تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 6 من 18 الأولىالأولى 123456789101116 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 177
  1. #51
    مشرفة التربية الوطنية \ اجتماعيات
    الصف 8
    الصورة الرمزية قلب أمي999
    الحالة : قلب أمي999 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 88204
    تاريخ التسجيل : 03-12-11
    الدولة : دار زايد..
    الوظيفة : طالبة جامعية..
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 319
    التقييم : 43
    Array
    MY SMS:

    اذكروني بدعوة..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    الرمششش ويييينننج *!!
    كملييييهـآ بليييز ..
    ترآ والله بدينننآ ننسى الأحدآث.,




    نترييييآج ., لآ تطططولييين.,







    اذكروني بدعوة إن مررتم هُنا..

  2. #52
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    السسموحة الغلا..

    ترى محد طلب اكملها عسب جي نسيت..

    ان شاء الله الحين بحط جزء من التكملة..

    واشكرج على تفاعلج





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  3. #53
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    البـــــــــــــــــــــآب الخامـــــــــــــــسـ

    الجــــــــــــــــزء الثـــــــــــــاني

    $$
    جامعه تجمع توأمنا الأغراب ........... وفي هذا اليوم كما علمنا ..$$
    جو الجامعه في كل ثانيه ولحظه من أسوء الى أسوء $$
    $$
    حسنا فالنرى التطورات في هذا البارت $$

    وهم يطالعون برى والكل خايف ... شافو ماصوره تبع اللمبات بالشارع ... من قوة الهوا والرياح والعواصف ...
    مالت شوي وبعدها تشابكت مع الأسلاك وطفت كل لمبات الشارع لما طاحت وطلعت صوت قوي على الأرض والقزاز تكسر
    (
    غالبية اللي بالجامعه قامو يصارخون ........
    سمعو صرخـــــــــــــــــــــــة بنت من بعيـــــــــــد ....
    الكل الرتاع والتفت للجهه .......

    $$
    لقد كانت صرخـــــــــــــــــة جينفر ...$$

    جينفــــــــــــــــــــــــر وهي تبكي وجالسه عند فيصل اللي متمدد على الأرض يعتصر الألم اللي بداخله ...
    $$
    ألا تذكرون في بداية روايتنا ............ بأنني قلت ان بطلنا فيصل ... لديه مرض ..$$
    أعتــــــــــــــقد بأن لا أحد يذكر ذلكـ ... وهاأنا الآن أذكركمـ بمرض فيصل ...$$
    ولكن مع الأحداث سوف نعرف ماهو المرض ... فلن أقول لكم الآن __^ ..$$

    صحيح انو الطلاب في مبنى كبيـــــــر بس الدكاتره جمعهوهم في المبنى قدام البوابه بما انهم قليلين بسبب الغياب في هاليوم
    الممطر والرياح القويـــــــــــه وغير طبيعيه ....
    الكل توجه للجهة جينفر وفيصل ....
    جينفر تبكي من قلب وهي تضم فيصل اللي مايتحرك على الأرض متمدد ...
    نارا كانت واقفه بس من زحمة الطلاب اللي ركضو لجهة فيصل .. صدموها وطاحت بينهم ...
    كل من مر وهي تحاول توقف يدفونها من دون قصد بسبب الضجه والزحمه ...
    اختنقت وهي تحاول تطلع روحها من بين رجولهم .... تبي تتنفس ماقدرت ....
    تدور بيدينها عالأرض على شنطتها بس مالقتها ....
    وبصدفه أحد وطى على يدها وهي تدور الشنطه ... سحبت يدها وهي متألمه ...
    مسكت قميصها بقوه من صدرها وهي تسحبه وكأنها تبي تطلع انفاسها تبي تتنفس ...
    تكح من قلب ....
    تاخذ نفس عميق بس ماقدرت ...
    حست ان انفاسها راح تطلع ....
    تبي تصرخ تقول أي شي ماقدرت ....
    تكومت على نفسها وهي تصارع النفاسها اللي كاتمتها بشكل ....
    -(
    بصعوبه وبصوت خفيف :~ آآآآآآآه ....
    (
    رفعت راسها وهي تبي تصرخ للأحد يساعدها ....
    وجهها صار أحممممر على زراق شوي أما شفايفها قلبت زرقاء ...
    عيونها تحس انها راح تطلع من مكانها ...
    انفاسها تطلع منها روحها تعصرها ....
    -(
    بس بصرخـــــــــه منها طلعت بشكل غير معقول .... صرخه الكل الرتاع منها ...
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ...
    صرخه ماقدر يميزون أصلا اذا هي صرخة بنت او ولد ...
    صرخه خشنه مليانه بالألم وكانها تعتصر روحها من داخلها ....
    نارا ماحست نفسها الا بجسمها اللي انسحب بقوه بس هي مغمضه عيونها من قوة الألم وأنفاسها
    المكتومه ....
    يزيد سحبها بسهوله بما انو جسمها صغير وهو جسمه ضخم مره ...
    شايلها بين يدينه وهو يركض بها للغرفة الاسعافات بالجامعه ...
    (
    نرجع للفيصل اللي متمدد على الأرض ....
    صقر كان واقف جمب ليان بس بسرعه لما عرف انه فيصل ركض عند بنت شايله بيدها علبة مويه ...
    سحبها منها بدون مايشاورها وبسرعه عند فيصل ...
    فتح المويه وكبها بوجه فيصل ....
    فيصل فتح عيونه بصعوبه وهو يطالع اللي فوقه كلهم مجتمعين يطالعونه ...
    عقد حواجبه يحاول يتذكر وش صار فيه فجأه ....
    خذته الذاكره للورآ شوي وهو لما كــــــــــــان ...
    متسند على الجدار يطالع الطلاب اللي خايفين ويصارخون وهو بقلبه مستهزي عليهم
    كيف يخافون من هالوضع اللي بالنسبه له اكبر وأرجل من انه يخاف من العواصف المرعبه ...
    فجأه ماحس الا باللي ضربه مع جمبه وبقوه ....
    مسك جمب خصره وهو يعتصر الألم الفضيع ... ماقدر يرفع عيونه ويشوف مين اللي سوآ فيه كذا ...
    ألــــــــــــــــــم غير طبيعي وهو سبب مرضه المجهول من ناحيتنا ومن ناحيته بعد ...
    جلس على ركبه يحاول يقاوم الألم بس ماقدر ...
    للدرجة قوة الألم اللي يحس فيه وهو ماسك جمبه بقووووووه طاح عالأرض مغشي عليه ومن بعدها ماعاد
    يتذكر أي شي ....
    ((
    فيصل رفع نفسه يبي يجلس عدل وهو يقول بصعوبه :~ شنو شايفين جدامكم ..؟؟؟ عرض ولا شنو ..!!
    (
    كشر رغم ألمه القوي ...صقر جلس عنده وهو يقول :~ فيصل انت بخير ..؟؟
    -(
    ابتسم وهو يهز راسه :~ أي بس ترى صج ماأدري شنو صار لي بينكم ...
    -(
    ضحك صقر وهو يقول :~ لا بس كنت بحضن القيرل فريند تبعك (ثم التفت يطالع جينفر اللي تبكي من قلب وهي تطالع
    فيصل ....
    فيصل لما شافها ضحك على كلام صقر وهو يقول :~ افا يعني بس هذي اللي حست فيني .. مالت عليكم بس هههههـ ...
    (
    جى بيتكلم بس صوت الرعــــــــــــــد قطع عليهم .....
    ((
    نرجع ليزيد اللي شايل نارا وهو رايح صوب الغرفه ....
    بس فجأه طلع قدامه ريان وهو يقول بحقد :~ هيه انت شنو تضن نفسك عشان تساوي جذي .... هات البنيه اتركها يا##### ..
    تستغل الفرصه عشان تلمسها يا######...؟
    (
    يزيد موب رايق للريان ...
    نارا ماعاد قدرت تتحمل وبدون ماتحس من شدة الألم عضت على كتف يزيد وبقوووووووه
    وهي تعتصر انفاسها تبي تطلعها ...
    يزيد رغم عضلاته الا انه حس بألم لكنه تحمل لأنه حاس بألم نارا اللي أكبر من ألمه بأسنانها الصغيره وهي غارزتها
    بعضلة كتفه .....
    طفش من ريان تقدم بيروح بس ريان بحركه غير طبيعيه سحب نارا ودفها عالأرض ثم هجم على يزيد
    من القهر اللي بقلبه ...
    ماقصد يدف نارا على الأرض بس ماقدر يتحمل يشوف حبيبته بين يدين شخص ثاني ...
    راكان بهاللحظه كان موجود ...
    وهو بيتقدم يفك بين هالثنين وهو أصلا خاف على ريان من يزيد اللي واظح من جسمه
    مررررعب يكسر أي شي قدامه ...
    بس بنظره من يزيد للراكان وهو يأشر بعيونه على نارا وكانه يقول ساعد هالبنت وأنا بتفاهم مع ريان بطريقتي ...
    راكان أول ماألتفت على نارا انصدم من شكلها ووجهها اللي صار يخوووف ...
    وجهها كتم بقوه وسود للزراق ...
    نارا عيونه نص مفتوحه وهي حاسه انها بتروح عن الحياه ....
    وهي بهالوضع تشوف قدامها بأحلامها ...
    ريـــــــــــــــآن ... ماتتذكره وهو كبير ... لا تشوفه وهو كان مراهق بأيامهم القديمه ....
    راكان بسرعه شالها بين يدينه وركض للغرفة الاسعافات ...
    لما دخل علطول حطها عالكرسي وهو يقول بصوت عالي :~ أحد يجي يساعد هالبنت ....
    (
    دخل دكتور موب عارف أي شي عن الاسعافات ابدا لأنه موب متخصص فيها
    والدكتور المتخصص بالاسعافات ماداوم اليوم ...
    لما شاف نبضها انصدم لانه مررره خفيف ....
    (
    من جهه ثانيه ليان وهي تطالع كل اللي صير قدامها ...
    تشوف من بعيـــــــــــــد فيصل وهي ماتدري ان هذا اخوها ....
    تشوفه من بعيد وماتشوف ملامحه زين ...
    وبنفس الوقت تشوف مظاربة يزيد وريان وهي خايفه ...
    بس تذكرت شكل نارا لانها شافت نارا طايحه قدامها لما دفها ريان عالأرض وكل همه يتطاق مع يزيد ...
    غمضت عيونها بيدها مرتاعه من هالمواقف اللي صارت قدامها ....
    وهي ماتدري انهم أخوانها .... لا وتوأمها بعد ....
    بس شوي ماحست الا باللي سحبها من يدها وبقوه ودخلوها قاعه من القاعات اللي صارت خاليه من الطلاب بسبب
    هالأوضاع ...
    الجامعه صارت بحاله يرثى لها ...
    ضجـــــــــــــــــــــــه ...
    أزعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآج غير طبيعي ...
    صــــــــــــــــــــــــرآخ من كل جهه ....
    دمـــــــــــــــــــــوع ونبضات تتسارع مابين كل صوت رعد ورعد ...
    والدكاتره موب قادرين يسيطرون عالوضع أبدا ...
    تولين مرت من جمب القاعه اللي فيها ليان وهي تدور على جوجو ...
    متوقعه انها راح تكون موجوده بس ماتدري انها غايبه اليوم ...
    تولين حابسه دموعها من صوت الرعد ...
    تتزاحم من بين الطلاب بالمبنى وهي تنادي بأسم جوجو وهي خانقتها العبره ...
    صدمت بالدكتور طلال اللي يحاول يهدي الطالبات والطلاب ....
    التفت عليها وتقابلت عيونهم ببعض ...
    بس شاف بعيون تولين دموع راح تنزل من الخووووف ...
    ابتسم يبي يطمنها :~ تولين شفيج أفا تبجين وهذا عمرج بالجماعه ..؟؟؟
    (
    تولين من جد موب رايقه للظرافته ...
    لفت عنه وهي تسرع تدور جوجو ...
    (
    صقر تذكر فجاه ليان ...
    بسرعه راح من عند فيصل للمكان اللي ترك فيه ليان بس مالقاها ...
    خاف لا يصير فيها شي من بين هالكتمه بالمبنى بسبب تزاحم الطلالب رغم ان المبنى وااااسع بس الكل تجمع عند البوابه ...
    ((
    داخل القاعه رنا دفت ليان على الكرسي بقوه ..
    ليان صدم ظهرها بالطاوله اللي وراها ...
    نزلت راسها متألمه بظهرها بس تحاول تكتم ألمها مثل ماتعودت من هالحياه تكتم آلآمها ...
    رنا شدت شعر ليان بقوه ورفعت وجهها عشان تطالعها وهي تقول بحقققققد :~
    انتي شنو بينج وبين صقر هاه ..؟؟؟؟ بسرعه قولي شنو اللي بينكم شنـــــــــــــــــــــــــو ...
    (
    ليان ماردت بأي طريقه بالعكس قعدت بدون أي حركه وهاديه ...
    وهذا اللي حررر قلب رنا منها ...
    سحبت شعرها بأقوى وليان تصك على اسنانها من الألم بس متحمله ...
    -
    قلت لج شنو بينج وبين صقر شنــــــــــــــــــو ...
    -.....................
    (
    دفت راسها وهي تقول بقرف :~ على شنو صقر يطالعج اليوم كله ماأدري ...
    لا جمال ولا حتى شعر محلوووووووق ...
    (
    بينما طرحتها كانت عالأرض طايحه ....
    شدتها مره ثانيه وقربت وجهها وهي تقول بتهديد :~ وقسم بالله لو ماتبتعدين عن حبيبي صقر وربي
    لا أخليج تندمين وتعضين أصابعج من الندم يالشينه ....
    والحين قولي بسرعه صقر شعنده وياج اليوم كله وليشر ديتي للجامعه مره ثانيه واحنا اللي كنا مرتاحين منج ....
    ((
    على نفس الحاله ليان ماتتكلم وألمها كاتمته بداخلها ...
    من جهه ثانيه صقر يدف الطلالب وهو ينادي بأسم وبخووووف عليها ...
    ياربيييه هذي لا يكون صار لها شي وين اختفت فجاه ..؟؟؟
    يارب انك تحميها لي يارب ....
    ((
    صدم بقوه بتولين اللي طاحت عالأرض متألمه ..
    بس صقر التفت عليها بسرعه وهو يقول :~ سوري ..
    لما لف راسه بيروح وقف فجاه مصدوم ... التفت مره ثانيه بسرعه على تولين بس مالقاها ..
    وهو اللي توقع انها ليان اكيــــــــــــــــــد ...
    انقهر من روحه وظل يدورها وهو ينادي بأسمها ...
    ((
    نرجع للتولين اللي متعوره من الطيحه وهي تسب بصقر جوات قلبها مقهوره منه هالغبي مايشوف مطفوق جذي ..!!
    تولين ماقدرت تتحمل هالكتمه بهالمبنى وهي ميييته خووووف من الرعد اللي يقوى أكثر وأكثر ....
    مسكت فمها وهي تبي تستفرغ من كتمتهم ..
    ركضت للدورات المياه (اللهـ يكرمكمـ )
    ابتعدت عن الطلالب لأن الدورات بعيده عن البوابه شوي ...
    شوي وشوي صارت لحالها بالمكان ...
    دخلت الحمام وبسرعه استفرغت متقرررررررررفه من روحها ومن كتمة الطلاب بالمبنى ...
    ((
    نرجع للنارا وراكان اللي واقف يطالعها مصدوم من شكلها اللي صاير يخوووووف وأززززرق للقاتم شوي ...
    موب عارفين شفيها هالبنت ...
    يزيد صحيح ماتعور أبدا من ريان بس مسكه بقوه وهو يقول :~ روح عن ويهي ولا قسم برب الكعبه لا اموتك الحين هني ..
    لأني صج صج موب رايق ل كانت بالذات يا.... (ثم سكت وهو يحاول بقد مايقدر يضبط أعصاااابه اللي تفلت مايدري
    وش بيصير في ريان ...وهو اصلا خايف على ريان منه وماوده يسوي فيه شي أكيد
    هو راح يندم بعدين ...
    -
    ياخسيس نارا الحين بين الحياة والموت وانت ياي تبرز لي قوتك ...
    جذي تجازي البنيه اللي تحبك من قلبها .. جذي !!!!!
    قلت ؤكيه راح اهدها لك بس الظاهر انت ماتستاهلها يالنذل ...
    صدقني انا عارف مرضك بس لحد الحين ماقلت أي شي لنارا ...
    وانا اصلا ناوي اقولها ... وعشان جذي بعد عن ويهي أحسن ....
    (
    لما دف ريان عنه ...
    شوي ريان استوعب ان نارا حالتها صعبه الحين ..
    بس هو بجد مايدري وش صار له فجأه مع يزيد ....
    ذتكر كلمات يزيد انه يعرف بمرضه ... خاف لا يكون بيقول لنارا ...
    ((
    ركض صوب الغرفه ....
    راكان يطالعها بروعه مايدري وش يسوي لهالبنت اللي بتموت قدامه ...
    يزيد دخل الغرفه بسرعه وأعصابه تلفانه من الخوف عليها ...
    بسرعه جلس عند نارا وهو يقول :~ نارا تسمعيني نارا ..!!!
    (
    التفت على الدكتور معصصصب وهو يقول :~ هيه انت شنو تساوي عندك ... وش له صرت دكتور دامك موب عارف شنو تساوي
    لهالمريضه ..
    -(
    الدكتور هز راسه بالنفي وهو يقول :~ ماأدري شنوا ساوي لها انا موب طبيب لأن الطبيب اليوم ماداوم ...
    -(
    بصراخ يخووووف :~ شنو يعني تمــــــــــــــــــــــوت تموووووووووووت ياخسيس تمووووووت ...
    (
    مسكه مع ياقته وشده بقوه وهو يزاعق عليه بشكل مرررعب ...
    راكان رغم كل اللي يصير قدامه الا انه ماهتم لهم وبس عقله مع هالبنت اللي شكلها يخوووف وهي بتموت قدامه ...
    ((
    بهاللحظه دخل ريان بخوووووووووف وتوه يتذكر نارا ...
    بسرعه جلس عندها مرعووووووب من شكلها ..... مسك كتفها وهو يهزها :~
    نارا نـــــــــــــــــــــــــآرا اصحي ...
    ((
    يزيد التفت على ريان وهو معصـــــــــــــــــــــــــــــب بشكل يخوف ...
    سحب ريان من ورى بسهوله ودفه على الكنبه وهو يزاعق بوجهه :~ انت شنو اللي يابك هني ... روح عن ويهي ولا وقسم بالله لا
    أحفر قبرك هني ... أطلع برآ ياخسيس أطلع برآآآآآآآآآآآآ ....
    -(
    ريان انصدم من يزيد ...... متوحش صار .... غير طبيعي هالآدمي .... بس بسرعه نطق وأخيــــــــــــرا :~
    نارا انا أدري شنو فيها ......
    ((
    الكل سكت والتفت عليه مصدومين ...
    ريان :~ نارا فيها الربو من وهي صغيره .... وين شنطتها اكيد فيها الؤكسجين ....
    ((
    يزيد وده يموت ريان لأنه توه يتكلم ويقول نارا وش فيها بالضبط ... بس خلاص أصلا حتى
    لو لقو الؤكسجين ماراح ينفع لأن حالتها تخطت الؤكسجين المحمول بس ... تحتاج ؤكسجين
    بالمستشفى ...
    بس المشكله العويــــــــــــــصه انو مايقدرون ابدا يطلعون من بوابة الجامعه من هالعواصف المدمررررره ....
    واللي سببت الكثير من الحوادث بالشارع ....
    يزيد مسك راسه يحاول يفكر وش يسوي ....
    التفت على نارا اللي ماعاد تتحرك وعيونها مغمضتها ....
    راكان قرب من نارا ومسك يدها ....
    يزيد وريان والدكتور يطالعون راكان بخوووووووووووووف ...
    مد يده راكان يتأكد وهو يلمس رقبتها ...
    التفت على يزيد وهو يقول بهدوء :~ البنت لازالت عايشه بس انبضات جدا موب واظحه
    لأنها خفيفه بالحيل.... لازم نلحق عليها قبل لا تروح من يدينا ....
    ((
    يزيد تقدم للنارا بسرعه وشالها ثم طلع من الغرفه وهو يركض ....
    مستحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــل اتركك كذا نارا تموتين قدامي وانا ماأسوي أي شي لك ....
    ماأتحمل تروحين من الحياه وتتركيني لحالي ....
    وانتي سبب وجودي بالجامعه أو بالأصح ...
    سبب وجودي بالامارات كلهـــــــــــــــــــــــــآ ....
    نارا لا تموتين فديتكـ لا تموتين ... ومن اليوم ورايح ماراح اتركك لحالك لو طلبتي من هالشي ....
    لأنــــــــــــــــــــــــــــــــــي .... لأني
    أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــكـ ...
    وبجنـــــــــــون ....
    ((
    لما وصل للبوابه وهو معزززززم يطلع ويوديها للمستشفى لو يخاطر بروحه عشانها عادي ماعنده أي مشكله ...
    بالنسبه له ...
    روحـــــــــــــــــــه عند نارا ترخــــــــــــــــــــــــــــــــص لهــــــآ ...
    لما جى بيطلع مسكوه الدكاتره وهم رافضين يتركونه يطلع بهالعواصف ....
    ريــــــــــــآن فتح الباب لليزيد وهو يقول :~ خلنا نروح يالله ....
    (
    بس الدكاتره رافضين وماسكين يزيد بقوه ..... راكان تدخل بالوضع وهو يقول بهدوء :~
    اتركوهم ولا بتكونو سبب في موت بنت ....





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  4. #54
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    ((الدكاتره استغربو من راكان اللي هادي حتى بهالوضع ....
    حتى يكلمهم وهو منزل راسه ثم راح ....
    يزيد بدون مايشاورهم سحب نفسه من بين يديهم بغضب وركض تحت المطر والعواصف وخلفه ريان يلحقه ....
    بالويل يشوفون من الرياح اللي يحسون انها راح تشيلهم من الأرض من قوتها ....
    -(يزيد يزاعق عشان يسمعه ريان :~ خذ المفتاح من جيبـــــــــــــي بسرعه ...
    -(ريان بنفس الزعاق :~ لا خلاص تعال للسيارتي أقرب ....
    ((لما ركبو بسرعه انطلقو للمستشفى ...
    ((الطـــــــــــــــلاب يحاولون يطالعون يزيد وريان بس اختفو من بين هالجو اللي بدى ينزل الضباب فيه ...
    جـــــــــــــــــــــــــو ممطر ألرعب الجميع ....
    جو عواصـــــــــــــــــف ورعد غير طبيعي ومرعب للدرجه فوق الخيال ...
    أعصاب الطلاب تلفت من الخوف وكلهم تسدحو على ألأرض تعبانين من الكتمه ....
    ((نرجع لليان ....
    رنا تركت شعر ليان بقهر وهي حدها معصصصبه من وضع صقر مع هالبنت الفقيره ...
    وبنفس الوقت مقهوووووووره لأن تشوف في ليان جمال غريب ورائع جدا ...
    جمال اوربيات بحت ...
    رفعت يدها بقهر من ليان اللي طول الوقت ساكته ولا قالت أي كلمه للأسئلتها ...
    بس بهاللحظه تدخل صقر ومسك يدها ثم جرها بقوه ودفها عالأرض ....
    طالعها بحقد وهو يقول :~ شفتي يدج اللي مديتيها على هالبنيه .... رآح أقصها لج لو تمدينها المره اليايه ...
    صدقيني اساويها وربي اساويها وأكسر لج يدج .... واذا فيج خير دوري بالمخافر واشتكي علي يالحثاله ...
    ومنو تكونين عشان تمدين يدج على ليان ....
    صج وحده حثاله وحقيره ...
    (( تفل عند رجولها وكأنها قذاره عنده ....
    دنق وأخذ الطرحه من الأرض ثم جلس عند ليان ولبسها الطرحه ...
    ابتسم لها وهو يقول بلطف :~ هه تصدقين حسيت اني صرت موهوب في لف الحجابات لعيونج __^
    ((ليان ماردت عليه وهي منزله راسها ...
    رنا مصدومه من اللي تسمعه وبنفس الوقت ودها تبكي من القهر ....
    ((نرووووووح لجهه بعيده عن زحمة الطلاب وضجتهم الى مكان هاااادي مررررره ....
    ومافيه غير صوت الرعد والعواصف والأمطار القوييييييييييـــــــــــــــــــــه ....
    تولين بدون ماتحس سكرت الباب على روحها في الحمام (الله يكرمكمـ ) ...
    وتركت شنطتها على المغاسل ....
    وهي تاخذ نفس من اللوعه اللي جتها بالكتمه ...
    لفت بتفتح الباب ...
    بس الصدمـــــــــــــــــــــــــــــــه لما شافت مسكة (يد ) الباب مكسوره ...
    يعني اذا سكرتي الباب مافي أمل تفتحينه ...
    شوي استوعبت انها لحالها بهالمكان بكبره ....
    قلبها بدت تزيد
    قاته من الخوف ...
    ماتدري وش تسوي ...
    تصــــــــــــــــرخ ..!!
    تبكــــــــــــــــــــــي ..!!
    تنادي بأعلى صوتـــــــــــــــــــــها ..!!
    ماتقدر الكل اكيد ماراح يسمعها لانهم بعيدييييييييين عنها ومو حولها ابدا ....
    بدت تطق الباب بخوف ...
    شوي شوي قوت ضرباتها وهي تخاف كل ثانيه أكثر وأكثر وهي لحالها وخاصتا جوات الحمام (الله يكرمكمـ )...
    وهي تحاول تنادي بصوت عــــــــــــــــالي :~
    أحد يفتح لي البـــــــــــــــــــــــــــــآآآآآآب .... بليـــــــــــــــــــز أحد يسمعنــــــــــي ...
    افتحولـــــــــــــــــــــــــــي ..... افتحــــــــــــــولـــــــــــــي ....
    (بدت تضرب بقوه وتعلي صوتها أكثر ... بس لا من مجيييييب ولا أي أحد يسمعها ...
    (نرجع لجهة الزحمه والضجه بالجامعه ....
    أميـــــــــــــــــره جالسه بأآخر الصاله وهي تضحك على أشكال البنات اللي تبكي واللي تصارخ واللي ترتجف...
    وحالتهم حاله ...
    وبنفس الوقت أميره حاسه ببرررررررد بس علبالها مو بردانه <~ تعرفون حركات اللي تراني حبتين ...ماأجوع والا آكل ولا أبرد و....الى مالا نهايه لووول ...
    نجود جالسه جمبها وهي مقهوووووره من أميره اللي ولا هامها شي بس تضحك وتحش على فلانه وعلانه ...
    -(نجود وهي خايفه :~ أميرووووووه خلاص عاد شفيج جذي كله تضحكين صج ولله مافيه شي يضحك ...
    -ههههـ أقول أحمدي ربج تراني للحين ماضحكت عليج يقالي محترمتج توني متعرفه عليج ...
    ولا طالعي شكلج شلون تتنافضين جنج شايفه يني الظاهر ..!!! اقول خلي عنك شوفي شوفي فيصل
    واقف مسوي مايخاف ... مهايطي انا عارفته عدل .... يعني تراني حبتييين ماأخاف <~ طالعو من يتكلم __^ ...
    ولا تكفين شوفي جينيفروووه يعلها الماحي يارب قولي آمين .. هالبنت ودي أمسكها مع شوشتها
    الشقرآ وأحووووسها بهالجامعه حوس وفرك خشتها ؤم براطم ذي بالدرج ... ودي أمسكها مع رقبتها
    وأصفقها تصفيق محد قد شاف مثله ... ؤففففـ ياكرهي لها طالعي بالله شلون تطالع فيصل شوي وبتاكله بعيونها ...
    وع مالت عليها مدري شلاقيه بهالمغرور ...
    -(ابتسمت بخبث وهي تقول :~ آآآآآآممممممـ أعترفي شكلج واقعه بشباك الحب واحنا ماندري __^ ...
    اعترفي انج تحبين فيصل اعترفي ....
    -(التفتت عليها وهي مطلعه عيونها بشكل الرعب نجود وتمنت لو أنها كانت ساكته :~
    وععععـ عليج وش هالحجي انا على آخر الزمن أحب هالشين هذا ....!!! شوفي شوفي كيف يتميلح عند البنات
    ييييعععععععـ ياشينه هو وتميلحه .... ؤف يحوم جبدي من أشوف رقعة ويهه بس ولله ماأخليه بطلع الاعتذار من عيونه ...
    -(نجود من جد خافت من لسان أميره ونظراتها شوي وبتطقها .... بس بنفس الوقت كاتمه ضحكتها لأنها حاسه
    ان كل هالكره لأن فيصل يحارشها ولا هي واظح عليها تحبه بس تكابر .. وهذي وجهة نظر نجود ...
    بس يمكن تكون على غلط يعني موب أكيد .... واحنا ماندري وش بقلب أميره ...
    (أميره وقفت بتروح تدور عند البنات تتفرج على أشكالهم وهم خايفين ....
    بس شوي الا وصدمت براكان ...
    رفعت راسها وهي ماسكه جبهتها وتقول :~ انت ماتشوف ...
    -(راكان ابتسم عالخفيف ابتسامه جانبيه .... مد أصبعه على جبهتها ودفه بخفيف وهو يقول :~ ياي يارقيقه ترى جد
    مايليق عليك ابدا ...
    -(وهي تطالعه بقهر وشوي مكشره :~ اقول من طلب رايك انت ...!
    -لا بس للمعلوميه شوي ...
    -طيب لا يكثر يا... راكـــآآآآآآن (وفقت الخشه علطول وهي مبتسمه علبالها اكتشفت سر ) ...
    -(راكان وهو للحين على نفس الابتسامه :~ يؤ جد عاد شلون عرفتي ... ؤللاااللاااه خطيره انتي الصراحه ...
    -(وهي ترفع حاجب وتنزله رغم انها عارفه انه يتريق عليها :~ شرايك فيني خطيره صح ...
    -(هينا ابتسم أكثر وهو يمشي بيروح عنها ويقول بصوت واطي وكأنه يحاكي نفسه :~ فظيعه هالبنت ...
    (أميره ... معروفه عندنا ... راداااار ... سمعت كلمته رغم انه مقصر صوته مررره ...
    نقزت قدامه وهي تتكتف وتقول :~ مايبت شي يديد ..__^
    -باللاهي عاد __^ ...
    (بهاللحظه واحد مر وصقع بأميره صقعه طيرتها قدام بسرعه بما انها خفيييييييفه مررره هي بالذات ...
    صقعت بظهر شخص بقوه للدرجة انها التفت بقل صبر ...
    بس طاحت عينها بعين فيصل ...
    لحظات صمــــــــــــــت ...
    بدون أي كلمه ...
    أميره انربط لسانها وهي تشوف كيف فيصل ماشال عينه عنها ...
    معقوله يكون منجذب لي ..!!!! معقوله بقلبه شي لي ولا أعترف او وظح ....
    (( ماأمداها تكمل افكارها الا وتحطمت لما قال فيصل بكل سهوله وهي مبتسم بخبث :~
    خلاص تعادلنا اعتذري واعتذر __^ ...
    (( راكان كان واقف وراهم وهو يسمعهم ...
    -(أميره تحطمت بس ماتركت هالتحطيم يأثر عليها أو توظح للفيصل مجرد توظيح بسيييط بشي من مشاعرها المشوووشه
    فقالت وهي تستجمع ثقتها بنفسها :~ حلم ابليس بالجنه ... اقول أهــآ بس مناك ...
    -طيب لا تعتذرين بس بطفشج من الجامعه لييين تعتذرين __^ ...
    -ماراح تقدر __^ ...
    (بهاللحظه دخلت نجود بينهم وهي خااااقه على فيصل ...
    فيصل ماعبر نجود وهو ماشال عينه عن أميره يقهرها ...
    راكان ابتسم على حركات أميره ثم لف بيروح ...
    بس أميره لفت بسرعه عليه وهي تقول :~ راكان نسيت أعرفك على الأخ الفاضل اللي مدين لي باعتذارين .. فيصل ...
    (راكان موب مهتم يلتفت عليهم وكمل طريقه مطنشهم ...
    فيصل مسك ضحكته بس طلع صوت خفيف وكأنه يقول لقطي ويهج ...
    أميره حست باهانه فراحت بسرعه عند راكان ومسكته مع ذراعه وهي تشده وتقول :~ هالمره سماح
    بس المره اليايه تعيد نفس الحركه ياويلك بس مني ويلاه ... (شوي وبدت تكمل بصوت خفيف أغنية راشد الماجد
    ويلااااه ضاق الصدر ....الخ
    فيصل لما سمعها قال بضحكه :~ استغفر الله بس الدنيا امطار ورعود وعواصف وانتي تغنين ...
    (راكان سحب ذراعه من أميره بهدوء ..
    سحبها حتى بدون ماتحس عليه أميره اللي تقول للفيصل :~ أحلف عاد .. مسوي ياي تعلمني انت الحين .. اقول أهآ بس ...
    اسمع خلوني أكسب فيكم أجر وأعرفكم على بعض ...
    راكان هذا فيصل .. فيصل هذا راكان ... وانا وخيتكم أمووره ...
    -(يتريق فيصل :~ ؤحلى ياأموره .. اقول انتي بس حدج موزه وتخبين بعد ...
    -(راكان رفع عيونه بالصدفه على فيصل والأول مره يشوفه ...
    لحظات ولا عاد قوى يشيل عيونه عن فيصل ابدا ...
    مصـــــــــــــــــــــــدوم ..
    موب قادر يستوعب اللي يشوفه لحد الآن ...
    أميره التفتت عليه :~ اقول راكان طالع ذا ويى ويهه قال شنو قال موزه ... مسوي يستظرف الحين
    هو ..!!!
    (شوي سكتت وهي تطالع راكان اللي سرحااان بوجه فيصل .. فيصل لاحظ راكان ونظراته له بس
    مالتفت عليه نزل راسه وهو يحك خشمه لأن من عادته مايحب أحد يطالعه بهالنظرات الغريبه ومايدري وش يسوي ..
    وأبدا مايحب يحط عينه بعين اللي يطالعه ... فيحك خشمه عالخفيف وهو يصرف الوضع شوي ...
    -(أميره وهي تمد يدها قدام وجه راكان :~ راكان راكاااان ...
    (قربت من أذنه وصرخت :~ راكــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآن ...
    (راكا سد أذنه بسرعه مرتاع .. التفت عليها هذي من جدها عندها هاللسان الطويل ...
    لسانها اقوى من صوت الرعد ...
    -آآآح شفيك انتي كذا ..!!!
    (فيصل التفت علطول على راكان لأنو حس بلهجته غريبه موب امراتي ابدا ...
    بس للعلم انه ماقد لاحظ السعوديه كيف يتكلمون ولا فكر يعرف كيف لهجتهم ...
    وهو اللي مايدري ان اصله سعودي ....
    ولا يعرف أي شي عنهم .. بالمعنى مو مهتم يعرف غير انه امراتي وواهم نفسه انه امراتي ...
    بس فيصل ماحاول يحتك براكان ... مايدري ليه ماأرتاح له ابدا ابدا ابدا ... يحس نظراته غريبه ...
    محيره له .... واسلوبه الهادي ومايبتسم الا وهو يطالع أميره ..!!!!!
    ماهمه اذا هو يطالع اميره ويبتسم او لا ..!! بس اللي مستغربه كل هالأساليب مافهمها ....
    راكان حس انو فيصل يطالعه .. فغتنم الفرصه وقال :~ انت تعرف أحد هنا بالجامعه ..؟؟؟
    -(فيصل عقد حاوجبه مستغرب من السؤال الغرييييب :~ لاء ...
    -(رفع حاجب :~ معقوله ..؟؟؟
    -(فيصل :~ ليش .؟؟
    -لا ولا شي بس سؤال وطرى ببالي ...
    (لف عنهم وراح ... أميره لفت علة فيصل وهي توها بتتكلم بس جينفر طلعت عليهم فجأه وهي تقول للفيصل انها تبي تكلمه
    ثواني بس ...
    فيصل رفض ولف عنهم رايح ...
    جينفر لحقته .. وأميره واقفه تطالعهم وهم راحو بعيد ...
    تنهدت وهي تحاول تطرد المشاعر اللي بقلبها الغريبه ....
    $$ الــــــــــــــــى الآن وكل شيئ على ماهو ..!!!$$
    ولكـــــــــــــــــــــن هل يزيد وريان استطاع وان يصلو الى المشفى بسلامه ...$$$
    $$ حسنـــــــــــــــــــــــــــا فلنذهب ونرى ماذا حصل ...$$
    الطريق غير واظح أبدا .... ريان يسرع ويزيد يصرخ بوجهه انه يهدي لأن الطريق مايشوفونه ويمكن تطلع لهم سياره
    او أي شي وهم مايشوفون ...
    بس ريان يهدي شوي ثم يسرع وعلى هالحاله ....
    يزيد جالس جمب ريان وكل دقيقه يلتفت على نارا اللي منسدحه ورى بدون أي حركه ...
    ريان تنرفززززز من يزيد اللي كل ثانيه يلتفت خايف على نارا ...
    حاس بغيييره وعارف انو مو وقت غيرته بس موب قادر ...
    فأسرع بقوه ودمه يغلي ...
    يزيد بعصبيه :ْ~ هيه هيه انت مجنون ناوي تموتنا ... هد هد السياره هد ....
    (بدون شعور وبثواني سريعه وعلى صرخة يزيد الخشنـــــه ....
    انتبـــــــــــــــــــــــــــــه ...
    (بغمضة عين وهم كانو قريبين من المشفى صدمو بشاحنه من الأصل كانت منقلبه ومافيها أحد بس ريان ماأنتبه لها ...
    صمــــــــــــــــــــت ...
    هـــــــــــــــــدوء ...
    صوت الرعــــــــــــــــــــــــد العالي والمخيف ...
    العواصف اللي مو راضيه توقف نهائيا وكل مالها للأسوء والأسوء ...
    ..............
    -يانآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآس فتحولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
    (( بالجــــــآمعه تولين تصارخ بقوه ...
    فقدت الأمل أحد يسمعها ... جلست على الفرنجي وهي تبكي من قلب وتنادي على أمها بصوت خفيف وكأنها تستنجد بها ....
    -ياربيه مافيه أحد يسمعني ... شساوي الحين شساوي أخاف يطلعون وانا هني ... (وهي تشهق بين دموعها :~ لا يارب ..
    يمه وينج يمه ابيج طلعنيني ...
    (جاها أصرار مره ثانيه ووقفت بسرعه وهي تظرب بالباب بقوه وتبكي من قلب خاااايفه ....
    -فتحووووووووووولــــــــــــــــــــــــييييييييييي يـ ...
    (صوت الــــــــــــــــــرعد القوي عاد مره ثانيه ...
    تولين صرخت من الخوف وجلست وهي مغطيه راسها بيديها وكأنها تحمي حالها ....
    وظلت تبكي وتبكي ..........
    ((نروح للأجواء الضجه والزحمه والكتمه والخوف والتوتر وكل شي من اسباب العواصف اللي موب قادرين يطلعون برى
    الجامعه ابدا ابدا ابدا ...
    ليان وهي واقفه عند البوابه تطالع العواصف اللي برى وهي خلف القزازه...
    صقر واقف جمبها يطالعها ....
    -(بتردد قال :~ ليان تبين شي اييبه لج ... مثلا ماي ولا عصير ... !!
    -(ماردت عليه وهي سرحااااااانه .... وكعدتها سرحانه بأمها وعبدالمحسن ...
    -(كرر :~ ليان تبين اييب لج شي ..؟؟؟؟؟ ليان ..... ليـــــــــآن ....
    (بهالساعه انتبهت له وعلطول التفتت بخوف ....
    عقد حواجبه ليش خافت كذا ..؟؟
    -شفيج ماتردين بشنو سرحانه ...
    -(بعدت عيونها عنه ولا ردت ..ورجعت تطالع نفس اللي كانت تطالعه ...
    -ليان قلت لج تبين شي ؟؟؟ تاكلين تشربين تـ .......
    (قطع كلامه لما شافها تهز راسها بالنفي وكأنها موب لمه ابدا سرحت مره ثانيه ...
    حس بضيييييييييقه وماحس الا فيصل يسحبه من بلوزته وهو يقول :~
    -شفيك صاير جذي لازق بهالبنيه هدها شوي __^ من أول ماييت وانت تلحقها من جان للمجان والمشكله انها موب معبرتك ياخي ...
    -(نرفزه كلام فيصل شوي لأنه مايحب أحد يقلل او ينقس من قيمته ...وهو اللي متعود انو محد يرفضه او يهينه ...
    ابتسم ابتسامه مصطنعه :~ موب هاي البنيه اللي قلت لك عنها يمكن ماتسامحني وانت تقول لا تهدها شلون الحين تبيني
    اهدها بعد كل شي .؟؟
    -طيب اتركنا من هالسيره ماعلينا بس مـ ....(قطع عليه كلامه جينفر وهي تقول :~
    Fisal بليز وان مينت بليز ...
    (ابتسم صقر وهو يقول :~ ياخي حرام عليك البنيه لها ايام وهي تطرك تحاجيها ياخي عطها ويه شوي
    وشوف شتبي ولله من قدك هالجمال كله يحبك وانا مدري شنو لاقين فيك البنات زود عني __^ ...
    -لا واللي يعافيك تجاهلها لا تطالعها تنشب بالحلج هاي ... قلق ياخي قللللق هاااي ...
    (أصرت جينفر تحاكيه مره ثانيه بس هو طفشششش وقال للصقر :~ تدري شلون انا بشوف شنو تبي بس وأمري لله ..
    -هههـ اخاف تخق مره ثانيه وترد لها ...
    -وان رديت ياخي شورانا غير الوناسه ...
    -ههههـ من رايي تتزوج انت أحسن لك من هالبريطانيه مدري ايطاليه .؟؟
    -لا واللي يعافيك شنو زواج ويع وانا رايق لهموم فوق همومي .. ياعمي اللي يدور عالهم يتزوج وانا ماأدور عليه نهائيا ..
    -هههـ الله يوفقك عيل ...
    -(غمز له وهو يقول :~ لا يكون انتم عزم تتزوج الحبايب الـ (وهو يطالع ليان اللي ملقيتهم ظهرها وكمل :~ اللي باين عليها
    ماتدري وين هي فيه .... البنيه شكلها سررررحااانه وايد .. روح شفيها وانا الروح لهزينه ..
    -ههههـ علطول خقيت من الحين وتقول هالزينه ... طيب مثل ماقالو ابو طبيع ماييوز عن طبعه .(غمز له ثم راح ) ...
    (أميره كانت قريبه من عندهم واقفه وسمعت كل الكلام اللي بينهم ....
    حطت يدها من جهة قلبها وهي وقهوووووووووووووره وتحس بقلبها مكبوت بس ماتدري وش السبب بالضبط ..؟؟
    بس اللي خايفه منه وتتأكد منه انها تحب فيصل وهذا اللي ماتبيه ولا تتمناه ابدا انها تحب أحد وبالذات فيصل ...
    (لفت بتروح بس لقت راكان واقف جمبها وهو يقول بون مايطالعها ويطالع ماخلف قزازة البوابه وهي العواصف ينتظرونها تهدى ...
    وكل واحد يرجع للبيته ...
    -أميرة الجامعه خايفه الظاهر ..؟؟
    -(نزلت راسها ولا ردت عليه ثم كملت طريقها بتروح وقلبها يعوررررها من فيصل ...
    بسرعه قال :~ ماودك تعرفين شلون عرفت اسمك ..؟؟
    -(بهدوء :~ لا ...
    (استغرب والتفت عليها بس هي راحت ... راكان سكت شوي ثم راح يجيب له شي يشربه لأنه اختنق من هالكتمه ...
    ((نرجع للحادث ...
    السياره تبخير من قدام من قوة الضربه ...
    حركه بسيطه من ريان وهو يرفع راسه بصعووووبه اللي متلطخ دم بجرح في أعلى جبهته ...
    متعووررررر مره بس الحمدالله ماصار له شي ...
    التفت وهو يحاول يتحمل الألام .... لقى يزيد متسند على الباب بدون أي حركه وكله دم والقزاز جى كله على يزيد
    لأنها من جهته انكسرت ...
    بسرعه وبخوف التفت على نارا بس الحمدالله ماصار لها شي ...
    نزل ثم فتح الباب وشالها بين يدينه بصعوووووبه وهو يتألم من جرحه ...
    التفت على المستشفى اللي مو واظح من الضباب ...
    وهو رايح صوب المستشفى نسى سالفة يزيد ولا عبره ...
    دخل المسشتفى وهو ينادي بصوت عالي شوي :~ أحد يساعد البنيه بتمووت ...
    (لما دخلوها للغرفة الطوارئ بما ان قلبها صارت دقاته جدا جدا ضعيييفه .....
    عطوها تنفس الصطناعي وحاولو ينعشونها مره ثانيه بس النبضات لازالت خفيفه ...
    الدكتور خاف لا تموت البنت لأنها جت على آخر لحظه ويمكن تموت بأي لحظه ...
    (ريان على أعصابه برآ وهو يطقطق بأصابعه خااااايف ومتوتر ...
    ممرضه مرت جمبه وطلت في وجهه وهي تقول :~ اٍنتا في دم ... قوم خلي أنا شوف كويس وأعتيك دوآ .. قوم ..
    (ريان مهوب رايق للأندنوسيه ذي .. رفع عيونه عليها :~ روحي من ويهي أحسن ...
    -بس ..!!!
    -قلت لج روحي عن ويهي أحسن لج أطيب لج ....
    (الممرضه كشرت من ريان اللي اسلوبه عدم وينافخ عليها وهي اللي تبي تساعده ...
    بس ريان موب رايق للأي أحد ...
    نارا حبيبتـــــــــــــــــــه جوآ مايدري هي بتعيش أو لا ...
    خايف حيل على نارا ...
    وحاس انه هو الذنب مايدري ليه ...
    بس هو كان يدورها من بداية العواصف بالجامعه ولا لقاها اللي وهي بين يدين يزيد ...
    ((أما بالسياره يزيد على نفس ماهو ... بدون أي حركه والعواصف كل مالها تقوى أكثر ...
    ويزيد محد يدري عنه ...
    $$ كــــــــــــم يصعب على ابطالنا في هذا اليوم ...
    بأن لا شيئ مما أراده حصل عليه ...$$
    بل على العكس حصل مالايريدونه $$$
    شخص اراد المساعده لمن يحبه قلبه ... ولكن بالمقابل هو الآن من يحتاج المساعده $$
    وشخص يريد قلب فتاة كي تسامحه ولكن بالمقابل فهي تفكر بشخص آخر $$
    $$ وفتاة بقلبها المشتت ... تحب من يحبه قلب صديقتها ... ولم تجد طعم الراحة يوما بما تفعله ولم تجد الحب المقابل لحبها $$
    وهاهي الآن لا أحد يعلم أين هي وهي بوصعها الذي يرثى له $$
    وشخص قلبه المحطم ... لم يجد الآمان بعد ولا يعلم ماذا تخبئ له الحياه بالمستقبل ...$$
    وفتاة ما يبدو بأنها لا تود الاعتراف بحبها له $$
    وهنالك شخص واحد متعجب بوضع أبطالنا ولم يرتح للوضع ابدا ... فهل شوف يعرف الحقيقه أم ماذا .؟؟$$
    حسنا فالنرى ماهي التطورات الى الآن .$$

    ((عند البوابه والعواصف لازالت ... الســــــــــــاعه 11 ونص وهم على نفس الوصع ...
    أميره كانت واقفه جمب ليان اللي على نفس وضعها ..
    أميره تفكر في فيصل وليان تفكر في عبدالمحسن ...
    أما صقر جالس بعيد يطالع الطلاب وكل شوي يسرق نظره لليان ...
    فيصل وهو واقف مع جينفر عند البوابه وشبه مسلك لها بما انها تترجاه يسامحها ووعدته ماتعيدها ...
    بس ماحس الا باللي دفته بقوه وهي تركض ..
    التفت مرتاع بس ياليته مالتفت ...
    حبه الأول والأخير تركض وهي تبكي ..
    وتيـــــــــــــــــــــن ...
    أما عبادي واقف من بعيد يطالع الوضع ....
    وتين لما وصلت للبواب هدفت أميره وليان لأنهم واقفين عند الباب..
    فتحت الباب بسرعه وطلعت وكأنها تبي تهرب للبعيد من حزنها ودموعها اللي انهارت فجأه ...
    الكل يبي يمسكها بس طلعت بسرعه وهي تركض للشارع وبين الضباب ماعاد تنشاف مره ...
    فيصل فاتح عيونه مصدوم من الوضع والكل مايبي يطلع بوضع العواصف وماعندهم أي استعداد يلحقونها
    قبل لا تروح فيها بهالعواصف ...
    فيصل يطالع حواليه انصدم من الوضع كيف كل واحد ماهمه الا نفسه ...
    طاحت عينه على عبادي اللي واقف وبدون أي حركه ويطالعه بس ...
    حس بخوف مو طبيعي على وتين ...
    ركض وراها وترك جينفر ...
    لما وصل الباب وأميره تطالعه مصدومه من وصعه كيف هو خايف ومتوتر للآخر درجه على وتين ...
    مر جمبها وهو مايحس بالحب اللي جمبه ..
    حب يتألم وهو يشوفه مهتم لغيره ومايدري عنه ...
    ليان تطالعه مصدومه ..
    فيصل بدون مايفكر طلع للخارج وهو يلحق وتين وخايف عليها ...
    بسرعه مسكها بقوه مع يدها وهو يسحبها تدخل للداخل ...
    وتين تصارخ بوجهه والكـــــــــــــــــــل يطالع من بعيد للمنظرهم وهي تسحب يدينها وتصارخ بوجهه بين دموعها ...
    وتين بين دموعها وشهقاتها :~ قلت لك هدني هدني هدنـــــــــــيييييي (وكملت تبكي من قلب وهي تسحب يدينها منه ...
    انفلتت يدها من يده وهي موح اسه باللي بفيصل اللي قلبه يعووررررره وهو يشوفها بهالحاله ...
    وده يضمها وتبكي على صدره وده يمتلكها بهاللحظه بس هي ماتحس فيه ...
    موب حاسه الا بعبادي ...
    وهو يطالعها رايحه صوب الشارع ....
    أميره واقفه تطالعهم بعيون حزينه وهي تضغط على يدينها بقوه من قلبها اللي يعورها وبهاللحظه ماقدر حست بطعم التحطيم
    ولا مره بحياتها مثل هالليوم لأنها عمرها ماقد حبت ...
    وبالأخير حيت واحد يحب غيرها ويعشق غيرها ...
    راكان واقف بعيد شوي وهو يطالع وضع أميره ثم يلتفت على فيصل وأميره ...
    حس من نظرات أميره اللي واااااااظح انها تحب فيصل مررررره وهو مايدري عنها ويحب ذيك البنت ...
    بسرعه استنتج راكان هالفكره اللي واظحه ومايبيلها أي تفكير أو حيره ...
    ((نرجع للفيصل اللي بسرعه لحقها وسحبها وهو يصرخ بوجهها :~ قلت لج تعالي ولا تبين تموتين انتي ..؟؟
    -(بصراخ وهي تبكي :~ قلت لك هدني هدنيييييي مالك شغل هدني قلت لك هدني ...
    (فيصل قلبه يعوررره وماعا تحمل أكثر وهي ترفضه ...
    تحمل تحمل ...
    وتحمــــــــــــــــــــــــــــــل ...
    بس فيصل بالنهايه ينفجر ويطلع كل اللي بقلبه ...
    -(سحبها من يدها وهو يلفها على وجهه ويقول لها ..
    تحت هالمطر وبين هالعواصف اللي بالويل يسمعون بعض الا بالصراخ ...
    :~ اصحي يابنت اصحـــــــــــــــــــــــــــــــي ... طالعي جدامج عدل طالعي ....
    انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــــــــن ...
    انا أكره عبادي بسببج ... أكره عيشتي بسببج ...
    تدرين ليه تدريييييييييييييييين ...
    قد فكرتي فيني وبنظراتي لج قد فكرتيييييييي ...
    قد فكرتي لي شانا ماعاد احاجي أقرب ناس على قلبي ...
    قد فكرتي ...
    انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــن ...
    طالعي عدل طالعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
    وشوفي شنو بعيوني وشنو بقلبي ...
    اللي فظحوني وموب قادر أكتم أكثر من جذي ...
    طالعي عدل طالعي يا وتين طالعي ...
    (وتين واقفه تطالعه ومو فاهمه أي شي من كلماته ...
    الكل يطالعهم وهم على هالوضع ومايدرون فيصل وش يقول للوتين وهو واظح انه معصصصصصب ...
    أشخاص يتألمون من هالمنظر ...
    عبــــــــــــــــــــــآدي....
    يتألم على صاحبه ومو على وتين ...
    صــــآحبه اللي لا يمكن يلاقي مثله ...
    أشتاق موووت له بس متأكد انه لا يمكن يقدر يرجع له بعد اللي صار ...
    أميـــــــــــــــــــــــره ...
    جامده بمكانها وقلبها اللي تحترق بداخلها من هالمنظر بين وتين وفيصل ...
    تتمنى تعرف فيصل وش يقول ... بس كانت متأكد هان فيصل يحبها بعد هالمنظر اللي شافتهم مع بعض ...
    ليــــــــــــــــــــــــــآن ...
    ماتتحمل تطالع كل هالعذاب بالناس لأنها حاسه فيهم وهي اللي ذايقه طعم العذاب بس ماتتمنى
    انو أحد يتعذب مثل ماتعذبت هي حتى لو كان عذابهم أقل منها ...
    تحس قلبها يعورها على هالثنين ...
    بس ماتدري ليه قلبها يعورها أكثر على فيصل وهي تطالعه بين دموعها اللي ماتدري وش سبب نزولها بشكل بسيط ...
    شخص ماتعرفه ابدا بس نزلت دموعها علشانه ليش ..!!!!!!!!
    ليان هي الوحيده اللي قلبها رهيف وتحس بالناس .... فشلون ماتحس بأقرب الناس لها ...
    رغم انها ماتدري وش السالفه ...
    صقـــــــــــــــــــــــــر ...
    يطالع ليان مصدوم منها شلون نزلت دموعها عشان فيصل والبنت اللي معه ...
    معقولـــــــــــــــــــه هذا الولد اللي قد قالت عنه انها تحبه وتفكر فيه وقلبها له ..!!!!
    التفت على فيصل وهو يحس بغصه وألم وقهر ...
    زاد على قبضته بقوه وهو يتصبر من الغيره والغضب اللي بداخله تشتعل ..!!
    بس هو مو متأكد مجرد شك بسيط ...
    جينــــــــــــــــــــفر ...
    الغيــــــــــــره بقلبها تذبحها ... تموتها ...
    وهي تطالع فيصل والأول مره بهالمنظر وواظح عليه الحب للبنت اللي قدامه ...
    وكيف ماسك يدينها بقوه ويطالعها وهو يتكلم بكل ألم واحساس ...
    أمـــــــــآ راكان يطالع المنظر بين فيصل ووتين ... وهو يفكر بحالة أميره مع فيصل ...!!
    الكل يطالع مصدومين من الوضع وبنفس الوقت خايفين لا يصير لهم شي وهم برى بهالجو المخيف ..
    ويمكن بأي لحظه يصير للفيصل ووتين أي شي ...
    ((فيــــــــــــــصل ينتظر أي كلمه من وتين بس هي على نفس الحاله مجمده مكانها وواظح انها مو فاهمه أي كلمه من اللي قالها
    وهي تبكي من قلب ...
    فيصل طفش من وضعه طفش مل ...
    صرخ بوجهها وكأنه يبي وعيها للدنيا ...
    :~ طالعـــــــــــــــي عدل ... افهميني لو دقيقه ... افهمي شنو اللي بقلبي يتعذب بسببج ...
    وانتي موب حاسه ...
    وتيـــــــــــن افهمي افهمي ....
    (ثم قال كلمته بصوت واطي تحمل معاني الألم والحباط اللي بقلبه لهالبنت :~
    وتين أنا أحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــج ...
    $$ أصـــــــــــــــوات الرعد لم تتوقف ...
    العواصف كما هي واللأسوء ...$$
    لحظــــــــــــــآت صمت ...
    هناك من ينظر اليهم من بعيد لا يعلمون مالذي يحصل بينهم وماهو الحديث الحاد بينهم ..$$
    وهنالك من ينظر الى من امامه لم يفهم أي كلمه من التي خرجت منه ...$$
    وتيــــــــــــــــــــن لم تسمع آخر كلمه قالها فيـــــــــــصل $$
    بما ان صوته كان قصير بأآخر كلمه قالها ..$$
    ((وتين استرجعت ذكرياتها وكيف هي للحد الحين واقفه قدام فيصل اللي مافهمت منه ولا كلمه ولا سمعت كلمته وهو يقولها احبج ...
    سحبت يدها منه وركضت للشارع وهي تبي تهرب من حزنها ودموعها اللي مو راضيه توقف ...
    فيصل مايدري اذا هي سمعت آخر كلمه أو لا ...
    بس انصدم من ردة فعلها وهي ماأهتمت فيه ابدا باللي قاله ...
    فيصل طفـــــــــــش ...
    وصلـــــــــــــت معه من حالته مع وتيـــــــــــــن ...
    بسرعه لحقها وضمها بقوه من خلفها عشان ماتقدر
    تفلت منه أبدا وبنفس الوقت يحس بشي جوات قلبه
    يتعذب منه وحبيبته بين يدينه ..
    وتين جمدت مكانها مصدومه من حركة فيصل الغير اراديه منه ...
    مايبي يتركها مايبيها تروح منه وتموت تحت هالعواصف ...
    وبهالطريقه ماراح تقدر تفلت من يده ...
    اللي بداخل الجامعه يطالعونهم كلـــــــــــــــهم ساكتين ...
    بس بحركة فيصل الكــــــــــــــل انصدم ...
    أميره نغزها قلبها بقوه للدرجة الألم ...
    عقدت حواجبها من الألم اللي بداخلها تحس بروحها راح تطلع وهي تشوف هالموقف الكريه قدام عيونها ...
    وياليته أي شخص ..
    فيصل اللي بهاللحظه حلفت بقلبها متأكده انها تعشقـــــــــــــــــه وتموت فيه وتوها تتأكد من هالشعور ...
    غرقت دموعها بسرعه والأول مره من أميره اللي متعوده ماتبكي ابدا ابدا ....
    حست انو الدنيا تدور من حواليها ...
    رجولها ضعفت من الوقفه وتبي تجلس ومو قادره توقف ...
    بحركه بسيطه انعكفت رجولها
    اللي ماعاد تقدر تشيلها ابدا ... وهي بتطيح راكان بسرعه تقدم لها بحركه خفيفه ومسكها من ورى قبل لا
    يغشى عليها ...
    راكان فهم كل شي بقلب أميره وتأكد بهاللحظه انها تعشق فيصل ...
    أميره حاسه بأحد ماسكها من ورى قبل لا تطيح بس من الضيقه والحزن اللي بقلبها ماأهتمت تلتفت تطالع مين ...
    حاولت توقف ولفت عنهم راكان تركها وهو ماشال عينه عنها ...
    أميره وهي تبتعد عن الكل ودموعها اللي بدت تنزل أقوى وأقوى ...
    من بين دموعها شهقت ... حطت يدها بسرعه على فمها تبي تكتم هالشهقات اللي ماتعودت عليها تطلع او تنزل دموعها
    ... قلبها يعورها ,,, شي طبيعي دموعها تنزل ..
    بس ميره ماتتحمل وضعها وهي تبكي مابي أي أحد يشوفها وهي اصلا كارهه نفسها وهي تبكي الحين
    عشان ولد ماعبرها وبالعكس حـــــــــــــآآآآآقرها ويطفش لما يشوفها ويتملل منها ...
    دخلت جوى قاعه من القاعات وسكرت الباب خلفها ...
    جلست عند الباب وهي تفكر باللي صار ...
    شوي وهي ماعاد تتحمل انفجرت دموعها باستسلام وهي تشاهق من البكي ....
    """""""""""""""""""""""""






    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  5. #55
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    ((نرجع لفيصل ووتين ...
    بعد لحظات صمت ... فيصل حس بنفسه وتركها بسرعه مرتاع من اللي سواه ...
    وهو يطالعها من ورى قدامه بدون أي حركه منها ..
    او أي ردة فعل ..
    أقل شي المفروض تعصب وتعطيه كف على هالحركه الوقحه اللي سواها معها ..
    بس الغريب انو وتين جمدت مكانها ماسوت أي شي ....
    $$
    أعلم مافي بعقلكم الآن ....
    وأين عبادي عنهم ... لما لا يأتي غاضبا من فيصل بما فعله مع حبيته ..!!$$
    ولكن حسنا فالنرى ماهي ردة فعل عبادي على ذلك ..$$
    ((
    عبـــــــــآدي يطالعهم من خلف الزجاج ...
    بدون أي ردة فعل ...
    معلق نظراته على فيصل وهو يتألم عاللي سواه في صاحبه ...
    مافكر يلتفت على وتين ويطالع وش تسوي ...
    بس الشي الوحيد اللي يعرفه انه فرق بين هالثنين اللي كان القدر يجمعهم وهو
    اللي خرب عليهم ...
    يدري شنو بقلب فيصل للوتين بس ليش سوآ كذا في أعز خلق ربنا عليه ...
    ((
    فيصل تنهد ثم مسك ذراعها وسحبها للداخل وهو يقول :~
    ماكان قصدي اساوي لج الحركه بس ماكان عندي أي طريقه اثبتج وياي ولا تهربين للموت ..
    انتي تستاهلين عيشه أطول وسعيده ... وأنا مابيج تكونين متظايقه ..
    آسف عاللي ساويته لج تو... وحتى على الحجي اللي قلته لج ...
    و...و............ وتقدرين تنسين كل اللي صار بيننا....
    ((
    وتين ماقالت أي شي ...
    لما وصلو للبوابه والكل يطالعهم فيصل رفع عيونه على عيادي اللي واقف يطالعهم ..
    فيصل بهاللحظه شبت النار بقلبه مره ثانيه بس علطول نزل عيونه عشان مايتهور ويسوي
    اللي مايبي يعيده مره ثانيه للبنت اصلا مو معبرته وموح اسه فيه لو يقعد يضرب من اليوم لين بكره عبادي ..
    ماراح تحس فيه وبالعكس راح تكرهه ...
    بس هو يتمنى يعرف وش صار لها ويمكن عبادي هو السبب بحالتها تو ...
    تساؤلات بحياته وهو تعود ان تساؤلاته مالها أي اجابات ...
    لما دخلو بالمبنى اللي صاير هاااااادي ... والكل بس يطالعهم ...
    وتين كانت تنتفض من البرد والمطر اللي سبحها هي وفيصل...
    الدكتورات بسرعه مسكو وتين وودوها بداخل غرفه عشان ترتاح ويدفونها تحت المكيف الحار ..
    وتين كانت تنتفض من البرد وهي تفكر بعبادي وفيصل وكل اللي صار تو ...
    نزلت دموعها وقلبها يتألم ...
    $$
    كمــــــــــــــــــآ قلت لكم ...
    جميع ابطالنا يتألمون من مايسمى ...$$
    الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــب $$
    $$
    فمن قال انه رائع ... فأبطالنا لم يور ماهي روعة الحب ...$$
    فهم يتألمون بسببه للدرجة الدموع ..$$
    ((
    فيصل دخل قاعه من القاعات وانسدح على الأرض وهو يحاول يهدي دقات قلبه اللي كانت عااااليه...
    بسبب وتين ...
    بسبب حبه العميـــــــــــــــق للوتين ...
    غطى وجهه بيدينه يحاول ينسى اللي صار ...
    ((
    بالقاعه اللي جمب قاعته أميره فيها تبكي وتتألم بسببه وهو مو حاس فيها ..
    راكان وهو جالس على كرسي قدام البوابه ...
    حاط رجل على رجل ...
    التفت على صقر اللي يطالع ليان من أول ماداومو اليوم ...
    مستغرب من صقر هو ونظراته مع البنت اللي طول الوقت هاديه وواظح عليها
    الحزن ....
    وقف بملل من هالوضع اللي مارضى ينتهي ...
    وهو يمشي بعيد عنهم بالسيب ....
    الدكتور طلال شاف راكان وهو رايح بعيد عنهم ...
    لحقه يبي يقوله ممنوع يروح للأي مكان والكل يبقى قدام البوابه
    لين ماينتهي خطورة الجو عليهم ...
    للسلامة الطلاب لازم يكونون قدام عيونهم ومو بعيدين عنهم ....
    ((
    نرجع للتولين ....
    حاطه يدينها على أذانها بخووووف من اصوات الرعد وهي تبكي ...
    راكان كان قريب دورات المياه اللي هي فيها (( الله يكرمكمـ ))
    كح بقوه راكان وهو حاس بحلقه يعوره ...
    تولين سمعت كحته ... بسرعه رفعت راسها بشوق ووقفت وهي تطق الباب بقوه وتصرخ بصوت عالي :~
    حدي يطلعني .... أحد يسمعني تكفون فتحولي فتحـــــــــــــولي ...
    ((
    راكان عقد حواجيه وهو يسمع هالصوت اللي طالع من الدورات ...
    تردد انه يروح ويفتح الباب بما انها دورات نسائيه ...
    لما لف بيروح سمع نفس الصوت مره ثانيه ونفس الطق عالباب بقوه ...
    ماطاوعه قلبه يروح ويترك اللي داخل بهالوضع وشكلها متوهقه داخل بس مايدري شسالفه ..
    فتح الباب بخفيف وهو يطل شوي شوي ...
    لما شاف مافي أحد والوضع هادي ...
    وهو بيسكر الباب سمع صوت وحده تبكي داخل حمام من بين الحمامات ...
    تنحنح شوي وهو يقول :~ فيه أحد ..؟؟
    (
    تولين فزت بسرعه وهي تبكي وبنفس الوقت فرحان هان أحد جاها حتى لو كان صوت ولد
    اهم شي يطلعها من هالمكان ...
    -
    أي أي بليزا فتحلي الباب مو قادره أطلع مكسور القفل ...
    (
    راكان تردد شوي يدخل ... بس ماعنده خيار المهم يسطلع البنت اللي متوهقه داخل وهو لحد الحين مايدري انها تولين ..
    وقف عند بابها وهو يحاول يفتح الباب بس ماقدر لأنه مكسور ...
    -
    الله يوفقك بليزا فتحلي بسرعه ماعاد فيني اقعد اكثر من جذي داخل الحمام ...
    -
    طيب انتي اهدي بس بدور أي شي عشانه افتح الباب به ... دقايق بس ...
    -
    لا لا تكفى لا تروح عني لا تروح ...
    (
    راكان التفت يدور حديده أي شي المهم يبي يفتح الباب ....
    لقى ماصوره صغيره مكسوره من أحد المغاسل ...
    رفعها ثم بدى يحاول يفتح الباب بقوه ...
    ماعنده حل الا انه يكسر الباب ...
    وهو يحاول يفتح الباب بالحديده بقوووووه ...
    رمى الحديده منقهر لانه ماقدر يفتحه بها ..
    وهو يتنفس يحاول يسترجع طاقته ...
    -
    طيب انتي بعدي عن الباب شوي ...
    (
    تولين بسرعه طاعة كلامه وبعدت ....
    راكان بعد شوي عن الباب ثم بدى يصقعه بكتفه أقوى شي عنده ...
    وعلى هالحاله وتولين مسكره اذانها خايفه ...
    بالصدفه انكسر قفل الباب وانفتح ...
    تولين كانت بالزاويه وهي مغمضه عيونها بقوه ومسكره اذانها خايفه ...
    راكان مسك كتفه اللي عورررره بقووووووه بس حاول يتحمل شوي ..
    رفع عيونه على تولين وهو يقول :~ انتي بخير !!!
    (
    فتحت عيونها وهي تطالعه .... عقدت حواجبها لما شافته راكان ...
    راكان لما عرفها نزل راسه بسرعه ولف بيطلع ...
    تولين استغربت حركته بس بسرعه طلعت وهي تقول :~ ماأدري شلون أشكرك ...
    (
    وقف ثم قال :~ عادي ماسويت شي يخليك تتوترين لهدرجه وتفكرين كيف تشكريني .؟؟
    انسي الموضوع وبس ... وخلينا نرد عند الطلاب ...
    (
    لما فتح الباب وتولين وراه ...
    صادفو الدكتور طلال واقف يطالعهم مصدوووووم ....
    وصلت فيهم الوقاحه يدخلون للدورات المياه بعيد عن الكل واغتنمو هالفرصه !!!!
    شاب يدخل بدورات نسائيه لحالهم بعيد عن الكل ..!!!
    ومن غيرها توليـــــــــــــــــن ... وصلت فيها هالقذاره والـ#### ...
    كشر طلال متقرف من تولين بالذات اللي مسويه حالها بنت محترمه ومتربيه
    وماتكلم أي ولد من الجامعه ...
    وقفو تولين وراكان ...
    تولين حست بقلبها تزيد دقاته بسررررعه ...
    حطت يدها على فمها مرتاعه وهي تشوف نظرات الاشمئزاز من عيون طلال لها ..
    راكان ماأهتم ومشى بطريقه ببروووود ...
    لما مر من طلال ...
    طلال من القهرررر مسكه من كتفه بقوه وهو يقول :~ انت ياي للجامعه ولا للكازينو ..؟؟
    ((
    راكان سحب كتفه ثم لف عنهم مطنش ...
    طلال ماعاد تحمل الوضع مسك راكان بسرعه وعطاه بوكس مرتب على فكه وهو واقف...
    راكان وهو يحرك فكه اللي يعورررره من الضربه ...
    رفع عيونه على الدكتور بهدوء وهو يقول :~ كذا يادكاتره تعاملون طلبتكم هنا .؟؟
    اتمنى بعدين ماتجي وتعتذر لي باللي سويته ..
    (
    ثم لف عنهم وراح .... طلال التفت على تولين وهو يطالعها بشمئزاز وقرررف ...
    تولين مجمده مكانها ماتدي وش تقول وكيف تبرر الوضع له وان اللي فهمه
    كله غلط بغلط ...
    -(
    لف عنها وهو يقول :~ بسرعه جدامي وصدقيني فعلتج هاي راح تتحاسبين عليها
    وماراح اسكت للشي قذر مثل هذا من بنت عامله حالها عفيفه وطاهره
    تساوي جذي بدون علم أحد مع ولد ...
    انتي شلون ماربج امج عدل ولا شلون ؟؟؟ ياحسافه بس على تعب امج فيج كل هالسنين ..
    وشنو يعني اصلا هذي فايدة من يتبنى ناس من شاكلتكم ..؟؟؟ ماينعرف شن اصلهم
    وشنو نواياهم ... يالله جدامي وحسابج بعيدن وصدقيني حتى أمج بتعرف عن هالموضوع لأني مابيها تكون
    على غفله بوحده تعبت بالمعروف اللي ساوته وياج ...
    يالله جدامي يالله ...
    (
    تولين واقفه مصدوووووومه من الكلام ...
    هذا مايدري انه بهالكلام وكأنه يطلع من روحها سكاكين ويرجع يغرزها
    بروحها ...
    تولين انربط لسانها وماعاد تدري وش تقول ...
    راكان صحيح راح عنهم بس سمع نص الكلام وهو كان يمشي بالسيب اللي شي طبيعي يقدر يسمع
    الكلام بهالهدوء ...
    ((
    بهاللحظـــــــــــــــــــــــــه ...
    طفت اللمبـــــــــــــــآت كلها ...
    كل اللمبات اللي بالجامعه طفت مره وحده وصار المكان كله ظلاااام ...
    الكل سكت بالجامعه .....
    هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدوووووء ...
    وفجأه الكل صرخ من الخوف تحت هالظلام ...
    للدرجة ان طلال وتولين وراكان سمعو الصراخ للين عندهم ...
    تولين يدينها بدت ترتجف من الخوف ...
    ورجولها مو قادره تشيلها ...
    جلست بسرعه وهي اصلا مصدومه من الكلام اللي قالها طلال ...
    -(
    طلال يبغى يرجع عند الطلاب ويساعد في تهديتهم ويطمنهم .. التفت على تولين بقهر وهو يقول :ْ
    انتي يالله بسرعه جدامي ترى مو رايق لج بسرعه تعالي يالله ...
    ((
    كان النور خفيييييف بينهم وبالويل يقدر يشوفها ...
    تولين رفعت عيونها للجهته وهي ماتشوفه عدل ... قالت بقهر :~ ماراح الروح وياك
    انت روح ...
    ((
    طلال بقهر راح عندها وجرها من ذراعها يوقفها عشان يروحون ...
    تولين وهي تحس جوات قلبها نار تشتعل منه ... سحبت يدها بقوه وصرخت بوجهه
    معصببببببه :~ قتلك هدنــــــــــــــي ... ولا تلمسني ...
    -(
    سكت شوي مصدوم من جرأتها وهي تصرخ بوجه دكتورها وكأن مابينهم احترام
    انو هي الطالبه وهو الدكتور ... حس بقهر وقال :~
    ليه وانتي يهمج اصلا اذا لمستج او لا ...!!! عبالج عفيفه بتصيرين جدام عيوني ...
    فاهمج عدل وأحسن لج قومي قبل لا أطلع قل حرتي فيج ...
    (
    نزلت راسها وهي تبكي من قلب وماردت عليه ...
    سمعو صوت وراهم وهو راكان يقول :~
    -
    دكتور بالجامعه يسوي كذا .؟؟؟ أجل وش بقيت للطلاب ..؟؟؟ دكتور طلال
    انا انت روح وأنا بهتم بوضعها ..
    -(
    التفت طلال وهو ساخر يقول :~ لا عاد صج ... عشان تحلالكم اليلسه ويى بعض
    .
    ؟؟؟ المكشله انكم طلاب انا وهذا اللي منرفزني ... ماتوقعت عندي طلاب مثلكم
    صج مايستحون باللي يساوونه ..!! كلكم جدامي وماراح اسمح للأي أحد يبقى هني لحاله ..
    (
    راكان تقدم للتولين وجلس عندها وهو يقول بصوت وكأنه يبي يطمنها :~
    يالله قومي ولا تبين تقعدين هنا لحالك ؟؟؟ تعالي خلينا نروح عند الطلاب
    أأمن لنا كلنا ... وبعدين لا تنسين أهلك أكيد خايفين عليك يالله قومي ...
    (
    وقف ثم مد يده لها :~ يالله قومي ...
    (
    طلال ساكت وهو يطالعهم بدون أي ردة فعل ... تولين رفعت راسها لراكان
    ومسكت يده ... راكان رفعها ثم تركو يدين بعض ...
    تولين مالتفتت على طلال ابدا ...
    راكان بعد ... أما طلال كان يطالعهم وهو ساكت ...
    كملو طريقهم عند الطلاب بهدوء بين هالظلام ..
    لما وصلو راكان لف عنهم وراح بعيد يجلس ...
    تولين التفتت على طلال وهي ماتشوف عدل ....
    طلال لف عنها وراح يساعد الدكاتره انهم يهدون الطلاب ويحسسونهم بالآمان ...
    ((
    نرجع للحادث .....
    يزيد ماتحرك ابدا ابدا ...
    بس فيه شخص كان قريب من المشفى وشاف هالسياره اللي تبخر من قدام ...
    راح يطل جواتها ولقى يزيد فيها بدون أي حركه ...
    بسرعه وهو خايف لا يكون الولد مات ... شاله بصعوووووووبه
    حتى ماقدر علطول نزله عالأرض ...
    يزيد جثه وعضلات ومن الصعب أحد يقدر يحمله ..
    بسرعه ركض للداخل المشفى وهو ينادي عالممرضات والدكاتره يجون يساعدونه بشيل يزيد ..
    لما طلعو كذا دكتور وحملو يزيد بصعوبه خاصتا ان جسمه صار ثقييييييييل
    أكثر ماهو ثقيل وهذا الشي يدل على واحد يحتظر ...
    الانســــــــــــان في لحظات سكرات موتته أو يحتظر ... يكون جسمه ثقيل بشكل مو طبيعييييي
    ابدا ابدا ... وشي معروف عند الكل هالمعلومه ...
    (
    بصعوبه وصلو للمشفى ودخلوه للغرفة الطوارئ ..
    دكتور يصرخ من هينا على الممرضات .. ودكتور يساعده بخوف على يزيد
    اللي على وشك الموووووت ...
    بشاشة خط نبضات القلب كان شبه مستقيم ..
    يعني النبضات ضعيفه بشكــــــــل ...
    أما في غرفه ثانيه جمب غرفته ...
    نارا نفس حالته ...
    وشفايفها زرررقا ووجها مضلللللللم ومكتم ...
    ويدنها الضعيفه طايحه بدون أي حركه ...
    بالغرفتين صاير الوضع متوتر وضجـــــــه وتوتر ...
    شاشـــة نبضات قلب نارا أعلى شوي من خط نبضات يزيد اللي على وشك الموت ...
    وكل شي جايز في موته أو موت نارا ...
    ويمكن موت ريان اللي جالس برى وراسه ينزف وحاسب دوخه بس يقاوم
    وهو خايف على نارا اللي حاس بالذنب ...
    الدكتور بغرفة يزيد يصارخ بوجيه الممرضات :~
    برآ وناديلي ممرضات غيركم .... شنــــــو انتو ماتشوفون الولد بيموت وانتو بطيئين
    بكل شي تساوونه ...
    بسرعــــــــــــه نادولي غيركم بسرعــــــــــــــــــــــه ...
    -(
    الدكتور ثاني جمبه :~ دكتور منصور الولد بيموت وانت تزاعق على الممرضات ..
    خلنا بالولد احسن من الصراخ جذي بدون فايده...
    -(
    الدكتور بيأس وغضب :~ ليش انت تشوف ان الولد بيحيى ..!!!! شوف شلون وضعه وانت
    أحكم ... شوفا نزيف اللي موب قادرين نتحكم فيه ... شوف نبضات قلبه اللي تقل أكثر ماهي
    ضعيفه ...
    -(
    الدكتور سامي عصب :~ عيل ليش احنا دكاتره عشان نفقد الأمل ولا شنو ..!!!
    ((
    دخلو ممرضات بخوف ثانيات وهم عارفين اذا عصب الدكتور منصور ماعاد يرحم احد ...
    طالعو منظر يزيد اللي شبه حي وهم مستغربين من اصرار الدكتور سامي انه
    ينقذ هالولد اللي ينزف بشكل مو طبيعي ....
    -(
    منصور التفت على الممرضات :~ شنو تطالعون انتو تحركو ياللـــــــــه...
    ((
    بالغرفه الثانيه ...
    الممرضات ماسكين قلوبهم بخوووووووووف من شكل نارا
    شكلها صاير يخوووف ...
    الدكتور واحد بس عندها وهو مصدوم من وضعها المرعب ...
    يحوال يعيد لها التنفس بألجهاز اللي معه ..
    دخل دكتور ثاني ... وأخذ منه هالجهاز وهو بدى يشتغل على نارا بما ان الدكتور الأول
    ماعاد تحمل الوضع من شكل نارا ...
    الممرضات قلوبهم تدق بسرعه من المنظر اللي يشوفونه قدامهم ...
    ونفس الوضع عند يزيد اللي مو باين منه أي شي ..
    الدم مغطيه من راسه للرجليه ...
    برى الغرفتين ....
    ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
    ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
    بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
    كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
    ((
    خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
    أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  6. #56
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    البـــــــــــــآب الخــــــــــــــــــــآمس
    ..
    الجزء الثـــــــــــــــــآلث ...
    ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
    ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
    بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
    كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
    ((
    خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
    أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم ...))
    -(
    الدكتور منصور بصوت عالي :~ قلت لج ييبي الجهاز مره ثانيه بســـــــرعه ..
    ((
    الممرضات طفشو من الدكتور منصور وسامي اللي مافقدو الأمل من يزيد
    اللي حالته منتهيه بمجرد النظر اليه ...
    يحاولون بالجهاز يسترجعون نبضات قلبــــــــــــــه ...
    $$
    ولكــــــــــــــــــن لا فائده $$
    ((
    بالسيـــــب مرت دكتوره ...
    لما شافت ريان عالأرض بسرعه نادت الممرضات يساعدونها ويودونه للغرفه ...
    ريان مايحس بأي شي وهم يرفعونه ويودونه للغرفه ...
    ((
    حالة الثلاثه ميئوس منها ...
    وبالأخص يزيد ....
    ((
    نرجع للجامعه ......
    $$
    بعد تفكير طويل ..... اكتشفت شيئ ببطلنا صقر $$
    فهو يشك بأمر ليان وفيصل والشبه العضيم الذي بينهم ..$$
    وقد يكون يعلم بشيئ ونحن لا نعلم مالذي يدور بعقله $$
    صقر مسك يد ليان بقوه وهو يقول :~ على شنو تبجين تو ؟؟؟
    -(
    سحبت يدها بخوف منه وهي تقول :~مافي شي ...
    -(
    وهو يقول بشك :~ انتي تعرفينه ..؟؟
    -(
    عقدت حواجبها ماتدري من يقصد ...)
    -(
    صقر كمل :~ هو يقرب لج صح ..؟؟؟
    -(
    مافهمت شي بس اكتفت بالصمت )
    -(
    صقر طفش وجرها من جهته وهو يقول بحده أكبر :~ قلت لج تعرفينه بينكم شي .؟؟ يقرب لج ؟؟
    ولا شنو ..؟؟؟ الشبه اللي بينكم موب طبيعي موليه ..!!
    -(
    ليان بهاللحظه ماعاد فهمت أي شي منه ابدا ... بس اكتفت بهز راسها بالنفي عشان تفتك من قبضة يده اللي
    ضاغطه على يدها بقوه بدون مايحس صقر لأنه معصب ...
    -(
    ثم قالت :~ لا ماعرف أحد ... بس هد ايدي عورتني ...
    (
    لما لاحظ روحه تركها بسرعه :~ آسف ..
    -(
    ماردت عليه ولفت عنه تطالع المطر اللي شوي شوي صاير أخف من قبل والظاهر الجو راح يتعدل ...
    ((
    من جهه ثانيه فيصل يكح بقوه من البرد وهو طالع برى من دقايق ...
    عبادي دخل عليه ...
    التفت فيصل عليه وهو يحاول يضبط اعصابه لا يقوم على عبيد ...
    عبادي تقدم لين عند فيصل اللي منسدح ...
    -(
    عبادي بتوتر :~ فيصل ابي احاجيك ...
    -.............................
    -(
    تنهد وهو خايف من اللي راح يقوله :~ آآآآآ ... فيصل طالعني شوي بس ...
    ابي افهمك بكل شي ....
    وعشان تعرف اني ماسرقت حبيبتك عن عبث ...
    بس صدقني انا مقهور منك وايد .... ماتوقعت منك حركه ... توقعت الناس كلهم ماعداك
    انت ....
    أقرب الناس لي يخوني من ورى ظهري بـ .... بأختي !!!
    أختي من لحمي ودمي ماأسمح للأي أحد يتجرأ ويتلاعب فيها ...
    بس ماتوقعت اقرب الناس اللي هو انت راح تساوي فيني جذي مع اختي من ورى ظهري ..
    (
    فيصل التفت عليه مصدوم من كلامه بس مارد .. يبي يستوعب خرابيط عبادي )
    -(
    عبادي كمل :~ و.... وآنا حبيت احرق قلبك على حبيبتك وهي تحب رفيجك
    صحيح آنا ماأحبها بس كل اللي صار .... عن قصد ... عـ ... ابي احرق قلبك مثل
    ماحرقت قلبي على أختي وانت بذاك اليوم تطالعها بالمطبخ ...
    علبالك ماحسيت فيك ولا شفتك انت وياها شلون تطالعون بعض ...
    واللله اعلم بعد شنو تساوون لما كل مره تييني بالبيت وتنام عندي ...
    وآنا كنت اقول ليش تحب تييني كثير وتنام ...
    وانت اللي تتعذر بأهلك وانهم بكل مره طردوك و.. و.. الى مالا نهايه ..
    بس الحقيقه كنت تخونني مع اختي ....ماتدري قد شنو آنا مقهور واللي قاهرني
    اكثر انه انت .. انت يافيصل تسـ ...
    -(
    قاطعه فيصل وهو يوقف ويقول بستخفاف :~ لاااا انت صج مينون ...
    هالمره تأكدت انك مينون ..!!! أي اخت وأي خيانه ...
    هيه انت اصحى عدل ... وين عايشين ..؟؟؟ آنا كنت مصدوم منك بس الحين
    مصدوم أكثر ... اقرب الناس لك تشك فيهم !!! آنا وأختك يالمينون ..
    انت صاحي ..!! لا لا صج اشك بعقلك ...
    -(
    عبادي كمل بقهررر :~ هذا انت يافيصل دومك تستخف بكل شي اقوله ...
    طيب يمكن لأني على نيتي دايم وانت تستخف بكل شي اقوله ..
    بس هالمره مع اختي لا يمكن اسامحك وساويت كل
    هذا عشان انتقم منك وآنا اشوفك تخونني مع اختي ...
    الحين وتين تحبني وتموت فيني ... بس تدري شنو قلت لها
    آنا لما طلعت من الجامعه وانت لحقتها ..!!
    قلت لها كل شي بالتفصيل ...
    بس مو الحقيقه ....
    تدري شنو قلت ..؟؟؟
    بكل بساطه البنت غرقانه بحبي وآنا قلت لها ...
    فجيني من حبج وآنا مايشرفني أحب وحده مثلج ... وموب آنا اللي احبج واحد ثاني ..
    وآنا كل اللي ساويته وياج بس مجرد انتقام من شخص عشان احرق قلبه عليج
    مثل ماحرق قلبي على أختي... خله يتألم بسببج وانتي مسجينه مصدقه روح جاني أحبج ...
    هه والحين وتين ماراح تحب حد ثاني غيري ولا يمكن تفكر فيك ...
    بس آنا طفشت من اللعبه وبالأخير جرحتها بدون ماأقصد هههـ بس حركتها
    قربتكم من بعض ... يمكن لازم تشكرني على الموقف اللي حصل ...
    ((
    فيصل مسك عبادي مع قميصه ودفه على الطاوله ...
    فيصل من القهر اللي بقلبه ماعاد يشوف اللي قدامه ومايحس بروحه وهذي طبيعته اذا عصب
    رغم ان عمره ماعصب وسوى كذا ...
    رفعه مره ثانيه وبدى يضربه على وجهه بأقوى طاقته ...
    عبادي يحاول يدافع عن نفسه بس فيصل ماتركه بحله :~
    ياحـ##### ياجـ##### انت واحد منـ##### ..
    سـ###### ...
    (
    فيصل ماسكه ومايضرب غير وجهه بقوه للدرجه الدم ...
    وهو يسب ويلعن عليه ... فيصل ماعاد قدر يضبط اعصابه ...
    ((
    أميره جمب القاعه وهي تسمع هواش بالقاعه اللي جمبها ...
    طلعت بسرعه ثم دخلت القاعه ... بس انصدمت لما شافت الوضع بين فيصل وعبادي ..
    وانصدمت أكثر من تهور فيصل وشكله اللي يخوف وهو معصصصب ...
    ويسب بأعلى صوته ...
    ((
    اللي برى سمعوهم ... وكـــــالعاده اللقافه تنبع بالانسان ...
    أميره بسرعه ركضت للفيصل وهي تقول :~
    فيصل هده انتم ينون بتذبحه .. اقولك هده ..
    ((
    فيصل مايسمعها وعلى نفس الحاله وهو يسب ويشتم عبادي بقهررررر ...
    دخلو الطلاب مرتاعين من فيصل ...
    أميره ماتحملت وهي عارفه ان فيصل لو يتم على هالموال راح ينطرد من الجامعه ..
    عشان كذا بسرعه مسكت يدها وهي تسحبه بقوه وتقول :~ فيصل خلاص هده تكفى
    -(
    فيصل عصب من أميره اللي تدخلت بشي مايعنيها وهو موب رايق لها ...
    عشان كذا بدون مايحس دف أميره بقوه ...
    أميره صقع ظهرها على حافة الطاوله ...
    شهقت من الألم ...
    ((
    بهاللحظه راكان كان توه داخل وشاف فيصل وهو يدف أميره على الطاوله ...
    بسرعه منه ركض للفيصل وسحبه من قميصه ورى وصرخ بوجهه وكأنه
    يصحيه :~ فيصــــــــــــــــــــل انهبلت انت ولا ايش ...؟؟!!!!
    بتذبح الولد وبعد بتخلص على أميره ...
    ((
    فيصل عقد حواجبه والتفت على أميره وكأن راكان نبهه على شي هو ماقصده ..
    التفت على أميره اللي حمر وجهها علطول من الألم اللي بظهرها ...
    راكان ترك فيصل وجلس عند أميره وهو يقول بعطف عليها :~ انتي بخير ..؟؟
    يعورك ظهرك ..!!!
    (
    ماردت عليه وهي ماسكه ظهرها وتضغط عليه من الألم ومنزله راسها ...
    فيصل بسرعه التفت على عبادي مقهوووووور منه وده يذبحه وده يسوي أي شي ..
    ((
    والمشكله ان الانوار طافيه ... يعني ظلام بس اللهم نور الشبابيك من برى خفيف
    من الغيوم السودا والمتكتله ...
    (
    فيصل واقف مايدري وش يقول للأميره ...
    راكان مسك أميره ورفعها وهو يقول :~ روحي الرتاحي بالغرفه ...
    ((
    أميره الفتت على فيصل لما وقفت وهي تطالعه بنظرات لوم على كل شي ...
    فيصل ساكت بس مافهم نظراتها عدل ...
    ((
    من جهه ثانيه ... تولين جالسه لما رفعت عيونها على راكان اللي ماسك أميره ويوديها
    للغرفة المرضى عشان تريح ظهرها على السرير شوي عالأقل ...
    تولين تحوال تشوف ملامح راكان زين ...
    راكان حس بنظراتها ... التفت عليها بس هي ماشالت عيونها عنه ...
    ابتسم ابتسامه خفييييييييييييييييييييييييييييييفه للتولين ...
    تولين ماشافت ابتسامته بما انها ماتميز ملامحه بالظلام بس حست انه التفت عليها
    وطالعها ...
    لفت راسها علطول عنه .... وطاحت عينها على طلال اللي تعب وهو يهدي بالطلاب للحين ...
    ((
    نرجع للمستشفى ...
    بعــــــد لحظـــــــــــــــــآت ...
    خفت العواصف ووقف الرعد وخف المطر ....
    بس الغيوم ماراحت ...
    الجو كان مررره روعه ...
    بس داخل المستشفى الوضع مايطمن ...
    الدكتور سامي مايأس من يزيد أما الدكتور منصور فقد الأمل وطلع من
    الغرفه وراح للغرفة نارا ...
    الممرضات راحو وتركو سامي لحاله بالحاله اللي لا يمكن ترجع للحياه ...
    أما عند نارا ...
    بشاشـــــــــــــــــة نبضاتها شوي شوي صارت طبيعيه تقريبا ...
    نروح للريان ...
    الدكاتره مجتاجين دم له ...
    وماعندهم غير الدم المتبرع عندهم والحمدالله حصلو فصيلته
    ولا تعبو كثير ...
    ريــــــآن تقريبا حالته للأحسن ....
    $$
    أمـــــــــــــــــــــــــــــآ يزيد ........... توفــــــــــــي ... $$
    ؤه لحظــــه لم أقصد ماأعنيه ولكن فقط أمزح __^ $$
    حسنا فلنرى الدكتور سامي ويزيد ....$$
    الدكتور سامي كل شوي يضغط على صدر يزيد الجهاز وهو يطالع الشاشه ...
    بس على نفس الخط المستقيم...
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
    ولكـــــــــــــــــــــــــــــن ....
    بعد لحظات ...
    الخط ألصبـــــح ...
    ــــــــــــــــــ||/ــ~ـ||/|ـ~ـ-ــ~~||ـ~-|/ـ-~-ـ|/|ْ~|ـ~-ـ~ـ|/|ــــــــــ||~~||ـ|ـ~||ـــــــــــــــــ
    ((
    الدكتور ابتسم من قلب وهو مرتاح وحاس انه سوآ شي عظيم والوضع كان ميئوس منه ..
    بس يمكن ترجع حالة يزيد مثل قبل لأنه يحتاج دم وهو اللي نزف بشكل مو طبيعي ...))
    دورو دم مطابق للفصيلته بس ماحصلو ....
    يعني يحتاجون للشخص مطابق للفصيلة دمه ...
    يبغون يدقون على أهله بس ماعندهم ملفه ...
    ((
    بعــــــــــــــــــــد ســـــــــــــــــــــــــآعتين ....
    الدكتور سامي فقد الأمل انه يلاقي دم تطابق للفصيلة يزيد ...
    بس وحده من الممرضات طقت عليه الباب وهي تحمل كيسة دم ...
    -
    في شخص تبرع بدمو بس أآل ماتئولي اسمي لحدا ... يعني هوا بدو يتبرع بس بدون علم
    حدا لما عرف انو نفس الفصيله مطابئه بالصدفه للمريض هاد ...
    -
    ؤكي حلو يى بالوقت المناسب بس هو وينه الحين ..؟؟
    -
    مابعرف بس بعتئد انو راح ...
    -
    طيب سجلتي البيانات ..؟؟
    -
    أي كل شي نظامي بس هوآ طلب انو مانئول لحدا انو هوا اللي تبرع بدمو للمريض ...
    بس مازكر للألي السبب ..؟؟
    -
    خلاص مايهم هاتي الدم ونادي لي الدكتور منصور ...
    -
    حاضر ...
    ((
    بعد يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو م كـــآمل ....
    الكل رجع للبيته بعد يوم طويل شاق ومتعب ومرعب ....
    نوف لما عرفت بسالفة نارا حست قلبها راح يطلع من الخوف ...
    بسرعه دورت على المستشفى وراحت لها تطمن رغم كل اللي صار بينهم
    وكره نارا لها ....
    ((
    ابو نار الدكتور محمد عرف بالسالفه بس ماأهتم ودق على مشاري يروح يشوف أخته يمكن
    تحتاج شي أو يصير شي .. بس يكون موجود اهم شي بداله ...
    مشاري تنرفز بس سكت وراح ...
    مشاري يطالع نوف اللي جالسه وواضح عليها على أعصابها رغم ان وضع نارا يطمن ..
    مشاري تذكر سالفتها مع نارا اللي سمعها من الطلاب بالجامعه ...
    وقف وراح للنوف ثم جلس جمبها وهو يقول :~
    السلام عليكم ..
    -(
    نوف طالعته بطرف عينها وطنشته ..)
    -
    آآآ .. انتي رفيجة نارا صح ..؟؟
    -
    ؤففففففـ ....
    -
    طيب لا تتأففين بس بغيت اقولج غريبه بعد كل اللي صار وانتي هني
    تحاتينها .؟؟؟
    -(
    ناظرته بعد ماوصلت معها من مشاري وهي تقول بنفخه :~ وان تشكو ..
    وياريت ماتدخل نفسك بشي مايخصك ... وبعدين شنو اللي مقعدك عندي ...
    ؤففففـ ناس تقرف .. اقوم أحسن لي ...
    (
    مشاري وده يكفخها عشان تتأدب بس عارف هالبنت ماينسلم من شرها ...
    مشاري يتمنى تموت نارا .... بس لو عاشت هو مصمم انه يكرهها عيشتها ...))
    ((
    بعد أسبـــــــــــــــــــــــــــــــــــوع ....
    يزيد من بعد حالته غاب بغيبوبه وللحين بغيبوبته ...
    أما نارا فحالتها تمام واليوم راح تطلع من المستشفى ...
    وريان طالع له يومين من المستشفى بس للحين مازار نارا خايف من ردة فعلها
    مايدري ليه يحسها معصبه عليه ...
    فيصل ماحظر الجامعه اسبوع كامل من بعد آخر يوم له قبل ....
    أما أميره تجي وهي قلبها عليه تدور على فيصل ....
    تحس انها فاقدته بقوووووووووووووه حتى صارت هاديه ومتضايقه وهي ماتدري
    فيصل وش صار عليه وليش ماحظر ..!!
    توليــــــــــــــــن نفس الحاله ماداومت اسبوع كامل وهي طول الوقت بغرفتها تبكي
    لما تتذكر كلام طلال لها ...
    ماتدري ليه حست انها جد ماتستاهل أم مثل أمها رغم انها ماسوت شي
    بس كلام طلال حسسها بالنقص وعدم الثقه في نفسها ...
    أما ليان كل يوم تحظر الجامعه وعلى نفس الوضعيه ماتلقي صقر وجه أبدا ...
    صقر رحاول وللحين يحاول انها تعطيه وجه بس الظاهر مافي أمل ...
    عبادي ووتين انقطع كل شي بينهم ...
    ووتين طول وقتها تبكي ... بس تبكي أكثر لما تطفشها مرت عمها وهي أصلا
    حزينه من عبادي ...





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  7. #57
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    طلال كل يوم ينتظر جوجو على المسن بس مستغرب ليش ماعاد تدخل ...
    وقرر انه يسألها لأنه كل يوم يشوفها مداومه ولا كأنها مسويه شي
    او بينهم شي ...
    البنت عاادي وهو متردد يسألها ليش ماعاد تدخل المسن ....
    جوجو وسعد قوت علاقتهم تقريبا صارو مع بعض طول الوقت بالجامعه رغم ان هذا
    وتر جوجو من كلام الناس عليها وهي بنت محترمه فقررت تبتعد شوي عن سعد ..
    طلال لاحظ القرب الكبير بين سعد وجوجو وهذا اللي قاهره أكثر بكثيييييييييير ...
    كل شي يصير بس تولين ماجت على باله ابدا ...
    عبدالمحسن تعب وهو يدورعلى ليان بس ماحصلها ....
    جينفر كل يوم تدق على فيصل بس مايرد عليها ...
    تبي تقوله شي ضروري من ذاك اليوم لما نادته بس قطعت عليهم سالفة وتين ولا كملت
    اللي كانت بتقوله ....
    راكان يداوم يوميا ... بس مستغرب من تولين اللي صايره تتغيب كثيـــــــر...
    ويفكر بأربعة أشخاص في الجامعه وشاغلين له باله ...
    أميـــــــــــــــره وتوليـــــــــــــــن ونـــــــــــــــآرا وفيـــــــــــــــصل ..
    ومستغرب الشبه بين تولين ونارا وفيصل ...
    واللي محيره انهم مايعرفون بعض ...
    يعني مو معقوله هالشبه يكون بالصدفه في جامعه وحده ...
    راكان وده يكشف هالسر اللي محيره ...
    بس ترك كل شي للأيـــــــــــآم ...
    (
    في المستشفى ....
    نوف دخلت على نارا اللي منسدحه وهي توها قايمه ...
    نارا عصبت لما شافت نوف ...
    جلست نارا وهي تقول :~ انتي شلون تدشين ..؟؟
    -
    عادي انا ناسيه الماضي وانتي بعد انسيه .. وخلينا بالحاضر لأني ندمانه
    وبقوه عالماضي .. ورفيجه مثلج ماتنتعوض ...
    -(
    ابتسمت ابتسامه فيها سخريه على كلام نوف :~ من صجج انا بنسى
    اللي ساويتيه .. عموما اطلعي بكرامتج أحسن لج ...
    -
    نا....
    -(
    قطعت عليها :~ خلاص قلت لج ياريت تطلعين برآ حد اسلوبي وياج بأدب ...
    ((
    لفت نوف بتطلع بس صدمت بريان اللي توه داخل ... ريان طالع نوف بكره وحقد
    وهو ذاكرها عدل .... :~
    انتي شعندج يايه عني ..؟؟!!!
    (
    نوف رفعت عينها لريان وهي تطالعه باحتقار زي اللي وش دخلك ...
    ثم طلعت بدون ماتعبره ... ريان لحقها وهو يقول :~ هيه انتي احاجيج شعندج يايه لنارا ..!!
    -(
    نوف تأففت :~ وان تشكو .. بعد عني احسن لك صج ناس ماتنعطى
    ويه ...
    (
    لفت وراحت عنه ... )
    ريان رجع لنارا وهو كان حامل معاه باقة ورد مره انيقه وذوق ...
    حطها جمب طاولتها وهو يقول :~ الحمدالله عالسلامه ...
    -
    الله يسلمك ...
    -
    هاه كيفج اليوم انشالله أحسن ..؟؟
    -(
    بنفس برودها القاتل :~ أي ...
    -
    طيب ليش ماتاكلين أكلج ..؟؟
    -(
    رفعت راسها له ثم قالت :~ ريان ...
    -(
    ابتسم :~ يابعد قلب ريان ....
    -
    شصار بالضبط لنا ..؟؟؟ ومنو كان ويانا انا وانت بالحادث ..!! سمعت ان فيه شخص
    ثالث بس ماعرفت منو ؟؟؟
    شسالفه شصار بالضبط ؟؟؟
    -
    لا تشغلين انتي بالج وارتاحي الحين وبعدين اسألي اللي ودج __^
    -
    ريان ابيك تقولي كل شي الحين ...
    -(
    سكت شوي ثم قال :~ اللي صار ... آآآآآ ....
    -
    ريان تحجى ...
    -(
    متردد شوي ثم قال :~ الحقيقه كل شي صار بعد مانكتمتي انتي بالجامعه
    وبعدها رحت أنا و ..... و... ويزيد للمستشفى ...
    -
    يزيد ..!!!!
    -
    أي يزيد بس هو السبب من البدايه بحالتنا هذي ...
    -
    شلون يعني ..؟؟؟
    -
    الحادث تقريبا صار بسببه بس لا تسألين ليش ...
    -(
    رفعت حاجب :~ لا بسأل .. شلون يعني انت تقول يزيد وبعدين تسكت..
    قول لي كل شي ولا تخبي علي ...
    -(
    ريان سكت شوي ثم وقف فجأه وهو يطالعها بغموض ...
    نارا رفعت عيونها عليه شفيه قام فجأه كذا ..؟؟ بس ماحست الا اللي لف عنها وطلع من الغرفه ..
    انصدمت من حركته .... ودها تقوم وتلحقه بس حافضت على هدوئها وجلست تفكر بالسالفه ..
    طيب اذا كان معنا يزيد .. وينه الحين وشنو صار عليه .. وليه هو السبب ..؟؟
    ((
    في جهه ثانيه ...
    يزيد منسدح بغيبوبته ومو حاس بأي أحد ...
    نارا ضغطت جرس للسستر ...
    لما جت السستر قالت نارا :~ اللي بالحادث ثلاثه صح .؟؟
    -
    أي ليش ..؟؟؟
    -
    الثالث اللي اسمه يزيد وينه ووش صار عليه ..؟؟
    -
    آآه يزيد .. من بعد مانزف كتير من دمو ... هوي هلئ بغيبوبه ... بس حالته الحمدالله مستقره
    -
    نزف كثير ..!!! غيبوبه ..!!! طيب بأي غرفه هو الحين .؟؟
    -
    بالغرفه ياللي بآخر الممر ...
    -
    جم رقمها ..؟؟
    (
    لما قالت لها الرقم جلست شوي تنتظر السستر تروح عشان تنزل وتروح لليزيد ...
    طلت على الممرضه ولقتها راحت ...
    بسرعه راحت للباب وهي تطل ... حصلت الممر تقريبا خالي ...
    طلعت وهي تدور رقم الغرفه بآخر الممر ...
    لما وصلت ... طلت من القزاز على يزيد ...
    وقفت تطالعه للحظات ....
    تطـــــــــــــــآلعه بس بمشاعر جامده ..
    وبعيون خاليه من أي معاني ...
    للحظــــــــآت حست بيد على كتفها ...
    لفت تطالع مين ولقته مشاري ...
    دفت يده بقوه ثم لفت عنه وهي راجعه للغرفتها ...
    مشاري مسكها مع ذراعها بقوه وهو يقول :~ عبالج نسيت اللي ساويتيه فيني .؟؟
    لا ياحلوه انا لا يمكن انسى ابدا ... والأيام راح تثبت لج
    (
    ثم غمز لها بستخفاف )
    (
    نارا لفت عنه بدون اهتمام وهي تقول له بصوت عالي وملقيته ظهرها رايحه :~ أعلى
    مابخيلك الركبه ...
    """"""""""""""""""""""
    $$
    الأحداث قد لا أستطيع ان افصلها لكم تفصيلا بكل مايحويه $$
    ولكن سوف نبتدأ بيوم الأحد أول ايام الاسبوع الجديد ..$$
    ((
    تولين فتحت عيونها بصعوبه وهي تطالع حواليها بالغرفه ...
    -
    ؤفففففففففـ ياربيييييـــــــــــــــــــــه مليت مليـــــــــــــــــــــت من الجامعه ...
    يعني ضروري الداوم ...
    (
    دخلت الخدامه وهي تقول :~ ماما تهت في قول تئالي فطور ...
    -
    طيب انقلعي وسكري الباب ...
    -
    بس .....
    -(
    قاطعتها من طرف خشمها :~ ياليييل خلااااااص قلت لج برآ .... ؤففـ ناقصه أنا
    خدامات على ذالصبح ... يالله ضفي ويهج ترى حدي موب رايقة لج ...
    (
    الخدامه تنرفزت من أسلوب تولين المعتاد.. رغم انو تولين من زمااان عن هالأسلوب
    بس لها اسبوع وهي صايره مثل كذا وأردى ...
    لما نزلت الخدامه قالت للأم :~
    ماما تولين مافي قوم ...
    -
    آآه منها هالبنيه ماأدري شصاير لها ذالأيام ... لا يكون بعد ماتبي تداوم هالأسبوع زياده
    عن الأسبوع اللي طاف ..؟؟؟
    (
    قامت أم تولين ورقت للغرفة تولين ...
    لما فتحت الباب لقت تولين متمدده وهي مغمضه عيونها بس مو نايمه ....
    سحبت المفرش وهي تقول :~ يالله قومي بلا دلع لج اسبوع ماداومتي بالجامعه ...
    -(
    تولين بملل :~ ماما بلييييييز اليوم كمان مابي الداوم ... خليني ع راحتي ..
    -
    لا مافيه اخليج على راحتج زياده عالأسبوع اللي طاف وأنا ماأشوف فيج شي يخليج
    تغيبين اسبوع كامل وتبين تغيبين بعد اليوم ..
    -
    ماما انا لو علي سحبت عالجامعه بكبرها ... (تذكرت موقفها مع طلال وخنقتها العبره وهي تكمل :~
    ماما ان صج كارهه الجامعه وكل اللي فيها ...
    -(
    عقدت حواجبها ثم قالت :~ تولين فيج شي ..؟؟؟
    -(
    لفت عنها تولين ونزلت دمعه وهي تقول :~ لا مافي شي ... بليز ماما خليني ع راحتي
    اليوم مابي أداوم ...
    (
    سكتت أم تولين وهي تطالع بنتها باستغراب وحيره ... مياهون عليها تشوف دلوعتها وبنتها الوحيده وأغلى انسانه على قلبها
    بهالحاله ضايق صدرها بدون ماتقول لها شي ..
    وتولين اللي معروف انها متخبي أي شي عن أمها ابدا لو مهما كان ...
    بالنسبه للبعض هم مثل الصاحبات ...
    $$
    ولكـــــــن على مايبـــــــــــدو بأن بطلتنــــــا أصبح لديها
    أمور مالا يستطيع قلبها المتألم بالافصاح عن ذلك مهما كان الوضع &&
    ((
    وقفت امها وطلعت ....
    تولين ضغطت بيدها على المخده ودموعها بدت تنزل شوي شوي وهي متألمه من
    كلام طلال اللي ماقدرت تنساه ابدا ...))
    ((
    نروح للفيصــــــــــــل...
    وهو في المحطه كان يشتغل بسرعه في تصليح سياره ...
    -(
    واحد سوري ناداه من اللي يشتغلون مثله بالمحطه :~ فيصــــــــل ... تعآ شوف هاي السياره
    أنا بدي روح دئيئه...
    (
    تنهد فيصل طفشان وهو تعبان من صباح الله في الدوام وهو ناوي يسحب على الجامعه
    ومستقبله .... بس مافكر انه اذا سوآ كذا راح يقعد على هالمهنه اللي ماتوكل عيش ...
    بس من الأمور اللي حصلت بالآونه الأخيره ..
    فيصل وصلت معه وماعاد يقدر يتحمل الأوضاع أكثر من كذا ...
    فيصل لما راح للسياره نزل منها شخص ...
    طاحت عينه على تركي ...
    نزل راسه بسرعه مايبي تركي يشوفه لأنه أكيد ماراح يتركه بحاله
    وبيفضحه عند كل خلق الله بالجامعه ...
    لف بيروح بس صاحبه وقف قدامه وهو يقول :~ على وين شوف السياره وراك ..
    (
    فيصل توهق بس ماعاد بيده أي شي .. لف على تركي واستجمع ثقته بنفسه ..

    تركي التفت عليه بيقول شنو مشكلة السياره بس انصدم أكثر لما شاف فيصل ..
    واقف وهو لابس هاللبس الميكانيكي ..
    للحظات ابتسم بسخريه على شكل فيصل المبهذل ...
    فيصل حس بقهر شوي بس حاول يتجاهل الوضع وهو يقول :~ شنو مشكلة السياره .؟؟
    -(
    وهو يطالعه من فوق لتحت :~ ولله ولايق عليك هاللبس ... هذا هو مستواك ..
    -(
    تنهد بطفش وهو يقول :~ ماودك تخلص وتقول شنو المشكله بسرعه ..؟؟؟
    -(
    تركي تقدم للفيصل :~ تدري انه الصباح أحلى صباح بالنسبه لي وآنا اشوفك جذي ..
    -(
    فيصل لف عنه وهو يحاول يخلي نفسه بارد وماأهتم رغم انه مقهور جوات قلبه ..
    لما راح .... تركي بسرعه قال للواحد من اللي يشتغلون :~ الحين هالولد
    اللي مشغلينه عندكم ياخذ راتبه ..!!
    -
    أي أكيد ...
    -
    عيل ليش ينافخ على الزباين ولا يبي يشتغل أي شي .. محطه فاشله اللي مشغله واحد مثل
    هذا ....
    ((
    تركي ركب سيارته وراح ....
    ناصر نادى فيصل ...
    -(
    ناصر :~ الحين ممكن تقولي شنو مشكلتك مع الزبون اللي تو ؟؟؟
    -(
    منو تقصد ..!!
    -
    اللي من تو راح بسببك وانت ماتبي تصلح له سيارته ...
    -
    هو اللي ماتحجى من البدايه ... يستخف دمه وأنا مليت ورحت ...
    -
    شلون يعني يستخف دمه ؟؟
    -
    مافي شي ضروري اقوله لك بس انا موب غلطان واذا بتحاسبني عشان اللي راح تو قول لي من الحين
    عشان أختصر لك الحجي وأطلع ...
    -(
    سكت ناصر شوي ثم قال :~ طيب روح للشغلك ...
    (
    لما لف بيروح قال ناصر بسرعه :~ فيصل الا ماقلت لي ليش ماعاد تروح
    للجامعه ؟؟؟
    -
    مافي سبب...
    -(
    ناصر حس ان فيصل يعاني من مشاكل عشان كذا قال :~ فيصل صدقني ترى
    مافي شي راح يعوضك عن مستقبلك بالدراسه ... انا من رايي تترك كل الأسباب مهما كانت
    وترد للجامعه قبل لا يطردونك بهالغياب اللي ماله داعي موليه ...
    تقدر تروح الحين أتوقع الحين دوامات الجامعه ... روح واذا انتهيت تعال ...
    انا مقدر ان عندك دراسه ... فيصل روح ..
    (
    فيصل متردد ... بس قال وأخيرا :~ انا مرتاح جذي ...
    (
    ثم طلع يكمل شغله )
    ((
    بالجــــــــــــــــــــــــــــــــــامعه ))
    جوجو وهي تمشي رايحه لكافتريا ...
    قابلت بالصدفه الدكتور طلال ...
    كانو جمب بعض وهم بيشترون من الكافتريا ... جوجو أختبصت شوي من قرب
    طلال عندها ...
    طلال حاس بالشعور نفسه وهو مرتبك من قربها جمبه ووده يسألها ليش ماعاد تدخل المسن
    مثل قبل ...
    لفت جوجو بتروح بس بوكها طاح ...
    طلال دنق بياخذ البوك ويعطيها ... بس بنفس الوقت جوجو مدت يدها ..
    بالصدفه جت يدها على يده ...
    بسرعه سحبتها بتوتر ... طلال وقف ومد لها البوك وهو يقول بابتسامه :~ صباح الخير__^
    -(
    بابتسامه متوتره :~ صباح النور ...
    -
    شحالج ..؟؟
    -
    بـ ... بـــ .. بخير ...
    -(
    سكت شوي ثم قرر انه يسألها ....
    بس بالصدفه سعد دخل الكافتريا وهو يقول :~ جوجو ماقلتي لي تولين ليش ماعاد تد.....
    (
    قطع كلامه لما شاف طلال يطالع جوجو وماشال عينه عنها ...
    جوجو كانت منزله راسها مستحيه ...
    سعد حس بقهر في قلبه من هالمنظر اللي يشوفه قدامه ...
    تقدم لجوجو وهو يقول قاصد يقطع عليهم اللي كان بينهم :~ جوجو مارديتي علي
    ليش تولين غايبه لها اسبوع واليوم بعد ...
    -(
    رفعت راسها :~ مدري ماترد علي من اسبوع تقريبا ...
    (
    طلال توه يتذكر تولين انها غايبه كل ذيك المده ... بس برضو ماأهتم وهوباله مع
    اللي قدامه ...
    وبنفس الوقت متنرررفز حده من سعد ...
    ((
    التفتت جوجو عليه وهي تقول :~ يالله عن اذنك دكتور عندي محاظره الحين ...
    ((
    لما طلعت هي وسعد ...
    -
    سعد :~ الحين انتي تحبين الدكتور طلال صح ...
    (
    قالها من قهر وماقدر يكبت في نفسه أكثر من كذا ..
    جوجو لفت عليه مصدومه هذا وش دراه ..؟؟؟ بس سكتت وماردت ..
    -(
    سعد عاد وهو يحاول يكون عادي :~ انتي تحبينه واظح عليج ...
    -
    منو قال .. لا عادي هو ولد عمي وبس ..
    -(
    يبي يتأكد :~ صج ..؟؟؟
    -
    أي صج .. ولو فيه شي كان صار شي من زمان وليه كل هالانتظار ...
    -(
    ابتسم براحه :~ ؤكي خلينا نروح للمحاظه ابتدت ...
    لما دخلو المبنى أميره كانت جالسه ومدده رجولها تطالع اللي رايح واللي راد ...
    لما شافت راكان جاي من بعيد بيدخل المبنى .. أشرت له وهي تقول بصوت عالي
    وهي تحاول تنسى فيصل كليا بما انه يحب وتين ...
    -
    ركووووووووون ..
    (
    راكان عقد حواجبه مستغرب .. بس لما شافها أميره ابتسم علطول ...
    وقف عندها وهو يقول :~ طيب قولي صباح الخير ..
    -
    يعني تبيني اقول صباح الخير كذا وبعدين الكل بيرد علي صباح النور ..
    -
    هههـ طيب شمقعدج هني ..؟؟
    -
    أبد بس أنطر محاظرتي بعد نص ساعه ...
    -(
    رفع حاجب بمزح :~ متأكده ...
    -
    شلون يعني ..؟؟
    -
    لا ابد سلامتج __^ ... يالله انا رايح لمحاظرتي ..
    (
    لما لف بيروح صدم بليان ...
    تقابلت عيونهم مع بعض ...
    رآكان فتح عيونه بقوه ....
    من هذي بعد ...!!!!
    (
    ليان بسرعه نزلت راسها بخوف كالعاده من أي رجال ... لفت عنه وراحت وهو واقف مصدوم يحاول يستوعب ..
    أميره لما شافتها تحسبها تولين فقالت بصوت يسمعه راكان :~
    ويييييييع هالبنت كريييييهه .. غريبه ماطولت لسانها عليك يوم صدمتو ببعض .. بالعاده ترى عليها
    لسان وقسم بالله طول شارع عام ...
    -(
    راكان ساكت بس يوم سمع كلمة شارع عمومي ضحك ثم التفت عليها وهو يقول :~
    حلوه شارع ذي من وين يبتيها ..؟؟
    -
    مدري اسمع بها من أخوي ..
    -
    ههههههـ بس تعالي انتي تعرفين اللي تو ..
    -
    أكيد اعرفها هذي أكثر وحده شايفه نفسها بالجامعه كلها .. خل عنك هالأشكال بس ..
    صح انها حلوه بس انصحك لا تحبها ترى بتكره روحك منها ...
    -
    طيب تعرفين اسمها .؟؟
    -
    لا ولا ابس اعرف بعد من حلاة وجهها عشان أعرف شنو اسمها ..
    (
    راكان مو مقتنع انها تولين رغم ان اللي يشوفهم لا يمكن يفرق بينهم من بعد الحجاب ..
    بس راكان شك انها مو تولين وبنفس الوقت مو متأكد انها مو تولين ..
    يعني يمكن تكون تولين





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  8. #58
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    ((
    ليان وهي تمشي رايحه للمحاظره ...
    صقر كان واقف مع ربعه ...
    التفت على ليان ...
    يحب هدوئها وخجلها وهي دووم تنزل راسها ولا تطالع أي احد ...
    ابتسم وراح لها بسرعه وهو يقول بصوت واطي :~ صباح الخير ياأحلى بنت بهالدنيا ..
    (
    ليان انصدمت من جرأته ..
    هذا لا يكون صدق اننا الحين أزواج ..!!!!
    طنشته وكملت طريقها ...
    ((
    صقر كان واقف مقهووووووووور بس يحاول يضبط اعصابه ..)
    $$
    حسنــــــــــــــــــا فلنذهـــب الى شخص قديـــــــــــم...
    وليـــــــــــس بشوارع دبي ولا حتى بالامارات ..$$
    بالسعــــــــــــــــــــــــوديه .....
    بندر جالس على مكتبه في الشركه ...
    دق جواله وهو كان مرررره منشغل بأوراق الشغل ...
    بسرعه رد بدون مايطالع الرقم ...
    سمع صوت وحده من الخدم وهي تقول بخوف :~
    بابا بندر ... هازا بابا مهمد في تئبان واجد ..
    -
    شنــــــــــــــــــــــــــــو ... ابوي ...!!! شفيه ..؟؟
    -
    انا مافي اعرف ايش في ..؟؟
    (
    بسرعه سكر الخط وركض للسيارته برد للقصر يتطمن على ابوه اللي مايدري وش صاير ..
    لما وصل ... دخل بسرعه بالقصر وهو ينادي بصوت عالي :~ يوبـــــــــــه ..
    سيلآ وين بابا محمد ؟؟؟
    -
    فوق جوآغرفه هوا ..
    (
    بسرعه وهو ينقز درجات الدرج وهو خايف على ابوه ...
    لما دخل بالغرفه مرتاع ...
    لقى ابوه منسدح على السرير بدون أي حركه ...
    بسرعه جلس عند سرير ابوه وهو يقول بخووف :~ يبه انت بخير يبه تسمعني يبــــــه ..
    (
    حط أذنه على صدر ابوه يحاول يسمع اذا فيه دقات أو لا ..
    بس الحمدالله سمع دقات القلب ...
    بسرعه دق على دكتور ...
    ((
    نــــــــــــــــرجع للدبــــــــــــي ..
    بالمستشفى ...
    الســــــــــــــــــــآعه 4 العصر ...
    أهل نارا محد جى ياخذها ...
    حاسه بقهر منهم بس ماتدري وش تسوي ..
    الحين المفروض تطلع من المستشفى بس محد مهتم من أهلها ومر ياخذها ..
    انتظرت ربع ساعه ودخل أحد بغرفتها ...
    لفت تطالع مين بس ارتبكت لما شافته ريان ...
    ريان ابتسم وهو يقول :~ يالله شرايج آنا اللي أرجعج للبيت ...
    -(
    هزت راسها بالنفي ..)
    -(
    قرب عندها ثم قال :~ يالله بلا دلع قومي وياي آنا ابي اوديج بما ان مافي
    حد للحين يى وخذج ..
    -
    أحم للـ .. لآ .. ماله داعي آنا بروح بنفسي بتاكسي ...
    -
    لا مستحيل آنا بوديج مستحيل اخليج تردين بتاكسي ..
    (
    سكتت ولا عارضت أكثر رغم انها من النوع اللي اذا قالت لا يعني لا
    بس هالمره مع ريان غير هي تكون ...
    وقفت ثم لحقته برآ ..
    لما طلعو ... نارا التفتت على جهة غرفة يزيد ثم وقفت وهي تفكر ..
    ريان التفت عليها مستغرب وش تطالع بذيك الجهه ..
    -
    نارا فيه شي ؟؟؟
    -(
    التفتت عليه وهي ساكته وتطالعه ... شوي وهزت راسها بالنفي ثم كملت معاه الطريق
    ...
    لما ركبو السياره ...
    وهم بالطريق ساكتين ...
    مد يده ريان وفتح المسجل على هالشعر ...
    أنـــــــــــــــآ جيت أعشقكـ نبض ومشــــــــــاعر ...
    ماعشقكـ تمثـــــــــــــال ..
    أنا جيــــــــــت أزقنكـ وحيــــــــــآكـ وبقى فيكـ
    وابقـــآ لكـ ...
    أنا جيــــــــــت بضمى عاشق ...
    تعب يطرد ســـــــــــــــرآب اللآل ...
    أنـــــــــــــآ جيت أستفز رضــــــــآكـ من فرقــــــــــآكـ ...
    والجـــــآ لكـ ...
    أنا ماهنت بكـ عـــــــــــآقل ... أنا كنت أعشقكـ بخبــــــــــــآل ...
    أنــــــــــــآ ماكنت أعشقكـ حي ...
    أنا كنت أعشقكـ هالــــــــــــــكـ ...
    تخيــــــــــــــــــل من كثر ماخاف تلقى للزعـــــــــل مدخال ..
    أخاف أخطي على طيفكـ وأدوس برجلـــــــــي ظلالكـ ...

    نارا كانت ساكته وهي تسمع الأغنيه وتفكر بكلماتها ...
    لف ريان عليها يطالعها ...
    حست بنظراته بس مالتفتت عليه ...
    (
    ابتسم ريان ثم لف يطالع الطريق وهو يقول :~ نارا اللي كانت صغيره غير ..
    كانت بنت مرحه وبريئه وحلوه ...
    بس أنا الحين اشوف نارا وحده ثانيه موب نارا اللي اعرفها الضغيره ...
    لو أعرف شنو سبب تغير نارا الحين ..!!!
    ودي أسألها بس أخاف ماتجاوبني وتتضايق كعادتها وأنا ماودي اضايقها ..
    (
    نارا ساكته وهي تسمع كلامه وعارفه انه يلمح لها انها تجاوب على أسألته
    اللي غير مباشره لها ...
    -(
    ريان حس انها ماراح تتكلم :~ أحلى لحظات حياتي لما كنت وياج واحنا صغار
    ماكان بيننا أي مشاكل أو شي ثاني ..
    ولا حتى بيننا ............ آآ ... ولا كان بيننا شخص يتدخل بكل كبيره وصغيره ..
    -(
    التفتت عليه :~ من تقصد ...!
    -
    أقصد شخص وانتي عارفته عدل ... آآآآه بس لو هو موب موجود الحين بحياتنا كان قدرنا نعيش
    ببساطه وسعاده وبدون هم ...
    -(
    نارا سكتت وهي توها تتذكر يزيد ... بس بسرعه نست موضوع يزيد
    اللي مايعني لها شي وقالت :~ ريان بسألك سؤال ...
    -
    تفضلي ...
    -
    صحيح في بالي أسئله كثييييره ... بس راح أقول أهم سؤال عندي ...
    ليش لما كننا صغار فجأه أختفيت من حياتنا بالبنايه .. واذا سألنا عنك يقولون ماندري
    شصار عليه أو وين راح ...
    فجأه اختفيت وحتى بدون ماتودعني .. بدون ماتقول أي شي ...
    ليش ساويت جذي ..؟؟؟
    -(
    ريان سكت وهو يسترجع ذكرياته القديمه ... ذكرياته المؤلمه وهي أسوأ ذكريات عنده ..
    بس أكيد ماراح يقدر يقولها السبب ...
    لأن السبب يتعلق بمرضه وبعدين راح نعرف السبب ...
    -(
    التفت عليها ثم قال :~ أنسي الماضي وماعليج الا من الحاظر ...
    (
    سكتو للحظات ونارا ماقتنعت بكلماته وهي مصره تعرف ليش ...
    ماحست الا بريان وهو يلف بقوه عند الرصيف .. لما وقفو وهي مرتاعه من حركته
    الغريبه ... الفت عليها بغضب مفاجئ وهو يصرخ بوجهها :~ نزلي ..
    (
    بلعت ريقها مصدومه منه ... هذا شقصته ..!!! شسالفه ..!!!
    أول مره تحس بالخوف ... ظغطت على كفها بخوف وهي تطالعه مصدومه ..
    -(
    ريان عاد بنفس النبره الحاده :~ ماتسمعين قلت لج نزلــــــــــي ...
    -(
    نارا نزلت وهي تحاول تستوعب اللي صار فجأه ...
    تحاول تتذكر اذا هي قالت شي خلاه يعصب لهدرجه وينزلها بنص الطريق ...
    لما سكرت الباب بسرعه راح وتركها بالشارع لوحدها ...
    نارا تطالع سيارته اللي شوي شوي واختفت بعيد عنها ...
    لفت حواليها تطالع اذا فيه تاكسي تركب معه ..
    بس مافي أي أحد ...
    قررت انها تمشي على رجلينها رغم ان البنايه بعيـــــــــــــــــــده ...
    ((
    راكـــــــــــــان كان بالسياره وهو مشغل أغنيه أجنبيه من أغاني آنريكـ ...
    وهو بالطريق شاف نارا تمشي بالرصيف ...
    هد السرعه عندها وهو يطالعها ...
    فتح الدريشه ثم قال بصوت عالي تسمعه :~
    أقدر أوصلك اذا حابه ..؟؟
    -(
    التفتت تطالع مين اللي يكلمها .... لما شافته علطول عرفته ...
    وقفت شوي وراكان وقف سيارته ...
    للحظــــــــــــــــــــآت وهم يطالعون بعض ...
    راكـــــــــــــــآن يشوف أول مره يدقق بملامحها عدل ...
    هذا هو جمال تولين مره ثانيه ونفس جمال البنت الثالثه ..!!!!
    شبههم مو طبيعي ...
    وبرضو فيصـــــــــــــــــــــل يشبههم ...
    ليـــــــش محد لاحظ غيري كيف ..!! ولا أتوهم ..؟؟
    ((
    صحى من أفكاره ثم قال مره ثانيه :~ ماتبين تركبين وأوصلك للمكان اللي
    حابه .؟؟؟
    -(
    نارا لفت عنه وكملت طريقها مطنشته وهي تفكر انو لو كان أحد ثاني يمكن تركب معاه
    لأن البيت مره بعيد ...
    بس ماتدري ليشه الولد ماتبي تركب معه هو بالذات ...
    راكان لحقها بسيارته وهو يقول :~ خليني أوصلك بدل ماتمشين وتتعبين ... بعيدن الطريق عام
    يمكن أي أحد يسوي لك شي ... الركبي احسن لك ...
    -(
    لفت عليه ثم قالت :~ محد طلب مساعدتك وياليت تروح من ويهي ...
    -(
    راكان عارف هذا هو اسلوبها اللي واظح من مظهرها .. بس هو مصر الا وتركب معاه
    فقال :~ بس انا ماراح الروح من هنا الا اذا ركبتي ووصلتك بنفسي للمكان اللي حابه ..
    -(
    طالعته بسخريه وهي تقول :~ ليش مشتغل توصيل للناس .. روح دور لك على تاكسي وبعدين افكر
    اذا الركب او لا ..
    -(
    راكان ابتسم ابتسامه جانبيه بخبث وهو عارف كيف يتعامل مع اللي مثلها ...
    وقف السياره ثم نزل بهدوووء وتسند على سيارته وهو يطالعها ..
    تكتف وابتسم وهو ماشال عينه عنها ..
    نارا تنرفزت من حركته .. لا ويطالعها بعد بكل وقاحه بهالطريقه ..
    لفت عليه :~ شوفا ذا تبيني الركب صدقني ماراح الركب اقولك من الحين عشان ماتتعب نفسك ..
    -(
    بصوت يحاول يوظح لها انه بااارد ولا هامته :~ طيب براحتك وعموما انا متأكد انك ماتدرين
    شحصل بالحادث وقبل الحادث ...
    اذا تبين تعرفين تقدرين تركبين وانا اقولك كل اللي صار وعموما الحمدالله على سلامتك ..
    (
    لف عنها ثم ركب السياره وهو بداخله مبتسم لأنه واثق انها راح تركب ...
    يطالع عقارب ساعته وهي تتحرك ..
    1
    2
    3
    4
    5
    (
    بهاللحظه حرك ببطيئ يوهمها انه بيروح ومافي مجال يرجع ...
    نارا تنهدت بقهرررر منه ... بس بسرعه فتحت الباب وركبت بدون ماتشاوره ...
    -(
    بدون مايطالعها قال :~ زين ركبتي لأني مستحيل الرجع مره ثانيه ...
    -(
    لما مشو قالت :~ قول لي شصار ..؟
    -(
    وهو يطالع الطريق قال بابتسامه جانبيه :~ موب مضطر اقولك ...
    -(
    التفتت عليه بقهر :~ تتغشمر وياي ولا شلون ..؟؟
    -
    ليش انا اعرفك عشان أمزح معاك ..؟؟؟
    -(
    لفت عالباب ثم قالت بسرعه :~ نزلني ...
    -(
    وهو يطالع الطريق ولا وقف :~ يعني تبين تقنعيني انك ماركبتي الا
    عشان اللقافه ... ياسبحان الله بس ...
    عالم فيهم لقافه مو طبيعيه ...
    -(
    التفتت عليه بقهرررر :~ انت هيه منو تظن نفسك عشان تقول لي جذي ..؟؟
    وقف قلت لك وقف ...
    -
    تبين تنقزين انقزي بس لا يمكن أوقف عشانك __^ ...
    -(
    ضغطت على قبضتها ودها تقوم عليه وتظربه .. أول مره أحد ينرفزها
    عن قصد ...
    فعلا فتحت الباب وهم يمشون بطريق العام ...
    العجيــــــــــــــــــــــب ان راكان ماهمه حتى لو البنت تطيح ..
    وهو على نفس هدوئه وحتى مالتفت عليها ...
    نارا كانت ماسكه الباب بس مافتحته بقوه ...
    حست بقشعريره تمر بجسمها كله وهي تتذكر الأيام اللي قضتها بالمستشفى ..
    بس هالمره يمكن ماتقضيها بالمستشفى يمكن بمكان ثاني لا يمكن ترجع للحياه مره ثانيه ..
    سركت الباب والتفتت عليه وهي تقول بصوت واظح انها معصبـــــه بس تحاول تضبطه
    وماتبين غضبها :~ شلون يعني قاعد تختبر صبري ولا كيف ..؟؟؟
    -
    قلت لك تبين تنزلين محد رادك بس مسألة اني أوقف عشانك ..
    (
    هز راسه بالنفي وهو مبتسم يبي يقهرها ...)
    -(
    فعلا نارا ماعاد قدرت تتحمل القهر أكثر من كذا ....
    مدت يدها للدرقسون تبي تلفه على الرصيف ...
    راكان بهاللحظه مسك يدها بقوووووه للدرجة الألم ودفها بقوه بعيد عنه وهو يقول
    بلهجه حاده :~ لا تتعدين حدودك ... اذا انتي تبين تموتين فيه ناس مايبون يموتون ..
    (
    نارا ماعاد تحملت راكان ... التفتت على الباب وفعلا فتحته ...
    راكان وكأنه فاهمها زييييييييين لأنه بهاللحظه هدى من سرعته ولف شوي للرصيف
    نارا بسرعه رمت حالها من الباب ...
    طاحت عالأرض بس تحمد ربها ان راكان هدى من سرعته ولا كان صار لها غير كذا ..
    نارا وهي عالأرض متمدده وماسكه ذراعها اللي يعورهــــآ بقووه ...
    وبقلبها تلعن وتسب راكان ....
    راكان نزل بكل هدوء وراح لها وهو مبتسم :~ زين بس تعورت يدك مو شي ثاني ...
    (
    وهي تحاول ترفع نفسها وتنفض الغبار اللي عليها .. التفتت عليه :~
    انت صج مينون ..
    -
    يمكن بس مو لدرجتك اني أرمي حالي من السياره الى الشارع __^ ...
    -(
    وهي تطالعه بنظرات ودها تقوم وتظربه بس ضابطه روحهها ماتتهور )
    ((
    بهاللحظه راكان حس انها مقهووووره منه .. فضحك بقوه وكأنه يبي يقهرها
    أكثر ....
    نارا حاولت تتجاهل ضحكته ولا تعبره ... بس مسكت يدها وهي متعوووره ...
    راكان جلس على الرصيف وهو يتنهد بصوت عالــــــــــي :~
    انتي الحين بس ايدك اللي تعورك ... أجل يزيد وش تقولين عنه ..؟؟
    -(
    نزلت عيونها له وهو جالس ..)
    -(
    راكان كمل :~ ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
    بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم ...
    ناس ماتستاهل اللي يصير فيها بس هذا المكتوب ومافي أحد يعترض على قدر ربنا ...
    (
    كمل بهدوءه المعتاد :~ ياليتك شايفه شكله وهو مرعوب عليك لما كنتي بين
    الحياه والموت ماتقدرين تتنفسين ...
    -(
    قاطعته :~ وانت شلون عرفت اسمه ..؟؟
    -(
    ماعطاها وجه وكمل كلامه :~ صراحه هذا يزيد ماقد شفت رجال بمعنى الكلمه مثله ...
    بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا (ثم رفع عيونه وهو يطالعها :~ حب ...
    (
    ثم لف راسه للشارع وكمل :~ أكيد الجواب عندك وانتي أخبر اذا الولد يحبك أو لا لأني ماأعرفكم
    وبعدين ريان على ماأظن كذا اسمه ... هذا يقرب لك ولا شقصته ..؟؟
    (
    وقف ثم طالعها وهو يقول :~ ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
    وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
    (
    ثم رجع للسياره ... بس نارا وقفته وهي تقول :~ وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!!
    -(
    لف يطالعها للحظات وهو ساكت بتفكيره .... ثم قال بهدوء :~ أنتي ...
    (
    لف عنها ورآح ...
    لما ركب السياره ضرب بوري لها يعني اذا تبي تركب أو لا ...
    بس نارا تحاول تستوعب كل كلامه اللي مافهمت منه شي ...!!
    حست بروحها انها واقفه لحالها .. بسرعه ركبت معاه السياره وهم ساكتين ...
    راكان مالتفت عليها :~ وين بيتكم ؟؟
    -(
    لما وصفت له ...
    مشو بس بدون أي كلمه بينهم ....
    لما وصلو لفت بتنزل ....
    التفتت عليه :~ أنت من وين ..؟
    -(
    ابتسم لأن هالسؤال حفظه من كثر اللي يسألونه .. بس قال :~ من السعوديه ...
    (
    سكرت الباب بدون ماتقول أي شي ثاني ...
    راكان واقف يطالعها وهي رايحه بتدخل ...
    لما دخلت مشى بطريقه ..
    التفتت نارا وراها ولقته راح ...
    وقفت شوي تحاول تستوعب كل اللي قاله لها ...
    لما دخلت البيت لقت أبوها جالس بالصاله ...
    لفت عنه ودخلت غرفتها بس ابوها لحقها وفتح الباب عليها بقوه وهو يهاوش :~
    انتي منو راده معاه ..؟؟؟
    -........................
    -(
    قرب منها وشدها مع بلوزتها :~ ردي علي أحسن لج ... منو كنتي وياه ..!!!
    -(
    ماتحركت وتركته على راحته وهو شاد على بلوزتها .. بس ماترعف غير الصمت هو جوابها )
    -(
    دفها بقوه على سريرها وهو يقول :~ انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
    موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه ..
    (
    ثم طلع من عندها .... نارا بلعت ريقها اللي جف لما سمعت كلمة ( أمج )
    ماتدري هو من يقصد ... أمها الحقيقيه ولا أمها اللي هي زوجته ...
    نارا وهي على سريرها متمدده وعقلها المشوش بكلمات :~

    :~
    ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
    بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم..
    .........
    بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا حب
    ..........
    :~
    ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
    وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
    ...........
    :~
    وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!! ........... أنتـــــــــــــي ...
    ............
    انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
    موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه
    ...............
    (
    غطت وجهها بالمخده ..)
    $$
    نــــــــــــــــآرا ... بطلتنـــــــــــآ هذه بالذات .... فلو أتكلم عنهــــآ ..$$
    من اليــــــــــوم الى غد .... فلن أكتفي بوصف ماهي عليه من ظلال $$
    لهذا سوف نتركهـــــــــا الآن ونذهب الى توليـــــــــــن $$
    تولين وهي جالسه تحت بالصاله وتطالع التلفزيون ...
    فتحت على موفي شو تايم ... لقت لها فلم رائع ...
    وهو (توايلا ) ...
    جلست تطالعه وهي كانت طفشانه ...
    شويات بس وحست نفسها خاشه جو بالفلم ...
    لما وصلت مقطع رومانتكـ شوي علطول تذكرت طلال ...
    حست بالحزن لما تذكرته بهاللحظه وهي تطالع مقطع رومانسي خيالي ...
    البطل والبطله فوق أعلى شجره ...على منظر جدا رائع ...
    عاشت جو مرررره بس فجأه الرتاعت لما سمعت صوت التلفون يدق ...
    طاح الريمونت من يدها من الروعه ...
    وقفت وهي معصبه وماودها يروح عنها أي مقطع من الفلم ...
    بسرعه رفعت اسماعه من طرف خشمها وهي تقول :~
    نعـــــــــــم ...
    -
    الله ينعم عليكـ ...
    -(
    حست انه صوت رجال فقالت بطفش :~ خير شتبي ...!!
    -
    الخير بويهكـ ..
    -
    أحلف عاد ... تتغشمر أنت ولا شلون اخلص علي شبغيت ..؟؟
    -
    ههههههههـ تولين شدعوآ ماعرفتي صوتي ..
    -(
    سكتت شوي وعلطول تذكرت مايد .. هذا هو صوته :~ ؤه سوري مانتبهت
    -
    شقاعده تساوين __^ ...
    -
    أبد ولله قاعده أطالع فلم وداخله جو بس الله يهديك انت دقيت بوقت غلط...
    -
    يؤ يعني أسكر .. هذي طرده ولا __^ ..
    -
    هههـ مدري ... المهم اذا تبي أمي تدري انها بهالوقت في المشفى ...
    -
    لا ومنو قال اني ابي خالتي...
    -
    عيل ...!!
    -
    خلاص بما انو مافيه الا انتي خلاص احاجيج انتي ...
    -
    ايه قل من الأول انك تبي تحاجيني عشان اقولك موب فاضيه وراي فلم ...
    -
    ههههـ الحين بدل ماتقولين وراي مذاكره تقولين فلم ..!!! بعدين انا موب مسكر ابيج تعطيني علومكم كلها انتي وخالتي ..
    -
    أبد اذا تبي العلوم دق بالليل وأكيد راح تحصل أمي بالخدمه ..
    -
    للهدرجه موب فاضية لي ..؟؟
    -
    أي قلت لك موب فاضيه وراي فللللللم يالله تسكر ولا أسكر أنا ...
    بعدين تدري انك قطعت علي أحلى جو كنت عايشته ...
    -
    ؤه لا يكون فلم نص كم ...
    -
    هاهاها لا بس شوي خيالي على رومااااااانتكـ روعه ...
    -
    طيب شنو اسمه بروح أطالعه بالسينما ....
    -
    أمممممـ على ماأعتقد أسمه توايلا ...
    -
    طيب شقصته أخاف اذا دخلته الاقيه فلم كارتون ...





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  9. #59
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    -
    هاهاااي ؤما كارتون .. لا هو رومانسي على خيالي شوي بس صج مره خياااال ..
    وبطله يخقق مدري ليش ...
    -
    ؤه استحي على ويهج يابنت __^ ...
    -
    هههـ لازم نقول الحقيقه ...
    -
    بس أكيد موب أحلى مني ...
    شف عشان مانكون جذابين هو موب لذاك الزود حلو بس مدري ليش أنا خاقه عليه __^ ..
    بس أحلى منك هاهااي ..
    -
    هههـ طيب روحي كمليه قبل لا تاكليني __^ ...
    -
    ؤكي يالله بس لا تنسى صور لنا بريطانيا مدري ايطاليا __^ ...
    -
    حاضر أي أوامر ثانيه يابنت العم ..
    -
    تستهبل علي .. خلاص طيب موب لازم تصور بشوفها من النت عادي ...
    -
    ههههـ خلاص يالله عيل فمان الله ...
    (
    سكرت وبسرعه راحت للفلم ... بس راح نصه عليها ...
    -(
    بصوت واطي :~ ويعوه مايد راح نصه علي بسببك ...
    ((
    نروح لليان ...
    وهي جالسه على المكتب وتذاكر ...
    شوي جى على بالها عبدالمحسن وأمها ...
    حطت القلم وهي تفكر فيهم ...
    سمعت صوت جوال ...
    استغربت !!! هي ماعندها صوت جوال ...
    قامت تدوره من صوته وهو يرن ...
    وأخيرا لقته على الطاوله بالصاله ...
    رفعته وهي مو عارفه أصلا شلون يستخدم ...
    ضغطت على الزر الأحمر وتسكر الخط ...
    حطت يدها على فمها :~ يؤ سكرته ..
    (
    للحظات دق مره ثانيه .. ضغطت على الزر الأخضر ثم ردت ..)
    -(
    الطرف الثاني :~ ألو ...
    -
    آآآ ... آلو ...
    -(
    بمرح :~ شفيج مارديتي لا وسكرتي بويهي تو هههـ ... أخبارج ليان ..
    -
    مـ .. ممممـ ... منو وياي ..!!!
    -
    أفا بس أفا ... صوتي هالزين ماعرفتيه ... له له له جذي لي حق أزعل ولا __^ ..
    -.........................
    -
    ليوووونه صج عاد ماعرفتي هالصوت الكناري ههههههـ ...
    -
    لا ....
    -
    يالبا اللي يستحون .... (ثم قالها بدون قصد :~ خطيبج أفا ماعرفتيه .. صقور أنا ..
    -(
    لما سمعت كلمة خطيبج حست بقهررر وضعف قدامه .. عشان كذا سكرته بوجهه
    وهي حاسه بقهرررر وبشعور كيف ان الوحده مغصوبه على زواج ماتبيه ابدا ...
    ((
    صقر طالع الجوال وهو حاس بقهر ليش سكرت بوجهه ...
    شوي ودق عليها مره ثانيه بس ماردت ....
    بقلبه ... صقور مايخالف أنت بعد الله يهديك هذا وقته تقول خطيبج ...
    البنت اصلا ماتبيك وانت قايلها بكل جرأه جذي ...
    ((
    بسرعه طلع من غرفته ونزل تحت بالصاله طالع ...
    عبدالمحسن كان توه داخل بالبيت ...
    تقابلو عند باب الصاله الكبير ...
    عبدالمحسن ابتسم :~ شفيك مستعيل .!!!
    -(
    ابتسم :~ أحلى استعيال ياشيخ .. بسرعه تبي شي ولا أروح ...
    -
    سلامتك بس دير بالك على روحك ...
    (
    لما جى بيطلع صقر التفت على عبدالمحسن وقال بتردد :~ عبدالمحسن ...
    -(
    التفت عليه :~ هلا ...
    -
    اليوم الليل هابي احاجيك بموضوع ...
    -
    خلاص انشالله بس قبل الساعه10 لأني بنام اليوم بدري شوي ...
    -(
    ابتسم وهو فرحااان :~ ؤكيشنااااااااات ياأحلى أخو بالدنيا ...
    (
    بسرعه راح وباس يد أخوه اللي يحترمه وكأنه أبوه مو أخوه الكبير ...
    عبدالمحسن حط يده على شعر صقر وهو يضحك:~ انت مستانس بس وش سر هالوناسه ماأدري
    -(
    وهو يغمز له :~ انشالله الليله بتعرف ...
    (
    ثم طلع وهو حده طااااير من الفرحه ...
    عبدالمحسن يضحك على أخوه اللي مهما كبر يظل بعيونه طفل صغير ومدلل وكل طلباته أوامر
    لف عبدالمحسن بيرقى للغرفته بس سمع التلفون يرن ...
    راح ورد :~ آلو ...
    -....................
    -(
    استغرب عبدالمحسن لأن هالحركه منزمان اللي يرن ويسكت ... فقال بحده :~
    بترد ولا أسكر وأبلغ عنك الاتصالات انك مزعجني ..!!
    -(
    صوت أنثوي :~ عبدالمحسن ...
    -(
    عقد حواجبه مستغرب مين .. وبعدين هالصوت موب غريب عليه ابدا
    بس مايتذكر متى سامعه ...
    -
    أي نعم عبدالمحسن وياج .. بس منو معي ..؟؟
    -
    آآآآآ ... (بتردد ) ... آآآ ... أنا مـ ..... مايا ... بتتزكرني ..؟
    (
    الدنيـــــــــــــا صارت وقفت قدامه ...
    بلع ريقه اللي جف فجأه ...
    -
    أ .... أي ... وكيف أنساج ...!!
    -(
    مايا كانت مررره خااايفه :~ كيفاك هلأ ..؟
    ((
    للعلــــــــــــــم مايــــــــــآ لبنانيه ))
    -(
    عبدالمحسن بهدوء وهو موب مستوعب هذي اللي يدور عليها أخيرا طلعت :~
    بخير ... توج تتذكرين ان عندج وآحد كان بيوم من الأيام زوجج ...؟؟؟
    -(
    مايا وهي خانقتها العبره وتتذكر لحظاتهم الحلوه مع بعض وهم زوجين وأحلى زوجين
    بس نهايتهم تطلقو للأسباب مجهوله من ناحية عبدالمحسن ...
    مايا طلبت الطلاق وهو بيموت عشان يعرف ليش سوت فيه كذا ...
    كان يحبها ويعشقها بس هي مايدري ليش سوت كذا وطلبت الطلاق ..))
    -
    عـ ... عبدالمحسن آآآ ... أنا بدي شوفاك ضروري ...
    -(
    سكت شوي وهو حاس بقلبه نار بدت تشتعل مره ثانيه بسببها :~ انتي بالامارات من زمان ..؟؟
    -
    لاء ... من أبل كم يوم وصلت للدبي ...
    -
    يعني ... يعني أفهم انج كنتي بلبنان بدون ماأدري من بعد طـ ... طلاقنا ..؟؟
    -(
    سكتت شوي وهي خاانقتها العبره ... ثم قالت بسرعه :~ عبدالمحسن بليز
    انا لازم شوفاك ضروري ...
    -(
    يده بدت ترتجف من القهرررررررررر :~ بس انا ماعندي استعداد اشوفج ...
    كنت أدورج كل ذيج الأيام ولا طلعتي لي أو رحمتي قلبي اللي بسببج عذبتيه للسنوات ..
    وانتي ولا على بالج رحتي للبنان وتوني أدري ...
    خلاص ماعندي أي استعداد اسمعج أو اشوفج ...
    -(
    جت بتتكلم وتترجاه بس قطع عليها صوت ...
    طوط طوط طوط طوط ....
    (
    نزلت السماعه شوي وبدت دموعها تنزل بدون رحمه ...
    التفتت على طفل صغير يلعب جمبها ...
    وقفت وراحت له ثم ضمته بقووووه لصدرها وهي تبكي ...
    الولد مافهم عليها وتقريبا عمره خمس سنوات ...
    $$
    ألـــــــم أقل لكم بأن حياة أبطالنا معقده جدا ...$$
    وليــــــــــــــس على مايتمنونه أبدا ...$$
    حسنا للنذهب الى فيصـــــــــــــل ..$$

    ((
    فيصل طلع من المحطه والساعه كانت سبع المغرب ...))
    وهو توه بيركب سمع صوت بوري وراه يضرب بشكل مزززززعج ...
    لف معصب مين هذا اللي يبيه يعبي له بنزين ...
    رفع راسه للسياره وهو يقول بصوت عالي ويأشر أنه خلص دوامه :~ دور لك حد ثاني ..
    ((
    بس أنصدم لما نزلت منه بنت حافظها زين ...
    أميره وهي نازله من السياره بعصبيه وترفع يدها بهواش بس ماتشوف فيصل لأنه بعيد والدنيا ليل :~
    هيه انتش نو شغلتك عيل .... بسرعه عب بنزين وراي مشاغل فوق راسي ..
    -(
    كان مصدوم بس يوم سمع هبالها ابتسم :~ ؤحلى يامشاغل ... وين ياعمتي بزنس ويمن
    وانا مدري ...
    -(
    قربت من عنده وهي حاسه ان الصوت موب غيرب عليها :~ أقول لا يكثر و.....
    (
    سكتت لما شافت فيصل قدامها ...
    نغزها قلبها بشكل يعور لما شافت وجهه قدامها وهي لها اسبوع وكم يوم ماشافته ...
    -(
    ابتسم فيصل :~ شفيج أخترعتي ...!!! شايفه يني جدامج ولا شلون ..؟؟؟
    -(
    ساكته وهي تطالعه بشوووق ... بس شوي عاتبت روحها بداخلها
    أنها ماتستسلم للحبها له ابدا أو توضح له فقالت وهي رافعه خشتها :~
    أقول أكسر الهرج وعب لي هالبنزين اللي مايمديكم تعبونه لينا الا وينتهي علطول ..
    (
    ثم لفت عليه وهي تطالعه مسويه ذكيه :~ بس الله والعالم ان ماخاب ظني انكم تعبون لينا
    ماي موب بنزين ...
    -(
    سكت شوي ثم قال :~ ماي !!!!! ههههههههههههههههههههههههههههآآآآآي ..
    أقول قصري صوتج لا يسمعج نصور ولله يتوطى فيج ..هههههههههـ ...
    -
    هيه هيه شكلك من زمان ماضحكت وماصدقت أحد ينكت لك .. اقول عب لي بسرعه ترى
    صج موب فاظيه ...
    -
    هههههههـ يارب انتي جذي طبعج دوم ..؟؟؟
    -
    طبعي ولا مو طبعي انت شكو أقول اخلص علي قبل لا تطنقر معي وأحوس بمحطتكم ...
    (
    شوي الا واستوعبت . الفتت عليه وهي مطلعه عيونها :~ انت تشتغل هني !!!!!!
    -
    لا هناك ... والمشكله لجساعه تقولين روح عب لي وتوج تسألين .. يارب على مخج اللي
    مدري كيف يشتغل ...
    -(
    ناظرته من طرف عينه :~ لا أحسن خش بمخي .. اقول يالله عب لي ترى بديت
    أعصب ....
    -
    ههههههههـ .. عصبي حد ماسكج ..!!
    -(
    لفت وهي تقول بصوت عالي :~ فيه هني حد اسمه ناصــــــــــــــــر ...
    (
    لف عليها واحد وهو يقول :~ هذاك هو ناصر ...
    (
    التفتت عالمكان اللي اشر لها عليه ... ثم قالت بصوت عالي للناصر :~
    انت ناصـــــــــــر تعال تفاهم مع هالولد اللي رافض يعبي لي بنزين ...
    (
    التفتت عليه وهي ترفع حاجب وتنزله وتقول بصوت واطي له :~ يالله نشوف شلون بتتافهم معه ...
    (
    فيصل عض شفته وده يطقها لأنه هذي ثاني مره من بعد تركي يصير له نفس الوضع ..
    ناصر لما جاهم أميره التفتت عليه وشهقت بسرعه مرتاعه ...
    لأن ناصر أسمرررررر بقوه ويخوووف شكله وضخم مره ...
    بلعت ريقها بخووووووف من شكله ....
    ناصر وهو يطالعها قال بصوته الخشششن :~ شقلتي اختي ..؟؟؟
    -(
    أميره فاتحه فمها وهي تطالعه برروووووعه ...
    فيصل نزل راسه وهو ماسك ضحكته على شكلها اللي واظح انها بتموووت من الخوف ...
    -(
    ناصر عاد كلمته بلهجه صااارمه :~ نعم أختي فيه مشكله ...!!!
    -(
    أرتجفت شفتها ماتدري وش تقول .. حست ان لسانها فجأه بلعته ...
    فيصل يحاول مايضحك ثم قال :~ لا نصور بس هي شوي مشكلجيه ... بس مدري شصار عليها ..
    يوم شافتك الظاهر الـ (وهو يغير صوته باستهبال ) الـميـــــــآآآآو بلع لسانها ...
    (
    ناصر يطالع أميره اللي صاير نمله عنده :~ تحجي لا تخافين ...
    -(
    أميره صحت شوي وانقهرت لما قال لها لا تخافين كنها بزر عنده ...
    استرجعت لسانها وقالت بنفخه :~ يعني انت الحين بجسمك تبي تخوفني .. خلاص درينا انك
    تلعب حديد روح الله وياك ... مسوي يستعرض ذا ...
    (
    فيصل ماقوى أكثر يمسك ضحكته ... بسرعه انفجر ضحك عليها .. لف عنهم للجهه الثانيه
    وهو ماسك بطنه من الضحك عليها ...
    ناصر حس ان أميره خايفه منه ... عشان كذا حب يستهبل عليها شوي ...
    تقدم لها وهو يقول مسوي معصب :~ نعم شقلتــــــــي ...
    -(
    حسس برجفه من أعلاها الى أسفلها ... رجعت ورى شوي وهي تقول بابتسامه
    مصطنعه :~ لللـ .. لآ سلامتك .. خلاص الله وياك مابي شي منك ...
    -
    المره اليايه لا تناديني ترى موب فاضي لج ..
    (
    ثم لف عنها وابتسم وبقلبه يضحك على شكلها وهي مرتاعه ....
    أميره لفت على فيصل اللي غاااشي من الضحك للحين ...
    راحت له وشاتت رجله بقوه وهي تقول :~ ضحكت من سرك بلا ...
    -(
    التفت عليها ووجهه أحمررر من الضحك عليها ... ثم قال بصعوبه وهو يضحك :~
    الحيــ .. الحين بس أبي أفهم شي واحد ... عبالج بتشكيني عنده ويوم شفتيه قلتي مسوي تستعرض ..!!
    ابي افهم وش دخل هالسالفه يعني ههههههههههههههههههههـ ...
    خلاص يرحم ؤمج المره اليايه لا تسوين روحج قويه ترى ولله مايليق عليج ..
    -(
    انقهرررت منه ثم قالت تطنز كنها تصيح:~ لا يرحم ؤمك تكفى ابي اصير ظريفه لا تكفى
    (
    دفته بخفيف وهي تقول بجديه :~ اقو لانا الغبيه اللي يايه بهالمحطه السخيفه ...
    ((
    بهاللحظه دق جوالها لما ردت سمعت تهزيئ للدرجة ان فيصل سمعه :~
    -(
    صوت أمها بصراخ معصبــــــــه :~ انتي وينج .. طالعي جم الساعه وانتي للحين برآ
    ردي الحين قبل لا أوريج اشغل وأقول للأخوج جراح ...
    أميرووووووووه ردي بسرعـــــــــــــه ...
    (
    أميره من الروعه في صوت أمها طاح الجوال منها ....
    فيصل جلس وهو يضحك عليها وهو يردد بصوت واطي :~ خلاص تكفين روحي
    بموت وربي بموت من الضحك ... وربي انج نكته بكبرج ... روحي قبل لا تتصفقين ...
    (
    أميره رفعت الجوال وهي ودها تتوطى بفيصل اللي ماخذها من البدايه مهزله قدامه
    أو مهرج ... ردت وهي تقول بخووووف وأدب :~ انشالله يومه كلها دقايق وأنا بالبيت ..
    (
    لما سكرت .. راحت للفيصل وبقوه وطت رجله وهي تقول :~
    تراني مانسيت الأعتذار وهالمره بتكون الاعتذارات ثلاث مرات ...
    (
    لفت عنه وراحت للسيارتها بعد ماعبى لها واحد ثاني البنزين ...
    فيصل يطالعها وهو للحين جالس ويضحك عليها ..
    وقف وهو ينفض جنزه ويقول بصوت واطي :~ ياربيه عليها هالبنيه وربي مهبوله
    مينونه ...
    (
    ركب سيارته وراح )





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  10. #60
    مشرفة الصف 12
    الصورة الرمزية كافى
    الحالة : كافى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 82147
    تاريخ التسجيل : 16-09-11
    الدولة : Egypt & UAE
    الوظيفة : مشرفة الصف الثانى عشر
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 547
    التقييم : 90
    Array
    MY SMS:

    if i has to choose between loving you, and breathing. I would use my last breath to say I LOVE YOU

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    يا ريت لو اكتملت القصه القصه جداا رائعة





    بيتين خذها معك حكمه طول العمر'
    وصى عليها الحكيم لـ طيب مفعولها
    لا تمدح العود لين يحط فوق الجمر
    ولا تمدح الناس حتى تظهر فعولها !





    فينى شئ لقلبك أجهله
    لو يطول العمر وتبدلنى السنين
    الحنين بقلبي من اوله لين أخره
    اذا مو عشاانك اجل عشان مين
    #بقلمي_سمر


    قوانين معهد الامارات التعليمي [اخر تحديث 9\6\2011]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 8 (0 من الأعضاء و 8 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. توأم ولكن اغراب في جامعة أمريكية.
    بواسطة 3a___n في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 16-04-17, 04:50 PM
  2. طويلة : رواية جرحني و صار معشوقي كاملة
    بواسطة MOZA_FCB في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 15-03-04, 09:16 PM
  3. رواية همس الموت , كاملة
    بواسطة دلع الامارات أنا في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 14-09-29, 08:07 PM
  4. رواية لمى في شقة شباب / كاملة
    بواسطة بنت الشيوخ 2003 في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-09-04, 11:44 AM
  5. طويلة : توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية
    بواسطة متعاونة في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-04-06, 11:34 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •