تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 41 إلى 50 من 50
  1. #41
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف



    ان شآء الله
    فدييتج





    و السمووحه قطعت
    المنتدى فتره طوييله







    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  2. #42
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ×|| الفصـل السـآدس عَّـشر ||×:
    .. أبَّسألكـْ وشهُو الشَّبـه بِيـنْ النِهـآيه وَّ {.. الأخِيـرْ ..!!؟


    ::



    طلع أغلب من كـآن بالقـآعه ومآبقى غير جمآعتهم يلي من القصيم ..

    فجر وهي تنآظر كآدي تتنقب " وشووله ؟ وين بتروحين بدري ؟"
    كآدي " منب رايحه مكان بجلس فيذآ .."
    أشرت عليها بإستغراب " ورآه طيب لبستي عبآيتك ؟"
    نآظرتها " أمك تقول الرجآل بيدخلون .. "
    فتحت عيونها بقوة " بيدخلون ؟ ليييش ؟؟"
    هزت كتوفها " وأنا أدري ..؟"

    جآتهم سآره وهي بعبايتها " هااو فجيير مابعد لبستي ؟"
    لفت ناظرتها " لييش بيدخلوون ؟ ماله داعي !!"
    سآره " بالله ..! روحي تفآهمي مع أعمامك .. يلا إلبسي شوي ويدخلون .."

    مشت بطفش .. وش بيدخلهم ذولي أكييد الجماعه كلها بتدخل ..!
    ومافي أحد أبثر من عيال خالاتها وخوالها أففف ..
    راحت للغرفة يلي كانت جالسه بها فرح وخنقتها العبرة ماتدري لييش ؟
    والله بتفقد فرح كثيير ..

    شالت عباتها من الشماعه وهي ترسم إبتساامه على شفايفهآ ..
    الله يوفقها إن شاءالله ..
    لبست وتنقبت ونزلت ..

    جلست ع الطاولة يلي فيها كل بنات جماعتهم وهي ساكته ..

    تكلمت بنت خالها " أقوول فجر !!"
    لفت ناظرتها ببرود " مممم قولي يآكثر ماتقولين إنتي "
    ضحكت " بـ الله صدق يلي سمعنااه ؟!"
    قلبت عيونها وبتنهيده " ليه وش سمعتي ؟"
    " واحدن ساكن معتس بـ البيت !!"
    طارت عيونها " وشوو ؟"
    إرتااعت من صرخت فجر فيها " لا لا أ..أقصـ..صد خوي فيصل يعني "
    وقفت " أقوول إنتي ناوية تخربيين بيتي ؟!! وش ساكن معي مالت علييك ..؟!!"
    قالت وهي تناظرها " وراتس عصبتي ؟؟! هذا يلي سمعنااه .."
    كـآدي " أمدآآه يوصل الخبر للقصييم ؟؟!! حشى ولا السي إن إن .."
    فجر " أقول كادي قوومي قومي بس .. [ ناظرت بنت خالها ] الولد طاالع لبيت لحاله . وبعدين حسني ألفااظك وش بيسكنه معي ؟؟ [ بنرفزة ] بسسرعه كاادي .."

    وقفت كادي وهي مخترعه ،،
    شي يمكن ماتعرفونه عن فجر .. إنها لاعصبت ماترحم .. وتجلس تسفل
    بيلي قدامها ..

    مسكتها من يدها بقوة وراحوا لطاولة لحالهم قرريب من الكوشة ..
    كآدي وهي تجلس " هااو ورااك هبيتي في البنت ؟ "
    جلست بقوة وقهر " ماسمعتيها وش قاالت ؟ ووجع غبيييه اكرهاا .."
    كآدي " ههههههههه حراام علييك بنت خالك تراها .."
    ناظرتها " بتسكتين ولا .."
    كادي وهي تحط يدها على فمها " لا بسكت بسكت بس لاتعصبيين .."
    تأففت " وينهم ذوولي ذبحني الحر بيجون ولابفصخ عبايتي .."
    نآظرت بـ الممر وقالت وهي ترفع جسمها " يلا هذاهم دخلوا .."

    نآظرت بـ العيال يلي دخلوا .. وقبل كذا أبوها وعمامها يلي كانوا يتقدمونهم ..
    فجر بضحكة " لبى قلبك سعدوني .. [ لفت ناظرت كآدي ] شووفيه شلون هيبه .."
    كآدي " إذكري ربك .."

    جلست تنآظر " بـ الخشش " الكثيرة يلي دخلت ..
    كثرانيين والله ..!
    إنتهبت إن فيصل مو موجوود .. وفآرس بعد .!
    لفت ناظرت كادي " وينه فيصل ؟"
    كآدي وهي تدور عليه بعيونها " مدري ؟!"

    عند المدخل ..
    فيصل " يا إبن الحلال إدخل وش فيهاا ؟"
    فارس " وربي فشله إنتوا أهل أدخل أرز خشتي وسطكم وش أسوي ؟ "
    فيصل وهو يتلفت حولة يدور شي يضرب به فارس " وش أسووي فيك أذبحك .. آآه بس علييت قلبي .."
    فآرس " ههههههههه بسم الله على قلبك .. روح إلحق بس وش بيقولون أخو العروس ومادخل هههه .."
    جلس ع الكرسي الذهبي " منب داخل إلا وإنت معي .."
    فآرس " فييييييصل إترك العناد لو مره وحده بحيااتك ورووح .."
    فيصل وهو يتكتف بطريقة طفوليه " منييب .. يا أنا وإنت ولا لأ .."
    نآظر حولة .. " يآشينك لانشبت .."

    جآهم وآحد يصير لهم ،، ووقف قدام فيصل " عمي يسأل عنك .."
    فيصل وهو إلى الآن على نفس الوضعيه ويناظر قدامه " قله موب راضي يجي .."
    " لييش ؟"
    فيصل " ماراح أدخل إلا مع فارس .."
    نآظر فارس بإستحقاار ،، ثم رجع ناظر فيصل " أقوول عن المخكره يلي إنت فيها وتعال .."
    رفع حاجب بنرفزة " نعم !!"
    " منت مستحي تدخل ذآ الغريب على حريمك ؟"
    شآطت الشياطين بعيون فيصل .. وقف " أقوول عموور ثمن كلامك .."
    فآرس وهو يكتم الغصه " معه حق فيصل .. أنا مهما كنت بتمي غريب .. إدخل لأهلك وأنا بروح البيت أصلني تعبان وبناام .."
    عُمر " هه قالها لك .. إمشش عمي يحتريك .."
    فيصل وهو يدفه من كتفه " أقوول ورى ماتضف خشتك من هنا .. ولا وربي لا أعطيك كف يطيرك للقصيم .."
    عمر " وشوله الغلط ؟ غلطت عليك أناا ؟ "
    فيصل بتريقه " لا والله محشووم !!"
    عمر نآظر فارس " وش مسوي به إنت ساحره ؟ "
    فآرس " أأ.."
    قآطعه فييصل بسرعه " إيه ساحرني عندك شي ؟؟ [ لف لفارس ومسكه من يده ] وإنت تعال معي لا أحط حرتي فييك .."

    وجرّه لداخل القاعه ..

    فجر " أخيرا شرف .."
    كآدي وهي تتلفت " منهو ؟"
    فجر " فيصل ،، مابغى مااالت بس .."
    كآدي بإستهبال " هييه حدّك عااد .."
    نآظرت فارس يلي كان كاشخ بثووب وشماغ أبييض ومبتسم بعتب وهو يناظر فيصل يلي يسحبه من يده ..
    إرتفعت حرارة جسمها وقلبها بغى يطييح من مكانه ..
    كآدي بحالميه " وه ياازينه .."
    لفت بسرعه "منهوو ؟"
    كآدي بإستغراب من ردة فعل فجر " فييصل ..! وش فييك طارت بوهتك كذاا ؟"
    فجر وهي تزفر براحه " لا ولا شي .. [ رجعت ناظرت فيهم ] ناظري شين الحلايا عميير وعع ياكرهي له .."
    ضحكت " أموت وأعرف من تحبين إنتي ؟؟"
    بمرح وهي تعد بأصابعها " ماماتي وباباتي و .."
    شهقت بإستهبال " وأناا .."
    بتفكيير " عاادي .."
    ضربته على كتفهاا " سخييييييييييفه .."

    جآتهم بنت خالها أميرة يلي تهاوشت معها قبل شووي .
    فجر بتأفف " لاحوول .. وش تبغين ؟؟ أنا شاردة منك لاحقتني ليه ؟ "
    تخصرت مو مهتمه لمجموعة العياال الموجودين " حد قالتس إنتس أخلااق ؟"
    رفعت خشمها بغرور " من غير لا أحد يقول أدري .. [ لفت لكادي ] صح ؟؟"
    كآدي بتأييد " أكييد .."
    أميرة بنرفزة " أقوول . [ أشرت براسها ] هـ الحين هذا هو اللبناني يلي معكم ؟"
    نآظرت مكان ماتأشر " لبناني ؟"
    أميرة " يلي ساكن معكم .. أووه أقصد يلي ساكن بروحه .."
    خزتها " لبناني بعينك ذآ سعوودي .."
    بشهقه عاليه " سعوودي ؟ كذاااابه .."
    سحبتها من عباتها " أصص الله يفضحك وطي صوتك .. خير عمرك ماشفتي عياال إنتي ؟"
    جلست ع الكرسي يلي جنب فجر وعيونها شوي وتروح لفارس يلي جلس جنب أبو حمد وقاعد يسولف " بـ الله شلون ساكنه إنتي وياه بنفس البييت ؟"
    بإنفعال " أقوول تراك ماتنعطين وجه .. يابنت الحلال قلت لك مو معي بالبيت مو معي .."
    أميرة وهي تناظر فجر ثم ترجع تناظر فارس " من ولده ؟ "
    فجر بإبتسامه وهي تناظر فارس " وأنا وش يدريني ؟"
    أميرة " ولعنــه إن شاءالله وش ذآ الملامح ..؟!"

    أبو حمد " ههههههههه من يومه خجوول .."
    فآرس ووجهه بدآ يحَّمر " لا مو خجل ياعم شدعوة !"
    فيصل براحه " إلا والله انك حياوي بشكل .. أفف مابغيت تدخل .."
    أبو حمد وهو يخز ولده " الله يستر لاتخربه يالدااج .."
    فيصل " أناا يبه ..!! حراااام علييك .."
    عمر على غفله " والله ياعمي نآظر ولدك أبد أبد مافيه نخوة على خواته وحريم جماعته .. ولا بـ الله في أحد يدخل واحد غريب بيته ..؟؟"
    توجهت الأنظار كلها لوجه فاارس يلي إختفت ملامحه من الإحرااج ..
    فيصل " أ.."
    أبو حمد " والله ياوليدي هذي تتسمى كرم وطييب أخلاق وأصوول .. حنآ من يومنا متعودين نكرم الضيف ونعطيه يلي بيدينا قبل لايطلبه .. [ حط يده على ظهر فارس يلي يتنافض ] وفارس صار واحد من عيالي مثله مثل فيصل وحمد .. عمره ماغلط ولا تعدى حدودة .. "
    فيصل وهو مبتسم بفخر ويكمل يلي بداه أبوه " وغير كذا يا أخ .. أنا ماسويت شي غلط .. ناظر الحريم كلهم متغطيات مو باين منهم شي .. فارس زيه زيك وزي كل واحد دخل هناا .. "
    عمر وهو رافع حاجب " بـ الله هـ الحين تقارني بواحد مـ..."
    أبو حمد بعصبيه وهو يناظر بأبو عمر " ساالم ،، وراه ماتشووف ولدك .؟؟"
    سالم وأخيرا نطق " خلآص عمر .. إسكت .."

    سكت وهو ينآظر فآرس بحمق .. يآكرهي له ..

    جآهم جآبر يلي كان جالس بـ الطاولة يلي جنبهم " أقول فيصلوة ماودك تعطينا شووط .؟"
    وأشر ع الكوشه براسه ..
    لف فيصل ونآظر بـ الطقاقه " وهـ المسيكينه إلى الآن موجوده ؟؟ "
    جآبر بإستهبال " تحتريك .."
    فيصل " قلها مرتبط الله يستر عليها .."
    جآبر " هههههههههههه بالعداال عاد .. يلا قُم عطنا من جديدك .."
    فيصل وهو يوقف " من يجي معي ؟ [ لف ناظر فارس وقال بسرعه ] إنت إسكت جاي جاي مو بكيفك .."
    فارس " ههههههه طيب .."
    أبو حمد " وشو بترقص ؟"
    فيصل " إذا ماعندك مانع يبه .."
    أبو حمد " ههههه لا عاادي وسع صدرك .. بس ترفق ع العذارى يلي هنا لا تسيح وحده منهن ههههههههه .."
    " ههههههههههههههههههههههه "
    عمر " وش طولك وش عرضك وبترقص ؟!! الله بـ العقل بس .."
    فيصل وهو يستحقره " خير وش شايفني مُعقد مثلك ؟ إذا برقص برقص رقص رجال مو هز وربط وسط ..
    وغير كذا انا ساكت عليك وعلى ذبآتك لأنك ضيفي .. فااهم !"
    جابر وهو يجر فيصل من يده " أقول فيصل بس إمش عن المشااكل .."

    طلعوا ع الكوشة وإنتبه لعدم وجود فارس ..
    لف وشافه إلى الآن جالس .. صفّر بصوت عالي ونآدى " فـآآآآرس .. تعاااال .."
    وقف وهو مبتسم بفشله .. كآن بيرفض بس خآف من فيصل خخخ ..

    تعلقت عيون كل الحريم الموجودات ويلي قاعدات بعيد عن طاولات الرجال بمسآفه فييه ..
    وبدآ الهمس ..!
    طلع للكوشة وهو يبلع ريقه .. وبهمس لفيصل " تكفى عن الفشآيل وخل ننزل .. أشكالنا غلط .."
    فيصل " إنت كل شي عندك فشله !! يآخي عييش حيااااتك .."

    فجر بهمس لكادي حتى لاتسمعها أميرة " وي وي وي بيرقص كديه بيرقص .."
    كـآدي " يمه لحقيني هههههههههه ..."
    " تتريقيين يالزفته ؟"
    ناظرتها " أجل ! وإذا رقص يعني وش فيها ؟"
    تنهدت بعمق " مافيهاا شي ..فديت البرونزي أنا "

    جآبر يلي واقف عند الطقاقه " وش ودكم ؟ "
    فيصل " مدري ؟ فاارس وش تبي ؟"
    هز كتوفه " أي شي .."
    لف يناظر حولة وأول ماإنتبه لها إبتسم " لحظـه آخذ رآي فجــر وأسألهاا .."
    جا بينزل مسكه فارس " خير تاخذ رايها ؟ ترآ كلها إغنية وإنتهينا .."
    فيصل وهو يسحب يده وينزل " لحظة لحظة .."

    ومشى للطاولات القريبه من الكوشة ..
    نآظر بالثلاث بنات الجالسات وإبتسم " السلآم علييكم .."
    فجر بشهقه " فصييل ..! وش عرفك إنه أناا ؟"
    نآظر بـ البنت يلي جنبها " أفاا وهل يخفى القمر !!. نورك طاالع من هناا ."
    فجر وهي تخز كآدي يلي ساحت بمكانها " أنـا ولا بعض الناس ؟!"
    فيصل " لا طبعا بعض الناس ههههههه .."
    كآدي " هههههههه .. إحم "
    فجر "تضحكين ؟؟! ضحكتي بلى ضروس إن شاالله ."

    أميرة " تراني هناا .."
    لف لها وقآل وهو يناظر بالأرض " معلييش ما إنتبهت .. شخبارك ؟"
    أميرة وهي تخزة " الحمدلله .. إنت وش علومك .."
    فيصل " أأ.."
    فجر وهي تقاطعه " أقول فصول يلا بس ورينا رقصك الجمييل .. في ناس هنا بتموت وتشوفك .."
    وماحست غير بكعب ينحفر في قدمهاا ..
    فجر " آآآح بشويش يالمتوحشه .."
    فيصل بإبتسامه " أقوول فجير أعطينا إغنية حق رقص .."
    فجر " لا شكرن ماأبي ذنبك .."
    فيصل " يووه عاد يلا .."
    نآظرت في فارس يلي واقف ويتكلم مع جابر ومجموعه من العيال وكلهم ع الكوشة ..
    مدري شلون بتستحملهم كلهم ههههه ..
    فيصل " هييه وين رحتي ؟"
    فجر " قلها تغني خذآ عقلي مره فلّـه .."
    فيصل وهو عاقد حواجبه " خذآ عقلي ؟ وش ذي بعد ..؟"
    فجر " إنت قل لها خذا عقلي وهي بتعرفها على طوول .."

    راح عنها وطلبها .. وبدت الطقاقه تغني .

    لا يهمونك لا يهمونك,,لالا,,لالايهمونك لايهمونك
    تصدق ويش قالوا يوم شافوني افكر فيك يقولو لي خذا عقلك
    و قلت ايوا خذا عقلي حبيبي ماعلي منهم مدام القلب بين يديك
    ابد لايشغلك حكي العواذل خــلــــه يــــــــولـــــــــــي
    ترى هذي طبايعهم اذا دايم على طاريك
    وش اللي فيك جننهم دخيلك يالقظي قلي
    حبيبي لايهمونك بزعلهم عشان ارضيك
    انا وش لي بمن في الارض دامك فوق متعلي
    انا و اللي جمعني بك لاابيع الكون لجل اشريك
    يشرفني يكون اجمل مخاليق السمى خلي
    تعال نغيضهم اشر و انا قدامهم بجيك
    و اعلمهم من انتوا من انا ياشمسي و ظلي

    ...:::...

    في اليوم يلي بعدّه ..
    :
    مها بشهقه " من يووم الملكّه ماحاكيتهاا ؟"
    طلال ببرود وهو يناظر التلفزيون " إيه .."
    مها وهي تجلس جنبه " شلوون يعني ؟ ملكت عليها وأبد ماسمعت صوتهاا ؟ ياأخي حرام عليك .."
    نآظرها " لو تبي شي راح تدق .. وبعدين الزواج مابقى عليه غير كم إسبووع وش بيصير لو تحملت شوي ؟"
    مها بغصه " وإذا مو باقي عليه غير كم إسبوع يعني ؟ طلال ترا مهما كان هذي بنت صغيرة وتبي من يدلعهاا .. مايصيير تهملها كذاا .."
    بعد فترة " أول مره أشووف حرمه زيك .. ياخي في وحده عااقله تبي تخرب بيتها بنفسها ؟"
    مها " وش قصدك يعني انا مجنونة .؟؟"
    ضحك " لاا من قال .. بس ،،"
    " بس وشو ؟"
    رفع حاوجبة ورجع يناظر التلفزيون " بس تصرفاتك غريبه .. على يلي أسمعه إن الحرمه تكره شي إسمه ضُرَّه وإنتي أبد ماخذه الموضووع بصدر رحبْ .."
    لمعت عيونها بقوة " الوحده تكره الضره لاصارت كامله وماينقصها شي .. أما أنا تنقصني كثيير أشياء ومو من حقي أمنعها عنك .. إنت طيب والله يشهد وش كثر وقفت معي وقفاات ماأحد ينساها ومايصيير أرد على هـ الطيب بشي يأذيك .. إنت رجال والرجال يبي ولد .. ودامي عجزت عن هـ الشي روح دور لك على غيري .."
    نآظرها بقهر " بس مافي أحد كامل في هـ الدنياا .. "

    مسحت دمعه خانتها وطاحت " أدري مافي أحد كامل .. بس عاد وش أسوي ما أبيك تندم لاصرت بروحك بعد كم سنه "
    إبتسم وهو يناظرها ويحاول يصرف الموضوع " تدرين إني أحب دموعك لاطاحت .."
    طارت عيونها " وشوو ؟"
    ضحك " لا ما أقصد .. بس يعني مدري شلون لاصحتــي يصيير وجهك كذا أحممر وعيوونك تصير بنيه .. شكلك يطلع برييئ مرره ."
    ضربته على كتفه بخفّه " من يوومي بريئة بس إنت مايبيين بعينك .."

    طلال " مو من كبرهم علشان يبيين هههههه .."
    ضحكت وبشهقه " لا وربي تدري إن عيونك أحلى عيون شفتها بحيااتي .."
    طلال وهو يخزها من الجنب " ياالعياارة ..!"
    لفت وجهه لجهتها " أناا عياارة ؟! [ بإستهباال ] إنت ليه مو واثق في نفسك ؟"
    طلال بقهـر " إسألي أبووي .."
    مها ترّقع " إحم .. المهم طلال لاتنسى اليوم الليل مْر على باسمه .. "
    طلال وهو يرجع يناظر التلفزيون وببرود " يصيير خير .."





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  3. #43
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ...:::...

    بـأسبانياا ..
    :

    مرام وهي تناظر أسيل يلي جآلسه جنب الهنوف " لا ياقلبي حنّـآ كنا ساكنين بـ الشقه يلي فووق ذي حق واحد مصري وبعدين نقلنا هنا [ لفت لمرام ] تصدقيين مرووم وحشتني شقة معتز .."
    بضحكة بآردة وهي إلى الآن تنآظر الهنوف " ههههههه وش يوحشك فيهاا ؟ وععع مافي غيرها
    بذآك الدور تقول سكَن جنْ .."
    أسيل " بس بعد ،، قديمك نديمك خخخ .."
    الهنـوف " وش دخل بـ الله ..! طيب وشووله نقلتوا في ذي ؟"
    مرام " بعد ماسكنـآ فضَّت فجينا وسط النااس .. وغير كذا زي ماقلت لك هذيك بـ لحالها تقول مافي أحد غيرنا بـ العمااره .."

    الهنوف وهي تنآظر مرام بتدقيق " أقول معليش أسألك ؟"
    الله يستر " وهذا حالك إنتي وأخوك ماغير تسألوون ؟"
    الهنوف وهي عاقده حواجبهـا " وشو ؟"
    مرام وهي تحرك يدها بلامبآلاه " ولاشي .. هاتي وش سؤالك .؟"
    الهنـوف" ليي.."
    ترررن ترررن ترررررن ..
    أسيل وهي ترد ع التليفون يلي قطعهم " Si "
    << نعـم >>

    ..:" ألو السلام عليكم .."
    عقدت حواجبها " وعليكم السلام .."
    ..:" مرام موجودهـ ؟؟"
    لفت ناظرت مرام وقآلت بإستغراب " مراام ؟؟! إيه من يبغآها .؟"
    .." آآآ.. إنتي عطيني إياها وماعلييك .."
    ..أسيل :" لحظـه طيب .."
    لفتْ تحاكي مرام " واحد يبيك .."
    أشرت على نفسها " أنا .."
    أسيل وهي تمد السماعه " إيه يلاا .."
    قـآمت متوجهه لها " ميين ؟"
    أعطتها السماعه " مارضى يقوول .."
    مسكتها ولفت " نعم !"
    ..:" مرام !"
    دق قلبها بقوة " خيير ؟!"
    .." شلونك ؟"
    جلست ع الكنب وهي تهمس " نعم مساعد وش تبي دااق ؟"
    مسآعد " عرفتيني ؟! حلووو في تقدم بـ الحاله .."
    مرام وهي تناظر بوجه الهنوف وأسيل " تكلم وش بغييت ..؟ ومن وين جبت الرقـم .؟؟"
    مسآعد " أفـآآ يـ الغلا ؟ أنا لابغيتك أسووي المستحيل علشان أوصل لك .."
    مرام بهمس صارخ " مسـآعد ..!"
    مسآعد " هههههههه لبيه ياقلب مسآعد .."
    " إن ماقلت وش تبي وربي لا أصكر السمـاعه بوجهك .. قوول جعلك الخرس إن شاالله .."
    مسـآعد " شوفي لاتطولين لسانك علي ..! ترا وربي أجي وأسفل بك لأرض .."
    مرام " ..... "
    مسـآعد " إسمعي أبي أشوفك .."
    توسعت عيونها بصدمة " نعـم !"
    مسـآعد " الله ينعم بحالك .. أبي أشووفك .. بقولك شي خطيير ."
    جعلك الماحي " خطيير ؟؟! وشوو ؟"
    " بـ التليفون ماينفع .. تعآلي بمكان نتقـآبل فيه .."
    مرام " وش تبغى قول .. هذا يلي ناقص أقـآبلك بعد .."
    ضحك " إن ماجيتيني أنا بجييك .. عنوانك وصـآر عندي .. فتعالي بـ الطيب أحسن لك .."

    [ بـ الشقه يلي قدآمهـا ..]

    سـآمي وهو يمد الجوال لـ فهد " نـآظر نـآظر يالبى خشتها تهبـل .."
    فهد بملل وهو يتأمل صورة البنت الصغيرة " من ذي ؟"
    سآمي بحماس " بنت إختي .."
    نآظره بغيض ،، ثم رجع ينآظر الصورة " أيوآ .. وش إسمهاا ؟"
    إبتسم " منيرة .."
    رفع حآجب "منييرة ؟!!"
    ضحك " لاتشره ع الإسم ترا حتى إختي موع اجبها .. بس وش تسوي زوجها أصر يقول إسم أمه .."
    رمى الجوال جنبه بملل " طيب .!"
    تفشّل " أقوول .. هـ الحين إختك ليه جايه هناا .."
    " شلون ليه جايه ؟"
    سآمي وهو يهز كتوفه " يعني لاهي جآيه تدرس ولاهي جايه تشتغل ..!"
    فهد " جآيه تشوف أخوها فيها شي ذي بعـد ؟"
    وقف " لا مافيهاا اعووذ بـ الله منك أففف .."
    فهد " ههه وش فيك ؟"
    دخل الغرفة وقـآل بصوت عالي " مالت عليك صدق وش ذآ النفسيه يلي عندك ؟ يآخي روح تعالج !"

    •.. مـرآم ..•

    رجعت السمآعه مكآنها .. وقلبي بيوقف من الدق .. خير وش يبي ذآ دآق بعد ؟
    أنا من شفته مآشفت الخيير أبد حسبي الله عليه بس ..

    نآظرت بأسيل يلي سألت بإستفسار " مين ذآ مرام ..؟"
    بشرود " هاه ؟!"
    أسيل " من كان يحاكيك ..؟"
    نآظرت بـ الهنوف يلي صرت أحقد عليها من معاملة أخوهـا لي ..
    مع إني بصراحة أشك إنها إخته ..!
    أبــد ماتشبه له أبــد ..

    أسييل " مراام وش السالفه ..؟"
    نقلت بصري من وجه الهنوف يلي نقدر نقول ودها تعرف لوجه أسيل " وش تبغين ؟"
    أسيل " أنا أشهـد إنك منتي بصاحيه ..! وش صار لك صار لي ساعه أكلمك .."
    قلت وأنا أوقف " تعالي أبييك .."
    لفت نآظرت بـ الهنوف .. ثم رجعت تنـآظر فيني بتردد " وش تبغين ؟"
    جريتها من يدها متعمده أبي أقهر إخت يلي مايتسمى " سآلفه ماتنقـآل قدام أحد .."
    وطيران للغرفة يلي فيها أشيائي ..
    سكّرت الباب ولفيت نآظرتها ..
    هبّت فيني " وش هـ الحركه ؟ عييب علييك ترا مو حلوة منك .."
    توجهت لدولابي " يرحم أهلك أسيل مو وقت أصول الذوق حقك .."
    تنهدت وهي تجلس ع السرير " خير وش عندك ؟ وبعديم من هـ الرجال يلي كلمك قبل شوي .؟ شكله سعودي "
    إرتبكت مادريت وش أقول ؟
    فـ قلت اصرف " بسرعه وش ألبس ؟ أبي أطلع .."
    رفعت حاجب " تطلعيين ؟ وين ؟؟؟"
    قلت وأنا أناظر بـ الملابس " مشواار .."
    بنبرة قهرتني " مع الشاايب يلي تو ؟ "
    غمضت عيوني بقهر " أسيل لاتِدّخلين بـ الشي يلي مالك فيه .."
    أسيل " تصطفلين زين ..! "
    لفيت لها وإبتسمت " وش بلاك عصبتي ؟"
    أسيل " لاتنسيين اليوم ع العشـآ ودآد إختي عازمتنا .."

    يووه صدق شلون نسييت ..؟!
    قلت وأنا أجلس جنبها " زعلتي ..!"
    مـآردت .
    ضربتها بكتفي " أسووله يالسخيفه .."
    أسيل " هااه .."
    رفعت حواجبي مع بعض " زعلتي ؟"
    أسيل " وش بيهمك إنتي زعلت ولا لأ ؟"
    تنهدت ووقفت " أقول .. ماراح أطول أناا نص ساعه بـ الكثير وراجعه .."

    لبست وخلصت .. وماحطيت بوجهي ولاشي مثل العاده ..
    أففف وش يبي ؟ أفكر أجيب معي إثنين شرطة إحتياط خخخ ..
    نزلنا للصاله وإنتبهت للهنوف تلبس طرحتها ..
    لفيت نآظرت أسيل ثم نآظرتها " طـآلعه ؟!"
    لفت نآظرتني .. وقآلت ببرود " إيــه .."
    أسيل وهي تتخصر بـ إعتراض " خيير كلكم طالعين إلا أناا ؟!!"
    قلت أبي أغايضها " روحي لـ سامي .."
    فتحت عيونها بقوة " سـآمي ؟ وش دخله بـ السالفه ؟؟!"
    كتمت ضحكتي " علشان ماتصيريين بروحك .."
    ضربتني بقوة على كتفي وقالت ووجهها إشتعل " إنطمـي .."
    ههههههههههه ياحبي لها ذآ البنت مره عسل .. صدق ربي وفقني يوم صارت معي بنفس الشقه ..
    نزلنا أنا والهنوف مع بعض .. وإنتبهت لفهد واقف عند باب شقته وينتظر ..
    أول ماشافني أعطاني ذيك النظـرة يلي ذوبت كل شي فيني ..
    من جد كرهت نفسي .. أنا وش يلي خلاني اعلمه ؟!
    لو تميــت ساكته بـ الله مو كآن أحسن ..

    قآل وهو يأشر علي بإستصغار " هذي بتجي معنا ؟"
    لفيت نآظرت الهنوف وعيوني مفتوحه ع الأخيير ..
    خيير يتحرش ذآ ؟ هيين وربي لاتندم يافهد والله ..
    قلت وأنا أعطيه نفس النظرة " نعم ! تحكي معي إنتْ ؟"
    رفع حاجب " وفي أحد غيرك يستاهل هـ النبرة ؟"
    قلدته ورفعت حاجب بتحدي " والله على حسب صاحب هـ النبرة وحسب تفآهاته .. وإنت
    أدرى بنفسك .. "
    رجع ناظر الهنوف بقهر " وش تبغى ذي نآزلة معك ؟"
    يسسس قهرتــه ههههه ..
    الهنـوف " فهد الله يهداك وش فيك ؟"
    قلت بسرعه قبل لا يتكلم " لا تخـآف منب جايه معك ..! الله والمكان يلي بتروح له عاد .."
    تكتف وهو يرفع حاجب " أجل وين طالعه ؟ مع واحد من يلي تـ.."
    صرخت وأنا أقاطعه بقهر .. حطيت سبابتي عند فمي بتهديد " ثمن كلامك قبل لاتنطـقه .. دامني محترمتك إحترمني ع الأقــل .. [ خنقتني العبرة ] أنا لو أدري إنك مو قد كلامك كان ماحكيــت لك .."

    نزلت بسرعه وهـ المره من الدرج .. ودموعي طاحت غصب .. نزلت من عندهم وأنا أبي
    أبعد عن وجهه ما أبييه يشوف دموعي وضعفي .. كـآفي يلي أشوفه منه ..!
    وربي صرت أكرهه أكثـر من مسـآعد الحقير نفسه ..

    الهنوف " فهد وش سويت بـ البنت ؟"
    بقهر وهو ينـآظر الدرج " ماعلييك منها إمشي نطلع .."
    الهنوف " في بينكم شي ما أعرفــه ؟"
    فهد بنرفزة " الهنوف عن الحكي الزايد وإمشي خلينا نروح من هنا .. "
    الهنـوف " عااد تدري مرام هي أكثر وحده حبيتها والله إنها طيبه ماتستاهل الشي ذآ منك .."
    لييه إنتي تدرين عن شي " مرام ذي خرااب .. تعرفين وش معني خرااب .. لاتحتكين فيها واجد وخليك مع أسيل أحسن لك .."





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  4. #44
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ...:::...

    رفعت الغطى من على راسها بسرعه وصدمه بنفس الوقت " وشوو ؟"
    أم محمد وهي تجلس ع السرير بإبتسآمه " عريـس .."
    رمشت أكثر من مره " عريــس ؟ ليش ؟"
    إبتسمت " حلوة ذي ليش ؟ كبرتي ومشاءالله عليك زي القمر .."
    بضيقه " طيب وش معنى أنا بـ الذات ؟"
    أم محمد " هوو شذى وش فييك ؟ ماقلت شي يخليك تنفعلين كذا .."
    شذى وهي تجلس ع السرير وتناظر بـ ليان يلي جالسه ع الكنبه ومبتسمه " عريس ؟! ومن قآل إني أبي أتزووج أصلا ؟!"
    أم محمد " مصيرك تتزوجين .."
    شذى " يمه تكفيين سكري ع الموضوع ذآ .. لو تحبين بنتك ..!"
    أم محمد " يمه شذى وش صار لك ؟ والله الرجال يلي متقدم لك أعرف أمه مره ناس أوادم وربي فاتحها عليهم .."
    شذى وعيونها غرقت بـ الدموع " يمه مو كل شي بـ الحيـآه الفلووس ..! تكفيين خليك إنتي شآريتنا دآم أبووي بآيعنا .."
    أم محمد وهي تنآظر ليان " وش تخربط ذي ؟"
    شذى " يمه خلاص كلمتين مالهم ثالث .. زواج ألحين ماراح أتزووج خلااص .."
    أم محمد " طيب لاتستعجليين .. صلي وإستخيري وشـ.."
    قآطعتها وبدأت تصيح " يمه قلت لك ماابي .. خلاص تكفيين .."
    قالت وهي تحرك يدينها قدامها " طيب طيب لاتصيحين . مع إنك المفروض توافقين بس.."
    شذى " يممممه .. [ مسحت دموعها ] خلآص سكري الموضوع وتكفين لايدري أبوي لأنه لو درى بيجبرني وأنا ما أبي كذا .."
    وقفت وهي تضرب يدينها ببعض " الله يهديك يمه الله يهديك .."
    ليان بهدوء وهي تناظر باب الغرفه يتسكر " شذى .."
    شذى وهي تمسح الدموع الجديده يلي طاحت " نعم !"
    نآظرتها " ممكن أعرف وش فيك ؟"
    " مافيني شي .."
    ليان " ليه رفضتي طيب ؟"
    شذى " بس كذآ بدون أسـبآب ..! وبعدين أنا توني صغيرة وماأفكر بـ الزواج ووو.."
    ليان " و ؟ وإيش كملي ؟!"
    شذى " ..."
    ليان " لاتتعذرين بـ العمر شوفيني أنا بعمرك ورضيت بمشعل .."
    شذى بإندفاع " إنتي غير وأنا غير .."
    " غير !؟ في وشو بـ الظبط ؟"
    شذى " يووه ليان لاتدققيين .. وبعدين أنا [ شهقت ] بعد عبدالله مستحيل أتزوج .."
    غمضت عيونها بالم " عبدالله راح ياشذى .. مصير غيره يجيك ويطلبك .."
    صاحت " راح من الدنيا إيه . بس معي هو موجوود .. موجووود يالياان .."

    ...:::...

    نجـلآ " ههههههههههه وش بعد ؟"
    روان بحماس وهي تأشر بيدينها وتوصف " وبعدين مسكه من شعره وضربه .. وقال له لو تضرب روان الحلوة القمر البطله بضربك .."
    نجلا بقوة " هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "
    ريآن وهو يتكتف بزعل " كذآآبه والله هو ماقال كذا .."
    روان " إنت الكذاب أنا ما أكذب .."
    ريـآن " ذوولي شوفيهاا .."
    نجلا " ههههههه خلآص خلآص إثنينكم كذابيين زيين ههههههههههههه .."

    نزل وليد من فوق بسرعه وهو يخطر درجتين درجتين وبيده زي الشي خخخ ..
    وينآظرة وهو عاقد حواجبه بقوة ..

    وقف قدامهم " بـ الله نجلا وش ذآ ؟"
    لفت نآظرت وأول ماشافت يلي بيده إنصبغت أحمر وإمتحت إبتسامتها " هيييي من وين جبته ؟"
    رفع حاجب بمكر وقال وهو يتخصر ويحرك الجهاز يلي بيده فوق وتحت " لقيته ع التسريحه .."
    قآمت بسرعه تبي تـآخذه منه بس هو رفعه فووق ..
    نجلآ وهي تناقز " يووه وليد تكفى جيبه .. ياااربييه منك ولييد والله ماللك دااعي .."
    و يدَّه اليمين مرفوعه فوق " ههههههههه أول قولي وش يسوي ذآ الشي عندك ؟"
    نجلآ " شي شخصـــي ياأخي .. "
    نآظرها وهي تتنآقز مثل الأطفآل ..
    إبتسم بشقآوه ولف يده اليسار حول خصرها ورفعها بسهولة وخفه ..
    تشقق وجهها من الفشله " وليييييييييييييييييييييد نزلنني وليييد .."
    روان " هههههههههههه فووق فووق هههههههههههههههههههههههه .."
    نجلآ " إسكتي ووجع .. [ نآظرت وجه ولييد وهي بتموت من الخجل ] ولييد بلييز نزلني .."
    رفع حاجب .. ولمعت عيونه بخبث " أول علميني وش هذاا ؟"
    نجلا " ولييد نزلني وربي بطييح .."
    قربها من وجهه وهو مو حآس بوزنها أبد ..
    بهمس ذوبها " حـآآمل ..؟!"
    ضآعت ولفت على روان وريان يلي ينآظرون وساكتين " عيب علييك العيال هنا .."
    هزها بإصرار وبنفس الهمس " تكلمي نجلآ حامل .؟ تكفيين فرحي قلبي .."
    لفت نآظرت فيه .. وإرتسمت على شفتها إبتسامه حزينه " .."
    عقد حواجبه " والجهاز طيب ؟"
    نجلا وهي تاخذ نفس " قبل كم يوم جتني دوخه وصرت أستفرغ الله يكرمك و.."
    قآطعها بحماس " " أكييييييييد حامل !"
    نجلآ بتنهيده " لأ ولييد مافي حمل .."
    " وش دراك طيب ؟ إمشي أوديك المستشفى نتأكــد "
    هزت راسها " مايحتاج حللت بـ البيت وماطلع شي .. [ نآظرت الأرض ] ربي ماكتب .."
    حس بضيقتها .. وإنها شوي وتصيح وهـ الشي باين من صوتها يلي بدآ يرجف ..

    بآسها على خدها وقآل بموآساه " العمر قدامناا ليه مستعجليين ..؟"
    حس بـ مثل " القرص " على فخذه .. نزل راسه وإنتبه لرووان ..
    نزل نجلا من يدينه وقال بقوة وهو يفرك مكان القرص " آآآي وش تسوين ؟"
    روان وهي تحرك سبابتها بتهديد مثل العجاويز " عيييب .. عيييب هذا حركآت .."
    إنتقل بصره لـ ريان يلي جالس ع الكنب ويلي قال بنرفزة " غللط يالغبيه كم مره أعلمك أناا ؟ مو هذا حركاات ..! قولي عيييب كذا حركات .."
    < يقآله صححها ..
    نآظر وليد نجلا يلي كتمت ضحكتها وقآل بقهر " ويقولون عياالي آآخ بس .."

    ...:::...

    سجى " يابابا ياحبيبي إنتّآ قولتلك خلآص لاتتعب نفسك رؤى رآحت مش حترجع أبدا .."
    أبو رؤى وهو يفرك يدينه ببعض " وإيش أقول لأخويـآ ؟"
    سجى ببرود وهي تحط رجل على رجل " عادي قولوا البنت هربت ماتبغى ولدَّك .."
    أبوها بنرفزة " واللهِ ..؟! والله وجبتي الديب من ديلو يابنت أبوكي ..!"
    زوجتـه " أنا عندي ليك حل .. بس مدري بلكن يعجبك وبلـكن لأ ؟"
    " قولي يآمره خلينا نشووف .."
    قآلت وهي تناظر سجى بتحدي " إش رآيك لو تزوج وآئل لسجى .. دام كدا أو كدا إنتّـآ تبغى تزوجوا وحدّه من بنـآتك .."
    سجى بقوة " إيييييييش ؟ إيش شكلوآ دآ ؟"
    أبو رؤى " واللهِ فِكرة مُمتآزة كيف ماخطرت على بآلي ؟"
    سجى وهي توقف بقوة " أقوول بابا لاتسمع كلآم دي .. والله إن قلتولوا واللهِ راح أسوي متل رؤى وأطلع وأخليلكم البييت .. أفففف إش العيشه دي ياارب ؟"


    نآظرت بـ الطبيبة يلي قدامها .. وإبتسمت بإحراج وهي تقدم لها فنجال القهوه " معلييش والله أدري المفروض انا يلي أجييك بس تدرين بعدني إلى الآن في العده وماأقدر أطلع .."
    إبتسمت وهي تآخذ الفنجال " تسلمين .. [ شربت شوي ] شدعووه شـآدن مابيننا هـ الشكليات .. ههههه معليش أناديك شـآدن حااف ..؟"
    ضحكت " هههههههههههه طبعـا عاادي .. أنا أصلا من يومي ما أحب الرسمياات .."
    حطت الفنجال ع الطاولة الصغيرة يلي قدامها " ههههههه يعني حلوو جات هـ المبادرة مني ..!"
    " ههههههه تقدرين تقولين كذا .."
    نآظرت بطن شآدن واشرت براسها " كم شهر مشاءالله ؟"
    شادن بحب وهي تحط يدها على بطنها " توني مخلصه الرابع داخلة بـ الخامس .."
    إبتسمت " مشاءالله شكلك مايعطي أبد .. حتى بطنك ماكبر .."
    شـآدن " ههههههههههههههههههههههههه الكل ملاحظ .."
    ضحكت " طيب أبوه يدري ؟"
    بسرعه " أكييد .."
    جلست تحوس بشنطتهاا " حلوو .. [ ناظرت شادن ] شووي بس أعطيني دقايق أطلع مستلزمات الجلسه ونبدآ .."
    سندت ظهرها عل الكنب برااحه " خذي راحتك .."

    نآظرت بشكل دكتورة الطب النفسي [ هديل راجح الـ.........]
    وإبتسمت .. على آخر عمرك ياشادن صرتي تروحين عند أطبآء نفسيين .؟!!
    أو عفوا هم يلي يجونك ههههههههههههههههههه ..
    د\هديل وهي تطلع الدفتر والقلم " أففف أخيرا مابغوا هههههه .. يلا تمددي علشان نبدآ .."
    تمددت ع الكنب وهي عابسه بقوة .. وحاسه برفس الجنين بيذبحهاا ..
    الدكتورة " ماعرفتي وش هو ولد ولا بنـت ؟"
    شآدن " لأ .. أبيها مُفآجئـه "
    الدكتورة وهي تعقد حواجبها " بس يمكن أبوه يبي يعرف .."
    بهجوم بسيط " وأبوه وش دخله ؟!! في بطن مين هو بطني ولا بطنه ؟"
    هديل " لا لا لا كذا مايصيير .. شلون وش دخله مو ولده ؟"
    بغصّه " ولده .. بس شكك فييه .."
    الدكتورة هديل " لاا دام السـآلفه كذاا خلينا نبدأ من جديد .. بس ترا يكون في علمك إن الولد لاكمّل السبع سنين يُخير بين أمه وأبووه .."
    شـآدن وهي تنآظر السقف بدمووع متجمعه " ويمكن تكون بنت .."

    تحـت بـ الصاله .. ع التليفون ..

    الجده " والله الحمدلله يمه كلنا بخيير ماينقصنا غير شوفتك .."
    خآلـد ع الطرف الثآني " دوم يمه .. "
    الجده " تسلم أبووي .. هااه بشرني عنك شلون الأهل ؟"
    خالد " والله كلهم بخير الحمدلله .."
    الجده " وإختك رعووب مدري وش إسمها وش سوت بـ إمتحاناتها ؟"
    ضحك " عرووب يمه عروب ."
    الجده " هههه وأنا وش يدريني ياوليدي ؟ همآه إسم إختك غرريب الغلط منكم مو مني .."
    خالد " ههههههههههههههههههههههه ياحبي لك يمه والله فقدت جلساتي معك تدرين ؟"
    الجده بنغزة " والله ياوليـدي البيت وتدل طريقه حيـآك الله .."
    خـآلد " إيه والله معك حق أنا مقصر بحقك بس العـذر والسمووحه .. "
    الجده " أنا عني مسـآمحتك يمه .. بس ولدك وأمه ماظنتي .."
    خـآلد وصوته إهتز " ولــدي ؟ إنتوا عرفتوا وش يلي ببطنها ؟"
    الجده " لأ .. مهيب راضيـه تسوي أشعه .."
    خـآلد بتردد " و.وهي شخبآرهـآ صحيح ؟"
    الجده " الله يخلف على حـآلها بس .. آخرتها بتستخف .."
    بسرعـه وخووف " لييش ؟"
    الجده بتنهيده " من عمآيلك إنت وولد أبلييس فيها .. وربي مابقـى فيها حيل تتحمل .."
    خـآلد والخوف إلى الى الآن بصوته " يممه تكفين تكلمي وش فيهاا ؟"
    " أبد هذاهي فوق عند دكتورة الطب النفسي .."
    خـآلد بصدمة " دكتورة نفسيـه ..! ليييييييه ؟"
    الجده بإنفعال " وليييه يعني ؟ إنت شايف وش سويتوا فيهااا ؟ وربي البنت ماعآدت مثل أول .."
    خـآلد " وأنا وش بيدي أسوي ياجدّه ؟ حتى وإن سألتيها لو طلب يرجع لك بتوافقيين ؟ مارااح ترضى "
    الجده بهجوم " ولييه أسألها ؟ الدنيا مهيب لعبه بيدك ..! وبعديين وش حادها ترجع لك وإنت أهنتها أكثر من مره ؟؟!! تبيها تصيير مُربيه لولدك وإنت ع الطالعه والنآزله تهزئ فيهاا ؟ [ رجف صوتها ] وربي يمه خالد أنا احبك وأعـزك أكثر من عيالي حتى ،، بسبب محبّـة ذآ الضعيفه لك .. بس بعد يلي سويته فيها إنت وفؤاد وربي مـ..."
    وبدأت تشهق ..
    خـآلد بضيقـه " يمه كله ولادموعك .. يعني تحسبين هـآن علي أطلق شـآدن كذا ؟ وربي
    يلي شفته مآ خلا فيني عقـل .. "
    الجده " كمـ مره قالت لك لاتعصب بس إنت إنت ماتسمـع للكلام .."
    خـآلد وضيقته تزيــد " يمه تبغين شي ؟ بسكـر .."
    الجده وهي تمسح دموعها " لا سلامتك .. بس لاتنسـى لك أمانـه عندنـا إسأل عنهاا .."

    ...:::...

    وقف سيـآرته قدام بيتهم .. وهو يزفـر بطفش ..
    والله لولا إصرار مها كـآن ماجـآ ولاطب هـ المكاان . بس وش يسوي
    حلفتـه ..!
    غريبه ذيك الحرمة تسوي حركـآت مدري وش تبي ؟
    أول مره يشوف وحده زيها تدآري المرأه يلي بتصيير ضرتهـا .!!!!

    سحب المفتاح ونزل .. وهو يدعي ربه إنه مايتعلـق فيهاا .. ويشوفهاا عاديه جداا
    لأن بعيونة مهـا تغنية عن الكل ..

    دخل للمجلـس يلي قلطـه فيه الحآرس ..
    جلس ع الكنب وقآل بطفش " وين بابا كبيير ؟"
    هز رآسه " جوآ هزّآ بييت .."
    أشر بيده " رح ناده بسرعه .."

    إنتظر حول العشر دقآيق وبعدها جآ أبو بآسمه ومعه بآسمه يلي بيدينها صينية ..
    " السلآم عليكم .."
    رد السلام بإرتبـآك و حآول يلين ملامحه على قد مايقـدر ويخفي توتره من شكلهـآ ..

    مدت له الصينيه " تفضـل .."
    رفع عيونة لها .. ومد ديه وأخذ العصير " زآد فضلك .."
    شرب شوي ونآظر بأبوها " شلونك عمي ؟"
    إبتسم " الحمدلله بخيير إنت وش مسوي ؟"
    رديت هل الإبتسامه " الحمدلله تمام .. [ نآظرها وهي تجلس جنب أبوها ومنزلة راسها ] و.وإنتي بآسمه شخبآرك ؟"
    إبتسمت بخجل وهي تفرك يدينها ببعض " الحمدلله .."

    رجع نآظر بأبوها وتوسعت إبتسامته تلقآئي .. سبحـآن الله فرق بينه وبين أبو مها العسر ..!
    ويلي أزعجـه بـ الإتصالات يبيه يطلق مها بس هو معطيه أكبر طااف بـ الحياة ..

    إنتبه لأبو بآسمه يستأذن منه ويطلع .. يممه تركنا بروحنا وااااي هههههههههه ..
    قال وهو يناظرها شلون مرتبكه " جهزتي للعرس .؟"
    بلكنّه غريبه " إيه .."
    عقد حواجبه " وش فيك تقولينها من غير نفس ؟"
    نآظرته وطآحووا دمعتين مايدري لييش " لأنك مو مهتم فيني ونآسيني .."
    فتح عيونه بقوة " اناا ؟"
    هزت راسها " إيه ،، شووف كم صار لنا متملكين ومآشفتك غير ذآك اليوم .. حتى مكالمات
    تتصل فيها علي علشان تطمن ماعمرك دقييت "
    طلال " ..... "
    كمّلت " هذا وحنا مابعد تزوجنا وسويت كذا إهئ .."
    طلال وهو يرفع حاجب " ألحين من جدك إنتي زعلانه ؟"
    بآسمه " وش رايك إنت إهئ إهئ .."
    اللهم طولك يآرووح " طيب وش أسوي لك علشان ترضين ؟"
    بآسمه " .... "
    طلال " لاحوول مهـ..آآ أقصد بآسمه ،، غلطنا ومنك السمآح يآشييخه .."
    نآظرته بغموض ،، ثم قآلت بتردد " " لو تبغاني أرضى صدق .. أعطيني بيتهاا "
    طآرت عيونها " وشوو ؟ مهبوولة إنتي ؟"
    صآحت زود " إيه قول إنك بتآخذني وبترميني في بيت برووحي إهـئ .."

    جلس معها حول ربع ساعه وبعدها طلع من عندها وهموم الدنيا فوق صدره ..
    نزلت من المجلس ووقفت عند إمها يلي تنتظرها عند الباب " هاا بشري ؟"
    بآسمه بفرح " وااافق وااااااافق يييمه .."
    مسكتها من كتوفها وبفرحه " بيطردهاا ؟!!"
    بآسمه " لأ .."
    دفتها بخفة " مالت وأنا أقول جايبه الزين .!"
    بآسمه " يممه مو كل شي يجي في نفس الوقت ! هو ألحين قآل بيسكّني معهم بنفس الفلّـه وشوي شووي إلى إن يطردهاا .."

    ...:::...

    أسيل وهي تضم منار بنت إختها ودااد " فديتهاااااااااااااااااااااااا الدوبييه أناا .."
    سآمي وهو يضحك " حراام كسرتي ضلوعها المسكينه .."
    شدّتها من خدها بقوة " لبـى قلببب هـ الخدووود .."
    وداد وهي تشيل بنتها " أفف ذبحتيها تـرا .."
    أسيل وهي تكش عليها " من زينهاا عاااد مالت ..! تحمد ربها إنها معي [ نآظرت أبو منار ] ولا يآ عآدل وش رايك ؟"
    ضحك " هههههههههه خليها بـ القلب .."
    أسيل " أفاا .. [ وهي تنآظر مرام يلي جالسه بعيد عنهم ] مرامووة إفزعي لي .."
    إبتسمت لها ببرود من غير لاتعلق ! بالها مشغوول بكلام مساعد اليووم .!
    إنتبهت لها الهنوف وقـآلت بهمس " مرام فيك شي ؟"
    نآظرتها .. ثم نآظرت فهد يلي خز إخته " لأ .."
    سـآمي " مشاءالله كم بقآلك وتخلص كورسك ؟"
    عآدل بإبتسامه " يعني سنه ونص تقريبـا .."
    فتح عيونة بقوة " كثيييير .."
    " عااد وش نسوي تعودناا ،، يلا مابقـى شي رااح كثير خلينا نصبر ع القلييل .."
    وداد " وبعدين تعودنـا على أسبانياا وجوهـا والله .."
    أسيل بنغزة " لا بـ الله إنك تعودتي تشوفين ذآ المزين بكل مكاان .. [ ونآظرت عادل وصارت تحرك حواجبها بسرعه ] "
    عـآدل " يقآلك تردينها يعني ؟ "
    أسيل " هههههههههه 1-1 .."

    وقفت وداد " يلا بناات معليش بكرفكم خخ .. تعآلوا معي نجهز العشـآ "
    وقفوا ثلاثتهم وراحوا للمطبخ ..

    سآمي " وش فييك أبو الفهد سـآكت ؟"
    فهد ببرود " مافيني شي .."
    عآدل بتودد " إلا مآقلت لي فهد كم بتجلس هناا ؟"
    فهد بنفس البرود " والله مدري .؟ على حسب الكورس يعني .."
    هز راسه وهو يسمك يد منار ويلعبهـآ " الله يعين .."

    وداد " هههههههههههههه والله مالك داعي أحرجتيني قدام الرجال .."
    أسيل بإندماج وهي تعصر الليمون ع السلطة " ههههههه يختي وش قآيله انا ؟ ماقلت غير الحق .."
    وداد تغير السالفه " إيه إيه صكري الموضوع بس .. [ نآظرت الهنوف يلي تنزل الصحون ] إلا الهنـوف بسألك كمـ الفرق بينك وبين فهد ؟"
    نآظرتها وإبتسمت " خمس سنوات تقريبا .. ليش ؟"
    وداد " مشاءالله مايعطي أبد .. علاقتكم حيل قوية مع بعض .."
    الهنوف بحب " والله وش أقول لك ؟! فهـد كلشِ بحياتي أمي وأبوي وأخوي وصديقتي وكلشِ .. وربي شوفته بس تحسسني بـ الأمان .."
    مرام يلي شدها الموضوع أول مابدأت تتكلم عن فهد .. ولييه أنا ماشفت هـ الآماان ؟ لييه ماحسييت به مثلك ليه ؟
    وداد " الله لايغير عليكم .."
    الهنوف تكمل " صحيح هو مزااجي شوي .. بس وربي قلبـه طيييب ينحط ع الجرح يبرا وربي .."
    أسيل " ههههههههه والله ماطلع النخل براس سامي غير مزآجيـة أخوك .."
    " هههههههههههههههههههههههه "
    وداد وهي تخز إختها ع الجنب " وإنتي مع ذآ السـآمي .. أشووفك قـآطه الميـآنه مـع الولــد ..!"
    حمرت خدودها " وإنتي وش علييك ؟ أنا وصديقي نصلـح .."
    رفعت حواجبها " بعـد ..! وربي وجه بن فهره ماتستحيين .."
    أسيل بدجـه " رآضعين أنا ويـآه سواا .."
    مرام إنفجرت بدون وعي .. ههههههههههههههه ..
    أسيل بإستغراب من الإزعاج يلي كان يسبقه هدوء " سكنهم مسآكنهـم يارب .."
    مرام " هههههههههههههههههههههههههههه .."
    وداد " الله يجبر بخـآطرك زي مـآجبرتي بخـاطر إختي وضحكتي على سخـآفتها .."
    أسيـل وهي تشمر كم بلوزتها الصوف بإستهبال " ودادووة إعقلي لا أوريـك شغلـك .. حنيتي لأيـآم تنتيف الشعر ..؟"
    " وداد حبيبتي .."

    أسيل وهي تنـآظر بـ عادل يلي واقف عند الباب وشآيل منار يلي تصيح " هيييه وش حبيبتي إنت ؟ البيوت لهـآ حريمها ههه .."
    عـآدل " لاحوول .. الحمدلله زوجتـي مآطلعت مثلك .."
    أسيل وهي تتخوصر " لابـ الله !! أصلا زوجتكـ تمووت وتصير مثلي .."
    وداد وهي تشيل منار من حضن زوجهـآ " ياشييخه ..!! وش فيك زود عني علشـان اتمنى أصير مثلك ماالت .."
    أسيل وهي تعد بأصـآبعها " جمـآلي ودلالي ودلعي وظرافتـي و خفـة دمي .."
    وداد " هههههههههههه مدّآح نفسه يسلم علييك .."
    أسيل بهبال وهي تجلس ع الكراسي " الله يسلمة فقدته الدووب .."
    عـآدل " لا بـالله منتيب صـآحيه .! بعقلك شي إنتي ؟"
    وداد " هههههههه خليك منها طويلـة اللسـآن ذي .. يلا العشآ جآهز قلهم يجون .."

    أسيل وهي تبّوز " أورييك .."

    تجمعوا ع الطـآوله .. والبنات بحجآباتهم ولبآس سـآتر كـ العاده ..
    عآدل " ههههههههه معلييش إعذرونا مو قد المقـآم .."
    سآمي " وش دعووه أبو مناار مابيننا هـ الأشيـآء .."
    بدأو يآكلون بصمت .. مآغير أصصوات الملاعق والصحون ..
    وداد تخز أسيل يلي جالسه قدامها " في نـآس يصيرون شيون لازعلوا .."
    الهنـوف " ومشكلة زعلهم صرااحة مايرضون بسرعه .."
    سآمي بـ لقافته المعهودة " أفا من زعلان ..[ وبكوع من فهد خلآه يتألم ] آآي يـآخي كتفي أبييه .."
    فهد " يا أخي ياحبك لتليقـف .."
    سآمي يسفهه " من زعلااان ؟"
    وداد " وحدّه حلوة وأموورة ودمها خفيف ههه .."
    وضربتها برجلها من تحت الطاولة ..
    أسيل وهي تحك مكان الضرب " آآي يالدفششه يألم ترا .."
    عآدل " أفاا .. الأخلاق تجـآريه .."
    أسيل بإستهبال " لا بعد وتخفيضاات 75%.."
    " هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "
    وداد " أدري فييك وخيتي تهبببلييين ماتزعليين مني صح .!"
    أسيل ترسل لها بوسة بالهوا " طبعـآ .."
    مرآم حست نفسها بتختنق .. هي مو حقودة أو غيورة ..
    بس علاقـة أسيل بإختها وزوجها يلي مثل أخوها تشعل نيران دآخلهـا ..
    تحسسها إنها وحيده في هـ الدنيا .. وهذا هو الصح !
    هي وحيده مالها احد .. وقفت وصحنها مليان ماأكلت منه شي ..
    وداد " أفاا مرام على وين ..؟"
    مرام وصوتها مخنوق " شبعت الحمدلله .."
    وطلعت من المطبخ ..

    نفس الحال كان مع فهـد .. غص بـ اللقمة أكثر من مره ..
    وعيونة كل ساعه تجي ع الهنـوف يلي تناظرهم وتضحك .. الظـآهر كذب
    الكذبه وصدقهاا .. صدق إن الهنوف إخته وطـآر فيهاا ..!
    وقف ..
    عـآدل " أفاا وش فيكم تتسحبون واحد ورى الثاني ؟ ليكون الأكل ماعجبكم ؟"
    فهد بإبتسامه باردة " لا والله الأكل ماعليه كلام .. بس أنا شبعـآن ومو مشتهي .."
    وطلع من نفس الباب يلي طلعت منه مرام ..

    شآفها جالسه ع الكنب ومغطيه وجهه بكفوفها ..
    قآل بصوت واطي لا أحد يسمعه " أشوفك جـآلسه بروحك !!"
    رفعت راسها ونآظرت فيه بقهر .. من جد حس بنظراتها تطعنه في شي هو يجهله ..
    إنتبه لعيونها وخشمها يلي قالبين أحمر .. وعرف إنها تحس بنفس شعورة ..
    نفس الوحده ونفس القهـر ..
    حتى طعم الذل يلي هو يحسه هي تحسه ..
    نفس التهميش يلي حسّه هو هي تحسّه ،، ونفس نتآيج الغلط يلي
    دفعه هو هي جآلسه تدفعه ..!
    مرآم بصوت يرجف " فهد يرحم والديك فكني من غثاك .."
    يرحم والديني !.. هزّته هـ الكلمه من جوآ ..
    قآل وهو يجلس بعيد عنها بمسافه " وين رحتي اليوم ؟"
    نآظرته بنظرات مافهمهـآ .. ثم قآلت بعد صمت " وش يهمك ؟ أطلع وأروح مكان ما ابي [ بصوت كنه طالع من بير ] مـآعندي أبو يلومني ولا ام تدلني .."

    مآيدري شلون طلعت نظرت الإستحقار منه " وفرحآنه بخيبة أهلك ؟"
    زفرت بتعب " تدري ،، الشرهه ميب علييك علي أنا يلي عديتك رجـآل وقلت لك .. قلت يمكن تسآعدني طلعت أبد لاتهش ولاتنش .."
    رفع حاجب ببرود مصطنع ،، وهو من داخل بينفجر من الغيض " وبصفتي وشو أهش وأنش علييك ؟"
    وقفت " الغلط مو منك .. مني انا يلي جالسـه معك .."

    وتركته ودخلت للمطبخ .. اففف وش ذآ الرجـآل ..؟





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  5. #45
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ...:::...

    بعد كم يوم ..

    لمى بحماس وهي تتنقب " الله والله لا أفـل أبوها اليوووم .."
    شذى " ههههههههه الله يرجك وربي أشكالنا غلط .."
    لمى " لاغلط ولاشي بـ العكس حمااااااااااس .. أهم شي جبتي الفسآتين يلي لبسناها في زواج إخت فجر ؟"
    شذى وهي تنآظر ليان يلي تنزل الدرج ومعها كيس كبير " توها توصل .."
    رمت الكيس بقوة عند رجل لمى " أفف مايسوى علي تكسرت كراعيني .."
    لمى " خخخخخخخ من حقي أدلع اليوم ولا ؟"
    ليآن وهي تتحجب " ههههههههههههههههههه وربي مالنا داعي .."
    شالت شنطتها من ع الكنب .." أقول إنتي وياها بلا حكي زايد وبسرعه ،، مشاعل والبنات ينتظرونا .."

    طلعوا مع السـآيق وراحوا لبيت أبو مشاري ..
    إستقبلتهم مشاعل وهي كآشخـه مثل الإتفاق ..
    لمى وهي تصفر " واااااااو شو هـ الحلآ ؟"
    مشآعل " ههههههه ميغسي قلبوو .. يلا حيآكم .."
    مسكت لمى وطيران على فووق ..
    لمى وهي تهمس بإذن مشاعل وتكمل طريقها بـ الدرج " بـ الله متأكده مابوه حدآ هون ؟"
    مشآعل وهي تفتح باب غرفتها " نوو .. ميشوو مسآفر فديته وأمي وأبوي موب هناا .."
    من سمعت طاري مشاري بغى قلبها يووقف ..
    مشآعل " خذي رآحتك بعد نص ساعه جآيتك أووكي .."
    لمى وهي تطلع الأغراض من الكيس " أووتسي .."


    أم مشعـل " هههههههه فديتك يمه تصبري مابقـآلك شي .. "
    ريتآن بحمـآس وهي توصف بيدينها " يمه تخيلي سوينا سونآر ياربييه لو شفتي شلوون صغنووون .."
    أم مشعل " ههههههههه الله يتمم لك عـ..."

    تررن ترررررن تــرن ..
    قطع عليها صوت التليفون .. وقفت وتوجهت له ..
    رفعت السمآعه " ألوو .."
    صوت غريب " الو السلام علييكم .."
    عقدت حواجبها " وعليكم السلام ."
    " هذا بيت مشعل الـ...؟"
    " إيه هذا بيته .. من معي ؟"
    .." إنتي أمه ؟!"
    خآفت " خير يآخوي وش السآلفه ؟"
    " ولدك مملك على وحده إسمها ليـآن مآجد الـ..... !"
    أم مشعل بحيرة " ممكن أفهم السـآلفـه ؟ وبعدين من إنت ؟"
    " إعتبرينـي وآحد يبي الخير لولدك .. يا إختي زوجـة ولدك كآنت .."
    أم مشعل بخوف " كـآنت وشو تكلم !"
    " عميـآء .."
    شهقت بصوت عالي " عميــآء ؟؟!! وإنت وش درآك ؟ "
    جآتها ريتآن بخوف " خيير يمي وش صآير ؟"
    أم مشعل يلي جلست على أقرب كرسي " ياوليدي متأكد من يلي تقولـه ؟ تكفى "
    " إيه متأكــد ،، وإذا مو مصدقتني سإلي ولدك .."
    " طيب شلوون ؟ هي ألحين تشووف .."
    " ولدك ياخـآله سوآ لها العمليه .. صدقيني هي عميـآء وتعآلجت .."

    سكّرت منه ،، ونـآظرت بريتآن يلي بدآ وجهها يشحب ..
    ريتآن " خير يممه تكلمي وشو ؟"
    أم مشعل وهي بالموت تلقط أنفاسها " ليـآن ؟"
    " وش فيهاا ؟"

    عندّه ..<<
    سكر السمـآعه وهو مبتسم .. مو إبتسامة النصر مثل ماتوقع !
    إبتسم إبتساامة قهر من يلي سوآه .. حس بحـقآرته .. حس إنه صدق حقيير
    وخرب بيت نـآس .. بس وش يسوي ؟ وش يسوي لاصـآرت الغيرة تنهشه ؟
    تقتلـه .؟ هذا أنسب حل .. أقل شي من وجهـة نظـره ..

    ريتـآن بشهقه " وشو يمه ؟ متأكده ..؟"
    أم مشعل وهي تشرب المويه " هو يقوول .."
    ريتآن " طيب عادي وش فيهاا ؟"
    فتحت عيونها بقوة " شلون وش فيها إنهبلتي إنتي ؟ تبغين ولـدي يآخذ وحده كـآنت عميـآء ؟!!!!!"
    ريتآن " يمه هذاك قلتيها كانت .. حرام عليك والله إن مشعل فرحـآن فيها حرام تخربين عليهم .."
    أم مشعل " أقول الخلا بس .. دقي عليه خليه يجي بسرعه .. لا ويكذب علي بعــد !!"

    ...:::...

    شموخ " وشلونك مع مشعل ؟ عساكم مرتاحيين ؟"
    ليـآن بإبتسامه " والله الحمدلله .. من زمـآن ماكلمته دآريه ..؟"
    عقدت حواجبها " لييه ؟"
    ليان وهي تحرك كتوفها ببرود " مدري والله .."

    فوق في غرفة مشاعل ..
    لمى وهي ترفع قذلـة من شعرها وتلبس الطرحـة البيضآ " بسرعه مشاعل هاتي الكحل والمسكرآ .."
    مشاعل وهي تعدل الروج حقها " طيب ياعروسـة خخخ .."
    سوت لها مكيآج وضبطته حيل ..
    لمى وهي تناظر نفسها بـ المرايه " وه فديتني حتى وأنا أستهبـل أهببل .."
    مشاعل " ياوااثق خخخخخ .."
    لمى " يلا ياحرمة خذي لي طريق .."

    نزلتها من الدرج الخلفي وخلتها توقف عند باب المدخل ..
    مشآعل " لحظـة إنتظـري شوي أضبـط الوضع داخل .."

    دخلت للصاله وتركتها ..
    نآظرت شكلها بـ المرايه وضحكت على شكلها بـ الفستـآن الأبيض والطرحه البيضآ ..
    والمسكه والمكيآج يلي مكبرها سنين قدآم ..
    أرسلت لنفسها بوسه وهي مآخذه راحتها بما إن البيت فآضي " فدييتك لموو تجننين ههههههههه .."

    جلست ترفع حآجب وتنزل حآجب .. وسآعه ترفعهم إثنينهم بعبط ..
    حست بزي الظل ورآها ..
    لفت وقآلت برجه " هاا ميشو جـآ وقت الزفه ؟"

    إنتبهت للي قدآمها .. شخص لابس بلوزة بيضآ على كتفه زي النجوم الذهبيه ..
    وبنطلون كحلي .. شآيل شنطة سفر صغيرة على كتفه وينآظرها بإستغراب ..
    رمشـت أكثر من مرّه .. ويوم إستوعبت إن هذا مو مشاعل صرخت وطيران على داخل ..
    صدمت بمشاعل يلي كآنت نآزلة لها و سألت بإستغراب " خيير وش فييك ؟"
    دفتها ودخلت " تقوليين مافي أحد يـآتبنــه !!!"
    عقدت حواجبها بقوة . وش فيها ذي أول مره أشوفها مستحيه خخخ ..
    راحت مكان ماتركت لمى .. وشهقت " ميشووووو ..!"
    مشاري يلي إنتبه " هههه عيون ميشوو .."
    راحت له بسرعه وسلمت عليه " متى جيييييت ؟"
    ضمها " أفاا بدل ماتقولين الحمدلله ع السلامه .."
    بعدت عنه وهي تضحك " هههههههه يابعد أهلي والله . حمدلله على السلامه نورت الششرقيه .."
    قرص خدها " منورة فيك يالحلوة .."
    ضحكت " لييه ماقلت إنك بتجي ؟"
    نآظرها ورفع حاجب " إنتي يلي ليه ماقلتي عندنا عرس .؟"
    نآظرت شكلها .. ثم تذكرت شكل لمى وماتت ضحك ..
    مشاري وهو يضحك " ههههههه وش فيك يالمجنوونة .؟"
    مشاعل وهي تحاول تكتم ضحكتها " هههههههههه ياويلي علييك يالمى هههههههههههههههه .."
    دق قلبه ،، " لمى ..! وش دخل لمى بـالسالفه ؟"
    مشاعل " ههههههههههههههههههههههههههههههههه ياربييه بمووت .. ههههههه فكرتها وطاحت فيهاا .. ههههههههههههههههه .."
    سكت وهو يشوف مشاعل تمسح دموع الضحك .. إبتسم على منظرها ..
    شوي بس وشهق " ليكوون هي أم أبيض ؟"
    مشاعل " ههههههههههههههه إيه .."
    ماقدر يمسك نفسه ومات ضحك .. تذكر شكلها وهي تمدح نفسها وترسل بوسات ولاأحد حولهاا ..
    وضحك أكثر وهو يشوف مشاعل كاشخه بالفستان وفاتحه شعرها ومتمكيجه ..
    مشاري " هههههههههه ألحين ألحين تفهميني السالفـه .."
    مشاعل " ههههههههه آه ياقلبي بموت ههههههههه ،، هذا الله يسلمك هههه لمى تقول ملّت من روتينها اليومي وقررت ههههههههههههه قررت تسوي عرس وتكون هي العرووس ،، هههههههههه ومسكينه تكشخت مادرت إنك موجوود .."
    ضحك ،، لبييه يالمى بس .. إلى الآن وإنتي على شقـآوتك ماتغيرتي ..!
    مشاعل " هههههههه تخيل عروس بدون عريس ههههههههههه .."
    ضحك " وإنتوا معها بهبالها ؟!!"
    مشـآعل " ههههههههه والله الفكرة غريبه وعجبتنا ،، وبعدين حلو نغير شووي هههههههه وغير كذا لمى كان نفسها تشوف شكلها بالفستان الأبيض .ههههههههه "
    مشاري إبتسم " ومن وين جبتووة ؟"
    هفّت على وجهها يلي حمر " مدري عنها جنيه ذآ البنت قآلت أنا بتصرف وتصرفت ههه .."
    لمعت عيونة " إلى الآن ماعقلت .. نفس خبـآلها ورجتهاا ههههه .."
    مشاعل " والله إنها هي الوحيده يلي عايشة حياتها صح .. ههههه يلا عن إذنك بدخل داخل
    أكمل العرس فله مُسجـل ورقص وبوفيه ههههه .."
    رفع حواجبة " صدق بناات الحمدلله والشكر .."
    " هههه عاد وش نسوي بحياتنا ؟! كلها ملل × ملل .. يلا إطلع إرتاح أنا برووح .."
    وقبل لاتدخل للصاله ..
    مشاري " مشااعل .."
    لفت له " هلا .."
    إبتسم وقآل بإستهبـآل " كلللوليييش مبروووك عليكم بالرفاه والبنون .."

    مشاعل " ههههههههههههه والله إنت أهبل منها هههههههههههههه ،، يلا عقبالك خخخ .."
    ودخلت .
    شد على حزام شنطته وهو إلى الآن مبتسم ،، فديتك لموو من جد مـآ تغيرتي ..!
    نفس هبالك ورجتك وروحك الحلوة .. بس اللهم حلآك زآد .

    ...:::...

    دخل للبيـت وهو مختبص .. دقت عليه ريتآن وقآلت له يجي بدون لاتعلمه ليش ..
    طلع من الدوآم وجآهم ركض ..
    " خيير يمه وش صااير ؟"
    نآظرت فيه " وش صـآير ؟ قل وش يلي مآصـآر .."
    ريتـآن " يمه الله يهدآك شوي شوي ع الولد .."
    نآظر إخته " وش الساالفـه ريتآن ؟"
    ريتـآن ." وال."
    أم مشعل وهي تقـآطعها " ورآه ماقلت لي وش كـآنت زوجـتك قبل لاتخطبهاا ؟؟"
    إرتبك " زوجتي قبل لا أخطبها ؟ وش فيها مافيها شي "
    " لا والله وبعدك مصر على كذبـك .! خلآص دريـت بالموضووع يلي مخبيه علي .."
    مشعل " يمه أي موضوووع ؟ وش قـآعده تقولين إنتي ؟"
    ريتـآن " فيه وآحد إتصل علينا وقـآل إن ليـآن كانت عميـآء .. وإنت من سوآ لها العمليه .."
    مشعل بخوف " وآحـد ؟ واحد مين ؟"
    أم مشعل بعصبيه " وإنت وش علييك واحد مين ؟ يلي أبي أعرفه لييش كذبت علي ياولـد بطني لييش ؟"
    مشعل وهو يحاول يهدي الوضع المتأزم " يمممه إستهدي بـ الله خلاص وش يفيد الصراخ ألحين ؟
    أهم شي إنها تشوف ألحين .."
    رفعت حاجب وهي إلى الآن معصبه " لاوالله ..! وبكل بسـآطه مآخذ الموضووع ..!!
    وش يضمن إن وآحد من عيـآلك مآيجي أعمى هااه ؟ شلون تضمنها تكلم ؟"
    مشعل بنرفزة " وش هـ التفكييير ؟؟ حتى وإن جـآ واحد منهم أعمى زي ماتقولين هذآ من الله ومانقدر نعترض .. وبعدين حتى لو ماكنت ماخذ وحده عميـآء لو الله كاتب لعيالي العمى بيجون عميان .."
    أم مشعل " ماعلي من خرابيطك .."
    مشعل " هذي مو خرابييط يممه .. [ نآظر ريتان ] تكلمي قولي شي "
    ريتان " يمه الله يهديك خلاص هـ الحين البنت صارت زوجة ولدك .. ربي كآتبهم لبعض خلآص ."
    أم مشعل " هوو ملّك عليها بس .. مآبعد صار بينهم شي علشان يرتبط فيها طول عمره ..
    إلحق نفسك دآمك في البر يمه .."
    فتح عيونة بقوة " شلون يعني ؟"
    أم مشعل " روح طلقها .. طلقهــا ألحين ألحيين .."
    عصّب " وشووووووو ؟؟ صـآحيه إنتي ؟!"
    أم مشعل " وترفع صوتك بعد .!! آآه وينك ياأبو مشعل تشوف ولدك شلون صاار ؟!
    تعال شوف شلون غيرته الحرمـه على أمه .."
    ضرب فخذه وهو يحاول يهدآ " يمه ياقلبي إنتي خلاص ،، أنا وليـ.."
    قآطعته " مالي دخل ،، لو تبغاني أرضى عليك طلقهاا .. طلقهاااا ولا والله ورب البيت لا إنت ولدي
    ولا أعـ.."
    قآطعها برجـآ " يمممممه .."
    أم مشعل " قلت لك .. تبغاني أرضى عليك روح طلقها .."
    مشعل " ريتـآن تدخلي شوفي لي دبره مع أمك .."
    ريتآن وهي تجلس جنب امها " يممه حبيبتي إنتي حرام عليك بتهدمين بيت ولدك .. تكفيين يمه والله إن ليان مافي مثلها ثنتين .. الله يخليك إتركيك منها وخليهم يكملون حياتهم .."
    أم مشعل " لا لا مالي دخل .. طلقهـا ولا والله يامشعل ماأرضى عليك أبد .. طلقهاا ولك يلي أحسن منها .."
    مشعل " الله يخليك يمه تكفييين "
    أم مشعل " تبي تعصـآني علشان وحده .؟"
    مشعل " يممه ماراح أرد عليك ألحيين .. فكري وحكّمي عقلك .."
    وطلع لغرفته ..

    أم مشعل بقهر وهي تناظر ريتآن " شفتي وش آخرتهاا ؟ لعبت بعقل ولدي بنت اللذينَ .."
    ريتـآن " يمه حرام عليك لاتظلمين البنت .."
    أم مشعل " وإنتي بعد .. آآآآآآه بتعلوني إنتوا ؟"
    حـآولت معها يمين يسار شي تغير رايها لكن أبد ..
    تنهدت وهي توقف " الله يهديك يمه .."
    وطلعت لأخوها فووق .
    طقت الباب ..
    رد مشعل معصصب " ميييييييين ؟"
    ريتان وهي تفتح البـآب " هدي يادكتوور .. أقدر أكلمك ؟"
    مشعل وهو يزفر " تعـآلي .."
    دخلت وجلست على الكرسي القريب من الباب " أفاا وش فيك ؟"
    مشعل وهو يشد خصل شعره لورا " شلون وش فيني ؟ شـآيفه أمك وش سوت ؟
    أفففففففف من يلي قالها ؟"
    ريتآن " أمي ردّة فعلها طبيعيه كأُم .. يعني تبي ولدها يآخذ الكاملة والكامل وجهه سبحآنه ..
    بعدين إنت ليش خليت الأمور توصل لذآ الحد ؟ كآن علمتها بـ السالفه من البدآيه ."
    مشعل " مآقدرت والله ماقدرت .. إنتي تعرفين أمي شلون ؟ أففف وش أسوي أنا ؟"
    ريتآن بحكمة " رح كلم ليـآن وشفها وش بتقول لك .."
    فتح عيونه بقوة " مهبوولة إنتي ؟!!!!! أروح أقولها أمي قآلت طلق زوجتك لأنها كانت عميآء !!!"
    ريتآن " إن ماقلت لها إنت بتقول لها أمي .. تراها وربي شآيطه تحت مو راضيه تقتنع .."
    مشعل " أموت وافهم أمي بأي عقل تفكر ..؟!! يعني خلاص الواحد يفكر بحآضرة وهي إلى الآن
    مع مآضي ليان .. خلاص البنت سوت عمليه وصارت تشوف ليه هي مو راضيه تقتنع ..؟"
    ريتآن " أمي يامشعل سوت كذا لأنها إنصدمت فيك ،، كذّبت عليها يوم قلت لها إنها تقرب لمريض عندك وفي النهايه هي طلعت المريضه .. وربي إنت ماشفت وشلون حآلتها الضغط نزل عليها وربي .."
    مشعل " يعني ؟ والمطلووب وشوو ؟"
    ريتآن " كلم ليـآن ،، [ وبسرعه قبل لايتكلّم ] إسمعني ،، كلمها وشوف وش بتقول لك .. هي عآقلّه
    وبتتصرف أحسن مننا كلنّـا "
    نآظرها بحيره " إنتي شآيفه كذا ؟"
    ريتآن " هذا الصح يلي المفروض تسوية .."
    مشعل وهو يتمدد " خلآص بكره أروح أكلمها [ نآظر إخته ] بس تكفين حآولي مع أمي الله يخلييك .."
    إبتسمت وهي توقف " أبششر .."
    ...:::...

    مهـآ وملامحها مصدومة " و.وشو ؟"
    طلال " أنا قلت لها ماأبي .. بس هي قآلت إسأل زوجتك وشوف وش تقول ؟"
    مها " لحظة لحظة .. هي وش قآلت لك بـ الضبط .؟"
    طلال بتنهيده وهو يتمدد ع السرير " قالت تبي تسكن معك هناا .."
    مها " وإنت وش قلت ؟"
    نآظرها " قلت لها أشوف راي صآحبة البيت أول [ بعد صمت قصير ] وش رايك ؟"
    نآظرت بعيونة يلي تبعد عن عيونها ويحاول مايناظرها .. عرفت إنه يكذب ..
    الظـآهر وآفــق ،، الظـآهر مِلتْ لها ياطلال ..!
    قالت وهي تتجنب الدموع " براحتك "
    " مها شلون براحتي ؟ الكلمة الأولى والأخيرة لك .."
    مهـآ " جآي تسألني يعني ؟! خلآص دامك وافقت ليه جاي تسأل ؟"
    إرتبك " وافقت ؟!! من قآل ؟"
    مهـآ وهي تتجه للباب تبي تطلع " هي بكل الأحوال مصيرها تجي .. حيـآها الله البيت بيت زوجها .."
    وطلعت بسرعه ..
    جـآ بيلحقها لكن تردد .. خليه يتركها بروحها علشان تهدى ثم يروح يكلمها ..
    نآظر السقف .. وتنهد .. وش أسوي ؟!
    ضعت بين نارين وربي .. نـآرك يآمهـآ ،، ونـآرك ياباسمه !

    ...:::...

    لمى وهي تآكل من الكيك " وربي سخيييييييفه سخيييييييفه ومالك دااعي أففف .."
    مشاعل وفمها مليان كيك وتحاول ماتضحك على قد ماتقدر ..
    أما شذى يلي ماقدرت تآكل من الضحك " هههههههههههههههههه فديتك يختي والله وطلعتي تستحين .."
    لمى " هاهاهاها ظريييييييفه .."
    شموخ " هههههههه أتوقع في عرسك ماراح يصير كذاا خخخخ .."
    لمى شوي وتصيح وهي تتذكر يلي سوته ويلي ممكن شآفه مشآري " لا خلآص توبه ماأبي عرس .."
    مشاعل " ههههههههههه كح كح ،، وربي كآن المفروض أصورك .. لو شفتي مشاري وش قآل ههههههه "
    تركت الصحن ع الطاولة ونطت بحضن مشاعل وهي بفستآنها المنفوش " طلبتك طلبتك قووولي وشوو ؟"
    مشاعل " هههههه إبعدي الكيك بيطيح .."
    شالته منها وحطته ع الطاولة " يلا قولي وشو ؟"
    مشاعل " ههههههه يقول بالرفاه والبنون ،، وزغرط بعد ههههههههههه .."
    جتها الصيحه " بس !"
    مشاعل " هههههههههههه ويقول إلى الآن وهي برجتها ماتغيرت .."
    لمى وهي تغطي وجهها بكفوفها " يافششششششلتي .."

    ...:::...

    فجر وهي ترتمي ع الكنب " أففف تعبت .."
    كآدي بضحكة " عآد هـ الحين الله يعينك صرتي إنتي البنت الوحيده في البييت .."
    فجر وهي تنآظر الحريم الكثآر " تكفين لاتذكريني .. أفف الحمدلله اليوم آخر يوم للعزآيم .."
    كآدي " فديتهاا فرح نآظري شلون محمّره "
    فجر " ههههههههههههههه من جد .. [ نآظرت أميرة ] نآظري نآظري يلي تدّلع اعععع .."
    كآدي " هههههههههههههه يختي خآفي ربك البنت ماقربت لك أبد .."
    فجر " في رآسي حرش عندك شي ؟"
    كآدي " هههههههه لا أبد .. إلا بسألك .."
    فجر ببرود وهي تنآظر الحريم " هاه "
    كآدي " هويتي في بير .. "
    فجر نآظرتها بسرعه " خييير ! "
    كآدي " ههههه فآرس .."
    إعتدلت بجلستها بسرعه " وش فييه ؟"
    رفعت حواجبها " بسم الله مافيه شي .. بس كنت بقولك بـ الله مايشبه إخت خويتك ؟"
    عقدت حواجبها وجلست ترمش " إخت خويتي ؟ من قصصدك ؟"
    كآدي " مدري خويتك ذيك يلي جآت الزواج .. جآت معها وحده عيونها لوون ."
    بتفكير " قصدك ليان !!"
    " هي إسمها لياان ؟!"
    فجر " إيه .. بس وش الشبه يلي بينهم بـ الله ؟! هذيك عيونها رصآصيه وهذا عيونه بنيه مآيله ع الأخضر ..!"
    كآدي " ما أدري .. بس ليلة العرس يوم شفته يرقص كذآ حسيت فيهم لمحه من بعض .."
    فجر " أنا شايفه ملامح ليان في مكان بس ماأدري وين ..؟"
    كآدي " إيه في فارس ."
    فجر " ممكـن والله !! .."
    كآدي وهي تهز كتوفها ببرود " المهم ،، وش رآيك بكرة نطلع السووق .؟"
    فجر بسرحآن وهي تفكر بكلام كآدي " إن شاءالله .."

    ...:::...

    تِفـآرقنّـآ وِحنَّـآ مَّـآدرينَّـآ !
    بَعدهـَّآ نِلتِقـي ولا ضيـ‘ـآع !!~
    ضيـــآع
    ضيــآع
    ضيآع

    ..

    في اليـوم يلي بعدهـ ..
    ع العصـر .. إتصل عليها وقآل لها إنه بيجيها البيت ..
    إستغربت كثيير .. لدرجة إنها لبست لبس سريع ونزلت تنتظرة بـ المجلس ..
    كل شي كآن غريب فيه .. صوتـه ونبرته بـالحكي .. حتى كلامه كان غريب ..!
    الله يستر يـآرب ..
    جلست حوآلـي خمس دقآيق ثم إندق البـآب ..
    سمّت بـ الله وفتحت ..
    نآظرها وإبتسم إبتسآمه غريبـه " السلآم عليكم "
    عقدت حوآجبها " وعلييكم السلاام .. هلآ مششعل حيآك .."
    دخل وصآر قدآمها مبآشرة .. نآظرها بعيون تلمع ..
    وبدون سآبق إنذار ضمها بقووة ..
    تصنمت مكانهاا ..! مشعل عمره ماسوآ معها كذا ..!!
    بـ العاده لاسلمت عليه تصافحه بس ..
    قآلت وبدأت ترجف " خيير مشعل وش فييك ؟؟"
    بعدها منه .. مسكها من كتوفها " ليـآن تدرين أحبك صح .؟!"
    رجعت خطوات لورآ " إنت فيك شي ؟"
    غمض عيونة وتنهد " أبييك بسآلفه ."
    بخوف " تـ..ـتفضل .."
    جلس ع الكنب وشآفها واقفه ..
    إبتسم بضيقه وأشر جنبه " تعـآلي .. ليه واقفه ؟"
    تنهدت وجلست بعيد شوي ..
    " أبييك جنبي .."
    خآفت أكثر وجلست جنبه ..
    ليـآن " مششعل تكلم وربي قلبي بيوقف .."
    مسك يدهـا " أمي درت .."
    عقدت حواجبها وهي تنآظر شمآغه " درتْ ؟ بوشوو ؟"
    غمض عيونة وأخذ نفس " إنك كنتي عميـآء .."
    ليآن بصدمة " آآ... "
    وماقدرت تنطق بحرف .. خآنهـآ الـ 28 حرف يلي تعلمته ..
    وإكتفت بدمعه تطييح ..
    مشعل وهو يمسح دموعها " لاتبكيين .. تكفيين ليان ماأبي أشوف دموعك .."
    ليـآن " إنت ماقلت لها من قبل ؟"
    مشعل " لأ ..!"
    بقهر " لييش ؟ "
    مشعل " ليان تكفيين إفهميني .. لاتصيرين إنتي وأمي علي ..!"
    ليـآن بصياح " وش أفهم ؟ مشعل وش قـآلت أمك ؟"
    مشعل " عصّبت ،،"
    سحبت يدها بقوة " وش بعد ..؟"
    مشعل " ..... "
    إبتسمت بتريقه " مايحتااج تقول خلاص عرفت .. مآدريت إني لذي الدرجـه أفششل !! "
    مشعل " ليـآن أنـا وربي وقفت بوجهها و.."
    وقفت " هذي أمك .. جنتك ونآرك مايحتاج تعصيهـآ علشااني .."
    مشعل وهو ينآظرها وعيونه تلمع بقوة " وش أسووي ؟"
    بملامح تصييح " الزوجه بدالها ثآنيه ،، بس الأم مافي منها وحده ثآنيه .."
    مشعل " ليـآن ترا قلبي مو متحمل يكفـي !.."
    غمضت عيونهاا .. ولقطت أنفآسها وقالت بقوة " طَلقنِّـي .."

    وطلعت من عنده بسرعه .. حطت يدها على فمها ودموعها رسمت خطووط على خدها ..
    صدمت بأحد وهي بنص الدرج .. مادرت مين ..!
    ولاتبي تدري ،، ماحست نفسها غير تتمسك فيه وتحضنه بقوة ..
    وبدأت تشهق .." أنـا ،، أنـ..ـآ كذا من يوومي عمرها فرحتي مآكملت أبــد .."

    حس بالدنيا تصيير حاره .. بلع ريقة وقلبه بيوقف مكاانه ..
    قآل بإرتباك وهي متمسكه فيه " ليـ..ـ ليآن .."
    فتحت فمها بصدمة . والله كل هذآ أكبر منهآ والله ..
    رفعت راسها وإنتبهت لتركي وعيونة يلي تلمع لسبب تجهله ..
    تجمعت مليون دمعه بعينها .. وهي تسب وتلعن نفسها وتلعن غبآءهاا ..!
    بس والله هي مآكانت تدري إنه هناا والله ..
    شهقت " آسفـ..ـفه .."
    وكملت طريقها لفوووق بسرعه ..

    نآظر يدينه وهو مو مستوعب ..!!
    من يلي كانت هنا تو ؟ من يلي كآنت بحضنه قبل شوي ميين ؟؟!
    بسرعة البرق فهم وش سبب صياحها وإنهيارها ..
    نزل بسرعه وتوجه للمجلس ،، وشآف مشعل جالس ودآفن وجهه بين كفوفة ..
    تركي " مشـعل !!"
    رفع راسه وبس إبتسم ..
    " وش صـآير ؟"
    مشعل وهو ينآظر قدآمه بتشتت " وش أقوول ؟ كل شي رآح من يديني .."
    عض شفآيفه بقهر .. وتوجه له " خيير تكلم ؟"
    وصوته يرجف " قول لـ ليآن إن ورقتها بتوصلها بكرة .. [ نآظر تركي ] قول لها إن يلي صاار غصب عني .. و إني أحبهاا وماعمري راح أحب غيرهـآ أبد .. تكفـى تركي وصل لها هـ الكلام طلبتك .."

    ××

    *.. نهـآية الفصـل السآدس عشـر ..*





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  6. #46
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ..* الفَّـصل السآبِع عَّـشر ..~

    :







    ||×|| تِـجَّآهلْتْ الـّغَـلآ وِلآ إِنتَّ ،، تِجهـَّل ؟ ||×||



    .

    .

    .









    مرْ يوميـن ،، وليـآن على نفس الحَّـآل .. لاتآكل ولاتشرب ،،

    وطول وقتها معزولة بغرفتهاا تصيح .!

    مو على مشعل لأ .. تصيح على حظهـآ .!

    وعلى النصيب يلي مآوقف معها أبد ..!

    كآنت تصحى على الدموع ،، وتغفى ع الدمُوع ..

    ومآيمديهآ تغفى ،، إلا وهي صآحيه بخووف ..!



    إندق البآب ودخلت لمى " صبآح الورد .."

    نآظرتها بإبتسآمه ذآبله من غير لاترد ..

    حطت صينية الفطور ع الطآولة " اليوم مالك مفر بتآكلين يعني بتآكليين .."

    ليآن بصوت مبحوح من كثر البكي " لمَّى ،، إحم .. والله مو مشتهيه .."

    لمى " مو بكيفك بتآكلين غصبن عنك .."

    ليـآن " ........ "

    تنهدت ورآحت لها " ليآن ياقلبي إنتي وربي مايصير يلي إنتي قآعده تسوينه بنفسك ..

    حرام بتذبحيين رووحك .."

    صآحت وهي تأشر على نفسها " وش معنى أنـآ ؟ ليه من بين الكل بس أنا يلي يصير معي كذا ؟!

    خسرت أهلي .. وخسرت زوجي ليييييه ؟؟"

    لمى والدمعه بعيونها " قضـآء وقدر ،، مايجوز تسخطين على حكم ربّك .."

    ليآن " لمى إفهمي وش أحس أناا ..! نآظري وش يلي صار فيني ؟؟

    النآس صارت ترفضني لأني كنت عميـآء .. ماعمري توقعت إن العمى عييب .."

    لمى وهي تمسح دموعها " لاتعميين مو كل الناس ،، ضعيفين الإيمان بس وإم مشعل وحده منهم ..

    تكفين ليان لاتسوين كذا بنفسك ،، صدقيني هي وولدها من بيخسرون كل شي مو إنتي .."

    إبتسمت بسخرية " ومن بيهتم بـ الله ؟!"

    لمى بإندفاع " كلناا .. "

    رجعت تمسح دموعها " وين شذى ؟ وإنتي وش مصحيك من بدري ؟"

    إبتسمت " شذى نايمه ،، وأنا مانمت علشان أصحى .."

    " لييه ؟"

    لمى بتنهيده وهي تناظر قدام " ولا شي .. بس كذا كل ماحطيت راسي ع المخدة قآمت تطلع لي أشياء وأفكار تخووف .."

    عقدت حواجبها " أشياء تخوف ؟!! شلون يعني ؟"

    لمى بإبتسامه وهي تنآظر ليان " مو مهم .."

    ليآن " كم بآقي ع المدرسة ؟ "

    لمى وهي تعبس " أسبوع ونص تقريبا .."

    إبتسمت " وعلى زواج طلال ؟"

    لمى " مآبقى شي خلاص .. الأربعاء .."

    نآظرت قدآمها " الله يعين قلب مها .."

    لمى " إيه وربي كآسره خاطري المسكينه .. تلاقيها من مين ولا من ميين ؟"



    ::::



    أم مشعل وهي تجلس جنب ولدها " خلآص يمه .. مايسوى علييك ذآ الحب .."

    مشعل " ....... "

    " لاحول يعني شلوون ؟ بتمسكها كذا ؟ لاتتكلم معي ولا شي ؟"

    مشعل بعد فتره " يمه الله يخليك ترا يلي فيني مكفيني .."

    لوت بوزها " وش فيك ؟ مافييك إلا العافية .. إترك عنك الدلع ورح شغلك مرضآك ينتظرونك ..

    وإترك حركـآت الميآعه ذي .. خلآص ليان وإنسآها وبدور لك وحده تسوآها زين ..!"

    وقف وقآل بقهر " تدرين ليش أنا ساكت على كل يلي تسوينه فيني ورآضي فيه ؟ لأنك أمي بس .. ووصيـة أبوي قبل لايمووت .. ولا لو كان غير كذآ كان وربي وريتك شغلك .."

    فتحت عيونها بصدمة " وشهوو ؟ وش ذآ الحكي الجديد يآمشيعييل ؟؟!

    كبرت علي !! أنـآ أمك يالعـآق .."

    مشعل " أمي على عيني وراسي .. بس مو معناتها إني سكتت عليك مره ، بسكت عليك مره ثانيه .."

    وطلع وتركها ..

    قآلت بصراخ وتوعد " هيييييين يامشيعييل .. إن ماجبت لك ذيك البنت يلي تخليك تكره ليان ماأكون صفآ.."



    ::::::



    بـ أسبانياا ..



    طول المحاظرة عقلها مو معها .. تفكر بكذآ شغله ..

    وبكذآ شي ..

    وكل شي المشكلة وآقف ضدها للأسف ..

    تلاقيها من فهد ونظراته .. ولا من مسآعد يلي يجبرها تطلع معه كل يوم ؟

    ولا من دراستها يلي أهملتها كثير ؟ أو أبوها يلي المفروض يكون خآيف عليها ويدق مثل مايسووي أبو أسيل ؟



    من جد بتنهاار .. لو عليها كآن رمت نفسها في أقرب بحر وماتت ..!

    أول ماطلعوا .. مسكتها أسيل على جنب " ألحيين ألحييين تعلميني وش فيك ..؟"

    مرام بضيق " أسيل مو وقته .."

    " إلا وقته ونص ..! يختي وش صآر لك ؟ ماعدتي مرام القديمه يلي أعرفهآ .."

    لبست نظآرتها الشمسيه وهي تحاول تخبي دموعها " وش القديم بـ الله ؟! هذي انا من عرفتك وأنا كذا .."

    أسيل بتهديد " إذا ماتكلمتي بروح أسأل فهد ترا .."

    نآظرتها وبقهر " وش دخل فهد بـ الساالفه ؟"

    أسيل وهي تسند جسمها ع الجدار " إنتي وياه فيكم نفس البلاء .. [ نآظرت مرام بشك ] صار بينكم شي ؟"

    مرآم " شي ؟! شي مثل وشو يعني ؟"

    أسيل " تدرين .. صحيح ماصار لنا كثير مع بعض .. بس ورب البيت إني أعرفك أكثر من نفسي .. مرآم تكفين قولي أي شي خليني أتطمن علييك .. يعني يرضيك أشوف حآلك صاير كذا وأسكت ؟!"

    مرام بصوت يرجف " وش تبغيني أقوول ؟ أسيل تكفين لاتجبريني على شي أندم عليه بعدين ...!

    أنا غلطت يوم علمت شخص شي يخصني و وثقت فيه ،، وهـ الحين ماأبي اندم وأعلمك وأخسرك إنتي بعد .."



    ::::::





    ماهـو علـى كيفـي أنسـى \ لـو بغيـت أنسـى
    لـو إنـّي أقـدر علـى النسيـان × ماجيتـك ×
    وماهـو علـى كيفـي أقسـى \ لـو بغيـت أقسـى
    لـو إنّ قلـبي حجـر ماكـان ’ حبيّتـك ، ... !!

    ... ..





    :

    شآلت الممسحة وسطل الموية الكبير " يمه قلت لك أنا بنظفة عاادي .."

    " يمه إنتي حامل مايصييييييير ،، بيأذيك في بطنك .."

    ضحكت " لبى قلبك يمه خايفه علي ؟! لاتخافين يالغلا وبعدين أنا طفشانه أقل شي أتونس لانظفته .."

    " لاحول عنيده مثل أبووك .. خليه يابنت الحلال كلها يومين ويجي الهندي ينظفه .."

    توجهت لباب البيت " لا مآبي انـآ يعني انــآ .. وبعدين الشمس مآبعد تصير حآره "

    نزلت للحوش وهي لابسه بنطلون برمودآ أحمر ،، وبدي أحمر بعد ..

    ومعطيهآ شكل نآعم حيل ، تذكر هـ اللبس كآن يحبه خآلد كثير .. صحيح عآدي

    بس كآن يحبه وهذآ يكفيها إنها تلبسه ..

    نآظرت بـ الشمس وإبتسمت ..

    من يصدق يآشآدن إنك بترجعين لذآ البيت للأبــد ؟!

    تدري المفروض تبقى في بيت زوجها إلى إن تنتهي العدّه .. بس وش تسوي ؟

    ماتقدر تجلس في مكآن إجتمعت فيه هي وخآلد سوى ..!

    رآحت لجهة " اللّي ".. فتحته وصآرت تلعب بـ الماي وتوزعه بـ الحوش كلّه ..



    بـرّآ ..!

    وقف سيآرته وجلس شوي ..

    هو وعد جدّته أم إبراهيم يجي ويزورها .. وهذآ هو جآي ..!

    سحب مفتآح سيآرته .. ونآظر بمفتاح باب البيت الموجود معه .. إبتسم بسخريه ..

    الله يآذاك الوقت يآخـالد ! إلى الآن وهو معك !

    نزل وتوجه للباب .. سمع زي صوت الخرير لكن مادقق ..

    توقعه الهندي يلي يجي مره في كل إسبوع وينظف الحوش ويسقي الزرع ..

    فتحه وإنصدم بموية حاره تلسعه كلّه ..

    لف راسه بسرعه لمكان الشهقه يلي طلعت ..

    وهو يفور من العصبية وحالف إنه لايسفل بذآ الهندي الخبل ..

    لكنه إنصدم أكثر يوم شآف أم الأحمر وشعرها الأسوود القصير ،، وهي حآطة يدها على فمها

    بصدمة .!

    " خــــــآلد .!"

    لانت ملامحه كثيير .. وعصبيته بدت تخف .. صحيح الموية إلى الآن تحرقه بما إنها حاره .

    لكن مجرد إنه شآفها رآق ..

    تنحنح وهو يسكر باب الحوش " إحم .. السلام عليكم !!"

    بصدمه وصوت يرجف " وش جـ..ـآبك إنت ؟!"

    رفع حآجب وهو ينآظرها من فوق لتحت " نعــم !"

    بنرفزة " وش جآآآآآبك هنا ؟؟ .."

    نآظر في بطنها يلي بدآ يبرز شوي .. لكن مو مرّه " إنتي يلي وش تسوين بذآ الظهر هنا ..؟"

    بقهـر " وش علييك إنت ؟ .."

    رجع يناظرها بتفحص .. وقلبه بيوقف !

    ماينكر إنه إلى الآن يحبها .. بس صوتها وهي تكلم فؤاد إلى الحين يرّن بإذنه ..

    تنرفزت زود .. حست نفسها ودها ترجع الله يكرمكم ..

    ركضت متوجهه لباب البيت بسرعه جنونية .. وعين خآلد إلى الآن تلحقها بترقب ..

    طلعت الثلاث درجآت وقبل لاتوصل للبآب ..

    طرآآآآآآآآآخ .. بطولها كلّـه طاحت على بطنها وصدم راسها بـ الباب ..

    شهق وراح لها .. لفها ورفع راسها " بسم الله علييك .."

    بتعب وهي تتأوه " آآآخ .."

    بنبّرة حنونة " الله يرضى عليك إنتبهي مره ثانيه .."

    حاولت تبعد يدينه يلي تحت راسها بقرف " لو سمحت إبعد لاتقرب مني .."

    بعناد " حآسه بشي ؟ في شي يألمك ؟"

    وقفت وسندت يدها ع الباب وقالت والصيحه بصوتها من الألم " إطلع برا ماأبي أشووفك هنا مره ثانييه ."

    نآظرها وهو إلى الآن بـ الأرض " شآدن بلا عناد وإمشي نروح المستشفى نطمن .."

    صآحت " قلت لك ماأبي أشوفك هناا .. كل شي صار لي بسببك .."

    خآلد " وأنا وش دخلني ؟ إنتي يلي ركضتي وطحتي .."

    مسحت دموعها والألم يزيد " كله منك .. إنت يلي وصلتني لذآ الحاال .. إنت يـ المريـ..... ،، [ وبصراخ وهي تحط يدها على بطنها ] آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بموووت .."

    وقف بخوف " وش فييك .؟"

    بصيآح يعور القلب وهي تتمسك بكتوفه " آآآآه خـآلد بموووت خـآلد إلحق علي ولدي بيموووت .. يمّــه وينــك يمه إلحقــي علي .."

    مادرى وش يسوي ؟ تلفت حوله ومالقى نفسه غير وهو شآيلها بحضنه ..

    تمسكت بثوبة المبلول " خــآلد الله يخلييك إلحق علي خآلد بموووت .."

    رفس الباب برجله ودخل للبيت ..

    أول ماشافته الجده وشآفت شادن يلي تصيح وتصرخ وقفت وبـ شهقه " يمّـه بنتي وش صآر؟ "

    خآلد بخوف وربشة " هااه ..!؟ إيه كانت برا تنظف ،، بعديـن .!. بعدين طاحت .."

    نآظرت بثوبة يلي بدآ يقلب للون الأحمر ،، ضربت على صدرها " يآويـلي طآحت ..!! هذي تنزف .!"

    شآدن وهي تضغط على بطنها بقوة " يمممه إلحقي علي ولدي يمه ولدي .."

    خآلد " يمه وش نسووي ؟!"

    مشت شوي على قدام ثم وقفت " وشوو ؟؟! إيه إيه نوديها المستشفى بسرعه .."

    خآلد " عبآتهاا ؟ وين عبـآتها ؟؟!"

    مشت للدرج بخطوات متخبطه " لحظة بس .."

    نآظر بشآدن وهو عآقد حواجبه " تحملي شوي بس ونرووح .."

    بصيآح " آآه خالد آآه ولدي ماات يآخالـد مااااااات .."

    " لا إن شاء الله .. إصبري شوي بس .. [ بصراخ وهو ينآظر الدرج ] يمـــه بسسسسسرعه .."

    دفتّه من صدره بقوة ووحده من يدينها على فمها ..

    نآظرها بضيق " وش فييك ؟ لذي الدرحة مو طايقتني ! تحمليني شووي بس .."

    دفته أكثر ونزلت من حضنه بصعوبة .. وقفت وهي مقوسة ظهرها بصعوبة أكبر ..

    حآولت تمشي بس ماقدرت .. شالت يدها ورجعّت ..

    نزلت أم إبراهيم وأول ماشفتها مشت بسرعه .. مدت عبايتها يلي مسكها خالد ولبسها ..

    وهي مثل اللعبه بين يدينه تتحرك ..

    أم إبراهيم وهي تنزل النقآب على وجهها " بسسرعه يمي بسرعه .."

    هز راسه ورجع شالها وهي تصرخ ،، نزلوا بسرعه . ركبها ورى بحضن جدتها وشخط ع المستشفى ..



    ::::::



    دخل للمطبخ وأخلآقه براس خشمة .. توّه صآحي من النوم وهو شآيف كوابيس الدنيا كلها ..

    الحمدلله إن اليوم إجآزة ولاكآن صدق أخذ له تهزيئة محترمة من أبو حمد ..

    حك شعره بملل وهو يشوف شلون المطبخ قآيم وحآيس .. تأفف ،، وش ينظفه ذآ ؟

    كبس زر الغلآيه وسند بظهره ع الرف ..

    حط يده تحت دقنه بتفكير .. وكل الأحلام يلي حلمها بـ السآعات يلي

    نآمها تتكرر قدآم عيونه من جديد ..

    وش السبب يـآربي ؟ أكييد في شي أكيييييد ؟!

    صحآه من سرحآنه صوت الغلآيه .. رفعها وصب له في كوب وبدآ يحرك الشآهي الأحمر يلي سوآه ..

    شآله وطلع برى .. حطه ع الطاولة وإرتمى ع الكنب .. فكّر بنفسه .

    وبوضعه .. وبكل شي ..! حتى فجر مرت في بآله ..

    لو تقدم لها بيوافقون عليه ولا ؟

    يخـآف يسويها ويسمع منهم ردْ يخسرهم فيه ..!

    مسك الكوب وشرب شوي .. وضيق عيونة بسرحآن ..!

    الشخص يلي يطلع له دآيم بـ الأحلام يلي يحلمها شآيفه من قبل .. بس وين مو عآرف !

    دق جواله يلي بـ غرفته .. قام بسرعه ويوم نآظر الإسم إبتسم " هلا وغلاا .."

    " صبآح الخيير .."

    فآرس " صباح النور هلاا .."

    فيصل " توك قآيم .؟"

    شرب شاي شوي " إيه .. وإنت ؟ "

    تثآوب " وأنا بعد .. إسمع خل نطلع نفطر .."

    فارس " توني فآطـر أنـآ .."

    ضحك " ياحركااات والله وصرت ربْ منزل .."

    فآرس " هههههههه رب منزل في عينك .."



    ::::::



    نآظر بوجه الدكتورة " هااه شلون وضعها ألحيين .؟"

    نآظرت بشآدن يلي نآيمه ع السرير ثم رجعت نآظرت خالد بإبتسامة " ماتخآف .. الحمدلله إدرنآ نسيطر ع الوضع بشكل ممتاز .. منييح إنك جبتّآ أبل " قبل " لا يصير فيّـآ شي .."

    خآلد وهو ينآظر وجه شآدن الأصفـر " يعني مافيها شي ؟ [ نآظر الدكتورة ] الجنين صار فيه شي ؟"

    الدكتورة وهي تناظر الملف بيدها " مَا بِكْزُب علَّييك .. كآن في إحتمال تمنَين بـ الميِّه إنو ينزُل .. بس الحمدِلّله

    ربكـ سَّتر .."

    الجدة وهي تمسح دموعها " طيب والنزيف يادكتورة ؟ "

    " إلتلكون ماتخافوا .. النزيف كان بسبب الضربِه لاأكتر ولاأأل .."

    خـآلد " متى بتطلع ؟"

    رفعت حاجب " اليوم مابظن إنّـآ ححتترخص .. بس بُكرآ ميبي .."

    خآلد " طيب شكرن .."

    إبتسمت " العفوو .."

    وبعدت عنهم ..

    نآظر الجده وإبتسم يطمنها " هاه يمه سمعتيها بأذونك ؟ قالت مافيها إلا العافيه .."

    الجدة وهي تأشر على قلبها بصياح " مدري لييه قليبي مو متطمن أبد .. أحسها تكذب "

    مسكها من كتوفها وبحنان " وش تكذب يمي ؟ هذي دكتورة لو في شادن شي بتقوله من غير لاتخاف .."

    " شلوون ؟ هي كانت تنزف ياخالد ..! تعرف ش يعني الوحده لاصارت حامل و تنزف ؟"

    خـآلد " خلاص يمه أهم شي إنها بخيير .."

    أم إبراهيم " الحمدلله .."

    إبتسم " المهم يـ الغاليه أنا بطلع ألحين عندي دوام .. وع المغرب كذا بحاول أجي زيين ؟"

    إبتسمت له " زين يمه بحفظ الله .."



    ::::::









    وَحنِّـآ صغّـآر ،، زرعنَّـآ في ترآب الحلمـ

    × حِلمـ ويشبه العصفور ×

    لكنّْ ،، طـ‘ـآر ..!



    00





    ع العصر تقريبا ..

    لبست عبايتها وشآلت شنطتها وطلعت من الغرفة ..

    مرّت على مشآري يلي كآن فاتح باب غرفته وواقف قدآم المرايه ..

    مالت بجسمها ع الباب وبإبتسامه " قمر وربي قمر مايحتااج .."

    لف نآظرها وضحك " أشوفك عندنـآ ؟"

    مشآعل " هههههههههه شفت شلون ؟ يلا سجود شكر ع السسريع .."

    مشآري " هههههههههههههه طالعه ؟"

    عدلت الطرحة على راسها " يب .. بروح البنك .."

    عقد حواجبة " إنتي لو الله يفكك من البهذله ذي وتجلسين في البيت .."

    كشّرت " يوه مشاري وش بلآك ؟ تدري إني أستمتع بشغلتي كثيير .. وبعدين كذا أحسن أضيع وقتي وما أشوف أهلك كثييرر .."

    مشاري وهو يعدل يآقة بلوزته " أهلي هم أهلك .. وبعدين مصيرك تجلسين مع أمي وأبووي زي قبل .."

    مشآعل " زي قبل ماأظن ..![ تغير النقاش بسرعه ] أشوفك لابس ياكآبتن ؟! عندك رحله ؟!!"

    " إييه .."

    إبتسمت " على وين ؟"

    توجه للسرير وجلس يلبس جزمته " الله يكرمكم ": مصر .."

    بإعتراض " والله غشْ .. أففف ليه كلّه إنت تسافر وأنا لأ ؟! [ بإستهبال ] تخبر لنا واسطه شي وأصير مضيفة معك بنفس الطيارة ؟"

    مشاري " هههههههههههههه ياحلاتي والله أعرف الناس وأقول ذي المضيفه إختي ؟!! لييه إنهبلت ؟!

    أحطك كآبتن معي أصرف .."

    مشاعل " صدق ! وأصيير الكابتنه مشاعل ..؟"



    جلست تسولف معه حول الربع ساعه ثم طلعت من عنده تبي تروح للبنك ..

    تنقبت ونزلت للحوش .. فتحت الباب وإنصدمت بـ الشخص يلي قدآمها ..

    إنقطع تنفسها ورجعت خطوات لورى ..

    إبتسم أول ماشآفها .. ومآقدر ينطق بـ حرف ..

    نآظر عيونها يلي تلمع بقوة ..

    مشت من جنبه وهي تحاول ماتصييح .. أقل شي تمسك دموعهاا إلى إن تبعد من قدآمه ..

    تبيه يقتنع إنها نسته .. تكذب عليه ماعندها مشكلة بس ماتبين إنها ضعيفة قدآمه ..

    وقفها بصوته " أفـآ حتى السلآم مستكثرته علي !!!"

    الحمدلله إنها صاده عنه بظهرها .. مشت دموعها بخفه على وجهها وهي تكتم مليون شهقه تبي تطلع ..

    لف نآظر قفآها يلي يرجف " شلونك مشآعل ؟"

    مشآعل " ....... "

    بسآم " ع الأقل إعتبريني ولد عمك وعبريني .. إنسي يلي فآت وخلينا نبدآ من جديد .."

    فآر الدم بعروقها ،، لفت عليه وقآلت ودموعها متجمعه بعينها " وإنت خليت فيها عيال عم ؟!!

    شلوون انسى ؟!! لذي الدرجة الموضوع بسيط عندك ؟!"

    بسآم " خلآص مآضي وعدّى لاتفكرين فييييييه .."

    بقهر ويدها ترجف " تصدق إنك أحقر إنسان قابلته بحيااتي .. والغلط مني إني وافقت عليك ورضيت أتزوجك ..

    ماتوقعتك توصل لذي الدرجة من الشك .. [ بصدمة وهي تناظر حولها ] ماتوقعتك تشك فيني وأنا بنت عمك .."

    صرخ بعصبيه أول ماشافها تعيد موضوع مات بقلوب الأغلبيه إلا قلبه وقلبها " وش كنتي تبغيني أسووي هااه ؟ إكتشفت إن زوجتي مو بنت ..! مو بكــر ..!

    تبغين أسكت وألف الموضوع لكْ ؟! لا يآمـآما وش شايفتني ؟ أنا رجآل .. ويلي شفته فييك طعنّي في رجولتي .. [ ترآخى صوتة ] بس وربي بعد ماعرفت السبب ندمت إني طلقتك ..!"

    بإنكسار " ندمت !.. وش عقبه ؟؟ بعد ماخلييت الناس تتكلم علي .. القآصي والدآني كلهم قآلوا عني كلآم ماينقاال .. والسبب حظرة جنابك .."

    تلفتت حولها تناظر الناس يلي بدآو يتجمعون بشكل قليل يعني 3 أو 4 أشخاص ..

    وبغى يغمى عليهاا .. هي ناقصه فضآيح ؟!

    طلع مشاري وإنصدم يوم شآفها واقفه معه والناس حولة ..

    مشآري " خير بسآم وش السآلفه ؟"



    ركضت له مشاعل وتخبت وراه .. وبدأت تصيح " مشآري ليه قلت له يجي هنا لييه ؟"

    مشآري بخوف " كنت أبيه يوديني المطار .. ليه وش صآر ؟"



    بسام بنرفزة " ماصار شي ،، بسرعه علشان تلحق ع طيآرتك .."

    تمسكت فيه مشاعل وبصياح يقطع القلب " مشآري تكفى لاتخليه يجي هنا مره ثانية الله يخلييك .."



    مشآري وهو ينآظر الناس حولهم " لاحول وش صآر ياعرب .؟! كل واحد على بيته لو سمحتوا .."

    بسآم وهو يتوجه لسيارته " أنا أنتظرك بسرعه .."

    هز راسه ولف لأخته " خير مشآعل وش سوى لك ؟"

    مسحت عيونها بأصابعها .. فكت النقاب ورجعت لبسته " وش بقى ماسوى؟؟ .. [ شهقت ] روح لشغلك بس لا تتأخر"

    مشآري " ماراح أتحرك من هنا إلا لمن أتطمن علييك .."

    إبتسمت " تطمن ياقلبي مافيني إلا العافيه .. خلاص يلا روح وأنا بروح البنك تأخرت .."

    بشك " أكييييد ..!"

    هزت راسها وبين شهقاتها قالت بحرص " أكيديين .. يلا توكل على الله ولا وصلت كلمني زين ..؟!"





    ::::::





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  7. #47
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    أسيل وهي تلم بآقي ثيآبها وتحطهآ بـ الشنطة المتوسطة " ليه منتيب رآيحه ؟"

    مرام بتنهيدة ملل ويدها على خدها " مآلي مزآج .."

    وهي تسكر السحاب " وربي مالك داعي ،، الرحلة بتكون فله وفرصة نغير جو قبل الإختبارات . تكفين تعالي ولا أنا منيب رايحه .."

    إبتسمت " إيه واضح منتب رايحه من أمس وإنتي حايسه بشنطتك .."

    ضحكت " يووه مرام سلكّـي عااد .. تكفين مرامو طلبتك تعالي وربي الطلعه بدونك مو حلوة .."

    مرام " ........ "

    أسيل " طب وش بتسوين هنا بـ لحالك ؟"

    تثآوبت " الهنـوف بتكون معي .."

    إرتمت ع السرير " من قالك ؟ فهـد سجل إسمها معنا بـ الرحله .."

    إعتدلت بجلستها " شلوون !؟ مو معنى بـ الجامعه شلون سجلت ؟ يلي أعرفه إنها مفروض تكون طالبه بما إن الجامعه هي يلي نظمتها !!!!"

    أسيل " ممممم صح ! بس فهد مدري وش سوى وكتب إسمها مع يلي بيروحون .. وترآ حتى إنتي إسمك مكتوب .."

    مرام " وين قلتيلي ؟"

    أسيل بإبتسامه " جزر البليار وكل الجامعه بتروح حرام ماتروحين إنتي معنا .. وربي ماأروح إن مارحتي .."

    إبتسمت وبعد فترة شبه طويلة " خلآص برووح ،، بس بشرط .."

    فزّت " وشوو ؟"

    مرام وهي كاتمه ضحكتها " إنتي ترتبين لي شنطتي .."

    عفست ملامحها " إيه قولي كذا يـ السودانيه .."



    ::::::









    لمى بتنهيده وهي تحط سماعة التليفون ع إذنها اليمين " والله مدري وش أقول لك يا عروب ؟! الحال

    عندنا في البيت مدَّهور لدرجة ماتتصورينها .. وغير كذا قلبي نآغزني مددري ليه ؟"

    عروب " ياشيخه هونيها وتهون .. أجل انا وش أقوول ؟ تخيلي ! شآدن مرت أخووي طآحت وهي حامل وهـ

    الحين مرقدّه بـ المستشفى .."



    لمى " لااه ..! ياقلبي عليها كيفها ألحين ؟"

    تنهدت " الحمدلله ،، تو خـآلد جآ ويقول بيرجع يزورهـآ .. وربي هـ الحرمه مقطعه قلبي فوق ماتتصورين .."



    لمى بتردد " معليش أسألك ؟ بـ الله ليه أخوك طلقها 3 مرات ؟ يلي أعرفه إنه يحبها من كلامك عنهم .."

    عروب بحقـد " وش أقول يا لمى ؟! هـ الإثنين تهنوا في أول سنه من زواجهم بس ،، وبعدين بدت المصآيب تجيهم ..

    المره الأولى طلقها بسبب خطآ طبي يوم شكّوا إن عنده سرطان الله يكفينا الشر .. رجعها وبعد شهرين رجع طلقها لأن ولد زوجة خآلها الحقييير قآل له كلام عن شـآذن وكلّه كذب × كذب .. وخالد صدّق وطلقها ..

    أما الثـآلثه مدري وشي ؟ بس أكييد شي ورى فؤاد الزفـت .."



    لمى " فؤاد ؟"

    عروب " إيه ولد الـ×××× .. الله يلعـ×× ياشيخه .. وربي من تزوج خالها أمه ماشافت شادن خير ..

    "

    لمى " طيب ليه هو يسوي كذا ؟"

    عروب " حـ×××× "

    لمى بتنهيده " الله يعينها ياارب .."



    ::::::



    أول مارجع البيت ريّح شوي .. ثم بدل ملابسه وطلع على طول ..

    والله هو مايسوي كذآ مع شآدن إلا لأنها أم ولده .. ويلي في بطنها شي مشترك بينهم ..

    مو شي ثـآني .. لاهو حنين لها .. ولاهو حُبـاً فيهاا .. أصلا خلاص

    بعد الطلقه الثالثه صآرت مشاعره كلها متنآقضه .. مايعرف وين أولها .. ولايعرف وين تاليها ..

    بس يلي يعرفه . إنه بيحاول قد مايقدر يقسي قلبه عليها .. هي غلطت ،،

    وغلطتها أهـآنته من قلب ..!

    شـآدن ماعـآدت لي ،، شــآدن ماعادت لي ..

    قنَع نفسه بذي الكلمات وهو يدق باب الغرفة حقها ويدخل من غير لايسمع رد ..

    " السلام عليكم .."

    أم إبراهيم " هلا خالد وعليكم السلام .."

    لاحظ التغيّر في ملامح شآدن يلي كانت متمدده ع السرير و يلي إنقلبت 180 درجـه لضيق كبيير " السلام سنّه ورده واجب .."

    إستغفرت بصوت واطي " وعليكم السلام .. [ لفت تكلم جدتها ] يمه نقآبي وراك ع الكنب جيبيه لاهنتي .."

    سفهتها وقالت تحاكي خالد " تفضل يمه ليه واقف ؟"

    شآدن بنرفزة " يمممه النقآب حقي وراك جيبيه لو سمحتي .."

    أم إبراهيم " ورااك كذآ يابنيه ..؟ بعدك بـ العده عادي تكشفين علييه .."

    إنقهرت " حتى لو ،، أبي نقابي بتجيبينه ولا أقوم أجيبه أنا ؟!"

    قآمت من كرسيها أخذته ورجعت جلست " لا أجيبه أنا .. وش يقومك إنتي ؟"

    مشى وعيونة على شادن يلي تنقبت بعنآد ،، وجلس ع الكنبات البعيده شوي ..

    أم إبراهيم " هاه يمي بشر وشلونها الوالدة ؟ وش مسوية ؟"

    خآلد بإبتسامه " الحمدلله والله تسلم علييكم كلكم [ نآظر شآدن يلي تنآظر البآب ومتكتفه ] شلونك هـ الحيين ؟"

    من غير نفس " الحمدلله .. [ رجعت ناظرت جدتها ] يمه ملييت أبي أطلع من هناا .."

    خـآلد " خلييك أقل شي يشوفون صحتك شلون .."

    شـآدن " وإنت وش دخلك ؟"

    أم إبراهيم " والله ياشـآدن خالد ماقصر ،، أول ماطحتي جابك هنا على طول .."

    شآدن بتريقة وهي تميّل بوزها " إييييه يمه خـآيف على ولده ..!!!"

    خـآلد وهو يرفع حاجب " أكيد بخآف عليه .. إن ماخفت عليه هو بخاف على مين أجل .؟؟"

    إنقهرت " يكون بمعلومـك تراا .. الولد بيتمي عندي حتى لو إيــش .."

    خآلد ببرود " حقّـك ،، إنتي أمه ولا !"

    إنقهرت منه .. توقعت إنه يعصب يصرخ يجادل يرفض يسوي أي شي .. مو كذا بروود ..

    لفت لجدتها " نادي الدكتورة .. قولي لها بطلع من هناا .."

    أم إبراهيم " يمه وش فيك ؟ بتطلعيين لاتخافيين .. بس إصبري خلهم يسوون لك أشعه ثانيه نطّمن فيها على يلي ببطنك ثم تطلعيين .."

    شـآدن " يلي في بطنك ويلي في بطنك .. ترا والله أذيتوني كأني أول وحدّه أحمل ."

    خـآلد " وش عندك تبغين تطلعيين ؟ خلك هنا أحسن لك .."

    " إنت ماتفهم ؟! من حكى معك! .. إطلع منها وهي عامره صدقني .."

    أم إبراهم بحزم " شــآدن !!"

    شآدن بضيقة وهي تكتم العبـرة " يمه شووفية .. قولي له ماله دخل فيني هو طلقني وش يبي ؟"

    أم إبراهيم " حتى لو .. هو أبو ولدك .."



    بـ لحظة بس .. إنهارت كل مبآني الثبات يلي كانت تبنيها دآخلهاا .. بدأت تصيح وتضرب

    بطنها بقوة " يآذا الولد يلي ذيحتووني فيييه .. إنتوا كلكم كذا خايفيين علييه وماهمكم غيرة ..

    أنا لو أموت وهو يبقى عادي عندكم .. هو أهم مني .. هـ..."

    أم إبراهيم وهي تمسكها من يدينها وتهديها " يووه شآدن تعوذي من أبلييس ،، وش فيك إنهبلتي ؟"

    حضنت جدتها وقالت بشهآق متواصل " يممه أبي أطلع من هنا الله يخليييك .. طلعوني من هـ المكان ..

    ماأبي أجلس هنــآ ماأبي .."

    وقف وكآن بيروح لها .. لكنه تدآرك نفسه ووقف .. شد على قبضة يده بقوة وقال بقهر " شـآدن !!

    خافي الله في يلي ببطنك ،، ناوية تذبحينه إنتي .."

    بهستيريـآ " إنت بـ الذاات لاتتكلم .. إنكتم ..! ماأبي أسمع لك حس ..[ نآظرت جدتها برجآ ] يمه طلبتك الله يخلييك لي طلعيني من هنا الله يخلييك .."

    خآلد والقهر يغلي داخله " تبغيين تروحين عند الدكتورة النفسيه هااه ؟"

    فتحت عيونها بقوة .. ولفت راسها تناظر بجدتها يلي إبتسمت بإرتباك ..

    قآلت بصياح " يممه ليييييييه قلتي له ليييييه ؟"

    أم إبراهيم " معلييه يمي هو سأل وأنا قلت له .. والله بـ الغلط بدون لا أقصـد .."

    خآلد " من بكره إلغي مواعيدك معها .. ماله داعي .."

    شـآدن " مـ"

    أم إبراهيم " لا يمه خالد خليها تروح .. إنت شايف حالتها شلوون .."

    شادن بقوة وهي تبعد من حضن جدتها " وش قصدك ؟ وش شايفتني مجنونة ؟.. لاتخـآفين بعدني بوعيي مابعد أنجـن .."

    أم إبراهيم بسرعه " أنا ماقلت كذا بسم الله علييك .. بس يعني .."

    خـآلد " إذا كذا خلاص .. أنا بوديك ماله داعي روحاتك مع التكآسي بروحك .."

    بقرف وضح بصوتها " شكرا ماأبي منك شي .."

    خـآلد يكمّل " بكره عندك موعد السـآعه أربع ونص .. أربع وربع تكونين عند الباب .."

    رجعت ناظرت جدتها .." معلييه شادن والله هو سأل .."

    شـآدن " وهو كل ماسألك عن شي بتجاوبينه .. حرااااام عليييك ليه تسوين فيني كذاا لييييييه ؟؟"

    ورجعت تصييح من جديد ..



    ::::::

    حرّك الكابتشينوا يلي قدامه " ومتى عزمتوا تروحون ؟"

    فيصل بعد ماشرب شوي " الأربعاء إذا الله أرااد .."

    إبتسم " أقولك شي .."

    هز راسه " قوول ،، ها وش عندك من دُرر ؟"

    فارس بضحكة " يا أخي ملاحظ إنكم عائلة تحب الطلعاات .. يعني كل ويك إند يجي تركبون سيارتكم وتمسكونها تمشية إلى يوم الجمعه .."

    فيصل بسرعه " إذكر الله .."

    فارس " ههههههههه مشاءالله .. بس والله من جد .."

    فيصل وهو يتنهد بإستهبال " على قولة البابا حقي .. خلينا نوسع صدورناا .."

    فآرس " هههه أنا أشهد إنه موسع صدرة وبعـُنف .."

    فيصل وهو يكش عليه " يمه منك يمه يمّه .."

    فارس " خييير وش شايفني ؟ صرعتنـي ترااك .. ترا والله ماأنظل .. عيني مهب حارة .."

    فيصل " وش يضمنك لي هااه ؟ المهم هههه ،، بتجي معنا ولا ؟"

    فآرس " ماأدري .؟ أحس شكلي وكـ العااده غلط .."

    فيصل " وكـ العاده بعد تبيني أترجاك توافق ..! أقول ترا وربي الشآليهـآت ماتتفوت .. صحيح هدوء ومدري شلون وتجي كبيرة .. بس وربي إنها روعه .. والشاليه يلي مآخذه عمي هناك مره رايق وصدقني بتستانس إن شاء الله .."

    ضحك " نروح وأمرنا لله .."

    فيصل " ههههه لاتخاف عِمير البـلا ذلف القصيم مهوب فيه .."

    فآرس " ياخي ذآ الولد مدري شلون ؟ أحسه مريض ..[ بسرعه ] آسف بس من جد ينرفزني .."

    فيصل " إنت قلتها بنفسك .. مريض ..! تخيل من فترة تقدم لأخته واحد وربي ينشرى بـ الذهب ..

    ماينعااب الرجال .. بس هو رفضة من غير لايشاورها حتى .. وزوجها من خويه غصبا عنها ،، وشوفها هه ألحيين معلقه لاهي مطلقه ولا هي متزوجة ،، تقول ماإرتاحت معه بس هو يقول لا تبغين تفشليني مع الرجال مافيه طلاق .. [ زفر بغيض ] يآرجـآل قسم بـ الله نفسييه "

    فآرس " الله يهديه ويعينه على نفسه .."
    في اليـوم يلي بعدّه ..



    لبست ملآبسهاا وتحجبت .. شآلت شنطتها ورمت جوالها فيها ومزآجها في القـآع ..

    أسيل ببشاشه وهي ترتب الصحون وتحطها ع الطاولة " صبـآح الناس الكاشخـة .."

    إبتسمت من غير لاترد كـ العاده إذا جات تقوم الصباح .. ناظرت بـ الهنوف

    يلي كانت نايمه ع الكنب وقآلت وهي ترجع تناظر أسيل " وش بها ذي هنا ؟"



    أسيل بصوت هامس وهي تصب الشاهي بـ الأكواب " إسكتي ياشييخه مادريتي وش صار ؟"

    فتحت عيونها بخوف " وش صار ؟"

    أسيل تمد لها الكوب " أمس فهد الليل راح المستشفى .."

    شهقت بصوت عالي " المستششششششفى ..! لييييه ؟"

    أسيل " أششش وطي صوتك تو البنت نامت .."

    مرام وهي توطي صوتها إنصياعا لأوامر أسيل " طيب طيب ،، فهميني السالفه ..

    وبـ الله وين كنت أناا ؟"

    " أمس بعد مانمتي بساعتين جا سامي هنا وقال إن فهد طاح عليه .. يوم رحنا أنا وإخته لشقته شفناه متمدد ع الكنب ..

    طلبنا الإسعاف ونقلوة للمستشفى .."

    مرام بخوف " ياربيييييه ..! وش طلع فيه طيب ؟"

    أسيل " لاتخافين شي بسييط .. جآته نوبة ربو حاده .."

    عقدت حوجبها " ربوو ! من متى وهو فيه ربو ؟"

    أسيل وهي تبلع لقمتها " مدري والله .! بس طلعوه على طول بعد ماأعطوة أكسجيين .."

    مرام وهي تسند ظهرها ع الكرسي " مممم يعني تكنسلت الرحله .."

    بقوة " لآ وش يكنسلها ..؟؟"

    مرام " توك تقولين فهد تعبان شلون بنروح ؟"



    أسيل " عادي وش فيهاا .! وبعدين يكون بمعلومك إن فهد هو يلي أصر نستمر على قرار الروحه

    حتى بعد ماغير رايه سامي .."

    نآظرت الهنـوف " يعني بيروح هو وإخته ؟"

    أسيل " إيه إيه .."



    سكّتت وصآرت تآكل والهدوء مخيم ع المكـآن .. قلبها معورهـآ على فهد !

    نوبة ربو عـآد ..؟! تذكر وحده معها بـ المدرسة أيام الثانوي بغت تموت بس لأن

    جآتها نوبة ربو ومآكان معها البخاخ ..

    تنهدت بعمق ,, وش دخلك فييه إنتي ؟

    هو ماترك فيك شي صااحي .. هزأك .. وبكل نظرة ينآظرها لك يستحقرك

    ويرمي كلام ماينقال ..

    وش تبغيين فيه يامرام ..؟ إنسية .. وخلي هـالمعآمله بينك وبينه تستمر ..

    نآظرك نآظريه .. صرخ بوجهك إصرخي بوجهه .. إستحقرك إستحقرية ..

    لاتبينين له إنك ضعيفة ..



    كررت في نفسها " أنا مو ضعيفه ،، أنا مو ضعيييفه والله مو ضعيفه ."



    أسيل وهي تناظر ملامح مرام يلي إنعفست " بسم الله مرام وش صابك ؟"

    حطت كوب الشآهي " مافيني شي .. [ أخذت نفس ] متى الرحلة ؟"

    نآظرت سآعتها " يلآ مابقى غير نص ساعه ونمشي "



    ::::::



    نـآظر فيها وهي تآكل بهدوء .. وعيونها حمرآ من الصيآح ..

    أصلا باين إنها كانت تبكي .. ومانامت من كثر البكي بعـد ..

    تنهد وإنتبهت له هي .. نآظرت فيه ورجعت بجسمها على ورا ورجع الكرسي ..

    وقفت وجات بتمشي لكنه مسكها من معصمها ،،

    عقدت حواجبها وسألها " على وين ؟"

    من غير نفس وهي تناظر صحنه " الحمدلله شبعت .."

    طلال " ماأكلتي شي .."

    بنرفزة " يووه أقولك شبعت .. غصب هو غصــب ؟!"



    هذا وبآسمه مابعد تجي وصآرت تعامله كذا ..

    أجل إن جت وش بيصير ..؟



    طلال " طيب إجلسي معي .."

    سحبت يدها بنرفزة " طلال إنت منت بزر .."

    طلال بعنـآد " طيب إجلسي ع الأقل أبي أسولف معك .."

    مسحت دمعه طاحت قهر " عارفه وش بتقوول .. بتتكلم عن زوجتك ! يآخي خلاص فهمناا إرحمني تكفى "

    فتح عيونه بصدمة " من قآل ؟ مها وش ذآ الخرآبيط ؟"



    تأففت بصوت عالي وجلست بكرسيها " خير وش عندك ؟! إخلص علي لو سمحت وإختصر .."

    ما إستغـرب أبد ..

    كله طبيعي ياطلال كله طبيعي .. مابعد شفت شي إلى الآن ..



    طلال بتنهيده " زعلانه .!"

    رفعت حاجب " نعـم !"

    طلال " من موضوع هذاك اليوم .. مهآ ترا والله أنا ماأسوي كذا علشان أقهرك .. وربي

    إنتي عندي بـ الدنيا كلها .."

    مها "....."

    طلال بعد ماشاف الصمت منها " كل شي صار برضاك .. إنتي حديتيني على هـ الشي ..

    وكل شي بيدك هـالحين .. تبغيني أطلقها بطلقها .. تبغين أنهي هـ الزواج بنهيه .. مستعد أسووي أي شي .. بس أهم شي إنتي ترضين عني .."

    مها "...."

    إنقهر وقال بضيق " مها لاتسكتيين .. قوولي أي شي ،، أي شي الله يخلييك .. لاتصيرين علي إنتي بعد .."

    صآحت غصب عنها وقالت بقهر " وش تبغآني أقوول ؟ طلال خلاص انا تعبت ورب البييت تعبت ..

    صرت أكره نفسي وأكره كل شي حولي .. أكره أطالع بالمرايه علشان لا أشوف النقص فيني .. كرهت كل شي تخييل كل شي ..

    ما عدت مها الأولييه ياطلال خلااص .. الله يخلييك لا تعذبني أكثر من كذاا "

    وقف وراح لها .. ضمها وقال بإبتسامه " الله مهـآتي ! كل هذا بقلبك وسآكته ؟ ليه أنا وين رحت ؟"

    قآلت بشهقات متواصله وبكلمات متقطعة " طلال .. طـ.ـلال والله أنـ.. ،، أنا أحبــ...ـكـ والله العظييم ,,,,,, ياطلال والله .."

    ضمها أكثر وبهدوء " وأنا أمووت فيييييك . [ ضحك ] شفتي أنا أكثر منك .."

    نآظرت فيه " طيب وبآسمه ؟"

    يـ الله بدينّـآ " بآسمه .......! باسمه مالها أي مكااانه بقلبي أبدا .. إنتي كل شي بـ النسبه لي ..

    ومافي أحد بقلبي غيرك .. هي بتكون للعيال وبس .. وإنتي ،، بتظلين مها يلي يمووت فيها طلال طول عمره ."

    بأمل " صدق طلال !"

    مسح دموعها بيده " أكييد ياروح طلال ..! عندك شك إنتي ؟"



    ::::::



    نآظرت المكآن حولهـآ .. تلفتت عيونها ببطء .. وعلى ثغرها طيف إبتسآمه ..

    مرآم وهي إلى الآن تنآظر حولها " الله أسييييل .. وش ذآ المكآن يهبل .."

    أسيل والإعجاب بصوتها " إيه مره مشاءالله .. قلت لك ماراح تندمين .."

    مرآم " الحمدلله إني جيت هههه .. [ نآظرت الطلآب حولهم ويلي جاين معهم بـ الرحلة ] وع ياشين الأسبآن ماأمدانا نجلس إلا وهم يلقطون بذآ الكاميرات .."

    أسيل " هههههههههه ماعندهم وقت .."



    ..



    قدآم البحر .. كآن واقف هو ويآهـا .. والسكوت سيد الموقف ..

    إلى إن تكلم هو " كلمتي أبووك .؟"

    الهنوف بتنهيده " لأ .. من جيت هنا ماحكيت معه .."

    " لييه ؟؟"

    " بس ! أنـآ ماجييت هنا إلآ لأني أبغى أبعد منه ومن شرّه .."

    فهـد " الهنـوف لاحظي وش قـآعدة تقوليين .. تـرآ حرام والله مايجـوز هذآ مهما كـآن أبووك .."

    الهنوف بصوت يرجف " فهد ،، إنت كنت عندنا وشفت وشلون كان يعاملني .. شفته وش سوآ فيني .. [ نآظرت فيه وإمتلت عيونها دموع ] وربي من رحت وهو زآيد الضرب فيني .. ماخلى بي عظمة صآحيه ..

    تخيل كـآن يجي آخر الليل سكـرآن مايوحي شي ،، ويمسك الخيزرانه ويضربني أنا وأمي .. [ رفعت كم بلوزتها الطويله ] نآظر وش سوى في جسمي .. شوهني يافهد شوهنـي .."

    تفتحت عيونه على وسعها وهو يشوف الحرق الكبير والممتد من كوعها إلى آخر يدها .." وش سوى بك كذا ؟"

    رجعت الكم مكانه وطاحوا دموعها " هذآك اليووم حط سيخ ع النار ولزقّه بيدي .. أصلا ألحين خف ماشفته شلون كان قبل .."

    فهد بذهول " وربي مو صااحي .."

    الهنوف وهي تمسح دموعها " شفت ! وتبغاني أكلمه ..! قبل أمس كلمت طارق و أمي .. يقولون من رحت وأبوي برآ البييت مايجي إلا آخر الأسبووع ويكون منتهي .. وياخذ ذهب أمي ويبيعه وهذا حاله .."

    تنهد " والله مدري وش أقوول ،، إنتي عارفة وضعي شلون ! لو كـآن بيدي شي كآن سويتّه .."



    أسيل وهي تنآظر سآمي وخدودها حُمر " بـ الله وش تهقى يقولها ..؟"

    سآمي وعيونه عند فهد والهنـوف " مدري ؟! [ نآظرها وحمّر وجهها زود ] ودي أعرف .."

    مرام وهي تنآظرهم يتكلمون شلون مو مهتمين لموية البحر يلي بللت جزء من رجيلهم " الظـآهر تصيح .. أففف وش ذآ أبي أعرف .."

    أسيل " هههههههه الله يـ اللقافه وش كثر هي ذابحتكم .."

    سآمي وهو رافع حواجبه " عرب ماننلام ! وبعدين يالمحتاله حتى إنتي ودك تعرفيين ومستعد أحلف لك .."

    نزلت عيونها من عليه وحاسه قلبها بيوقف " هههه إيه بس مو كثركم .."



    لفت مرام راسها وناظرت فيهم .. إبتسمت بخبث " أقول سامي ورآك لازق في أسيل كذا ..؟؟ لاحظ البنت ساحت .."

    إنتبه سآمي لنفسه وبعد على طول ..

    أسيل في نفسها وودها لو تذبح مرام " الله يلعن عدوك يالتبن .. لييش قلتي له لييش ؟"

    سآمي وهو يحك رقبته بخجل " والله العظييم آسف ماقصدت .."

    أسيل بصوت بـ الموت يطلع " هـ..لا ع .. عععادي .."

    مرام وهي توقف جنبها " عادي وين يابنت النااس .. تفجرت عروقك من إندفـآع الدم .."

    مسكتها أسيل من زندها وقربتها لها .. قالت بتهديد هامس " حسآبك بعدين .."



    ضحكت وعلى ضحكتها جا فهد وإخته يلي خزها بقوة على هـ الضحكة العاليه ..

    أعطته نفس النظرة لكن هـ المره أقوى .. خلآص إلى متى وهو يعآملها كذا ؟

    مصخها وبقوة بعد ..

    فهد وهو يلف نظرة من عندهآ " سآميوو .. تعآل ننصب الخيآم يآخي .."

    جآهم سآمي وهو يتجنب النظر لعيون أسيل .. مآيدري شلوون ماحس بنفسه !

    الهنـوف يلي كآن بآين من صوتها إنها كانت تصيح " إلا صحيح فهّد أخذت دوآك ؟"

    لف نآظر فيها وإبتسم " إيه ياقلبي .."

    بلع ريقه على الكلمة يلي قالها من غير قصد ..

    إبتسمت الهنوف يلي حمر وجهها وكإنها تقولة مافي مشكلة ..

    رجع ناظر بسآمي يلي كان يناظرة بفهاوه ..

    عقد حواجبه " في شي ؟"

    سآمي إستوعب " هاه .! لا أبد سلآمتـك .."



    ::::::



    جلس ع الكنب بعد مآتغدآ .. غمض عيونة وهو على وشك ينآم ..

    لكن على طول رجع فتحها أول ماإنتبه هو وين ..

    سأل يطيّر النعاس يلي بدآ يهاجمه " شلون شغلك ؟"

    إبتسمت له رؤى " الحمدلله تمآم .."

    " ومشاعل ؟"

    عقدت حواجبها " إشبهاا ؟"

    تركي " كيفها ؟ شكت بشي ولاشي ؟"

    رؤى " لأ .. كيف حتشك وأنا أبدا ماجبت لها سيرة بـ الموضووع .؟ وغير كدّآ هادي بنت عمك مريضة ولا إيش

    مشكلتها بـ الضبظ ؟"

    تركي " خيرر !!"

    رؤى " لا تطآلعني كدّآ .. أنا ماقُلت حآجه غلط ! ما أدري كدآ على غفلة تجلس تصييح

    وماأعرف إيه .."

    تركي " لا مو مريضه .. [ سكت شوي ] وبعدين تعالي إنتي وش دخلك فيهاا ؟ قلت لك لاتحتكين بها واجد ،

    ولا ماتلومين إلا نفسك سامعه .."

    عقدت حواجبها بخوف " يووه إشبك ماقلت حاجه أنا .!"

    وقف " حبيت أعطييك خبر بس .. يلا أنا ماشي .."

    من غير نفس " الله معااك .."



    طلع من عندها .. ركب سيارته وطول ماهو ماسك الطريق للرجعه للبيت يفكّر ..

    رؤى ذي غلط .. وجيآتي لها غلط بعد ،، يعني لازم ننهي هـ الموضوع قبل لايدري أحد ..



    وقف سيارته ونزل .. ومايشوف قدامه غير السرير ..

    هـ الأياام صاير يُرهق بسرعه .. هههههههه أماا يرهق وهو أربع وعشرين ساعه يانايم

    ياجالس مايداوم أبد ..

    قبل لا يدخل للصاله سمع أصوات .. تنحنح بصوت عالي وشوي جآه صوت شذى " حيااك ترووك .."

    دخل وإنتبه لوجود ليان بـ الجلال ومتغطية .. إبتسم مايدري ليش ؟!

    أجل مستعده حظرتهاا !

    جلس بعيد جنب لمى " شلوونك لميو ؟"

    لمى " تماام .."

    نآظر إخته " وإنتي شذى ؟ يوه من زمان ماجلست معكم هههههه .."

    شذى بضحكة " شفت شلون إنك مقصر في حقناا كـ إخوه .!"

    تركي " أما كإخوة ! مايمديني أناا ههههههههه .."

    " ههههههههه .."

    نآظر ليآن يلي كانت ساكته وعيونها بـ الأرض .. عورّه قلبه وبتردد " وإنتي ليان وش أوضاعك ؟"

    رفعت راسها ورمشت أكثر من مره تبي تستوعب ..

    قالت بصوت يرجف " عايشه الحمدلله .!"

    هز راسه وهو إلى الآن مبتسم ..

    رخّى جسمه ع الكنب قد مايقدر .. ومال برقبته وإستقرت جمجمته على كتوف لمى ..



    قال بصوت كسلآن " فيني نووم .."

    لمى بنذآله وهي تهز كتوفها بقوة " قه قه قهقه قااه .."

    ضحك وهو مغمض عيونة " الحمدلله ياارب .."



    دخلت أم محمد يلي الكل ملاحظ التغيير يلي صاار لها .. حتى أبو محمد نفسه !

    شآفت تركي " أووه تركي هنا ..!"

    أول ماسمع صوتها فز بسرعه " هلا يمااه .."

    إبتسمت " وجهك ولاضو القمر ياوليدي "

    وجلست جنب ليان ..

    ضحك " لا تشرهون أنا في البيت أغلب الوقت بس إنتوا بسم الله ماتنشافوون .."

    أم محمد وهي تناظر ليان " شلونك ليان اليوم ؟"

    تنهدت وهي مبتسمه " الحمدلله عمتي ..!"

    شذى " إلا تركي تكفى بطلب منك طلب .."

    تركي " مممم ؟!"

    شذى " الله يخليك اليوم المغرب ودنا السووق .."

    رفع حاجب " وش عندكم بـ السووق ؟"

    شذى " أبد بنتمشى شوي .. وغير كذا الجامعه مابقى لها شي ونبي نشتري أنا ولياان

    ملآبس يعني .."

    إبتسم وإنتقلت عيونة تلقآئي لليان " إيه صدق نسييت إنتي طبْ .. يبيلك تكشخيين وسط الدوآفير .."

    لمى " هههههههه أما دوافير مالك دااعي تركي .."

    نآظرها " وأنا صاادق .. الطب مايدخله إلا الدوافير .."

    شذى وهي تضرب كتف ليان يلي ساكته إلى الآن " يعني إنتي دافورة من قدك .."

    ليان " هههههه إيه مره .."

    وقف " خلاص وقت مابغيتوا تروحون قوموني أوديكم .."



    أول ماراح ..

    لمى " أومآهي تجين معنا ؟!"

    أم محمد وهي مبتسمه " إذا تبغوني أجي جييت .."

    لمى وهي توقف وتحضن أمها يلي توها تحس بحنانها في هـ العمر " أكييد يمه أكيييييد .."

    ::::::



    ع العصر .. جلست جنبه وهي حاسته مهموم .. بآين من عيونة يلي حفظت تفآصيلهآ ..

    تنهدت وحطت يدها على شعره " ولييد وش فيك ؟"

    غمض عيونة " أبد ،، [ نآظرها وإبتسم بتعب ] سلآمتك .."

    " افاا .. تخبي عني يعني ؟"

    وليد " لا والله نجلآ بس مدري .. يعني ماودي أغثي بك في مواضيع مالها دااعي .."

    نجلآ بصدمة " الله ! وليش ؟ مو زوجتك ؟ وليد تكفى إعتبرني إنتْ .. [ بضحكة ] يعني مو إنت إنت .. هههه إنت إلا شوي "

    وليد وهو يميل بجسمه لها " إيه أنا الوليد وإنتي نجلآ وش جآب لجـآب ؟ أنا شين وإنتي قمر "

    نجلآ بحب " الوليد ونجلآ إيه ،، بس كل وااحد قلبه ع الثااني ولا ؟"

    وليد بتأييد " أكييد .."

    نجلآ " دآم أكييد يلا هات وش عندك ؟ وش مكدرك كذا ؟ ترى حتى العيآل ملآحظين مو بس أنا .."

    وليد وعيونة ع الأرض " والله مدري وش أقول ؟"

    نجلآ " كلشِ ،، لاتخبي عني ولا حااجه .."

    وليـد " من وين أبدآ ؟ كل شي سبحان الله مخليني أتضآيق .. [ تنهد ] أول شي مها وطلال ..

    تحسبيني راضي عن يلي يصير لها ..؟ لا وربي إن قلبي متقطع مليون مره علشانها ..

    أعرف إختي يا نجلآ .. بتمووت من القهر مارااح تقدر تتحمل .. صحيح هي وافقت وأجبرته بس غصب عنها .. وطلال مو قادر يسوي أو يقوول شي .. أنا أدري إنه يحب مها .. بس بعد ما أقدر ألومة .. هو رجآل

    والعيب مو منه .. ومصيرة يتزوج اليوم ولا بكرة .."

    نجـلآ " لا تخااف .. ربي معهم يالوليد .. بعدين إنت قلتها طلال رجال .. هو بكل الأحوال بيتزوج ماراح يعيبه شي ،، إنتظر شوي حنا مابعد نعرف زوجته الجديده .. يمكن تكون بنت حلال ..!"

    وليد وهو ينآظرها بضيق " شوفيها فـ نفسك يانجلا .. ترضين تعيشين وفيه وحده تشاركك زوجك ؟

    وتدرين إنه بيفضلها عليك بعدين ؟ "

    نجلا " ........ لا والله .."

    وليد يكمل " ثاني شي أبووي .. ماسك علي كل ماشافني كلم طلال يطلق مها كلم طلال يطلق مها ..

    وربي أقلقني .. مو قـآدر أقول لطلال كذا .."

    نجلا وهي ترجع تمسح على شعره " لا تحمل نفسك فوق طآقتهاا .. الشي يلي ماتقدر علييه

    لا تسوية .."



    ::::::





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  8. #48
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    نزلت من البيت .. وهي تنآفخ ومستعده تفجر فيه إن قآل كلمه مالها داعي ..

    أصلا السالفه هذي كلها مالها داعي .. يعني وش يبي حآشر خشمة معها ؟

    تعمدت تتأخر عشر دقآيق عنآد .. ركبت السيارة ورى وسكرت الباب بكل قوتها ..

    نآظرها بنظرات حافطتها زين من مراية السيارة .. ورفع حاجب " وعليكم السلام .."

    تأففت ونآظرت برا .. وش يبي ذآ ؟

    حرّك من مكانه وسأل " وين مكان المستشفى ؟"

    شآدن " دامك ماتعرف ليه دقيت الصدر وقلت بتوديني ؟ ولا السالفه عنااد يعني ؟"

    خآلد " أنا قلت وين مكان المستشفى ،، يعني أبي جوآب على هـ السؤال مو كلآم ماله داعي .."

    إنقهرت ،، هـ الحيين أنا كلامي ماله دااعي ؟؟ هيييييين " مستشفى الـ ... "

    خآلد " ومتى تخلصين مواعيد ..؟"

    شآدن وهي تناظر برا " مدري ؟ مابعد تحدد الدكتورة .."

    خآلد " طيب وشوله اللجّه ذي ؟ وش تبغين فيهاا ؟"

    لفت ناظرت فيه بقهر " وش دخلك ؟ ياخي إفهم حس شووي .."

    خآلد " شآدن خلينا محترمين بعض .. أقل شي إلى إن تولدين وبعدها كل واحد بطريق .."

    إمتلت عيونها دمووع " لا ياشييخ ..! وببساطه كذا ماعندك ماانع .."

    خآلد " إييه وش تبغيني أسووي ؟ [ وقف عند باب المستشفى ،، ولف عليها وإنتبه لدموعها ]..

    وبقهر قال " إنتي إخترتي فؤاد علي .. فضلتي ذآك النجس علي انــا ..!"

    صرخت فيه " إنت مجنووون .. مريــض .. صدّقت وااحد تعرف وش كثر يكرهني ..

    وسواها فيني من قبل وطلقتني .. وسواها ألحين ورجعت طلقتني .. بس والله والله والله ياخـآلد لا يجي اليوم يلي تندم فييه .. وتعرف إنك ظالمني .. سآعتها ماأحد بينفعك .."

    وطلعت وقفلت الباب وراها بكل قووتها ..

    رجع مكانه وتنفسه مضطرب .. رمش أكثر من مره يبي يستوعب هي وش قالت ..

    معقوله يكون صدق ظالمها ؟! معقوولة ؟!

    المشكلة إن قلبه يقول كلام .. وعقله يقول كلام ثآني .. وهو ضآيع بين الإثنين ..

    مو عآرف مين يصدق ؟ او مع مين يقتنع !

    فتح أول 3 أزرار من ثوبة .. وزفر بتعب .. طلع جواله ودق على زيآد ..

    بعد كم رنه " هلا أبو نايف .."

    خآلد والتعب بصوته " زيـآد فاضي ؟"

    بخوف " خيير وش بغيت ؟"

    خآلد وهو يغمض عيونة بقوة " تعآل أنا عند مستشفى الـ ...... "
    جزر البليــآر ‘

    :









    ما تخيّرتك ،

    عشان أختار ( فرقا ) !

    وما عرفتك ،

    لأجل أدوّر لك " بدايل ".

    .

    .







    كآن الوقت على نهآية الظهر تقريبا .. وبدآية الدخول للعصر ..

    جزر البليـآر شي يفوق الوصف .. بجوهـآ ومنآظر الطبيعه يلي فيها ..

    كآنوا فآرشين فرشة كبيرة نوعا مـا قدآم البحـر ،، وجآلسين عليها هم بس .. ومعتزلين باقي الطلاب يلي

    كل واحد منهم إلتهى بشي ..

    سآمي وهو يوقف " أسيل وش رايك نآخذ لفّه ع المكآن ؟ "

    تنحت بمكانها ولزقت بمرام " ه،،ههه ؟"

    مرام وهي تضحك " وش فييك فهيتي ؟ "

    سآمي " هههههههه تعالي معي ماأبي أروح بروحي .."

    وقفت وهي تتنافض والدم كله إمتلى بوجهها " إيـ..ـه يلا .."

    فهد بنذآله " أقول سموي مآودكم بأحد ثالث يخاويكم ؟ "

    سآمي وهو يمشي ويعفس ملامحه " إسترح بس ! "

    فهد وهو ينآظر الهنوف " ههههههه هـ الولد منسم بشكل ! "



    كآن بينهم مسآفه وهم يمشوون .. وكل واحد منهم سآكت ..

    سآمي بإرتبآك " آآ إلا أسيل صحيح .."

    رفعت راسها وبحيّآ مستغربته في نفسها " هلآ .."

    كّح " تذكرين يوم كنت واقف جنبك ؟ "

    تنفست بصعوبة " إيه !"

    سآمي وهو يضحك " نسيت نفسي والله على بالي وحده من أخواتي ،، مو متعمدها والله .."

    حسبي الله عليك يامرام خليتيه ينتبه " هه .. ههههه لا عآدي .. أهم شي مو متعمد ههه .."

    سآمي وهو مبتسم " عـآد تصدقيين .. هذي من جد ترا ههههههههه ،، تشبهين أخواتي مره .."

    حمر وجهها " لااه ! أجل ياحظي .."

    سآمي " هههههههه إلا هم ياحظهم .."

    رمشت ،، وش فيه الأخو ..؟ حس على نفسه وقال بفشيلة يصـرف " تعاالي ! بتنزلين السعودية بـ إجازة الترم ؟"

    أسيل بحماس " أكييييد .. ياربييه وش كثر مشتاقه لأهلي .."

    سآمي " هههه هذا وإنتي إختك هناا .. أنا وش أقول أجل .؟"

    أسيل " ههههههه من جد أقل شي انـآ ودادو مخففه علي وكل يوم والثاني رايحه لها .. أما إنت ومرام مدري شلون متحمليين ؟"

    عقد حواجبة " عندك أخوات غيرها ؟ "

    أسيل " كثيييييير ..! بس أقرب أقرب وحده لي وداد .."

    إبتسم " الله لا يغير عليكم .."

    " آمين .. طب إنت بتسافر ولا ؟"

    سآمي " طبعاا .. والله متشقق أبي أشوف منيرة .."

    " منيـرة ؟!"

    ضحك " لا تشرهين ع الإسم أدري قديييم .."

    " ههههههههه لا والله مو القصد .. بالعكس أحب الأسماء هذي انا .. بس يعني من منيرة ؟"

    سآآمي" بنت إختي .. توهـآ ولدتها قبل شهر تقريبـا ،، ومقلقهم كل دقيقة يرسلون لي صورها ..

    والله لو تشوفين إيميلي وجوالي مليانيين .. [ لف ناظرها وبإبتسامه غريبه ] إن شاء الله لا رجعنا الشرقيه وريتك إياهاا .."

    أسيل وهي متقطعه من الحيّا " إحم .. بس أنا مو من سكآن الشرقيه .."

    سآمي " لااا ! من وين ؟ "

    أسيل " الريــآض .."

    إبتسم إبتسامه واسعه " والنعم والله .."

    أسيل " ماعليــك زوود .."

    سآمي " ههههههه عاد كلنا من الشرقيه إلا إنتي .. زين علشان لاجيناكم الريآض تضيفينا .."

    أسيل " ههههههههههه كل شي بحسآبه ،، كم تدفع ؟!"





    جلس يسولف مع إخته .. وعيونه كل سآعه تنتقل لها تلقآئي ..

    كآنت جالسه بعيد عنهم شوي .. تنآظر البحر قدامها وضآمه ركبها لجسمها ومطوقتهم بذرآعها ..

    والنظآره الشمسيه مغطيه عيونها وتمنعه من إنه يشوف حركة رموشها .. وســآكته !

    نآظر بـ الهنوف وأشر بعيونة على مرام " وش فيها ذي ؟ "

    الهنوف بهمس " والله مدري ؟ شكلهاا متضايقه .."

    رفع حاجب " متضايقه ؟! من وشو ؟"

    الهنوف وهي تناظر مرام " تحب أسألها ؟"

    فهد بهلع " لا وش تسألينها إنهبتلي إنتي ؟"

    ضحكت " هههههه أجل إترك اللقافه .."

    لفت نآظرتهم مرام شوي .. ثم رجعت لنفس وضعيتها السابقه ..

    بهدوء وهي إلى الأن مستمرة على نفس الجلسه " بترجعون لديرتكم ؟"

    نآظر فهد بـ الهنوف .. ثم راجع ناظر مرام " وشو ؟"

    مرام " الإمتحانات بتبدآ بعد إسبوع بـ الظبط .. وبعدها بتجي إجازة 3 أسابييع تقريبا ..

    أسيل بترجع للريااض .. وسآمي اتوقع يرجع بعد .. [ بصوت يرجف طلع غصب ] إنتوا بترجعون ولا ؟ "

    فهد يلي فهم إرتجآفتها غلط " لييه ؟! خايفه تجلسين بروحك ؟"

    لفت نآظرت فيه شووي .. وحمدت ربها مليون مره إنها لابسه النظآرات ..

    قآلت ببرود صدم فهد " لأ طبعا .. من وشو بخاف ؟؟ [ هزت كتوفها ] إعتبرهاا لقآفه .."

    فهد " لقـآفه ؟! "

    الهنوف" وش فييكم طولتوا الموضووع بزياده ؟!!!!!!! [ ناظرت فهد ] ماراح نروح صح !"

    فهد " لا [ يصرف علشان لاتشك مرام ] توك جايه وين نرووح ..؟"



    تكذب على نفسها إن قالت إنها مافرحت .. بغت تتشقق من الفرح ..

    إرتسمت على شفايفها إبتسامه بسيطه .. وتلاشت اول مادق جوالها ..

    طلعته من الشنطه وأول ماشافت الإسم كشرت ..!

    نآظرت بـ الإثنين يلي قدامها وعيونهم عليها يبغون يعرفون مين ؟

    دق قلبها .. آيوااه يامراام يلا إلعبي لعبتك من ألحيين ..

    إبتسمت بصعوبة .. وردت بصوت عالي تعمدت تقهر فهد فيه " هلاا مسـآعد .."

    وقامت من عندهم ..!

    الهنوف وهي تحك كفها " من مسآعــد ؟"

    فهد يلي إنقهر ونآظر قدامه " وش يعرفني ؟ تلاقينه واحد من يلي تعرفهم .."

    الهنوف " مين ؟!!!! "

    فهد " ....... "



    ::::::



    بخ العطـر على جسمه أكثر من مره .. وهو حتى النوم يلي توقع ينآمه ماذآقه أبد ..

    مع إن حيله مهدود بس مانام ..

    رفع الكآب الأبيض ويلي فيه خطين من الجنب بـ الأسود من ع التسريحه ولبسـه ..

    نآظر شكله .. كـآن عادي جدا .. ثوب أبيض وكآب ..

    شآل مفآتيحه وبوكه وطلع من غرفته ،، وبعدها من الجناح بأكلمه ..

    مر من جناح أخواته . طق الباب وقال بصوت عالي " بسسرعه أنا بـ السيااره .."

    كمل طريقه لتحت .. وقبل لايفتح باب البيت بينزل صدم بأبوه يلي فتحه قبله ..

    عقد حواجبه بإستغراب " أبووي !"

    نآظره أبو محمد وهو عاقد ملامحه بقوة .. ووجهه مسود " تـ..ـتـركي ؟"

    مسكه من ذراعه ومشآه للصاله " وش فيك ؟ غريبه راجع بدري ؟!!!"

    أبو محمد وهو يريح جسمه ع الكنب " هااه ..! "

    تركي بخوف " يبه تعبان ؟ تبي أوديك الدكتور ؟"

    أبو محمد " لا مايحتااج .. [ ناظرة من فوق لتحت ] وين رايح ؟"

    إبتسم وهو يسمع صوت لمى تغني وهي نازلة الدرج " بودي البناات السووق .."

    أبو محمد " .... "

    نزلوا كلهم وأول ماشافت أم محمد زوجها شهقت " عبدالرحمـن !!!! بسم الله عليك وش فيك كذا ؟"

    أبو محمد بتعب " تركي يلا روحوا لا تتأخرون .."

    أم محمد " شـلو.."

    صرخ " قلت روحوا مافيني شي .."

    نآظرت ولدها بإستغراب .. ونزلوا من البيت ..

    شغل المكييف وإنتظر شوي " وين ودكم تروحوون ؟"

    شذى " ودنا الراشد .."

    تركي " بس هااه بشرط .."

    شذى " آمر .."

    إبتسم " بطلع معكم .."



    ::::::



    قفّلت مكآلمآتها يلي زآيده هـ الأيام وخصوصا مع ولاء ..

    إنسانه عبيطة عبيطة عبيطة عبيطة بشكل كبيير ..

    يعني ببساطة تقدر تاخذ منها يلي تبي ..

    رفعت جوالها ودقت على بشاير ، إنتظرت شوي " أيوآ .."

    سجى " كيفك بيش ؟!"

    بشاير " تماام إنتي كيفك ؟"

    " الحمدُ لله .. إسمعّي يابت أنا دقيت عليكي أقولك إنو حطلع مع ولاء ،، تيجي معآيـآ ؟"

    " ولاء ؟!! أشووف إتصالاتكم كترانه الأيام دي .!"

    سجى وهي تكحل عيونها " هآدا وإنتي تعرفي إيش أبغى مِنّها ..! الله يخلف عليكي بس .. هاا حتيجي ولا لأ؟ "

    بشآير ببرود " فين حتروحوا ؟ "

    سجى " عند جمعه لصحباتها ودي جي وكدآ يعني .."

    بشآير " ماأدري واللهِ .."

    سجى " أففف بيش عن حركاتك البايخه وتعاالي .. مالي مزاج أقآبل وشَّهـآ لوحدي .."

    بشآير " أخآف إن رُحت يصير شكلي غلط .."

    سجى " لأه مش غلط إطمني ..، وبعدين أنا قولتلها بشاير حتيجي معايا وقالت عاادي .."

    بشآير "بعد صمت " أووكي حجي .."

    " حلوو ! بعد ساعه وربع تكوني جاهزة .."



    ::::::

    بعد مـآإتصل على أخوه .. جآه طيرآن ..

    في كفيتيـريـآ المُستشفـى ..



    خآلد " وهذي كل السآلفـه يازيـآد .."

    رمش أكثر من مره يبي يستوعب " خـآلد من جدك إنت ؟ وش قـآعد تقووول ؟؟"

    خآلد بتنهيده " زيـآد لاتزيدها علي .. ناديتك أبيك تخفف .."

    زياد بإنفعال " وش أخفف ووش أزيد ؟!!! خـآلد إنت واعي وش قلت قبل شووي ؟

    مستووعب وش سوويت ؟! إنت شكيييت بزوجتك .. شكييت بشاادن ياخآلد .. وبولدك يلي في بطنهاا .!"

    خآلد وهو يضغط بقوة كآس الموية البلاستك " زيــاااد يكفي تكفى .."

    حط يدينه عند راسه وبصدمة " يآربي ماتوقعتك كذاا !. وربي ماتوقعت الشك يذبحك لذي الدرجة !"

    خآلد بقهر " زياد إنت مو حاس فيني لأنك ماجربت ..! تخيل أسمعها تكلم فؤاد .. سمعت صوتها معه يازيااد معه وتسبني .. وش كنت تبغاني أسووي ساعتهاا هااه ؟ أضمها وأهديها وأقول شطوورة حبيبتي ؟!"



    زيآد بنرفزة " لا ماقلت كذاا ؟ بس مو معناتها إنك تصدق !! خـآلد حنّآ بـ 2008 تعرف وش يعني ؟

    يعني إخترعوا أجهزة تقدر تركب صوتيين مع بعض .. ظلمت بنت النااس هذا وإنت كبير وعاقل وواعي ..

    أجل شلوون لا صرت جآهل ؟! شـآدن ماسوت كل هذا .. وإنت دااري وظامن هـ الشي .. بس مدري وش صاار لعقلك ساعتها ؟!!! قدر يضحك علييك فؤاد مره ثاانيه ؟!!! خلييته يلعب عليك ويسوي يلي يبي .."

    خـآلد بصدمة " و..ووشو ؟ زياد إنت وش قآعد تقوول ؟........... شلون جهاز يركب صوتين ؟"

    زيآد وهو يحآول يهدّي أعصابه الثايره " يقدر ياخذ أي صوتين ويحطهم بمحادثه مع بعض .. وهو يختار الكلام ويقدر يقول يلي يبـ..."



    قطع علييه صوت جوآل خـآلد .. طلعه من جيبه وأول ماشاف المتصل ناظر زياد بربكة " ه..ههذي شادن !"

    زياد " ردْ .. أكييد خلصت .."



    ::::::



    بعد يومين بـ الضبط ..



    ع التليفون ..

    فجر " والله ودي ياشذى بس والله الربووع بنطلع للشـآليهـآت يلي على طريق الجبيل .."

    شذى بقهر " أفففف وإنتي ماتجي طلعاتك إلا وقت زواجاتنا ..؟"

    فجر " ههههههههههههه شفتي شلوون ؟!! عاد وش أسووي وربي ودي أجي .."

    شذى " طيب لاتروحين معهم .. خلك هنا ."

    فجر " بـ اللهِ .!! أجلس هنا عند مين ؟"

    شذى " تعاالي عندي .. ونامي إلى إن يجون أهلك .."

    فجر " قلي قاا .."

    شذى " هههههههههههههه قسم بـ الله ."

    فجر " إيه أبشري علشاان ثاني يوم يجيني أبوي ومعه سااطور .."

    شذى " ههههههههههههههههه اماا ساطوور ؟! ماهقييت عمو سعيد متوحش كذا ؟"

    فجر " لا ياشييخه ..! هذا مو توحش هذا خووف علي ياقلبي .."

    شذى " لا عااد مقدر اناا .. هههههههههههه يعني شلوون ؟"

    فجر " غيروا موعد زواج أخووك إذا تبغوني أحظرة هههههه .."

    شذى " إيه وهـ المره أبوي يلي بيجين بـ الساطوور .."

    فجر" ههههههههههه ياحبي لك والله .."

    دخل عليهم صوت غريب " عزيزي المتصل ،، عزيزتي الهذآره فجر .. أبي الهـآتف لو سمحتوا .. أريد أن أكلم بعض الأصدقآء والمعآرف و.."

    قآطعته فجر بصراخ " فيييييييييييييصل ياتبن حط السمآعه .."

    فيصل " ههههههه عيب لا تصارخين علي تطيحيين هيبتي قدام صديقتك .."

    شذى يلي ماتت في أرضها ،، قـآلت تبي تستوعب " ألوو .."

    فجر " معلييه شذى ويت شووي بشوف البثر أخوي .. فيصل لو سمحت " أغلق "السمااعه .."

    فيصل يكمل إستهبال " لا أريد .. أريد الهاتف من فضلك .."

    فجر " اللهم طولك ياروح .. الله يفشلك ياخي زين .. ألوو شذى معي ؟"

    شذى " .... "

    " شذى معيي ؟؟؟ "

    شذى بصوت بـ الموت ينسمع " إيه .."

    فجر " معلييه والله آسفه لاتواخذينا .. إسمعي بدق علييك من جواالـ..."

    فيصل " أسرعي يآ غُلآمه .."

    فجر بعصبيه " إنت إسكت حساابك معي بعدين .. ألو شذى يلا ألحين بدق عليك من جوالي مع السلامة .."



    وسكرت .. الله يفشلك يافيصل الله يفشلك يااارب ..



    ::::::



    لمى بشهقه " مارااح تحضرين ؟؟"

    ليآن بهدوء وهي تهز راسها بـ النفي " لأ .."

    لمى " ليييه ؟!"

    ليان بتنهيدة " نفسيتي ماتسااعد يالمى .. أبعتذر من طلال وهو بيتفهم أكيد .."



    ::::::



    مر يوم .. ويومين .. وثـلآث .. وجآت الحظة يلي بتذبل فيهآ أزهآرك يا مهآ ..

    وبتجف سحآبة عطآك ياطلال ..

    اليـوم بس .. ممكن تنتهي ملحمة سنه وكمـ يوم من الوفآ والمحبه ..

    وتبدآ ملحمة عذاب ثانية ..



    جـآ الأربعـآء .. وحَّيآ قلوب حآولت تنسى ..

    وإقتربت نهآيـآت مهـآ ..

    قفلت عبايتها والدمعه معلقه برموشها .. نآظرت بطلال يلي جآلس ع السرير مو قآدر يتحرك ..

    ضام كفوفة مع بعض ويفركها من وقت للثاني .. وعيونة في الأرض ..

    لفت للمرايا ومسكت الكحل وكحلت ،، تبي تبين إنها عاادي قدر المستطااع ..

    قآلت بصوت حآولت تخفي رجفته " آآ.. [ بلعت ريقهاا ] بعد شوي بيجيني وليد وبروح معه لبيتـه .."

    رفع راسه بسرعه لها .. قآل بخوف " لييه ؟ "

    إبتسمت " يعني ما أبي أضآيقكم .. و.."

    ومانطقت بحرف زوود .. غرقت بشهقاتها ودموعها .. وطلعت كبت الأسابيع يلي فاتت كلها ..

    راح لها وقال بتشتت وهو يأشر " مها لا تصيحيين .. الله يخلييك لا تصيحيين ..

    أنا ماأبيها .. ما أبـي أتزوج علييك .. أنا أبيك إنتي ،، إنتي وبس ومحد معك .. تكفين قولي لا تتزوج وأنا مستعد أشيلك ونروح من هنا .. بس قوليها إنتي .."

    حآولت تتكلم بس ماقدرت .. كل حرف تبغى تطلعه تمنعها شقهقاتها منه ..

    طلال وهو يهزها بقوة " لا تصيحييييين مهاا .."

    وبطريقه هستيريه كمل " يمدينا نهرب .. معنـّآ وقت والله يمدينــا .."

    مها بصراخ وصوت مقطع " بس ..... بس الله يخلييك يكفي .."

    طلال بصدمة " وش فييك ؟ "

    مها وهي تتحجب " وليد ألحين بيجيني .. بروح لبيته يومين ثلاثه وبعدين برجع .. [ جا بيتكلم ] الله يخليك طلال إسمعني [ مسحت دموعها ] إنتبه لنفسك زين .. ولا تخليها تشغلك عن صلآتك ..

    أنا مقدرة يلي تسوية علشاني .. بس أنا مو أنانية .. انا أحبك ومستعدة أضحي بنفسي بس علشان تعيش مرتااح .. [ صآحت ] الله يخليك طلال لا تخليها تنسيك مها الله يخلييك .."



    مآ عرف يرد بحرف .. إكتفى إنه بس يحضنها بقوة .. وكإنه يعصر ضلوعها له .. ويدمجها بروحه ..

    وده يصيح . بس الدموع عيت تطييح .. وكإنها تعآنده ..

    دق جوالها يلي ع التسريحه بعدته من حضنها وقالت بمرارة وهي تتغطى " مبرووك .."



    ::::::







    × نهآية الفصل السـآبع عشـر ×





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  9. #49
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    نزلت بارتيين اذا حصلت تفاعل فيها

    بنزل البآقي و اذا ما لقيت راح اغلق

    الموضوع ......





    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك
    صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ '
    [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ]
    عجُز فيهَآ الكلامُ '


    بآآآك رجع للمنتدى....
    ترقبوو اليدييد .....

  10. #50
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية ابتسامتك حياتي
    الحالة : ابتسامتك حياتي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 90139
    تاريخ التسجيل : 17-01-12
    الدولة : الامارات
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 126
    التقييم : 16
    Array
    MY SMS:

    صمتي هيبة.....من غير قوة

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    يسلمو عالرواية

    ويعطيج العافية

    جاري انتظار البارت18





    اذا قصرت في وصلك وجاك في يوم جفا مني ..؟
    ابيك..؟

    تخفف عني اللوم..
    واذا اخطيت سامحني..
    وتذكر اني مصيري يوم..
    (كفن) ابيض يغطيني..
    (وقبر) صغير يحويني..
    (ودمعه) ابيها من عيونك تودعني..
    وتبكيني..وتدعيلي..


صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بعدستي: انت دومآ بالنسبة لي وردة حمراء لا تذبل
    بواسطة M.m.alkaabi في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-10-13, 06:15 PM
  2. تدرون ليش كلمة لا إله إلا الله ماتتحرك فيها الشفايف؟
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-15, 03:23 PM
  3. حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف
    بواسطة PING في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-04-16, 10:26 AM
  4. حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف
    بواسطة عاشقة العشق في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-01-24, 09:11 PM
  5. شوفو نفخ الشفايف الطبيعي هع هع هع
    بواسطة درة بحر في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 09-06-21, 06:19 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •