الفهم والاستيعاب

1- اختر عنواناً مناسباً للموضوع مما يأتي:
- العمل والأخلاق.
- العمل والمصلحة العامة.
- شرف العمل.
- آداب العمل وفضائله.

2- أعد ترتيب الأفكار الرئيسية التالية على وفق ورودها في الدرس:
- آداب العمل وواجباته. (4)
- مجالات العمل. (5)
- الوظيفة والخدمة العامة. (6)
- رفض السؤال. (3)
- فضائل العمل. (1)
- شرف العمل وعلو شأنه. (2)

3- أكمل بما يناسب:
- آفة الصانع هي : الغش وعدم الإجادة وعدم الإتقان.
- آفة التاجر هي : الغش والكذب والخيانة والطمع.
- قوام الصناعة هي : الإجادة والإتقان.

4- عد إلى الفكرة الرئيسية (مجالات العمل)، واكتب أفكارها الفرعية:
- الوظيفة العامة.
- التجارة.
- الصناعة.
- الزراعة.

5- اقرأ الأفكار الدالة على التجارة قراءة صامتة، ثم أجب:
· بم بشر المصطفى صلى الله عليه وسلم التاجر الصادق؟
- سيكون مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين يوم القيامة.

· ماذا على التاجر أن يفعل كي يخرج من دائرة الفجار؟
- أن يتقي الله ويبر ويصدق.

· بم أوصى عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- تجار السوق؟
- بأن يتفقهوا بالدين حتى يعرفوا الحلال من الحرام.


# المعجم والتذوق

1- اختر الجواب الصحيح مما يأتي:
- قال المصطفى صلى الله عليه وسلم (( خير لك من أن تجيء والمسألة نكتة في وجهك يوم القيامة)). نكتة قصد بها:
- علامة ظاهرة.
- طرفه مضحكة.
- كتابة محفورة.

2- استنتج معنى الكلمات الملونة من خلال السياق:
- اشتر بأحدهما طعاماً فانبذه إلى أهلك.
- أعطه أو ابعثه.

- آفة العمل في التجارة الكذب.
- عيب أو علة.

- وقعب نشرب فيه الماء.
- إناء – وعاء – قدح.

3- ما المقصود بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :
- ((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)). يقصد بها:
- كل شاغل وظيفة راع لأمانتها، مسؤول عن مصالح الناس فيها.

- ((اليد العليا خير من اليد السفلى)).
- الحث على العمل النافع والتعفف عن السؤال.

- ((من أحيا أرضاً ميتة فهي له)).
- دعو إلى إصلاح الأراضي الزراعية وإعمار الأرض.

# المواقف والأحداث

1- اذكر من الدرس حديثاً نبوياً شريفاً تستدل به على كل من مما يأتي:
· النهي عن السؤال وطلب العطاء.
- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((فاستعف عن السؤال وعن المسألة ما استطعت)).

· إجلال المصطفى للعمل.
- إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها.

· ضرورة إعطاء الأجير أجره.
- أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه.

· إتقان العمل.
- أن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه.

· العناية بمصالح الناس العامة.
- كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.





2- فسر قول المصطفى صلى الله عليه وسلم :
· (( من كانت الدنيا همه، فرق الله شمله، وجعل فقره بين عينيه، ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له)).
- الإنسان الذي ينسى الله ويهتم بشؤون الدنيا وينصرف إلى متاعها، يشتت الله شمله ويجعله الله غير مرتاح ولا يعطيه من الدنيا إلا ما قسم له.

· ((اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم، والجبن والبخل)).
- يتعوذ الرسول من كل الأمور التي تؤدي إلى ضياع الإنسان مثل الكسل والهرم والكبر والخوف.

- (التجارة والصناعة والزراعة والخدمة العامة).
- لخص موقفه صلى الله عليه وسلم في مجال الخدمة العامة.
- إن كل شاغل وظيفة مسؤول عن وظيفته.
- على الإنسان أن لا يستهين بعمله مهما كان صغيراً.
- كل مسؤول يجب أن يلبي كل حاجات الناس.

# الدروس والعبر

- استدل من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم بحديث نبوي، أو موقف تنصح به كلاً من:
· مزارع يهمل مزرعته لأن عنده ما يكفيه من المال.
- يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((إذا قامت الساعة، وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها)).

· شاب قادر على العمل، ولكنه عاطل عن العمل يطلب الصدقة من الناس.
- يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((اليد العليا خير من اليد السفلى)).
- علم الرسول الأنصاري بأن بيع الحطب أفضل من أن يمد يده.

· طالب تكرر تأخره عن الدوام المدرسي صباحاً.
- يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: (( اللهم بارك في أمتي لبكورها)).

· صانع لا يصدق في مواعيده مع الزبائن.
- يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين، والشهداء والصالحين يوم القيامة)).

· تاجر يكذب على الزبون ليقنعه بجود بضاعته.
- يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: (( إن التجار يبعثون يوم القيامة فجاراً، إلا من اتقى الله، وبر، وصدق)).