تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 50
  1. #11
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    {.. بالمستشفى .!
    نزّل الدكتور مشعل وحالة ما يسر ،، وقفت شذى من كرسيها وراحت له بسرعة ..
    قالت بخوف " هاا دكتور طمني ! "
    ناظرها بغضب " ألحين هذا وأنا موصيك عليها !! ليش ؟ "
    شذى بصياح " دكتوور وش صاير ؟ "
    لف راسة وناظر بالرجاجيل الجالسين ع الكراسي .. كانوا أربعة وتبان عليهم الهيبة والقسوة ،، كانوا جالسين يسولفون عن الأسهم والشركات والفلوس ،، ما كأنهم بمستشفى ..!
    مشى لهم وودّه لو يكسر روسهم بأقرب عجرّه يلقاها !
    قال وهو يوقف قدام واحد يجلس بالوسط ،، ماسك بشته وينافخ على أخوانة " لو سمحت ."
    رفع أبو محمد راسة " خير ! "
    أعطاهم نظرة سريعة كلهم ،، يتشابهون حيل ،، اللهم واحد بس يختلف عنهم وباين عليه الطيبة والظاهر إنه أصغرهم " وش تقربون لـِ ليان ؟ "
    تكلم واحد بخشونة " أعمامها .."
    وصل طبلون الضغط عندّه مليون .. أعمامها أجل ..
    قال وهو يصارخ " وش منه مخلوقين إنتوا ؟؟ وش سويتوا فيها يلي ما تخافون ربكم ؟؟ [ سمع صياح شذى وراه ،، وكمل ] هذا وإنتوا أعمامها !"
    أبو محمد بنرفزة " أقول يالبزر ،، وش فيك تصارخ ؟ عارف واقف قدام من إنت ؟؟ لم لسانك لا أقصة لك سامع "
    مشعل ووجهه محمر من العصبية " محد يلومها المسيكينة ، دام إنت عمها .. "
    وقف أبو محمد " ناوي تفارق حياتك إنت ؟ قلــت لك لم لسانك لا أحشة لك "
    مشعل فقد صوابة ،، قال وهو يصرخ بوجه أبو محمد " البنت بغّت تنشـل .. بغت تمووت ،، وش سويتوا فيهاا ؟؟ "
    ماحس غير بوحدّه تتمسك بذراعة وتهزّة بقوة ،، قالت وصوتها رايح " تموت !! ليان وش صار فيها ؟؟ إحكي الله يخلييك .."
    سحبها واحد من يلي ينقال لهم أعمامها ..!
    دفته بعيد عنها وصرخت " إتركني .. [ ناظرت بمشعل ] لياان .. تكفى ليان طمني عليها ؟"
    أخذ نفس .. وقال وهو يحاول يهدي أعصابة " تدرون إن ليان مسوية عملية أعصاب ،، وأي شي يصير لها ممكن يأثر عليها ،، وإنتوا مدري وش سويتوا فيها ،، لولا ستر الله ولطفة فيها كان إنشلت وصارت ماتتحرك ،، وتنتكس حالتها للأسوء ،، [ صررخ ] البنت بغت تموت بسببكم ."
    أبو محمد ببرود وهو يحرك يده " خلاص لاتصرخ .. ماصار فيها شي شوفها حيّة ترزق داخل "
    زفر بغضب وضرب الأرض برجلة ،، ناظر بالولد يلي توّه يجي وبيده علبة موية ،، الظاهر إنه كان بالكافيتيريا ..
    مشاري بخوف " خير وش فيكم ؟؟ أصواتكم لآخر الممر ."
    أبو محمد وهو يأشر على مشعل بإستصغار " هذا يلي مابعد يِبلغ جاي ويتفلسف على روسنا ."
    جاسم [ أخوهم الأصغر ] " خلاص يا إبن الحلال هدي "
    ناظرهم مشعل ومشى .. لحقته شذى وهي مو مستوعبة يلي يصير حولها ..
    قالت بترجي يقطع القلب " الله يخليك دكتور .. الله يخليك خليني أشوفها
    قال وهو يمشي متجاهلها " ناوية تكملين يلي سووه أهلك ؟ وين قلوبكم وين ؟ "
    صرخت " إنت ما تفهم .. ولا راح تفهم وش مكانة لياان عندي ،، خليني أشوفها أقولك
    &
    &
    &
    &
    &
    &
    &

    --------------------------------------------------------------------------------



    وقف ولف يناظرها ..
    أقل شي شذى هي الوحيدة يلي تحبها من كل قلبها وتخاف عليها .. وبعدين أنا وش دخلني مهما كان هذي بنت عمها ..
    تنهد " آسف ،، بس حالتها ما تسمح لك تشوفينها ألحين ."
    " الله يرحم والدينك بس خمس دقايق .. بس أشوفها أتطمن وأطلع الله يخلييك .."
    تقطع قلبة عليها .. وعلى ترجيها المستمر ..
    قال وهو يبتسم بحنان ما يدري وش مصدرة " خمس دقايق بس .. "
    هزت راسها بقوة وكأنها ما صدقت ..
    مشى ومشت وراه ،، مر من أعمامها يلي رجعوا لوضعيتهم يلي قبل ،، يسولفون عن الدراهم .. ومشاري مو موجود الظاهر مل من الجلسة وراح ..
    ناظرت في باب العناية المشددة ،، وقلبها بغى يوقف ..
    فتحة بشويش ودخل ، وهي دخلت وراه بخوف .
    صارت ترتجف وهي تشوف ليان ،، حطت يدها على فمها وطلع منها أنين حرق قلب مشعل ..
    لمعت عيونة على حالها ،، وحال ليـان يلي ما يدري وش بيصير فيها ..
    يحس إتجاهها بإحساس غريب ،، ما يدري وش سرّه !
    يمكن حنان وعطف على حالها ،، بنت في عمرها يصير فيها كذا !
    نزّل عيونة للأرض ،، وهو مو قادر يتحمل شكل شذى ،، يلي مشت إلى إن وصلت لراس ليان ،، وصارت تشهق بضعف ..!
    تمنت تموت ،، تتقطع .. يصير أي شي وما تشوف بنت عمها وإختها وصديقتها وروحها وإخت أغلى من سكن قلبها كذا ..
    الأجهزة حولها من كل مكان .. والشاش مغطي عيونها ما تدري ليش ؟
    هي ما تدري وش يصير أصلا ! تحس نفسها ضايعة وسط دوامة تسحبها للظلام !
    لين هـ الحين باين التعب على ملامحها ، ووجهها الأصفر !
    مررت يدها على وجه ليان ودموعها تعمي نظرها .. النقاب لزق عند عيونها من كثر ما تبلل بدموعها .!
    قالت بصوت ضعيف " آسفـة .. آسفة ليان ما قدرت أحميك منهم ."
    رفع راسه مشعل وناظرها " خلاص ،، يكفي خلينا نطلع ."
    هزّت راسها وهي تغمض عيونها .. نزلت معه وإستغربوا إثنينهم يوم شافوا البنات ..
    أول ما شافتها مشاعل ،، قال بخوف " شلون ليان .؟"
    راحت لها شذى بسرعة ،، وضمتها بقوة وصاحت ..!
    طلال وهو يناظر الدكتور " طمنّا عنها .؟"
    ناظر بالكراسي يلي كانوا يجلسون عليها أعمامها ..
    وما إستغرب عدم وجودهم .. أصلا كويس إنهم جاو .
    هز راسه ومشى ،، ولحقة طلال وبسام يسألون ..
    \\ تحـت \\
    عند مواقف السيارات .. تنهد بضيق وهو صار له أكثر من ساعة ونص ينتظر !
    أو لأ ،، ما كـان ينتظر ،، لأن أصلا محد جابرة ينتظر !
    كان جالس بإرادتة خايف يطلع ويفهمونة غلط .. أو يضنون شي هو خايف يتعلق فيه ويصير .
    ضغط راسه بقوة بيدينة .. خلاص إطلعي ليان .. إطلعـــي الله يخليك تعبت !
    إطلعي من هـ الراس لا تخليني أتعلق فيك ،، ما أبي أأذيك مثل باقي يلي أعرفهم ..
    كـافي رؤى !
    رجع راسة على الكرسي ،، حط يدة تحت المقعد وضغط الزر ورخى الكرسي على قد ما يقدر ..
    غمض عيونة وشكلها وهي بين أحضانة لين ألحين بذاكرتة ..
    إنت وش سويت يا تركي ؟؟! لييييش سويت كذا ؟؟ وش دخلك البيت كان مليان ليه تشيلها .!
    عقد حواجبة وتأفف .. الله يعيني على لسان أحمد التبن .




    قبل لا يروح لفكرة ثانية من الأفكار يلي شاغلة بالة ،، إنطق الشباك ،،
    رفع راسة وفتح عيونة ،، عقد حواجبة بكل قوتة وهو يشوف طلال ..
    فتح الشباك يلي من جهته " طلال ! "
    إبتسم بهدوء " ماراح تقولي أدخل ."
    ضحك وهو يفتح أزرار الأمان حق الباب " لا حياك ."
    مشى طلال إلى إن وصل للباب يلي جنب السايق ،، فتح الباب وجلس ..
    تركي بابتسامة " هلا بأبو مالك "
    ضحك طلال بمرح " تهقى في بطنها ولد ولا بنت ؟ "
    هز كتوفة " روح إكشف "
    وجه المكيف لجهته " لا بدري .."
    سكت تركي ورجع لوضعيتة السابقة ،، مرخي جسمة على الكرسي ،، وطلال ناظر بالشارع والناس .
    عم الهدوء المكان ،، فيما عدا من أصوات أنفاسهم المنتظمة ..
    فجئة تكلم تركي " شلون دريت إني هنا ؟ "
    طلال بدون لا يتحرك ،، قال بهدوء " ناسي إني أخوك !؟ "
    تركي بضيق " طلال من جدي أتكلم ."
    لف راسه وناظرة " تركي وش فيك ؟ "
    فتح أزارير ثوبة وقال بكتمة " ضايق يا خوي ضايق ."
    طلال " طيب ليش سويتها وإنت مو قدها ؟ "
    جلس وناظره " وشهي ؟ "
    إبتسم " الشي يلي إنت ضايق منه "
    تركي " ما فهمت ! "
    " أوضح لك !،، ليش شلتها ؟؟ "
    سكت شوي ، ثم ناظر بالقير " تصدق مدري ! سألت نفسي طول الوقت يلي فات ومالقيت جواب . مع إن البيت كان مليان بس ما قدرت أمسك نفسي ما أساعدها ،، إنت شفت وشلون حالتها كانت ! "
    طلال " حبيتها ؟ "
    رفع راسه بسرعة " لآ طبعا ."
    " ليش طبعا ؟! يمكن تحبها بالمستقبل ؟"
    تركي بقوة " مستحيل .. تعرف وش يعني مستحيل ! "
    طلال وكأنة يضيف ع السؤال يلي فات " وليش مستحيل طيب ..؟ "
    تركي وهو يعتدل بجلستة و يناظر قدام " لأنة مستحيل .. والمستحيل ما ينسأل ليش "
    طلال " بس إنت شلتها ،، ومثل مايقولون فزعت لها ،، أكيد في سبب "
    تركي وهو يناظرة ويثبت يدينة ع الدريكسون " يمكن ما حبيت أشوفها كذا .. مرمية وأهلك الكرام مو ناويين يسوون شي ،، وبعدين [ رجع ناظر قدام وضيق عيونة ] ما حبيت أخلي أحمد الكلب يناظرها كثير ويشّبع عيونة فيها "
    طلال بتحذير " إسمع ،، لا تخلي الحرب يلي بينك وبين أحمد تضر ليان وتصير هي الضحية ،، إبعدوها عنكم أحسن لك "
    هز راسة ومارد ..








  2. #12
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    \\ بعد يومين ..!
    دخل عليها الغرفة وبيدّه التقرير عن حالتها ..!
    شافها سرحانة وتناظر بالفراغ ،، والأكل قدامها مثل ماهو .
    مشعل " إحم إحم ."
    رفعت راسها وإبتسمت ،، عدّلت حجابها " معليش ما إنتبهت .."
    سحب كرسي من الكراسي الموجودة وجلس بعيد عنها شوي " لا عادي أصلا توني داخل .. هاا شلونك اليوم .؟"
    رمشت أكثر من مرّه " عيوني .. عيووني تحرقني حيل .."
    إبتسم " معليش إصبري ،، يلي صار لك مو هين والحمدلله قدروا يلحقونك قبل لا يصير يلي هو أعظم .. إنشاءالله كلها ساعات ويخف الألم ."
    هزت راسها " إنشاءالله "
    أشر براسة " ليش ما أكلتي ؟ "
    " مو مشتهية "
    " ما يصير ،، لازم تاكلين ."
    سكتت وما ردت ،، سكت هو بعد وناظر بالأوراق يلي بيدّه ..
    كان يناظر بالكلام بس ما يقرآ .. سرحان وودّه يسألها بس مفتشل ..
    رفع راسة وتنهد " آآآ عذراً ع التطفل بس بسألك سؤال ."
    ناظرت فيه " خير !"
    حك شعره بفشلة بالقلم يلي بيدّه " آآآآ ،، أمم يعني هو الموضوع آآ أقصد السؤال ، [ قال بسرعة ] ليش يصير فيكِ كذا ؟ "
    عقدت حواجبها " نعم ! "
    قال بإرتباك " لا يعني أقصد وش بينك وبين أعمامك علشان يسوون فيك كذا ؟؟ [ كمّل بسرعة يوم شاف ملامحها تتغير ] إذا السؤال يضايقك لا تجاوبين "
    إبتسمت ،، ولفت راسها تناظر بالجهه الثانية ..
    كّره نفسة وسؤاله وقال بإعتذار " من جد آس."
    قاطعتة وهي لين ألحين على نفس وضعيتها ،، قالت بهدوء " قبل سنوات كثيرة .. راح جدي الله يرحمة للعرآق .. .. صار له شغل مع واحد إسمة " غسان " ،، كان تاجر له سمعة مو بطاله بالسوق ،، و تجارتة على قدّه ..! شاف جدي بنت صديقة التاجر ،، أعجبتة ودخلت مزاجة حيل .. تزوجها ،، ورجع بها لشرقية .. مرت سنين وسنين ،، وعياله وزوجتة الأولى مو متقبلين وجود زوجة ثانية بحياتهم .. جـآ أبوي على هـ الدنيا .. ويلي كان منبوذ من أعمامي كلهم بحكم إنه من أم ثانية .. ومرت سنين ثانية بعد و رجع سافر جدي مرّه ثانية لنفس البلد وهو شايل معه ولدّه عبدالرحمن يلي هو عمي الكبير ألحين وأبوي الله يغفر له ،، وصار لهم شغل ثاني ومع شخص ثاني .. طاحوا الإثنين بحب وحدّه ينقال لها " نهيل " [ طاحت دموعها ] ويلي صارت أمي .. صارت خلافات بين عمي وأبوي ومين يتزوجها ،، لكن جدي ما رضى غير إن يلي ياخذها أبوي .. بحكم إن عمي متزوج وعندة عيال ساعتها .. ما سكت عمي على يلي يصير .. وصار يسوي أي شي بس علشان ينتقم من أبوي .. لأن جدي فضلة عليه وهو بِكْرّه .. بدآ كرّهه يزيد وهـ المرّه دّخَل أبوة بالمعمعة خصوصا إنه صار يعز أبوي أكثر منهم .. جا عبدالله أخوي .. وجيت أنا .. ومعاملتنا غيير .. غيير غير عن الكل ،، كبر جدي وكبرت معه همومة ،، توفت زوجتة الثانية ،، وبعدها بأيام لحقتها الأولى ومابقى غيرة هو وعيالة يلي أبد ماكانوا يهتمون فيه ،، جلس بالبيت وسلم أبوي إدارة الشركات كلها يلي بالرياض .. وهنا بالخبر ،، عين إثنين يصيرون من عيال ربعة .. وهذا يلي خلى أعمامي يحقدون علينا للأبد .. قبل لا يتوفى بأيام .. جاه عمي عبدالرحمن وخلاه يبصم على أوراق هو ما يدري وش فيها بحكم كبرة في السن ..
    علشان يكتشف بعد أيام من نفس الشخص إن يلي بصم عليهم هم أوراق تنازل كامل بيع وشراء له ،، ويصير كل شي يخص جدي من نصيب عمي .. ما تحمل ومات على طول ..
    ومرت الأيام وهذانا ألحين .. وليومك هذا [ لفت ناظرتة ] وما أحد منهم متقبل وجودي .. حتى على حياة أهلي الله يرحمهم .. كانوا يتغصبون شوفتنا ..[ إبتسمت ] وبس "
    كان سرحان فيها .. ودّه لو ما تسكت أبد .. لو عليه كان خلاها تتكلم الليل والنهار وكل دقيقة ..
    حمّرت خدودها ونزلت راسها للأرض من عيونة .. وقلبها يخونها ويدق بقوة ..
    خلاص ليان خلاص ،، لا تعشمين نفسك بالأحلام ،، هذا دكتورك ولا تخلين علاقتك تتمادى معاه . هو ما يطالع بوحده مثلك .. وحدّة هو عالجها ..
    لكن كل يلي كانت تقولة بنفسها غلط .. ما درت المسكينة إن يلي تشيلة هي بقلبها لمشعل .. هو يشيل أضعاف مضاعفة منة لها .. كل ما رمش تذكرها .. وكل ما غفى طلعت له .. صار يشوفها السمآ والأرض والسعادة وكل شي ..!~


    نهـآية الفصل الثالث






  3. #13
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    الفصل الرابـع ..}

    روح حلوة ،، وإحساس نادر .. شخص صعب مثلة تلاقي ..
    في قلبه وفـآ ،، محبـّه ،، وَ طيبـة !:
    يوم الأربعـاء ..
    9 صبـآحا ..!
    دخل للبيت بحماس ،،
    أول ما سمع الخبر طار وجآ على طول ..
    طلع للدور الثاني وهو يركض وحاط يدّه على شماغة يلي على راسة خايف يطيح ..
    وصل للباب وفتحة بقوة .. وكـ العادة لقآه نايم ..
    راح له جري وهزّة بقوة " فااارس ،، فروووووس ،، فاارس يامال الضربة قوووم .."
    تحرك فارس للجهه الثانية بضيق . وهو تعود على أساليب فيصل إذا جا يصحية من النوم ..
    فيصل يصرخ " فااااااااااااارس .. يالدجاااااجة قوم .."
    لكن أبد .. عمك مطنش ..
    إعتدل في وقفتة وقال بمكر " هين .."
    توجة للباب وفتحة وسكرة بقوة ينقالة معصب .. وبسرعة تخبى جنب الدولاب بطريقة إن فارس ما يشوفة ..
    ثانية مرت ورفع فارس راسة وشعره طاير بفوضوية ،، قال وهو يناظر بالباب وكأنة يحاكي فيصل " جعلك المنيب قايل ،، ودي أصحصح على شي سنع .."
    ورجع حط راسة ..
    فيصل وهو يعقد حواجبة بغضب .. شي سنع يا فريس .. هيييين .. والله أوريك الصحصحة عدّل هـ ألحين .."
    مشى شوي شوي .. وهو يسمع إنتظام أنفاس فارس يلي بدآ ينعس من جديد ..
    صار وراه بالضبط .. فتح شماغة يلي كان رافعة على راسة بطريقة مرتبة .. رفع العقال بيد .. ونزل الشماغ على كتفة باليد الثانية .. مسك العقال بين يدينة وعيونة تلمع بمكر ..
    فتحة وخلاه بشكل طولي .. عد من الواحد للثلاثة في نفسة وبعدها ..
    صرخ بكل قوتة وهو ينط على فارس ويضربة بالعقال على ظهره " فااااااااااااااااااااارس .. إلحق إلحق فااااااااااااااااارس .. حررريقة بسسسسسرعة "
    فارس صرخ بعد .. وصار يتحرك تحت البطانية يبي فيصل يقوم من فوقة ويوقف ضرب وصراخ .. لكن أبد . فيصل كل ماله يزيد ..
    فارس وهو يسحب الغطا بقوة ويغطي راسه " فيييييصل يا تبن .. فييييييييصل أحح يعور .."
    فيصل وهو يشد الغطى المشدود بقوة على راس فارس " تبي تصحصح أجل .. قوووووووووووووووووووم "
    فارس " بقوم بقوم بس قوم إنت أول من فوووقي بختنق .. قووم يالدب آآآي كسرتني .."
    قام فيصل .. ونفض ثوبة وقال بفخر وتريقة " تستااهل ."
    فارس " ....."
    فيصل " فرريس قوم ولا ترى بالعقال على ظهرك مره ثانية ؟ "
    فارس " ......"
    فيصل " فاااااااااااااااااااااارس ..[ ضرب العقال على طرف السرير وطلع صوت عالي ] قوووم "
    مرت خمس دقايق وفارس ما يرد ..
    هنا خاف فيصل ..
    قال بإرتباك " الله ياخذك وش فيك ؟؟ أدري فيك رخمة وخكري بس مو لذي الدرجة .."
    فارس " ...."
    قرب منه فيصل ودنق بجسمة كلّه .. سحب الغطا وما أمداه ينطق إلا وفارس ساحبة من يده بقوة ..
    جلس بسرعة و سدح فيصل ع السرير .. سحب منه العقال وصار يضربة بس على خفيف
    فارس وهو يصرخ بتريقة " فيييييييييصل .. قوووووووم .. فصيييل حريقة تحرق راااااسك بسسرعة ."

    ××
    غربـة ! هرب لها وهو يتناسى .. ما درى ،، إنه بها يتذكّـر أكثر !
    :أسبـآنيـآ \\ مدريــد ..}
    جلس يدّور على كتبة وأقلامة ،،
    نزل سامي خويّه يلي يشاركة الشقة من الغرفة وهو كاشخ وبيدة كتابين ..
    ناظر فيه وقال بذهول " فهييييييد !! ما لبست ..؟"
    رفع فهد راسة وناظر فيه ،، ثم رجع يمد يده تحت الكنب " وش شايف إنت ؟ "
    سامي " وش تدّور ؟؟ ما بقى شي وتبدى المحاضرة .."
    لقى كتاب ناظر فيه يقرآ المكتوب ع الغلاف ،، وراح للجهه الثانية يدور ع الثاني " أشوفك مشتط !"
    سامي بإبتسامة تشق حلقة " خبرك ثاني يوم لنا ولازم نبين إننا دوافير "
    فهد بإبتسامة مرتاحة أول ما لقى الثاني " هههههه دروا عنك هم !؟ "
    وقف ومشى إلى إن صار جنب سامي ..
    قال بفرحة " أووه لقيتهم أخيرا "
    سامي يهز راسة بالنفي وبإسلوب تريقة " لا لا لا ،، ما توقعتك مهمل كذا .."
    دفه " أقول لا يكثر .. [ مشى متوجة للغرفة ] إنتظرني دقايق وأجهز "
    ضحك سامي بمرح .. وجلس على وحدّه من الكنبات ..
    فتح الكتاب يلي بيدّه وهو يهز راسة ببلاهه مو فاهم شي .. وش ذآ الخرابيط ؟
    فر صفحاتة بملل بسرعة وقال بصوت عالي بحيث يسمعة فهد " أففف وشلون بنخلص هذا كلّة ؟؟!"
    نزل فهد من الغرفة وهو يسكر سحاب جاكيتة ..
    قال بضحكة " أقول تراك داخل قانون موب فنون جميلة "
    سامي وهو يمد الكتاب الكبير في وجه فهد " وش قانونة ؟ إنت ناظر الكتاب حاشرين الكلام حشر .. تقُل خايفين لا تخلص الأوراق ."
    مشى للكنبة الثانية وأخذ كتبة " هذا وإنت لاجنا دوافير ودوافير ،، باين من أولها بتسحب عليهم "
    سامي وهو يوقف " تستظرف حظرتك ؟؟ "
    ضحك فهد من قلب على ملامح سامي ..
    مشوا إلى إن وصلوا للباب ..
    قال سامي بنرفزة " أنا بس لو أعرف وش سبب إصرار أبوي على إني أدرس قانون ؟؟ كان أنا بألف خير ."
    فهد بزلة لسان " إحمد ربك عندك أبو "
    سامي وهو يناظرة " نعم ! "
    ضغط على زر اللفت بقوة وكإنة يعاقب نفسة على غلطتة " ولا شي ."
    ركبوا وكل واحد فيهم ساكت .. فهد يناظر بالأرض .. وسامي يناظر فيه ..
    هو متأكد إن ورى هـ الفهد سر .. صار لهم شهر من تعرفوا على بعض ولين هـ الحين ما إكتشف لو جزء بسيط من غمرض فهد ..
    بس وش وراه ؟؟ يصبر ومع الأيام بيكتشف !

    ××
    جدّهـ \\ جامعة الملك عبدالعزيز

    قالت بتكبر وهي تعدل روجها وما سكّة المرايا الصغيرة " أيووّه وإيش كمـآنا ؟ "
    قالت جمانة وهي تناظرها " بس كدآ .. يعني قالي إدآ هيّ تبغاني أسامحهآ تيجي لحد عندي وتعتدر ."
    لفت ناظرتها ورفعت حاجب " هوّآ قالك كيدآ بنفسوآ ؟ "
    جمانة وهي تهز راسهآ " أيوه ،، "
    سكتت وما ردّت ورجعت تناظر شفايفها بالمراية وتحط روج بقوة ..
    رمتها في شنطتها قوتشي بإهمال ورمت الروج وراها .. نزلت نظارتها ديور الشمسية من على راسها وغطت بها عيونها وقالت بطفش " فينهآ بيش ؟ "
    جمانة وهي تتثاوب " إيش يدريني ؟؟ أكيد مع وحدّه من إيآهُم ."
    وقفت وهي تعدل بلوزتها الضيقة على جسمها .. وتدخل يدها بين خصلات شعرها الغجري المفتوح وتحركه بقوة " أنا حمشي .. تيجي معآيآ ؟ "
    جمانة وهي تناظر بساعتها " بس بعد شويـآ حتبدى محـ"
    قاطعتها وهي تجرها من يدها " أقول تعالي بلا شُغل المصاريـآ دّآ ."
    مشت معها والبنات كلهم عيونهم معلقة على سجى .. يلي أشهر من نار على علم بـ هالجامعة .. وأكشّخ وحدّه بذا المكان ..
    صاروا يمشون وثنتينهم ساكتين ..
    أففف فينها دي كمـآنآ .. والله أوريكي يابيش !
    قالت جمانة تقتل الصمت " أقول سجو "
    هزت راسها وهي مكتفة يدينها بدون ما ترد .!
    ناظرتها جُمآنة وقالت بإرتباك بسيط " إيش حتعملي مع لؤي ؟ "
    ناظرتها سجى وقالت بكّرة " بعد يلي قالوا دآ خلاص ما بيننا حاجة ."
    جمانة بإستغراب " يعني ما حتعملي معو حـ"
    قاطعتها وهي تضحك بخبث " لا يا حبيبتي إنتي .. أنا سجى مستحيل أعديلوا الموضوع كيدآ "
    تحمست " على إيش تخططي ؟ "
    وقفت ووقفت معها جمانة . أشرت براسها على البنت يلي كانت واقفة مع شلتها " شوفتي الّمُّزَة [ الحلوة ] دي ؟"
    جمانة وهي تناظر مكان ما أشرت في البنت يلي ملامحها ناعمة وكيوت حيل " إشبها ؟ "
    سجى بكرة " حطلع فعايل أخوها فيّآ من عيونهآ ."
    رجعت ناظرت بسجى لثواني ،، ثم رجعت ناظرت بالبنت وإستوعبت " ههههههه أيووآ دحينآ فِهمت .. واللهي على صُغُر سِنك إلا إنك داهيه .هههههههه "
    سجى " هآدي فايدة يلي يدخل أول إبتدائي وعُمروا خمسآ سنوات ..هههههههه "

    ××






  4. #14
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    نزّل من الحمام [ الله يكرمكم ] وبيدّه منشفة صغيرة ينشف فيها وجهه ..
    ناظر بفيصل يلي كان متمدد ع السرير ويلعب بالجوال حقّة ويلي إشتراة قبل كم يوم وبإصرار من فيصل " آآه ضلوعي تكسرت "
    نزل فيصل الجوال وناظرة بحقد مصطنع " أجل أنا وش أقول ؟؟ آآه ما هقيتك مجرم كذا ؟!"
    فارس بضحكة " تلميذك ياعم "
    قال وهو ينفخ صدرة " لك الشرف ."
    إبتسم وهو يحط المنشفة على كتفة ويتكتف " وألحين ممكن تعلمني وش طلعك من شغلك وجابك هنا ؟ "
    فيصل وهو يجلس بحماس " صح ذكرتني . عندي لك خبر بمليون ريال ."
    فارس وهو يرمي المنشفة علية " هات المليون وخل الخبر لك ."
    مسك المنشفة وصار يلفها بالهوآ بإستهبال وهو يناظرها " بنروح البر بكرة "
    عقد حواجبة " بر ! "
    ناظرة " ما تحب الكشتات ؟ "
    مشى وجلس جنبة ع السرير " عايدي .. بس وش الطاري ؟ "
    هز راسة وقال بمرح " أنتَ تُقِيمُ مَعَ عَـائِلةٍ قَصِيِمْيـَةٍ يَا غُلَآمْ ."
    فارس وهو يكمل معه بطريقة مضحكة " ومَآذَّآ بِهَآ يَـآوِرْع ؟"
    فقع ضحك " ياورع أجل ههههههههههههه .. حبيبي أعمامي يعشقون شي إسمة بر وكشتات ونار وحطب وددسن وقنص و.."
    قاطعة وهو يحط يده على فمه يسكتة " يعني الزبدة ؟"
    فيصل وهو يشيل يد فارس " الزبدة إن بكّرة بنطلع كلنا حنا وأعمامي وعماتي وعائلتنا الجميلة ."
    فارس " أهاا .. حلو طيب إنت تعرف تقنص ؟"
    ضحك " لا طبعا .. بس جابر يعرف "
    عقد حواجبة " ومين جابر ؟ "
    ضرب راسة وكأنة يتذكر " يوووووه نسيت .. جابر هذا يصير ولد عمي .. إنت ماعليك بكرة بتشوفهم كلهم ."
    هز راسه وقال بتريقة " بس أنا منيب رايح "
    فيصل " مو بكيفك .. أصلا الأمر هذا جا من السلطات العليا .. [ حرك حواجبة بمرح ] الوالد شخصيا عازمك .."
    إبتسم ووقف " طيب لين ألحين ما قلت لي سبب طلعتك من الدوام بدري ؟"
    وقف معه " السبب يا عزيزي إننا بنروح السوق ونشتري أشياءات لنا وللطلعة ."
    فارس وهو يناظرة " يا حبك للمشترى ، أكثر من الحريم "
    فيصل بتهديد وهو يمسك العقال " الظاهر عجبك !
    ××

    في مدرسـة [ ..........] الثانوية .:
    ناظرت بورقة الإختبار يلي بيدها ،، وش ذا الأسئِلة ؟
    رفعت بصرها وأعطت نظرة حقد للأبلة المصرية يلي قدامها .
    قالت وهي ترمي القلم على الطاولة ..
    لمى " أبلـه وش ذا الأسئلة ؟؟"
    أبلة [ ميرهان ] " فيها إيـه كمـآن ؟ أسئلة بسيطة ووازحة [ واضحة ] "
    لمى " لا والله مو بسيطة .. [ قالت بمكر ] يعني مثلا الصح والخطأ الفقرة الأولى كيف تنحل ؟ "
    قالت بعباطة " بسيييطة قداً .. بصي للفقرة كويس ،، بيأولك إزا تعامدت الشمس على الجسم ، فيصبح الظل مائلا بـشكل ْ20 درقة للأمام .. [ ناظرت بـ لمى ] يعني معأولة تكون الإقابة صح ؟ "
    إبتسمت لمى وحطت خطأ ..
    والبنات مثلها ،، وتموا على هـ الحال إلى إن حلت لهم الأبلة الورقة بطريقة غير مباشرة وبحسن نية منها ..
    دق الجرس وسلموا الأوراق .. طلعت لمى وصديقاتها من الفصل وهم بيموتون ضحك .
    عروب وهي تضمها " ههههههههههه لماي والله إنك خطيرة ."
    لمى بغرور " إحم إحم أدري ."
    ضربتها وحدّه إسمها دينا على ضهرها بخفيف " هههههههه مشاءالله عليك متواضعة ."
    لمى " يا حبي لها أبلة ميري .. والله كسرت خاطري ."
    عروب " يختي هي طيبة بزيادة .. وبعدين وش الإسئلة يلي حاطتها مره صعبة "
    هزت لمى راسها ونزلوا للمقصف ..
    دخلت يدها بجيبها وتأففت " لاااا ياربي مالي خلق "
    عروب وهي رافعة حواجبها " خير ؟ "
    لمى " نسييت فلوسي فوق .. تكفين روبآ جيبيهم الله يخليك "
    عروب " خير عبدة عند أهلك أنا ! روحي إنتي ."
    مدّت لها لسانها وراحت للدرج ،، طلعته وهي تتحلطم ومنزلة راسها .. صدمت بشي ،، رفعت عيونها وقالت بعصبية " وجع ما تشوووفين ؟ "
    قالت بصوت خشن وبنظرات مستفزّه " أهلا بالوجع لا صار منك لمى "
    لمى وهي تدفها من طريقها " أقول حامدة إبعدي من وجهي .. أخلاقي في خشمي "
    مسكتها من ذراعها " أخلاقك في خشمك وحامد موجود !؟ علميني من آذاك وأنا أذبحة لك "
    أعطتها نظرة إستحقار وسحبت يدها بقوة ومشت ..
    دخلت الفصل يلي كان فاضي وما فيه أحد .. راحت لطاولتها وطلعت بوكها من الدرج .. أخذت الفلوس وجات بتمشي بس شدّتها ورقة على الطاولة ..
    عقدت حواجبها وأخذتها .. فتحتها وقرأت بصوت واطي " مصيرك تجين لي ،، بتصيحين وتترجين ..! طاوعيني قبل لا يصير فيك يلي هو أعظم وتندمين ."
    ضغطت ع الورقة بقوة .. هذا تقريبا 5 تهديد يجيها ..
    مزعتها بقوة وغضب . مشت ورمتها بالزبالة [ تكرمون ] وطلعت من الفصل وقلبها بيوقف من الخوف .!
    :


    --------------------------------------------------------------------------------



    على حدود الساعة 4 العصر ..
    طقت الباب ودخلت على طول ..
    لمى بمرح " سلااااام .."
    رفعت راسها من على اللاب توب " هلا ."
    " والله حركات صرنا نجلس ع اللاب وما نطلع وننزل ونتمشى ."
    ضحكت " بما إني صرت أعرف أقرآ مثلكم .. قلت خليني أستغل هـ الفرصة وأقرآ قبل لا أدخل الجامعة "
    تمددت جنبها على السرير ،، قالت بملل " وش تقرين ؟ "
    ليان وهي تناظر بالشاشة " رواية ."
    صفرت بيدينها " لا وروايااات بعد ،، إكششخ ."
    ضحكت بدون ما ترد ..
    لفت راسها وشالت الصورة يلي تجمع ليان بأهلها . ناظرت بعمها ماجد يلي كان أطيب أعمامها وأحنهم .. حتى زوجتة ،، كانت حيل طيبة على عكس عماتها وحريم أعمامها ..
    من جد أول وهي صغيرة كانت تستغرب وشلون الكل يكرهم ،، مع إنها هي وبنات عمها كانوا يموتون على وحده إسمها نهيل وواحد إسمه ماجد ..
    ناظرت بعبدالله يلي كان ماسك ليان من كتفها .. والشبة البسيط يلي بينهم ..
    رفعت عيونها على صوت ليان يلي قالت وهي لين ألحين تقرآ " وش فيك ؟ "
    حطت الصورة على بطنها وقالت وهي تناظر بالسقف " ما فيني شي ."
    " لمى !"
    غمضت عيونها " قلت لك ما فيني شي ."
    لفت ناظرتها ،، ثم رجعت ناظرت الشاشة " تضحكين على مين ؟"
    سكتت لمى وما ردّت ..
    قالت بعد فترة " وين شذى ؟ "
    لمى " تلبس "
    عقدت حواجبها " ليش ؟ "
    فتحت عيونها الناعسة ويلي تشبة عيون تركي كثير " ما يمديك تنسين تونا أمس قايلين لك "
    " وشو ؟ "
    " بنروح عند عمتي صيتة "
    ضربت جبينها " يوووه صح تذكرت .."
    جلست " بنروح الساعة 6 يعني عندك وقت "
    قفلت المنتدى واللاب بكبرة " أتمنى . "
    ××
    راحوا لبيت عمتهم . وصار التجمع الكبير والممل .. لكن هـ المرّه ليان كانت بعيدة عن ألسنتهم .. وما أحد كلمها أو غلط عليها .. وهذا هو الشي يلي خلاها مستغربة .. يمكن يكونون إعتدلوا ويمكن لأ .. ويمكن يكون مزاجهم مو رايق لتريقة عليها .
    على حدود الساعة 11 ..
    ريناد " يلا بنات بلا سخافة وش فيها يعني ؟ "
    شذى " ياقلبي إنتي مافيها شي ،، بس المشكلة إنهم ماراح يرضون "
    ريناد وهي ترفع حواجبها " لييش ؟؟ والله عادي أنا بروح أكلمهم وبيوافقون "
    لمى " والله أنا ودي انام .. بس عندك أمي وعندك عمك روحي حاكيهم .."
    طنشتهم ونزلت للدور الأرضي .. جلست تدور بين الحريم تترجاهم يجلسون البنات عندها اليوم .. وبعد طلعت الروح وافقن ..
    أم محمد " كلمي عمك شوفي وش بيقول ."
    ريناد بفرحه " أكييد .."
    طلعت جوالها من جيبها وجلست تدق على أعمامها واحد ورى الثاني .. ونفس الشي بعد إصرار وافقوا ..
    تركي وهو يناظر أبوة " مين يبه ؟ "
    دخل جوالة في جيبة " بنت عمتك ،، تقول تبي البنات ينامون عندها "
    " وإنت وش قلت ؟ "
    أبو محمد " وش بقول يعني ؟ تعرف ريناد حنانة وما راح تخليني إلا لمن أوافق "
    هز راسة بعدم إهتمام وناظر بأحمد يلي كان يسولف .. شوي فتح عيونة بقوة ..
    ناظر بأبوة " وافقـت !؟"
    أبو محمد " إيه وش فيك مخترع ؟ "
    تركي " كلهم ."
    أبو محمد " يوة وش فيك ؟؟ إيه كلهم أجل نصهم ؟"
    ضغط على قبضة يده بقوة .. يعني حتى ليان .. وإذا نامت ليان يعني أحمدوة التبن بيكون معها بنفس البيت .. مستحيييييل ..
    قال لأبوة " ليه وافقت ؟ قل لهم مافي نوم "
    أبو محمد وهو يوقف " بكيفك هو ؟؟ أقول يلا بس قم رجعنا للبيت "
    ضرب الكنب بيده بقوة ووقف .. لدرجة إن كل يلي بالمجلس إستغربوا حركتة ..
    العم جاسم " تركي وش بلاك ؟ "
    تركي وهو يزفر بعصبية " منقهــر ."
    وأعطى أحمد نظرة إستحقار ..
    إبتسم له أحمد على جنب وبادله نفس النظرة ..
    ××
    ليان " لا والله بنات لازم أروح "
    ريناد " وليش لازم ؟ "
    إبتسمت " أدويتي في البيت ولازم آخذها ."
    وقفت معها شذى " خلاص أجل أنا بعد بروح معك "
    ليان " يوه شذى والله ماله داعي .. وبعدين أنا مو بزر راح أعرف وشلون آخذها "
    شذى " مو قصدي بس يعني قلبي مو مطاوعني أخليك تروحين لحالك "
    ليان " خليه يطاوعك هـ المره .. أصلا أنا تعبانة وراسي بينفجر وإن رحت على طول بنام .. يعني حرام تتركين سهرتك مع البنات وتجين معي .."
    شذى " بس "
    قاطعتها مشاعل بنظرة " خلاص شذى .. البنت قالت لك ما يحتاج "
    شذى فهمت ،، لفت ناظرت ليان " طيب تعرفين شلون تستخدمينهم ؟ "
    هزت راسها وقالت وهي تبوسها " إيه شدعوة .. [ أشرت بيدها ] يلاا بنات مع السلامة "
    نزلت تحت وشافت أم محمد ونص الحريم لابسين عبيهم ..
    صيتة " أووة ليان "
    إبتسمت " هلا عمة .. يلا مع السلامة "
    ناظرتها أم محمد " رايحـة ؟ "
    هزت راسها " إيه نسيت حبوبي وأدويتي وبروح آخذها ."
    في السيارة .. تركي كان يغلي ويناظر أبوة يلي جالس جنبة بقهر ..
    أبو محمد " يا إبن الحلال يكفي وترتني "
    تركي بعصبية وهو يضرب بوري قوي " أففف وينها أمي بعد ؟؟ "
    أبو محمد " تركي ! وبعدين معك .؟"
    نزلت أم محمد وعرفوها من عبايتها .. وكان جنبها وحده ..
    ركبت ورا من جهة الباب حق زوجها .. أما ليان مشت وركبت في الكرسي يلي ورا تركي ..
    أبو محمد وهو يناظر بـ ليان " من ذي ؟ "
    ليان بصوت واطي " أنا ياعمي ."
    تشقق تركي .. وإبتساامة واسعة مايدري وش سببها إرتسمت على شفايفة ..
    ناظرة أبوة بشك .. ورجع ناظر بـ ليان " ليش ؟ البنات كلهم نايمين "
    ليان " إيه نسيت حبوبي يلي لازم آخذها ..."
    قال تركي وهو يتصنع اللامبالاة بسبب نظرات أبوة " إذا خاطرك بالنومة عندهم عادي أوديك تاخذين أدويتك وبعدين أرجعك هنا مافي مشكلة ."
    هزت راسها " لا أصلا أنا تعبانة وراح أنام على طول ."
    قالت أم محمد بنرفزة " يوووة ،، خلاص إنت وياها موب لازم تنام .. إمش خلينا نروح بيتنا "
    لف راسة أبو محمد وناظرها " غريبة وش فيك معصبة ؟ أول مره تنزلين من مجلس حريم وأخلاقك في خشمك "
    أم محمد " وإنت تعتبر أخواتك حريم ؟ [ كملت بضيق ] راسي يعورني وقلبي مقبوض مدري ليه ؟؟! شفت طلال اليوم ؟"
    أبو محمد " إيه كان بالمجلس ومشى قبلنا بشوي .. ليه مها ما جات ؟ "
    تأففت " إلا ،، مدري وش فيني متضايقة ؟"
    مشى تركي وهو مبتسم " تعوذي من أبليس يمة ."

    ××






  5. #15
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    جدة \\ بيت أبو رؤى .


    كانت جالسة على سريرها وتصيح .. أصلا هي متى ما صاحت ؟
    تمددت وهي حاسة نفسها مكتومة .. تذكرت اللقاء يلي صار بينها وبين تركي قبل كم يوم يوم جا لجدّة علشان يلاقي لها حل ..


    ناظرت بساعتها ثم رفعت راسها تناظر بالناس الكثيرة يلي بتشيلز ..
    وينوآ هادآ كمانآ .؟
    أول ما شافتة مقبل إتجاهها إبتسمت من قلب ووقفت ..
    ناظرها وإبتسم " شلونك رؤى .؟"
    هزّت راسها " تمام .. إنتآ كيفك ؟ "
    جلس وجلست معه " الحمدلله .. هاا كيفها أمك ؟ "
    نزلت عيونها للأرض " الحمدلله ، لين دحين على وضعيتها ."
    تركي " الله يشفيها .. يلا وش تبغين مني ما عندي وقت برجع للشرقية ."
    طيرت عيونها " ترجع لشرقية ؟؟ إشبك توك جاي "
    تركي وهو يتنهد " معليش بس والله شوية مشاكل عندي ومضغوط حيل .. أنا ماجيت هنا إلا علشان أشوفك ."
    قالت بضيق " أبويـآ حيزوجني من إبن عمي وائل .. هوآ مو رآضي يقتنع إني ما أبغاه .. مُصِر إني آخدوا غصبا عني .. دِلّني إيش أعمل ؟"
    تركي بضيق " والله هذا يلي ما حسبنا حسابة .."
    رؤى " ما كنت عارفة إنو الموضوع دآ حيورطني كدآ ."


    إنقطعت من أفكارها على صوت الباب .. مسحت دموعها " أدخُل ."
    دخلت الممرضة وهي مبتسمة " مرحبآ ."
    رؤى وهي تجلس " أهلين ."
    إبتسمت " السِت عواطف بدآ يآكِ "
    وقفت ولبست الشبشب حق البيت " صحَت من النوم ؟ "
    الممرضة " إيه .. صار إلا فترا من فآئِت .."
    إبتسمت ومشت وراها وقلبها بيتقطع على حال إمها .. يلي عايشة ومو عايشة بذآ الدنيـآ ..

    ××

    كانوا مسويين تجمهر كبير على السيارة المنقلبة .. وهمهمات الرجاجيل الخايفة مالية المكان ..
    قال واحد من الشياب الواقفين بخوف " طلبتوا الإسعاف .؟"
    تكلم واحد جنبة " إيــه .. هـ الحين بيجون بس إنشاءالله يكونون حيين ما ماتوا .."


    ..
    نهاية الفصل الرابـع ..!~






  6. #16
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف



    الفصـل الخـآمس ..}
    \
    ستبدأ معاناتهم مِن هُنـا .. وستبدأ أعيونهم بذرف الدمع ..
    سـآمحوني على ما سأكتبـة .. فحزنهم أكْبـَرُ مني .. وضعفي أثَرَ فيّ ..

    [.. في بيت صيتة ..]
    :
    شذى " بس والله ما هانت علي تروح كذا بـ لحالها ."
    مشاعل " شذى وبعدين معك ؟ ليان ميب بزر هي بنفسها قالتها لك ."
    شذى " ميب بزر درينا .. بس يعني آآ"
    طلع صوت من جوال مشاعل خلاها تسكت .. ناظرت مشاعل فيه وإبتسمت ،، إعتدلت بجلستها وبدأت تكتب ..
    شذى " وش تسوين يالمهبولة ؟ "
    مشاعل بحماس " أصصص دخل دخل ع المسن "
    شذى " مسن ؟؟ أي مسن !"
    ناظرتها مشاعل " محملة الماسنجر على جوالي ،، ودخل رائد فيها شي ذي ؟ "
    طارت عيونها " مهبوولة إنتي ؟! لين هـ الحين وإنتي تكلمينة ؟"
    مشاعل " شذى يرحم أمك ماله داعي هـ الكلام ألحين "
    شذى " مشاعل تعوذي من أبليس وإتركي ذي البلاوي عنك .. ترا محد بيضيعك غيرها "
    طنشتها وما ردّت ..
    شذى بتهديد " مشاعل والله إن ما تركتي هـ الخرابيط وهـ الرائد يلي مدري من وين تعرفتي عليه لا أعلم عمي "
    قبل لاترد مشاعل . دخلت عليهم ريناد " يووه إنتوا هوني ؟ يلا خل ننزل الحديقة الجو جنان ."
    ناظرت مشاعل بشذى " والله إن علمتي أحد ليكون هذا آخر يوم بيني وبينك .."
    شذى " بتضيعين سمعتك يا غبية ."
    مشاعل بنرفزة " سمعتي ولا سمعتك هي ؟؟ انا حرّه "
    ريناد بإستغراب " بنات وش فيكم ؟ "
    شذى توجه الكلام لمشاعل متجاهله ريناد " مشاعل إنتي عارفة إن يلي إنتي جالسة تسوينه غلط .. وإنك جالسة تدمرين نفسك ،، وتغضبين ربك قبل كل شي "
    مشاعل وهي تقفل الجوال بكبرة " خلاااص قفلناه إرتاحي .."
    وطلعت من الصالة ..
    ريناد وهي تناظر الدرج يلي نزلت منه مشاعل " شذى شسالفة ؟ "
    مشت لها وقالت بعصبية " مافي سالفة ولا شي .. إمشي خل ننزل لهم "
    نزلوا وريناد أكبر علامة إستفهام على راسها .. تبي تفهم وش السالفة بس شذى معصبـة ،، وشذى من النوعية يلي إذا عصبت إبعد عنها .. صحيح هي هادية وحليلة لكن لا شاشت تِطلعْ جنانوة الكل فيها .. ومشاعل مستحيل تحكي لها .. خصوصـا إنها كتومة من الدرجة الأولى وماتحكي لأحد أي شي غير للي تعزهم حيل ..
    نزلوا للحديقـة .. وشافوا البنات فارشين بساط ،، وكـ العادة لمى تحيي الحفلة وتغني بصوتها ..
    جلست ريناد ،، وجلست جنبها شذى ..
    قالت وهي تناظر مشاعل " أففف إنتي من زيـن الصوت تغنين ! "
    سكتت لمى وناظرتها " خيير أم عفرة وش عندك تتحرشين ؟ "
    شموخ وهي منتبهه للنظرات النارية يلي بين شذى ومشاعل " أبــد النفسية زفـت ."
    مشاعل " اففف ليتني تقّلعت بيتنا .. أقل شي أسوي يلي أبي "
    ريناد " أفاا .."
    ناظرتها مشاعل وإبتسمت " ما قصدت .. بس ع الأقل ما أحد يحشرني ويدخل نفسة بأشياء ماله دخل فيها ."
    شذى بإندفاع " ألحين لأني أحبك وخايفة على مصلحتك تقولين كذا ..!؟ والله لو أدري إنك بالتفاهه هذي كان سكتت وخليتك تضيعين نفسك بنفسك "
    مشاعل " شذى وبعدين يعني ! إنتي وش آخرتها معكْ ؟ إلين متى وإنتي ماخذّة دور الأم علينا ؟؟ تتحكمين بتصرفاتنا وسوو كذا ولا تسوون كذا ؟ لا تنسين إني أنا أكبر منك وعارفة وش الصح ووش الغلط ."
    إرتجف صوتها " معك حق ! لأني أحبكم وما أبيكم تسوون شي تندمون عليه ."
    أمل " شدعوة بنات .. خلااص وش قلبكم كذا هدو "
    قامت شذى وهي تصيح ودخلت لداخل البيت ..
    جات لمى بتلحقها .. قالت مشاعل وهي تمسح دمعة طاحت وخانتها " خليهاا .. إتركوها تفكر شوي يمكن تحس بالشي يلي هي قاعدة تسوية "
    ناظروا البنات في بعض .. وكل وحدّه تسأل بعيونها .

    داخل .. دخلت شذى وهي تسب وتلعن " غبية ،، حماارة ماتفهم .."
    جلست ع الكنب .. سحبت منديل من على الطاولة ومسحت دموعها " أصلا الغلط مني مو منهم . أنا وش علي فيهم خليهم يسوون يلي يبغون وش دخلني ؟؟ حريقـة تحررقهم كلهم ."
    بدأت تشهق .. وكإن الكلام يلي قالته أكبر منها ..
    سمعت صوت مترنح ورى الكنب يلي هي جالسة علية ،، ونبّرة خلت كل خليـة بجسمها تجمد ..

    ××
    ..{ أنـا قلبي ،، قلـبْ أمّ ..!~
    :
    تقلبّت بالسرير وهي حاسـه بضيقـة مو طبيعية .. تبي تنام بس مو قـادرة .!
    ناظرت بزوجها يلي نايم ويشخر بعد مو مهتم .. عليه برودة أعصاب مهيب بأحد .
    غمضت عيونها .. وذكرى صـارت من واحد وعشرين سنة مسيطـرة عليها .. أصلا ما غيرتهـا غير هـ الذكرى .. وما عذبتها غيرهـا ..
    جلست ع السرير وهي تتأفف .. يــارب وش آخرتها مع ذآ السالفة ..
    نزلت وحطت رجلها ع السيراميك البـارد .. مشت وهي تحن لأيام أول .. يوم كانت تنزل حارتهم حافية بدون جزمة " تكرمون " وتجلس تحفر الرمل برجلها ..
    مشت ونزلت من جناحها هي وزوجها وتوجهت لجناح البنات .. فتحت الباب ودخلت ..
    ناظرت بالغرف الموجودة .. وإستقرت عينها على وحدّه من الغرف .. مشت لها بخطـوة مرتجفـة .. وقلبها واصل لحلقهـا ..
    نزلت لمستوى البسـاط الصغير يلي حاطينه قدام باب الغرفة .. رفعته وشافت المفتاح ..
    شالتة ورجعت البساط مثل ماكان .. وقفت وجسمها رجفتـه تزيد .. دخلت المفتاح بالفتحـة ،، وحركته مرتين إلى إن إنفتح الباب ..
    مدّت يدها المرتجفـه على كالون الباب .. نزلته لتحت بتردد .. وإنفتـح الباب على كبره .. وبانت الغرفـة ..
    تجمعـت الدموع بعيونهـا .. أول مرّه من 21 سنـه يصير فيها كذا .. أول مرّه تترك لقلبهـا يحكي ،، ولعيونها تتنفس بالدموع .. دخلت وصارت تشهق بقوة ،، وينكم ؟؟ وين رحتوا وتركتوا أمكم ؟ ويـن !
    صارت تسرع بخطواتها .. إلى إن وصلت لسرير عهود ،، جلست عليه وهي مبتسمة ،، والدموع بدّت تطيح على خدها بحرية .. نست أو تناست طعم ملحهـا .. حتى إذا صابها الكدر ،، كانت تبلعـة وتسكت وتتظاهر بالقـوة ..
    ناظرت بالصور يلي في كل مكان .. وهي تجمع أول طفلين بحياتها .. بكرهـا التوأم ويلي جابتهم وهي ما بعد تكمل 18 سنـة ..
    ××
    سلمت من آخر ركّعـة من صلاة الليل .. رفعة يدها وجلست تدعي .. تدعي وتــدعي !
    في سـاعة يستجاب بها الدعاء ..
    وقفت ورفعت سجادتها .. سمعت أصوات صياح وشهاق .. عقدت حواجبها بخوف ،، مين فيه ؟ يلي تعرفة ماحد بالجناح غيرها ..!؟ طبقت السجادة بسرعة وحطتها ع الكنب وهي تسمع الصياح يزيد .. نزلت من الغرفة يلي حطوها لها ركض .. وإندهشت يوم شافت الغرفة يلي يقولون إنها لـِ عهود مفتوحـة .. دخلت وشافت أم محمد ماسكة برواز وتناظرة وتهذري بكلام مو واضح ..
    راحت لها بسرعة وقالت بخوف وهي تمسكها من يدها " بسم الله عليك وش فيك يا عمّـة ؟ "
    ناظرت فيها ،، وبعدين رجعت ناظرت بالصورة ..
    جلست جنبها بخوف وناظرت بالصورة .. ما عرفت الولد والبنت يلي فيها .. قالت بدهشة " من ذولي ؟ "
    صاحت زود " هذول عيالي .. عياااااااالي يا ليان عيااالي "
    طارت عيونها " عيالك ؟ "
    هزت راسها وسكتت لثواني ..
    ناظرتها وإبتسمت " تعرفين يوم كنتي صغيرة .. يوم كملتي شهـر .. جابتك أمك هنا .. وأول وحدّه شالتك كانت عهود .. عهود بنتي [ ضمت الصورة لصدرها ] بنيتي ."
    هـ الحين إستوعبت .. هذي عهود أجل ..!
    تنهدّت .. وش ذآ الدنيا يلي ما فيها أحد مرتاح .. حتى أعمامي يلي ينكدون ع الناس كل واحدٍ منهم له همه .. حتى أم محمد يلي ما توقعت أبد إنها بتصيح هذاهي تصيح ... وتصييح لذكرى مر عليها سنيين ..
    قالت أم محمد وهي تناظر بالصورة وتمسح عليها " تدريـن .. أنا ما أكرهك .. بالعكس أنا أحبك ولك مكانة بقلبي "
    إبتسمت بسخرية ،، تحبيني !! إيــه بالحييل ..
    تنهدت تجاريها " ليش ؟ "
    " لأن عهود كانت تحبـك .. كنتي أحبْ طفلـة لقلبها .."
    سكتت .. مادرت وش تقول ..؟ تذكرت أشياء كثيرة .. بس ما تذكرت عهود ..
    ومستحيل تتذكرها ،، حتى محمد .. ما تذكر أي موقف صار بينهم بما إنها كانت صغييرة ذاك الوقت ..
    قطـع الهدوء يلي هم فيه ،، وصياح ونحيب أم محمد المتواصل صوت التليفون يرن بالبيت كلّه بصدى ..
    ناظرت بأم محمد يلي شحب وجهها .. وطاح البرواز من يدها وتكسر قزازة ..
    ليان وهي توقف " أنا برد .. ماراح أطول شوي وراجعـة "
    مسكتها من يدها وقالت وهي تناظر بالباب " لا تردين .. "
    ليان وهي عاقدة حواجبها " وش فيك عمتي ؟؟ بشوف مين قبل لايزعج التليفون عمي "
    " أنا أعرف مين هم .. أكيد صار فيه شي .. أكيد بيروح مثل عهود و محمد .. الله يخليييك لا تــردين .."
    جلست جنبها ليان .. إبتسمت بهدوء وضمتها .. وصوت التليفون يلي سكت شوي رجع يدق ..
    ثواني بس .. سمعوا صرخـة أبو محمد " طــلال !"
    ما إستوعبـت .. وطاح مغمى عليها .. ناظرت فيها ليان بصدمـة ! وش فيها .؟
    ضربت خدها على خفيف " عمتي .. عمممة .. أم محمد إصحي .."
    وأبد لو الجدار رد هي بترد ..
    كويس إنها لابسة جلال الصلالة لين ألحين .. نزلت للصالة بسرعة .. شافت أبو محمد جالس ع الكنب ووجهه أصفر .. راحت له ركض .
    قالت بخوف " عمـي إلحق الله يخلييك .. عمتي منى مدري وش صار فيها ؟ "
    سند راسه ع الكنبة وقال بتعب " وش فيها ذي بعد ؟؟ [ تنهد ] أبي هوااء ،، بـ بختنق .."
    تجمعت الدموع بعينها .. ياربي وش ذا المصايب يلي تجر بعضها ؟ ما درت وش تسوي ؟ تدق ع البنات وتقول إلحقوا أهلكم بلشت فيهم .. ولا وش تسوي ؟
    قال وهو بالموت ينطق " تركي .. روحي نادي تركي ."
    صح تركي ! شلون راح من بالها ؟؟
    رجعت لغرفتها بسرعـة .. مسكت نقابها وتنقبت ع الجلال .. وراحت ركض لجناح تركي .

    </B></I>






  7. #17
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    من زود الخوف مادرت أي غرفة تدخل .. دخلت الأولى والثانية وكلهم فاضين .. راحت للثالثة وفتحتها .. شاافت ضلاام ودنيا ثلج ..
    ترددت تدخل ولا لأ ؟ خايفة إن دخلت يسوي فيها شي مثل ذيك المره .. وخايفة ماتدخل ويصير شي بعمها ومرته .
    غمضت عيونها وتوكلّت على الله .. دخلت وعلى طول شغلت الأنوار ..
    غطى وجهه بالبطانية وقال بعصبية " وجــــع مين ؟ "
    راحت له ،، ورجيلها تتحرك بس عقلها مسكر .. ما تدري شلون تجرأت وسوت كذا !؟
    سحبت الغطا بقوة وقالت بخوف " ترررركي .. تررركي إلحق أهلك مدري وش صار فيهم ؟"
    غمض عيونة بقوة ،، هو وش قاعد يسمع ! هذا هو صوت ليان ما غيرة ولا جالس يحلم ؟
    صرخت " تررركي قوووووووم .."
    \\
    \\
    \\
    \\
    --------------------------------------------------------------------------------



    لا ما يحلم ! هذا حقيقة ليان عندهـ .. فتح عيونة وأول ما شاف شكلها خاف ،، فز من سريرة " خييير وش جايبك ؟ "
    صاحت " أمك طاحت علي ،، وعمي تعبان بالصالة .. وطلال مدري وش صاير فيه ؟ قوووووم البيت منقلب فوق تحت وإنت نايم "
    وطلعت من الغرفة بسرعة .. وش تقول ذا الهبلة ؟؟
    نزل من الغرفة بسرعة وراح لأبوة يلي كان بالصالة ،، إنفجع من شكلة " يبة وش صاير ؟ "
    بلع ريقة " بسسرعة ودنّا المستشفى ,, أخووك "
    فتح عيونة بقوة " طلال !! "
    وقف بصعوبة " بسسرعة "
    هز راسة وراح لغرفتة على طول .. بدل بجامتة ولبس ثوبة بإهمـال .. طلع وشاف أبوة لين ألحين على نفس الوضعية ..
    قال وهو يقفل أزارير الثوب " وين أمي ؟!"
    طلعت ليان وهي بعبايتها تلهث " بالغــرفة ،،[ ضربت يدينها في بعض ] مو راضية تتحرك !"
    توجه لها " إنتي نزلي أبوي .. وأنا بشيلها .."
    هزّت راسها بقوة " طيب "

    ××
    قفلـت سحاب الشنطة " ويوم قالي كذآ سكتت وما رديت ."
    قالت فجر يلي كانت متمددة ع السرير تمص حلآآو " شلون ما رديتي ؟ "
    مشت وجلست ع الصوفـآ " شلون يعني ! سكتت وبلعت لساني "
    ضحكت " والله الرجال وش زينة .. يعني ما يبيك تطولين وإنتي مملكة ، حلو منه إنه فكر إن الزواج يصير في الإجازة بين الترمين ،. وإنتي بدل ما تصفقين معه سكتّي !"
    فرح وهي تهز يدها " أنا عادي عندي .. إجازة بين الترمين ،، يسوي عرس ،، ما يسوي عادي .. اهم شي أكون معه ."
    صفرت " يا هووووه ما يمديني على الحب العذري انا "
    حمرّ وجهها ، ما تدري شلون زل لسانها وقالت كذا قدام فجر ..؟
    فجر وهي تحرك حواجبها بمرح " طيب يعني الموضوع عدا كذا ؟ "
    حذفت عليها المخدة " أولا لا تسوين هـالحركة تذكريني بفيصل ،، ثانيا لا ما عدا وش يعديه ذا ؟ هو قال خلاص بيسأل أبوي بكره وبيشوف وش يقول ! "
    رفعت حواجبها " بيجي البر معنا ! "
    غلطت مرّه ثانية " إيه فديته .. أنا مو مستحملة الشمس والحر والخياس إلا لأنه بيكون فيها "
    فجر " أقول يالحبيبة تراك مصختيها .. خفي ع الرجال شوي هذا وهو مابعد ياخذك لبيـتـه تقولين كذا أجل لا صرتي إنتي ويـا مع بعـ.ض في بيـت واحـ.."
    حذفت عليها مخده ثانية قبل لا تكمل " قليلة حيّـا ! "
    فجر وهي تحضن المخدة بعبط " يختي ما قلنا شي .. همـآآه رجلتس "
    فرح " أقول طسي من غرفتي ،، إذلفي نامي أحسن لك بكرا ورانا طلعة من الصباح ."
    ضحكت " أي صباح يرحم أهلك ؟! خلاص كلها كم ساعه ونمشي ."
    فرح " يارب لك الحمد ، وش فيك من جلستي تضحكين ؟ "
    ضحكت مرّه ثانية ،، لكن هـ المرّه بقوة " يختي حتى ع الضحكة حاسدتني .. ههههههه مدري فرحانة وحاسة شي حلو بيصير بالبـر .."
    قالت بطنازة " خير إنشاءالله ،، بتلاقين بعيرك الضايع .. ولا ضبك المفقود ."
    قالت بنذالـة " لا وإنتي الصادقة بلاقي جثتك إنتي وسليطين تحت التراب ."
    فتحت عيونها بقوة ،، قالت بشهقة وهي تضرب على صدرها " وجع يوجعك .. بسم الله علينا ."
    طق طق طق ..
    فجر بلقافة وهي تناظر فرح بنص عين " إدخل ."
    دخل أبو حمد وهو يستند على عكازة " يووه ما بعد نمتن .؟"
    فرح " والله يبه بنتك جاية عندي مهيب راضية تطلع "
    فجر وهي تجلس " أناا ؟! ولا إنتي تتكلمين عن غرامياتك مع سِيْ سُلطان "
    حمّرت فرح ،، وضحك أبو حمد " وإنتي ما راح ترتاحين إلا إذا خليتي إختك تهجْ ؟ "
    فرح بزعل " والله يبـه ناشبة لي ،، ما يمديهم يقولون سلطان إلا وهي معلقة علي "
    أبو حمد وهو يناظر فجر " إيه إصبري عليها لين تنخطب ثمن إجلسي تمصخري عليها لين تقولين بس "
    فجر طيرت عيونها " أما يبه أنخطب ..! "
    أبو حمد بإبتسامة " وش ناقصتس عن باقي البنات ..؟ مشاءالله عليتس زين وكمال والكامل الله "
    حمرت خدود فجر وتفشلت ،،
    إبتسم بو حمد على ردّة الفعل الطبيعية يلي تصدر من بناتة ،، ولف ناظر بفرح يلي كانت لا هيه بجوالها " وإنتي يمه رجلتس جاي معنا ؟ "
    ما تدري ليش حست كلمة رجلك غريبة ..
    قالت بخجل " إيه يبه ."
    وقف " زيـن الله يحييه .. يلا يا بنيات خوذوا لكم غطّه قبل لا نمشي .."
    البنات " إن شاءالله ."

    ××

    صارت رايحـة جايـة بالصـالة .. وتاكل أظـافيرها بتوتر .. هذا وينـة ؟؟ الساعة بتصك 3 الفجر وهو لين ألحين ما جـاء ؟ دقّت عليه .. ويمكن هذي هي المرّه العاشرّه تدق وما يرد ..
    رمت الجوال ع الكنبة جنبها بعصبية .. هييين يا خالد هييين والله اوريك ..
    فتحت التلفزيون ،، وجلست تدور بالمحطات تبي شي يوسع الصدر ،، بس أبد مالقت شي سنع .. أغلبة مسرحيات مصرية سخيفة ..
    مرّت عشر دقايق وبعدها إنفتح باب الشقة ،، دخل خالد بزيـة العسكري وعاقد حواجبة بقوة ..
    قامت له وقالت بنرفزة " بدري .. تو النــاس كان أبطيت أكثر "
    أعطاها نظرة " شادن واللي يسلمك ترا تعباان ومنهد حيلي "
    تخصرت " صار لي من متى وأنا أدق على جوالك ! لييه ماترد ؟ "
    إرتمى ع الكنبة " كان عندي مناوبة "
    شادن " وش مناوبتة ذي يلي تجي آخر الليل وعلى فجئة ؟؟ علمني عند مين كنت ؟ "
    ناظرها بغضب " شاادن ! وبعدين ؟ إنتي ما تتوبين أبد "
    رفعت حواجبها بتريقة " لا تكفى طلقني .. مو إنت مشاءالله متعود كل ماصار شي رميت علي الطلاق .. "
    زفر " اللهم طولك يااارووح ."
    إنقهـرت " تصدق .. الشرهه مهيب عليك علي أنا يلي جلست أنتظرك لين ذي الساعة .. ."
    وراحت للغرفة .. ورقعت الباب وراها بكل قوتها ..
    غمض عيونة بقوة وهو يتعوذ من أبليس .. هدِّ يا خالد هدِّ .. لا تكرر الغلطـتين مرّه ثالثـه ..
    أخذ نفس قوي .. ووقف على حيله .. راح للغرفـة طق الباب بطّرب ودخل .. شافها متمدده ع السرير وتقرآ كتاب لا تحــزن لعائض القرني ..
    راح للشماعه أخذ بيجامته وهي تتابعه بنص عين ،، لف على فجئة وهي نزلت بصرهاا على طول ..
    إبتسم ودخل للحمام " الله يعزكم " جلس حوالي خمس دقايق وبعدين طلع وهي لين ألحين على نفس الوضعية ماسكة الكتاب بس ما تقرآ .. راح لها وتمدد جنبها ،، سكرت الكتاب بقوة وحطته ع الكوميدينة ..
    تغطت وصدّت عنه بظهرها ..
    ضحك ضحكة عاليه ..
    قالت وهي تغلي من العصبية " ماافي شي يضحك يا حضـرة العميـد ."
    ضحك زود " تدرين ،، تصيرين شينة يوم تدّلعيـن ،، وععع "
    لفت ناظرت فيه " اناا شينة ؟!"
    سوى تفسة يفكر ، وهو كاتم الضحكة بالموت على شكلها و ملامحها المصدومة ..
    قامت من ع السرير وشالت مخدتها " فكر على راحتك ،، أنا بطّلع بنام برّه .."
    خالد " هههههههههه يا فديت يلي تعصب وما تعرف وش تسوي "
    أعطته نظرة " تدري ! ما راح أرد عليك ،، مالـي خلق .."
    وطلعت ورقعت الباب وراها مرّه ثانية ..
    تغطى " ههههههههه يا حبني لك شدو .. لا عصبتي تقولين كلام مدري وش يبي ههههه ."
    هي ،، نزلت ورمت المخدة بقوة ع الكنب .. أفف منه بليــد بارد مافـي إحسااس ..
    جلست ع الكنب توقعت يجي يصالحها .. بس أبد الظاهر مطول ..!
    إنسدحت وهي تناظر بالسقـف .. وما أمداها تفكر إلا وهي غاطة بالنوم .

    ××

    </B></I>






  8. #18
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف



    سمعت صوت مترنح ورى الكنب يلي هي جالسة علية ،، ونبّرة خلت كل خليـة بجسمها تجمد !
    لفّت ،، وشافت أحمد مقلوب فوق تحت ،، واقف ومو واقف ! الظـاهر ،، ولا لأ أكيــد شااارب شي هـ النجس ..
    وقفت بسرعة يوم شافته بيمد يده ..
    شذى وهي ترجف " إنـ...إنت وش وش .."
    قاطعها بضحكة " يـ،،ـووهـ [ حرك إصبعه جنب راسه بشكل دائرة ] مـ...مـ..م..مـافي مـخخ خ !"
    طيرت عيونها .. وش يقول ذا الغبي .. لفت بتركض .. بس صدمت بشخص ،، وطاحت ع الأرض .. رفعت بصرها وشافت عمتها تناظر أحمد بغضب ..
    وقفت تستنجد " عمتي .. عمتي ناظري أحمد وش فيه ؟ "
    دفتها بعيد عنها شوي .. ومشت لأحمد وهي معصبة ..
    مسكته من بلوزتة وكأنه شي قذر وقالت وهي تصر على أسنانها بقوة " إنت ما تفهم ؟! كم مره قلت لك لا تجي البيت شاارب ؟؟ تبي أبوك يذبحك ؟ "
    ضحك وهو رافع حواجبة ببلاهه ويأشر على شذى " يومـ.....ـمـآآهـ ،، أبي هذيك المزيييونة .."
    طارت عيون شذى ،،
    وطلعت برا الصالة بخوف .. وراحت للبنات ووجهها مسحوب لونه ..
    لمى " شذى آ "
    قاطعتها وهي تتنفس بسرعة " إسكتي إسكتي ما فيني شي ."
    شموخ " وش فيها خشتك قايلـه كذا ؟؟ من شفتي .؟"
    قبل لا تتكلم جاهم صوت صيته من بعيد " شذى .. شـــــــذى حبيبتي تعالي أبيييك "
    لفت ناظرت فيها ،، ورجعت ناظرت البنات بخوف ..
    لمى " عمتي تناديك ماسمعتي .؟"
    وقفت وهي ترجف رجفه باينه من غير لا ترد ،، راحت لعمتها يلي إستقبلتها بإبتسامة مصلحـة ..
    أمل " وش فيهاا البنت إنهبلت ! ؟"
    صيته بطيبة ما تليق لها أبد " يوه وش فيك حبيبتي رحتي ؟ "
    قالت وهي تأشر ع البنات وعلى البيت " لا .. بـ..س شفتك مع أحمد .. آآآ قلـ..ت أطلع أخليكم ."
    قالت وهي ماسكة يدها تدخلها للبيت " يا قلبي والله من أول وأنا أقول إنك ذوق وأدب .. ليكون إستحيتي من أحمد بس ! "
    جلست شذى ع الكنبة ،، وناظرت قدام وورى بسرعة وخوف .. ثم رجعت ناظرت بعمتها " سكراان صح ؟!"
    قالت " مِنْ أحمد ! [ إرتبكت ] ههه لااااااا ،، بس هو يحب يمثل ،، يمكن حسبك ريناد وقال يستهبل عليك .."
    رفعت حواجبها " شلون ريناد ؟؟ شدعوة ماراح يفّرق بيني وبين إخته ؟"
    وش ذا السوسـه ؟! الظاهر ما ينفع معها الطيب .. قربّت منها وقالت بتهديد " والله يابنت منّيـه إن سمعت أو عرفت بس إن أحد درى بالموضوع ، والله والله والله ما تلومين إلا نفسك فاهمـه !! "
    بلعت ريقها ،، وهي تناظر بملامح عمتها يلي إنقلبت 180 درجة ..
    هزت راسها بقوة وخوف " فااهمة ! أبي أرجع بيتنا "
    سندت ظهرها ع الكنب براحة " إرجعي حد ماسكك ؟ "

    كانوا جالسين .. هو على كراسي الإنتظار وهي جنبة بس يفصل بينهم 3 كراسي ..
    تركي وهي يدخل يده في شعره " ياربي وش ذا المصايب يلي ورى بعض ؟!! ما أمدانا نطلع من المستشفى إلا وحنا داخلينها مرّه ثانية "
    ليان بهدوء وهي تناظر بالباب " إستغفر ربك هذا قضاء وقدر ومكتوب ما تقدر تغيرّة "
    قال بنرفزة " ليان يرحم أهلك نقطينا بسكاتك .. يلي فيني مكفيني "
    ناظرت فيه وهو يهز رجلّه بتوتر " ألحين إنت متنرفز لأني قلت الحق ! "
    ناظرها بغضب " لياان والله مابي أغلط عليك .. إسكتي أحسن لك ،، أمي داخل مدري وش فيها ؟ وأبوي مو أحسن حال منها ، وأخوي وزوجته مرميين بغرفة العمليات مدري وش بيصير فيهم .! وإنتي جايه هنا ترمين علي حكم "
    قالت وكأنها مو مهتمة لإنزعاجة " أجل أنا وش أقول ؟؟ خسرت ثلاثـة في ليلة وحدّه ! [ إمتلت عيونها دموع ] بدل لا تندب القدر روح وصلي ركعتين إدعيلهم فيها "
    نزل أبو محمد وهو ينزل الكُم حق ثوب النوم حقـة ،، بما إنه ما قدر يبدل ..
    قام له تركي " هاا يبه وش قالوا لك "
    جلس ع الكرسي بتعب " إنخفض ضغط الدم عندي شوي .. الحمدلله ألحين تحسن ..[ ناظر فيه ] أمك وينها ؟ "
    ناظر في باب غرفـة أمه " لين هـ الحين داخل ."
    تنهد بضيق " أنا مدري من وين تجيني هـ المصايب ؟ أنا وش سويت في دنيتي علشان ربي يجازيني بعيالي .؟"
    قالت ليان وهي تناظر بالأرض " أبد ياعم ماسويت شي .. اللهم كم فقير طردته من شغله ،، وكم واحد أخذت فلوسة ،، [ إرتجف صوتها ] وبيت أهلي يلي بعته قبل لا يجف ترابهم وحرمتني من ريحتهم ."
    مد يده لتركي يلي جا بيرد ،، قال بإستحقار وهو يناظرها " وكل ذا شايلته في قلبك علي ؟ أجل ماصار فيني كذا إلا من دعاويك "
    وقفت وهزت راسها بتريقة " لا سويتها جيت قلت لك
    \\
    \\
    \\
    \\
    \\

    مشت " بروح أشوف مها طلعوها ولا لأ "
    تركي وهو يناظر أبوه بغضب " بنت أخووك إنهبلت "
    نزلت من قسم الطوارئ بكبرة ودموعها تسبقها .. مشت بالشارع وهي تتوجه لمبنى حفظتة من كثر ماتروح له ..
    دخلته ،، وصارت تشوف الناس الرايحه والجايه وهي واقفة مكانها ..
    مشت بخطوات مهزوزة .. وراحت للفت .. دخلته وكان فيه إثنين رجال وولدّه الصغير ..
    ضربت ع الدور الخامس ،، وبسرعة وصلت ،، نزلت وكمل الرجال طريقة ..
    راحت إلين باب غرفته .. وقلبها واصل حلقها .. يارب أنا وش صار لعقلي وخلاني أجي هنا ؟
    وبينما هي تشاور نفسها تدخل ولا لأ ..؟ إنفتح الباب ..
    ناظرها .. وأول ما إلتقت عيونهم عرفها على طول .. إبتسم ،، وهي رجعت خطوات على ورى ..
    قال بلهفه " ليااان !"
    دق قلبها بقوة .. دق مو من الخوف لأ ..دق لشي ثاني .. شي هي خايفة تقنع نفسها فيه ..
    قالت بإرتباك " معليش جيت بهـ الوقت .."
    قال وهو يرجع يدخل للغرفة " لااا حياااااك الله .. تفضلي ."
    دخلت وخلت الباب مفتوح ..ناظرت فيه " كنت طالع !؟ "
    ضحك وقال بمرح " كنت ،، بس دامك جيتي خلاص بنام هنا ."
    ضحكت " لا والله مو قصدي أزعجك بس "
    قاطعها بخوف " حاسة بشي ؟؟ في شي يعوورك تعبانة !"
    هزت راسها " لا ،، بس ضاق خلقي شوي وجيت هنا "
    إبتسم وقال " ليت دايم يضيق خلقك علشان تجين عندي "
    " الله ! وش هـ الدعوة الحلووة هههههه "
    حط يده على راسه بفشلة " إعذريني بس إشتقت لك "
    طارت عيونها " نعم ! "
    إنتبه للي قاله .. قال بيرقع " آآآآ ،، أقصد قسم الأعصاب إشتاق لك "
    لمعت عيونها بقوة .. على عكسه هو يلي بردت أطرافة من ترقيعتة البايخة ..
    قال بعد ماشاف إن السكوت طول " عاااد يلا وش فيك جايه المستشفى ؟ "
    قالت بضيق " ولد عمي وزوجته مسويين حادث ."
    ضاقت ملامحة " لا حول ولا قوة إلا بالله ،، كثرانة الحوادث هـ الأيام ،، طيب شلونهم الحين ؟ "
    هزت راسها بتعب " ما ندري ؟ لين ألحين بالعمليات ،، المشكلة إن مها حامل "
    عقد حواجبة " مين مها ؟ زوجته ! "
    " إيه "
    قال يخفف عنها " إنشاءالله تقوم بالسلامة هي وولدها .. أهم شي إنتي لا تتعبين نفسك وتتضايقين "
    قالت بكتمة " ومين يسمعك ؟ أنا والضيق أخوان "
    " هونيها وتهون ،، الدنيا كذا ما فيها أحد مرتاح أبد "
    حركت يدها " خليها على الله "
    قال بتردد " آآ ليان بقولك شي بس خايف من ردّك "
    مسحت دمعه طاحت منها وناظرت فيه " قول ."
    مشعل " تقولين بصراحة .!"
    ضحكت " بصراحة "
    مسك القلم وجلس يشخبط ع الورقة دليل الإرتباك " آآآآآآآ ،، عادي تاخذين لي موعد مع أهلك ..؟ أعمامك يعني "
    " ليش ؟ "
    ناظرها وضحك " أبيهم بسالفة "
    دق قلبها بقوة .. وحست إن الغرفة فضت ما بقى فيها إكسجين .. شلون يعني ؟
    مشعل " هاا بتاخذين ولا لأ ؟ "
    " وش تبي فيهم طيب ؟ "
    رفع حواجبة " يوه ،، قلت لك أبيهم بسالفة .. "
    وقفت " خلاص أقول لعمي .. يلا عن إذنك "
    وقف معها " وين بدري ..؟"
    " بدري من عمرك .. بس تلاقيهم قلقانين علي ألحين .. مشكور على الإستشارة هههههه "
    ضحك ووصلها لين الباب .. أول ما ركبت اللفت .. تنهد من قلب .. إنتي وينك عني من زماااااااااااان ؟؟
    نزل فيها للدور الأرضي ،، و بسمة خوف شاقة حلقها .. يعني شلون ؟ يبيهم بسالفه ! ليكون يبي يخطـ.... لا لا مستحيييييييل .. أصلا ماتجي ..
    نزلت من المبنى وراحت لقسم الطوارئ ،، شافت تركي واقف ومكتف يدينة وساند جسمة ع الجدار .. خافت ما تدري ليش ؟ بس من جد شكلة معصب ..
    مشت من جنبه وكأنها ماتعرفة .. لكن صوته الأرعد خلاها توقف غصب .
    قال بعصبيه وهو يناظر قدام " وين كنتي ؟ "
    حاولت تخفي رجفتها " وش دخلك إنت ؟ "
    لف ناظرها " لا يا شيخة ! "
    لفت ناظرت فيه بتحدي " إيه وش دخلك ؟؟ أبوي ولا أمي ولا أخوي ! "
    " لا هذا ولا ذاك .. بس ولد عمك .. ولا يعني علشان ما في عندك ولي أمر تهيتين زي ما تبغين ؟ "
    رفعت سبابتها يلي ترجف بتهديد " لو سمحت إحترم نفسـ"
    قاطعها وهو يمسك سبابتها ويضغط عليها بقوة " لياان .. لا تلعبين معي تراك مو قدي ."
    طلعت منها آآه صغيرة من ضغطة " تركي مالك شغل فيني .. [ سحبت إصبعها بقوة ] خلك في حالك ! "
    مشت ودخلت للطوارئ ،، لحقها وقال بغيض " كنتي معه صح !"
    ليان " ....."
    مسكها من زندها ولفها له ،، قال بصوت عالي " كنتي معه صح ولا لأ ؟"
    صرخت وهي تصيح " مالك دخل !"
    جاهم السيكورتي يلي كان واقف عند الباب ..
    قال بصوت خشن " في مشكلة ؟ "
    تركي وهو يناظر ليان بحقد " إختي وبربيها تبي شي ؟ "
    ناظر السيكورتي الأسمر بـ ليان ،، ثم رجع ناظر بتركي المعصب ..
    قال بخوف بسيط من النظرات النارية يلي بينهم " أسف ع الإزعاج .."
    وراح بسرعة ...
    ليان وعيونها تمتلي دموع " لو سمحت إتركني .."
    شد على زندها وكأنه يعاند " تكلمي وين كنتي ؟؟ مع مشعل صح !"
    قالت بقوة بدون وعي ،، فكّرت بس تقهره " إيه كنت معه .. ويكون بعلمك تراه بيجي ويخطبني ويتزوجني ويفكني من ظلمك إنت وأهلك يلي ماشفت منهم غير الأذى ."
    رخّتْ يده ،، وناظرها بصدمة !
    همس " بيخطبك ؟ "
    سحبت يدها " إيه .."
    رفع حواجبة بقهر ورمش بعيونة أكثر من مرّه " وإنتي صدقتيه !"
    مشت " طبعا بصدقة .."
    ناظر بخطواتها وهي تمشي وتتجاهله ،، وش تقول هـ الخبلة ..
    مشى وراها ،، حسّت فيه ،، وقلبها واصل لحلقها .. ياربي أنا وش خبصت قدامه ؟ وش قلت ؟؟
    وصلوا أخيرا للمكان يلي كانوا فيه ..
    تقدمها تركي وراح لأبوة " هاا يبة وش قالوا عن أمي ؟ "
    أبو محمد وهو يتثاوب بتجاهل " أبد .. ضغطها مرتفع شوي هـ ألحين بيطلعونها [ ناظر ليان ] هاا وش قالوا لك عن مها ؟ "
    إرتبكت ،، وناظرت بتركي يلي رفع لها حاجب ..
    قالت بإرتباك " هااه .. إيه ما شفت أحد من الدكاترة "
    أبو محمد " طلال وتطمنا عليه .. ما بقى غير مها "
    فتحت عيونها " طلع ! "
    تركي بنغزّه " إيه ما دريتي ؟! ولا صح شلون تدرين وإنتي مو فاضية !"
    طنشتّه .. وراحت جلست جنب عمها ..
    أبو محمد " أذن الفجر ! "
    ليان " لأ ،، باقي شوي ويأذن "

    </B></I>






  9. #19
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ××
    ناظرت بـروان يلي كانت تعرق وترجف وحرارتها مليون ..
    صرخت " رياااااااااا\ان بسرعة جب الموية "
    جاها ريان يركض ،، وبيدّه كاس موية بارد ..
    رفعت روان بخوف " قومي حبيبتي بسم الله عليك ،، إشربي "
    جاهم وليد بعد مالبس " يلا لبستيها ؟"
    وقفت "إيه ،، إنتظر شوي بجي معك "
    شال بنته " وين تجين ؟ وريان من يجلس معه ."
    نجلاء " يعني أخليك تروح معها بروحك ؟ "
    ناظرها ،، ثم توجه للباب " ترااها بنتي ."
    إنقهـرت ولحقته " طيب طمني لا وصلت "
    هز راسه بسرعة " لا تخافين ،، أكييد حرارتها مرتفعه .."
    ركب سيارتة وطيران ع الطوارئ .. مسكوها الممرضات وودوها غرفة الكشف ..
    صار رايح جاي جاي رايح بالممر ..
    إنتبه لتركي يمشي لجهه ثانيه والظاهر إنه مو منتبه لوجوده .
    عقد حواجبة وناداه " تركي .. ياااااااااااااا تركي .."
    لف تركي لمصدر الصوت ،، أول ما شاف وليد إبتسم بخفه وراح له " هلاا أبو ريان ! "
    وليد يسلم عليه " شخبارك ؟ "
    تركي " الحمدلله ..
    " وش جايبك هنا ؟
    تركي " ما تدري ؟ وليد " عن وشو ؟؟ أنا جيت هنا علشان روان مرتفعه حرارتها شوي "
    تركي " ما كلموك المستشفى ؟ "
    فز قلبه " خيييير وش صاير ترى بديت أقلق "
    تركي" مها وطلال ! "
    خاف " وش فيهم ؟"
    تركي " صار لهم حادث اليوم بالليل "
    طارت عيونة " وشو ؟؟ من جدك ؟!"
    " وهذي مواضيع فيها مزح ؟ "
    لمعت عيونة بخوف" آآ طيب شلونهم ألحين ؟ "
    إبتسم يطمنه " الحمدلله ،، طلال طلعوه من نص ساعه ومها توهم نزلوها ."
    " ليش محد علمني !"
    " والله على بالي عندك خبر "
    تنهد " طيب أهلي وينهم ؟ جاو ! "
    هز راسه " لأ .. ما أحد فيه "
    عقد حواجبة " غريبـه !"
    طلع جواله ودق ،، بس ماحد يرد .
    تركي بإبتسامة " يا رجال لا تضغط عليهم ."
    تنرفز ورجع يدق ويحط الجوال على إذنه " وش لا اضغط عليهم ؟ هذي بنتهم ما يصير يتركونها "
    تركي " وليد ! أكيد المستشفى كلمهم ،، لو يبغون يجون بيجون "
    سكّر ودخل جواله بجيبة بعصبية ..
    مشى وليد ومشى معه تركي ..
    تركي " وش فيها روان ؟ "
    وليد بضيقه " مدري ؟ بس أتوقع الحرارة مرتفعه عليها .. ألحين أهم شي مها .. وش حالها !؟"
    تركي " الدكتور ما رضى يتكلم .. قال إرجعوا بعد ربع ساعه
    \\
    \\
    \\
    \\
    \\

    فيصل وهو يشيل الأغراض لبرا وبصوت عالي " فاااااااااااااااااااارس ،، ياااورع يلا بنمشي .."
    نزل فارس من غرفته وهو يعدّل الكاب على شعره " أففف جييت جييت .."
    نزلت في نفس اللحظة فجر .. يلي كانت تسرع بخطاها .. تقابلوا الإثنين ..
    نزل عيونة بأدب .. وهي كملت طريقها لتحت ..
    توزّعوا بالسيارات ..
    الجمس يلي يسوقة السواق ومعه أبو حمد وأم حمد والشغالات والأغراض .
    وسيارة فيصل الجاكوار ومعه فارس وفجر وفرح ..
    فيصل وهو يكلم فارس " يلا نمشي ؟ "
    إبتسم وهو يلبس نظارته الشمسية " يلا ."
    ضرب بوري للسواق ،، ومشى وهو وراه ..
    فيصل بإستهبال " يلا فارس مع هـ الصباح غني لنا بصوتك الجميل خخ "
    ناظره فارس " تتريق حظرتك ؟ "
    فيصل " أناااا !! لا والعياذ بالله "
    لف راسه ناظر بالشباك " أجل كل تبن .."
    فيصل وهو يشغل المسجل " صدق قليل ذوق ،، هـ ألحين أنا مع خواتي يالي ما تستحي "
    إكتفى بإبتسامة وهو لين ألحين على نفس الوضعيه ..
    جات إغنية لراشد الفارس على الـ Fm ،،
    مد فيصل إصبعه بيغيرها ،، لكن !
    فارس وفجر بنفس الوقت " لا خلهاا .."
    سكتت مفتشلة ،، على عكسه هو يلي إبتسم وناظر بفيصل .
    " والله حلوه هـ الإغنية "
    فجر بصوت منخفض " إيه صح ! "
    فيصل " لا وععع ،، وش الحلا فيها مالت ؟ "
    فارس بضحكة " ياخي خلّها إنت وش عليك ! "
    فيصل وهو يناظر الطريق " أفف منك ."
    ضحكت فرح بينها وبين نفسها .. أما فجر ،، لفت تناظر بالشباك ووجهها حاار ..
    مشوا حوالي 5 كيلو وسوالف بسيطة بين الإثنين !
    .. بعدها وقف فيصل قدام محطة يعبي بنزين ومنها يشترون ..
    وقفت وراه سيارة السواق ..
    فيصل يكلم الهندي " عبي فُل صديق ."
    هز الهندي راسه ببلاهه وراح يعبي ..
    فارس يضحك " ياخي عليك لُغه مدري شتبي صراحة ؟"
    ضحك وهو يرسل مسج بجواله " تدري عاد مُثقف ."
    رفع راسه وناظره " يلا وش تبي من البقاله ؟ "
    فارس " ولا شي .."
    رفع الجوال بتهديد " شف مع ذا الخشه المليحه ،، إن ما غيرت هـ الكلمة بذا الشي في راسك "
    ضحك " طيب ياخي مو مشتهي ."
    فيصل " خلاص بجيب لك زيّي [ وقام يحرك حواجبه بمرح .]"
    لف لأخواته " وإنتوا وش تبغون ؟ "
    فرح " جب لي واحد بيبسي "
    رفع حواجبه " مشاءالله تحبين الصحه ،، وإنتي فجر ؟ "
    فجر بصوت واطي " ما أبي شي ."
    تأفف " جتنا الثانية ! بجيب لك بايسن زين ؟ "
    فجر بنفس النبرة السابقة " لا وعع ما أحبه ،، خلاص جب ميرندا ."
    نزل ،، وراح لأأبوه ورى يسأله ..
    في السيارة ،، المسجل شغال .. و الناس ساكته مافي حس ..
    دق جوال فرح على فجئة ،، طلعته من الشنطة وإبتسمت تحت نقابها يوم شافت المتصل ..
    ردت بصوت واطي " هلا سلطان ! "
    سلطان " هلا بك فروحتي شخبارك ؟ "
    إبتسمت " الحمدلله .. إنت ؟! "
    سلطان بتنهيده " من سمعت صوتك صرت تماام .. هاا كم باقي لكم وتوصلون ؟ "
    فرح وهي تناظر بالشارع " والله مدري ؟،، بس إنشاءالله شوي ونوصل .. إنتوا وصلتوا ؟ "
    سلطان " إيه من زمااان أبوي مشتط ع الطلعه ذي مدري وش فيه .."
    إبتسمت " ياحبي له خالي .."
    سلطان " وأنا ! "
    فرح بخجل وصوت هامس " وإنت بعد ! "
    ضحك " يا بعد عمري والله ،، يلا فروحه مظطر أسكر توصين شي ؟"
    فرح " سلامة عمرك ."
    " الله يسلمك ،، يلا مع السلامة ! "

    ××
    لمى وهي تتغطى بالبطانية " أففف عاد شذى عن الوسوسه ونامي ."
    شذى والجوال بإذنها " أفففف محد يرد .."
    شموخ وهي تتمدد ع الفراش تستعد لنوم " طيب يمكن نايمين ؟ "
    شذى بقلق وهي ترجع تدق " لا مستحيل ،، صار لي أكثر من خمس مرات داقه ومحد راد "
    لمى " طيب دقي على جوال ليان يمكن ترد "
    شذى " دقييت .. ما ترد ،، المشكله ليان نومها خفيف يعني من أول رنّه بتصحى "
    أمل " خلالاص نامي إنتي ألحين والساعه تسع روحي البيت ... فشلة تطلعين ألحين .."
    تمددت ع الفراش " والله إن قلبي قايلي وجه أمي ما يبشر بالخير ،، الله يستر بس "
    غمضت عيونها وحاولت تنام ،، بس وين ؟ طلع لها وجه أحمد وفزّت من سريرها بسرعه .
    لمى وهي تشيل الغطا من على وجهها بعصبيه " لا حووول ،، وبعدين معك أقلقتينا ترى .. نامي "
    شذى وهي تضم رجيلها لصدرها وتهز بتوتر " نامي إنتي .. أنا بجلس إلين تجي 9 وأروح البيت ."
    أعطتها ظهرها " بكيفك .. تصبحين على خير ."
    ××

    [.. لآ خذّلك الوَقـت يـَآقلبي إبتِسمـ
    الزَمن طبعـه كِذَّآ فرحـّه وهـّمـ
    لَملِـمـْ جِروحِكـّ وخـلِ مـَآفيكـِ فيـكـْ
    يـُوم لِكـْ يـَآقَلبِي وَعَشـّرّهـ علـِيكـْ ..!~

    فتّح عيونة بتعب ،، وهو حاس جسمه مكّسر ،، مايذكر شي غير إنه كان مع مها .. وبعدين !! وش صار بعدين ..؟
    رجع غمض عيونة والدموع مليانه فيها .. طاحوا على خدّه بهدوء وهو حاس بقلبة يألمه بس ليش ما يدري ؟
    قال بتعب " آآآهـ ،، مهـ...مهـا ..!"
    لف تركي يلي كان واقف عند الشباك يناظر الشمس يلي توسطت السما ،، ومعطي طلال ظهره ..
    راح له بسرعه " طلال ! "
    فتح عيونة " ويـ..نـ،،ـ آآهـ "
    تركي " إشش لا تتكلم .. إرتاح ! "
    طلال بتعب " مهـ..ـآ آآ ! "
    قاطعه " لا تخاف مها بخير ،، ريح أعصابك ياخوي "
    غمض عيونة " أبي ،، أبي مويه ،، ع ـعطشـآن "
    قام بسرعه وصب له مويه بالكاس ،، سندّه على يده وخلاه يشرب ..
    رجع ريّح راسه ع المخدة ،، ودموعه تطيح بغزارة ..
    ناظرة تركي ولمعت عيونة . .أجل لا دريت بيلي صار فيها ياخوي وش بتسوي ؟!
    مرّت عشر دقايق ..
    وبعدها فتح طلال عيونة " وش صار ؟ "
    تركي " طلال مو وقت الكلام ألحين ."
    عاد السؤال ببحّه " وش صار ؟ "
    تنهد من عناد أخوه " حادث ،، صار لكم حادث ونقلوكم هنا ! "
    رخى بصره وناظر بجسمه ،، عقد حواجبة بقوة وهو يشوف رجله ويدّه مجبسين ،، ويصرخون عليه من الألم ..
    " أبي أشوفها ! "
    تركي بتردد " آآ ،، ألحين ما تقدر "
    ناظره " ليش ؟ هي فيها شي ؟"
    تركي " هاه ! لأ بس حاطينها بالعناية المشدده شوي علشان يطمنون عليها "
    غمض عيونة " تركي لا تكذب ! مها صار فيها شي ؟ "
    نزل عيونة " الحادث كان قوي عليها ،، نزفت دم كثير وو .."
    " و إيش ؟ "
    تنهد " أجهضـت ! "
    سكّت شوي ، وبعدها قال بحسرة " أجهضت ! "
    تركي " عند الله العوض يا خوي "
    هز راسه وما تكلم .. وش يقول ؟ دام الحلم يلي قرر يبنيه هو وياها تبخّر ،، والطفل يلي من ألحين بدأو يجهزون له راح .. ما بقى لهم غير ذكرى الأسابيع يلي عاشها في بطن أمه .
    تركي " لا تضايق عمرك يا أخوي ،، ربي بيعوضك ."
    فتح عيونة " أمي وأبوي .. آآآ وينهم ؟ "
    " أبوي راح يقول عنده شغل ،، وأمي وديتها البيت ترتاح ،، وليان عند مها ."
    طلال " أبي أشوفها ،، تكفى تركي ."
    تركي " ألحين ما يصير ،، الزيارة ممنوعة عندها .. إنت نام وإرتاح وإنشاءالله ما يصير إلا الخير "
    قدام غرفة مها ..
    أبوها وأمها كانوا جالسين وطايحين سب ولعن في طلال يلي ماله ذنب ..
    ليان كانت جالسه بعيد عنهم شوي ،، وتناظرهم بقهر الدنيا كلّه .!
    أم وليد " ولد الـ........ ،، قايله أنا وش تبي فيه ؟ الخبلة ماسمعت كلامي ،، هه ربي جازاها "
    وليد " يمه تعوذي من أبليس وش ربي جازاها هذي بنتك ؟ وبعدين طلال ماله ذنب هو زيّه زيها شوفيه مرمي بالغرفة "
    أم وليد " خلك بهمك إنت وش دخلك ..؟ بعدين وينها بنتك ؟ "
    وليد " تو نجلاء جات وأخذتها للبيت "
    أم وليد " إنت وإختك مدري ليش مو راضيين تسمعون الكلام ! متزوجين من دون رضانا ! "
    وليد وهو يتنهد " هذي وصية شهلا يمه "
    أم وليد وهي تلوي بوزها " الله ومن زين شهلا بعد .. هي وإختها كل وحده أردى من الثانية "
    ليان بصوت عالي شوي " أستغفر الله .":

    \\






  10. #20
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ناظرتها أم وليد بإستحقار " خير عمتي ليان ؟ ليكون كلامي مو عاجبك .؟"
    أعطتها نظرة " ما قلت شي أنا ! أستغفر حراام !"
    أبو وليد " أقول إنتي وياها روقونا شوي .. "
    ناظرت في أبو وليد يلي كان جايب اللاب توب حقة وشابكّه على موبايلي كونكت وما همه شي أبد .
    ياربي وش ذا العيله ؟؟ والله إن أعمامي أحسن منهم بمليون مرّه ..
    نزل الدكتور من عند غرفة مها .. ووقف له وليد " هاا دكتور ! "
    حك دقنه بإرتباك " حظرتك زوجها ؟ "
    وليد " لأ .. أخوها "
    مرر لسانه على شفايفة بتردد " طيب وينه فيه زوجها ؟ "
    وليد " زوجها بالغرفة رقم 12 ..[ بخوف ] خير دكتور وش صار ؟"
    " هو صار له حادث معها ؟"
    " أكيد ! هو يلي كان يسوق .. دكتور قلت لك أنا أخوها تكلم "
    مشى ،، ومشى معه وليد " شوف ،، أنا ما أبي أحكي يلي شفناه عليها ألحين إلا لمن نتأكد يعني .."
    وليد " ليه صار فيها شي غير الإجهاض؟ "
    تنهد " إيه .. بس مو متأكدين خلينا نتأكد ونرد لك خبر ."
    ومشى بسرعه يهرب من نظرات وليد يلي وقف بمكانه بخوف ..
    رجع لأهله ووجهه ما يتفسر .
    ليان " ها وش قال الدكتور ؟ "
    وليد جلس جنب أمه وركز نظرة ع الأرض " ما أدري .. مارضى يقول شي "

    ××

    شفت هذا / الكون كلـه و .. الأنام ،
    ما يعادل { بسمة ~ وحدهـ ..من شفاك


    حسّت بشي يتحرك على خدها بنعومة .. لفّت للجهه الثانية وهي تتحلطم .. جا نفس الشي الناعم وتحرك على رقبتها .. لفت بسرعه وعلى غفلة وشافت وردّه جورية حمرآء ..
    رفعت عيونها وشافت الشخص يلي ما سكها .. إبتسمت وغمضت عيونها ، وش هـ الحلم الحلو يارب ؟
    رجعت الوردة على خدها ،، فتحت عيونها وناظرت فيه مبتسم .. لا هذا مو حلم ..
    خالد " صبـآح الجوري الأحمر مثلك حبيبتي ."
    أخفت الإبتسامة يلي بغت تطلع بصعوبة .. صدّت عنه بظهرها " لا تحاكيني زعلانة "
    إبتسم " يوهـ شدونتي يهون عليك تزعلين على خالد ؟ "
    لفت ناظرت فيه وعيونها تلمع .. ضمته " لا مايهون .."
    تنهد وهو يقوي من ضمها " يا بعد قلبي والله ، آسف شادن "
    رجعت لورى شوي وناظرت فيه " بدون أعذآر .."
    باس راسها " أبششري بدون أعذار .. [ سكت شوي ] يلا يا حلوة إنتي ،، قومي نفطر ! "
    ناظرت بالساعه يلي بيدها ،، وفتحت عيونها بقوة " يووه خالد تأخرت على شغلك "
    ضحك " لا اليوم إجازهـ "
    إبتسمت " من جد ؟! "
    " أكييد ,. اليوووم كلي لك ومافي شي يشغلني عنك "
    قالت وهي تبرطم بدلع " بس اليوم ؟! "
    شالها " اليوم وكل يوووم ،، صح ! ترا أنا يلي مجهز الفطور [ بثقـة ] وأكيد بيعجبك "
    ضحكت " نشووف يا حظـرة العميـد .! "
    ××
    وصلوا للبر .. نصبوا الخيام وبدأو يحملون الأغراض
    تعرف فارس على عائلة فيصل الكبيرة نوعا ما .. ويلي إستقبلوة إستقبال رائع ..
    ما توقعه منهم ..!
    عند خيمة الحريم ،، فجر وكادي بنت عمتها يلي بعمرها واقفين ..
    كادي " وهـ وهـ وهـ من ذآ المليح يلي معكم ؟ "
    فجر " مين ؟ "
    كادي " أبو بلوزة برتقالية .. "
    ناظرت فجر .. وضحكت " هذا فارس "
    ناظرتها " يـآمال الحكّه قولي آمين .. ليه الضحك ؟ وبعدين من فارس ذا ؟"
    " هذا الولد يلي حكيت لك عنه ."
    " يلي لقاه فيصل على خط الرياض ؟ "
    فجر " إيه "
    كادي وهي تناظرة يضحك مع أخوانها " سعودي ؟ "
    فجر " أتوقع ! "
    كادي " يختي مزيوووون "
    فجر بضحكة " أشوفك سحبتي على فيصل ..! وبعدين تعالي أمداك تقزينه ؟؟ ترا تونا وصلنا "
    ضحكت " قولي مشااءلله ."
    وصلهم صوت فرح من داخل الخيمة " بناااااااات تعالوا ."
    دخلوا .. وتخصرت كادي " نعم ياحرم سلطان ! "
    إستحت " تعالوا ضبطوا الأغراض معنا "
    مشت فجر لإختها " وين ريوف ما جات ؟ "
    فرح " مدري ؟ الظاهر لأ "

    [ عند الرجال ]

    كانت خيمتهم تبعد شوي عن خيمة الحريم ..
    فيصل وهو يضحك " أماا كلب مسعور .!"
    عبدالإله [ أخو كادي ] " والله العظيم .. فكّرت أجيبه يحرسنا بس بعدين خفت يقلب علينا وياكلنا .."
    إنفجروا الكل ..
    فارس وهو يضحك " أما يا كلنا ."
    هز راسه " والله .. هم يقولون "
    جاهم سعود أصغر واحد يجي عمره 16 سنة وبيده كورة ..
    فيصل " تعجبني ياولد العم .. يلا شباب تعالوا نلعب [ بالمصري ] مطش "
    أبو حمد يلي طلع من الخيمة وسمعه " مطش ! "
    لف له وقال بحرج " يبه !.. إيه مطش طال عمرك ..،، تلعب معنا ؟ "
    رفع حواجبة " تستهزئ بي ياولد ؟ "
    ضحك " لا يالغالي .. [ باس راسه ] وهذي حبّة راس لك "
    أبو حمد " إيه إيه طيب خلاص .."
    عقد حواجبة " زعلت يبه ؟ "
    أبو حمد " لا مب زعلان لا تخاف ،، يلا بس إدخلوا خلينا نتقهوى "
    دخلوا كلهم .. وجلسوا بزاوبة في الخيمة الكبيرة ..
    دار أصغرهم وهو يصب القهوة لهم ..
    أبو عبدالإله " فـارس ! "
    رفع راسه " سم "
    إبتسم بملامحه الدافيه " سم الله عدوك .. هاا علمني تشتغل ولا لأ ؟"
    إبتسم له " لا والله .."
    ناظر بالرجاجيل ،، ثم رجع ناظر فيه " أجل من يوم السبت تجي وتداوم بالشركة عندنا "
    فارس يلي فهّى شوي " ما طلبت ياعم ! بس وش أشتغل أنا ماأعرف شي ."
    ضحك ضحكة قصيرة " لا تقول ما أعرف ،، محدن طلع من بطن أمه عالم ،، وبعدين كل العيال يلي بالمجلس كانوا مثلك ما يعرفون ،، بس جاو وتعلموا .. [ سكت شوي كإنه يفكر ] طيب إنت أول وش كنت تشتغل قبل ؟ تتذكر ولا لأ ؟ "
    فارس يلي ضاق من هـ الطاري " لا والله ما أذكر شي "
    أبو حمد يصرف " خلاص أجل مثل ماقال أبو عبدالاله ،، تجي تداوم بالشركة مع الشباب .."
    فيصل بحماس وهو يناظر بفارس " الله من جد ونااسه .. بتصير معي بنفس الشركة ."
    هز فارس راسه وهو مو مستوعب شي ..
    حمد " وش فيك فهيت ؟ ههههههههههههه "
    ناظرة فارس وضحك " لا أبد بس مو مصدّق ..!! بس لحظة وش بشتغل ؟ أخاف أجي وأعفس لكم الدنيا "
    ضحك جابر " لا ياولد الحلال .. كلنا فحطنا أول ما جينا .. أجل وش تقول على يلي ضيع صفقة ممكن تربحه ملايين ؟؟ "
    ضحك أبو عبدالآله " مشاءالله عليك متذكر خيبتك .."
    وإنفجروا ضحك ..
    كمل وهو يناظر فارس " شوف وأنا أبوك .. قسم المالية ناقصهم موظف .. تقدر تروح هناك إذا تحب وفي واحد بيعلمك إسمه فتحي "
    فيصل يوشوش لفارس " شفت فتحي ذا ؟! مسكني قبلك ولعن خيري يقالك إني مو فاهم شي .. الله يعينك عليه المصري "
    فارس "ههههههههه أجل وراي شغل طويل .."
    جلسوا شوي وبعدها طلعوا يلعبون " مطش " على قولة فيصل ..
    توزعوا بفريقين ..
    أول ما سمعوا البنات طاري لعب .. طلعوا وتخبوا ورى طعس كبير بحيث إن البنات يشوفونهم والعيال ما يشوفون ..
    كادي بحماس " الله فلّــه .."
    فجر " أعصابك "
    ضحكت فرح ببراءة " بنات سلطان بيلعب "
    ناظرتها فجر" إيه يختي خقي مع السيقان .."
    ضربتها " قليلة حيـآ ."
    كادي يلي كانت جالسه بينهم ،، قالت وهي تضبط النقاب " أقول إهجدي إنتي وياها ."
    رفع فارس أطراف بنطلونة الطويل .. وبان جزء بسيط من ساقه .. ظبط الكاب وميله شوب على جنب ..
    ناظره فيصل يلي لابس برمودا " مشتط يا أبو الشباب "
    فارس ضحك وبانت غميزتة " خلينا نكشخ للضبان عندك شي ؟ "
    <<
    كادي " وهـ وهـ ويح قلبي أنا .."
    فجر " ههههههههه شلون تشوفين وش ذا العيون يلي عندك ؟ "
    أعطتها نظرة " إذكري الله .."
    فجر " من جد مو باين شي .! "
    كادي " فجييييير "
    فجر "خلالاص مشاءالله تبارك الله .. تف تف تف
    \\
    \\
    \\
    \\
    \\
    --------------------------------------------------------------------------------



    أسبـآنيـآ – مدريد :
    طلع من المحاظرة على تحلطم سامي يلي تعود عليه ، وبيده كتبه ..
    سامي " أنا مدري من وين جايبين ذآ الأبهص ؟ "
    ضحك " إستغفر ربك "
    " وأنا صادق ،، ناظر كله نفس اللون الحواجب والشعر والبشرة ،، اللهم عيونة ملوّنه ."
    فهد " خلاص يا إبن الحلال ما خليت بالرجال شي صاحي .. طايح تشمت فيه ."
    سامي وهو يتافف " ياخي ينرفزني "
    هز راسه .. كمّلوا طريقهم لبرا الجامعه ..
    وصلهم صوت من ورى ينادي ..
    لفوا الإثنين وكانت حالتهم إن ،، سامي خق // وفهد إنصدم !
    مرام وهي تلهث من الركض " السلام عليكم "
    سامي " وعليكم السلام هلا "
    ضربه فهد بكوعه " وعليكم السلام "
    قالت وهي تحط يدها على قلبها توقف من دقاته السريعه بسبب الركض " معليش كنتوا طالعين ؟ "
    إبتسم " لا عادي "
    " شخبارك ؟ "
    " تمام إنتي كيفك ؟ "
    " الحمدلله "
    سامي وهو معلق عيونة بمرام " تعرفون بعض !!!!! "
    فهد " إيه كانت معي بالطيارة .. وسبحان الله صرنا بنفس الجامعه "
    سامي " لاا ! وش تدرسين ؟ "
    مرام " هندّسـه ..."
    سامي " مشاءالله .."
    إبتسمت لهم " يلا ما أعطلكم .. بس شفتك وحبيت أشكرك ع الفندق "
    فهد " العفو ولو .. إلا صحيح إنتي لين ألحين فيه ؟ "
    ضحكت " إيه ،، تخيل !"
    طارت عيونة " أماا ..! ما لقيتي لك بيت أو شقه ؟"
    مرام " دوّرت مالقيت .. "
    فهد بتفكير وهو يناظر سامي " شوفي أنا مو متأكد بس يمكن أقدر أدبر لك وحدّه "
    مرام " تكفى ،، ياخي كسروا ظهري هـ الفندق ."
    سامي " هههههههه أنا أتوقع يعني إن المصاريآ يلي فوقنا بينقلون "
    ناظره فهد " وأنا بعد سمعت كذا ،، خلاص أكلم راعية البيت وأرد لك خبر "
    إبتسمت " مشكورين .. يلا ما أعطلكم أكثر مع السلامة "
    أول ما بعدت ،، لف فهد وكمل طريقة ،، وبعد ما صحى سامي من فهاوته لحقه " أقول من ذي ؟"
    فهد ببرود " وحدّه كانت معي بالطيارة "
    سامي بخبث " الطيااره ! وش سالفة الفندق طيب ؟"
    أعطاه نظرة " قالت لي ما تعرف شي هنا فـ دليتها على فندق ."
    " بس ! "
    " إيه بس ..!"
    " طيب وش أصلها ؟"
    " مدري "
    سامي بذهول " مو تقول معك بنفس الطيارة ؟ "
    فهد " إيه ،، بس مو معناتها إني بجلس أفتح تحقيق معها ."
    سامي وهو يناظر قدام " بنت اللذين مزيونه "
    فهد بضحكة " تراها موب راعية ذي الحركات أبد "
    سامي وهو يناظره " وش يدريك ؟ "
    " طالع فيها .. متحجبة ومافي شعره وحده طالعه من راسها .. وغير كذا مو محطية شي بوجهها وهذا أكبر دليل إنها مو من حقين سوالف البنات يلي هنا "
    سامي " لا ذكي مشاءالله .."
    بغرور " وعندك شك ؟!"
    ××

    أول ما دخلوا البيت شافوهـ فاضي .. ناظروا بعض ثم طلعوا بسرعه لفوق ..
    راحوا لجناحهم وإستغربوا عدم وجود ليان ..
    وإن غرفة عهود مفتوحـه !!
    راحوا لجناح أمهم ،، دخلوا للغرفه وشافوها تصيح ..
    شذى بسرعة وهي تمشي لأمها " يممه ..!"
    رفعت راسها ،، وأول ما شافت بناتها شهقت ..
    شكّوا بالموضوع ،، لإن أمهم نادرا جدا ما تصيح ..!
    ضمتها شذى بخوف " يمه وش صاير ؟؟"
    أم محمد " أخووك يا شذى أخوك "
    ناظرت بـ لمى يلي وقفت عند الباب ما قدرت تدخل ،، ثم رجعت ناظرت بأمها " وش فيه يمه ؟ "
    شهقت " طلال .. طلال صار له حادث هو وزوجته .."
    ××
    بالبـر ..
    بالليل على حدود الساعه 10 المسـآ .
    :
    قدام الحطب يلي مشعلينه ورى خيمة الحريم بمسافة بسيطة ..
    فجر وكادي جالسات وكل وحدّه بعايتها ونقابها من باب الإحتياط .!
    كادي " بالله ألحين إنتي وذا المزيون بنفس البيت ؟ "
    فجر بتريقة " شفتي شلون ؟ "
    ناظرتها كادي " تحبينه صح ؟ "
    " حبووك الدود والعقارب السود .. وش ذا الخرابيط ؟ "
    كادي " يختي أعصابك ما قلنا شي "
    " وشو ما قلتي شي ..؟ الظاهر البر أثر عليك .."
    كادي " إرجعي ياكلمة .. آسفين "
    فجر وهي تناظرها بنص عين " أولا ،، هو نادرا ما يطلع من غرفته .. ثانيا ،، ماصار بيني وبينه أي موقف يُذكّر .. حتى كلام ما تكلمنا .. ثالثـاً وهو الأهم ،، حبيبتي حنا عائلة ما تعرف الحب .!"
    رفعت حواجبها " خيير ماتعرف الحب !!! وش شايفتنا ؟ "
    قالت وهي تحفر الرمل بإصبعها " لا ما أقصد ،، يعني أممممـ .. شوفي حنا عندنا البنت ما تحب إلا إذا أعرست ،، يعني ما تحبين غير رجلتس "
    بذهول " خييير ! يلي يشوفك يقول كني جالسه مع جدتي حصه .. أقول حبيبتي الناس تطورّت ،، صارت تحب عن طريق النت ،، والجوال والترقيم أحيانا .. يعني العادات يلي حنا كنّا نعتبرها شي أساسي خلاص الناس هـ ألحين ما تحطها في بالها أبد ."
    فجر " وش ذا الحكي الجديد ..؟! بالله لا أحد يسمعك ! "
    كادي " وشو لا أحد يسمعني ؟ هذا الصدق ! "
    " طيب أنا بسألك .. ليش ما تعترفين بحبك لفيصل أخوي ؟!"
    قالت بعد فترهـ وبخجل " لأني أستحي "
    إبتسمت " هـه شفتي ،، والخجل يعتبر واحد من العادات يلي علمونا أهلنا إننا نطبقها "
    وقفت " أففف راسك يابس وعنيدهـ بشكل .! أنا داخلة أنام تجين ؟"
    ناظرت بالحطب والنار " لأ بجلس هنا شوي ،، تصبحين على خير ."
    << في الجهه الثانيـة >>
    :
    فرح وسلطان جالسين بعيد عن هـ الأجواء شوي ..
    سلطان " شوفي عمري .. أنا كلمت عمي وقال إنه ما عندّه مانع يكون الزواج على حدود آخر الأسبوع الأول من بداية إجازة بين الفصلين .. فقالي إذا العروس موافقة بيتم التنفيذ ."
    إبتسمت بخجل " سلطان أنا قلت لك يلي تبغاه سوّه ،، أنا تحت أمرّك بدون أي نقاش "
    باس يدّها " يا بعد قلبي والله .."

    << نرجع لفجـر>>
    سمعت زي صوت الشي يمشي ع الأرض ،، إبتسمت " كادي عن السخافه وإمشي زي الناس ."
    ......
    فجر " كااادي ترا ما يخوف أبد "
    .......
    شوي وبدأ شي زحف على ظهرها .. ميلت ظهرها وقالت بخوف " كااااااااااااادي يا سخيييييفة "
    ........
    قبل لا تصرخ ..
    سمعت صوت وراهـا بس بعيد شوي ويقول بحذر " لحظـة لا تتحركيـن .."







    نهـايـة الفصل الخـامس..}

    </B></I>






صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بعدستي: انت دومآ بالنسبة لي وردة حمراء لا تذبل
    بواسطة M.m.alkaabi في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-10-13, 06:15 PM
  2. تدرون ليش كلمة لا إله إلا الله ماتتحرك فيها الشفايف؟
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-15, 03:23 PM
  3. حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف
    بواسطة PING في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-04-16, 10:26 AM
  4. حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف
    بواسطة عاشقة العشق في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-01-24, 09:11 PM
  5. شوفو نفخ الشفايف الطبيعي هع هع هع
    بواسطة درة بحر في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 09-06-21, 06:19 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •