تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 50
  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    السلام عليكمـ ..
    كيفكمـ .. وش أخبآركم ؟ كل عام وإنتوا بخييييير

    جيت وجبت معي روآيـه للكآتبه رجآوي .. ترا وربي من جد روعه ..

    إقروها وماراح تندموون أبدن

    يلا نبدآ

    {.. حَـسَآيـِف تِذْبَل الضِحْـڪَّـﮧ وَهِي بيَنْ ،، الشِفَآيفْ ..!~



    ..× تَـآرِيَّخٌ ،، لحـُطـآم {.. رِجـَالٍ [ وَ ] نـ ِـسَّآء ×..



    هي تاريخ لمـا عاشهُ هؤلاء .. هي ماضي وحاضر ،، هي بسمَة ودمعَه ..، هي إنهيـآر لأُنثى .. وكبريآء لرجلٌ ..،، هي أنـا ..





    روآيتي ،، خليطٌ من شخصيتي المتنـآقضّة ..

    وتنـَآقُضـِّي ،، سَيـ/ـحتَرِقُ {.. هُنـّآ ..!



    هي خيوطٌ حريرية ،، نسجتها أنثى العنكبوت ،، لتختلف هُنـآ نظَريةُ العَيشْ ..!

    هي زخـآت لـ قطرات مطرْ .. لـ قطرآت ندى ..،

    لـ ألم خُلِقَ لِـيُحكَى ..،، هي ،، سفينـَة ليس لها من يَقوُدُهـَا ،،



    تتحطـَمُ فيـهَا الأشرعـة ،، لتغرق معَـآني الكلمـآت ..

    لِـتنثٌر مَآ عـآشهُ هـَؤلاء بقسوة ..

    لِـتنثٌر مَآ صرخَت به قُلوبهم في الظلآم ..

    وَ .. لـ .. مآذرَفتـهُ أعيـُنهم بألـّمْ ..

    \





    أعطيـتُ لنفسي صلآحيةَ الحديث ..،

    لأبدأ أول أحرُفي ،، وأفجر مآ بدآخلي ..



    هـيَ \\ تلكـ من إنتظرت بزوغ الفجر يومـا .. لتعلم أنه سيشـرق .. ولكن {.. أيـن !~..



    هو \\ من علقَ مصِيرَهُ بِها .. لتُصبحَ جميع النسـآء في نظَرِهـِ ~.. هِيَّـآ ..}



    هم \\ من ساعدوا في تحطيم الزجـآج .. وأجبروا أقدامهم على السير فوقـة .. ليستمتعوا بمنظر الدمـآء .. ويتذوقوا حلاوة الألم في أعينهم ..!





    \

    /



    خُلقنـا أوفياء ،، لنجد نصفنا الآخر في الخيانة والغدر ..



    [ وَ ] خُلقنا لنعشق ،، لِنُكمل حياتنـآ بالجانب المأساوي من الكرّه ..

    خُلقنـا // لننسى ونشفع في الدنيـا .. ولكن ،، تجاهلنا شفاعـة الآخرة ..!



    سرقنـا \\ قتلنا \\ دمرّنا \\ إنتهكنا \\ حبينا ..!~





    كلها أخطاء ،، إرتكبها بني آدم .. وللأسف { هو أكثر العالمين بخطورة نتائِجهـآ ..!~



    :

    {.. حَـسَآيـِف تِذْبَل الضِحْـڪَّـﮧ وَهِي بيَنْ ،، الشِفَآيفْ ..!~

    :



    ستبدأ إحداثهـآ بشرآسـة .. وستخوضونها بجرعـَة من القوة ،، لتنتهـيّ بكم في

    طـريقٍ لمْ يُحدّدْ بعــد ..!

    لطفـآ : لمن يوّد نقلها ،، الرجـاء ذكر المصدر ،، فهي حق من حقوقي ولن أُبيح من ينسبهـآ لنفسـه ..!



    كـ\ رجـآوي



    الفصـل الأول ..}
    \


    {.. مستشفـى سعد التخصصي بالخبـر ..



    حطت يدها على راسها تتحسس الشـآش المغطي عيونها ،، والصداع بيفجر راسها تفجير ..


    سمعت صوته وكأنة جاي من بعيد " خلاص يآ إختي شيلي يدك علشان أعرف أفكـّه .."
    قالت بصوت مرتجف وهي لين ألحين ماسكه راسها " دكتور ،، إنـ..إنت متأكد إني بشوف لا شلته ؟؟ تكفى لا تخليني أنصدم "
    إبتسم " أكيـد .. ولا إنتي مو واثقـة فيني ؟؟ "
    إرتسمت إبتسامه خايفة على شفتّها .. وبسسرعة البرق تلاشت " مـ.دري .. والله خايفة !! وبعدين أنا طول عمري عمـ....عميااء وش يلي بيفرق هـ ألحين يعني ؟؟"
    سحب يدها بخفة .. وأشر للمرضة تجيب المقص " توكلي على الله .. وش بتخسسرين خلينا نشوف ؟







    ××


    كانت جالسة قدام اللاب حقهـا بكل حمـاس .. والإبتسامة بتشق وجهها ع المنظر يلي قدامها ..
    دنيـآ ومن يدري ..، كل شي يصيـر فيهـآ ..} : وش رايك بخشتي أدري تخقق [ :$ ] ..!
    الله يرحمـك يـآعم .. ويرحم زوجتكـ وولدكـ  : تخقق وبس [ فيس فاق الخشة ضحك ] الله يرجك وش مسوية ؟


    دنيـآ ومن يدري ..، كل شي يصيـر فيهـآ ..} : حرام عليك بلاش تحطيم ،، والله أهبل ..
    الله يرحمـك يـآعم .. ويرحم زوجتكـ وولدكـ  : خخخخ مرّه صراحة .. أقول إقفلي الكام حومتي كبدي ..
    دنيـآ ومن يدري ..، كل شي يصيـر فيهـآ ..} : زفتـّه .. أوووريك السبت ..


    ~ وصكـّتها بلوك ..!


    " أفـاا .. بلووك مرّه وحدّه ..؟؟! هيييييين أوووريك "
    مسكت جوالها بسرعة .. ودورت رقم " عروب " إلى إن لقتـه من بين درزن الأسماء الموجود بجوالها ..


    جـآري الإتصـآل بـ [ شعشبوونه ] ..!


    ردت بصوت عالي " نععم خييير ..؟؟ "
    " أفا تعطيني بلوك يا عرييب ؟؟ "
    عروب " طبعـا .. أجل أنا أحوم بالكبد ؟؟؟ صدق ما عندتس ذووق "
    " إيه هين ما عندتس ذووق .. ليكون زعلتي بس ؟ "
    عروب " وإن زعلت يعني ؟ وش بتسوين لي يالدفششة ..؟؟ أبد أبد ما عندك أحاسيس "
    قالت بتريقة " إرحميني يالمرهفه إنتي .. المهم إسمعي "
    عروب " أممم وشو ؟؟ "
    " بتداومين السبت ؟؟ "
    عروب " أظن ... أممم إسمعي لموو أمي تناديني أكلمك بعدين أووكي ؟؟ "
    لمى " أووكي خلاص .."
    عروب " يلا باي قلبوو .."
    لمى " باي "


    |||


    لمـى // لمى عبدالرحمن .. 17 سنـة ثاني ثانوي أدبـي ..!
    عروب // عروب أحمد .. 17 سنة ثاني ثانوي أدبـي ..!


    نـآظرت شكلها بالمراية .. وكأنها تتأكد من كمـآل طلتهـآ ..! والإرتبـآك طاغي عليها ..
    لفت وشافته واقف مرتبك أكثر منها .. يفتح غلاف جواله ويرجع يسكرة بحركة سريعـة ..!
    " إنت متأكد من يلي بنسوية ؟؟ الله يخليك خلاص أجل الفكرة .."
    رفع راسـة وناظرها " لا وش نأجل ؟؟ خلاص خلصتي ..؟ "
    رجعت ناظرت بشكلها بالمراية .. وبفستانها الأحمر الحرير " تقريبـا .. وش رايك مرتب ؟؟ "
    إبتسم .. وإتجه لها بهدوء " مرتب وبس .؟ يهبل "
    لفت .. ومسكت بيدة وشدت عليها " طلال الله يخليك .. أنا اعرف أهلي أكثر منك .. راح يضايقونك مثل المره يلي فاتت .. الله يخليك خلينا كذا مبعدين عنهم ومرتاحين .."
    طلال وهو يناظر بعيونها العسلية بالضبط " خليهم يضايقوني .. أنا أتحمل كل شي بس لعيونك .. مها ما يصير كذآ .. هذولي أهلك ما يصير "
    مها بهجوم طفيف " أهلي باعوني ..، تركووني وأنا محتاجة لهم .. طلال إنت نسيت وش سوو ؟ "
    طلال " خلاص مهاوي تكفيين .. يلا إلبسي خل نروح "
    بعدت من قدامه وتوجهت لشمـآعه تاخذ عبايتها " أفف منك عنييد .. والله إن صار شي أنا مالي دخل . لا تجي وتقول شوفي وش قالوا ووش سووا ومدري وشو ؟ "
    إبتسم " لا تخافين ماراح أقوول .. بس إنتي يلا خلصي "

    |||
    طلال // طلال عبدالرحمن .. 29 سنـة ..!
    مهـآ // مهـآ سعود .. 22 سنـة ..!

    ××

    {.. مطـآر الملك فهد الدولي بالدمـآم ..!~

    رفع شنطتة الصغيرة من ع الأرض .. ونـآظر بخوية وهو حابس الدمعه ..
    " إنت متأكد ؟؟ متأكد من قرارك ؟؟ فهد تكفى راجع نفسك والله حرام تروح وتتركنا كذا "
    فهد وهو يحط يده على كتف صديقة وبإبتسامة حزينة " خلاص زيـآد ..! وش عقبة أراجع نفسي .. يلا نادى على رحلتي .. لا أوصييك إنتبة على نفسك وسلم لي ع الشباب وعلى الكل الله يخليك .. وتسامح لي من رشيد وقله ما أقصد يلي قلته ذاك اليوم و."
    قاطعه " فهد إنت وش تخربط ..؟؟ خلاص ياخي إرجع وإنسى "
    فهد " وش أنسى ؟؟! وحتى لو نسيت .. هم راح يذكروني .. نظراتهم كلهم بتذكرني .. أمـ... [ وسكت بسرعة .. وكمل بضيق ] أم طارق و أبو طارق وهنوف و طارق وكلهم .."
    زيآد " طيب خلاص .. إرجع معي وبستأجر لك شقة .. وإجلس فيها .. ولا أقوولك تعال معي للبيت .. صدقني أبوي بيفرح لا شافك .. بسوي أي شي بس الله يخليك لا تترك الشرقية ،، الله يخليك ."
    فهد " مقدر لك وقفتك معي .. بس لا نضحك على بعض ،، زياد أبوك لو درى بالموضوع ماراح يرضى يجلسني في بيته .. أصلا إحتمال يقولك لا تمشي مع فهد .. شلون يرضاها ولده يمشي مع ل...."
    قاطعه زياد بعصبية " صدق سخييييف .. إنت تعرف أبوي .. مستحيل يقول كذا .. بعدين إنت وش ذنبك بيلي صاار ؟؟ هاا فهمني وش ذنبك ؟؟ فهد تكفى لا تخلينا كلنا نبيك "
    فهد " و."
    وقطع عليه النداء الأخير للرحلة ..
    [ السـادة المسافرين المتوجهين لأسبانيا على رحلة رقـم 12907 الرجـآء التوجه إلى الطـائرة .. أكرر السـادة ..... ]
    فهد " يلا زيـآد ..[ حط شنطتة ع الأرض .. وضم زياد بقوة ] مع السسسسلامة .. والله العظيم وربي يشهد علي إنك أعز أخ شفته بحياتي .."
    زياد وعيونة تدمع .." أجل وش أقول أنا ؟؟ فهد لا تقطع وخلينا نسمع صووتك .. رووح جعل ربي يسعدك ويسدد خطوتك يارب .."
    بعدة من حضنة وعيونة مغرقة .. قال بضحكة يكابر فيها " أمسسح دموعك يالدب [ ضربة على كتفه بمزح ] خلك رجاال "
    زياد وهو يمسح دموعه " لو ما طاحت لأخوي تطيح لمن ؟؟ والله بتظلم الشرقية بعدك .."
    فهد وهو يشيل الشنطة " مخليك فيها تنورها .. يلا زياد فمان الله .. وإن قدرت تعال زورني بأسبانيا سمعت حريمهم زيوون "
    زياد وهو يمشي مع فهد لمكان التوديع " أكيد .. خلك من الخرابيط فهيد أعرفك داج .. وإنتبة لنفسك ولا تنسى صلاتك .. وخل جوالك مفتوح وإن دقيت رد علي .. وإن إحتجت شي دق علي ولا يردك إلا لسانك .."
    فهد " إنشاءالله يمه .. أوامر ثانية .."
    ضربة على ظهره بخفة " سخييف "
    فهد وهو يرجع يضمة " هههههههه على قلبي زي العسل .. يلا مع السلامة ."
    زياد " الله معك .. إتصل لا وصلت "
    فهد وهو يتوجة لطيارة " إنشاءالله .. والله بشتاق لك .."
    لوح له زيـآد بيده .. وهو تقريبا آخر راكب ..!
    طاحت دمعتين خانوا عيونه ،، وهو يشوف خوية وصديق عمره ..
    حس بشي يصدمة من ورا ..
    لف وشاف بنت طايحة ع الأرض ..
    وقفت بسرعة ورفعت شنطتها البيج "" أووه آسفـة ..!"
    زيـآد وهو مفتون بعيونها الخضراء .. قال بفهاوه " ها .. لا عاادي .. حياك تعالي كل يوم "
    أعطتة نظرة إستحقار ومشت من جنبة " ووجـع .. كلكم مثل بعض .."
    رفع حواجبة بإستغراب .. خيير وش عندها .. لف ناظرها وهي تركض للطيارة ..
    هههههههههه يا حليلك يا فهييد .. أثرك مو إنت الوحيد المتأخر ..
    |||

    فهد // فهد ؟؟؟؟! .. 25 سنـة ..!
    زيـآد // زيـآد أحمد .. 25 سنــة ..!


    ستـآر بكـس .. الكورنيش !!.

    رفع جوالة وناظر بالسـآعة الموجودة فيه بملل .. أفف وش فيها ذي طولت كذا ؟؟
    شـآف وحدّه تجي صوبة .. متلثمة ووجهها نصة باين .. اللهم مغطية فمها ..
    إبتسم ووقف وهو يعدل شماغة ..!
    قالت بصوت مايع " مرحبـآ .."
    مثل الهيام زي ما يقولون " هلا وغلا ومرحبـآ وعشرة بعد .."
    " هههههه لا أنا هييك ما أقدر .."
    أشر لها تجلس " لبى قلب الهيييك يلي من فمك .. إستريحي .."
    جلست وجلس بعدها وعيونة الناعسة معلقة بوجهها " أخباارك ؟ "
    " تمام .. إنت كيفك ؟؟ "
    حط يدّه على خدة وتنهد بتصنع " من شفتك صرت تمـآم .."
    ضحكت بغنج " ههههههههه تركي ترا أستحي .."
    أما تستحين .. إفلقيني يا شيخة " هههههه لبى روح الخجل يلي فيك .."
    قالت ببراءة " يلا عاد وش تبي مني ؟؟ أنا ترا مارضيت أطلع معك إلا بعد الإصرار يلي جالي منك .. ولا تدري فيني ماما وبابا إن دروا حيدبحوني ."
    تركي وهو كاتم ضحكته ع الحروف المايلة " أفاا ياقلبي .. يذبحونك وأنا موجود !! "
    إبتسمت وبانت أسنانها من تحت اللثمة الشفافة " عسى ربي يخليك لي يا قلبي .."
    تنهد " آآآآه .. قالت قلبي .. سمعتووها قالت قلبي .. بالله عيديها تكفين ."
    حطت يدها على فمها " ههههههههه خلاص تركي ترا أستحي .."
    ياناس كم مره كررت هـ الكلمة ؟؟
    ضحك على جنب " شوفي هـ المره سماح .. بس المرّه الجاية مافيه "
    قالت بإستظراف " مين سماح هاه ؟؟ "
    تركي بدون نفس " هههه ههههههه ياحليلك حبيبتي ظريفة .. حلوة منك بس لا تعيدينها "
    ناظرت بساعتها يلي تبرق بقوة " أووه تأخرت .. يلا ."
    مسك يدها قبل لا تقوم " لا تو النااس .. ما بعد أشبـع منك "
    " معليش بس والله صديقتي تنتظرني بالراشد ما أقدر أتأخر .. وبعدين أنا وإنت إتفقنا دقيقتين تشوفني فيها وأروح "
    تركي وهو يمد الكيس يلي معه " أووكِ خلاص هـ المره بس بعديها لك .. لكن المرّه الجايه بتطولين .. وسلمي لي على صديقتك [ وغمز ] ..! "
    تخصرت " لا والله "
    تركي " ههههههههههههه لأنها جابتك بس "
    هزت راسها ببلاهة .. وأخذت منه الكيس .. وطلعـت ..!~

    |||
    تـركي // تركي عبدالرحمن ... 23 سنة ..!

    ××

    بسّـگ عنآد ! مآ جآني يكفيني ..
    زعلگ تعبني ،، وش بقى فيني ؟!
    إن كآن ذا قصدگ تجآزيني ؟
    يكفي { حبيبي .. قد خذيت جزآي !

    لفت ع الجهه الثانية .. وهي حاسه بثقل جنبها ..
    فتحت عيونها بكسل .. وشـافته متمدد جنبها ونايم بسلام ..
    إبتسمت من قلب .. مدت يدها المرتجفه نوعا ما على شعرّه الناعم .. وش كثر فقدته في الأسابيع يلي فاتت ..!
    جلست تتأمل تقاسيم وجهه مرّه ثـانية .. تبي تحفظ ملامحة زين .. تخاف تفقدة في أي لحظـة ..! خصوصـا إنها وإن فقدته هـ ألحين مستحيل ترجع له ..
    ناظرت بساعتها يلي تزين يدها النحيفة .. وفتحت عيونها بقوة ..
    شدعوووه 6 المغرب !!!!!!
    فزت من مكانها بسرعه وأخذت روبها ولبسته بسرعه .. ومرت ع الشنطة وطلعت لها أي منشفه ..
    دخلت للحمام [ الله يكرمكم ] وأخذت لها شور سريع ..، طلعت وهي لافة المنشفه على شعرها ..
    توجهت له ع السرير ومالت بجسمها " خالد .. خاالد قووم .. يلا إصحى شوف الساعه كم ."
    لف بجسمة للجهه الثانية .. وهو عاقد حواجبة ..
    " لا حوول .. خااالد يلا إصحى شوف الساعه كم ؟ "
    خالد بنرفزة " معليش خليها .."
    " لا صدق ...!! وش أخليها قووم الساعه ست المغرب ،، يالله يمدينا نصلي ونطلع .."
    فز من سريرة بسرعة . قال بفزع وعيونة مفتوحه " سـت ..!!!!!!!!"
    إبتسمت " إيه ست .. يلا قوم صلي ."
    ناظرها من فوق لتحت وهي بروبها القصير .. وخدودها محمّـره " يا سلام وش هـ الحلا كلّه ؟"
    ولع جسمها .. قالت تصرف وهي تبعد من جمبه " صدق راايق .. يلا تسبّح علشان تصلي ونطلع .. أووف وش ذآ كم ساعه صار لنا نايمين ؟؟"
    إبتسم على جنب وقال بكسل " مو من زمان ما شفتك !! وحشتيني عمري .. بالله أنا ما وحشتك ؟؟ "
    إبتسمت بقوة لين بانت غمازتها " وحشتني وبس ،، بغيت اموت أنا.. [ مدّت شفايفها بزعل ] بس من جد خالد سخيف إنت وحركااتك .."
    وصدّت عنه بظهرها ..
    إبتسم ووقف .." أفاا شدوو .. والله تدرين إن كل يلي صار غصب عني .. وبعدين إنتي تعصبيني .. تدرين فيني حمقي وأشووش بسرعه "
    شادن " إيه وما أحد يدفع عصبيتك غيري ..[ لفت عليه وقالت بجدية ] شوف ألحين لازم تمسك لسانك .. أي زله بتودينا في داهيه .. خلاص إن طلقتني مرّه بعد بحرم عليك .. وتحلم أرجع لك وأحلم ترجع لي .. مو حلى هو هذي طلقتي الثانية .. والثالثة منك بتموتني !"
    ضمها " لا خلاص أووعدك .. توووبة ما عاد أطلق .. ما أقدر على بعدك أنـا .."
    بعدته عنها بخفه " ولا أنا حبيبي .. يلا روح تروش وصلي .. شووف كم صلاة فاتتنا .."
    خالد وهو يشيل ملابسة " يلا .."
    |||

    خالد // خالد أحمد ... 30 سنة ..!
    شـآدن // شادن رآكـان .. 24 سنة ..!


    نزلت من الدرج بسرعه وهي لابسة عبايتها ..
    وقفت بالصالة وهي تنادي " لمــى .. لمووووو يلا بسسرعه بنتأخر على ليان .."
    لفت وإنتبهت بوجود أخوها " أووه تريكي من متى وإنت هنا ؟ "
    تركي وهو يحط رجل على رجل " توني داخل .. أشووفك طالعه !!؟ "
    قالت وهي تلف الطرحة " إيه والله .. تو الدكتور مكلمني يقول فتحوا الشاش من على عيون ليان ورايحة أزورها .."
    قال بتريقة " العميااء ."
    عقدت حواجبها بتأنيب " وش عميااء ؟؟ يا أخي حسن ملافظك شوي "
    تركي " وأنا صادق .. [ أشر على عيونة ] البنت عميااء وما تشوف من يوم ما جات على ذا الدنيا .. يعني هـ الحين بتفرق معها ؟ "
    صرخت بصوت عالي تشفي عصبيتها وهي تناظر تركي بغضب " لمـى . لمى ترا برووووووووح بسسرعه ."
    تركي " أفف أعصابك أذوني .."
    " سلامتك هه .. أقوول تجي معنا ..؟ "
    تركي" وش يوديني ؟؟ "
    " حرام عليكم البنت من قامت من الغيبوبة محدن زارها لا إنت ولا أمي وولا حتى أبوي وولا أعمامك ولا حتى الكريمات عماتك .. الحمدلله إنكم قمتم بالعزاء ولا كان صدق صارت علوم .. "
    لمى وهي تركض بسرعه وتوقف قدام إختها " يلا شذااوي خلصت "
    شذى " ما بغيتي .. يلا "
    لمى " أووه تروك هوني .. "
    تركي " لا هوونيك .."
    لمى " هههههههه حلووة منك .. لا تعيدها .."
    شذى " يارب وش ذا البلا وخفة الدم يلي فيكم .. أمشي إنتي الثانية يلا ."
    لمى وهي تتنقب " يلا ريكوو سي يو خيو .."




    تركي بملل وهو يأشر بيده " سي يوو .."
    ركبوا مع السايق .. وتوجهوا لمستشفى سعد التخصصي ..
    لمى بحماس " تتوقعين ليان وش ردت فعلها يوم تشوفنا ؟؟ "
    شذى بهدوء وهي تخفي براكين الشوق يلي داخلها " والله مدري ؟؟"
    لمى وهي بنفس الحماس " وش تتوقعين تقول يوم تشوف أشكالنا ؟؟ "
    شذى " مدري ؟ "
    لمى " أفف وإنتي ما عندك غير مدري .؟؟ "
    شذى " وش أسوي لك ؟؟ أسئلتك مالها داعي .. أنا وين وإنتي وين ؟؟ "
    لمى " خير شفيك ؟ "
    شذى وهي تلف وتناظر بإختها " وش بقول لا سألت عن أهلها ..؟؟ أمس ربي رحمني وما قدرت تتكلم لأن توها صاحية من الغيبوبة وتعبانة ومافيها حيل .. واليوم وش عذرها ؟؟ وش بقول ؟؟"
    لمى بضيق " إيه والله صدّق .. خليها على الله .."
    شذى " الله يستر .. يلا إمشي وصلنا .. "
    نزلوا وطلبوا من السواق ينتظر لا يمشي ..!
    أول ما دخلوا للمستشفى ..
    لمى وهي تمسك يد إختها وتوقفها " لحظة "
    شذى وهي ترتجف من الإرتباك " وشو ؟ "
    لمى " مو المفروض نجيب معنا شي ..؟ فشلة ندخل ويدنا فاضية ."
    قالت ببلاهه " هاه .. شلون يعني ؟؟"
    " لا البنت فاصلة مره وحده .. أقول تعالي ناخذ لها ورد .."
    شذى " ورد ؟!!! إيه صح ورد يلا مشّي .."
    بعـد عشر دقايق بالضبط ..!~
    طلعوا من المحل .. وبيدهم باقة ورد كبيرة ..
    راحوا للأصنصير وركبوا .. وطلبوا الدور المطلوب ..
    ودقات قلب كل وحدّه واصلة لحلقها ..
    لمى وصوتها متقطع " يمـ..مه شذى .. خ..خـ.ايقة ."
    شذى وهي تتنفس بصعوبة " إسكتي أجل أنا وش أقوول ..؟؟ "
    وصلوا للدور المطلوب ..!
    نظرات تبادلوها ثنتينهم .. وكل وحدّه حاسه بقلبها بيطلع ..
    لمى " يلا كم رقم الغرفة ؟ "
    شذى " آآآآآآ.. 100 .. هااه ؟؟ لا 100 القديمة .. أممم أتوقع 105 ."
    لمى " وجع إرسي لك على بر كم رقمها ؟ "
    شذى " 103 "
    لمى " تستهبلين إنتي ؟؟ "
    شذى " 103 قلت لك .."
    مشوا متوجهين للغرفـه ..!
    دقوا الباب ودخلوا .. شذى ثم لمى ...!
    شافوها تناظر للجدار يلي قدامها بعيونها الرمادية الواسعه .. ودموع على خدها المحمر ..
    ناظروا في بعض .. وتنحنحت لمى لعل وعسى تنتبة لهم ..!

    |||

    شذى // شذى عبدالرحمن .. 19 سنـة ..!

    ××

    دخل للبيت وهو يدندن بطرب ..
    راح لصالة وشاف أهله كلهم مجتمعين ..
    إبتسم " السلآم عليكم "
    " وعليكم السلام "
    ناظر في أبوه ووسعت إبتسامتة " أووووه أبو حمد موجود ؟ "
    إبتسم له أبوه وبانت تجاعيد وجهه " هههههههه ليكون عندك مانع بس .."
    حك شعره بفشلة " لا يالغالي البيت بيتك هههه .. [ لف ناظر بأمه ] وأنا أقوول وش فيها الوالدة من الصباح تتزين !! أثاري عين السيح جالس بالبيت "
    أم حمد " لحول .. وإنت متى بتعقل ؟؟ فصيل فكني من سواالفك "
    راح وجلس جنبها " وش قالوا لك جالس بالزاوية و أنتف بشعري ؟؟ "
    فجر " يمـّه فصييل مستحييل يعقل .. حتى وإن تحررت فلسطين "
    فيصل وهو يقلدها بتريقة " يمه فصييلل أأأأأأأأأ ... صدق بثرة و غبية إنتي وش دخلك ؟ "
    فجر " أقوول قم بس إطلع عند ضيفك وفكنا من خشتك .."
    فيصل وكأنه تذكر شي " يووووه صدق فآرس نسيته "
    فجر " وإنت مالقيت تسمية غير فارس ؟؟ كان سميته بإسم ثاني "
    فيصل " وإنتي وش عليك ؟؟ وبعدين فارس أزين .. [ كمل بفرح ] تخيلي فارس وفيصل وفجر و فرح .. بالله مو نصلح دعااية "
    فجر " ليكون صدقت إنه أخوك بس ..؟!"
    أبو حمد " فجر وبعدين معتس ..؟ "
    فيصل وهو يوقف " لا يبه خلها .. أدري فيها نكديّه .."
    فجر " أفا أنا نكدية ؟؟ حرام علييك !! "
    راح لها وقبص خدودها " لا أمزح معك .. إنتي نكدية شوي عليك "
    فجر " أقوول ضف خشتك بس "
    فيصل وهو يطلع الدرج " إلا وينها فرووحتي ؟ "
    أم حمد " فروحتك بغرفتها نايمة ."
    فيصل وصوته بدأ يختفي لأنه وصل لدور الثاني " ياحبها لنوم ذا البنت ."
    راح متوجة لغرفتها .. دق الباب ثلاث مرات .. ودخل ..
    شاف الدنيا ثلج .. وهدووء طاغي بالغرفة المظلمة ..
    راح للأنوار وشغلها ..
    وتوجة لفرح يهزها " فررررررررح فررح فرووحة قومي "
    فرح وهي تقلب للجهه الثانية " يلعن الإزعاج لا صار منك .. خير شعندك ؟ "
    فيصل " ههههههههههه قومي بس .. ترا سلطان ما يحب النوم .."
    فزّت من سريرها أول ما سمعت إسمة .. قالت بإستهبال " كذااب .. هو قال لك ؟ "
    فيصل وهو يهز راسه بتصنع " إيه شخصيا .. وتراه ينتظرك تحت .."
    قامت من السرير بسرعة " أماااانة .. وش كثر صار له ينتظر برا ؟؟ "
    فيصل وهو يتوجة للباب " توه جاي معي .. يلا إلبسي وإطلعي له المسكين ."
    فرح وهي تدخل للحمام " طيرااان .. "
    قفل الباب وهو يضحك .. الله يستر وش بتسوي فيه يوم تكتشف السالفة ..!
    مشى وعلى شفايفة إبتسامة بسيطة .. راح لآخر غرفة بالدور الثاني ..
    ويلي تبعد عن غرف البيت كلّه بمسافة شبة كبيرة ..
    دق الباب ودخل على طول من غير لا يسمع رد ..
    ومثل العادة ،، شافه متمدد ع السرير ويناظر للصورة ..
    فيصل " إحم .. السلام .."
    رفع بصرة .. وإبتسم " وعليكم .."
    توجه له " وإنت ما عندك غير هـ الصورة تناظرها ؟؟ [ وسحبها منه ] "
    إبتسم وهو يناظر بالبنتين يلي واقفات جنب بعض .. ويلي حفظ ملامحهم من كثر ما شاف الصورة بيد فارس ..
    فارس وهو يتأملة " هي الشي الوحيد يلي معي "
    وسعت إبتسامتة وهو يناظر بالبنت الجميلة يلي تميل بجسمها بإستهبال " أمممم .. طيب وما تذكر لين هـ الحين وش علاقتك فيها ؟ "
    فارس " كم مره سألت ؟؟ "
    لف فيصل وناظر فيه .. وقال بإرتباك " مو أبي أعرف من ذولي يلي معك ؟؟ خواتك ؟؟ بنات عمك عماتك [ بإستهبال ] صديقااتك .. أي شي "
    نزل راسه بأسف " والله ما أذكر ولا شي .. أصلا زين لقيت هـ الصورة بجيبي "
    ..
    نزلت بحماس وهي تركض .. وكاشخـة على آخر حد ..
    وصلت للدور الأرضي و إبتسمت بخجل وهي تناظر بأهلها " مساء الخير .. "
    ناظروا ببعض بدهشة !! خير وش فيها .؟
    أم حمد " خير يمة وين طالعة ؟ "
    حمّرت خدودها " لاا يا ميمتي ربي يسعدك منيب طالعه .. "
    فجر " أجل وش فيك كاشخة .؟؟ خبري فيك نايمة "
    فرح بالموت قالت " سلطان يحتريني بالمجلس "
    عقد أبو حمد حواجبة الخفيفة والبيضاء " سلطان ؟؟! من قاله ؟ "
    فجر " ههههههههه يبة الظاهر سلطان حتى في حلمها موجود .."
    قالت بإندفاع " لا يبه .. فيصل يقول إنه يحتريني بالمجلس .."
    فجر \ أبوها \ أمها \ " ههههههههههههههههههههههههههههههههه .."
    فرح بإستغراب " وش فيكم ؟؟"
    فجر وهي بالموت تتكلم " هههههههههههههههههههههه .. تعيشين وتاكلين ههههههههههههههه غيرها .. فيصل لعب علييك ههههههههههههههههه "
    قالت بصدمة " شلوون ؟؟ "
    أبو حمد بضحكة " ههههه يعني مافيه لا سلطان ولا هم يحزنون .."
    وصل الدم لقمة راسها .. صرخت وهي على وشك تنفجر " فييييييييييييييييييييييييييصل "
    ..
    نقز بخوف " بسم الله وش ذا ؟؟ "
    فيصل " ههههههههههههههه لا ما عليك هذي أكيد فرح "
    فارس " خير شفيها ؟ "
    فيصل " هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لاعب عليها وقلت لها سلطان تحت .. يووه الله يستر أكيد بتذبحني ههههههههه "
    فارس بتأنيب وهو عاقد حواجبة " حراام عليك ياخي .."
    فيصل " هههههههههههههههه تستاهل .. طول وقتها نايمة وما نشوفها أبد .. المهم ما علينا منها .. شوف اليوم جايك وغصب عنك بتوافق .."
    " على وشو ؟ "
    فيصل " قم إمش معي للإستراحة .. العيال كلهم ينتظرونك ."
    فارس " لا والله ما ودي "
    فيصل " مو بكيفك .. نعنبوا دارك من متى وأنا أطرك تجي معي وإنت موب راضي .."
    فارس " والله فيصل مالي خلق أشوف أحد .."
    " متأكد إنك بتغير كلامك لا جيت .. يلا إلبس خل نطلع .."

    |||

    أبو حمد// سعيد .. 55 سنة ..!
    أم حمد // آمنـة .. 40 سنة ..!
    فيصل // فيصل سعيد .. 24 سنــة .!
    فرح // فرح سعيد .. 21 سنة ..!
    فجر // فجر سعيد .. 19 سنة ..!
    فـآرس // [ لا عـرف نفسـه قلت لكم من هو ؟؟ ] ..!








  2. #2
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية ريــ الشمال ــح
    الحالة : ريــ الشمال ــح غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 80911
    تاريخ التسجيل : 14-06-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 4,964
    التقييم : 4082
    Array
    MY SMS:

    معـــــاً لمستقــــــبل أفضـــل

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف




    كلمه روووعه قليله بحقها

    مرررررررره عجبتني القصه



    سبق وقريتها



    يسلمووو خيتوو ع نقل الرائع


    ذوقج جميل


    الف شكر لج



    والله يعطيج الصحه والعافية



    ننطر جديدج

    تقبلي مروروي






  3. #3
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    مشكوور على الرد
    و ما شاله عليك ما خليت شئ ما رديت عليه






  4. #4
    عضو فضي
    الصورة الرمزية الحنونة
    الحالة : الحنونة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 80737
    تاريخ التسجيل : 08-06-11
    الدولة : دار بو خليفة
    الوظيفة : تفحيط بسيكل
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 331
    التقييم : 107
    Array
    MY SMS:

    اضحك ... الدنيا يومين

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    سلام علييكم

    بداية الموضوع جميل و راقي وايد عيبني و القصص جميلة جداً و اخر قصتين ما قريتها في وقت ثاني ان شالله



    تسلمين ميثه على القصة و مبارك عليج الشهر يا الغلا








    اختج : عيمية و كلي فخر






    س استمتع بحياتي مهما بدت لي صعبة و عندما تعطيني الحياة
    الف سبب لابكي , س اظهر للعالم مليون سبب ل ابتسم <3



  5. #5
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    مشكووره
    و الله يبارك فيج






  6. #6
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    ××

    رفع راسه على صوت المضيفة " تفدّلي خيتو هوني مأعدك "

    نقل بصرهـ للبنت يلي واقفة ورا المضيفة .. وتناظر بالأرض ..!
    رجعت المضيفة تقول بلهجتها اللبنانية " شوبييك مدام ؟؟ تفدلي هوني .."
    هزّت راسها ببلاهه .. وهي حاسه بنظرات الرجل الوسيم يلي بتجلس جنبة ..
    الله يعين قلبك يا مراام ..!! ست ساعات وربع بتجلسينها مع ذا الأطخم !!.
    تحركت ببرود شديد ينرفز فهد ..
    وجلست جنبة ،، من غير ولا حرف ..!
    المضيفة بإبتسامة " إزا بدك شي آنا بالخدمة .."
    أشرت لها تقرب منها ... قربت المضيفة أذنها من فم مرام يلي وشوشت لها ..!
    رفعت جسمها بإبتسامة وقالت بغباء فقع قلب مرام " لا والله ما في غير هيدا المكان .. ههههه مو حدرتك بلا مؤاخزة جايي متأخر كتير .. منيح مامشينا علييك هههههههه .."
    فتحت عيونها ع الأخير ..
    لفت ناظرت بالرجل يلي جالس جنبها وعلى وجهه نظرات إستحقار لها ..
    أعطتة نفس النظرة .. وقالت بحدّة وهي تحاول تخشن صوتها الناعم " خلاص شكرا .."
    حركت المضيفة راسها ومشت ..
    بلعت ريقها أكثر من مرّه .. الغبية الله يفشلها فشلتني .. ياربيية وش ذا المصيبة !!.
    سمعت صوت فخم .. خلا كل شعرّه بجسمها توقف " لو تبيني أروح من هنا بروح مافي مشكلة ."
    تلقـآئي لفت تناظر فيه ،، بلعت ريقها من الجمال الطاغي يلي قدامها .. وما قدرت ترد بحرف ..!
    زفر بعصبية " لحول والله إنتوا بلاء يا الشوام .. أممم [ باللبناني ] بدّك أوم ؟؟ "
    مسكت ضحكتها لكنها ما قدرت .. وإنفجرت بوجهه ..
    تنرفـز نرفزة الأرض كلها .. قال بعصبيه " خيير قايل نكته أنا ؟؟ "
    مرام " هههههههههههههههههههههههههه .. ههههههههههههههههههه لا ،، أنا .. أنا [ بالبناني وبإسلوب تريقة ] سعودييّ .."
    عقد حواجبة يمثل العصبية .. وهو من داخلة بيموت من الفشلة ومن عيونها الخضراء الدائرية يلي مثل عيون البسّه [ القطو ]..
    دقايق بس .. وإرتسمت على شفتّه إبتسامة من منظرها البرئ وهي تضحك ..
    حك راسه بحرج " والله آسف ."
    مرام " ههههههههههههه أووه .. هههههههههه لا عادي ،، ياكثر من غلط مثلك .. هههههههه الحمدلله على الأقل إنت خليتني عربية .. غيرك قالوا أمريكية .. ههههههههههه "
    فهد " هههههههههههههههههههههههههههه .."
    وإنفجروا إثنينهم بالضحك .. مع إن الموضوع عادي وما يضحك .. بس مثل ما يقولون بركان وإنفجر .. كل واحد منهم كان محتاج يتنفس من الهم الهربان منه .. ومن الحزن يلي يحاول يتجنبة بالسعودية ..
    حست بنفسها .. وسكتت فجأة مما خلى فهد يسكت بعد .. وحس بسخافته ،،
    مرّت المضيفة اللبنانية نفسها تتأكد إذا الأحزمة مربوطة ولا لأ ,..
    تكلم الكابتن وإن موعد الإقلاع حان ..!
    وحطوا دعاء السفر .. سمع همسات جنبة .. لف وناظرها وشافها مغمضة عيونها بقوة وتردد مع الصوت الآلي ..
    إبتسم تلقائي ..! هـ...هنوف كانت تسوي نفس الحركة دايم ..!
    غمض عيونة بقوة على هـ الذكرى يلي عصفت قلبه .. وهو يحاول ينزلها من راسه .. ويتركها بالسعودية قبل لا يقلع ويودع كل شبر بالأرض يلي عاش فيها عمره كلّه ..! وما يدري هل هو بيموت فيها ولا ببلاد الغربـة ..!


    |||


    مرام // مرام ضاري .. 21 سنـة ..!××


    نزل وهو يسمع أصوات ضحك البزارين مالية المكان ..
    ناظرها وهي متمددة على بطنها وجنبها [ ريان وروان ] يلي ما تعدا عمرهم 5 سنوات ..
    وناثرين مكعبات البناء بشكل فوضوي بكل الصالة ..
    نجلاء وهي تشد المكعب من ريان " لا أنا بركبـه .. "
    ريان " لا أنا .. أففف منك ما تعرفين ."
    نجلاء " ريااان عن السخافة .. إسمع .. أنا ببني البيت الكبير وإنت إبني البيت الصغير على حجمك يعني هههه .."
    روان وهي تقوم وتتخصر بجسمها القصير " لا واللللله [ تمطها على قد ما تقدر ] ،، وأناااااا ؟؟ "
    ريان وهو يجلس متربع وبحماس " إطلعي عند بابا يركب معك .. أنا بركب مع ذوولي .. ثح ؟ "
    نجلاء وهي تبوسه على خدة بقوة " صح يا عيوون جولي إنت "
    فرّك خدّه بقوة " أفففف .. كم مرّه قلتلك لا تبوثيني كذااا ؟؟"
    نجلاء بتكبر وما كأنها تكلم بزر " وإنت تطول أصلا ., [ ناظرت بروان ] إسمعي كرووانة إلبسي بنطلع أنا وياك ألحين نتمشى .."
    روان وهي تصفق بحماس " إيـه .. ونروووح وما نرجع غير آخر الليل ."
    نجلاء " من أولها باين إنحرافك .. ههههههههههه .."
    ريان " أتحدا وحده منكم تطلع .. والله أحث رذلها حث .. ما عندنا بنات يطلعون آخر الدياالي .."
    نجلاء " عشتوو .. إنطق صح بالأول وبعـ..[ تصنمت الحروف بفمها يوم شافته واقف عند الدرج وساند جسمة ع الدرابزين .. ويطالعهم بإبتسامة ..]"
    إعتدلت في جلستها بسرعة البرق .. ياويلي وش ذا ؟؟ شاافني وأنا أتهاوش معهم .. ياربيييه .
    قال بإبتسامة " معليش ريون خلهم يروحون وانا وياك بنطلع نتمشى بروحنا "
    لفوا لمصدر الصوت ،، وأول ما شافوا أبوهم راحوا ركض له ،،
    ريان وهو يطامر يبي أبوه يشيله " إيه نروح ذيك الكهوة [ القهوة ] يلي وديتني لها ذاك اليوم .."
    شالة .. وشال روان بعده .. وصاروا إثنينهم بين يدينة .. تسارقت النظرات شوي .. وهي تحاول تمنع جريان الدم يلي بيفجر عروقها ..!
    ناظر فيها وإبتسم " أول شي إستأذنوا من ماما .."
    رنّت الكلمة بإذنها مليون مرّه .. ماما ..!
    عقدت حواجبها بقوة .. أففف منه أففف أكرهه ..!
    ليه يقهرها ؟؟ لييه ؟؟ كم مره قالت إنها تعتبر روان وريان أخوانها الصغار .. مو عيالها ،، لأنهم ببساطة مو منها .. ما حملت فيهم 9 شهور مثل باقي الأمهات وما جابتهم من بين حشاها ..!
    حست بيدين روان الناعمة تمسح خدها ..
    ناظرت فيها وإبتسمت وهي تبوس يدها الصغيرة " نعم حبيبتي "
    روان " جولي عادي نطلع مع بابا .."
    رفعت بصرها لوليد يلي كان واقف لين ألحين بنفس مكانة .. وبحضنه ريان .. وشافت الإبتسامة الجذابة يلي ياما عكرّت لها مزاجها ..
    قالت بنرفزة وهي تناظر بروان " بكيفكم .. أبوكم وإنتوا أحرار .."
    وقامت بتطلع لفوق ..! مرّت من جنبة لكنه مسك يدها ..
    وليد " على وين ؟ "
    نفضت يدها بقوة " بنام .."
    وطلعت وهي مطنشة نداآت ريان و روان لها ..!
    وصلت لغرفتها وسكّرت الباب بكل قوتها وهي تعاصر دموعها المتساقطة على خدها بقوة ..!
    مثل كل مرّه يجتمعون فيها هو وياها حتى وإن كانت لحظات عابرة .. تنعفس وتنهار ..!
    رمت نفسها ع السرير وشالت صورة إختها يلي تشاركها النفس والروح والقلب ،، وللأسف البيت يلي عاشت فيه شهلا وريحتها ..!
    رفعتها وصارت تناظرها ،، والإبتسامة يلي تزين محيّاها تطعن في قلبها طعن ..!
    وش أقول ؟؟ الله يسامحك ؟؟ الله يبيحك ويحللك ؟؟ ولا وشو ؟؟ وشوو يا شهلا فهميني !!
    ضمت الصورة بقوة .. لو عليها دخلتها وما خلتها تطلع أبــد ..!
    هي وش سوّت ..! هي ما هي قد الثقـة يلي أعطتها إياها شهلا .. مهيب قدها أبــد .. أبــــــد ..!
    |||


    وليد // وليد سعود .. 32 سنة ..!
    نجلاء // نجلاء طآلب .. 22 سنـة ..!



    {.. لِيّـه مَهمَـآ كُبرْ عُمَّر الفَّـرَحْ وَقتـَهّ ،، قِصيـرْ ..؟!~


    ناظرت في بنات عمها وحاسة نفسها بتطير .. مو مصدقة .. شذى يلي هي شذى قدامها وصارت مرئية .. تشوفها ،، لمى بملامحها قدامها ..!
    البنات يلي ياما وقفوا معها في حال الصراعات يلي صارت بالعائلة قدامها .. تشوفهم ،، وتتأكد من الملامح يلي رسمتها في مخيلتها عنهم ..!
    19 سنة عاشتها بالدنيا .. وهي تسمع أصوات من غير لا تشوف وجيه .. تتخيل وترسم شكل هذا .. وتتمنى هذا يطلع مثل ما توقعته من نبرة صوته ..
    أحلام 19 سنه تتحقق قدامها .. والأهم .. شافت شكلها .. وجهها يلي ياما حسدوها عليه ،، الوجه الجميل على حد قولهم .. هذا هي شافته .. وإنصدمت ،، إنصدمــــت !!.
    لمى " والله والله والله مو مصدقة عمري ليااان .. مو مصدقة "
    ليان بإبتسامة وهي تتأمل تقاسيم وجه لمى " أجل أنا وش أقول ؟؟ "
    لمى وهي تهز يدها قدام عيون ليان " يعني هـ ألحين صرتي تشوفيني ؟؟ تشووفيني ؟؟!!!!! "
    شذى تسكتها " صدق غبية ,, وش تخربطين إنتي ..؟ "


    ليان " لا والله معها حق .. إذا أنا شخصيا مو مصدقة إني جالسة أشوف .. [ إبتسمت بإرتجاف ]

    تخيلي .. أول ما شال الدكتور الشاش ما حسيت بشي غير بدموع وأنا أناظر للضو .. تخيلي شذى أنا أشووف !! تخيلي !!!! أمنية أهلي تحققت وأخيـراً .."
    شذى وهي خانقتها العبرة " الحمدلله . ربي حقق لك أمنيتك ."


    قامت لمى برباشة من مكانها وضمت ليان بكل قوتها " يا قلبي يااابنت عمي .. والله مو مصدقة .. لا تلوميني والله من فرحتي .."
    شذى " أفف لمى إبعدي عن البنت كسرتي ضلوعها المسكينة .."
    لمى وهي تقوم وترجع لمكانها " ياشييين الغيرة يااارب .."


    إكتفت ليان بإبتسامة .. وقلبها مو راضي يهدى .. حاسة إنه بيطلع من مكانة بأي لحظة .. مو مستوعبة .. ولا راح تستوعب .. حاسة نفسها بحلم .. حلم ما تتمنى تصحى منه أبـد


    الدكتور " ههههههه خلاص شلناه فكي عيونك .."
    ليان وهي راصة على عيونها بقوة " دكتور متأكد بشووف ؟؟ "
    إبتسم من قلبة على شكلها الطفولي " متأكد .. يلا إفتحي عيونك الحلوة وشوفي الدنيا .. الحياة قدامك لا تضيعين منها لحظة ..!
    تحركت حواجبها بخوف .. وبدت تلقائيا ترتخي عيونها .. إلى إن بدأت تفتحها بأقل من مهلها ..
    شافت صورة شخص واقف قدامها .. غير صورة الظلام يلي تشوفة دايم .. شافت ألوان .. أشكال و أشيااء أول مره تشوفها ..
    رجعت غمضت عيونها .. وطاحت دموعها ..
    الدكتور بخوف " هاا بشري !! شفتي شي ؟؟ "
    ليان " دكتور تكفى .. قل لي إني ما أحلم .. "
    إبتسم برضا وتأكد إن العملية تمت بنجاح " ما تحلمين .. إنتي في واقعك .. ودنيتك يلي إبتسمت لك أخيرا .."
    رجعت فتحت عيونها تبي تستوعب .." أنا أشوف ..؟!! أشووف زيك ؟؟ [ ناظرت بالممرضة ] وزيها .. وزيكم كلكم ؟؟ يعني خلاص ما عاد أحتاج أحد يقودني ؟؟!! "
    إبتسم لها " إيـه .."
    رفعت يدها للسماء وقالت بإمتنان والدمع على خدها " الحمدلله لك يارب .. الحمدلله لك يااارب .. الحمدلله لك ياارب .."


    فاقت على هزات شذى لكتفها " ليان وين رحتي صار لي ساعة أناديك ؟؟ "

    ناظرت بشذى يلي تطالعها بخوف .. وفي لمى يلي مو أحسن حال من إختها ..
    أخيرا هـ الحين صارت تقدر تشوف الخوف يلي تسمعه بأصواتهم ..
    قالت وهي تمسح دموعها يلي طاحت " ما فيني شي .."

    لمى بخوف " تعبانة ؟؟ في شي يعورك أنادي لك الدكتور .."

    ليان وهي تبتسم بخفة ودموعها تخونها وتطيح " لا ما يحتاج "
    ناظروا في بعض .. لمى بعيونها تناظر إختها بخوف .. وإختها تبادلها نفس النظرة ..!
    قطعت عليهم ليان " أممم أبي أسألكم .."
    شذى " آمري


    مسحت دموعها بكف يدها " ما يامر عليك ظالم .. آآآ..[ قالت وهي تناظر بيدينها يلي شبكتهم في بعض بقوة ] آممم .. يعني ألحين يلي قالته الممرضة .. آآ يعني عن أمي وو.. و آبوي مممـ.. صح ؟ "
    دق قلب شذى بقوة .. اللحظة يلي كانت خايفة منها طول الشهر يلي فات جات هـ الحين ..!
    ناظرت بـ لمى وبلعت ريقها ..
    قالت بإرتباك " ليان .. إنتي إنسانة مؤمنة وتدرين إن الدنيا فانية وماراح يبقى فيها غير وجهه سبحانة .. "
    غمضت عيونها بقوة " يعني صح ؟ "
    شذى " إيـه .. عمي و عمتي يطلبونك الحل .. [ ناظرت بدموع ليان يلي طاحت ..] الحادث كان قوي عليهم .. وماتوا في نفس اللحظة .. وو..وو محد نجى منه غيرك .. دخلتي بغيبوبة لمدة شهر وتوك صحيتي أمس .."
    ناظرت بـ شذى " طيب عبد..الله .. [ زادوا دموعها ] تكفين قولي إنه حي .. الله يخليك شذى .."
    هنا شذى ما قدرت تقاوم .. طاحت دموعها وقالت برجفة وهي تهز راسها بالنفي " للأسـف ما يدرون عنه شي .. [ إرتجف فكّها ] مالقوا جثتّه .. مالقوا له أثـر .. ما أحد كان موجود بالسيارة غيرك إنتي وأمك وأبوك ..[ شهقت ] إنتي متأكدة إنه كان معكم .. متأكدة ..!! ماله أي شي يدل إنه كان وياكم .. ولا شي .."
    ليان وهي تشاهق " عبد..الله .. عبـآدي .. الله يخليك شذى قولي غير هـ الكلام ..! عبدالله ما راح معهم صح !! الله يخلييك ما راح .. [ غطت وجهها بيدها ] ليش هوو ؟؟ ليش هم ؟؟ ليه مو أنا ليه ؟؟ "
    شذى بحاله أردى منها " إستغفري ربك .."
    رفعت راسها وناظرت بـ لمى يلي كانت تصيح بصمت .. ثم رجعت ناظرت شذى " هههههههههه تخيلي شذى .. هو كان يسووق .. ههههههههههههه وأبوي جنبة .. ههههههههههههه كان يفصفص ويرمي القشر عند رجلّه .. وأبوي وأمي يهزأونه يقولون السيارة هههههههه السيارة جديدة .. ههههههههههههههههههههههههههههه كان يحكي عنك .. يقول إنكم أصغر إثنين مخطوبين بالعائلة .. ويبيك تخلصين الجامعة علشان يتزوجك .. كان يحكي ويرسم مادرى إنه بيموووت .."
    شذى بإنهيار " تكفييين ليان لا تقطعين قلبي .. الله يخليك .."
    ناظرت لمى ببنت عمها يلي كانت تضحك بهستيريا جنونية .. وش فيهاا ؟؟
    ناظرت بـ شذى يلي صارت تضحك مثلها .. أكيد إنهبلن ؟؟
    بعدها ،، قلبوا ثنتينهم بنحييب حاد .. وصيااح يبكي له الحجر ..!
    لمى بضيق وهي تمسح دموعها " خلاص بنات .. حرام لا تعذبونهم بقبورهم .. هم يبون الدعاء مو الدموع .. لو الدموع بترجعهم كان بكيت ليل نهار .. ليان إستهدي بالله .."
    ليان وهي تمسك الشهقة " لا إله إلا الله .."
    لمى " وإنتي شذى .. جايبينك تهدينها مو تزيدينها عليها .."
    ليان وهي تناظر بشذى يلي تحاول تمسك أعصابها " ليه سويتوا العملية ..؟؟"
    شذى بعد صمت " بعد الحادث نقلوك هنا .. لأنها أقرب مستشفى ،، خصوصاً إنكم مبعدين عن الرياض يعني ما يقدرون يرجعونكم لمستشفى هناك .. إتصلوا علينا وقالوا لنا عنكم .. وإنهم عرفوكم من لوحة سيارة عمي وأوراقة الثبوتية ..،، حولوك لدكتور أعصاب يكشف عليك ..!
    ويوم درى إنك ما تشوفين سألنا إذا كنتي مبصرة من قبل .. لكن قلنا له إنها من يوم جات على الدنيا وهي كذا .. قال لنا إنهم في الغرب إكتشفوا عملية تعالج العمى الوراثي ويلي تكون من الولادة بإذن الله طبعا .. وإن ما أحد لين ألحين جربها في الشرق الأوسط عند العرب .. ويوم قال إن مافيها مضار وتأكدنا .. خليناه يسويها لك والحمدلله هذا إنتي بصحة وعافية ."
    ليان بهدوء وهي لين ألحين تشهق " آهاا يعني أخذتوني فار تجارب تجربون علي ..! "
    لمى " لا والله محشومة .. وبعدين الدكتور حب يفيد ويستفيد .. يفيدك ويفيد عمره أنه أول دكتور يسوي هـ العملية هنا .. والله العظيم إنك بتكسبين أجر الناس يلي مثلك .. كلهم بيسوون هـ العملية .. وخلااص عاد ليوونة لا تصيرين سخيفة وتخربين فرحتك وفرحتنا .. حنا لازم نحتفل .. كلنـّا .. [ قالت بمرح ] إيه صحيح قولي لي توقعتي خششنا تطلع كذا ؟؟ "
    ليان بإبتسامة على بنت عمها يلي ما تترك مجال تتنفس فيه .. كلمة ورا كلمة مشاءالله " بصراحة لأ .. توقعتكم حلوات بس مو لذآ الدرجة .."
    شذى بإبتسامة ذبلانة " إذا حنا حلوات إجل إنتي وش تطلعين ..؟"
    لمى بتأييد وهي تهز راسها " من جد .."
    قالت بعد تردد " أممم .. طيب آآآ أبي أشوف العائلة حقتنا .. كيف .؟"
    لمى " هههههههههههههههههههههه عليك سؤال مدري شيبي الصراحة ؟؟"
    شذى وهي تبتسم " إذا تقصدين أهلك فلا تخافين عندي لهم صور .. والباقيين هم بيجونك برجيلهم .."
    قطع عليهم طقّت الباب ..
    تغطوا البنات ولفت ليان الطرحة على وجهها ..
    ودخل الدكتور .." السلام عليكم ."
    " وعليكم السلام .."
    ناظر ليان بإعجاب " هاا كيفها ليان الحين ؟؟ "
    لمى بلقافة " أوووف دكتور .. تماام البنت من جد تسلم يدك ."
    إبتسم لها ورجع ناظر بـ ليان " هاا في شي يعورك ؟ "
    ليان " صدااع خفيف .. و أحس الرؤيا ضبابية مو واضحة مرّه .. [ كملت بسرعة ] بس يعني أشوف .."
    قال بحنان " إيه عادي وطبيعي .. إنتي لا تخافين وضعك ألحين أووكي .. هـ الضباب يلي تشوفينه شي طبيعي ولازم يصير .. أمممم أنا دريت بيلي صار في أهلك قبل شوي .. عظم الله أجرك .."
    نزلت عيونها للأرض " أجرنا وأجرك .."
    " طيب ألحين من المسؤؤل عن حالتك ؟ "
    شذى بسرعة " أنااا .. [ ناظرت بـ ليان ] أنا أخدمها بعيوني لو بغت ."
    ليان بإمتنان " سالمة عيونك ."
    لمى بطفاقة " وعيوني بعد " < وصارت ترمش بهبال ..
    إبتسم على أشكالهم من جد يونسون " خلاص أجل راح أوصف لك أدوية ومضادات تعطينها لها وإنشااااءالله كل نهاية أسبوع تجيبينها عندي زيارة .."
    شذى " إنشاءالله .."
    ليان " دكتور متى بطلع ؟ "
    " افاا مليتي منا ؟؟ "
    ليان بخجل " لا والله .. بس ودي أشوف الدنيا شلون ؟؟ "
    قال والإبتسامة ما فارقت وجهه " من ألحين لو بغيتي "
    ليان " لا الظاهر إنت يلي مليت مني .."
    " لا والله .. بس إنتي مشاءالله حالتك صااارت تمام وما يحتاج نخليك عندنا .. [ ناظر بشذى .. وصار يوصف لها شلون طريقة إستخدام الأدوية .. وشذى بأقل التفاصيل تسأله مو تاركة شي ..] ! وبس كل هذا .."
    شذى " أمممم .. أوكي خلاص فهمت ."
    وإتصلت شذى على أبوها يجي يكمل إجراآت الخروج .. لكن تعذر بشغلة ..!
    ليان " إذا مشغول عادي .. أجلس يوم زيادة ههههههه إذا ماعند د. مشعل مانع "
    د. مشعل " ههههههههههههههههههه لا أبد حياك المستشفى مستشفتك .."
    شذى " طيب دكتور ما أقدر أخلص الإجراءات أنا .. الله يسعدك "
    د. مشعل " والله صعب .. بس شوفي بحاول مع الإدارة وإنشاءالله توافق .."
    شذى " مشكور .."
    إبتسم " العفو .. أممم إنتوا ألحين جهزوها ولبسوها على ما أخلص باقي أوراقها ."
    ليان " ما عندي شي ألبسة غير لبس المستشفى .. ملابسي مدري وين حطيتوها ؟ "
    د. مشعل وكأنه تذكر " يووه صحيح .. ملابسك رميناها لأن أغلبها كان مشقق .. أممم طيب عادي مافي مشكلة روحي بلبس المستشفى ،، أقل شي تذكرينا .."
    هزت راسها وسكتت .. مالها غير ذا الحل .. حتى شذى ولمى ما يدرون إنها بتطلع اليوم .. ولا كان جابوا لها شي ع الأقل ..!
    إعتذر الدكتور وطلع يخلص باقي الأوراق . وبالزور حتى وافقت الإدارة ..
    وصلهم لين عند باب المستشفى .. ووصى البنات على ليان .. وعلى ذراعها المكسورة .. والأدوية يلي إشتراها مخصوص بنفسة من صيدلية المستشفى وعلى حسابة .. وما رضى ياخذ شي من شذى ..!
    ما يدري وش سر الإهتمام الغريب يلي جاه !!
    {.. هـي ..!
    ناظرت الشارع والناس وأنا مذهولة .. معقولة .. يانااس فهموني أنا بحلم ولا بعلم ..
    وش هـ الأشكال وش هـ المباني وش ذاا كله .؟؟!!!!!!!
    وينك يبه ؟؟ وينك يمه ؟؟ وينك يا عبدالله ؟؟ وينكم كلكم تجون تشوفون الأمنية تتحقق .. ويلي حلمنا فيه طول عمرنا هذا هو يصير .. صرت أشووف .. صرت أبصر .. محد راح يناديني يالعميااء ..،، أبـــد .. حسيت بالدموع تحرق عيوني ..
    تمنيت بذا اللحظة لو شخص واحد منهم بس معي ..
    وااحد بس مابي غير كذا .. حتى لو لدقائق بس يجي يشوفني ويروح ..
    يشاركني هـ الفرحة .. هـ السعادة والنشوة يلي أنا فيها .. يخليها تكمل .
    . وين رحتوا ؟؟ وين تركتووني ؟؟ من له ؟؟ ولييش ؟؟
    رفعت راسي للسماء .. وأنا مثبته مكاني عند باب المستشفى ما تحركت
    .. أبي أتأمل كل شي .. وأبي أفصل كل شي بعيوني .. ماراح أترك شي أبــد ..!

    ناظرت بالسماء الكبيرة ..
    يلي لونها قلب للأسود الرصاصي خصوصا إن الدنيا بدأت تليل
    .. شفت القمر .. إيـه القمر وهو مكتمل وصاير بد
    ر .. هذا هو الشي يلي ياما شبهني فيه عبدالله ..
    هذاني أشوفة قدامي .. أشووف شبيهي
    .. غمضت عيوني بقوة وأنا أتذوق ملح دمعي ..!
    الحمدلله يارب ع الحياه الجديدة يلي أعطيتني إياها .
    . والله ما أضيع فيها لحظة إلى وأنا عايشتها .
    . وماراح أضيع ثانية إلا و أستثمرها في عبادتك وطاعتك ..
    تلقائي .. حسيت بنفسي أسجد قدام الناس .. سجود شكر وأنا مو قادرة أكتم العبرة أكثر .. دموعي صارت تهل مثل السيل .. وأنا أحمد ربي وأشكرة ..!






  7. #7
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف



    ناظروا بعض وعيونهم ممتلأه دموع .. منظرها وهي صار لها أكـثر من عشر دقائق ساجدة يلين الحجر .. كيف بقلوبهم هم يلي يحبونها .. سجدت جنبها شذى .. ولحقتها لمى .. وكل وحده تحمد ربها و تشكرة .. ما إهتموا لنظرات الناس .. ولا لهمهماتهم . ولا حتى للعيون يلي تناظرهم بغيض تبي تمر من الباب يلي هم سادينة ..
    ربع ساعه بالضبط .. ورؤؤسهم إلى الآن ساجدة لربها .. وعيون مشعل تناظرهم بتأمل .. ما درى إن في ناس كذا .. في بنات كذا .. مطنشات السب واللعن يلي يجيهم ومستمرات في السجود ..
    أخيرا خلصوا .. وإنصدموا يوم ناظروا الكم الهائل من الناس وهو متجمع حولهم ..!
    تعذرت منهم شذى ومشوا .. إلى إن وصلوا لسيارة يلي كانت بعيدة شوي ..!
    ليان وهي تفتح عيونها " ألحين هذي الفان .. وااااو ما توقعتها كذا !! "
    لمى وهي تفتح الباب وتركب " أجل لو شفتي البي أم ولا الرنج حقت طلول وش بتقولين ؟ ولا الموستنق واااي عذاب "
    شذى وهي تركب بعد لمى وتسكر الباب " يا حبك للمبالغة .."
    لمى " والله ما أبالغ .. [ ناظرت بـ ليان يلي جالسة جنبها ع الجهه الثانية ] ما علييك منها ذي حدّها ددسن ويخب بعد "
    ليان " ههههههههههههه كيف شكلها ذي الددسن بعد ؟ [ ناظرت بـنور سعيد السواق الفلبيني ] ههههههههههههه الله يرجك لميووه ألحين هذا يلي إنتي صارعتنا فيه يهبل ويهبل ..!"
    لمى تتنهد بإستهبال " واااه ويح قلبي أنا .. بالله مو يخقق ..؟"
    ليان وَ شذى مع بعض " ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "..
    لفت تناظر بالمباني والشارع .. والسيارات والمحلات .. الناس وكل شي .. وعيونها مو قادرة تستوعب هـ الكم الهايل هذا كلّه ..!
    شذى وهي تقاطع سكونها " أمممم لنو وش رايك أسجلك بالجامعه ..؟؟"
    لفت ناظرتها وبالها مع الأشكال يلي برا " هاا ؟؟"
    إبتسمت من تحت نقابها " الجاامعة . أسجلك فيها .."
    رمشت أكثثر من مره " الجامعة ؟؟!!"
    شذى " إيه .. إنتي مشاءالله نسبتك مرّه ممتازة .. حرام تضيعين هـ السنة عليك .."
    إبتسمت بأسـى " وش الفايدة .. شذى أنا متخرجة من مدارس للرعاية الخاصة .. مدارس المكفوفين .. يعني أكيد أعطوني مساعدات ونجحوني حتى ولو بالدف .. مع إنك أكثر وحدّه تدري شكثر تعبت علشان أجيب هـ النسبة .. لكن النااس ما تفهم ولا تعرف ..!"
    لمى " لا شدعوة .. يدرون إن يلي جبتية بتعبك وجهدك .."
    شذى بتأييد لكلام إختها " إيه وهي صادقة .. اممم .. شوفي بكرّه ،، ولا لأ بكره جمعه مافي دوامات .. يوم السبت بطلب ملفك من الرياض وبروح أسجلك معي بالجامعة .."
    ليان والفكرّه جازت لها " طيب مو فاتني التسجيل ؟؟ "
    شذى " لا تخافين .. حنا على نهاية الترم الأول .. يعني يمديني أسجلك إنك منتظمة على الترم الثاني ،، ويبدأ دوامك منه ،، بما إن فاتك التسجيل زي أغلب هـ البنات .."
    ليان بتفكير " طيب بيوافقون ؟؟ "
    شذى " طبعا .. عادي في مثل حالتك كثيير ناس فاتها التسجيل بداية السنة وقدمت ملفاتها ألحين على أساس تنتظم وتداوم من الترم الثاني . وبعدين إنتي نسبتك مطلوبة ومرّه عاالية مشاءالله .."
    لمى " طيب وش بتدخلين ؟؟"
    ليان بضحكة " خل يقبلوني أول .."
    شذى " بيقبلونك إنشاءالله .. إسمعي أنا تخصصي حاسب .. إنتي وش ودّك فيه ؟"
    سكتت شوي وجلست تتأمل عيون بنات عمها بتفكير ..
    قالت بعد فترة " طب ."
    لمى وشذى بصدمة " طب ؟؟!!!"
    إبتسمت بمرح " إيه .. في قسم كذا صح ؟؟؟"
    شذى " ههههههههههههههه إيه فيه .. بس يعني وش الطاري ؟؟ طب مرّه وحدة ؟؟"
    هزت كتوفها ورجعت تتأمل الناس يلي واقفة تنتظر الإشارة " مدري .. بس من يومني صغيرة وأهلي الله يرحمهم ودهم أصير دكتورة .. "
    شذى " طيب دكتورة وشو ؟؟"
    ليان بسرعـة " أعصاب .."
    لمى " أعصاب !! شلون يعني ؟؟!!"
    قالت بخجل وهي تناظر بأرضية السيارة " أممم يعني نفس الدكتور مشعل .."
    شذى " ههههههههههه .."
    لمى بخبث " ياهووووه .. أجل نفس الدكتور مشعل هااه ..! أنا قايلة الرجال مو على بعضة نظرات وحركات وتميلح ومدري وشو ؟ أثر السالفة أعصاب !!."
    ليان وهي تضربها بفشلة " إسكتي يادوباا .. والله إنك فاهمة غلط .."
    لمى " إيه غلط .. هههههه [ لفت على شذى ] سمعتي شذاوي دكتورة أعصاب .."
    شذى " هههههههههههههه يا حبني لك لنو .. خلاص أبشري أعصاب يعني أعصاب .."
    ليان وهي تغطي وجهها بكفوفها " صدق سخيفاااات .."
    شذى وهي تطلع جوالها يلي يدق من الشنطة " يّـه .. وحنا قلنا شي ..[ ردّت ] .ألووو .."
    " هلا وغلا يادوبا صار لي سنة أتصل وراه ماتردين ؟؟ "
    شذى " معليش ما سمعت .."
    " أخبارك ؟"
    شذى " والله تمام .. إنتي وش مسوية ؟ "
    " عايشين .. هاا بشري كيف ليان ؟ "
    شذى وهي تناظر بـ ليان يلي رجعت تناظر من الشباك الشارع بدهشة " الحمدلله زي الفل .."
    بلهفة " ها شالوا الشاش ولا ؟ "
    إبتسمت وقالت بهمس " شالووة .. وأبشرك صاارت تشوف .."
    فرحت بشكل مجنون " كذاااااااااااااابة .. وين أنتوا أبي أشووفها "
    شذى " تعالي بيتنا "
    " وش أبي بخششكم ؟؟ أبي أشوف بنت عمي "
    شذى " آآ ياقليلة الحيا .. جزاي عازمتك ؟؟ وبعدين كلنا بنات عمك مو بس هي .."
    " يووه شذو مو وقتك .. من جد مرا واحشتني أبي أشوفها .."
    شذى " خلاص تعالوا لبيتنا إنتي والبنات وبتشوفينها شخصيا "
    سكّرت من مشاعل بنت عمها ..
    وناظرت بـ ليان يلي تناظر بالشارع وملزقة راسها بالشباك ..
    تنهدت .. وهزّت راسها ،، ناظرت بالشارع .. وبالسيارات الكثيرة يلي واقفة جنب سيارتها بسبب الإشارة الحمراء .. ويلي معروف إنها تطول ..!
    كانت معطيتهم ظهرها وتتظاهر بإنها تناظر بالشارع .. والأصح ، إن الشوف ما عاد يعني لها شي ألحين .. دامها فقدت أمها وأبوها وأخوها .. أهم ثلاث أشخاص بحياتها .. وهم أكثر ناس تمنوا يشوفونها وهي كذا وهي تشوف ..
    طلعت شهقة عالية ما قدرت تكتمها .. خلّت البنات يناظرونها ..
    لمى بهلع " بسم الله ليان وش فيك ؟ "
    ماردّت .. وبدأت الشهقات تطلع وحدّه ورى الثانية ..!
    شذى بخوف وصراخ خلّت السايق يمسك بريك ويوقف على جنب " ليان وش فيك ؟؟ "
    قالت وهي لين ألحين صادة " مو قادرة ,, بموووت أبي أمي .."
    لفت لمى ناظرت بإختها يلي إمتلت عيونها دموع ..
    وضمت ليان بما إنها الأقرب لها من حيث المكان .." إهـدي ياقلبي إهـدي "
    قالت وهي تصيح بهستيرية " ليتني رحت معهم .. ليتكم خليتوني بالمستشفى ما طلعتوني .."
    شذى " وش هـ الكلام .؟؟ ليان وش تخربطين ؟ "
    ليان وهي تناظرها بعيون شاخصة وشهقاتها متتالية " ما أحد يبيني .. لا أعمامي ولا حتى عماتي .. والله يستر من يلي بيصير لي .. أدري عمي عبدالرحمن ودّه يحذفني بأقرب مكان علشان يرتاح مني .. بس أنا وش أسووي ؟؟ هم راحوا وتركوني . هم مو أنا .."
    سكتّوا ثنتينهم .. وخلوا صوت صياحها يصدّح بالسيارة .. ما يقدرون ينكرون .. كل كلمه قالتها صح .. والله يستر صدق من معاملة أمهم لها ..!
    |||

    ليـآن // ليان ماجد .. 19 سنة ..!

    ××
    جـدهـ ..{ غ ـيـر ..!
    إرتجف كاس العصير من يدّها وهي تسمع الحروف يلي طلعت من أبوها ..
    قال وهو ينزل الجريدة " إسمعي يآبت .. هيّآ كولهآ تلات أسابيع وحتملكي على إبن عمك .. فاهمة .."
    حتى الرشفة يلي شربتها عيّت تمر وتنبلع .. حطت الكاس على الطاولة يلي قدامها ،، وناظرت بأبوها وبمرته يلي تناظرها بإنتصار ..
    قالت بصعوبة ونظرها يتنقل بين الطرفين " بس .. آآآ .. بابا أنا مش مقتنعة إني حرتبط بيه .."
    " هوآ بكيفك مقتنعة ومش مقتنعة .. أترُكي كلام الأفلام هآدا شويّا .. وخليكي بالواقع .. أخويـآ طلبك وأنا ما حقدر أردّوا .."
    قالت بتحدي وهي تخفي الرجفة يلي إعترتها " إزا إنت ما تقدر .. خليني أنا حتفاهم معآه .."
    زفـَر بغضب " إنتي وبعدين معاكي ؟؟ إشبك ما تفهمي ولا إيش ؟؟ همـآ كلمتين مالهم تالت .. زواج حتتزوجي غصبن عن أومك فاهمة ..؟ "
    وقفت وقالت وهي تبعد بخوف " لا مش فاهمة .. أنا قولتلك مش حتزوجوا يعني مش حتزوجوا .."
    وركضت فوق خايفة لا يجي ويضربها ..
    صارت تتأفف وهي تتمشى بالدور الفاضي تقريبا .. إيش دآ ياربي الواحد ما حيرتاح من دآ المكان إلا لما يموت .. أووف ..
    مرّت من جمب غرفة إختها .. وكـ العادة الضحك واصل أوجه ..
    فتحت الباب ودخلت من غير لا تطقة .. ومثل كل مرّه .. الجوال بإذنها ومتمددة على السرير وتضحك ..
    " لحزة بشورا ..[ ناظرت بإختها ونزلت الجوال ..] ما تعرفي تدُقي الباب .."
    إمتلت عيونها دموع ..وقالت بصوت مخنوق " أووف سجوو حمووت .."
    تأففت ورجعت الجوال بإذنها " معليش بيش حكلمك بعدين أوك .."
    وسكرت .. تربعت ع السرير وقالت بملل وهي تناظرت بإختها " يلا أديني السيناريو حق كل يوم .."
    قالت بإنفجار " أبووك دآ ما يفهم .. ما يحس ؟؟ أنا إش دخلني بولد أخوه الغبي دآ يزوجني هوآ ..؟؟ أنا ما أبغاه .. [ دوّرت كلمة لقتهآ بصعوبة ] هـ..هـدّآكا الفاشل "
    ضحكت بصوت عالي وبسخرية " أقولك حاجة .. إنتي متخلفة .. [ وبتريقة ] مع إحترامي طبعا .."
    صاحت أكثر " وليش إنشاءالله ؟؟ "
    سجى بمكر " ليش ترفضي .. ؟ إنتي وافقي وشوفي إيش حيحصل بعدين .. حيصير كل شي ليكي .. المال ،، والفلوس والقصور وكل حاجة .. وبعدين ليش ترفضي وائل ؟ أنا لو منك حوافق على طول .. يعني ستايل وكول وفوق كُل هآدا مجنن بنات جدّه كُلَهم .."
    قالت بإستحقار وهي تمسح دموعها " وشايفتني تافهه وسطحية متلك ؟؟ أفكّر بالمناظر وبس "
    رجعت تمددت ومسكت جوالها " أجل خلاص .. إنقلعي من وجهي ، دام كلامي ما عجبك آنسة رؤى .."
    وقفت وقالت بتأفف " وهآدا يلي حيصير .. بلا بشكلك منك لوه .."
    وطلعت من الغرفة وصفقت الباب بكل قوتها ..
    مشت إلا إن وصلت لغرفة بعييدة حيل .. موجودة في قسم الخدم ..
    فتحت الباب وناظرت بالغرفة المظلمة .. إبتسمت بعطف وهي تشوف المرأة العجوز متمددة ونايمة ميب حاسة بشي .. وإبر المغذي في يدها ،، والممرضة نايمة جمبها ..
    سكرت الباب .. وطلعت جوالها من جيبها ، ودّورت إسمه من بين الأسامي يلي عندها ..
    حطت السماعة على إذنها وهي تسمع الخط يدق .. " يلا يا تركي رد .. الله يخليك بسرعة ..!"
    |||


    عوّآد // عوآد ،، 54 سنـة ..!
    رؤى // رؤى عوآد ،، 23 سنة ..!
    سجى // سجى عوآد ،، 21 سنـة ..!××


    وقف سيارته قدام باب الفيلا الكبيرة .. وهو يتنهد بخوف ..
    إلتفت وناظرها وهي يلي من ركبوا السيارة ما هدت وثبتت قي مكانها ..
    إبتسم يطمنها ويطمن عمره " يلا مها وصلنا .."
    ناظرت فيه .. ورجعت ناظرت بمدخل الفيلا الكبير ويلي صار لها أكثر من 6 شهور ما طبتها .." طلال تكفى خل نرجع . جيتنا هذي مو مرحب فيها أبد .."
    ناظر برا " مها خلاص ماله داعي كلامك .. يلا إنزلي شوفي هذا هي سيارة ابوك موجودة مع السواق ،، فرصة نكلمة دامة موجود بالبيت .."
    هزت راسها .. خلاص دامة حط الفكره براسة مستحيل يشيلها .. تدري فيه عنييد ..
    فتحت الباب ونزلت . وهو أخذ نفس عميق ونزل ..
    توجهوا إلى إن وصلول لباب الفيلا الكبير ..
    و...؟!


    × نهـآية الفصل الأول

    </B></I>






  8. #8
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    الفصل الثـآني ..!~


    وصلوا للدرج .. فيصل وهو يهمس لفآرس " لحظة باخذ طريق .."
    نزل إلى إن وصل لنص الدرج تقريبا " ياولــد .."
    أبو حمد " خير فيصل وش عندك ؟ "
    فيصل وهو يميل بجسمة و يناظر بـ فرح يلي كانت شوي وتذبحة " معي فارس يبة .. بنطلع .."
    أبو حمد بسرعة " يلا بناات . قوموا من هنا .."
    قامت فجر .. وقامت معها فرح يلي لين ألحين بكشختها وعيونها تتوعد في فيصل ..!
    راحوا للمجلس الداخلي ويلي يطل على الصالة يلي هم جالسين فيها وقفلوا جزء من الباب ..!
    فجر وهي تجلس ع الكنب " إقفليه زين لا يقفلون راسك "
    فرح وهي تطل من الفتحه الصغيرة " تعالي فجورة شوفي الزين .."
    فجر بنذالة " ترا بعلم سلطان عليك .."
    فرح بحماس " أشش "
    ..
    أبو حمد " على وين يا عيال ؟ "
    فيصل " والله رايحين للإستراحة عند الشباب .."
    فآرس بإبتسامة " شلوونك يا عم ؟ "
    أبو حمد يبادلة الإبتسامة " الحمدلله بخير .. إنت وش مسوي ؟ "
    فارس " والله الحمدلله .. [ لف على أم حمد ] شلونك خالة ؟ "
    أم حمد " الحمدلله يمه .. إنت شلونك عساك مرتاح ؟َ "
    فآرس " إيه والله الحمدلله .."
    فيصل " يلا حنا نستأذن .. تصبحون على خير .."
    أبو حمد " في آمان الله .. لا تطولون .."
    فيصل وفارس وهم يطلعون " إنشاءالله .. مع السلامة .."
    طول الطريق وهم ساكتين .. محدن منهم يحكي .. لا فيصل يلي كان يسوق .. وولا فارس يلي كان يناظر بالشارع ..!
    وقف فجئة قدام بيت كبير نوعا ما ..
    فارس وهو يناظر البيت ثم يرجع يناظر فيصل " هذي إستراحتكم ؟ "
    فيصل وهو يدق أرقام بالجوال " ههههههههههههههههه لا .. هنا واحد من الشباب بمرّه وبآخذه معنا .."
    إنتظروا 5 دقايق بالضبط وبعدها جا وهو معه العدّه [ عود ،، طيران ]
    ركب "ورا " السلام عليكم .."
    فيصل وهو يمشي " هلا وعليكم السلام ."
    قال وهو يناظر فارس " ليكون تأخرت عليك ؟ "
    فيصل " لا عادي .. إيه أعرفك . [ أشر ع فارس ] هذا فارس .. فارس أعرفك على عبدالهادي .. خوييّ وعليه عزف بالعود شي خطيير .."
    فارس بإبتسامة " أهلا تشرفنا .."
    عبدالهادي وهو يصافحة " الشرف لي أخبارك ؟؟ "


    ××

    توجهوا إلى إن وصلول لباب الفيلا الكبير ..
    و...؟!
    مها وهي توقف وتمسك بثوب طلال " آآآه طلال لحظة .."
    لف لها ." خير شفيك ؟؟ "
    حطت يدها على فمها " طلال .. موب قاادرة .. وععععع حاسه نفسي برجع كبدي قلبت علي مرّه وحدة .."
    وصارت تركض وهو يلحقها .. وقفت بزاوية وشالت النقاب بقوة ورجعت كل يلي ببطنها " الله يكرمكم " وطلال يناظرها بذهول ..
    خلصت وأخيرا بعد عناء وجهد ..
    مها بإعتذار وهي تمسح فمها بالمنديل يلي مدّه لها طلال " سووري أقرفتك "
    إبتسم " لا عادي .. بس وش فيك ؟ "
    مها بخجل " والله مدري وش أقولك ..؟ بس كنت أفضل تعرف بظروف أحسن من كذا .."
    عقد حواجبة بخوف " خير مها طمني قلبي ؟ خوفتيني ؟؟ "
    مها وهي تناظر بالأرض " طلال .. أنا .. أنا .. أنـا حامل .."
    فتح فمّه بدون إستيعاب ..!! حامل ؟؟
    ناظرها وهي تطالعه بخجل .. مو مصدق ..! أنا بصير أبو بصير أبوو ؟!
    قال والفرحة مو سايعتة " مها من جدك تتكلمين ..؟ "
    هزت راسها بدون إجابة ..!
    قرب منها وباس جبينها بكل قوتة ..
    " والله إنه أحسن خبر سمعتة بحياتي كلها .. مها يعني أنا بصيير بابا .؟؟!!"
    ضحكت له والدموع مغرقة عيونها . وش تبي أكثر من كذا .؟
    همس بكم كلمة خلتها تتورد خجل فوق الخجل يلي هي تحسة ..!
    مسك بيدها وتوجهوا لباب بيت الفيلا .. لين ألحين مُصِر ..
    دق الجرس .. وهو يناظرها مو مستوعب شي ..!!
    والإبتسامة ما فارقت وجهه دقايق .!
    إنفتح الباب ..، وطلت الخدامة براسها يلي باين إنها جديدة ..!
    الخدامة الفلبينية بلبسها الإنيق " Yes ..؟"
    طلال " I want see mr. saoud pleas ."
    الخدامة بإعتذار " But he don't see any one .. sorry seer "
    جلس طلال يترجاها لين دخلت تكلم أبو وليد ..
    مها بخوف " طلال تكفى خل ننحاش .. صدقني مالها داعي هـ المقابلة .."
    طلال وهو يشد على يدها " لا تخافين يا قلبي .. أنا معك لا تخافي .."
    جات الخدامة وأخيرا .. فتحت لهم الباب وإبتسمت " welcome "..
    رد لها الإبتسامة ودخلوا وقلب مها بيطلع مع يدها ..
    كانت متحجبة وملامحها معفوسة .. على عكس طلال يلي يمثل الراحة وإنه عادي .. لكن من داخل بينفجر ..
    دخلوا للصالة الكبيرة . وكـالعادة شافوا أبو وليد جالس ع الكنبة وبحضنة جرايد الدنيا .. و زوجتة في إذنها الجوال وتسولف ..
    وصلوا للصالة ومحد منتبة لهم .. ناظرت في زوجها يلي تنحنح ..!
    رفع بو وليد راسه وناظر بطلال .. ثم نقل نظرة لمها .. وفار الدم براسة ..!
    والحال نفسه تكرر مع زوجته .
    وقف " خيييير شعندكم جايين هنا ؟؟ "
    قرب طلال منه ومد يدّه بيصافحة " شلوونك عمـ.."
    قاطعة وهو يضرب يدة " عمى الدبب إنشاءالله .. خيير ؟؟ وش جايبك إنت وياها هنا ..؟؟"
    مها بصوت يرجف " جايين نشوفك يبه ."
    صرخ " وحطبة تطيح فوق راسك وتكسرّه .. كم مره قلت لك أنا لاني أبوك وإنتي منتي بنتي .. ؟ أصلا ما أتشرف يكون عندي بنت مثلك .. يلا إنتي وياااااااة براا .."
    طلال برجاء " عمي ما يصير كذا .. مهما كان مها بنتك ومالها ذنب .."
    هـ المرّه ردّت أم وليد " من بعد ذاك اليوم يلي طلعت به من شورنا ما عاد لنا بنت .. أنا ما عندي غير وليد و وسام . وغيرهم ما أعرف .. يلا أشوووووف فارقوا .."
    مها وهي تصيح " يمه حرام عليك هذا بدل ما تساعديني وتحننين قلبه علي ؟ "
    ردت وهي تتكتف " قلت لك هذيك الأيام .. حنا أهلك . محدن نافعك غيرنا .. قلتي لاا ،، طلال زوجي وفضلتية على أمك وأبوك .. يلا أشوف هـ ألحين وش بيسوي ؟؟!"
    مها " يممه الله يخليك والله حرام .. أنـ"
    قاطعتها وهي تناظر بالساعة " أبو وليد .. يلا موعد نومك حان .! حنا مانستقبل ضيوف في هـ الحزّة .."
    صرخ طلال " ألحين بنتك صااارت ضييف ؟؟!! حسي شووي بتصيرين جدّة والدم ما يجري بقلبك ؟!"
    تشنجت عضلات وجهها . ولفت ناظرت بزوجها أبو وليد يلي قال بهمس وخوف " وشو ؟؟ جدّة ؟؟ "
    مها وكأنها شافت الأمل " إيه يبه جدّة .. أنا حامل ،، بنتك حامل .."
    أعطى نظرة قوية لطلال .. وقال بجدية " إسمع إنت يلي مدري وش إسمك ..؟ هـ الحمل لا يتم .. وبأسرع وقت خليهاا تجهض .. لا يتـــم فاهم .."
    طلال " ما حزرت هـ المره ياعم .. يلي في بطنها ولدي .. ومستحيل أفرط فيه ،، مستحيييل لو على قص رقبتي "
    صرخت فيه أم وليد " إنت وشوووو ؟؟ ما تفهم ؟؟؟؟ لازم تجهــض ،، لازم سااااامع "
    رجع لورا ومسك بيد مها " إجهاض ماراح نجهض .. روح وماراح نقتلها وش بتسوون ؟؟ "
    مها وهي تتراجف من الصياح " هذا وأنا متوقعة بيسعدكم الخبر !! "
    أبوها بصوت عالي " يابنت الكلب إسمعي وإفهمي .. هـ الحمل لا يتم .. فاااهمة والله إن تم ماتلومين إلا نفسك ."
    ناظرها طلال .. ورجع ناظر بوجية أهلها يلي وقف الدم فيها فجئة وصارت صفراء ..!
    طلال " الظاهر جيتنا غلط .. إمشي مها "
    وسحبها معه لين طلعوا برا ..
    جلس ع الكنب وهو منهار ..
    قال وهو يناظر بالفضآ " سمعتي ؟؟!! يقولك حامل .. حااااااامل !! ياربي وش هـ المصيبة يلي طاحت على روسناا ؟؟ "

    ××


    حطت السماعة على إذنها وهي تسمع الخط يدق .. " يلا يا تركي رد .. الله يخليك بسرعة ..!"
    على آخر رنـّه وصلها صوته " هلا وغلا روآ .."
    قالت بسرعة " تركي بسرعة إلحق عليّآ .."
    قال ببرود " وش فيك ؟ "
    رؤى وهي تصيح " بابا .. حيزوجني من وائل .."
    طفش " يوه رؤى كم مرّه نحكي بذا الموضوع حنا ..؟؟ من شهرين وإنتي كل ليلة تحكين لي نفس السالفة .. ما مليتي ؟؟! "
    رؤى " إشبك إنتآ ؟؟ أقولك حتزوج تعرف إيش يعني حتزوج ؟؟ تركي إنتآ لازم تيجي جدّه تشوفلي حل في دي المصيبة ."
    " أفف خلاص بكرة أحجز وأجي .. [ سكت شوي ] لا بكرة مقدر .. معليش رؤى أنا مشغول هـ الأيام حيل وما أقدر أجي .. أجليها كم يوم .."
    " كيف يعني كم يوم ؟؟ إنتآ حتضيع وتضيعني معاك .. ترك."
    قاطعها بعصبية " خلااص قلت لك أنا مشغول .. بحاول أفضى وأجي لك زييين ..!"
    وسكر السماعة بوجهها ..
    أففف منها ذا الحرمة وش بلاني فيها ؟؟
    شال نفسة وطلع من البيت وهو ضايق .. نزل للحوش وتقابل بأخواته ..
    تركي وهو يناظر بالبنت يلي معهم " جيتوا ؟"
    لمى " لا رحنا .. وش شايف إنت ؟! "
    ناظرها " ظريفة .."
    كان يحاول يسترق النظر .. لكن ماقدر ،، كانت مدنقة راسها ومو باين حتى عيونها ..
    ما إهتم .. مو وقته هـ ألحين يشغل باله بعميـآء هانم ..
    مصايبة أكبر ...!
    مشى وتوجة لسيارتة من دون لا ينطق ..
    ركبها وسكر الباب بقوة .. سند راسه ع الكرسي وهو يتنفس بصعوبة ..!
    وش ذا اليوم يارب . دق جواله بنغمتة المزعجة .. رفعة وشاف رقمها ..
    إبتسم ورد " هلا عنوده .."
    حس إن قلبة بيوقف من مكانة .. وهو يسمع شهقاتها المتواصلة ..
    يارب أنا وش أسوي ..؟ على بالي أهلها صاروا أوادم وبيرحمون البنت .. بس الظاهر مافي فايدة ..
    تنهد وحط يدة على يدها " خلاص مها قلبي ،، يكفي صياح "
    صاحت زوود " طلال أهلي باعوني برخيص .. هذي خامس مره أروح أكلمهم ويطردوني ..
    قلت لك ما راح ينفع معهم شي .. بس إنت معيي ،، لييييش ؟؟ ليش ترضى تهين نفسك وتهيني معك ؟؟ ليييش ؟ [ وغطت وجهها بكفوفها ]"
    تنهد بضيق .. ياربي أنا وش أسوي ؟؟
    وقف وجلس جنبها وهو مو مهتم لنظرات الناس بالمطعم " أفـآ والله يا مها ..، أنا أرضى أهينك ؟ أنا بس ماحبيت إنك تعيشين باقي عمرك محرومة من شوفت أهلك .. ما أبيك تذوقين يلي أنا ذقته .. لا أم تسأل .. ولا أب يهتم .. إثنينهم رامييني للخدم والمربيات ."
    شهقت بقوة " بس أنا ما أبي غيرك ... تبيعني الناس كلها بس إنت لأ .."
    إبتسم بحنان .. ودّه يضمها يهديها .. بس وين وهم في وسط هـ الأمة كلها ..
    حط يدّه على كتفها " يابعد عمري إنتي .. لا تخافين مستحيل أتركك لو وش يصير .. [ إبتسم بقوة ] .. صحيح ليش ماقلتي لي من قبل إنك حامل ؟؟ "
    مسحت دموعها بطرف نقابها وقالت بخجل " أصلا توني أمس دريت .. سويت تحليل منزلي وطلع "
    قال بفرحة " والله إنه أحلى خبر سمعتة بحياتي .. مو قادر أصدق بصير أبو !"
    ضحكت " صدق يا عمري صدق .."
    ضحك معها من فرحتة " على كذا لازم تتغذي كويس .. [ نادى بصوت عالي ] لو سمحـــت ."

    ××

    بمكـان يبعد عن الشرقية شوي .. تجمع شبابي راقي من الدرجة الأولى ..!

    صفقوا بكل قوتهم .. على إبداع عبدالهادي اللامتناهي في العزف والغناء ..!
    فيصل " أقول مصختوها .. أعطوا فروس يغني ترا صوتة جررح .."
    فارس شرق بالبيبسي " كح كح نعم ..! "
    فيصل وهو يحرك حواجبة بمرح " نعامة ترفسك .. غنْ .."
    فارس " وش غنْ ذي ؟ "
    ظافر واحد من ربعهم وهو يضحك " عاادي بتتعود على طلعات فيصل .. غنْ وغيرها كثير ."
    عبدالهادي " تعرف عود ولا أنا أدق لك .؟ "
    فارس " لا ما أعرف ."
    عبدالهادي " خلاص مافي مشكلة ،، عطني لحن الإغنية طيب ."
    فارس وهو يناظر بفيصل " وش تبي تسمع ؟؟ "
    ضحك الكل على حركة فيصل بوجهه وإنه يعنني مستحي وخجلان .. قال وهو ينعم صوتة " كل شي منك حلوو .. أموووآه "
    الكل " ههههههههههههههههه .."
    فارس " لا يكثر طيب .. [ لف لعبد الهادي ] تعرف إغنية شدني لك .."
    عبدالهادي بعد تفكير " إيه .. "
    فارس إبتسم " هذي .."
    هز راسه وبدأ يعزف بلحن الأغنية ..
    دقايق ،، وغمض فارس عيونة وبدأ يغني بصووت عذب .. دافي وفيه بحّه مميزة .. تخلي الواحد يسمعه غصب .. عم الهدوء المكان ،، وما بقى غير صوت العود يرافقه صوت فارس يلي كان يغني من قلب .. هـ الأغنية سمعها قبل كم يوم في بيت فيصل .. وشدّته بشكل مو طبيعي .. لدرجة إنه طلب كلماتها وحفضها ..

    أول ما خلص .. لقى تشجيع وصريخ عالي .. خلوه ينحرج ..
    فيصل " هههههههههه قايلكم إسمعوه .."
    ثامر " والله وغطيت على عبد الهادي .."
    فارس "ههههههههه لا ذي قوية .. عبد الهادي صوتة لا يعلى عليه ."
    عبدالهادي وهو يضربة على كتفه بخفة " والله إنت يلي متواضع .. صوتك خيااالي .."
    جلس يسمع إطراآتهم كلها .. وهو يرد بكل أدب وذوق ..
    ظافر بصوت واطي ما يسمعه غير فيصل " من وين جايبه ؟؟ "
    فيصل وهو يلف يناظرة " منهو ؟؟ "
    أشر يراسة " فارس "
    فيصل " مو وقته ألحين .. أقولك بعدين .."
    ظافر " وليه بعدين ؟؟ قول هـ ألحين "
    فيصل بنرفزة " يوه ظافر وليه محروقه بصلتك يعني ؟؟ ما تشوف الولد جالس جنبي ؟ "
    ظافر " أفف منك ما تقول لا حق ولا باطل ."

    ××

    صعـب تفقد من تعزهـ .. وصعب تعيش الفرحة بغياب من تمنيت قربه ..
    أشخـاص عشت معهم العمُر ،، بلمح البصر .. تفتِح ويختفون ..!

    صار لها أكثر من ربع ساعة وهي ضامة الصور .. تناظرها وتصيح .. تصيح بألم .. وقهـر ،، ووحدّه ..!
    ما توقعت أبوها يطلع كذا .. حتى أمها .. أبدا أبدا ما تخيلتها بتكون بالجمال هذا !!
    وعبدالله .. الشخص الوحيد يلي طلع مثل توقعها ..
    ناظرتها ودموعها تلمع بقوة ماتبي تصيح .. وبالبلوزة والتنورة السودا يلي طلبتهم منها .. عيّت تلبس غيرهم ..
    قالت وصوتها يرجف " خلاص ليان ، ذبحتي نفسك صياح "
    ليان " خليني يا شذى .. أبي أشوفهم .. [ زاد نحيبها ] هذولي أهلي ،، أهلــي يلي ماعمري شفتهم .."
    شذى وهي تتنهد " لا حول ولا قوة إلا بالله .. صار على وفاتهم شهر .. إستهدي بالله ما يصير كذا .."
    صاحت زود .. وكأنها تحاول بدموعها تخفي الحقيقة ..!
    قامت شذى وراحت لها .. لملمت الصور المتناثرة بكل مكان .. وقومت ليان يلي لين ألحين متمسكة بصورة جماعية لأهلها ..
    حطتها على السرير وغطتها .." نامي ألحين وإرتاحي .."
    ماردت .. جلست تناظر بالصورة ومافي غير الدموع .. الدمووع وبس ..
    جلست جنبها ،، وقالت بحنان وهي تمسح على شعرها " نامي ليان .. غمضي وإحلمي فيهم .. بس لا تصيحين مو كويس لعيونك .."
    ما ردت .. ونظرها مركّز على الصورة .. ثواني ،، وبدأت جفونها ترتخي .. إلا إن إنتظم تنفسها ونامت تحت نظرات شذى يلي بدأت دموعها تطيح ..
    زادت وصارت تنزل بغزارة وهي تحاول تخفي صوتها ..
    عبدالله راح .. الإنسان يلي حبيته أكثر من نفسي راح ،، الشخص يلي بنيت حياتي معه راح ..!
    وينـه ؟؟ والله ما تنلامين يا ليان ،، هذا أخووك .. وخطيبي .. خطيبـــي !
    سحبت الصورة من يدّها بصعوبة .. خصوصا إنها كانت ماسكتها بقوة ..
    شهقت .. ومررت يدها على وجه عبدالله المبتسم .. فقدته .. فقدت ضحكة ومزحة وكل شي ..
    فقدت الإنسان يلي وعدها يغرقها بالحنان ،، وينسيها جفا أمها ،، وقسوة أبوها وعدم مبالاته ..
    قربتها من وجهها .. ونظرها مُركّز عليه .. على عيونه ،، وعلى ملامحة الملكية ..!
    نزلت راسها لكتف ليان وبدأت تصيح بصوت عالي " والله أبيــه .. أبيــه ياليان أبيه ،، أحتاجه أكثر منك .."
    ماحست غير بالباب ينفتح .. رفعت راسها بسرعة ومسحت دموعها ..
    ناظرتها لمى بإنكسار .. ونظرة الحزن بعيونها على حال إختها يلي من شهر كل مادخلت عليها الغرفة لقتها تصيح ..
    قالت وهي حاسة نفسها مخنوقة " شذى .. آآ [ أشرت للباب ] البنات برى .."
    هزت راسها ووقفت وهي تمسح وجهها بسرعة " أوكي هـ ألحين نازلة .."
    أشرت براسها " نامت .."
    وصلت للباب وتنهدت " إيه المسكينة .. يلا خل ننزل .."
    نزلوا وإستقبلوا البنات بالسلام ..
    مشاعل بسرعة " وينها ؟؟ وين لينو ؟ "
    شذى بإبتسامة ذبلانة " ناامت .."
    شموخ بنت عمهم " ناامت ..!!!!!"
    شذى " معليش بنات والله إنها تعبانة وماتت صياح .."
    مشاعل وهي تناظرها " والظاهر إنك متي معها بعد .."
    شذى وصوتها بدى يرجف " مشاعل تكفين ..."
    قاطعتها " شذى وبعدين ... خلاص هذا بدل ما تكونين قوية وتصبرينها !!؟ صرتي أضعف منها "
    صاحت " إنتي مو حاسة .. مشااعل عبدالله راح .. راااااااااح هو وعمي وزوجتة .. آخر ثلاث أشخاص تمنيت أخسرهم "
    ضمتها " الله يرحمهم .. بس يلي قاعدة تسوينة في نفسك وفيهم ما يجوز .. إدعيلهم ربي يرحمهم .."
    سكتت وكملت موجة صياحها ..
    ما أحد تكلم .. الموقف أكبر .. والمشاعر أكبـر .. والحزن أكبــر وأكبــر .!.
    لمى بطبيعتها المرحة ،، وهي تمسح دمعة طاحت غصب " خلاص عاد .. مالت عليكم تقلبون مود الواحد .. ليان فوووووق وممكن بأي لحظة تصحى .. وإن شافت كل وحدة منكم فاتحة صبابات المآ حقها بتنهار .."
    شذى وهي تبعد من حضن مشاعل وتمسح دموعها " لا ما أتوقع تقوم هـ ألحين .. البنت مهدود حيلها .."
    جلسوا .. ومرّت ثلث ساعة وبعدها إنفتح الباب ودخل العم " عبدالرحمن "
    قاموا البنات يسلمون ..
    جلس ع الكنبة بتعب .. وبدأ بـ سؤال تعود عليه الكل " وين إمك ؟؟"
    شذى وهي تهز كتوفها " مدري .؟؟ الظاهر طالعة "
    رفع حاجب بعدم إهتمام " وليان ؟؟ طلعتوها ..؟؟؟!!"
    لمى " إيه يبه .. الدكتور ما قصر "
    " وينها طيب ؟ "
    لمى " ناامت "
    قال بإستحقار " نامت ؟! وما كلفت على نفسها تنتظر عمها ؟! "
    سكّت الكل ،، إلى إن ردّت شذى " يبه البنت تعبانة .. جاية من مستشفى وقايمة من حادث يعني وش تتوقع ..؟ وبعدين زين إنها نامت لأنك طولت وش بيخليها تنتظر ؟ "
    رفع حواجبة " لاا ..!! وبديتي تراددين ..؟ "
    جات بترد .. لكن سبقها دخلت أمها وهي كاشخة على الأخير .. وعبايتها مخصرة وما بقى لون ماحطتة .
    قالت بتكبر وهي تناظر بالبنات " هاي ..!"
    وقفوا بيسلمون .. لكنها أشرت بيدها لهم يرجعون يجلسون ..
    حسوا لمى وشذى بالحرج .. ناظروا بالبنات بإعتذار من تصرفات أمهم ..
    قالت بتريقة " جات عميتكم ؟؟ "
    زفرت شذى بضيق " إيه يمه جات ."
    قالت " والله حالة .. علشان يعني زوجي أكبر أخوانة .. أتحمل سكنها في بيتي ،، على أساس كان ناقصني .."
    قال أبو محمد وهو يناظرها بتحدي " لا وبعد أبشرك .. بكرة في عزيمة عندي .. أخواني وأخواتي كلهم بيجون .."
    عصبت " لا حبيبي .. بيتي مو فندق كل ما جاز لهم يشوفونها جاو .. وش ذنبي أتحمل غثاهم ؟ "
    قال بتريقة " على أساس أربع وعشرين ساعة جالسة بالبيت .."
    " والله أنا أطلع أوجب الناس .. مو مثلك تطلع وماندري وين تروح .."
    ضحك ضحكة نرفزتها " ما تعرفين ؟؟ هههههه أقص يدي والله ، والجواسيس يلي ترسلينهم وراي وش مهنتهم ؟"
    قاطعت هوشتهم مشاعل يلي وقفت ووقفوا معها بنات عمها " يلا حنا نستأذن .."
    لفت ناظرت فيها وقالت تفرغ عصبيتها " أخيرا ..! ما بغيتوا تحسون على دمكم .. هذي ساعة حد يزور فيها ؟؟ "
    أبو محمد " وهذي ساعة أحد يرجع فيها بيته ؟؟ بدل ما تهزأين البنات شوفي نفسك ."
    طلعوا البنات بسرعة والإثنين يتهاوشون وأصواتهم تعلى ..
    طلعوا معهم البنات .. وإعتذروا لهم من قلب على الفضايح يلي صارت داخل ..
    مشاعل وهي تبوس لمى " والله عادي لمى لا تتحسسين .."
    لمى " لا والله من جد فشلة .."
    قاطعتها أسماء بنت عمتهم " يختي حتى حنا في بيتنا متعودين .. يلا بس تصبحون على خير .."
    شذى و لمى " وإنتي من أهله .."
    توجهوا للجمس يلي يخص عمهم أبو مشاعل .. وركبوا فيه البنات كلهم ومشوا






  9. #9
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف


    يوم تهـرب من جرحك ،،
    تختفي آلامك لأيـآم .. لكنها للأسف راح يجيلها يوم ،،
    وينتهي مفعول الدواء ،، وتبدأ آلامك تألمك أقوى من قبل ..!
    حطّت الطيارة أخيرا على أراضي أسبانيا .. تنهد فهد ،

    وهو يتمنى حياة جديدة غير يلي عاشها .
    قفل الغطا حق الشباك ،، وفتح حزامة ..
    لف بيطلع لكن الإخت مرام كانت نايمة على عكسة يلي من ركب الطيارة ما غفت عينة ..
    ناظر بملامحها بدون شعور وهي شايلة اللثمة .

    . وش هـ الملامح ؟؟ معقولة سعودية ؟
    رفع راسة على صوت المضيفة نفسها .. وكأن أحد مسلطها عليهم " حلوة كتيير ،، ما هييك ؟؟"
    سكت ومارد ..
    ضحكت " ما بدكون تروحوا ؟"
    هز راسه " هذي نايمة .."
    هزتها " خلص ما تخاف أنا بفيئآ .."
    صحت مرام بعد هزات كثيرة من قبل المضيفة ..
    فتحت عيونها وفزت أول ما شافت الكرسي يلي قدامها .. ناظرت بفقد وضحكت بحرج وقامت بسرعة ..
    الكل طلع من الطيارة .. وبدأو يسوون الإجراءات ..
    طلع من المطار وهو يجر شناطة ،، تنفس بقوة ،، بتعود على هوآك يا أسبانيا طول عمري ..
    جاب يكمل طريقة علشان يوقف له سيارة ..
    لكن إستوقفه صوت أحد ينادية ..
    لف وإنتبة لمرام تركض وراه ومعها شناطها الكثيرة ..
    عقد حاوجبة ووقف " نعم ! "
    ناظرت فيه بفشلة " معليش آسفه على إزعاجك .. بس أنا .."
    قال بعد ماشاف إن شكوتها طول " إنتي وشو ؟ "
    قالت بسرعة " بصراحة أنا ما أعرف شي بأسبانيا .. لا لغة ولا أماكن وولا شي .. معرف غير إنجليزي ومدري يتعاملون بذي اللغة ولا لأ ؟"
    مسك ضحكتة على شكلها " والمطلوب ؟ "
    ناظرت فيه " بس توديني لفندق سنع أقدر أنام فيه وبعدها كثر الله خيرك .."
    فهد " فندق ؟!"
    مرام " إيه يعني إلى إن ألاقي مُرشِد "
    سكت وجلس يفكر وهو يناظرها .. بعد فتره " خلاص أوكي .."
    إبتسمت " مشكووور ولله ما أنساها لك .. ولك المبلغ يلي تبية ."
    فهد وهو يمشي للتكاسي الواقفة " لا شدعوة .."
    لحقتة .. هو ركب قدام وهي ورا ،، جلس يتكلم مع السايق بالأسباني .

    . حاولت تلقط كم كلمة لكن ما قدرت ..!
    وصلوا لفتدق كبير وباين إنه راهي .. نزلوا وطلب غرفتين .. وحدة بالدور الرابع ووحدة بالدور الخامس ..
    إستغربت من حركتة .. بس أحسن كذا .. أعطاها مفتاحها وشكرته ..
    وبعدها كلن راح لغرفتة ..!
    ××

    لحظـة غضب ممكن تبدد أي شي ،، ولحظـة شوق ترجع تلملم الأشلآء ..
    بس البـلآ ، لا صـآر للملمتك عوائق .. ولرجعت أيـآمك متاعب .. ولشوقك !! نـآر تحترق ..!

    نزلت من المطبخ وبيدها صحن مليان بوب كورن .. على أساس يطلعون ..

    بس غير راية في اللحظة الأخيرة .. على قولتة يبيها بالبيت ..
    أصلا ماتفرق معها .. بالبيت ،، برآ .. بالقمـر مو مهم ! أهم شي تكون معه .!

    حطت الصحن على الطاولة قدامه .. وهو مندمج حدّه مع فيلم الرعب ع Mbc 2 [ The ring ] ..!
    جلست جنبه وتأففت بصوت عالي ..
    ناظرها وعقد حواجبّه " وش فيك ؟ "
    قالت بطفش " ملييت .. "
    لف يده على كتوفها " أفـآآ شدو تمل وخالدها موجود ؟؟! "
    بعدته عنها بدلع " خالدها لاهي مع الفيلم ."
    مسك ضحكته " لا من قال ؟ "
    رفعت حواجبها وناظرت فيه " خالد من جدي أتكلم ."
    ضحك " وأنا بعد من جدي وعمي وخالي و أهلي كلهم .. جعلي فدوة لذآ العيوون ."
    سكتت وناظرت فيه .. وإرتسمت إبتسامة بسيطة على شفايفها ..
    تعلقت عيونه بعيونها ،، العيون يلي عذبت قلبه ليل نهار ..

    ما ذاق النوم في غيابها .. وما عرف السعاده وهو بعيد عنها ..
    مرت خمس دقايق ،، ويمكن عشر أو عشرين ،،
    ما يهم ! كل الأوقات لا صارت تجمعهم سوا تصير ثواني ما تنعد من سرعتها ..!
    قال بهمس وهو لين ألحين يناظرها " في وش تفكرين ؟ "
    تنهدت " فيك .. وأنا أحد هالكني غيرك ؟ "
    إبتسم " تحبيني ؟ "
    " تصير سخيف إن سألت هـ السؤال ألحين .. معقولة ما تعرف يعني ؟ "
    بلع ريقه وهو يحس قلبه بيوقف " أعرف ..

    بس في كل مره أسمعها منك ،، تطلع غير ..

    وأحسك تحبيني أكثر من قبل .!"
    " إذا الكلمات بتعلمك قدرك عندي .. مستعدّة أقول كل يلي تبية ،، للوقـت يلي تبية.."
    باس يدها " عسى الله لا يحرمني منك "
    لمعت عيونها بقوة " أخـآف يجي اليوم ،، وترميها علي "
    ركّز بعيونها ، وقال بصدق " أوعدك شادن .. أوعدك ما تسمعينها مني مرّه ثانية ."
    ضحكت " ثالثة قصدك .."
    فجأة ،، طلع صوت صراخ من التلفزيون .. لفوا إثنينهم يناظرون للمرأة يلي صارت تركض ،، ووراها مثل الشبح يلحقها إلى إن ذبحها وتناثر دمها ..
    مشهد خلا شادن ترمي براسها ورى ظهر خالد ..
    خالد " هههههههه يا خوافة .."
    شادن " يمممه خالد وش هذا يلي تشوفة ..؟؟"
    سحبها من ورا ظهره بخفة وسرعة ..

    إلى إن صارت بحضنة " خفتي .؟"
    قالت وهي تهز راسها بقوة مثل الأطفال " إيـه .. مرّه مرّه .."
    سكت .. وقال بشوق " تدرين إني مجنون "
    طارت عيونها " وشو ؟ "
    إبتسم " مجنون يوم فكرت أتركك .. وقدرت أطلقك .. آآســف .. والله العظيم آسف .."
    تنهدت " ما أبي أسف منك خالد .. ومابي أعذار ،، وجودك معي هـ اللحظة أكبـر آسف وأحلى عذر أقبلة .."

    ××

    اليوم الثاني .. على حدود الساعه 12 صباحا ..!

    صحّت ،، وهي تحس راسها بينفجر من الألم .. تلفتت حولها وهي عاقدة حواجبها .. تحسب نفسها لين ألحين تحلم .. وش هـ المكان يلي أنا فيه ؟؟!
    غمضت عيونها وهي تدلك راسها بألم .. ياربي وش هذا ..
    ثواني وتذكرت كل شي .. هي وين وليش وكل شي ..!
    لفت جنبها وما شافت شذى .. وقفت وحست بتوازنها يختل ..
    جلست على السرير بثقلها كله إلى إن توازنت .. دقيقة ووقفت ..
    مشت للحمام الله يكرمكم وغسلت .. توضت وصلت كل يلي فاتها ..
    مشت للمرايا الكبيرة يلي بغرفة شذى وناظرت بشكلها وجسمها .

    . وباللبس الأسود يلي هي لابستة .. تنهدت بتعب ،، وطاحت دمعة يتيمة على خدها ..
    خلاص ليان خلاص .. هذا واقعك ،، صرتي وحيده .. '

    صرتي الشي يلي خايفة إنه يصير لك .. أمك راحت وأبوك راح وأخوك لحقهم ..
    ما بقى غيرك .. الله يعينك ع الظلم يلي بتشوفينة من أعمامك وحريمهم ..
    هزت راسها وكأنها تمحي هـ الخرافات .. وزاد عليها الصداع .
    ناظرت بالباب وقررت تنزل .. راحت لغرفة لمى يلي قدام غرفة شذى بشوي .. وثنتينهم بنفس الجناح .. دقت الباب ودخلت ..
    " صبـاح الخي"
    عقدت حواجبها وهي ما تشوف أحد بالغرفة .. وين راحوو ؟؟
    نزلت وراحت لصالة بحذر تخاف أحد يكون موجود ..!
    جلست ع الكنب تنتظر يمكن أحد من البنات يجي .. شافت كم مجلة مرميين على جنب ..

    رفعت وحده منهم وناظرت بالغلاف ..
    كانت صورة وحده ما تعرفها لأنها أول مره تشوف شكلها ..

    حاولت تقرا يلي مكتوب بالأحمر العريض بس هيهات ..
    مدت إصبعها السبابة على أول حرف .، ومشت عليه من فوق لتحت وقرته ،،
    وصارت تسوي كذا على باقي حروف الكلمة إلى إن قرتها كاملة ..
    تنهدت ،، كذا مايصير ،
    ، هذا وهي تبي الجامعه ولين ألحين تستخدم طريقة برايل يلي علموها إياها بمدرسة المكفوفين .. إذا بتدخلها لازم تتعلم شلون يقرون ولا ما راح تسجل وتخلي الكل يضحك عليها ..
    مافي غير شذى .. بتجي وبخليها تعلمين شلون أقرى بالنظر .. بدون اللمس ..!
    وإنشاءالله أعرف شلون !
    فتحت المجلة ،، وجلست تتصفحها بملل ..
    طلع صوت من بطنها خلاها تبتسم ..
    من أمس وهي مو ماكلة شي وحاسة نفسها بتموت ..
    تستاهل من قال لها تقول لشذى ما أبي عشاء ؟
    رمت المجلة جنبها .. وقررت تنزل للمطبخ تسوي لنفسها أكل ..

    الظاهر محد من البنات فاضي .
    وصلت للمطبخ أخيرا .. بعد ما دارت الدور الأرضي كلّه ..
    أول ما شافتها الخدامة .. راحت لها بسرعة ومسكتها من يدها ..
    قالت بعربيتها المكسرة وهي تقود ليان للكراسي " أووه مدام .. يو شود مافي يطلآء .."
    ضحكت ووقفت " هههههههههههه عادي .."
    ومشت بالحالها إلى إن جلست ع الكرسي .


    طارت عيون الخدامة " مدام إنتآ في سُوف ؟؟ "
    ضحكت أكثر " إيه .. خلاص كل شي صار أوكي .. [ سكتت شوي ] وين ماما شذى ؟ "
    راحت للمجلى تكمل شغلها " ماما شزى هدا في يطلآء ويذ ماما لمى ."
    " وين راحوا ؟ تعرفين ؟ "
    هزت راسها " نوء ."
    ثواني وطلبت فطور من الخدامة .. سوت لها فطور خفيف على حسب طلب ليان .. أكلت شوي وقامت ..
    " في أحد بالبيت .؟"
    قالت الخدامة بثقة " نوء .. ماما كبير بابا كبير كلو في يطلآء ،، No one here .!
    طلعت من المطبخ .
    . حلو مافي أحد يعني يمديها تكتشف البيت على راحتها

    .. وش تسوي دام البنات طلعوا وخلوها .؟!
    جلست تتمشى بالدور الأرضي .
    . وكل شي تطيح عينها عليه تلمسه وتبدي رأيها بينها وبين نفسها ..
    أكثر شي مجلس الرجال .. كان من جد حلو وفخم ،،
    طلعت لدور الأرضي .. دخلت لجناح البنات ..
    أول شي غرفة لمى وبعدين غرفة شذى ،،
    وغرفتين كانوا مقفلينها ما تدري لمين ؟
    بس أكيد وحده كانت لعهود والثانية الله أعلم ؟


    طلعت منه وصارت تدور بالصالة يلي تطلّع على صالة ثانية . بعدها مشت شوي ولقت باب بالنص ..
    فتحتة ودخلت .. عقدت حواجبها بقوة وهي تشوف جناح ثاني نفس جناح البنات .. لكن هذا أكبر بشوي ،، ويغلب عليه الطابع الرجولي .. تجرأت ودخلته ،، شافت تلفزيون وبلاي ستيشن وطاولة بلياردو ودنيا مقلوبة .. إستغربت هـ المكان وقررت تفتشه وتشوف وش يطلع معها .!
    دخلت أول غرفة كانت جنب الباب .. كانت مرتبة وباين إن محد نام فيها ،،

    سكرت الباب ومشت للي جنبها ونفس الشي ..!
    وصلت للغرفة الثالثة يلي تجي قدامهم فتحتها وشدّتها

    الفوضى الجنونية يلي فيها .. دخلت وسكرت الباب ،، وبدأت ترتب الملابس المتناثرة بكل مكان

    .. وهي ماخذة راحتها وكأن البيت بيتها ..
    فجأة .. إنفتح باب داخل الغرفة ..

    نشف الدم بعروقها وحست قلبها بيوقف من الخوف

    .. مين ؟؟ سالينا [ الخدامة ] قالت ما أحد هنا ..
    لفت بشويش وكأنها ماتبي تنصدم .. لكن الصدمة صارت صـارت وبغى يغمى عليها من الخوف .. شافت واحد واقف ولاف المنشفة على خصرة وجسمة مبلل بالموية .. باين إنه طالع من حمام ..
    كـان يناظرها وهو مو مستوعب .. من ذي ؟
    مشى بجرأة وهي حاولت تتحرك .. بس ما قدرت .. رجيلها ما عاد تشيلها .. كل خليه بجسمها وقفت ..
    صار مقابلها .. ناظرها بتمعن من فوق لتحت وبنظرات حقيرة خلتها تستحفر نفسها إنها تلقفت وتجي هنا ..
    قال بخبث " الله الله الله ،، القمر تواضع وجا لغرفتي شخصيـا ! "
    فتحت عيونها بقوة .. وصارت تبلع ريقها أكثر من مرّه ويلي حستة جاف ..
    لسببين ،، الأول هو الخوف طبعا .. بس الثاني كان منه ،،
    كان حيل قريب منها وعيونة بعيونها .. كل شي خلاها ترتبك ،

    ، عليه طول .. عليه رزّة ... عليه ملامح ،
    ، وشعره يلي كان طايح على وجهه هو يلي جننها ..،
    كان يقول كلام كثير هي ما تسمعه ..
    كان كل فكرها تبي تتحرك وتطلع من هنا ..
    أخيرا تلحلحت ومشت بسرعة إلى إن وصلت للباب .
    . لحقها بسرعة قبل لا تفتحة ومسك بيدها ..
    لفت ناظرت فيه بخوف ،،
    قال وهو يبحلق فيها بتمعن
    " أفـآ على وين ؟؟ ما بعد نجلس مع بعـ."
    ضاع حرف الـ"ض" مع صوت الكف يلي لسع خدّه ..
    تجمعت الدموع بعينها بخوف وهي تشوف الشرر يتطاير من عيونة ..
    سحبت يدها بقوة وطلعت ركض من الغرفة .. وهي تسب وتلعن بنفسها .. دخلت جناح البنات وسكرت الباب عليها بالمفتاح .. إرتمت على الكنبة الموجودة بصالتة وإنفجرت صياح

    حط يدة على خدة بصدمة ،، وهو يتحسس الحريقة يلي سببتها بخدّة من قوة الكّف ..
    أنا أنضرب ،، أنا على آخر عمري أنضرب ..؟!!
    هين يابنت الـ..... ،، إن ما بكيتك ما أكون تركي ..
    مشى إلى إن صار واقف قدام المرايا ،، ناظر بالأصابع يلي طبعت على خدة ..
    مرر يده عليها وهو مضيق عيونة ويتوعد بالإنسانة يلي أول مره يشوفها بحياته ..
    بس مصيري أعرف .. بكل الحالات راح أعرفها إن طال الزمن وإن قصر ..!
    لبس بسرعة .. وعقلة مو معه ..
    نزل تحت وراح للمطبخ .. شاف صينية عليها أكل ع الطاولة ..
    رفع حاجب وسأل الخدامة " سالينا ،، مين بالبيت ؟؟ "
    لفت ناظرت فيه " أوه بابا توركي ! you are here ?؟؟ "
    طنشها " مين هنا ؟ "
    قالت وكأنها تفكر " نو ون .. ماما ليان بس .."
    طارت عيونة .. مستحيل هذيك القمر تكون ليان العمياء !!
    وش جاب لجاب مستحييل !!!
    طلع من المطبخ وهو يتنفس بصعوبة ..
    توجه للباب بيفتحة لكن إنفتح قبل .. وطلعت بوجهه شذى ووراها لمى يلي تضحك ..
    ناظر بالأكياس الكثيرة يلي معهم ورفع حاجب " حتى بالجمعة تشترون ؟؟!"
    شذى وهي ترفع الأكياس بوجهة " لا هذي مو لنا ،، لليان ."
    قال بتردد " آآآ ،، أقول .. في وحدة هنا بالبيت عندنا شكلها غريب ! "
    شذى وهي تناظر لمى ثم ترجع تناظره " غريب ..؟!"
    " آآآ لا يعني أقصد ،، أمممم شلون أقولها لك !؟ كذا بيضا وشقرآ وعيونها رصاصية ،، طويلة ونحيفة وجسمها يشق الراس شق ."
    طارت عيون لمى " نعم .!"
    تركي " من ذي ؟"
    لمى " هذي ليان بنت عمي .."
    بغى ينهبل .. رجعوا قالوا ليان ! مستحييييييل يااعرب هذيك تكون ليان .. من سابع المستحيلات ..
    قال بشك " متأكــده .. "
    شذى وقلبها ناغزها " حنا ما نعرف وحده بذي المواصفات غيرها .. وبعدين تعال وين شفتها ؟ تـر"
    قاطعها بسرعة وهو يلبس نظارتة الشمسية " أقول أنا طالع ..[ مشى بس مسكتة شذى من كتفة ] نعم ! "
    شذى وهي تضيق عيونها " متهاوش مع أحد ؟ "
    " هاا ؟ "
    شذى " خدّك .. أحد ضاربك ..؟ "
    قال بقوة " يخسي أحد يضربني .، هذا الحلاق بخشني يوم حلّق لي .. أقول أنا طالع باي .."
    وطلع بسرعة .."
    لمى وهي تناظر بالباب يلي تقفل بقوة " وش فيه أخوك ؟ "
    شذى بخوف " يا خوفي يصير يلي في بالي .. [ سكتت ] أقول يلا بس أكيد ليان المسكينة قامت بسسرعة "

    طلعوا .. وبالموت ليان رضت تفتح الباب ..
    شذى بخوف وهي تناظرها ترتعش " بسم الله ليان وش فيك ؟ "
    صاحت وضمتها بقوة " شذى أبي أطلع من هنا .. الله يخلييك بموت ."
    دخلوا لداخل تحت دهشة الثنتين ..!!!
    لمى " ليان وش صاير لك ؟ "
    ليان وهي تشهق " حلمـت !! حلـ للمت حلم يخوف ."
    إبتسمت شذى تطمن عمرها " تعوذي من إبليس .. [ كانها تذكرت ] إيه صح تعالي شوفي وش إشترينا لك .. "
    مسحت دموعها " وشو ؟ "
    لمى وهي تطلع يلي بالأكياس " جوال ولاب توب وملابس ،، اليوم في حفلة بيحيونها عمانك وعماتك ،،"
    " ليش .؟ "
    شذى وهي تطلع الباقي من الملابس " يبغون يشوفونك "
    قالت بتريقة " يشوفوني ؟؟!! ولا يشوفون العلم شلون تطور ؟ "
    لمى " ليااااااااان .."
    حركت يدها بلا مبالاه " ياستي ،، هذي الحقيقة .،، وبعدين ليش الأشياء هذي كلها ؟؟ يعني الجوال واللاب ترا معرف أستخدمهم ."
    شذى " ولا يهمك .. ماراح يجي العصر إلا وأنا معلمتك كل شي ."
    ضمتها " عسى الله لا يحرمني منك ..! "

    ××دق جوالها للمرّه الثالثة ،، رفعته وقفلت المنبة ،، ناظرت بساعة الجوال وشهقت ..
    2 الظهر ؟؟ شلووون !!
    فزّت من سريرها بسرعة .. وقامت للحمام طيران ،، توضت وصلت على طول ..
    بدّلت بجامتها ونزلت ،،
    شافت روان وريان جالسين قدام التلفزيون ومندمجين .. جلست جنبهم ع الأرض ..وين أبوكم ؟
    ريان " أوه ذولي .. بابا فوك "
    ضحكت " فوق ! طيب فطرتوا ؟ "
    روان وهي تهز راسها بقوة " إيه .. بابا جاب لنا فطور .. وتعدينا كمان ."
    قامت للمطبخ تسوي لها فطور ..
    سوت لها بيض و عصير وشربته ..
    طلعت وشافته جالس مع عياله بالصالة ويضحك .. تأففت بصوت عالي ورجعت للمطبخ .!
    ××

    على حدود الساعة 6 تجمع الكل بالصالة تحت ،، وأم محمد قالبة خشتها موعاجبها الوضع ..
    ليان إلى الآن بغرفتها .. خايفة تطلع .. أو بمعنى أصح ما تبي تطلع وتشوف نظراتهم .. وتشوف أشكالهم !!
    كشخت من الملابس الجديدة يلي جابتها لها شذى .. والحين صارت تعرف كيف تستخدم الجوال ، ومابقى لها غير اللآب توب وتعلمها شذى شلون تقرآ ..
    على الست ونص نزلت والبنات كلهم معها ..
    أول ما حطت رجلها بالصالة وناظرت بالتجمهر الكبير من عماتها وحريم أعمامها .. نشف دمها .. وصار قلبها يدق بجنون .. معليش ليان تحملي تعليقاتهم ،، لا تتضايقيين خليك قوية !
    قالت أم محمد بتريقة " أخيـرا .. ما بغت تنزل السفيرة عزيزة .."
    ضغطت على يد شذى يلي قالت لها بهمس تطنش ..
    سلمت على عماتها وهم قابلوها بكل برود .. ما توقعت هـ السلام أبد .. تدري إنهم يكرهون أمها ويكرهونها .. بس حتى لو ،، القلوب تحن ..
    وحال حريم أعمامها ما كان أحسن .. اللهم مها وحريم عيال عمها هم يلي سلموا زين ومن قلب !
    جلست بينهم وهي حاسة نفسها غريبة .. وعيونها تنتقل من عمه لعمه .. حتى ما تكلفوا يسألونها كيف حالها . جلست مها جنبها .. وصارت تقولها كل وحده من هي ..
    قالت مرت عمها فواز بتريقة " ها ليان مرتاحة بالعيشة في بيت منيه ؟ "
    أم محمد " منى " بشبة عصبية " منيب رادة عليك إنتي في بيتي "
    قالت ليان بسرعة " توني جاية يا عمة ."
    قالت مرت عمها الثاني [ سطام ] بطريقة جرحتها " والله مشاءالله عليه الدكتور ،، ما كإنك عمياء .. كإنك وحده عادية مثلنا .."
    تجمعت الدموع بعيونها .. ولولا البنات يلي قاموا يهدونها بكلامهم كان غرقت عليهم الدنيا ..
    جلسوا شوي ،، حوالي 45 دقيقة ..
    وبعدها جات العمه [ وضحى ] أو مثل ما يمونها البنات [ وضاح ] لقسوتها في التعامل ..
    وقالت وهي بنص الصالة وبصوت عالي " أقوول . يلي تبي تتغطى تتغطى .. ويلي ماتبي بكيفها ، أخواني والوراعين بيدخلون ."
    قالت وحدة من حريم اخوانها " أووف وش ذا المصطلحات ؟؟ إيش الوراعين هذي ؟؟"
    قالت وضحى بعصبية " أقوول يابنت عيوض . تعوذي من أبليس ..!"
    قاموا البنات مثل الجراد وجابوا العبايات لبسوها .. على عكس الحريم يلي ولا وحده منهم قررت تغطي حتى شعرها ..
    شذى وهي ترمي العباءة لمشاعل " يلا ميشو إلبسي بيدخلون "
    قالت وهي توقف " لا منيب قاعدة ،، بروح فوق "
    شذى " مشاعل .. أقول مالك داعي "
    مشاعل وعيونها تلمع " شذى تكفين لا تحمليني فوق طاقتي .. ماراح أقدر أجلس ،، هو أكيد بيدخل "
    وجات بتروح ..
    لكن مسكتها من يدها " أقول إلبسي عبايتك وخليك قوية .. إلى متى وإنتي تهربين منه كذا ها ؟؟"
    سمعوا أصوات نحنه .. على طول لبست مشاعل عبايتها وتغطت ،، ماراح يمديها تطلع أو تتخبى حتى ..
    جلسوا في زاوية بعيدة من الباب يلي بيدخل منه الرجال ..
    لمى وهي تجلس جنب ليان " متحمسة "
    ليان " متحمسة لشوفة أعمامي بس .. أما غيرهم ما هموني .."
    لمى " أجل إصبري وشوفي مشاري .. آه فديته "
    إبتسمت تحت نقابها .. والله ما قصروا بنات عمها حتى عباية إشتروا لها .!
    قلبها بغى يوقف خايفة من تركي يدخل ،، هو أكيد بيدخل والله يستر لا يسوي لها سالفة على الكف ،،
    دخلوا وكانوا كثار بشكل مو طبيعي ..
    من بعيد .. سألوا البنات عن الأحوال وردوا لهم البنات نفس الطريقة بما إنهم ماراح يقدرون يسلمون ..!
    ناظرت بعيال عمها .. مشاءالله وش كثرهم .. وكل واحد أزين من الثاني .
    جلست لمى تحكيلها عن واحد .. لكنها أبد ماكانت معها .
    عينها كانت على تركي هو الوحيد يلي تعرفة بينهم .. من جد قليل أدب ..!
    عيونة كانت على البنات شوي وياكلهم ..
    مادرت المسكينة إنه كان يدور عليها بنظراتة ..
    قال عمها فواز " ها ليان شخبارك ؟ "
    إبتسمت ،، باين إنها من ورا نفسة , بس يعني سألها ..
    قالت بإرتباك وهي خايفة تتكلم وسط الجموع الكبير هذا " الحمدلله عمي ."
    تلفتوا العيال لمصدر الصوت وتطايرت عيونهم على صوت الملاك يلي حكى .. وش هـ الصوت وش هـ النعومة .. تركي بغى يشرق بالهوآ .. وش ذا البنت مستحيل تكون ليان العمياآء نفسها ..
    قال فواز وكأنة مو راضي يكمل جميلة معها " مرتاحة هنا ؟ "
    قالت أم محمد بوقاحة " يا ما أحلاها ما ترتاح ،، تحمد ربها أحد راضي يفتح لها بيته .. مو مثلكم قمتوا ترمونها كل ساعة على أحد .."
    مها بصوت واطي ما يسمعة غير ليان " طنشي ليان ،، دخلي من إذن وطلعي من إذن .."
    قالت بدون وعي " إذا مضايقكم وجودي وتبغوني أطلع بطلع عادي ."
    قال أبو محمد بتريقة " وين بتروحي إنشاءالله ؟؟ عند خوالك يلي بالعراق ؟ "
    ضغطت على يدها بقوة ،، وهي حاسة إن الناس كلها تناظرها الحين .. الكل ساكت خايفين من أبو محمد يلي أبد ما يهمة أحد .. عنده الفلوس و الفلوس و الفلوس أهم من كل شي ،، لدرجة إن أبوه الله يرحمة مات وهو مو راضي عنه .. وهو عادي عنده ..
    قالت وصوتها يرجف وهي ما تدري شلون قادرة تتكلم قدام كل ذولي " لا عمي ،، لو يصح لي أروح لهم بروح .. بس ،، أنا بسجل للجامعة ،، وتقدر تكتب لي تنازل أسكن بالسكن ."
    قال الكل بصوت واحد ما عدا لمى وشذى " الجامعة ؟! "
    بدأو يسألونها أي قسم بأصوات متباعدة و متفرقة ..
    قالت وهي ترجف " طب .. بسجل طب .."
    ضحكة سمعتها من حريم أعمامها .. وهمهمات من أعمامها زادوا النار بداخلها .
    قال واحد ما تعرفه .. لكن من عيال عماتها " والطب يقبل عُميـآن ؟ "
    وإنفجرت الصالة ضحك من الحريم وللأسف أعمامها ..
    ما قدرت تتحمل تنهان أكثر .. قامت بسرعة ودموعها أسرع منها ..
    أنا وش جابني بينهم ؟؟ وش يلي خلاني أحاكيهم ؟؟ وش مجلسني وسطهم ..؟
    لحقتها شذى يلي إستحقرتهم ..
    تركي يلي لف وأعطى أحمد ولد عمته نظرة غضب " وجع إنت إستحْ ."
    قال أحمد بحقارة " وش عليك ؟؟ ليكون حبيتها بس !؟"
    تركي " لا وع تخسي ما بقى إلا هي .."
    أحمد بخبث " بس تصدق ،، بنت الـ... عليها عيوون .. جررح ،، فديتها بس آآه ،، ههههههههه "
    مايدري ليش حس بغيض وإن وده يذبحة .. لكن عدى الموضوع وما كأنه تأثر ..!
    شذى وهي تدق الباب على ليان " إفتحي ليان الله يخلييك .. [ شهقت ] ليااان الله يوفقك إفتحي لي أنا شذى .."
    ليان وهي منهارة صياح " شذى ما أحد يبيني .. كلهم يكرهوني .. كلهم .."إفتحيلي الله يخلييك .. [ بترجي ] لياااااان إفتحي أنا أبيك . خسرت عبدالله ماأبي أخسرك ،، الله يوفقك إفتحي .."

    فجأة .. صرخــة علّت البيت كلّه .. هزت أركان القصر .. من غرفـتها ،، ومن كل قلبها ،، صرخـــت ..ّ!


    {.. نهاية الجزء الثاني

    </B></I>






  10. #10
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ميثة الحمادي
    الحالة : ميثة الحمادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78099
    تاريخ التسجيل : 12-04-11
    الدولة : أبوظبي دار الظبي
    الوظيفة : طآلبة ثانويه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 184
    التقييم : 41
    Array
    MY SMS:

    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​لآإ يزعلُك صَمتي : آبدُ مآِهو / عتبُ ' [ صَمتي تعبُ ؛ دنيَآ ] عجُز فيهَآ الكلامُ '

    افتراضي رد: حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف



    {.. الفصل الثالث ..!~

    ألَا يآقَلب لا تَحـزْن ،، تَـرآ دُنيـَآك مـَآتِسوى
    لـِأجل قلب [ ليـآن فقط ..]
    تعريـف بسيط فقط لـ العائلـة ..!~

    عبدالرحمن [ محمد و عهود 35 سنة \\ طلال 29 سنة \\ تركي 23 سنة \\ شذى 19 سنة \\ لمى 17 سنة ]
    فواز [ مشاري 25 سنة \\ مشاعل \\ 23 سنة ]
    سطام [ بسام 27 سنة \\ رياض 26 سنة \\ شموخ 20 سنة ]
    جاسم [ ما عندهـ عيال .]
    صيتة [ أحمد 23 سنة \\ ريناد 16 سنة \\ رندآ 5 سنوات ]
    وضحى [ ندى 30 سنة \\ منتهى 25 سنة \\ مُهنـد 22 سنة \\ أمل 18 سنة ]
    مآجد [ عبدالله 25 سنة \\ ليان 19 سنة صرخـت صرخـة خلت الكل يوقف ،، بعد الضحك يلي كانوا يضحكونة ،، صاروا يناظرون بعض بخوف ..
    شذى ،، وآآه على حالك يا شذى ..
    بغى يغمى عليها .. وهي تسمع صوت ليان يلي بدأ يضعف ..
    قالت وهي تحاول تطلع الحروف " شذى .. شذى بموت شذى .. إلحقي عـلـي مو قادة أتنـ أتنـ ـفس .. [ صرخت مره ثانية ] شـــــــــــذى .."
    وبعدها راح الصوت ..
    إنهبلت شذى .. وصارت تضرب ع الباب بقوة جنونية .. لدرجة إنه بغى ينكسر .. طلع الكل .. كبير وصغير بخوف من الأصوات يلي ممكن تخلي الجيران تتكلم عليهم [ كلٌ يغني على ليلاه ] ..
    دخلوا لجناح البنات ،، وبمى إنّهم كثار .. صارت أغلبيتهم برا ..
    ناظرت لمى بإختها وهي طايحة على ركبها ،، وتضرب الباب بكل قوتها ..
    وتتكلم كلام مو مفهوم أبد ..
    صرخت أم محمد " خير وش هـ الأصوات ؟؟ إنهبلتوا إنتوا ؟؟ وش بتقول الناس ؟!"
    لفت عليها شذى ونقابها مبلل من الدموع " يمـّه .. ليااااان ماتت .. مالها حس .. إلحقووووها .. بتتركني هي بعد الله يخليكم إلحقوا عليها قبل لا تروح ..[ وصارت تصيح بصوت عالي ] "
    ناظروا البنات في بعض ،، وكل وحدّه من الخوف بغت روحها تطلع ..
    أول ماسمع ،، ما حس بنفسه غير واقف قدام باب غرفتها .. ويدقة بكل قوة ..
    مايدري وش السبب ؟؟!
    تركي بصراخ " ليان .،، لياااااااااااااااااااان إفتحي الباااب ليان ."
    مسكت شذى برجلة " ماتت .. أكيد ماتت "
    ما قدر يتنفس .. حس نفسة بيموت وبيختنق ..!
    لف ناظر في الأمة يلي وراه يلي على كثرتهم ما ينفعون .. يناظرونة بتبلد وكأن أحد راش عليهم منوم ..!
    والأصح .. إنهم مستغربين من تصرفة هذا .!
    جلس يضرب ع الباب لكن مافي فايدة ..
    صرخ وهو مرتبك من صياح البنات يلي بدأ يعلى " مشااري ،، بسام بسرعة تعالوا بنكسر الباب .."
    أم محمد بسرعة " خير تكسرون الباب ؟!"
    أبو محمد بخوف " أقول إنكتمي .. في جثّة في بيتي وإنتي همك البيبان ؟"
    وضحى " وش ذا المصيبة .."
    تنرفز من قلب وصرخ بعالي صوتة " بسرعــة ."
    جاوا ركض وصاروا جنبة .. رجعوا على ورا شوي وبعدها تقدمو بسرعة إلى إن صدموا بالباب وإنفتح .. وصاروا بنص الغرفة ..
    طارت عيونهم ثلاثتهم وبغى يغمى على مشاري .. وش ذا ؟؟
    ناظرها تركي وحس برجلة ماعاد تتحرك .. وش فيها كذاا ؟؟ وش صاير ..
    دخل أحمد وقال وهو يضحك " قايلكم حلوو"
    وتجمد حرف [ هـ ] قبل لا ينطقة ..
    صرخ " يممممة وش فيها ؟ "
    ناظرة تركي بسخط " إطلع برااا .."
    دخلوا أعمامة .. وعماتة !!
    أما شذى .. ما قدرت تتحرك من مكانها ..
    أول ما شافوها مرمية على الأرض .. شهقة وطلعت منهم كلهم ..
    فواز " ياويلي أكيد مااااتت .."
    صيتة [ العمة الثانية ] قالت بخوف " لا وش ماتت ..!"
    حس بالنار تسري بجسمة وهو يسمع توقعاتهم .. وش هـ البرود ياربي ..
    لازم أسوي شي لازم ولا بتروح من بين يدينا ..
    مشى وهو يبلع ريقة .. نزل لمستواها وناظر بعيونها يلي مفتوحة بقوة .. حس بالدمعه تدور بعيونة ،، ووجهها المكشوف أزرق .. وشفايفها لونهم أبيض ..
    صار يتنفس بسرعة ،،
    مد يده يلي ترتجف لتحت رقبتها .. واليد الثانية لتحت ركبتها وبالموت قدر يجمع قوتة ويرفعها .. مع إنها خفيفة حيل .. بس هو ما يدري وين راحت طاقته ..
    صارت بين أحضانة .. وريحة عطرها بتذبحة .. وشعرها يلي تناثر على ذراعة أربكة ..
    لف لجهتهم .. وكلهم يناظرونة بعدم وعي ،، فيما عدى أحمد يلي كانت عيونة بتطلع على شكل ليان وملامحها الجميلة ،، ويلي رغم زُرقة وجهها باينة ..!
    قالت صيتة بخوف " وين بتوديها ؟؟ "
    صرخ فيها وهو يمشي بحذر ،، وكأنة شايل تحفة خايف تنكسر " المستشفى يعني وين ؟ "
    طلع برا .. وأول ما شافتها شذى ماتت من الخوف .. قامت بسرعة وراحت لتركي " تركي وش فيها ؟ "
    تركي وهو يبلع ريقة " مدري ؟؟ بوديها المستشفى "
    تعالت الشهقات للموجودين بصالة الجناح وشافوها ..
    طنشهم ونزل لدور الأرضي ،، ولحقته شذى ..
    جاب بتفتح الباب .. بس وقفها صوت مشاري ..
    لفوا ناظروا فيه ..
    مشاري وهو يمد لها الطرحة " خذي غطيها .. حرام تطلع كذا "
    أخذت منه شذى الطرحة .. وحطتها على وجهها بدون لا تلفها .. أصلا شلون تلفها وجسمها مو قادر يسندها ؟!
    شغل مشاري السيارة .. فتحت شذى الباب و
    حطها تركي ورا .. وشذى جنبها .. وهو يسوق ومشاري بالمقعد يلي جنب السائق ..
    في أقل من 5 دقايق .. صار قدام المستشفى ..
    نزلها ونزلوا معه .. أول ماشافوها السيكورتيه جابوا سرير أبيض وحطوها فيه .. وصاروا يركضون فيها بسرعة لداخل المستشفى .. لحقوهم شذى ومشاري .
    أما هو .. ما تحركت رجله خطوة وحده ..

    ركب سيارتة بسرعة .. ضرب راسة بالدريكسون بقوة .. خلاااااص يا تركي وش تبي فيها ؟؟
    إتركها ،، خليها تموت وش علييك .؟
    حط يده على خدة وضاقت عيونة وهو يتذكر وش صار بالمجلس اليوم بسبب ضربتها له .!

    قال العم سطام " وش فيه خدك يا تركي ؟ "
    تركي وهو ناسي ،، حط يده على خدة وقال بإستغراب " خدي ؟! "
    طلال بصوت واطي " من مكفخك ؟ "
    قبل لا يرد تركي تكلم أحمد عدّوة اللدود " هذا يا خالي أكيد وحدّه من خوياتة الكثار صفقته كف ،، تدري فيه حركاتة مالها داعي وما يستحي ."
    ناظر فيه تركي بغضب ،، وقال والشرر يحرق عيونة " أحمد إسكت لا أوريك "
    أحمد " وش بتسوي يعني ؟؟ لو فيك حيل وقوّه كان ما سمحت لأحد يعطيك كف ."
    قام المجلس يضحك على تركي يلي تقلبت ملامحة فيما عدا طلال يلي تضايق من تعليق أحمد السخيف ،، أما تركي صار يلعن مليون مره في ليان الحقيرة بوجهة نظرة ..


    والله لا تندمين يا ليان والله ،، لأنك خليتيني مصخرة على لسان الكلب أحمد ..


    في بيت أبو محمد ،، الوضع وكأنة عادي وما كإنة صار شي .. فيما عادا صياح البنات يلي تهزأو مليون مرّة بسبب هـ الصياح ..
    دق مشاري على الرجال وقال لهم يجون ضروري .! طلعوا كلهم مع بعض . ومابقى غير العيال والحريم ..
    مها وهي توقف " طلال يلا حنا بعد لازم نروح "
    أم محمد " وين تروحين ؟؟ إنتي حامل ما يصير "
    ناظرت فيها " وش فيها ؟؟ ليان تحتاج الكل هـ ألحين [ وناظرت بعمات ليان ] "
    صيتة " تستاهل بنت نهيلوة "
    ريناد " يممه حرام عليك ."
    ناظرتها بحدّه " حرمت عليك عيشتك .. خايفة عليها ؟؟ هذي أكلت حلال جدك يالهبلة "
    مها بنرفزّة " طلال يلا قوم ."
    هز راسة ووقف .. وهو يحس نفسة مخدر من تصرفات تركي أخوه .. أول مرّه يسويها . وخايف على بنت عمه يلي ما أمداها تفرح إلا وهم مكسرين خاطرها .
    لمى " بجي معكم .."
    البنات بصوت واحد " وحنا بعد ."
    طلال وهو يهز راسة " مافي مشكلة ،، بس أبي حد يجي معي سيارتي ماراح تكفي .."
    بسام وهو يوقف " أوكي أنا معك .."
    تمدد أحمد عالكنبة بوقاحة " سلموا لي عليها ،، إن لقيتوها عايشة ههههههههههههههه "
    مهند " عايشة ولا وداد هههههه "
    أحمد " هههههههههههههههههه حلوة منك "
    لمى وهي حدّها معصبة " أقول عن قلة الحيا إنت وياه .. وش هـ الكلام ؟ "
    أحمد " لا ياقلبي هدي أعصابك ما يسوآ عليك الزعل .."
    عصبت لمى زود " قليل أدب ! "
    أحمد " منك زي العسل هههههه "
    طلال " أحمد وبعدين .؟ [ ناظر بإختة ] وإنتي بعد خلاص ."
    أحمد " لم إختك أول "
    طلال " لا إلـه إلا الله ."
    بسام يبي يهدي الوضع " خلاص طلال إمشي ،، [ ناظر بوحده من البنات يعرف عيونها زين ] نص معي ونص معك "
    طلال " خلاص ،، يلا مشينا .."
    طلعوا من البيت .. وركب نص من البنات بسيارة طلال الرنج وما بقى غير مشاعل ريناد و أمل .."
    بسام " خلاص بنات إنتوا تعالوا معي ."
    مشاعل بسرعة " لا منيب رايحة معك .. أبي مع طلال "
    ناظرها وقال بعتب " وليش طيب ؟؟ صار طلال أحسن مني ؟ "
    ناظرت بـ ريناد وأمل .. وهي حاسة نفسها بتصيح ..
    طلال وهو يسكر باب سيارته " يلا مشاعل مو وقته ألحين .."
    هزت راسها ومشت ورى بسام مسيرة مو مخيرة .. لو عليها كان حرمت نفسها من شوفته طول العمر .. بتصرفة يلي سواه معها من قبل سنة ونص خلاها تكرهه ،، صحيح تشتاق له ساعات ،، بس كل ما تذكرت وش سوا فيها ،، تنهار !
    ركبوا ثلاثتهم ورا .. هي من الجهه الثانية عند الباب وجنبها أمل وبعدين ريناد ..
    تنهد وهو يحرك المراية ويركزها عليها .. إلتقت عينها بعينة ..
    إنفطر قلبة وحس بالشوق لها .. من جد مشتاق هـ المرّه ..!
    نزلت راسها تخفي الدموع يلي طاحت غصب ..
    ضرب له طلال بوري خلاه يرجع لواقعة ،، ويترك العالم الوردي الخاص بمشاعل ويلي دمرّه هو ،، وماترك فيه غير الرماد لقلبها ..!
    مشى وعقلة مو معه .. بس يفكر فيها ،، ويناظرها من وقت لوقت ..
    ××

    </B></I>






صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بعدستي: انت دومآ بالنسبة لي وردة حمراء لا تذبل
    بواسطة M.m.alkaabi في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-10-13, 06:15 PM
  2. تدرون ليش كلمة لا إله إلا الله ماتتحرك فيها الشفايف؟
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-15, 03:23 PM
  3. حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف
    بواسطة PING في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-04-16, 10:26 AM
  4. حسايف تذبل الضحكه وهي بين الشفايف
    بواسطة عاشقة العشق في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-01-24, 09:11 PM
  5. شوفو نفخ الشفايف الطبيعي هع هع هع
    بواسطة درة بحر في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 09-06-21, 06:19 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •