تحوّل البِنتُ إلى سمكة تحوّل البِنتُ إلى سمكه



قالت البِنتُ الصغيرةُ لأُمِّها : أتمنّى لو أصيرُ سَمَكة ، قالت الأُمُّ بدَهشَة : ولماذا تَتَمنِّينَ هذهِ الأُمنيةَ الغريبة ؟! .

قالت البِنتُ الصغيرة : لأنّ السمكةَ لا تَذهبُ كلَّ صَباحٍ إلى المدرسة ، وهي تَعيشُ في البحرِ وتَتَنقَّلُ كما تُحِبّ .

قالت الأُمّ : أنتِ مُخطِئة يا عزيزتي ، مِن الأفضَلِ أن تُحِبِّي المدرسة ، لأنّك تَتَعلّمينَ فيها القِراءةَ والكتابة .

قالت البنتُ الصغيرة : أُريدُ أن أصيرَ سَمكة ، وإذا صِرتُ سَمكةً فلابُدَّ أنّي سأكونُ سعيدةً دائماً .

وبعدَ قليل شَعَرتِ البنتُ بالنُعاس ، ثُمّ حَدَثَ أمرٌ غريب ، فقد تَحقَّقَت أُمنيَة البنتِ الصغيرة ، وتَحوَّلَت إلى سمكة ، وباتَت تَعيشُ في البحر .

والمؤسِفُ أنّ البنتَ لم تَجِدِ السعادةَ كما كانت تَتوقَّع ، لأنّ الأسماكَ ابتَعدَت عنها خائفة ، ورفَضَت التكلُّمَ مع تلكَ السمكةِ الغريبةِ ، التي لها رأسُ بِنت وجسمُ سمكة .

وشَعَرتِ البنتُ الصغيرةُ أنّها وحيدةٌ حَزينةٌ محرومةٌ من الأهلِ والأصدقاء ، فأخَذَت تبكي وتَصيح ، وأفاقَت مِن النوم .

فَرِحَت البنتُ الصغيرةُ لمّا وَجَدَت نفسَها في فِراشِها ، ومُنذُ ذلكَ الوقت قَرَّرَت أن تُحِبَّ المدرسة .