تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    كــآســر آلهــم
    الصورة الرمزية amir257
    الحالة : amir257 متواجد حالياً
    رقم العضوية : 101
    تاريخ التسجيل : 11-01-08
    الدولة : امآرآتي و آفتخر .
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 9,768
    التقييم : 1974
    Array
    MY SMS:

    كل إنسان معطاء .. هو إنسان محب

    افتراضي أفكارنا وأحلامنا بين الواقعية والتنظير


    أفكارنا وأحلامنا بين الواقعية والتنظير [align=center]




    [/align]

    بسم الله .. والحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله ....


    انها إحدى الآفات التي لو تدبرنا واقعنا لوجدناها حجر عثرة في طريق طموحاتنا وغاياتنا وأحلامنا
    آفة جعلت منا أمة لا يتخطى جهدها وواقعها بضع كلمات في كتاب أو جريدة أو حتى مدونة
    آفة تتلخص باختصار في أننا أمة شديدة التميز في تشخيص أمراضها، وعظيمة الإبداع في صياغة مشاكلها صياغة تعبيرية مبهرة يعجز المجنون عن عدم فهمها .. ولكنها (بلا فخر) تحصل على درجة الصفر في ترجمة هذه الصياغة إلى واقع عملي محسوس يخرجها من أزمتها أو مخاضها إن صح التعبير




    يمكنك أن تدخل أي مكتبة في بلادنا المنكوبة، فتفاجأ بهذا الكم الهائل من كتب الفكر وتلك الكتب التي تعتني بالتحليل ووضع النظريات .. فهذا كاتب يحلل واقعنا السياسي وذاك آخر يحلل واقعنا الإجتماعي وآخر يحلل واقعنا الإقتصادي ... الخ



    فإذا ما فتحت أي كتاب من هذه الكتب فإنك لا تملك إلا أن تنبهر من روعة أسلوبه وبيانه، وتسحرك منطقية تحليله وعرض حلوله



    وإذا قرأت أي جريدة في عالمنا العربي فإنك تجد أروع ما فيها صفحة الفكر والرأي ( بعد صفحة الجرائم والحوادث بالطبع )



    حين تدخل على شبكة الإنترنت فتطالع منتدياتنا ومدوناتنا فإنك تجد شبابا واعيا يجيد عرض أفكاره وانتقاداته وأحلامه



    حين تشاهد فضائياتنا ( المحترم منها طبعا ) تجد تفننا وإبداعا في عرض الرأي والرأي الآخر واستخلاص النقاط التي تتجمع عندها الآراء

    وبعد أن تفرغ من كل هذا تحسب أننا أمة رائدة ليس لها نظير ولا منافس لريادتها

    فإذا خرجت من بوتقتك وصومعتك التي اعتزلت فيها فإنك تذهل وتصدم مما تراه من هذا الكم الهائل من التخلف الحضاري والسياسي والإجتماعي والأخلاقي .... الخ
    وحينها تعجز عن فهم تلك المعادلة الغريبة التي توافرت أغلب معطياتها ولكنها لا تجد سهما يوصلها إلى نواتجها





    من الجميل أن تعرف أن لديك مشكلة
    ومن الأجمل أن تحدد تلك المشكلة
    ومن الرائع أن تنجح في تحليل تلك المشكلة
    ومن الأروع أن توفق في صياغة حلول تلك المشكلة صياغة منهجية منطقية
    ولكن الغريب كل الغرابة أن تعجز عن حل تلك المشكلة!


    لماذا لا نتزحزح للأمام مع أننا أمة لا تتوقف عن التفكير ولا تنقصها الفكرة ؟؟؟
    لماذا لا نتحرك قدما مع أننا أمة تحسن عرض الفكرة ؟؟؟؟
    لماذا لا تأتي الفكرة بالخطوة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ما السبب يا ترى ؟؟


    وإذا سألت أصحاب الأفكار والأحلام عن السبب بطل العجب .. فهذا ينسب السبب إلى نظام فاسد، وذاك يعزيه إلى عقول لا تحتمل أفكاره وذاك يفسره بزمن موبوء لا يتسع للأفكار والأحلام الجديدة .. فلا تملك وأنت تسمع تلك الأسباب إلا أن ينطق لسان حالك قائلا

    [align=center]
    نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا
    [/align]


    لا ننكر أي سبب من تلك الأسباب بالطبع ولكن علينا ألا ننسى أكبر وأهم سبب وأشدهم خطورة
    إنه نابع من أنفسنا .. إنه نابع من كون أغلبنا لا يحسن إلا فن التنظير والعرض ويرسب بجدارة في امتحان تحويل نظرياته إلى حركة يتحركها وإلى خطوة يخطوها إما لكسل وإما لضعف العزيمة وإما لانخفاض الهمة .


    ببساطة .. لقد أصبحنا (ولا فخر) أمة ثرثارة لا تجيد إلا فن الكلام الذي لا ننكر أن لنا باع طويل وخبرة عظيمة فيه


    إننا نفكر لا لأننا نريد أن نعمل .. بل نفكر لأننا نريد أن نفكر وفقط
    إننا نتكلم ونكتب لا لأننا نريد أن نطور .. بل لأننا نريد أن نتكلم ونكتب وفقط
    إننا نحلم لا لأننا نريد أن نحقق .. بل لأننا نريد أن نحلم .. وفقط




    كل واحد منا تنتابه مشاعر وأحاسيس وأفكار وأحلام تكفي لأن تجعل منه بطلا أسطوريا وتكفي لأن تجعل من واقعنا واقعا مثاليا ... ولكن .. هذا البطل الأسطوري وذلك الواقع المثالي لا يتجاوز مخيلاتنا وإن تجاوزها فهو لا يتعدى أوراقنا وأقلامنا وعلى أقصى تقدير يتحطم عند أول عقبة تواجهه في طريقه
    لقد أصبحنا ولا فخر أمة نظرية يجوز ترميزها بورقة أو قلم أو كتاب ولكننا لسنا أمة عملية على الإطلاق





    وأستحضر في هذا العرض قول الأستاذ الشهيد سيد قطب في رسائله الأروع أفراح الروح " إن كلماتنا وأفكارنا ستظل عرائس من شمع حتى .. إذا متنا في سبيلها دبت فيها الحياة "
    إن الفكرة التي لم يضع صاحبها في حسبانه إستعداده للموت من أجلها وأطلقها فقط لأنه يريد أن يطلق فكرة، هي فكرة ولدت ميتة بالأساس، وهذا ما يوضحه قول الأستاذ الشهيد سيد قطب في رسالة أخرى " إن كل فكرة عاشت قد اقتاتت قلب إنسان , أما الأفكار التي لم تطعم هذا الغذاء المقدس فقد ولدت ميتة ولم تدفع بالبشرية شبرا واحدا للأمام "




    يا إخوتي ... الفكرة التي تنبع من كونها فكرة وفقط لا تستحق أن نفكر فيها , والحلم الذي لا يمكن إلا أن يكون حلما وفقط لا يرقى إلى المستوى الذي يجعلنا نحلم به .

    لا أريد أن أثرثر أكثر من هذا ولكني أريد أن أوضح نقطتين أخيرتين
    أولهما .. أنني لا أكتب هذا الكلام تشاؤما ولا يأسا من واقعنا ولم أكتبه لكي أحجر على الأفكار والأحلام ولكني أكتبه ترشيدا لتلك الأفكار والأحلام
    ثانيهما .. أنني لا أعمم على الإطلاق في هذا الكلام فهناك الكثير ممن يجيد التفكير والتنفيذ معا وبإصرار يورث العجب




    أتمنى ألا ينضم هذا المقال لمخزوننا التنظيري الضخم ولكني أتعشم في قولبته في إطار عملي لمن يقرأه
    وأخيرا .. أضع سؤالا
    كيف نرقى بأفكارنا وأحلامنا إلى واقعنا العملي ؟؟

    منقول للفائدة









  2. #2
    أم محمد
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية رؤية
    الحالة : رؤية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7497
    تاريخ التسجيل : 10-03-08
    الدولة : بوركينا فاسو
    الوظيفة : بطاله بلا وظيفه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,217
    التقييم : 2102
    Array
    MY SMS:

    لآ إله إلا أنتَ سبحـآنك, إنـي كُنت من الظآلمين ,..

    افتراضي رد: أفكارنا وأحلامنا بين الواقعية والتنظير


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amir257 مشاهدة المشاركة
    أفكارنا وأحلامنا بين الواقعية والتنظير [align=center]

    [/align]

    وأخيرا .. أضع سؤالا
    كيف نرقى بأفكارنا وأحلامنا إلى واقعنا العملي ؟؟

    منقول للفائدة
    هذا السؤال يمكن أن يمر مرور الكرام في العقل دون أن يمس القلب ...ففي كل عصر

    يختلف الناس وتختلف أفكارهم ومعتقداتهم oO فكيف نرقى بأفكارنا وأحلامنا إلى عالمنا العملي Oo

    منهم .. من يفكر ويحلم ولكن دون رابط تنفيذ فسيره مسدود باليأس الدائم مع الحياة

    فلا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس

    ومنهم ..من يفكر قـــاصدا به تسلية يرقى ويحلم بمكانة لا وجودة له دون أي حمااااس

    ومن وجهة نظري .. أن من يحلم لتحقيق هدف أو ما شابه ... فلابد من أن يسعى إليه وأن يعمل له وذلك يأتي من الثقة بالذات ومن الثقة بما يقوم به إن كان صالح للإمة أو من حوله .. وأن أراد الشخص بذاااته ..أن ينقل أو يرقى بأفكاره وأحلامه لتواصل مع الطموح لتحقيقه .. فالعزم ثم العزم فالعزم ... يحققان ما ترنو إليه ..بعون الله

    ومشكور أخوي جدا ع الموضوع المفيد





    تنويه ،،
    جمـيع ملفاتي في الأقسام الدراسيه مقفله بالباسوورد التالي
    uae7.com أوuae.ii5ii.com
    وكل باسوورد مدون في الموضوع نفسه تحت "باسوورد فك الضغط"
    فقط قم بنسخ الباس والصقه في الملف حين يطلب منك

    الملفات شغاله 100%:)



    اضغط على


    Stay at the bottom Even of you are high..!





    يـامن تباكا على تراب خيه{ عشر ايام وارتسم باسم الهيأه {هذا حال انسان بدنيا ميته {لا أثرت به صياح ولا رده { ولا شل غير صالح ببره

  3. #3
    كــآســر آلهــم
    الصورة الرمزية amir257
    الحالة : amir257 متواجد حالياً
    رقم العضوية : 101
    تاريخ التسجيل : 11-01-08
    الدولة : امآرآتي و آفتخر .
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 9,768
    التقييم : 1974
    Array
    MY SMS:

    كل إنسان معطاء .. هو إنسان محب

    افتراضي رد: أفكارنا وأحلامنا بين الواقعية والتنظير


    ومن وجهة نظري .. أن من يحلم لتحقيق هدف أو ما شابه ... فلابد من أن يسعى إليه وأن يعمل له
    هي والله صدقتي ,, شكرا لمرورج







  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية محرومهـ من غلاها
    الحالة : محرومهـ من غلاها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 716
    تاريخ التسجيل : 27-01-08
    الدولة : العين
    الوظيفة : ليش الفضول
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 611
    التقييم : 21
    Array
    MY SMS:

    ...

    افتراضي رد: أفكارنا وأحلامنا بين الواقعية والتنظير


    ثاااااااااانكس امير عالطرح

    ولا هنت يا ربي









    كـــــيفــي شــأإآأامــسيهــــ

  5. #5
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية جبروت فتاة
    الحالة : جبروت فتاة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13190
    تاريخ التسجيل : 11-04-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 719
    التقييم : 98
    Array
    MY SMS:

    سألتكـٍ يـآ مـ غ ـير لي حيـآإآتي . يـآمٍـن أول احسـآسي هـوآإآكـٍ .. يـآ حاضر ويـآ ماضـي ويـآإآاتـي .. ولآ قـبلــكـٍ ولآ مـمٍـكن ورآإآكـٍـ .. الـيـن الـيـومـٍ مـآ ربـي هداكـٍ !! .. فرضت البـ ع ـد .. ماكآن اختياري ...

    افتراضي رد: أفكارنا وأحلامنا بين الواقعية والتنظير


    بارك الله فيك






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حقد جـمل (( من القصص الواقعية ))
    بواسطة بشوورة الزمان❤ في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-11-17, 04:56 PM
  2. اروع العبارات الواقعية.........
    بواسطة أدهم السعداوى في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-09-09, 04:06 PM
  3. إليكم هذه العظة الواقعية من طفل في مرحلة الروضة ؟
    بواسطة حوريةالبحر في المنتدى قصص الاطفال و الروضة
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-08-23, 08:00 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •