أزواج وزوجات خفايا ومستظرفات قصص مثيرة ؟؟؟؟ أزواج وزوجات خفايا ومستظرفات قصص مثيرة ؟؟؟؟



الحياة الزوجية مهما أشبع بالحب و أفعم بالود وندي بالحنان يظل جوا رتيبا تصبح فيه ملامح ثم خرجت االجمال شيئا عاديا وهدوؤه أمرا روتينيا مالم يحل ببعض ( التعكير ) الذي يقطع رتابته ويعيد إليه بهجته ويصنع ضحكة رائعة في أفواه أهله ! في هذه الرحلة سنمر عبر عالم غريب بعض الشيء .. إنه عالم ( الشغب الزوجي ) الذي استخلصه لنا الأحبة المشاركون من حياتهم الزوجية ومن حياة أقربائهم ومن يعرفون عنهم ....

عرض بهلواني
صاحبان طلب أحدهما من الآخر أن يزوجه أخته بشرط أن ينظر إليها قبل ذلك فوافق
ورسما الخطة للعملية دخلت الفتاة مسرعة ثم من باب المزاح أخرجت لسانها حتى أخره وقامت بالقفز كما يفعل الحصان والخاطب ينظر إلى ذلك من تحت السرير لعجيب أن الخاطب لم يتأذ من كل هذه (البهلوة ) بل خطبها بالفعل ثم تزوجها ؟؟؟؟




إلا الخطيب
خطب طبيب إحدى الفتيات وذات يوم مرضت هذه الفتاة فذهبت إلى إحدى العيادات لحقن إبرة قرأ الطبيب اسمها فارتجفت و تعرقت من شدة الحياء إن من عاداتنا( اليمن ) ألا يرى الخاطب خطيبته إلى في يوم الدخلة ! وقد كان ذلك الطبيب هو خطيبها !!!

لا أنف ولا رؤية
في أيام الخطبة كنت أود رؤية خطيبي وكان أفضل توقيت لذلك هو عند خروجه من المجلس أخبرني إخوتي أنه على وشك الخروج كان الوقت ليلا وكنت في الحوش فأسرعت أجري و أجري ....بوووووووم ) لقد اصطدمت صدمة عنيفة بالباب الذي كان مغلقا ولم أره بسبب الظلام ... كاد أنفي أن ينكسر ؟ فلا رأيت خطيبي ولا سلم أنفي ؟؟؟؟؟؟؟؟

دعاء الدخول على الدابة
دخل على زوجته في ليلة زفافه مرتبكا خائفا يغالب رجفان قلبه ، وارتعاش يديه ، وضع يده على رأسها ، ثم أخذ يردد الدعاء المأثور عند ركوب الدابة : ( سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون )) ......




أصيبت بصمت
دخل صديقي على زوجته ليلة زفافه وهو يعاني من الخوف الشديد والارتباك ... أراد أن يفتح معها الحديث ولم يكن يدري ماذا يقول ؟وفي الأخير فتح فمه وسألها : ما اسم أخيك صالح ؟ فضحكت عروسه وضحك ثم زال الحاجز الذي بينهما ...
تبادل ( غزل )
سمع أحد المحسودين جاره وهو يخاطب زوجته ..... هل ترين القمر ؟
أجابت : نعم ...
فطرب وانتشى و أسرع إلى زوجته ليغمرها بكلام رقيق كالذي سمعه .. سألها : هل ترين القمر ؟
فصاحت في وجهه وهي مكشرة وهي مكشرة ..وهل أنا عمياء ؟؟؟؟؟!!!!!