تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصص الانبياء

  1. #1
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية فقير الحظ
    الحالة : فقير الحظ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12502
    تاريخ التسجيل : 07-04-08
    الوظيفة : طـــــالـــــــب
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 1,840
    التقييم : 100
    Array
    MY SMS:

    اللهم انت النور النور وصاحب بيت المعمور بلغ راحة البال والسرور لقارئ هذا السطور

    افتراضي قصص الانبياء


    "داود عليه السلام"هو منالرسل الذين أرسلهم الله إلى بني إسرائيل، وقد آتاه الله الملك والنبوة، وهو منسِبط يهوذا بن يعقوب، وقد ذكره الله في عداد مجموعة الرسل عليهم السلام، وقال: {وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَقَدْفَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا} [الإسراء: 55].* نسب داود عليهالسلام:أثبت أهل التوراة وأهل الإِنجيل نسبه على الوجهالتالي:

    هو داود بن يسى "إيشا" بن عَوْبيد بن بوعز "أفصان" بن سلمون بننحشون بن عِمّيناداب بن إرَام، بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب "إسرائيل" عليهالسلام.



    * حياة داود عليه السلام فيفقرات:

    )
    أ) أبرز ما تعرض له المؤرخون من حياة داود عليه السلام مايلي:

    أولاً- مقدمة عن حال بني إسرائيل منذ وفاة موسى عليه السلام حتى قيامملك داود عليه السلام:

    1-
    بعد انقضاء المدّة التي أقامها بنو إسرائيل فيالتيه -وهي (40) سنة- وبعد وفاة هارون وموسى، تولى أمر بني إسرائيل نبي من أنبيائهماسمه (يوشع بن نون عليه السلام)، فدخل بهم بلاد فلسطين، وقسم لهم الأرضين. وكان لهمتابوت "صندوق" يسمونه تابوت الميثاق أو "تابوت العهد"، فيه ألواح موسى وعصاه ونحوذلك، وهو ما أشار إليه القرآن الكريم بقوله تعالى: {وَقَالَ لَهُمْنَبِيُّهُمْ إِنَّ ءايَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌمِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُالْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ} [البقرة: 248].



    2-
    لما توفي يوشع بن نون، تولى أمر بني إسرائيل قضاةمنهم، ولذلك سمي الحكم في هذه المدّة: حكم القضاة.

    وفي هذه المدة دبّ إلىبني إسرائيل التهاون الديني، فكثرت فيهم المعاصي، وفشا فيهم الفسق، إلى أن ضيعواالشريعة، ودخلت في صفوفهم الوثنية، فسلَّط الله عليهم الأمم، فكانت قبائلهم عرضةلغزوات الأمم القريبة منهم، وكانوا إلى الخذلان أقرب منهم إلى النصر في كثير منمواقعهم مع عدوهم، وكثيراً ما كان خصومهم يخرجونهم من ديارهم وأموالهموأبنائهم.

    3-
    وفي أواخر هذه المدّة سَلب الفلسطينيون منهم "تابوت العهد"، فيحربٍ دارت بين الطرفين، وكان ممّن يدبر أمرهم في أواخر مدّة حكم القضاة نبي منأنبياء بني إسرائيل من سِبط لاوي اسمه: (صمويل = شَمْويل)، يتصل نسبه بهارون عليهالسلام.

    فطلب بنو إسرائيل من (صمويل) أن يجعل عليهم ملكاً يجتمعون عليه،ويقاتلون في سبيل الله بقيادته،{أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِنْبَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْلَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَعَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلا نُقَاتِلَ فِيسَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّاكُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلا قَلِيلاً مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌبِالظَّالِمِينَ} [البقرة: 246].فسأل شمويل ربه في ذلك،فأوحى الله إليه أن الله قد جعل عليهم ملكاً منهم اسمه (طالوت= شاؤول) من سبطبَنْيامين، وكانت قبيلة بنيامين في ذلك العهد قد أوشكت على الفناء في حرب أهليةوفتن داخلية قامت بين بني إسرائيل، فاستنكروا أن يكون طالوت ملكاًعليهم.

    قال الله عزّ وجلّ: {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْإِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُالْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةًمِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِيالْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌعَلِيمٌ} [البقرة: 247].فسألوا عن دليل رباني يدلهم على أن اللهملَّكه عليهم، فقال لهم صمويل:

    {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْإِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْرَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ ءالُ مُوسَى وَءالُ هَارُونَ تَحْمِلُهُالْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ} [البقرة: 248].وأعطاهم صمويل موعداً لمجيء التابوت تحمله الملائكة،فخرجوا لاستقباله فلما وجدوا التابوت قد جيء به حسب الموعد أذعنوا لملك طالوت، فكانأول ملك من ملوك بني إسرائيل.

    4-
    جمع طالوت صفوف بني إسرائيل، وهيأهملمحاربة عدوهم، وخرج بهم، ثم اصطفى منهم خلاصة للقتال، يقارب عددها عدد المسلمين فيغزوة بدر. قالوا: وكان عددهم نحواً من (319) مقاتل، وذلك بطريقة قصها القرآن علينافي قوله تعالى: {فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَإِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْلَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلا مَنْ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِفَشَرِبُوا مِنْهُ إِلا قَلِيلا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَآمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَالَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍغَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 249].وهؤلاء القلة هم الذين اصطفاهم طالوت للقتالبعد رحلة برية شاقة سار بهم فيها، وقد اشتد فيها ظمأ القوم، وبهذه القلة التي جاوزتالنهر واجه طالوت الأعداء.

    5-
    لقي طالوت خصومه الوثنيين الفلسطينيين، وكانرئيسهم جالوت (جليات عند العبرانيين) قوياً شجاعاً فرهبه بنو إسرائيل.

    وهنادخل في صفوف بني إسرائيل المقاتلين فتى صغير من سِبط يهوذا كان يرعى الغنم لأبيه "اسمه داود"، ولم يكن في الحسبان أن يدخل مثله في المقاتلين، ولكن أباه أرسله إلىإخوته الثلاثة الذين هم مع جيش طالوت ليأتيه بأخبارهم.

    قالوا: فرأى داودجالوت وهو يطلب المبارزة معتداً بقوته وباسه، والمقاتلون من بني إسرائيل قد رهبوهوخافوا من لقائه.

    فسأل داود -وهو الفتى الصغير- عما يصير لقاتل هذا الرجلالجبار شديد البأس، فأُجيب بأن الملك "طالوت" يغنيه ويزوِّجه ابنته، ويجعل بيت أبيهحراً في إسرائيل.

    فذهب داود إلى الملك طالوت وطلب منه الإِذن بمبارزة جالوت،فضنَّ به طالوت وحذره.

    فقال له داود: إني قتلت أسداً أخذ شاة من غنم أبي،وكان معه دبّ فقتلته أيضاً، فألبسه طالوت لامَة الحرب وعدة القتال، فلم يستطع داودأن يسير بها لعدم خبرته السابقة بذلك، فخلعها وتقدم بعصاه ومقلاعه وخمسة أحجار صلبةانتخبها من الوادي.

    وأقبل داود على جالوت وجرت بينهما مكالمةٌ عن بعد، وأظهرجالوت احتقار الفتى وازدراءه، والعفة عن مبارزته لصغر سنِّه، لكن داود أخذ مقلاعه -وكان ماهراً به- وزوَّده بحجرٍ من أحجاره، ورمى به فثبت الحجر في جبهة جالوتالجبار فطرحه أرضاً، ثم أقبل إليه وأخذ سيفه وفصل به رأسه، وتمت الهزيمة لجنودجالوت بإذن الله!

    قال الله تعالى: {فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِاللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَوَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍلَفَسَدَتْ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ} [البقرة: 251].ووفَّى طالوت لداود بالوعد، فزوجه ابنته (ميكال) وأغناه.

    6-
    ومنذ ذلك التاريخ لمع اسم (داود) في جماهير بني إسرائيل، ثمتوالت الانتصارات لبني إسرائيل على يد داود، وخاف طالوت على ملكه منه فلاحقه ولاحقأنصاره وعَزَمَ على التخلص منه بالقتل، إلاَّ أن الله سلَّم داود منه، ولم يكن منداود لطالوت إلاَّ الوفاء والطاعة وحسن العهد، وقد تهيأت له الفرصة عدة مرات أنيقتله فلم يفعل ولو شاء لانتزع منه الملك.

    7-
    ولما لم يجد داود سبيلاًلإِصلاح نفس طالوت عليه، اعتزل عنه بعد عدة محاولات وفاء قام بها نحوه، فلم يخففذلك من حسده وقلقه وآلامه.

    ومن ثَمّ بدأت الهزائم تلاحق طالوت في حروبه معأعداء بني إسرائيل، حتى قُتل هو وثلاثة من بنيه، وهُزم رجاله. قالوا: وقد ندم طالوتعلى ما كان منه وتاب.

    وكان نبيهم صمويل قد تغير على طالوت وهجره لما بدر منهنحو داود، وقد أُخبر داود أن المُلكَ صائر إليه بعد موت طالوت.

    ثانياً- داودفي الملك:

    8-
    علم داود بمقتل طالوت، فصعد إلى حبرون (مدينة الخليل)، فجاءرؤساء سبط يهوذا وبايعوه بالملك.

    أما بقية أسباط بني إسرائيل فقد دانوابالطاعة لولد من أولاد طالوت اسمه: (إيشبوشت).

    ثم قامت حروب بين جنود داودوجنود إيشبوشت، انتهت بمقتل ابن طالوت بعد سنتين أو ثلاث، واستتب لداود الملك العامعلى بني إسرائيل، وكان عمره (30) سنة.

    9-
    اتسعت مملكة بني إسرائيل على يدداود عليه السلام، وآتاه الله مع الملك النبوة، وجعله رسولاً إلى بني إسرائيل يحكمبالتوراة، كما أنزل عليه (الزبور) - أحد الكتب السماوية الأربعة الكبار - وآتاهالله الحكمة وفصل الخطاب.

    10-
    قالوا: وقد دام ملكه (40) سنة ثم توفي عليهالسلام، ودفن في "بيت لحم" بعد أن أوصى بالملك لابنه سليمان، فيكون عمره على هذاحين قبض عليه السلام (70) سنة. والله أعلم.

    )
    ب) وقد تعرض القرآن الكريم فيعدة سور لحياة داود عليه السلام، بشكل تناول أهم النقاط البارزة في حياته، مما يتصلببدء ظهور اسمه في بني إسرائيل، وملكه ونبوته، وبعض صفاته ونعم الله عليه، وأبرز ماجاء فيه النقاط التالية:

    1-
    إثبات نبوته ورسالته، وأن الله أوحى إليه وأنزلعليه الزبور، وآتاه الحكمة وفصل الخطاب، وعلمه مما يشاء، وأمره أن يحكم بين الناسبالحق.

    2-
    إثبات أنه قتل جالوت في المعركة التي قامت بين بني إسرائيل وعدوهمبقيادة طالوت.

    3-
    إثبات أن الله أنعم عليه بنعم كثيرة منها:

    )
    أ) أنالله آتاه الملك وشدّه له، وجعله خليفة في الأرض، وأعطاه قوةً في حكمه.

    (
    ب) أن الله سخر الجبال والطير يسبحن معه في العشي والإِبكار.

    "
    فقد آتاه اللهصوتاً حسناً، وقدرة على الإِنشاد البديع، فهو يصدح بصوته بتسبيح الله وتحميده،ويتغنى فيه بكلام الله في الزبور في العشي والإِبكار، فترجّع الجبال معه التسبيحوالتحميد، وتجتمع عليه الطير فترجع معه تسبيحاً وترنماً وغناءً.

    )
    جـ) أنالله آتاه علم منطق الطير، كما آتى ولده سليمان من بعده مثل ذلك.

    )
    د) أنالله ألان له الحديد، "فهو يتصرف بَطيّه وتقطيعه ونسجه، كما يتصرف أحدنا بالأشياءاللينة بطبعها.

    )
    هـ) أن الله علَّمه صناعة دروع الحرب المنسوجة من زردالحديد.

    قالوا: وكانت هذه الصناعة غير معروفة قبل داود عليهالسلام.

    4-
    عرض قصة استفتاء فقهي وُجِّه إليه، فأفتى فيه بوجه، وكان ابنهسليمان فتىً صغيراً حاضراً مجلس الاستفتاء فأفتى بوجه آخر، وكان ما أفتى به سليمانأضمن للحق وأقرب للصواب.

    وذلك ما أشار إليه القرآن الكريم بقوله تعالى: {وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْنَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَدَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ} [الأنبياء: 78-79].نفشت: أي رعت ليلاً بلا راعٍ.

    قال المفسرون: إن زرعاً دخلت فيه ليلاً غنم لغير أهله، فأكلته وأفسدته، فجاء المتحاكمون إلى داود - وعنده سليمان -، فحكم داود بالغنم لصاحب الحرث عوضاً عن حرثه الذي أتلفته الغَنمليلاً. فقال سليمان - وهو ابن إحدى عشرة سنة -: غير هذا أرفق، فأمر بدفع الغنم إلىأهل الحرث لينتفعوا بألبانها وأولادها وأشعارها، وبدفع الحرث إلى أهل الغنم ليقوموابإصلاحه حتى يعود إلى ما كان، ثم يترادّان.

    5-
    عرض قصة الخصمين اللذينتسوّرا على داود، ودخلا عليه المحراب في وقت عبادته الخاصة التي يخلو بها ولا يسمحلأحد أن يدخل عليه فيها، ففزع داود منهما، لأنهما لم يستأذنا بالدخول عليه، ولميدخلا محرابه من بابه، فقالا له:



    فأصغى لهما داود، فقال أحدالخصمين:

    {إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَنَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا} - أي: ملكنيها- {وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ} [ص: 23] أي: غلبني في المخاصمة بنفوذٍ أوبقوة.

    وسكت الآخر سكوت إقرار.

    فقال داود: {لَقَدْظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنْ الْخُلَطَاءِلَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ} [ص: 24]. وانصرف المتسوران دونأن يعلِّقا بشيء على ما أفتى به داود.

    فرجع داود إلى نفسه، فعرف أن اللهأرسل إليه هؤلاء القوم بهذا الاستفتاء ابتلاء، وذلك لينبهه على أمر ما كان يليق بهأن يصدر منه بحسب مقامه، فوبخ نفسه: {فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُوَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ}تائباً من ذنبه، خائفاً منربه.



    وتطبيقاً لمبدأ عصمة الرسل عليهم السلام، فإن ما فُتِنَ بهداود ونبِّه عليه عن طريق الخصمين المستفتيين ينبغي أن لا يكون معصية ثابتة، وإنماهو من المباحات العامة التي لا تليق بمقام الرسل المصطفين عليهم السلام.

    هذاإذا كانت الحادثة بعد النبوة، أما إذا كانت قبل النبوة فينبغي أن لا تكون منالكبائر، إذ الكبائر لا تليق بآحاد المؤمنين، فضلاً عن الذين يهيؤون للرسالة. واللهأعلم.

    وذكر فريق من المفسرين أنّ فتنة داود عليه السلام كانت لأنه حكمبمجرّد سماع الدعوى، دون أن يسأل البيِّنة، أو يسمع كلام المدَّعى عليه، ولذلك قالالله له بعد ذلك كما جاء: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَخَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْالْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْسَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ} [ص: 26].


    "شعيب عليه السلام"وقد أرسله الله إلىأهل مدين (ويعرفون أيضاً بأصحاب الأيكة، وهي: غيضة تُنبِتُ ناعمَ الشجر كانت لهم)،ويرى بعض المفسرين أن أصحاب الأيكة قوم آخرون غير أهل مدين، أرسله الله إليهم بعدإهلاك أهل مدين، وكانوا يسكنون بقرب مدين، فدعاهم إلى الله فكذبوه، فأخذهم عذاب يومالظلة. والله أعلم.

    وقد ذكر الله شعيباً عليه السلام في عداد مجموعةالأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام، وقال تعالى: {وَإِلَىمَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْإِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَوَالْمِيزَانَ وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِبَعْدَ إِصْلاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ} [الأعراف: 85].ويعرف بخطيب الأنبياء لحُسْن بيانه وقوّةحجّته.



    * أهل مدين ومساكنهم:كان أهلمدين قوماً عرباً يسكنون في بلاد الحجاز مما يلي جهة الشام، وهي أرض واقعة حول خليجالعقبة من طرف نهايته الشمالية شمالي الحجاز وجنوب فلسطين. ويظهر أنها في الأرضالمسماة الآن: (معان)، أو على قرب منها.

    وفي الطبري: عن سعيد بن جبير أن مابين مصر ومدين ثماني ليال.

    وأهل مدين: قبيلة تنسب إلى مدين بن إبراهيم عليهالسلام من زوجته (قطورة) التي تزوجها بعد موت سارة، ويسميه أهل الكتاب (مديان) كماسبق عند الكلام على سيدنا إبراهيم. والظاهر أن هؤلاء القوم كانوا قوماً عرباً جاءإليهم مدين بن إبراهيم وصاهرهم وعاش بينهم، وصار له فيهم رهط وأسرة، ولذلك سماهمالله أهل مدين نسبة إليه. والله أعلم.



    * نسب شعيبعليه السلام:قال أبو البقاء في كلياته: "شعيب عليه السلام هو ابنميكيل بن يشجر بن مدين بن إبراهيم الخليل". وقيل غير ذلك في نسبه.

    قالوا: وأمه بنت لوط عليه السلام. والله أعلم.



    * حياة شعيبمع قومه في فقرات:

    1-
    لم يَطُل بأهل مدين العهد حتى هجروا دينهم الذيكانوا ورثوه عن إبراهيم عليه السلام، ودخلت فيهم الوثنية فكفروا بالله وعبدوا غيره،وانحرفوا عن الصراط السوي، فكان من سيئاتهم: التطفيف في الكيل والوزن، وبخس الناسأشياءهم في تجاراتهم، والفساد في الأرض.

    2-
    فأرسل الله إليهم شعيباً رسولاًمنهم يتصل نسبه من جهة آبائه بإبراهيم عليه السلام، فدعاهم إلى الله بمثل دعوةالرسل، وأمرهم بالعدل، ونهاهم عن الظلم، وجاءهم ببينة من ربه، وذكرهم بنعمة اللهعليهم، إذ كثّرهم من قلة، وأغناهم من فقر، فآمن به قليل منهم وكذبهالأكثرون.

    وكان خطيباً حسن البيان قويّ الحجّة، ويذكر المفسرون أنه خطيبالأنبياء، وروي في ذلك حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، رواه ابن إسحاق عن ابنعباس.

    3-
    ولمَّا ألح عليهم شعيب عليه السلام في الدعوة والموعظة قالوا له - {وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّيرَحِيمٌ وَدُودٌ}.

    4-
    ثم هدَّدوه وتوعدوه بإخراجه من قريتهم هووالذين آمنوا معه إلا أن يعود في ملتهم، وهيهات لرسول أن يستجيب لدعوة الكفر وهويدعو إلى الإِيمان!!

    5-
    ولقد أنذرهم عقاب الله فقال لهم - {وَيَا قَوْمِ لا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَاأَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍمِنْكُمْ بِبَعِيدٍ} [هود: 89].

    6-
    وعلى الرغم من كل النصائحوالمواعظ والإِنذارات، طلبوا منه- عناداً وجهلاً وسخرية وتحدياً - أن يُسقِط عليهمكسفاً "قطعاً" من السماء إن كان من الصادقين!!

    7-
    فاستنصر شعيب بربه، فحقتكلمة الله بالعذاب على من كفر من قومه، فأهلكهم الله بالصيحة رافقتها الرجفة في يومالظلة، وذلك يوم اشتدت فيه الحرارة شدة لا تطاق، فأرسل الله سحابة ففزعوا إليهافراراً من شدة الحر، فلما تكامل عدد أهل الكفر في ظلها، تزلزلت بهم الأرض، وصدمتهمصيحة السماء، فأصبحوا في ديارهم جاثمين كأن لم يَغْنَوا فيها!!

    8-
    ونجى اللهشعيباً والذين آمنوا معه برحمته.

    9-
    ليس عند المؤرخين تحديد للزمن الذي عاشفيه شعيب عليه السلام، ومن المحقَّق أن دعوته لقومه كانت بعد لوط بزمن غير بعيد،لقوله لقومه -كما قص القرآن المجيد في سورة(هود)-: {وما قوم لوط منكم ببعيد}، وأنهاكانت قبل موسى لقوله تعالى -عقب الحديث عن عدد من الرسل ومنهم شعيب- {ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى بِآيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَوَمَلَئِهِ فَظَلَمُوا بِهَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُالْمُفْسِدِينَ}.ويغلب على الظن أن أحداث إهلاك قومه كانت بعدانتقال بني إسرائيل إلى مصر وفي المدّة الواقعة بين وفاة يوسف ونشأة موسى عليهماالسلام. والله أعلم.

    10-
    وقد أوجز القرآن الكريم قصة شعيب مع قومه في عدةسور، وأهم ما جاء فيها النقاط التالية:

    (
    أ) إثبات نبوته ورسالته إلى أهلمدين وأصحاب الأيكة.

    وهل هما قوم أو قومان؟للمفسرين في ذلك رأيان،الأرجح أنهما اسمان لمسمى واحد. والله أعلم.

    (
    ب) وصف قومه بالكفر وفعلالسيئات التي منها: التطفيف والبخس، والإفساد في الأرض.

    لقاؤه بموسى وزواجموسى من بنته على أن يأجره ثمان حجج.

    (
    جـ) دعوته لقومه، وصبره عليهم،وإنذاره لهم.

    (
    د) إهلاك الله لقومه، ونجاته هو والذين آمنوا معه برحمة منالله وفضل











  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية Мѓ.αɧɱɛɗ
    الحالة : Мѓ.αɧɱɛɗ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13382
    تاريخ التسجيل : 12-04-08
    الدولة : UAE
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 1,670
    التقييم : 146
    Array
    MY SMS:

    سـ؛ـبحَآن اللـ،ـه وبحـ،ـمـ،ـده .. سُـ،ـبحَآن اللـ،ـه العـ،ـظـ،يـم ..

    افتراضي رد: قصص الانبياء


    تسلم لاكن الموضوع معاد






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصص جميلة عن الانبياء❸
    بواسطة جعفر في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-04-04, 06:31 AM
  2. ترتيب الانبياء واعمارهم
    بواسطة Ms.Dior 98 في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-08-29, 08:10 PM
  3. قصص الانبياء
    بواسطة العاشق الصغير في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-10-09, 02:05 PM
  4. قصص الانبياء
    بواسطة فقير الحظ في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-06-21, 10:22 PM
  5. قصص الانبياء
    بواسطة فقير الحظ في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-06-21, 10:21 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •