تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي قصص واقعية عن الجن1


    فى مره شلة اصحاب راحوا الى منطقة السد فى وادى صحنوت ومعهم عدة السمر من عود وطبل وغيره... وطاب السمر وياليل دان وكانوا يضحكون ومستناسين... وفريب الساعه 2 بالليل ... سمعوا صوت امراه تصيح وتنادى.. فلما توجهوا بانظارهم باتجاه الصوت.. شافوا والعياذ بالله امره بنص جسمها الاعلى (بدون ارجل) ويداها توصل للارض وهى تركض باتجاههم باستخدام ايديها وهى تقول بالعاميه ( عذبتونى هلكتونى عذبتونى هلكتونى) طبعا الشباب لما شافوا ذال المنظر طيران على السيارات... وجوا اليوم الثانى وشلوا عدة السمر




    ____العامريـے








  2. #2
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي قصص واقعية عن الجن2


    هذا فى بيت مسكون بس يقال ان به الجن الصالح وبه عائله ساكنه به من البشر... فمره كانت البنت نائمه فى الغرفه لما سمعت طرق على الباب فاراحت وفتحت الباب.. واذا به اخوها جاء يسالها عن غرض له فاجابته... وخرج الاخ وردت البنت الى النوم... ولكنها لما عادت الى السرير.. تذكرت انا اخاها مسافر الى مسقط من يومين... فتحول لونها الى الازرق من الخوف وركضت الى غرفة اهلها ونامت بينهما الى الصباح


    العامريـے






  3. #3
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي قصص واقعية عن الجن3


    مره مجموعه من الشباب كانوا فى طلعه خفيفه الى المغسيل وكانوا جالسين فى احدى الاستراحات... واذا بهم بسياره لاند كروزر تصف فى على مسافه بعيده شوى... وشافوا ثلاث بنات تنزل من السياره .. اكيد باتسالوا كيف شافوهم والسياره بعيد... لانهن كن لابسات عبايات والقمر بدر... فقال واحد من الشباب ليش مانروح ونشوف ايش السالفه فتوجه هو واثنان منهم بهدوء الى قرب السياره... فلما وصلوا قرب السياره تفاجوا بان لااحد فى السياره... ولمحوا البنات على الشاطى تلعب بالرمل بطريقه غريبه جدا بحيث ان كل واحده كانت تاكل من الرمل وهم فى تلك الحاله من الانسجام المشبع بالخوف اذا بيد تتمتد من خلف احدهم فالتفتوا جميعا ... فاذا بامراه كبيره فى السن.... مغبرة الشعر (( شكلها يخوف)) وقالت لهم بصوت رجالى... سيروا احسن لكم.. ولا ماباتشوفون خير... طبعا على طول ركض الى عند اصحابهم ورجوع الى صلاله


    العامريـے






  4. #4
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي قصص واقعية عن الجن5


    فيه مره مجموعه من العوائل قرروا يطلعوا رحله الى الخيص (منطقه ساحليه بعيده عن المدن.. قريب مرباط) وواحد من الرجال رفض انه يروح ولما وصلوا هناك اكتشفت حرمة هذا الرجال انها نست الاكل مال ولدها (الله يهدى الحريم) واتصلت بزوجها فقام الرجل وشل الاكل وتوجه اليهم ووصل.. قريب العشاء... وهناك تعشى معاهم وقرر يرجع بس الاهل قالوا له يبات معهم بس صمم على الذهاب... وفى الرجعه الرجال ضيع الطريق (لانها منطقه اذا ماتعرف طرقها تضيع) وهو يدور على الطريق شاف نار من بعيد فقال اروح واسال هناك عن الطريق فحصل بيت من العريش وعنده رجل شايب وبنت شابه فسالهم عن الطريق.. فقال له الشايب انت الان بات هنا والصباح خير فقامت البنت وجابت للرجل مخده وكمبل ... وراحوا ستسلفون جميع ونام الطيب.. فلما صح الصبح بسبب الشمس حصل نفسه نايم على الارض بدون مخده وكمبل.. ولا توجد هناك اى اثر لبيت العريش والرجل والبنت



    العامريـے






  5. #5
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي قصص واقعية عن الجن6


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه القصه واقعيه وقرإتها في احد المنتديات ونقلتها للفائده ولعلها تكون موعظه للفتيات المتبرجات


    صاحبة القصة شابة خليجية عمرها 23 سنة تقول عنها أختها أنها كانت رائعة الجسد تبدو في رشاقتها كعارضات الأزياء جميلة جمال غير طبيعي لا ترتدي إلا الملابس الفاتنة التي تظهر مفاتن جسدها وكانت تعيش حياة مترفة بعيدة عن القيود الاجتماعية والدينية والعرفية
    ولكن:::::::
    بين عشية وضحاها وفي يوم وليلة انقلبت أحوالها رأس على عقب
    فهذه البنت التي لا تلبس إلا القصير ولا تخرج إلا بكامل زينتها
    خرجت ذات يوم من غرفتها وإذا هي سواد في سود قد لبست قفازات سود وجوارب سود ونقاب أسود و..و.. حتى لا تكاد ترى منها شعرة واحدة
    هذه الفتاة الضحوكة صارت كئيبة . هذه الفتاة صاحبة العقل الراجح والتفكير الذكي صارت غريبة الأفكار والأطوار
    أدركت الأسرة أن ابنتهم تمر بحالة نفسية وتحتاج لعلاج
    إذا سألوها عن سبب هذا التغير قالت : أنا حرة فيما أفعل وحرة فيما ألبس
    أختها الصغيرة كانت أقرب أفراد الأسرة لها, جاءتها ذات يوم وجلست معها جلسة مصارحة وطلبت منها تفسير لما تراه من تصرفات غريبة
    وكانت المفاجأة ..............................
    *الجواب: ما أفعله ليس بإرادتي بل غصب عني فأنا أكره هذا اللباس الأسود وهذا النقاب ولكن لا بد أن أطيع أوامره !!!
    *الأخت : أوامره؟ ومن هو ؟؟ (سألتها الأخت بذهول )
    *الجان
    *الأخت : أي جان؟؟
    *إنه يعشقني ويأتيني كل ليلة ويعتصرني بين ذراعيه ويقبلني وأنالا أستطيع أن أرد له طلب وقد طلب مني أن ألبس هذا اللباس!!!
    أدركت الأخت حقيقة الأمر فإن أختها معشوقة من قبل أحد الجن وهو يستمتع بحضنها وتقبيلها كل ليلة
    من يومها قررت أختها أن تنام معها في فراش واحد ويد كل واحدة تطوق الأخرى
    كانت هذه الطريقة الوحيدة كي ترتاح هذه البنت من هذا العشيق الثقيل
    مع مرور الوقت بدأت الأخت تخاف أن يؤذيها هذا الجني أو ينتقم منها لأنها منعته من عشيقته
    لكن أختها طمأنتها أن بينها وبين هذا الجني عهد ألا يؤذيها ولا يقترب من امرأة سواها وهي لا أقترب من رجل غيره
    أخيرا قررتا الأختان أن تذهبا إلى شيخ دين كي يرقيها ويقرأ عليها القرآن
    لما بدأ الشيخ بالقراءة بدأ صدرها يرتفع وينخفض بسرعة وبعد قليل هاجت الفتاة وماجت وانقلبت إلى وحش هائج تضرب الأرض بيدها ورجلها وتهتز وتنتفض بشدة ، حاول رجلان إمساكها لكن دون جدوى فالقوة اللتي فيها ليست قوة بشرية لكنها قوة الجن الذي بداخلها ومع ازدياد القراءة بدأت قواها تخور شيء فشيء وكانت المفاجأة للجميع
    لقد تكلم الجن
    تكلم بلهجة مصرية
    قال : أنا يهودي واسمي زاخاروف وأنا أعشقها وأريد الزواج منها وأنا مفتون بجمالها وقد حكمت عليها بأن تتستر من رأسها حتى أصابع قدميها حتى لا يظهر من جمالها شيء للبشر ولا يأخذها مني أحد
    *الشيخ : ولماذا اخترتها بالذات؟؟
    *الجن : هي التي جعلتني أعشقها فقد كانت مفتونة بجسدها وقد شاهدتها عشرات المرات تقف أمام المرآة شبه عارية وكانت تعطي المرآة ظهرها وتنظر إلى جسدها .... وهي مفتونة بجسدها فكنت أرى جمالا لا يقاوم وأنوثة لا تنافس ومن يومها عشقتها وقررت الزواج منها
    المهم( ولا أريد أن أطيل )بعد تعب واستمرار في قراءة القرآن استطاع الشيخ بفضل الله إخراج هذا الجن من جسدها
    وأوصاها بعدة أمور كي تحصن نفسها في المستقبل أهمها
    المحافظة على الصلاة
    قراءة أذكار الصباح والمساء وأذكار النوم
    عدم التعري لغير حاجة والتسمية عند خلع الثياب
    · يقول الشيخ : بعد أن تعافت مما بها أظهرت ندمها على ما فات ووعدتني أنها تلتزم بالآداب واللباس الإسلامي وتحافظ على الصلاة في أوقاتها


    ولكن بعد عدة أيام رأيتها وقد (عادت حليمة إلى عادتها القديمة ) فقد لبست فستانا كالذي كانت تلبسه في السابق فلما نصحتها وذكرتها بما جرى لها قالت أنا آسفة وأعدك أني سأرتدي اللباس الإسلامي
    * يقول علمت أن البنت بعد ذلك سافرت إلى أمريكا وبعد 7 شهور جاءني خبر بأن الحالة النفسية قد عادت إليها
    ويظهر أن معشوقها قد عاد إليها بعد أن تركت ما يحصنها ويحميها من هذه الأمور (( الصلاة ، الأذكار ، التحصن بالله)
    أسأل الله لي ولكم ولكن أن يحفظنا من كل سوء ...... اللهم آمين


    العامريـے






  6. #6
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي قصة مرعبة من 50 سنه


    بسم الله الرحمن الرحيم ...

    هذه القصة وقعت قبل حوالي 50 سنة ولا زال أثرها إلى الآن على أحفاد هذه القصة ...
    فقد وقعت هذه القصة في جبال الحشر بقرية تسمى (( صدر جورا ))

    القصة ...

    كان هناك رجل شاب ومتزوج يسكن في هذه القرية في بيت بعيد عن باقي البيوت .. فكان يذهب في الصباح لمتابعة الماشية والزراعة و غيرها من أعماله اليومية .. وكانت زوجته تذهب في الصباح لتجمع الحطب والماء وغيرها من الإحتياجات اليومية ...
    ولكن في أحد الأيام مرضت زوجته وأنتقلت إلى رحمة الله تعالى .. وبقي زوجها وحيداً في بيته مع طفلين (( ولد وبنت )) ولم يترك عادته .. فكان يخرج من البيت كل صباح لعمله ... ولكن بعد حوالي شهرين من وفاة زوجته .. يرى البيت نظيفاً ومرتباً وصغاره آكلين وشاربين ومنظفين مثلما كانت زوجته (( رحمها الله )) حية .. فاستنكر هذه الظاهرة .. من كان يقوم بترتيب البيت وتنظيفه وإطعام الصغار علماً بأن الأطفال صغار جداً فالطفلة كانت عمرها سنتين والطفل كان عمره ثلاث سنوات ونصف تقريباً .. فكان يسأل الطفل عن الشخص الذي يحضر إلى البيت ويقوم بترتيبه وتنظيفه وتقديم الطعام لهم وغسلهم ... فيرد عليه الطفل بأن هناك إمرأة تقوم بذلك ولكن لا يعرفها .. ولم يتمكن من سؤالها لأنه صغير ولا يهمها من هي .. ولكن قرر الأب أن يرجع في اليوم التالي إلى البيت مبكراً ..
    وفعلاً رجع في اليوم التالي إلى البيت قبل موعده .. فكانت الصدمة بأنه وجد الإمرأة التي تحضر إلى البيت كل يوم ... وحينما وجدها اقشعر جسمه .. فعرف بأن هذه المرأة غريبة وليست من الإنس .. فسألها ، من أنت ؟ فردت عليه قائلة أنا فاعلة خير في بيتك ومع أطفالك .. فسألها مرة أخرى بنفس السؤال رغبة منه أن تقول بأنها إمرأة من الجن .. فردت عليه وقالت : أنا إمرأة لست من جنسكم ، فأنا من الجن أعيش في بيتك من بداية حياتك مع إمرأتك (( رحمها الله )) وأنا مسلمة أصلي وأصوم وأعرف الله ربي كما تعرفه أنت ... فأنا مسلمة ولا أريد إيذائك ولا إيذاء أطفالك وإنما شفقت عليك من الحال الذي أنت فيه وأطفالك المساكين ... وأنا أحبك . فعرض عليها الزواج فقبلت ولكن بشروط ... وهي : بأن يرضوا أهلها عن زواجه منها . فقبل بذلك . فذهبت لتخبر أهلها (( وكان أهلها يسكنون في جبل يبعد حوالي 10 كيلوا مترات عن منزل الزوج )) فقلبوا بذلك بعد محاولات عدة ولكن بشروط صارمة ...

    أولاً بأن يقوم الزوج بإخلاء المنطقة الساكن فيها من جميع الحيوانات المفترسة وحتى الغير مفترسة من قطط وكلاب وضباع وغيرها ..
    ثانياً ألا يقوم بإنتظارهم أو متابعة طريقهم ..
    فقبل هو بذلك وأخبرته الجنية بأن أهلها سوف يقدمون إليه في اليوم التالي .

    فقام هو بقتل جميع القطط والكلاب والضباع في المنطقة الساكن هو فيها حتى خليت المنطقة منها ما عدا كلب صغير لم يعلم بأنه كان تحت صخرة أو في مكان ما . وفي اليوم التالي سمع صوتاً مخيفاً قادما من أعلى الجبل .. فلما نظر إلى مصدر الصوت .. رأى غباراً هائلاً قادماً نحوه .. ولكن فجأة إنقطع هذا الغبار وسمع أصوات أناس وكأنهم في معركة وصياح . وانقطع هذا الصوت وتجلى ذلك الغبار ... وانتظر لوقت طويل ولكن لم يأتوا .. ولكن شجاعته أجبرته بأن يخل بالشروط ويذهب ليتتبعهم . وفعلاً ذهب ليتتبع أثرهم ولكن ردته الجنيّة وصاحت في وجهه وسألته لماذا أخلّ بالشروط التي بينه وبين أهلها ؟ فحلف بالله بأنه قتل جميع الحيوانات ؟ فكذبته وقالت بأن هناك كلب صغير عوا عندما رآهم قادمون .. فصاحوا ورجعوا إلى ديارهم ولم يقبلوا زواجك مني مرة أخرى ولو جئت بما جئت ... ولكن أخذ يحاورها ويكلمها ويعتذر منها .. فقالت تعال معي لنذهب إليهم .. وفعلاً ذهبا وفي طريقهم مروا بصخرة كبيرة وكان هناك عجل مربوط . فتعجب ! وسألها لمن هذا العجل فقالت بأن هذا العجل من عند أهلها أحضروه بمناسبة الزواج ولكن عندما سمعوا صوت الكلب الصغير ربطوا العجل في هذه الصخرة الكبيرة ورجعوا إلى ديارهم . فأكملوا بعد ذلك طريقهم إلى أن وصلوا إلى أهل الجنية . وبعد محاورات عدة مع أبوها وإخوانها وافقوا على الزواج ..
    وفعلاً تزوج هذا الرجل بالجنية وعاشوا عيشة هنية .. ولكن للأسف الشديد مرض الأطفال وماتت الطفلة الصغيرة ثم تبعها أخيها الأكبر .

    ودار الزمان وحل بيته الأمان لمدة 15 سنة تقريباً ... بعدها مرضت زوجته (( الجنية )) وتوفت .. وبقي هو وأولاده الأربعة .. طبعاً أولاده من زوجته الجنية . بعد ذلك بحوالى 8 سنوات مرض ثلاثة أطفال وماتوا في شهر واحد فبقي هو وولده الوحيد وكان عمره ذلك اليوم 11 سنة ... وكان أبوه كبير السن فخشي عليه من الموت فقرر بأن يتبارك بالصخرة التي كان بها العجل المربوط .. ((( ولجهلهم كانوا يتباركون بالصخور والآثار وغيرها وليس رغبة منهم في عبادة غير الله ))) ففعل ذلك فكان يسكب على هذه الصخرة كميات كبيرة من السمن والعسل ليذهب الشر عنه وعن ولده الوحيد .. وكذلك كثير من الناس الذين زعموا بأن هذه الصخرة تجلب لهم المنفعة وتذهب عنهم الشر جهلاً منهم .. ولكن بعدها بفترة بسيطة إنتقل أبوه إلى رحمة الله تعالى .. وبقي هذا الولد ساكناً لوحده في تلك البيت المخيف ... وكان مثل والده يذهب في الصباح الباكر إلى الخارج ليجلب الحطب والماء ويرعى بالماشية ويتابع الزراعة وغيرها من حاجيات الحياة ... حتى كبر وتزوج .. وأنجب ولدان توأمان .. وتوفيت أمهما في ولادتهما ... فرباهما أحسن تربية من خلق عظيم وكرم وجود ... حتى كبروا ...

    فأخذ يقص عليهم حياته وحياة أبيه الذي تزوج بالجنية وأن أمه جنية ولديهم أخوال (( جمع خال )) من الجن ... وبعد فترة حوالى 15 سنة ... صدموا الـتوأمان بإختفاء أبوهما وبحثواً عنه في كل مكان وكل جبل ولم يجدوه وذلك بمساعدة بعض أهل القرية التي يسكنون فيها ... فحزنوا عليه حزناً شديداً لظنهم بأن أبيهما قد أكلته بعض الحيوانات المفترسة ((( حيث أن هناك بعض النمور والسباع وغيرها إلى يومنا هذا ))) وعاشوا حياتهم حياة قاسية بدون أب ولا أم ...

    وكان ضياع أبوهما قبل حوالي 20 سنة من يومنا هذا ... وقبل حوالي 4 سنوات ألتقى التوأمان بأحد كبار القرية وذكر أبيهم لما كان عليه من رجولة وشهامة وكرم ... فبكوا عليه وحزنوا حزناً شديداً وطلبوا منه التوقف عن الكلام في موضوع أبيهما ... فقال لهم هناك طريقة ربما تمكنكم من العثور على أبيكما وهي أن تذهبوا إلى عراف ((( مشعوذ والعياذ بالله ))) وتسأله عن حاجة ضائعة لكم تبحثوا عنها من زمن قديم ))) ففكرواً التوأمان في هذه الطريقة وترددا حول هذه الطريقة وفكروا هل هي صحيحة ... فقرروا التجربة ...

    فذهبوا في يوم من الأيام إلى مشغوذ في اليمن ... ((( وهو من يهود اليمن ))) فسألوه عن ضائعة لم يجدوها من سنين طويلة ... فقال لهم : هل هو ابيكم ؟ فاستغربوا كيف عرف ذلك . فقال لهم : إن إبيكم حي يرزق ولكن مسجون في أرض واسعة ويراكم كل يوم ولا يستطيع التكلم إليكم أو مناداتكم أو لمسكم ... فدهشوا من هذا الكلام .. وقال إن أبيكم له أخوال من الجن فبعدما ماتت أمه ((( الجنية ))) قرروا أخواله أن يأخذوه بعدما تكبروا أنتم وتصبحون قادرين على تحمل مسؤولية أنفسكم ... فاخططفوه ... وهو في جبل أمام منزلكم ... ولكن لا أحد يستطيع إسترجاعه إلا في محاولة واحدة فقط فإن نجح في هذه المحاولة في إسترجاعه فسيرجع أبوكم إليكم ولم يستطيعوا الجن إختطافه مرة أخرى .. وإن لم تنجح المحاولة فلا تستطعوا إسترجاعه مرة أخرى حتى آخر زمنه ... فسألوه عن هذه الطريقة فقال :

    في كتابكم المسمى القرآن ((( طبعاً غير مؤمن بالقرآن لأنه يهودي ))) توجد سورة بإسم كذا (( نسيت إسم الصورة )) فليقرأها وليرددها أهل اللحى (( وقصده بالملتزمين )) في السد ((( علماً بأن هناك سد صغير ليجمع لهم الماء للماشية ولهم )) وليكن شجاعاً لأنها المحاولة الوحيدة ... وفي خلال قرائته لهذه السورة سوف يرى نفرين من الجن كبيرين جداً وقويين ... وكل واحد ماسك بذراع أبوكما (( أحدهم من اليمين والآخر من الشمال وهو في وسطهما )) فليواصل قرائته ولينتزعه منهما بقوة وليرفع صوته بالقراءة .. لأنهما سوف يهربا إذا سمعا صوته بقوة ... وبهذا سوف يرجع لكما إبوكما ولن يستطيعوا إختطافه مرة أخرى ...

    فما كان من الولدان إلا أن رجعا وقاموا بالبحث عن من يستطيع إجراء هذه العملية ... ولكن للأسف لم يجد أحد يوافقهما على هذه العملية .. وحتى أنهم طلبوا من أحد أقربائي هناك (( إمام المسجد الآن )) بإجراء هذه العملية فقال أنا لا أؤمن بهذا الكلام لأنه قول يهودي مشغوذ . وكذلك ولده (( ولد قريبي )) فرد بنفس الرد ..

    وهما الآن في حيرة من أمرهما .. وإنتظار رجعة أبيهما ... إلى هذا اليوم ...

    وقد رأيت أحد التوأمان في الأسبوع السابق في سوق (( الداير ـ بني مالك )) وهو يمشي مثل المجنون ... يفكر طوال وقته في أبيه .


    هذه القصة حقيقية وكانت بدايتها قبل حوالي 50 أو 45 سنة
    ولا زالت الصخرة التي كان الناس يتباركون موجودة إلى الآن وقد تحول لونها إلى الأسود من السمن والعسل التي تسكب عليها .

    العامريـے






  7. #7
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي _(قصة مرعبة )_



    ((بسم الله الرحمن الرحيم))





    حدثت هذه القصة فعلا في الواقع,ولو لا اني على معرفة وثيقة باحد
    اطرافها ما كنت صدقت منهاكلمة واحدة,وغرضي من سردها ليس ارعابكم
    ولا
    القاء الخوف في قلوبكم; بل لكي
    وتدركو ان الله حق;وساخبركم بالحكم التي تزدحم بها هذه القصة
    المؤثرة
    بعد قراءة تعليقتكم!

    في يوم من الايام كان هناك شابين في رحلة الى الفيوم وكانوا
    يقودون
    السيارة بسرعه عالية

    وفجأة رأوا شخصا يرتدي ملابس سوداء يعبر الشارع ولكن للسرعه
    الزائدة
    لم يستطع الشاب
    السيطرة على السيارة مما أدى الى دهس الشخص الذي كان يعبر الطريق
    فحاول الشاب إيقاف

    سيارته ليتأكد من سلامة الشخص الذي صدموه فوجدوا ان الشخص الذي
    صدموه
    كان امرأة عجوز

    وكانت على قيد الحياة فأسرعوا بها الى السيارة لأقرب مستشفى ولكن
    كما
    تعلمون المكان

    الذي وقع فيه الحادث كان مقطوعا ولا يوجد فيه أحد والمسافة بعيدة
    جدا
    الى المستشفى ولكنه

    حاول أن يبذل جهده للوصول الى أقرب مشفى صحي وفجأة اختفت المرأة
    العجوز من السيارة

    فهلع الخوف في الشابين وهم في طريقهم وقفوا في محطه وقود ليتزودوا
    بالوقود ويأخذوا قسط

    من الراحه ولكن الخوف يدور حولهم من كل مكان فأخذ الشابين يقصون
    ما
    حصل معهم مع المرأة

    العجوز الى العامل في محطه البنزين فحاول العامل أن يساعدهم فدلهم
    على

    قرية كانت بجوار

    المحطه على بعد بضع كيلومترات ليلتقوا برجل يعلم أمور العلم
    والجان
    فذهب الشابان وسألوا

    عنه فاستطاعوا ان يجدوا الشخص وأخبروه بما حصل لهم فحاول الرجل
    العالم
    بأمور العلم والجان

    أن يساعدهم بإعطائهم آيات قرآنية ملفوفة بجلد لتحميهم من المس
    وأخبرهم
    بأن لا يعودوا الى

    المكان الذي جائوا منه وأن يكملوا طريقهم الى المكان الذي يقصدوه
    فرحل
    الشابان وأكملوا

    طريقهم وهم خائفان. وهم في طريقهم نسوا الامر الذي حصل معهم وفجأة
    رجعت المرأة العجوز


    في نفس المكان الذي وضعوها فيه ( المقعد الخلفي من السيارة) فاشتد

    عليهم الخوف فحاول



    الشاب المساعد للسائق أن يكلم المرأة العجوز ويطلب منها السماح
    لما
    فعلوه بها وأنهم سوف



    يلبون أي طلب تطلبه منهم فقالت العجوز:سأسامحكم ولكن بشرط أن
    تلحسوا
    الدماء التي على
    ثيابي بألسنتكم لتزيلوا آثار الدم نهائياً لكي أستطيع أن أذهب
    لمقابلة
    زوجي.
    فأجاب الشاب: مستحيل مستحيل
    فردت عليه العجوز :................... ..... مع تايد في الغسيل
    مافيش
    مستحيل
    اسف لو كنت ارعبتكم بس حبيت اضحكم


    العامريـے






  8. #8
    عضو نشيط
    الحالة : العامريـے غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 83747
    تاريخ التسجيل : 04-10-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 44
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي قصص واقعية عن الجن7


    بسم الله الرحمن الرحيم



    الجنية الدجالة
    كانت ابنة الواحدة و العشرين سنة تحب الرقص و الغناء في الأفراح ..مرحة نشيطة و ذكية الجميع يطرونها حتى تقدم اليها شاب و خطبها . و منذ تلك اللحظة و هي تعاني من ألم في الرقبة و صداع مستمر و تهذي بكلمات غريبة حتى طار صواب أمها. فأخذتها الى الأطباء فلم يفلحـوا في تشخيص مرضها أو معرفة أسبابه .فالتحاليل و الأشعات تؤكد عدم وجود شيء.خالة الفتاة أوعزت الى أمها أن تذهب بها الى المعالجين من السحر و الجان. وأعطتها بعض الأسماء و أخذت الأم المتلهفة على شفاء ابنتها تتردد عليهم واحدا بعد الآخر، فمن دجال الى كاهن الى عراف دون جـدوى حتى وقعت في يد دجال شهير لا يقرأ آية من القرآن لا في السر و لا في العلن . و قد أخبـر هذا الدجال الأم أن ابنتـها يعشقها مارد طوله 30مترا و لن يسمح للفتاة للزواج من أحد غيره لأنه يريدها لنفسه . و حذر الدجال الأم ان هي ذهبت للمعالجين بالقرآن أن يفتك المارد بالفتاة وحذرها من أن تستعمل غير ما أعطاها من بخور في الصباح و المساء. و مرت أيام و الفتاة مستمرة فيما هي عليه من الهذيان و الشكوى من ألم في الرقبة و الصداع و أمها الحائرة خائفة أن تذهب بها الى الذين يقرأون القرآن حتى زارتها أختها خالة الفتاة ووجدتها على ذلك الحال السيء . فقالت لها: ان لم تذهبي بها أنت فسأفعل أنا ذلك و لو من وراء ظهـرك. و بعد شد و جذب بين الأم و أختها حملت الأم أختها المسؤولية و تركت لها أمر الفتاة و بدات رحلة أخرى مع المعالجين بالقرآن دون فائدة غير أن شيئا غريبا كان يحدث عند كل معالج اذ ينطق الجني على لسان الفتاة و يعد المعالج بالخروج منها فيطمئن المعالج الى ذلك و تمضي الفتاة مع خالتها الى حال سبيلها،و لا تمر أيام حتى تعاود الفتاة الشكوى.ثم جاءت الي الفتاة و أمها و خالتها و أخ صغير و بدأت اقرأ عليها و في منتصف القراءة بدأت الفتاة تصرخ و تنطق بصوت الجني أي بصوت خلاف صوتها، و بدون أن أسأل الجني أي سؤال وجدتـه يصرخ : سأخرج ..سأخرج و اهتزت قدم الفتاة.بيد أني عندما نظرت الى حركة القدم ساورني الشك بأن الحركة مفتعلة و مثلي ممن مرت عليه مئات الحالات لا يعدم وسيلة يميز بها الحركة المفتعلة من غيرها. فطلبت من الأم و الخالة و الأخ أن يتراجعوا قليـلا الى الوراءو همست للفتاة قائلا: ليس هذا صوت جني و لا هذه حركة خروج انك تكذبين علي و ان لم تصارحيني فسوف اكشف أمرك الى اهلك. قالت الفتاة و قد أخذها الرعب من كلامي: سأقول الحقيقة شرط أن تعدني بالا يعرف أهلي. قلت: اذن تخرجين الآن و تتصلين بي عن طريق الهاتف لأعرف الحقيقة . ثم أخبـرت أهلـها انها بحاجة الى المراجعة مرة أومرتين.واتصلت الفتاة و أخبرتني بقصتهـا بأنها لا تحـب ذلك الرجل الـذي خطـبها و أهلها مصرون على زواجها منه فما كان منها غير أن افتعلت ذلك بناء على نصح من احدى زميلاتها وانها اكتسبت خبرة مـن طول ما ترددت على الدجالين و العرافين و القراء و ما شاهدته من حالات حقيقية عندهم لتحبك التمثيلية. و عندما سألتها لماذا ترفضين هذا الخطيب . قالت انها تحب شابا آخـرا التقتـه في السـوق مرة و أعطاها رقم هاتفه و تحدثت اليه بعض مرات وأحست انه انسان طيب الخلق و انه يحبهـا ذلك انه لم يطلب منها شيئا مريبا. فقلت لها مادام الأمر كذلك اتصلي به وأخبريه أن هناك رجلا تقدم لخطبتك و أن عليه أن يبادر بالتقدم الى أهلك ليخطبك ثم ابلغيني بما دار بينكما. و في اليوم التالي اتصلت بي و قالـت ان الشاب رفـض أن يتقدم لخطبتها بحجة أنه لا يملك تكاليف الزواج حاليا. فقلت لها: لو أن هذا الشاب يحبك فعلا لتقدم الى أهلك و لما سمح لرجل آخر أن يأخذك منه .. يا ابنتي توكلي على الله و ما دام خطيبك على خلق كما فهمت منك و جـاءكم مـن الباب فهو أولـى بك وانسـي تماما قصة ذلك الشاب و لا تذكريها لأحد خاصة خطيبك وانتبهي لحياتك لعل الله يبارك لك . واتفقت معها على أن تحضر جلسة قراءة حتى يطمئن الأهل الى شفائها. و حضرت الفتاة مع والدتها و خالتها و أخيها و قرأت عليها و طمأنت الأهل الى أنـها شفيت تماما و خرج الجمـيع في أمان الله لتزف الفتاة بعد شهرين الى زوجها و هاهي كما علمت من خالتها فيما بعد تعيش حياة سعيدة هانئة. قصة كهذه تجعلني أشير الى نقطة هامة و هي انه ليس كل من يشكو من الصداع أو الاغماء أو القلق يكون متلبسا بجني ، فقد تكون هناك حالة نفسية أو عضوية ، فاذا لم يثبت ذلك علينا أن نبحـث فـي الجانب الآخر و هو العلاج بالقرآن الكريم. كما أود أن اذكر أن هناك دجالين يزاولون هذه المهنة الانسانية و يمارسون فنون النصب على عباد الله فهناك مرضى أدعياء لاسباب في حياتهم.. وقد عرفـت من هؤلاء عدد غير سعيد رجلا و نساء و هم بادعاءاتهم يفتحون الباب الذي نود اغلاقه في وجـه الدجالين و العرافين الذين لا يعرفون من كلام الله شيئا و يداوون بأشياء غريبة تتنافى مع الدين الحنيف ومع ماعلمنا رسولنا الكريم وصحابته والتابعين




    العامريـے






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصص واقعية
    بواسطة بسمة شلال الورد في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-12-27, 02:36 PM
  2. طويلة : قصة حب واقعية
    بواسطة فطآآآمي ..~ في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-10-12, 03:35 PM
  3. قصة جن واقعية
    بواسطة أميرة راك في المنتدى قصص الجن و الشياطين و المرعبة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-01-30, 03:37 PM
  4. قصة واقعية
    بواسطة سالي محمد حسين في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-10-07, 12:44 AM
  5. قصة واقعية
    بواسطة *soso2011 في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-01-21, 06:59 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •