تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 9 من 18 الأولىالأولى ... 4567891011121314 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 177
  1. #81
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    ((بهاللحظـــــه ... ميشو وشلتها دخلو بالكافتريا ...
    -(ريمو بدلعها المعتاااااد :~ بنات بنات لا يفوتكم نقااش حاد بين البنات اللي هناك ..
    -(ميشو بسخريه وهي رايحه تجلس على الكرسي :~ ؤحلى يانقاش حاد .. تسمعين بها
    ريمو انتي والفصحى تبعج ... بعدين خليهم يتطاقون احنا شعلينا ..
    -(سوسو بحماااس :~ واااي أحلى شي اشوف أحد يتطاق او نتطاق .. متعة الحياه
    يابنت ..
    -(ليندا :~ ميشووو حبيبي اللي يسمعج يقول ميشو مساااالمه .. مو جنك انتي
    ملقبينك المشكلجيه __^ ..
    -(ميشو :~ اقو لانا يوعاااانه .. ريمو حبيبتي انتي اطلبي لي أي شي من ايديج ..
    (ريمو أكثر وحده من الشله اللي تعز مشاعل بشكل زايد عن اللزوم ...
    للدرجة انو بعض الأحيان يشكون لو تقول ميشو لها طبي النار ..راح تطبه ..
    بس ريم من لما كان عمرها 11 سنه وهي مع ميشو ...
    يعني من يلومها اذا صارت تعزها للهدرجه الكبيره ..
    ريمو تعتبر ميشو صاحبتها الرووح بالروووح ..
    بس ميشو ابدا ... صحيح تعز ريم بس مو لدرجة معزة ريم لها ...
    -(ريمو بابتسامه :~ حاااظر ياأحلى ميشو ... جم عندي من ميشوووو ..
    -(ميشو بضحك :~ دفعي بدالي ولا افتحي شنطتي وخذي البوك ... مشوار افتح الشنطه
    واعطيج البوك ..
    -(ريمو:ْ ~ مابيننا شي ... (ثم راحت تشتري لها بنفسها بس سوسو قالت :~
    ريموووو واللي يعافيج بعد انا اشتري لي على طريقج ..
    -(ريمو بدلع :~ هاهاااااي مسجييينه .. احلمي على قدج ياحلوه ...
    انا غير ميشو مو فاضيه له ...
    (ميشو تطالع سوسو وهي ترفع حاجب وتنزله زي اللي انقهري ..
    -(سوسو برمت شفتها بقهر وهي تطالع ميشو وتقول :~ انا مدري شلاقيه فيج ريمو ..
    -(ليند :~ لا لا قصدج ميشو ساحرتها انا متأكده ...
    ((نرجع للتولين ....
    -(جوجو :~ تولين تعالي ماعليج منهم ... خليهم على راحتهم ..
    طنشيهم ..
    -(تولين وهي تطالع البنتين بحتقار :~ انتو طالعو اشكالكم قبل بعدين فكرو
    كيف تفكرون بشباب ....
    -(البنت :~ هيه احنا متربين شنو شايفتنا كل يوم مع واحد ...
    -(البنت الثانيه :~ بعدين حدج لا تتقطعين ... عبالج يعني حلوه ... واثقه من حالج مدري على
    شنو يالمغرووووره ..
    -(بدون ماتطالعهم :~ مغروره عاللي مثلكم .. يالله ظفي انتي ورفيجتج لوعتو جبودنا ..
    ((ميشو كانت بالطاوله اللي جمبهم تسمع كل اللي دار بينهم ...
    بهاللحظه ميشو ابتسمت وكأنها اعجبتها تولين بوقاحتها ولسانها الطويل على البنتين ..))
    -(ميشو تقول بصوت واطي لليندا :~ ليندوو ماتعرفين البنت هذي منو ؟؟؟
    -(ليندا وهي تحاول تشوف تولين اللي معطيتهم ظهرها :~ لا ماتوقع اعرفها ..
    -(سوسو :~ ليش شعندج وياها ؟؟؟
    -(ميشو وهي تطالع تولين :~ لا بس جذي ... اسلوبها أعجبني ..
    -(ليندا :~ هههه قصدج وقاحتها عيبتج ...
    -(ميشو :~ ليندو ماودج تسكتين .. انتي أكبر لسان وسخ ...
    -(ليندا ضحكت :~ طيب ماودج تقصرين صوتج وتغيرون السالفه ...
    (طبعا ميشو ماشافت وجه تولين بس من ظهرها )
    ((نرجـــــــــــــــــــــع للجراح ...
    أميره طلعت عليه وهي تشتعل ناااار ... سحبت الملابس بسرعه وبقهرررر ..
    :~ ولله للأراويك بالبيت بس اانطرني انت ...
    -(جراح يضحك :~ ههههـ ولله ماحسيت بالوقت ... بعدين منو اللي مساوي فيج جذي ..
    هههههـ ولله خطير اللي ساوا لج جذي .... وينه ابي اشكره ...
    -(أميره بتموت قهر عشان كذا سكرت الباب بوجهه ...
    جراح اللتفت على الطلاب لحد شافه والباب تسكر بوجهه ...
    يهمه لا يطيح وجهه عند هالبنات الحلوين بهالجامعه ..
    وهو رايح بيطلع من الجامعه ... قابل هنديه مررررره حلوه ...
    ابتسم بخبث وهو يفكر يشبك معها ...
    راح لها وهي بين صاحباتها بابتسامه :~ هالاااااو قااايز ....
    (الهنديه تطالعه وهو يطالعها ....
    بس ماأمداه الا وقدر يشبك معها بطريقته ....)
    ((ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــآن ...
    وهي تمشي رايحه للكافتريا توها طالعه من محاظره ...
    وقفت تبي تطلب ... بس رنا كانت موجوده بالكافتريا .. لما شافت ليان واقفه
    تطلب .. بسرعه وقفت واتجهت لها وهي تقول بصوت عاااااااااالي :~
    ياخطااااااافة الريايل ... انتي هيه .. عبالج تتمسكنييين لين خذتي مني حبيبي ..
    ((الكافتريا هي نفسها اللي كانت فيها تولين وميشو ... بس تولين وجوجو من زمان
    طلعو من الكافتريا ... أما ميشو للحين فيها وهي ممدده رجولها فوق الطاوله ..
    -(ريمو وهي جالسه جمب ميشو :~ يااااي شوفو فيه طقاق ثاني ...
    -(سوسو :~ شنو صاير لهم البنات اليوم كل شوي يتطاقون ...
    -(ليندا :~ هههههههههههههههـ هيه هيه انتو ماتلاحظون انفسكم تتحمسون بزياده ..
    -(ميشو :~ ههـ ماعليج منهم ... هذولي يموتون لو يمر يوم ولا تطاقو مع أحد ..
    -(ريمو :~ ياحراااااام شوفو كيف البنيه اللي تشتري منزله راسها ولا ترد على
    الوقحه ذيج ...
    -(رنا وهي تسحب عباية ليان بوقاحه :~ هيه انتي ماتبين تردين ولا شلون ...
    ((الكــــــــــــــــــــــــــل كان يطالعهم ... حتى العاملات في الكافتريا ..))
    -(ليان منزله راسها ولا ردت ....
    لما جابت العامله طلب ليان ...
    ليان رفعت يدينها بتاخذ الطلب اللي عباره عن عصير لأنه أرخص شي ..
    بس رنا سحبته قبلها ورمته بالزباله اللي جمبهم ...
    ليان نزلت راسها وهي مقهوره بس ماعندها الجرأه تواجه لا رنا ولا غيرها ...
    ميشو لفتتها البنت اللي هي ليان ..
    -(سوسو :~ الحين هذيج طرما شفيها متتحجى وترد على البنت .!!!!
    -(فجر :~ هههههههههههـ لا لا قصدكم الؤط بلع لساااانها ...
    ((ميشو عقدت حواجبها وهي تطالع ليان .. تحاول تشوف وجهها بس ماقدرت لأن ليان منزله راسها ...
    بهاللحظه دق جوال ليان ..... حتى كانت خايفه تطلعه قدام رنا ..
    -(رنا :~ ؤهوووه ولله وتطورتي ... صار عندج موبايل ... أي صح ولا هذي وحده من صدقات
    صقر عليج .... انتي هيه لا تصدقين ان صقر يحبج .. كل اللي يساويه وياج بس شفقه
    لأن صقر طيوووب ويرحم .... بس انتي اللي تمسكنتي على صقور وخذتيه مني ..
    عشان يضفج من الشارع يابنت الشوارع ... انتي اصلا وحده مالج أصل
    شلون تفكرين ان واحد مثل صقر يحبج ؟؟؟
    ((ميشو بهاللحظه نغزها قلبها ..... تحمست أكثر تشوف وجه ليان بس طفشت
    لانها مارفعت راسها ....
    ليان ساكته ولا ردت بس منزله راسها ...
    بهاللحظه رنا تعدت حدودها من القهرررررررررر لأن ليان ماترد عليها و
    سافهتها ...
    شدتها مع كتفها :~ هيه انتي تحجي .... شنو ماتسمعين ولا لسانج مقطووع ...
    تحجي يالجبانه تحجي ... ياخطافة الريايل ...
    (بلعت ريقها ليان اللي جف ....
    وبقلبهــــــــــــــا:~ لو علي خليته لج .... بس هو اللي مبو تاركني بحالي ..
    ((رنا دفت ليان بقوووووه على الأرض ....
    ليان تعورت من الطيحه على الأرض بس نزلت راسها تحاول تكبت الألم ...
    -(سوسو بصوت عالللي :~ أوهوووووه برااااافوووو ....
    -(ليندا :~ هييييه انتي يابنت .... وين لسانج ..!!! لا يكون بلعتيه هههههاااي ..
    -(ريمو بصوت خفيف :~ حرام عليكم بدل ماتوقفون وياها تروحون تزودون
    عليها ..!!!!!
    ((ميشو بلعت ريقها وهي تتذكر صاحبة طفولتها ...
    تحس انه البنت تذكرها بصاحبتها لما كانت صغيره ...
    -(رنا وهي تضحك بسخريه :~ صرتي تريقه عند الكل وانتي للحين مصره ماتتحجين ..
    ولا لأنج ماتقدرين تنطقين شي بسبب اللي ساويتيه للصقر وخذتيه مني ...
    ((رنا قربت تبي ترجف ليان .... بس بهاللحظه ميشو وصلت معها ...
    وقفت بسرعه ودفت رنا بقوووه ... رنا ظرب ظهرها بالطاوله ...صرخت بألم ...
    -(ميشو :~ انتي هيه .... عبالج يعني شريفه وطاهره .... تتهمين بنت
    بهالتهم !!!! البنيه ساكته ومحترمتج !! احترميها شوي يا####
    ((التفتت ميشو على ليان اللي منزله راسها وهي على الأرض ...
    قربت ميشو بتوقفها بس بهاللحظه دخل صقر ...
    -(صقر بسرعه جلس عند ليان وهو يقول بخوووف :ْ~ حبيبتي منو
    اللي مد يده عليج ..!!!
    (رفع عيونه على ميشو اللي واقفه عند ليان تبي تشوف وجه ليان بس عشان تأكد شكوكها ..
    صقر وهو يطالع شكل ميشو بقررررررررف .. وقف وهو يقول بحقد :~
    انتي شلون تمدين يدج عليها !!!!!
    -(ميشو لفت عنه بملل وهي تقول :~ ؤففففففـ الأخ مساوي حاله روميو ...
    ((صقر كان بيرد عليها بس سمع ليان تقول وهي تطالع ميشو اللي ملقيتها ظهرها رايحه
    :~ شكرا ...
    -(ميشو حست بقلبها يدق بسرعه ... التفتت وهي خايفه لا تكون شكوكها صح ..
    ماتدري ليش خاااايفه ...
    بس ليان كانت ملقيتها ظهرها لما وقفت بتروح ...
    صقر التفت على رنا اللي قربت من عنده وهي تقول :~ صقر ممكن احاجيك شوي .؟؟
    -(صقر التفت عليها وفهم علطول انها هي اللي دفت ليان ...
    مسك يد ليان وهو يطالع رنا ويقول بشمئزاز :~ جم مره قلت لج لا تمدين يدج على ليان ..
    خطيبتي اللي هي مثل زووووجتي الحين .. تعتبر زوووجتي فاهمه ولا شلون !!!
    كيف تبيني افهم جاني ماأحبج ولا بيوم حبييييتج ...
    انا فاهم كل اللي تفكرين فيه .. بس أنا مايشرفني احب وحده مثلج ...
    لا أخلاق ولا حتى جماااااال ... من حلااتج عشان افكر فيج .... روحي بس عن ويهي ..
    ووللله ولله لو اشوفج مره ثانيه ماده يدج على ليون ...
    راح اتصرف تصرف ثاني وياج ....
    ((ليان رغم دفااااع صقر معها وكل هذا يسويه لها وعشانها الا انها كارهه يده
    على يدها ... تحس نفسها مخنوووووقه بقربه منها كذا ...موب قادره تنسى عبدالمحسن ...
    موب بيدها ابدا ابدا ...
    ((صقر سحب ليان وراح يطلب وهو يسأليها :~ يالله شتبين ...
    -(ريمو بصوت عالي :~ ميشوووو حبيبيييي تعالي شفيج واقفه جذي ؟؟؟
    -(ميشو حست بروحها .... تقدمت لليان وهي مصره تبي تشوف وجهها وتتأكد ...
    لما قربت من ليان مدت يدها على كتف ليان بتردد كبيييييير ...
    صقر التفت على ميشو مستغرب وش فيها على ليان ونظراتها لليان غريبه جدا ؟؟
    ميشو بلعت ريقها اللي جف وقالت بالرتباك :~ لللللـ .... ليان !!!!
    -(ليان عقدت حواجبها مستغربه .... مافي أي احد يعرفها ...




    بس لما الفتتت تشوف من اللي يناديها .... ماقدرت تشيل عيونها عن مشاعل ..
    تحس انه الوجه موب غريب عليها ابدا ...
    مشاعل علطول عرفت ليان ..... حااااافظه ملامحها المميزه زيييين ....
    بسرعه وبدون شعور من ميشو ....
    سحبت ليان لها وضمتها بقوووووه وهي تقول :~ ليووون موب مصدقه عيوني وربي
    موب مصدقه ... شلون شلوووون ... بعد كل هالسنين اشوفج .. مستحيل موب مصدقه موليه ..
    ليوووون وحشتيني وربي وحشتيييييني ...
    (صقر عقد حواجبه مستغرب كيف ليان تعرف مثل هالأشكال المقرفه والمنبووووووذه بين المجتمع
    مثل هالأشكال الشاذه والغريبه والوقاحه ...
    ليان للحين مجمده موب مستوعبه ان هذي مشااااعل .... عشان كذا قالت
    بتردد :~ انتي منو ؟؟؟؟
    -(ميشو انصدمت شوي .... بعدت نفسها ثم قالت :~ شلون يعني ماعرفتيني ؟؟؟
    -(ليان قعدت حواجبها وهي تقول :~ مشششـ .. مشاعل !!!!
    -(مشاعل ابتسمت بفرحه من قلب وهي ترجع وتضم ليان مره ثانيه وتقول :~ أي يالبا قلبج
    بس وربي وحشتيني ... متغيره يادوبا صايره تهبليييين .. مره حلوه ...
    مثل ماأنا اعرفج ... أحلى وحده شافتها عيوني ... يالبا قلبج بس ...
    يختي تهبلييييييين محد قالج .!.!!!
    ((شلــــــــــــــة ميشو مصدومييييين من مشاعل اللي اول مره تصير مثل هالشاعريه والحب
    والحناااان ...
    ريم حست بقهر من ليان .... لأنها تظن أنها هي أقرب وحده للميشو من بين صاحباتها
    تعز مشاعل بشكل موب طبيعي كأقرب انسانه وصديقه لها ...
    بس فجأه تطلع لها هالبنت الغريبه وتاخذ منها مشاعل !!!! وقفت وراحت للمشاعل
    وهي تقول :~ ميشو منو هاي !!!
    -(ميشو بفررررحه وهي تسك يد ليان وتقول :~ هذي أغلى بنت على قلبي ..
    هذي ليونه لبا قلبها بس ....
    ((ميشو رفعت عيونها على صقر وقالت :~ انت من صجك حجيك اللي قلته تو انها
    خطيبتك ؟؟؟
    -(صقر كشر ولا عطاها وجه ....
    ميشو ابتسمت ولا عبرت تكشيرته فقالت :~ ليوون لا تقولين هالبغيييض خطيبج
    مالقيتي الا هذا !!!!!
    ((كانت تبي تقهر صقر .. وبالفعل هي جابتها على الجرح بين كل الطرفين
    لا صقر ولا ليان ...
    -(صقر جى بيتكلم بس ليان قطعت عليه وهي تقول بابتسامه وأخيرا
    من زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان مابتسمت من بعد أمها وعبدالمحسن :~
    مشاعل موب مصدقه اننا اجتمعنا مره ثانيه !!!!
    -(ميشو سحبت ليان مع يدها وهي تقول للصقر :~ سووووووري بس
    باخذ ليون اليوم كله .... وااااااااحشتني هالدوبى ...بحاول استوعب انها جدامي ..
    ((صقر مايبي ليان تروح مع هالأشكال اللي باين عليهم الظياااع والحقاره ...
    سحب يد ليان وهو يقول :~ لا ليان بتقعد مع خطيبها .... ردي مجان ماييتي منه ..
    وهدي ليان بحالها لأنها مايشرفها تتعرف على بنت مثلج انتي وشلتج
    ((ثم طالع شلتها بقرررف ....
    ليان سحبت يدها من صقر وهي تقول :~ مشاعل خلينا نروح ..
    -(ميشو ابتسمت بانتصاااار وهي تطالع صقر :~ يالله ياأحلى وأجمل بنت بهالدنيا ..
    ((ثم قصرت صوتها وهي تقول لليان :~ وييييع شلون متحمله هالغبي ...
    -(ليان ابتسمت على جنون ميشو ... ابد هذي هي ميشو ماتغيرت ...
    تكره العيال وتطاااق معهم من كانت صغيره وهم بالحاره مع بعض...
    بس فجأه صار زوج أم مشاعل من أكبر الأغنياء وانتقلو بدون أي سابق انذار ...
    وبكذا تفرقو ولا عاد قدرو يتقابلون مره ثانيه أو يدرون عن اخبار بعض ...
    بس الدنيا جمعتهم مره ثانيه على أمل السعاده مع بعض ...
    ((لما راحت ليان وميشو اللي حاطه يدها على كتوف ليان بشوووووق ...
    صقر كان مقهوووور من ميشو اللي طلعت له بهالحياه وشكلها راح تعكر
    له حياته مع ليان ...
    وكمان مقهور من ردة فعل ليان اللي طيحة وجهه قدام الكل ...
    ريمو كانت تطالع ليان بقهرررر ...
    والشله كلها مبهورين من ميشو اللي تغيرت فجأه مع هالبنت الغريبه اللي أول مره يشوفونها
    ولا حتى ميشو قد تكلمت عنها عندهم ...
    """""""""""""""""""""""







    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  2. #82
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    ((نرجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع للنــــــــــــــــــــــــآرا ...
    نارا بعد ماهدت من الدكتوره اللي نادتها نوف مره ثانيه ...
    كانت جتاسه بدون أي كلمه ...
    الدكتوره تاحول تسحب منها حكي بس مافي فايده نارا طول الوقت ساكته ..
    يزيد كان جالس برى لأن الدكتوره رفضت احد يدخل عليها ...
    نوف وهي جالسه مع يزيد بنفس الصاله ..
    بس بعيدين عن بعض ..
    -(نوف بالرتباك :~ غريب ماشكيتني عند الجامعه من بعد اللي صار ؟؟؟
    -(يزيد طالعها بنظره غير مباليه ثم طنشها ..
    وكأنه يقول ماهميتيني وآخر شي أفكر فيه انتي ...
    ((بهاللحظه طلعت الدكتوره وهي تقول بيأس:~ مافي أمل البنت موب راضيه تتحجى موووليه ..
    -(يزيد :~ انا بدخل وبشوف شنو فيها ..
    -(نوف :~ لا وليش تدخل .. بالعكس راح تزود حالتها لللأسوء ...
    -(يزيد مالقاها وجه ودخل بدون مايشاور أي أحد ...
    لما دخل شاف نارا كيف ضامه رجولها وهي مسنده راسها على ركبتيها .. ..
    -(تنحنح :~ احم ممكن أدخل ..!!!
    -(نارا ماعطته وجه ولا رفعت راسها حتى )
    -نارا ممكن احاجيج شوي بس !!!
    -(رفعت راسها وهي تقول بكره :~ أطلع برى !!!
    ((نارا ماتدري مين هذا اللي قدامها بس اللي تعرفه انها تكره حاليا أي رجال
    قدامها من بعد اللي صار ...
    -نارا بس سمعيني شوي بس سمعيني .. انا يزيد عرفتيني ؟؟
    -(صرخت :~ اقولك اطلع برى ...
    -(الدكتوره دخلت هي ونوف ...:~ بليز اطلع برآ البنت راح تسوء حالتها لو
    تجلس انت اكثر من كذا .. بايت عليها مصدومه من شي بس شنو
    ماأدري ...
    -(يزيد بخوف :~ بس لازم نوديها للمستشفى .. شوفي يدها ماتقدر تشيلها ..
    نارا يدج هاي تعورج ..!!!
    -.........................
    -(الدكتوره :~ أنا أدري بس لازم تطلع برى ...ونارا راح نوديها للمستشفى لأني
    صرت متأكده من الكسر اللي بيدها ...
    ((بعد محاولات كبيــــــــــــــــره للنارا انها تتكلم ... أخيرا قالت :~
    ودوني للشرطه ...
    ((الكل انصدم من اللي قالته .. يزيد بغى يقرب منهم بس الدكتوره محذرته وقالت خلك
    بعيد عننا ...
    -(نوف بخوف :~ نارا شفيج تحجي قولي احنا بنساعدج ...
    -(نارا وهي بدت تنتفض مره ثانيه :~ ابي أسلم نفسي للشرطه .. لأني .. لأني ...
    لأنــــــــــــــي قتلت شخص ماأدري منو ..!!!
    ((هــــــــــــــــــــــــــــــدوء ...
    دقات القلب بدت تعلا من كل الأطراف ...
    يزيد حس برعشه تسري في جسمه ... يتمنى لو أذانه تكذب اللي سمعه ..
    نوف حطت يدها على فمها موب مستوعبه ...
    ((نارا وقفت بسرعه وهي تقول بكل شجاعه :~ قلتلك ودوني للمخفر بسرعه ..
    -(الدكتوره :~ طيب اهدي شوي وقولي لنا شنو السالفه بالضبط ..
    ((يزيد وقف بسرعه وسحب يد نارا بقوه وهو يصرخ بوجهها :~
    انتي مجنونه ... بسرعه جاوبيني على أسألتي .. فيه أحد اعتدى عليك .!!!
    انتي قتلتي أحد !!! اشرحي لي كل شي بسرعه بســـــــــــرعه ..
    ((نارا سحبت يدها بقوه من يزيد وهي تصرخ بوجهه وبدت دموعه تنزل
    وهي ترجع على ورى وكأنها خايفه من كل ذكر ...
    -أي انا قتلته انا قتلتآآآآآآآآآه .. فهمت شلون يعني قتلته ... قتلتااااه ... انا مجرمه ..
    انا وحده قاتله ... قتلته بالسجين ... قاصده .. أي قاصده ... بس لأني ابي ادافع
    عن شرفي ... شرفي اللي كان راح يضيع بين يدين واحد متوحش ..
    كلكم يالشباب جذي ... مافي قلوبكم رحمه ... همجيين ولا تفكرون فيننا ..
    وبمستقلبنا اللي راح تضبعونه عشان تشبعون رغباتكم ..
    أي انا قتلته لأني ابي ادافع عن شرفي ...
    وانا ابي اسلم نفسي للشرطه بدل ماتدور علي عالفاضي ..
    مستحيل راح اسكت بعد كل هذا ...
    كيف راح انام وضميري يعذبني اني قاتله شخص ..
    ((جلست وهي تبكي بصوت عاالي وكأن الدنيا تسكرت بوجهها ... الكل ساكت
    ويستمع لها بصمت وتوتر ...
    نارا رفعت عيونها اللي غرقانه دموع :~ بس انا ابي اعرف شي واحد ..
    منو اللي اعتدى علي ومنو اللي ضربني لأني قتلت ولده !!!
    انا ماأعرفهم .. وحتى انتو ماعرفكم ..!!!
    وين اهلي .!!! ابي اهلي ... وين امي وأبوي ...
    هو صحيح اني مالي أصل ولا أتوهم !!!
    انت بالله قول لي ليش يصير وياي جذي ..
    انا شساويت بحياتي عشان يصير جذي ..
    اذا انتو تعرفوني قولو لي ليش انا شساويت ...
    ((ثم نزلت راسها وهي تبكي من قلب ...
    نوف دموعه بدت تنزل طلعت من الغرفه وهي تبكي من قلب ..
    الدكتوره خنقتها العبره من حال نارا الصعبه ...
    يزيد كان جامد مكانه وهو مشوش التفكير ...
    مايدري يفرح لأنها للحين بنت .... ولا يحزن على كل اللي قالته !!
    تقدم بخطوات هاديه ثم جلس عندها وهو يقول
    بحناااان وابتسامه تطمنها :~
    نارا احنا معاك وماراح نتركك ولو لحظه .. انا بالذات راح اكون معاك
    ومستحيل اتخلى عنك .... اذا انتي قلتي كل هالكلام اللي تو كدفاع عن نفسك
    وعن شرفك ... صدقيني انتي موب قاتله ولا مجرمه ..
    انتي وحد بس دافعت عن روحها بسبب شخص حقير مايخاف ربه ...
    راح تطلعين برائه .. وهذا وعد مني لك ...
    راح أوكل لك أكبر محامي بالبلد ...
    انا كم عندي من نارا ..!!!
    انتي مالك ذنب بكل شي وراح تشوفين بعدين ...
    بس ابي اقولك اني اللي ..... اللي مات ... انتي تكونين اخته بالتبني ...
    واللي على قولتك ضربك هو ابوج اللي تبناج ...
    ومن يلومه اذا تهور ... موب مصدق ان ولده مات ... بس انا متأكد اذا عرف
    انه هو المخطي وموب انتي راح يتسامح منك ... وماعليك من أحد ولا تشيلي هم
    حتى لو الكل اتهمك بتهم باطله مثل هذي ...
    يكفي انا راح اكون بجمك .. ولو تبين اكون جمبك للحياه كلها راح
    اكون جمبك ...
    ((نارا كانت تطالعه بنظرات غامضه ...
    بس اللي واظح عليها انها حست بالدفئ والحنان بمجرد هالكلمات البسيطه من شخص
    عطوف وحنوون مثل يزيد ..
    ابتسم يزيد ثم مد لها منديل :ْ~ يالله عاد مسحي دموعك ... ترى موب حلو عليك
    الدموع ... متعودين عليك وحش ههههههـ ...
    ((نارا خذت المنديل وهي تحس بانجذاب لهالشخص اللي قدامها ..
    وكأنها تتمنى من زمان لو يجيها مثل هالشخص الحنون واللي تحتاجه بحياتها ...
    ((يزيد قرر انه يوكل محامي ونارا تقعد كم يوم علبال مايوصل لهم تبليغ
    من المحكمه لأن أكيد ابو مشاري ماراح يسكت ...
    بياخذ نارا عنده بالبيت مع أمه وأخته وهو بيروح ينام بفندق كم يوم علبال ماتنتهي
    سالفة نارا على خير ...
    وهو متأمل بالخير وبقووووه ...
    وبعد مرتاااح ان نارا موب من أي افكار سيئ هجت بباله ...
    ((نــــــــــــروح للسعوديــــــــــــــــــــــــــــــه .. وبالتحديد الريـــآض يالبآ ...
    بندر يفكر بسالفة العيال اللي تكلم عنهم ...
    بنـــــــــــــــدر .... الورث صار موب لك لحالك !!!
    يوووه واذا صار موب لي أهم شي العيال اللي توهم يطلعون وهم مالهم أي ذنب باللي صار ..
    بس الورث يابندر الورث ماراح يكون لك لحالك .. اصحى يابندر الورث موب
    لك انت لحالك ...
    طيب واذا كان موب لي .... انا لازم انفذ أوامر ابوي مثل ماقال
    وأجيبهم للسعوديه يعيشون في بلدهم ..
    حرام اتركهم بدون اصل ..
    اكيد هم مالهم أي احد الحين ...
    بس شلون بلاقيهم !!!
    مستحيل راح اقدر ادور واحد واحد منهم ..
    صعب ... جنون ... مستحيل ماأقدر ...
    ؤفففففـ وش هالمصيبه اللي طلعت فجأه على راسك يابندر ..
    آآآآآآخ يابدر .... لو تدري ان عيالك متشتتين الحين وش بتسوي !!!
    بندر ...... لازم تلاقيهم قبل لا يموت ابوك ...
    لازم تحقق رغبته الوحيده بهالحياه قبل لا يموت ...
    بس ولله شي يقهر ... يعني هو اللي شتتهم بعدين يجي ويقول انت اللي دورهم !!
    ؤففففففـ ولله شي غريب ...
    ((ملاحظـــــــــــــــــــــــــــه ...
    عمر بندر (####### ) وليس بأواخر الثلاثينات ...
    عذرا على الخطأ ))
    ((نــــــــــــــــــــــرجع للدبـــــــــــــــي ..
    بالجامعــــــــــــــــــــــــــــــه ...))
    تولين وهي جالسه وتطالع قلم طلال بين يدينها تفكر كيف ترجعه له ..
    جوجو كانت تسولف مع بعض البنات لأن تولين ماعطتها وجه ..
    سعد جالس ومو داري عن سالفة الخطوبه ...
    دخل الدكتور طلال ..
    -(طلال :~ السلام عليكم ...
    ((تولين رفعت عيونها على طلال وهي ساااكته ..
    بس سرحانه بدون شي محدد في طلال ...
    طلال طاحت عينه على جوجو ... لف علطول لجهة السبوره وهو يتجاهل المشاعر
    اللي يشيلها لها بقلبه ...
    جوجو نزلت راسها من بعد نظرته لها ...
    تولين ماغير بس تراقبهم وتحترق من داخل بس ماتظهر أي شي او توظحه ..
    -(واحد من الطلاب قال بكل جرأه :~ مبروووووك استاااز ... سمعنا بخطبتااك
    ع رفيئتنا جوجو __^ ...
    ((الكل بدى يبارك ماعدا سعد وتولين ...
    يعد ساكت ومصدوووووووووم ... موب مستوعب اللي قاعد يسمعه ...
    بس التفت علطول على تولين يشوف هل هي تدري من قبل ولا لا مثله ...
    بس انصدم اكثر ان تولين مو باين عليها أي ردة فعل غريبه ..
    بالعكس جالسه وهي بأتم الهدوء وكأنه مو مهتمه ... مايدري انها تحترق من داخل ..
    الدكتور طلال ابتسم علطول وكأنه كان ماسك ابتسامته من قبل ...
    -الله يبارك بعمركم ... وعقبالكم انشالله نفرح فيكم __^ ...
    -(بنت مصريه :~ بقد وللاهي فرحت لما عرفت هالخبر الحلو ..
    -(بنت سوريه تقول من طرف خشمها :~ أي مابعرف على شو خاطبا !!
    -(الدكتور عقد حواجبه ثم قال :~ شقلتي !!!
    -(السوريه الرتبكت ثم قالت :~ لا ماألت شي بس هيك عم خربط ..
    -(طلال حس ان فيه شخصييين مرررره هااادين بالوصع ..
    التفت على سعد ثم تولين وقال :~ شنو يعني ماراح تباركون انتو بعد !!
    -(سعد نزل راسه بضيييييقه وقال :~ مبروك ...
    -(تولين لفت راها للشباك وهي تطالع الحديقه ومطنشتهم ...
    الدكتور طلال سكت ولا قال شي ...
    براحتها اذا ماتبي تبارك ...
    -(طلال :~ طيب خلونا نبدى الشرح ..
    ((بهاللحظه دخل راكان ..
    -(بهدوء :ْ سوري عالتأخير ...
    -(الدكتور طلال طالع ساعة يده ثم قال :~ راكان جم الساعه عندك ؟؟؟
    -(راكان الفت على طلال وهو يقول :~ سوري دكتور بس مانتبهت للوقت لأني كنت
    بالمكتبه ... لهيت بقراية الكتب ولا انتبهت للوقت ... اتمنى تعديها لي هالمره ...
    -(طلال اعجب بأدب وأخلاق راكان ومستغرب كيف بيسوي أي شي مع تولين
    وهو بهالأخلاق العاليه ...
    طلال أشر له على الكرسي وهو يقول :~ تفضل بس المره اليايه ياريت تطالع
    الوقت ...
    -(تولين حست بقهررررر لأنه ذاك اليوم ماسامحها .. بس راكان سامحه ..
    <~ ماتدري ان الاسلوب له دور وهي كان اسلوبها وقح معاه ..
    فمن يلومه على اللي ساواه معها ...
    ((طلال مقرر بنهاية المحاظره انه يسأل راكان عن سالفة يوم
    المطر ..... لأنه بدى يشك انه غلطان باللي توقعه بشكل سيئ في طلابه ..))
    ((من جهة فيصل ...
    رجع للشلته وهو يقول :~ شباااااااااب يالله انا رايح للمحاظره ...
    -(فهد :~ فصوووول شعندك ويى جينفر ....
    -(برهوم وهو يطالع جينفر من بعيد اللي مستااااانسه وشوي راح تطير من الفرحه :~
    فصووول يادوب انت شقايل لها مخليها تفرح للهدرجه ..
    -(متعب وهو يشوف جينفر :~ أي ولله صج .. حرام عليك البنيه ليش جذي
    بتنين من الوناسه ... شقايل لها بسرعه لا تتهرب ..
    -(فهد :~ ولله وصرت موب هين ...
    -(عمر :~ هههـ مو هذا فصول المغزلجي نمبر ون ...
    -(فيصل :~ اقو لانت وياه ماودكم تسكتون .... واذا لهدرجه فيكم لقافه ...
    راح تعرفون بعدين ..
    ((لف وهو منسده نفسه من الحياه بكبرها ...
    وحالته فيها ...
    بس وش يقدر يسوي غير اللي قرره ..
    -(فهد يطالع الشباب :~شباب ماتحسون ان فيصل موب على بعضه ..
    -(متعب :ْ أي انا ملاحظه من زمااان وهو مكتئب .... من يوم الامتحان ..
    -(برهوم :~ ؤما يوم الامتحان مافي امل ...
    -(فهد :~ لا لا صج.... المفروض مانهد فصول جذي ...
    -(عبادي توه جايهم وقال :~ شعندكم مع فصول .. تحشون فيه هاه ..
    طييييييييييييييب عنده ...
    -(فهد ابتسم :~ اقول انت وينك اليوم كله موب مبين موليه .... ....
    -(عبادي :~ هاهاااي ليشل لهدرجه مشتااااق لي ...
    -(فهد كشر :~ أي مره ... اسمعو بس ... اليوم بنفلها ونغير الجو على فصول ..
    ولله مايطاوعني قلبي اشوف فصول جذي له جم يوم موب على ب عضه وموب
    فيصل اللي نعرفه ...
    -(عبادي :~ أي كفو ولله ... بس صج شفيه ...
    (( الشباب طالعو بعض بملل ثم قال برهوم :~ اقول انا بألحق فصول قبل لا يدش
    المحاظره ....
    وانت فهود فكر لنا بأي شي ..
    -(متعب :~ أي واللي يعافيك نبي افكار داااهيه .. نبي نخربها اليوم ...
    -(فهد :~ هههههـ عيل لازم نستشير أميروه ...
    -(متعب :~ يوووه اميره ولله هالبنت خطيره .. وينها وربي لا تييب لكم فكره
    ولا ابدع منها ...
    -(فهد :~ ليه مامليت عينك انا ابو الافكار ..
    ((مر من قدامهم اسباني وهو ماسك غيتار ويعزف عليه
    بطريقه اسبانيه ويغني بللغه اسبانيه سريعه <~ أكيد عرفتو كيف هي __^ ..
    فهد ابتسم بخبث وهو يطالع الشباب ...
    الشباب كلهم قالو مره وحده :~ لااااااااااااااااااااااااع والليرحم ؤمك ماعدا
    اللي ببالك ...
    -(فهد نقزو وهو يقول يالله يالله قومو قبل لا يروح ...
    ((فهد يعرف كيف يتكلم اسباني .. بسرعه تكلم مع الاسباني وطق صداقه معاه
    ووظح له اننهم يبون يجتمعون بالحديقه ويدقونها رقص وهباااال بعيد عن مبنى الجامعه عشان
    محد يخرب عليهم من الدكاتره أو يهزئونهم ...
    برهوم وهو جايهم وساحب بيده فيصل اللي مايدري شسالفه ...
    كانو الكل مجتمعين على شكل دائره كبييييييره ..
    غالبيتها اسبانيين ومع شلة فيصل ...
    برهوم دف فيصل بوسط الدائره وهو يقول :~
    يالله عليكم فيه ...
    -(فهد وهو يعد بأصابعه :~ وان .... تو ... ثري ...
    (( بدو بالعزف والغنى وهم متحمسين وضحك ...
    فيصل رفع حاجب وهو يقول بستهزاء للأخوياه :~
    باللاهي عاد .... لا أحسن عطوني فساتين البنات الاسبانيات وخلوني الرقص معهم ..
    -(متعب قطع ورده ثم عضها بفمه وهو يقوم يؤقص رقص اسباني
    تقريبا ... كان شكله تووحفه ...
    فيصل ضحك بس ماله خلق ...
    جلس وهو يقول :~ عبوود قوم الرقص وياه ...
    ((عبادي ماصدق علطول قام ... فهد صقع راسه من القهر وهو يقول /:~
    الحين كل هذا علشانك وتقول مالي خلق ...
    -(فيصل مسوي روحه مرتاع :~ انا قلت مالي خلق .. له له ظلمتني ...
    ((بهاللحظه فهد شاف أميره تمشي مع نجود ...
    بسرعه نقز لها ... يوم وصل لها وفيصل كان يطالعهم باستغراب ...
    -(فهد بدون نفس :~ شوفي صحيح انتي مالي خلق جانا بس شساوي
    بعض الاحيان الدنيا تحدنا على ناس ..
    -(أميره تكتفت بملل وهي تقول :~ احلف عاد ... اقول اكسر الهرج وتحجى
    زي الناس قبللا اموسطك لأني موب رايقه لك اليوم مولييييه ...
    -أفاااا ليش الناس كلهم اليوم مالهم خلق لأي أحد !!!
    -لأنك انسان تييب الهم من ويهك ....
    -(فهد عض شفته وده يصفق هالبنت بس تحمل وهو يقول بقل صبر :~
    بسرعه عطيني فكره ابي فيصل يغيرمزاجه ...
    اللي متعكر له ايام ...
    -(أميره كشرت :~ وانا شكو فيه وفيكم ... اللي يسمعكم يقول
    فيصل يبته ونسيته ... اقول روح مناك دور لك غيري ... تتذكر
    شنو قلت عن افكاري انها ماتساوي افكارك ...
    يالله راونا كيف تشغل المخ يالعبقري ...
    -(فهد بقل صبر :~ طيب انتي عطيني فكره وقولي لي شتبين يالله عاد بسرعه ..
    طالعي جم الساعه الحين ...
    ((الساعه على ثمان الا ربع ...))
    -(أميره ابتسمت بخبث :~ طيب كم تعطيني ...
    -لا تقولين سلف ماراح اعطيج ..
    -مسجيييين موب سلف .... الا دراهم بدون ترجيع ... يالله جم تعطيني ؟؟
    -(بقل حيله :~ اللي تبينه ...
    -(ضحكت :~ علباله كريم ... طيب نشوف .. يالله عطني ميتين ...
    -هاهاااااااااااااااااااااااي باللاهي أي اصبع ...
    -(مافهمت وش قصده بأي اصبع بس قالت وهي تأشر عالأبهام :~ هذا ..
    (بحركه من فهد وهو مسوي يدغدغ بطنه يحاول يضحك عاللي قالته ...
    بالمعنى يتريق عليها ...
    -(أميره صغرت عيونها :~ انتي الحين تحاول تنكت بهالحركه .. اقول وخر بس عني ..
    -(فهد مسك ذراعها :~ طيب شرايج بخمسين بس ...
    -لاء ميتين ..
    -(بقل حيله وتوسل :~ طيب ميه !!!
    -ميتييييييين ولا مافيه ..
    -طيـ طيب (وهو يعض شفته وده يطقها من جد ذلته :~ شرايج بميه وخمسين ..
    بالله عاد لا تردين وتقولين كيتين ترى منيب معطيج أي شي وانتي الخسرانه ..
    -أي صح انا الخشرانه يالله بايات ياحلو ...
    -(فهد تنهد بقهرررر ومسكها بقل حيله وهو يقول :~ امري لله بسرق من ابوي
    ميتين لج شساوي يعني ...
    <~ (قال كذا على أمل انها تهون وترحمه بس اشتعل نار لما قالت ..
    -بس انتبه لا يكشفك ...
    -(فهد لين هنا وهو يبي طقها يبي يذبحححححها ... بس حاول يتصبر
    عشان فيصل ..)
    -(فيصل خاف من نظرة وابتسامة اميره بخبث وكأنها ناويه على شي
    موب طبيعي ...
    -(أميره بعد ماقلت له .. قرصة أذنه وهي تقول :~ يالله نفذ ..
    -(ماسك اذنه بعوار :~ اااااح انتي هيه موب جذي عاد تمعطين في اذاني ..
    ((وهو يقول بقلبه ... اصبري علي بس لين ماننتهي من الخطه .. انا براويج
    الشغل ))
    -(أميره وكأنها فهمت نظراته :~ بس جني اشم ريحة خياااانه ...
    -اقول خلاص مايمديج تهدديني انتي ياؤم خشم جلابه ..
    -ؤلللللااااه .... لااااع هذي صج فيها قبايل وخيانه عيني عينك ... لاوتسب خشمي بعد ..
    طيب يافهيدان انا الراويك ...
    -(وهو يطلع لسانه :~ يعني شبتساوين .. خلاص مايمديج الخطه وعرفتها
    هاهااااي .. والميتين ابئي أآبليني اذا عطيتك اياها ...
    ((راح فهد بسرعه وهو يقول :~ شبااااااااااااااااااب قومو ..
    عندي لكم حركه وربي شي موب صاحي ..
    كلها من افكاري الله يخليها ....
    -(فيصل :~ شعندك ويى أميره !!!
    -(فهد :~ اقول لها تعالي ونفذي وياي هالخطه تقول لا يمه اخاف يكشفوني ادارة
    الجامعه .. قومو قومو بس ماعليكم ...
    ((الشله بسرعه قامو وتركو الاسبانيين بعد ماطقو صحبه معهم وضحك ...
    أميره كانت تسمعه وشااااااااابه نار وهي تقول بقلبها ...
    انا اليوم طاحت كرامتــــــــــــي عند فهيدان وعند ذيج البنت الـ#### ..
    <~ ؤحلى ياكرامه __^ ... ماتعلب أميره ...
    ((فهد لما قال لهم كيف اللي براسه ...
    -(متعب بروعه :~ ولله انك دااااهيه من وين يبت هالأفكار يالزاحف ..
    -(فهد يرفع حاجب وينزله :~ هاهاااي افا عليك انا ابو الافكار ولا نسيت يعني ..
    -(عبادي بخوف :~ لا لا انا مالي شغل فيكم موليييييييييييييييه انسووووني مابي ادش وياكم
    بهالمواضيع .. بعدين لو يكشفوني الاداره يمكن يطردوني من الجامعه ...
    -(فيصل أعجبته الفكره :~ ولله فكره مش بطاااااله موليه ...
    -(عمر :~ وبعدين شنو بيساوون يعني الاداره لو كشفونا كلها كم تشطيب بملفنا
    ويالله تلايطو ...
    -(عبادي :~ بس هالتشطيب اللي تقوله راح يكون بملفك الجامعي وراح يخرب عليك بالمستقبل
    اذا ييت تتوظف ...
    (( طبعا الكل عيال نعمه بما انهم بهالجامعه الغااااليه فما يهمهم الوظايف لأن فيه وظايف
    شركات ابآئهم تنتظرهم ..))
    -(فهد :~ فصول تكفى سكت عبادي قبل لا امردغه الحين ... صج دفره هالولد ..
    -(فيصل يضحك :~ اقول حدك كلش ولا عبود ... يالله بس خلونا نبدى بالحركه اللي
    مدري شبيصير فينا ..
    -(عبادي :~ شاللي حادكم ..!!!
    -(متعب :~ الآكشن ياعم الآآآكشن بالحياه لازم حتى لو كانت خطيره ...
    (لما تحركو حسو بشخص صاااامت من بداية ماقال فهد الخطه ...
    التفتو الكل على برهوم اللي مشبص مكانه ويطالعهم بانبهار ...
    -(فهد قرب يدينه وحركها قدام وجه برهوم وهو يقول :~ بسم عليك برهوم
    شفيك !!! برهوووووووووووم ...
    -(متعب :~ استخف الولد ..!!!
    -(فيصل :~ برهوم لا تقول خايف مثل عبادي ...
    -(براهيم ابتسم فجأه :~ وش ذالأفكار الحلوه ..
    ((الكل فقع ضحك عليه ....
    -(متعب :~ هذا اللي طلع معك ههههههـ ...
    -(فهد سحب يد برهوم :~ ماعليك هذي افكاري محد يسرقها .. امش بس امش ..





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  3. #83
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    ((أوضـــــــــــــــــــــــــــــــآع ابطالنا بالجامعه ...
    تولين وراكان وجوجو وسعد بمحاظرة الدكتور طلال ...
    ليان وميشو مع بعض طاقينها سوالف وهم جالسين بكافي ...
    ريــــــــــــــــــآن ... تحت بالصاله المعروفه عندنا ... اللي دوم تكون خاليه وهااديه..
    وتين بمحاظرتها ...
    أميره جالسه بالحديقه على كرسي وتسمع أغاني بالآي بود .. ومعليه على
    (آفريل لافين) آآآآآخر شي ...
    صقــــــــــــــر برضو محاظره له ...
    ((فيصل وربعه دخلو المبنى وهم يطالعون بعض بنوايا خبيييثه وجنونيه ...
    -(فهد يغمز لهم :~ يالله كلنا على فوق ...
    ((لما رقو ....
    فيصل يأشر لهم بيده يعد بدون صوت ...
    واحـــــــــــــــــــــــــد ...
    ثنيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن ...
    ثلاثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــه ...
    ((عبادي من جهه وفهد من جهه وبرهوم من جهه ...
    -(بس عبادي أشر بخووف وهو يقول بصوت واطي :~ ماأقدر ولله خايف
    يكشفوننا ..
    -(فهد عض لسانه يبي يطق عبادي ... بس متعب فسخ كابه ورماه على عبادي
    وهو يقول بصوت واطي :~ عبيد ولله بتتصفق ... يالله عاد اترك الخكرنه عنك ..
    -(فيصل أشر لهم انه بيعيد العد....
    واحـــــــــــــــــــــــــــــد ..
    ثنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن. .
    ثلاثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــه ...
    عبادي بلع ريقه بخوف لأن الكل يطالعه بنظرات تهديد ...
    كلهم مره وحده كسرو قزاز صفارات الانذار ....
    ((الجامعه كانت تعم بالحيويه بين الطلاب ... اللي يذاكر واللي يضحك ويسولف واللي ياكل
    ومتحمس بالاكل ... واللي يهايط واللي واللي واللي .....
    بس فجأه ...
    أصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوات الانذار عااااااااليه بكل مكان في الجامعه ...
    الكل سكت للثوانـــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
    وفجأه الكل قام يصارخ بقوووووه ....
    ((شلة فيصل الـ(6) كلهم جلسو على الأرض ضحححححكـ ...
    فيصل ماقدر يمسك ضحكه اللي راح يكشفهم ...
    الكل منهم ماقوى يوقف على رجوله ...
    خاصتا لما يتذكرون شكل عبادي وهو خاااااااايف ...
    ((من جهة قاعة الدكتور طلال ...
    تولين وقفت بروعه وخنقتها العبره وكأنها ماتبي تنعاد سالفة ايام المطر
    مره ثانيه ...
    الكل اللي بالقاعه بدى يصارخ ...
    -(الدكتور طلال بحزم :~ لو سمحتوووو التزمو الهدوء شوي ... كل شي راح ينحل بس
    اهدو ....
    -(بنت :~ بليز دكتور بدنا نطلع ...
    -(الكتور طلال :ْ اكيد راح اطلعكم .. بس انتو اهدو ... مو حاله كل
    مره ماعندكم غير الصراخ ...
    ((الدكتور طلال طلعهم بهدوء وعرف كيف يلزمهم الهدوء بأسلوبه ..
    قرب من عند جوجو وهو يقول :~ خليج وياي لا تروحين لمجان ثاني ..
    ابيج جدام عيوني .. اخاف يصير لج شي وانا مدري ..
    ((تولين كانت وراهم ... لما سمعت كلامه لجوجو ...
    خلاص ماعاد تحملت النار اللي بقلبها والغيره اللي راح تموووت منها ..
    بسرعه راحت من عندهم ..
    -(طلال ينادي يعصبيه :~ توليييين وين رايحه توللييييييين ردي ..
    -(راكان كان واقف ويطالع الضجه اللي صاير بالجامعه وهو مستغرب انه مايشم أي ريحة
    نار ... التفت على طلال وتولين ...
    طنش الوضع ولا اهتم ....
    بس ظل يطالع اللي خايفين ويبكون ..
    تذكر ايام المطر وكيف ان الناس بسرعه يخافون لا تنتهي حياتهم
    (الفانيه) ...
    حياة راح تنتهي بيوم من الايام بس الغريب ان الكل خايف على حياته وهو يدري انه
    بيوم راح يموت ويمكن يموت الحين ...
    كذا الآدمي متمسك بالدنيا ..
    البعض متمسك بها للهو والبعض يعمل للأآخرته ...
    وانشالله كلنا نعمل للآخرتنا ...
    ((صقر أول ماسمع صفارااات الانذار طلع من القاعه بدون استأذان وهو همه على ليان
    لا يصير فيها شي ...
    يركض ويدف الطلاب بين هالضجه وينادي بأسم ليان ....
    ينادي بنبره واظح عليه الخووووف عليها ...
    ((ليان مرتاعه من اللي يصير وهي مع ميشو بالكافي ...
    مشاعل وقفت بسرعه وسحبت ليان وهي تقول :~ خلينا نطلع برى احسن شي ..
    (بس انصدمو لما شافو كيف التزاحم والخنقه والكتمه بين الطلاب اللي يدفون بعضهم بخوووف..
    -(مشاعل :~ شلون الحين بنطلع !!!! ((التفتت على ليان وحصلتها مرره خايفه ..
    ميشو موب هامها الموضوع بقد ليان اللي ترتجف يدها من الخوف ..
    حست بخوف على ليان ومو على نفسها ..
    مسكت يدها بقوه وسحبتها بين الطلاب ... لحتى وصلوا لبوابه المزحوووومه ...
    ميشو دفت ليان للبوابه وهي تقول :~ انتي طلعي وانا بييج بعد شوي ..بس بروح للمكتبه شوي
    وبرد لج .... طلعي بسرعه طلعـــــــــــــــــــي ...
    ((ليان ماكان ودها تطلع وتترك ميشو .. بس ماقدرت ترجع لأن الطلاب من الزحمه
    طلعوها معهم غصب ...
    ميشو تركض رايحه للمكتب تبي تجيب كتاب غالي بالنسبه لها ونسته بالمكتبه ...
    ((من جهه ثانيه وتين مثل الباقي تبي تطلع بس موب قادره ..
    اما ريان اللي جالس بالصاله تحت وموب هامه اذا فيه حريقه او لا ..
    كل ماتذكر سالفته مع نارا يفقد الأمل بالاستمرار في الحياه ...
    ريان جالس بهدوء وهو يسمع الضجه اللي فوق وصوت ركضهم يسمعه ..
    تنهد بملل ثم انسدح على الدرجه بالدرج وهو يفكر بحياته وكيف
    يقدر يسلكها عالوضع اللي هو فيه ..
    ((أما أميره ابتسمت بخبث ووقفت بسرعه وهي رايحه بتدخل المبنى اللي الكل يبي يطلع منه.
    بس هي تدري انو مافي لا حريقه ولا شي وهي اصلا صاحبة الفكره ..
    تزاحمت بصعوبه لين قدرت تدخل ...
    بسرعه وهي رايحه لأي دكتور ...
    لقت بوجهها الدكتور طلال يحاول يطلع طلابه بهدوء ويطمنهم ..
    -(أميره بابتسامه خبيثه :~ دكتور طلال ابي احاجيك شوي ..
    -(طلال :~ اميره بعدين الله يخليج ماتشوفين الدنيا شلون صايره ؟؟
    -(أميره ضحكت ... طلال استغرب ضحكتها ... راكان كان يطالعهم وهو جمبهم ويسمع أميره
    :~ دكتور مافي لا حريقه ولا شي ... بس بغيت اقولك انو هذا كله مقلب
    سخيف من شباب فاضين ..
    وهم فهد وفيصل وبراهيم ومتعب وعمر ومساعد ..
    -(بصدمه :~ شنـــــــــــــــو !!! من صجج انتي ولا تتغشمرين !!! ومنو هذولي
    -(راكان ابتسم ونزل راسه علطول على شلة فيصل الزحفيشن ..)
    أميره شافت ابتسامة راكان ...
    حست انها من زماااااااان عن راكان ... ماسولفت معاه ...
    -(كملت كلامها للدكتور طلال وهي تقول :~ دكتور تعال وياي انا متأكده انهم فوق..
    ((الدكتور طلال بحقد راح معها ...
    لما رقو ... أميره طلت شوي الا وشافت الشله متسدحين من الضحك
    ويتريقون على الطلاب بأشكالهم ...
    -(أميره بصوت واطي :~ دكتووور هذولي هم الشله شف كيف يضحكون ..
    روح وخلهم يعترفون لك ...
    -وانتي شدراج ...
    -(ببرائه :~ واحد منهم اسمه فهد هو راس البلا .. جاني وقال
    أميره تعالي خلينا نساوي مقلب بالجامعه كلها ...
    ولما قال لي فكرته انا رفضت علطول وحتى نصحته وقلت له
    ماتوقعت منك هالحركات الثقيله والسخيفه ...
    وان هذي تعتبر الرواح ناس مايقدر الشخص يستهين فيها و....
    -(طلال قاطعها :~ طيب طيب خلاص انتي روحي ...
    -(أميره :ْ بس لا تقولهم انه انا اللي قلت لك ..
    -ؤكي ؤكي بس انتي روحي الحين ونادي لي الدكتور عماد ...
    (أميره بقلبها .. احسسسسسسسسسسسسن ياقهدووون هذا
    اللي يستهين فيني ...
    بس حرام شذنب فيصل وربعه ... هههههـ يالله يستاهل فيصل ..
    ليش يحب غيري وميت على هالخايسه وتينوه ...
    ياكرهي لها بس هي وجنيفر ... اللي مدري شلاقين في هالفيصلوه ؤفـففـ ...
    <~ ابد ماكنها تحبه ..!!!
    ((عبادي لما شاف الدكتور طلال بسرعه وقف وانحاش بدرن مايقول للأي أحد ..
    الشباب لما شافوه انحاش استغربو وش فيه .. بس ماحسو الا بصوت وراهم ..
    -(الدكتور طلال يصفق بسخريه :~ ماشالله ماشالله ... مستانسين انشالله ...
    هاه عسى مقلبكم وسع صدوركم !!!
    وكيف اشكال اللي تحت مرتاعين وهم مايدرون وش السالفه علبالهم
    حريق ...
    ((صمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت ))
    -(الدكتور طلال بجديه :~ يالله كل واحد جدامي ...
    ((بهاللحظه جى الدكتور عماد :~ خير شسالفه ..!!!
    -(طلال :~ لا بس تعال شوف طلابك شمساوين ... اسألهم وانت ادرى
    شلون تتصرف وياهم ... موب شغلتي اتفاهم مع شباب كبار
    قدام هالتصرفات اللي مدري شنو اسميها !!!
    ((طلال لف عنهم بهدوء وراح بيفهم الطلاب وانشالله يقدر يرجع كل شي مثل قبل ..
    ((قروب فيصل كلهم ورى الدكتور عماد رايحين للأداره ...
    لما نزلو نحت وهم يشوفون كيف اشكال الطلاب خايفين وأصلا المبنى صار فاااضي ..
    ماعدا أميره واقفه عند الباب وهي مبتسمه وتطالع فهد بنتصار ...
    فهد لما شافها عض لسانه لأنه الحين عرف شلون كشفوهم .. ومافيه غير هالفضيحه اللي
    فضحتهم ...
    ولله ماخليج ياأميروه ... أنا براويج اشغل شلون بعدين ...اذا مارديتها لج ..!!





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  4. #84
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    ((راكان واقف وهو يطالع بأميره من بعيد ويطالع كيف نظراتها للشلة فيصل
    وكأنها ورى هالسالفه كلها ...
    ابتسم عليها كيف هي خبيثه وماتنتحارش ...
    بس مايري ان قلبها مليان حقد على ميشو ...
    ((الطلاب رجعوبعد ماأدكاتره والاداره فهموهم انو كله كان مجرد غلط
    في اجهزتهم وانها رنت بشكل خاطئ ...
    الكل رجع للقاعته ... والمبنى رجع نفس ماكان بحيويته ...
    تولين كانت رايحه للمكتبه لأنها ماتدري وين بتروح له من النار اللي بقلبها
    والغيره اللي ذابحتها ...
    تبي تهرب من نفسها هي بعد ولا حد ينتبه لحبها طلال ..
    بنفس الوقـــــــــــــــــــــــــــــت
    ((ميشـــــــــــــو وتوليــــــــــــــن ... رايحين للمكتبه ...
    ((من جهه ثانيه ليان توها داخله بالمبنى ..
    ماحست الا بيد سحبتها بقوه ..
    صقر ماسكها بكتوفها ويطالعها من فوق لتحت بخوف وهويقول :~
    صار لج شي .. فيج شي ..!! يعورج شي !!! تحجي ...
    -(ليان نزلت راسها :~ لا ... بعدين مافي نار ولا شي ... عن اذنك ..
    ((لفت عنه وراحت للقاعتها ...
    صقر واقف يطالعها وبنفس الوقت تطمن انها بخير ...
    ((بغرفة الاداره ...
    -(الدكتور عماد واساتذه من الاداره يطالعون قروب فيصل ينتظرون
    منهم اجابه وتبرير عن اللي سووه ...
    ...فيصل يطالع فهد وفهد يطالعه ثم يطالع برهوم ومتعب ..ومساعد يطالعهم
    وكل نظراتهم للبعض تحمل الحققققد على عبادي اللي سحب عليهم وانحاش
    بدون ماينبههم ...
    -(الدكتور عماد :~ يالله عطوني مبرر عاللي ساويتوه بسرعه ..
    -(استاذ :~ أنا أعرف هالقروب زين جذي سواياهم من العام ...
    وتوهم يردون للغثاهم مره ثانيه هالسنه ... لازم تلاقون حل لهم ..
    وانا صراحبه برايي لو تفصلوهم احسن ..
    -(فهد :~ حلوه هاي تفصلونا ولي شاحنا ندفع دراهم حق منو ..!!! موب عشان ندري
    ونكمل دراستنا ولا عشان تفصلونا بعد كل هالتعب ...
    -(عماد :~ بس انتو ماتركتو لنا أي حل ثاني من تصرفاتكم الطفوليه ...
    ((فيصل ابتسم ونزل راسه ..
    فهد وهو يطالع فيصل وده يطقه ...
    -(فيصل وهذا هو يرجع للنكراااانه وكذبه المحبك ....
    وبوجه بريئ :~ دكتور صج احنا مساوينا أي شي .. بس لما رقينا فوق
    كانت صفارات الانذار ترن ... وكان فيه مجموعة بنات
    بسرعه راحو لما شافونا ...
    -(عماد :~ اذا انت صاج قول لي منو هالبنات ..
    -(فيصل كان يدري ان هالفكره اكيد فكرة أميره لأنه شاف فهد وهو يتكلم
    مع اميره بذاك الوقت فقال :~ شوف صراح هانا ماأعرف الباجي بس عرفت وحده
    منهم ...
    ((متعب وفهـــــــد وبرهوم ومساعد يطالعون فيصل بدهشه ومن بيتهم !! ))
    -(فيصل ابتسم عالخفيف وهو يطالع ربعه وقال بثقه :~ دكتور فيه وحده ... أمممممـ
    على ماأظن واذا ماخاب ظني ان اسمها أمـ .... أمره أو شي زي كذا ..
    ((ثم التفت على اخوياه وقال بتعقيد حواجب :~ شنو اسمها ذيج البنيه
    <~ عاش نصاب ...
    -(فهد ابتسم من قلب وهو يبي يضحك كيف جت على بال فيصل مثل هالفكره
    الفرعونيه ...فقال النصاب الثاني :~ أي أي على ماأظن كان أسمها أمييـ ..!!
    أي أي .. أميره .. الا الا أميره متأكد ...
    هي مع واحد من ربعي بالمحاظره ويقول جذي اسمها لما
    قابلناها مره بس مانعرفها يعني كمعرفه .. بس مره قد سلمنا عليها من بعيد وبعدها
    ماعاد شفناها الا اليوم ...
    ((ثم كمل بخبث :~ دكتور عماد بسألك بالله ...منو اللي قال لك عننا !!!
    -(عماد عقد حواجبه ثم قال :~ ولله مدري شنو اسمها بس شكلها اعرفه ...
    -(فهد كمل بخبث :~ أي نعم انا متأكد انها هي اللي قالت لك عننا ..
    -(عماد سكت شوي ثم قال :~ طيب وين هالبنت ..!!!
    -(فيصل ابتسم ثم قال :~ اذا تبيني الروح اييبها لين هني يبتها ..
    -(الدكتور عماد قال :~ خلاص روح ييبها بسرعه واذا حسيت انك تأخرت
    راح اعاقب ربعك وانت بعد وراح اتجاهل البنت اللي تتحجى عنها ..
    طبعا بعد ما نتأكد منها اذا كل اللي قلتوه صح او لا ...
    ((فيصل طلع وهو يضحك ... يدور أميره بكل مكان بس مالقاها ...
    لما شاف راكان جالس على كرسي ويقرى كتاب قال :~ سلاام ..
    -(رفع راسه ثم رد بهدوء :~ وعليكم السلام ..
    -معليش ازعجتك بس بغيت اسأل عن أميره ماشفتها اليوم انت !!!
    -(سكت شوي ثم قال :~ اي ليش !!!
    -أي ابي اعرف وينها الحين ؟؟
    -(نزل عيونه وكمل قرايه وهو يقول :~ أسأل غيري ...
    -(فيصل :~ شلون يعني ماتبي تقول لي وينها ولا ماتدري ..
    -(راكان مارد على فيصل وكمل قرائه ... فيصل سكت شوي وهو اصلا منزماااان
    ماهضم راكان ...
    لف عنه وراح يدور أميره ...
    أميره كانت جالسه مع نجود ويسولفون بضحك ..
    فيصل لما شافها بسرعه ركض لعندها وسحبها مع يدها وهو مبتسم ..
    أميره بلعت ريقها وهي تحس ان نبضات قلبها تعلا أكثر وأكثر ...
    تطالع يد فيصل وهي ماسكه يدها ويسحبها ...
    قربه منها كذا يخليها تضعف لحبه أكثر ...
    للدرجة الرتباكها ماقدرت تسحب يدها وتسأله وين رايح بها ...
    تحس انها استسلمت له ولحبها له ...
    فيصل كان مستغرب ليش ماعارظته أو هاوشت كعادتها بس سهلت عليه الوضع
    بصمتها هذا لين وصلو غرفة الاداره ...
    فتح الباب بقوه وهو يدف أميره عالخفيف قدامهم ويقول :~ دكتور هاي هي البنيه
    اللي قلت لك عليها ..
    -(فهد يغمز للربعه ويقول :~ أي أي هاي هي ..
    -(رغم ان برهوم ومتعب ومساعد للحين مافهمو وش السالفه بس قالو مثل ماقال
    فهد لأنه غمز لهم :~
    -(الكل :~ أي نعم هاي هي البنيه ...
    -(عماد :~ أي نعم هاي اللي قالت لي عنكم ...
    انتي شنوا سمج ..
    -(أميره مستغربه وهي تطالع فيصل ماتدري وش القصه بس قالت بغير اهتمام :~
    أميره ..
    -(كل قروب فيصل بصوت عالي وكأنهم فاهمين بعض :~ ايييييييييييييييوه ظهر الحق ...
    -(عماد :~ ممكن تسكتون انتو الحين ... اميره الشباب يقولون انه موب هم
    وان انتي ومجموعة بنات اللي ساويتو هالحركه ... ولما شفتيهم شافوك
    رحتي وقلبتي السالفه عليهم واتهمتيهم انهم ورى السالفه عشان
    تطلعين من الموضوع كله ..
    -(شهقـــــــــــــــــــــت من قلب وهي تقول بروعه وتطالعهم واحد واحد :~
    جذابين وربي جذابين ... ياربي عليهم جذب موب طبيعي .. لا وعيني
    عينك هذا ويى وييه يسحبني من هنيك عشان يتهمني بهالتهمه ... وربي جذابين ياربي يقهرون
    وش هالجذب القوي ...
    ((شلة فيصل ماسكين ضحكتهم على وجه أميره اللي صفر وزرق ونقلب مره وحده من الروعه ..
    فهد وهو يطالع أميره يرفع حاجبه زي المنتصر ..
    أميره طنقرت معها ماعاد قدرت تستحمل ...
    -(أميره :~ ولله موب انا اللي ساويت جذي ... بس هم يتهموني ..
    (( بنفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ س هاللحظـــــــــــــــــــــــــــــــه ..))
    ((صفارات الإنذار علت مره ثانيــــــــــــــــــــــه بكل مكان ...))
    الكل سكت بغرفة الاداره وحتى أميره اللي كانت تحلف من قلب ...
    يطالعون فوق وهم مستغربين ...
    -(عمدا بغضب :~ لااااا هاي مهزله بهالجامعه ... ولله لو أدري ان هالأصوات
    من ورى روسكم وقسم بآيات الله لا افصلكم وتشوفون ..
    ((الجــــــــــــــــــــــــآمعه كلها ماصدقت الصفارات لأن تو قالو لهم مجرد
    عطل بالأجهزه وصارت تصفر من غير سبب ..
    الجامعه على نفس الحيويه ولا ابدو أي اهتمام للصفارات ..
    فيصل عقد حواجبه وهو يطالع اخوياه باستغراب ...
    أميره ساكته مستغربه مين اللي عاد نفس الحركه ؟؟؟
    ((ريـــــــــــــــــان تملل من هالحاله ....
    أما وتين والباقي محد صدق الصفارات ولا حتى الدكاتره ...
    راكان كان قريب من المكتبه ...
    بعد هو ماصدق السالفه بس استغرب من هالريحه اللي تطلع ...
    فجأه سمع صراخ طالبات وطلاب من جهة المكتبه ...
    ((بالاداره استغربو من هالصراخ ...
    راكان بسرعه وهو يركض رايح للمكتبه ...
    صقر وطلال بعد كانو قريبين من المكتبه ...
    كانت الصدمـــــــــــــــــــــــــــــــــه عالثلاثــــــــــــــــــــــــــه ...
    ان المكتبه تشتعل نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآر ...
    ليان برضو كانت قريبه من المكتبه .. لما قربت عندها انصدمــــــــــــت
    من النار اللي تشتعل بشعل جنوني ...
    ((تذكرت كلمـــــــــــــــــآت ميشــــــــو ...
    تقول :~ انتي طلعي وانا بييج بعد شوي ..بس بروح للمكتبه شوي
    وبرد لج .... طلعي بسرعه طلعـــــــــــــــــــي ...
    ((ليان حطت يدها على فمها خايفه ومرتاعه ...
    بدون شعور والكل كان واقفين بعيد عن الكتبه اللي تشتعل نار بقووه ولا يمكن يقدرون يدخلون
    ويساعدون اللي بداخلها ...
    ليان من غير شعور ركضت للمكتبه وهي تدف اللي قدامها وتصرخ بأسم
    مشـــــآعل ...
    ((وهي ماتدري ان أختها برضو داخل !!!! ))
    ليان لما وصلت الباب راح تدخل بسرعه صقر مسكها بقوه وهو يهديها ..
    بس ليان تبكي من قلب وتحاول تفكه تبي تدخل للمشاعل اللي مامداها توها تشوفها الا
    وتروح منها بهالبساطه مره ثانيه .. لا ماتقدر تتحمل ..
    -(وهي تاحول تفك يدين صقر منها .. تبكي وتصارخ عليه :~ فجنيييي اقولك فجني ..
    ماتفهم انت ماتفهم اقولك فجني ... مشاعل داخل مشاااااااااااعل ...
    مشــــــــــــــــــــــــآآآآآعل .. آآآآآآخ مشاااعل ... مشاعل وينج مشاااعل طلعي ...
    ((راكان استوعب انه واقف بدون مايسوي شي ..
    ومستغرب أكثـــــــــــــــــــــر ان الكل واقف يتفرج وبس ...
    راكان ماقدر يمسك روحه ...
    بسرعه راح للمكتبه ودنق راسه بقوه ثم دخل بشكل انتحااااري ...
    طلال انصدم من راكان اللي باع نفسه للنار بسهوله عشان ينقذ اللي تقول
    عنها ليان .. مشاعل ...
    ((بنفس الوقت طلال كان يطالع ليان باستغراب وهو متوقع انها تولين ...
    راح عندها وقال :~ تولين !!!!!
    (بس ليان ماعطته وجه وهي تبكي من قلب وتحاول تفك نفسها من بين يدين صقر اللي ماسكها بقووووه
    مايبيها تروح وتتركه .... خايف عليها أكثر من نفسه ...
    -(صقر أخيرا ماعاد تحمل ليان تبكي بهالشكل الجنوني ... التفت على طلال
    وقال :~ امسكها عدل واللي يعافيك لا تتركها ابدا تدخل بهالنار ...
    ((طلال مافهم شي بس مسكها ....
    صقر بسرعه وهو يطالع ليان وكأنه خايف تكون هذي آخر مره يشوفها فيه ...
    بلع ريقه وهو يقول بصوت واطي ويطالعها ...
    عشانج مستعد أموت وأخاطر بحياتي .. ولا اشوف دموعج ...
    ((بسرعه دخل للمكتبه اللي بدت تطلح أخشابها من النار ...
    ((بغرفــــــــــــــــــــــة الاداره ماعاد قدرو يتركون هالسالفه اللي برا لأنهم
    للحين موب مصدقين ..
    بس حصو ان الصفارات للحين ماسكتت وحتى الصراخ ...
    الكل طلع بسرعه من الغرفه ... بس كانت الصدمه لهم لما
    شافو الكل يطلع من المبنى وحتى المبنى صاير فاااضي ...
    معقوله هالمره جد !!!!
    أميره شمت ريحة نار ... والباقي برضو لأن الريحه كانت
    قوييييييه ...
    لما راحو من جهة المكتبه حسو بدخاااان كثير يطلع منها ..
    لما وصلو كل واحد وقف مجمد مكانه موب مستوعب اللي يصير قدامه ..
    النار تشتعل بشكل موب طبيعي ..
    ((فيـــــــــــــــــــــــــــصل مايدري ليش جس بقلبه يعوررررره
    ويبي يدخل ويساعد اللي داخل المكتبه ...
    بسرعه بحركه غير الراديه منه دخل للمكتبه ...
    -(أميره صرخت بخوف :~ فيصـــــــــــــــــــــــــــــل لا تتدخل ...
    ((شوي بدت دموعها تنزل وشلة فيصل مساغربين من ردة فعلها ..
    -(أميره وهي تركض للمكتبه وتنادي على فيصل ...
    بس ربع فيصل مسكوها ويحاولون يهدونها ..
    طلال مايدري ليش متوترررررر مرررره للفكرة ان تولين بين يدينه ماسكها بقووه
    وجسمها لازق بجسمه غصب عشان ماتفلت منه ...
    حس بضيييقه وكبته جوآ صدره وده يبتعد عنها بس مايقدر
    يخاف تفلت وتروح للمكتبه ...
    مستغرب لأنه أول مره يشوف تولين بهالحاله من الضعف ...
    حتى وهو ماسكها حاس انه ماسك عصفور مو بنت ...
    مرررره جسمها ضعيييييف ...
    ((داخل النار كانت تشتعل بشكل غير طبيعي ...
    راكان وصقر وفيصل جوآ ...
    راكان كان منزل راسه ومدنق عن النار ويدور على أي شخص جوآ ...
    صقر كان يكح بقوه وكأنه دخل نفسه بمشكله ماهو قدها أبدا ...
    فيصل لازق بالجدار ويمشي بحذر وهو مسكر بيده على فمه وأنفه ...
    شاف تولين من بعيد طايحه عالأرض بدون أي حركه ...
    بسرعه وبروعه بيروح يساعدها وبحركه منه غبيه ظرب في خشبه تشتعل نااار ...
    صرخ بقوه لأن النار حركة ساقه ...
    ((اللي خارج الكتبه سمعو صرخته ...
    أميره حست انها راح تدوخ من بعد صرخة فيصل اللي متأكده انها
    صرخته ...
    من غير شعور طاحت على فهد ....
    فهد بصدمه كان واقف يطالعها مايدري وش يسوي ...
    برهوم مسكها بسرعه وهو يحاول يصحيها ..
    -(برهوم بغضب :~ شلون يعني ماتبي تساعدني ولا شلون .. شلها وياي نطلعها برا
    الكتمه والدخان ..
    -(فهد بخوووووووووووووووف وصوت يرتجف :~ بسـ ببـ .. بس فيصل جـ جوآ ..
    -(متعب ساعد برهوم وهم شايلين أميره للبرآ ..
    لما طلعو برا لقو الكل واقف وهم مرتاعين ...
    ريم لما شافت ان اللي طلعو موب مشاعل ... ركضت للداخل وهي تبكي وتنادي على مشاعل ..
    عبادي لما شاف ريم دخلت .. ولا لقى فيصل مع براهيم ومتعب ..
    ركض للمتعب وهو يقول بخوووف :~ وين فيصل !!! والباقي كلهم وينهم !!
    -(برهوم بضيقه :~ ماأدري بس فيصل دخل جوا النار و.. وسمعنا صراخه
    بس ماقدرنا ندخل لأن النار سكر عالباب ..
    (عبادي وقفت الدنيا قدامه ...
    بلع ريقه وحاس ان رجلينه ماتقدر تتحرك من الصدمه ...
    يطالع المبنى بس مايقدر يتحرك ... الصدمه خلته يجمد مكانه ...
    ((نرجع للداخل المكتبه ...
    راكان لما سمع صراخ فيصل من الجهه الثانيه ...
    تقدم بيروح له بس طاحت خشبه قدامه كلها نار قويه ...
    بلع ريقه اللي جف ..
    صقر كان قريب من جهة فيصل ...
    بسرعه تقدم للجهة فيصل ...
    لما وصل له فسخ جاكيته وهو يحاول يطفي النار اللي على ساق فيصل
    يحاول يشيل فيصل .. بس فيصل دفه وهو يقول بصوت عالي
    عشلن يسمعه :~ روح ساعد البنت هذيك اللي عالأرض .. بسرعه ..
    بســــــــــــــــــــــــــــــــــرعه ...
    ((فيصل مايدري ليش لهدرجه خايف على ذيك البنت ... وبشكل غيير طبيعي للدرجة
    انه نسى نفسه والنار وتقدم لها .. بس كانت النتيجه ان ساقه احترقت ...
    صقر يحاول يتقدم للتولين بحذر ...
    من جهة راكان ينادي اذا فيه أحد يسمعه عشان يناديه ويعرف وينه !!
    تذكر ليان تنادي بأسم مشاعل عشان كذا بدى ينادي بأسم مشاعل ..
    -مشـــــــــــــــــــآآآعل ..!!! مشاعل تسمعيني !!!
    مشاااااعل ...
    -(مشاعل كانت ماسكه كتابها الصغير بقووووه للصدرها
    وواقفه بالزاويه وهي تطالع النار بدون أي حركه ...
    بس حست ان أحد يناديها .... بسرعه ردت بصوت عالي :~
    انا هنيييييي .... أن هنييييي ..
    -(راكان سمع صوتها والتفت عالجهه اللي هي فيها ... راح لها بسرعه وهو
    يسحب روحه عالأرض الحاااااااره ...
    أصابعه وأطرافه تحترق من الحراااااااااره بس يحاول بأقصى ماعنده
    انه يتحمل هالآلام ..
    ((الكــــــــــــــــــــــــــــــــل بالخارج مقهوووور لأن المطافي للحين ماوصلت ..
    وهم خايفين عاللي داخل ..
    ريم لما وصلتهم وهي تبكي ..
    بسرعه وهي تضرب الدكتور عماد :~
    انت ليش واقف .. ادخل وساعد ميشو ... انت ليش جذي واقف لييييييييش..
    ماعندك احساس تكون واقف جذي !!!! أحد يدخل ويساعد ميشو .. آآآآآه ياميشو ..
    ميشوووووووووووووووووو ..
    ((جلست على الأرض وهي تبكي من قلب ...
    باقي شلة مشاعل دخلو وهم يحاولون يهدون ريم ..
    كل وحده منهم تمسح الدموع وهم خايفين على مشاعل ..
    عبادي توه يحس بروحه ... دخل بسرعه وهو يركض للمكتبه ..
    جى بيدخل المكتبه بس الدكاتره مسكوه وهم بقلوبهم
    .. يكفي اللي داخل متوهقين ويمكن يكونون ماتو !!!
    ((داخل ...
    صقر لما وصل تولين ... لف وجهها له بس حس بصدمه ...
    ليان قدامه موب وحده ثانيه ...
    استغرب كيف .. ليان برا شلون دخلت !!!!
    صقر ماقدر يستوعب لأنه توقع ان هذي ليان ..
    صرخ بأسمها وهو يضرب وجهها ويناديها ..
    -ليااااااان اصحي لياااااان ..
    ((شوي حس بدموعه تنزل بشكل غير متوقع ...
    ليان قدامه بدون أي حركه ... يعني كيف ماتت !!!!!
    -لا ليان قومي قوميييي ليـــــــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآن ...
    ((حس بقوه جته مايدري كيف ... شالها بسرعه واتجه للباب ونسى حاجه اسمها فيصل
    مايقدر يمشي من رجله ...
    لما وصل الباب مايدري شلون حذف نفسه من الباب للبرآ النار ...
    ((الكل كان يراقب الباب اللي مايشوفون منه غير النار يطلع منها ...
    بس انصدمو من صقر اللي تشتعل ملابسه نار بسيط لأنه رمى روحه على النار عشان
    يطلع من المكتبه ..
    ((البعض منهم كان يحاول يطفى النار بكم سطل مويه بس النار مو راشه توقف ..
    لما شافو صقر وتولين عالأرض عليهم نار بسيط ..
    بسرعه كبو ليهم المويه وطفت النار بسرعه ..
    ((ليان ارتعشت لما شافت صقر وجهه اسسسسسود ومافي شي باين فيه ..
    ومعاه بنت ..!!! بس هذي موب مشاعل !!
    مشاعل شعرها بوي وماتلبس عبايه !!!
    طبعا عباية تولين نصها محترقه ومتشققه ..
    والطرحه مو على راسها ...
    شعر تولين طوووووييييييييل .. بس الحين أطرافه احترقت ...
    ليا ندفت طلال وراحت للتولين وصقر ...
    ليان ماتدري ليش قلبها يرتعش خووووووف على هالثنين اللي قدامها ..
    وهي جالسه عند صقر وتقول بصوت واطييي بين دموعها :~ صقر
    انت بخير صقر تسمعني !!
    ((صقر مافتح عيونه !!!!!!!!!!!!!1
    مافيه أي حركه ..!!!!!!!!!!!!!!!
    شكله يخوووووووف كيف الأسود مغطيه ...
    ليان بدت دموعها تنزل بمجرد تذكرت أمها ماتت..!!!!
    بسبب هالشخص اللي قدامها ...
    كرهته .. حقدت عليه ... بس الحين ماتبيه يموت ..!!!
    رغم هو سبب تعاستها ..
    مــــــــــــــــــآت مثل أمها !!!!
    مستحيــــــــــــــــــــل ...
    طـــــــــــــــــــــــــــــــــلال واقف مصدووووم
    من اللي يشوفه قدامه ...
    تولين هذي اللي عالأرض ولا هذي اللي تبكي !!!!!!
    يحاول يستوعب اللي قدامه ..!!!
    نسختين قدام عيونه ...!!!!!
    تقدم بخطوات متردده ...
    جلس عند تولين .. مد يده لليدها يبي يتأكد هي ماتت ولا لا !!!
    طلال ماتحمل الوضع انه يفكر اذا هذي تولين او هذي اللي تبكي وكانت بين
    يدينه ... شال تولين بسرعه وطلع برى المبنى رايح للسيارته ..
    الكل كان برى المبنى ...
    لما طلع الدكتور طلال ... الكل انصدم منه وهو شايل بين يدينه بنت ...
    جوجو كانت واقفه من بعيد ...
    بس حست بغيرررره وهي تشوف طلال بين يدينه بنت وشكله مررره خااايف عليها !!
    لما شافت شعرها عرفت ان هذي اكيد تولين ...
    بسرعه ركضت عنده وهي تقول :~ طلال تولين شفيها شصار عليها !!
    ((طلال مارد عليها وركب السياره بسرعه ثم راح ...))
    جوجو واقفه منصدمه من اللي صار ...
    كيف ان طلال خطيبها سفهها عشان تولين ...
    وكل ماتذكرت وجهه وهو خااااايف حست بنار تشتعل بقلبها ...
    رغم انها بنفس الوقت شايله هم تولين لا يكون فيها شي وهي ماتدري ...
    كان ودها تروح معهم بس طلال مالقاها وجه وكأنه مادرى اصلا بوجودها
    وانها تحاكيه ..
    وفعلا طلال كله يفكر بالشبه اللي كان قدامه قبل لحظات ...
    وكيف كان الوضع مرررره مخيف وهو يشوف تولين يمكن تموت لو مايلحق عليها ..
    ((نرجع للداخل المكتبه ...
    فيصل يطالع النار بعيون نص مفتحه ....
    حاس ان الدخان خنقه بشكل غير طبيعي ...
    يزحف وهو يحترق ألم من ساقه اللي احترقت ...
    بسرعه راح لجهه مافيها نار قوي ...
    وهو يزحف بصعوبه ...
    بسرعه شق بنطلونه بخشبه ...
    لما طلع ساقه اللي محترق ..
    مد يده للساقه بس حس بدواااااااااااااااار لما زلقت يده بجلده المااايع ..
    فيصل زياده على ألم ساقه ...
    حس بألم موب طبيعي رجع له بجمبه ...
    مرضه اللي مايدري للحين شنو ... وخايف يروح يشوف شنو هالمرض اللي يزيد
    معه كل مره ومره ..
    خاصتا هالمره صاير بشكل مو طبيعي ..
    فيصل كان رافع راسه يقاوم كل هالآلآم ...
    طاح راسه بقوووه على خشبه بالأرض ...
    غاب عن الوعي وراسه ينزف من الخشبه الحاده وكيف طاح عليها بقوه بسبب الدوار
    اللي ماقوى منه يرفع راسه أكثر ويقاوم ..
    ((من جهة راكان ... لما وصل للمشاعل ...
    وقف يطالعها زين لأنه تذكرها ...
    حس بشمئزاز منها بس حاول يبعد كرهه لها ويساعدها عالأقل
    هالمره وبس ...
    لما تقدم منها ...
    هي بسرعه قالت :~ اقدر أطلع روحي موب محتاجه مساعدتك ..
    ((بنفس الوقت كل واحد منهم مخنووووق من الدخان ويصب عررررق من
    الحر اللي حواليهم ...
    راكان موب فاضي لها وتسوي روحها قويه قدامه عند الموت اللي يمكن يجيهم
    بأي لحظه وهم بهالمكان ...
    بسرعه سحب يدها ومسكها بقوووووه ..
    مشاعل دفته بقوه من جهة النار وهي تكررررررررره أي شاب يلمسها ..
    -(صرخت بوجهه :~ قلت لك ماحتاي مساعدتك ...
    -(راكان كان بيطيح عالأرض من جهة النار .. بس بسرعه تسند بيده
    عشان مايطيح على خشبه صايره مثل الفحم اللي مطفيه النار منه
    بس صايره حمرررررا مولعه ...
    راكان عض شفايفه بقوووووووووه للدرجة انها تمزقت من قوة الألم ..
    رفع يطالع يده بسرعه .. بس أحترقت بسبب هالعنيده اللي قدامه ..
    راكان بهاللحظه وصصصصلت معه ...
    تقدم بيمسكها بس شاف خشبه بتطيح على مشاعل ...
    بسرعه سحبها له عن الخشبه اللي تشتعل نار وطاحت على نفس المكان
    اللي كانت فيه مشاعل ...
    مشاعل رغم عنادها الا انها خاااايفه ...
    فتحت عيونها ببطئ ... بس ماحست الا بشخص ضامها بقوووه وكأنه يحميها بأي
    شكل ...
    حست برجفه تسري بجسمها كله ...
    راكان ماأهتم للهالوضع المخجل .. بس هامه يطلعون من هالنار وبعدين كل واحد بطريقه ..
    بسرعه سحبها وهو للحين ماسكها لقوه ..
    بس الغريب انم يشو للحين ماقاومت وقاحته وهو ضامها بقوه له ..
    لما وصلو للباب ..
    راكان جذبه شي ... لما التفت لقى فيصل طايح بآخر المكتبه وبينهم نار تشتعل ..
    التفت على ميشو ثم رد يطالع فيصل ....
    -(قال بصوت عالي للميشو :~ غمضب عيونج ونزلي راسج ..
    ((ميشو سوت نفس اللي قاله لها .. بحركه من راكان دف ميشو بقووووه للخارج
    باب المكتبه ...
    ميشو وهي عالأرض برا المكتبه وبرا النار كله ..
    علطول التفتت جمبها تدور راكان ..!!
    بس انصدمت لما مالقته جمبها وكأنه ساعدها بس هو بقى داخل
    عشان يساعد الولد اللي شافوه بآخر المكتبه ..
    الكل لما شافها كبو عليها مويه بسبب النار البسيط اللي عليها ...
    ميشو موب مستوعبه شجاعة هالشاب اللي انقذها !!!
    ((ماتدري انه دخل عشانها ...))
    مجمده مكانه وهي تتذكر راكان ...
    بسبب راكــــــــــــــــــــــــــــــــــــآن ...
    ميشو غيرت نظرتها للكرهها للشباب ..
    صحيح تكرههم للحين ... بس هذا ماتدري ليش تأثرت فيه من بعد اللي سواه
    لها ..
    ريم لما شافتها بسرعه وقفت وهي تركض لها وتبكي :~
    ميشوووووو ...
    ضمت مشاعل وهي تبكي ... بسرعه كل صاحبتها يسحبون مشاعل ويضمونها
    بقوووه وكانهم ماتوقعو رجوعها لهم ..
    بس مستغربين شلون طلعت بهالطريقه للوحدها ...
    الكل توقع انها هي اللي طلعت روجها بروحها ولا أحد انقذها ...
    ((بهاللحظـــــــــــــــــــــــــــــــــــه وصلت الاسعافات والمطافي ...))
    شالو مشاعل اللي للحين مجمده مكانها وبس تفكر براكان ...
    ((بالداخل ...
    راكان وهو لاااازق بالجدار عن النار يبي يوصل فيصل ..
    خاس بألم مو طبيعي من يده اللي احترقت بسبب مشاعل ...
    وأخيرا وصل للفيصل بعد وقت طويل وكيف يبعد عن الأخشاب اللي تطيح من كل جهه..
    رفع جسم فيصل بصعووووبه بين يدينه ولف بيروح للباب ...
    فجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــأه ...
    طاحت خشبــــــــــــــــــــــــــــــه كبيــــــــــــــــــــــــــــــــــره
    مولعـــــــــــــــــــــــــــه نــــــــــــار ..
    عليهـــــــــــــــــــم ...

    $$ صمــــــــــــــــــــــــــــــــــت بداخل المكتبه..
    ولا وجود للأي حركه ..$$
    فهــــــــــــــــــــــــل ياترى هذا مايدل ..$$
    على كارثــــــــــــــــــــــة تنتظرنــــــــــــــــــــآ بالبارت القـــــآدم !! .. $$

    بتأكيـــــــــــــــــــــــــــد سوف نعلم بكل تساؤلاتنا في البارت الثاني
    من الباب السابع ..$$





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  5. #85
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    البـــــــــــــــاب السابع ...
    الفصـــــــــــــــل الثاني ...
    ((بالخـــــــــــــــــــــآرج ...
    الكل سمع صوت اللي انهد ...
    كان صوته عالي ...
    ميشو حطت يدها على فمها مرتاعه وبنفس الوقت حست بخوووف
    سحبت نفسها من رجال الاسعاف ورجعت للجهة المكتبه ...
    عبادي بهاللحظه جن جنونه على اللي ماسكينه ...
    لما دفهم بيتحرك ... الا ورجال المطافي قامو بشغلهم ...
    الكل حاط يده على قلبه خايفين على اللي جوآ ...
    ميشو تذكرت حادث صار لها لما كانت صغيره ...
    نزلت راسها بسرعه بخوف وهي تدعي من قلبها للي جوآ ..
    بس عقلها كان مع راكان ...
    ماتبي تعترف انها بس تدعي له ... فدعت للي داخل موجود ...
    بنفس الوقت حست بقلبها ينقبض بمجرد فكرة انها ماتصلي أبدا ...
    .. وعمرها ماقد رضت ربها
    بالعباده ...
    تجاهلت انها ماتصلي وصارت تدعي الله اللي عمرها ماقد رفعت يدينها
    ودعت ربها اللي خلقها للعبادته ...
    ((وهذا بسبب عدم التوجيــــــــــــــــــــه من الأهل عندها ..!! ))
    وقفت لما شافت النار طفت كلها ...
    ومافيه غير الخراب والدخان ...
    الكــــــــــــــــــــــل سكت ...
    ماعدا دقات قلبهم اللي تعلآ أكثر وأكثر ...
    للحظات والكل ينتظر رجال المطافي يطلعون ...
    يطالعون الباب بخوووووف ...
    شوي الا وطلع رجالين بشخص واحد فقط ....
    شخــــــــــــــــــــــــــــــــــــص واحد فقط !!!!!!
    راح تتسائلون وين الثاني ..!! ومنهو هالشخص اللي نجى ..!!!
    عبادي وفهد وباقي الشله بسرعه راحو للرجال يطالعون منهو هذا اللي نجى ..
    بس للحظه الرتاحو لما شافو فيصل ...
    فيــــــــــــــــــــــــــــــــــصل !!!
    يعني راكان مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآت !!!
    ((ميشو شافت الابتسامه والحزن على وجيههم ...
    تبي تعرف مين هذا ...
    بسرعه بعدت صاحباتها من قدامها وتقدمت للشخص اللي على الأرض
    ورجال الاسعاف بياخذونه ...
    بس الصدمـــــــــــــــه لما شافته شخص غير راكان ...
    يعني راكان.................... !!!!
    الكل مرتاح للوجود فيصل ... ونسو الشخص الثالث اللي هو راكان ...
    ابتعدو والصاله صارت شبه خاليه لما راحو بفيصل للسيارة الاسعاف ..
    ميشو حست بأطراف يدها بااااارده ...
    التفتت على رجال المطافي ...
    بسرعه راحت لهم وتساؤلات فوقها تبي لها جواب ...
    نطقت بصعوبه :~ مالقيتو غير هالشخص !!!!!؟؟؟
    (( عقدو حواجبهم وقال واحد منهم :~ مافيه غير هذا ... مالقينا شخص غيره ..
    (( صاحبات ميشو يطالعونها بتعجب !!! ...
    ميشو بدت النار تشتعل بقلبها على هالرجاجيل اللي قدامها ...
    بنسبه لها ... مامنهم فايده بالحياه غير الألم ...
    دفت اللي قدامها بقوه وهي تقول بغضب :~ ماتفهم انت !!!! فيه واحد داخل ..
    روح ساعده ..!! رووووح طلعه ماتفهــــــــــــم ...
    غبي انت ..!!! أنت شنو !!!! اقولك فيه واحد داخل واقف لي انت واللي وياك جذي بدون حركه
    ..!!! اقولك فيه واحد داخل ...
    -(حست انهم ماعبروها وكأنهم متأكدين انو مافيه أي أحد غير فيصل ..
    بدون شعور عطت اللي قدامها كف قوي يعبر عن كل الغضب اللي بقلبها ..
    ولو بيدها طلعت الحره كلها عليه بالظرب ...
    دفته من قدامها وبسرعه دخلت للمكتبه وهي تدور بعيونها على راكان !!
    ترفع الأخشاب وتدفها من قدامها بصعووووبه ...
    توسخت من الخشب اللي صار فحم ..!!
    تتنفس بقوه وهي تحس بداخلها توتر غير طبيعي ...
    يدها بدت ترتجف لما فقدت الأمل انها تلاقي راكان ...
    شوي ماعاد صارت تقدر تشيل الأخشاب وتدور على راكان ...
    فقدت الأمل ... جلست على الأرض المتسخه وهي تنتفض ..!!
    ماتدري ليش تنتفض رغم انو المفروض تحزن ...
    بس حاسه بخوف بدل الحزن ..!!!
    حاسه بالرتجاف من أعلاها الى نهايتها ...
    تذكرت كيف ساعدها وكيف خاطر بعمره عشانها ... ثم خاطر بعمره
    عشان الشخص اللي طلعوه ...
    بس هو !!!!
    ماتدري وينه عشان تعرف اذا هو مات او لا !!!
    ((صاحبات ميشو ماهان عليهم يتركون ميشو بهالحاله ...
    بسرعه دخلو معها ...
    بالخارج صارت الصاله خاااااليه من أي شخص ....
    -(سوسو بصوت عالي :~ ميشووو وينج !!!
    -(ريم :~ ميشووو تسمعيني !!!
    -(ليندا :~ ميشووووووو ...
    -(مهاوي :~ مشااااااعل ..مشــــــــــــــــــــآآآعل !!!
    -(ريم بخوف وهي تطالع صاحباتها :~ مشاعل لا يكون صار لها شي ..!!!
    -(سوسو حست بقهر من ريم ثم قالت :~ لا تتفاولين عليها !!!
    -(ريم ببرائه وخووووف :~ بس مشاعل ماترد ..!! يعني يعنـ ...
    -(ليندا بدون شعور عطت ريم كف محترم وقالت بغضب :~ انتي هيه !!
    صاحيه ولا شنو !!!! بدل ماتدورين ويانا عالبنت قاعده تتفاولين عليها بالشر !!!
    -(ميشو سمعت اصواتهم بس ماتدري اصلا وش يقولون .. أو بالأصح ماهتمت .:~
    بناااات انا هني ...
    ((بسرعه الكل التفت على جهتها بآخر المكتبه وشكلها يرثى له ..
    الكل راح لها الا ريم حاسه بضيقه من ليندا لما عطتها كف ...
    هذا لأن ريم جدا حساااسه ...
    لما وصلو ميشو البنات ..
    -(ميشو :~ بسرعه دورو على شاب هني ... بسرعه دوروه من تحت
    هالأخشاب ...ساعدوني ... بليز يالله بسرعه ...
    انا مستحيل اطلع الا وهو وياي ...
    متأكده انه هني انا متأكده ...
    -(سوسو :~ ميشو بس رياييل المطافي يقولون انو مافي أحد !!!
    -(ميشو بغضب :~ اذا بتدورون وياي راح اكون شاكره لكم ..!!
    بس اذا ماتبون باللعنه ...
    ((ثم لفت وبدت تدور مره ثانيه ...
    ليندا بسرعه راحت تدور بالجهه الثانيه .. شوي الا ومهاوي والباقي راحو يدورون
    معاهم ...
    سوسو ماهان عليها ماتساعد ميشو وباقي البنات ...
    فراحت تدور عليهم ...
    أما ريم اللي كانت بعيده عنهم طلعت من المكتبه متضايقه وبنفس الوقت حزييينه ..
    البنات صعب عليهم الوضع لأنهم تعبو وماحصلو شي !!!
    جلست ليندا وهي تقول بتعب :~ ياربي خلاص انا صج تعبت ....
    -(جلست معها مهاوي :~ وأنا ماعاد فيني حيل ادور أكثر ..لأني متأكده مافيه أحد !!
    -(باقي البنات جلسو ماعدا ساره اللي ظلت تدور مع ميشو بالجهه الثانيه ..
    لكن للحظات ساره ماعاد تحملت التعب والصبر فجلست وهي تتنفس
    بتعب ... وتقول بصوت عالي للميشو :~ ميشو صدقيني مافيه أحد وانتي تتوهمين ...
    -(مشاعل ماردت على سوسو وظلت تدور ...
    راحت للجهه الثانيه رغم تعبها ونفسيتها اللي كل مالها تسوء أكثر وأكثر ...
    وقفت عند خشبـــــــه كبيــــــــــــــــــــــــــره ..
    لما لمستها حست بحراره فيها خفيفه ...
    سحبت خشبه غيرها وحاولت ترفع الكبيره بالخشبه اللي معاها ...
    بصعوبه مالت الخشبه شوي بالجهه الثانيه ...
    بس كانت الصدمه على مشاعل لما شافت شخص ماتدري منهو
    ظهره محترق ومايبين منه غير الدم والحرق المقزز ...
    حست براسها يصدع من هالمنظر المقزز ...
    لفت عيونها عن ظهره وبسرعه حاولت تسحبه بقوووه ...
    ماقدرت تسحبه فقالت بصوت كله تعب واصرار :~ بناات تعالو ساعدونييي ..
    ((البنات بسرعه راحو لها باستغراب ...
    بس انصدمو لما شافو الشخص اللي تحاول تسحبه ...
    مهاوي شهقت بقوووووووه وهي تطالع ظهر راكان ...
    الباقي التفتو على ظهر راكان ونفس الموال كل وحده شهقت بروعه ...
    ليندا ماقدرت تستحمل .. علطول جلست وهي ماسكه راسها لا تطيح
    من الدوران اللي حست فيه من هالنظر المؤلم والمقزز ..
    -(سوسو بخوف :~ ليندا انتي بخير ..!!!
    ((ماقدرت ترد من هالمنظر اللي حست بالدوار بسببه ...
    ماحسو الا بمهاوي طاحت على الأرض فاقده الوعي ...
    باقي البنات لفو عن منظر راكان المؤلم وهم يحاولون يصحون مهاوي ..
    -(ميشو حست بقهررررر وغضضضب من صاحباتها ...
    صرخت بقوه وهي تقول :~ يالـ ##### بتساعدوني ولا شلووون !!!
    ((البنات بخوف لفو عنها مايبون يقربون من راكان اللي مايدرون اصلا وش بقى فيه ماأحترق
    -(ميشو بهاللحظه صارت تسب وتلعن وهي تحاول تكبت القهر اللي بداخلها
    من البنات ...
    ريم جت ميشو وهي معقده حواجبها وتحاول ماتطالع هالشخص
    اللمحترق بيد ميشو ...
    -(ريم برتباك :~ انا بساعدج ... يالله خلينا نطلعه ..
    ((ميشو طالعت صاحباتها بحقد ثم لفت وبدت تحاول تسحب راكان مع ريم
    اللي واظح من يدينها ترتجف ومغمضه عيونها ماتبي تطالع راكان ابدا ..
    لأنها متأكده لو تشوف راكان راح تفقد الوعي الثانيه ...
    الكل عكس قلب ميشو القاسي ..
    صحيح حست بدوار بس قلبها وقسوته قدر يتجاهل هالمنظر المخيف والمؤلم
    وماتفكر غير انها تساعده مثل ماساعدها ...
    ريم رفعت يدها بتمسك راكان زين وتسحبه ...
    بس ماحست الا بجسمها يقشعر من اللي لمسته بكف يد راكان اللي محترقه بسبب ميشو..
    فتحت عيونها بخوف وصرخت لما شافت ظهر راكان بالصدفه ...
    لفت بسرعه وجلست وهي تحبس دموعها وتمسك راسها بخووف ...
    ميشو حالتها ماتنوصف ...
    مقهوره وحاقده على صاحباتها وبنفس الوقت خايفه على راكان ...
    بدت تسب وتلعن كعادتها ..
    ماقدرت تطلعه وهي كل مالها تحس بصبرها راح ينفذ وراح تفقد الأمل ..
    صرخت بقوه بصوتها اللي واضح عليه الغضب :~
    اطلعوووووو اذا ماتبون تساعدوني .. اطلعو يالـ######
    اطلــــــعووووووووووووووو
    ((ساره وقفت بهاللحظه وبسرعه راحت للخشبه وحاولت ترفعها ..
    ليندا بعد ماتماسكت من الألم اللي براسها من الدوار .. تقدمت وهي تساعد
    سوسو بالخشبه يرفعونها عن جسم راكان الثقيل ...
    باقي البنات ساعدو سوسو وليندا ...
    ماعدا مهاوي اللي للحين توها صاحيه من بعد مافقدت الوعي للثواني ..
    بس ماقدرت توقف على رجولها ...
    ريم وقفت وهي تحاول ماتطالع راكان ابدا .. هي وباقي البنات مايبون
    يطالعون راكان ابدا بسبب حرق ظهره ..
    ميشو بلعت ريقها اللي جف ..
    -(البنات مع بعض :~ واحد ثنييييين ثلاثــــــــــه ..
    ((بكل طاقتهم رفعوا لخشبه بس شوي وهذا اللي قدرو عليه ...
    بس ميشو بهاللحظه قدرت تطلع راكان من تحت الخشبه ...
    لما طلعته بسرعه لفت وجهه لها تبي تتأكد هو راكان ولا لا ...
    نغزها قلبها بقوه لما شافت راكان قدامها ...
    الغريب واللي تعجبو منه صاحباتها انها جمدت مكانها وهي تطالع
    وجه راكان وهو متمدد عالأرض ...
    بس تطالعه بدون أي حركه ...
    -(ريم :~ ميشو خلينا نوديه للمستشفى نتأكد هو حي أو ميت !!!
    -((ميشو ماسمعت ريم بس سرحانه بوجه راكان ..
    -(مهاوي :~ ميشووو ميشوو ..
    -(سوسو بصوت عالي :~ ميــــــــــــــــشووووو ...
    ((رفعت عيونها بخوف وهي تقول :~ هيه انتي شفيج تصارخين !!!
    -(ليندا :~ شفيج مجمده جذي خلينا نوديه للمستشفى نلحق عليه ...
    -(مهاوي :~ هذا اذا كان على قيد الحياه ..!!!!
    -(ميشو التفتت على مهاوي بقهر بس مابغت ترد عليها وتضيع الوقت أكثر
    من كذا ...
    بسرعه قالت :~ طيب تعالو ساعدوني نشيله ...
    ((الصدمـــــه لما شافت البنات نزلو روسهم مايبون يقربون من راكان
    اللي جلد ظهرها محترق وكف يده محترقه .. ومايدرون وش بعد محترق ..
    لأنهم عارفيين لو يقربون منه راح يدوخون بسبب المنظر المقزز ..
    ميشو بهاللحظه كشرت منهم وقررت انها ماتبي أي مساعده ثانيه من أي احد ..
    (( رغم ان جسم ميشو زي أي جسم بنت يكون ضعيف ومو على القوه نهائيا ..
    بس ميشو من خلقتها بوي ... فصارت تحس روحها بوي مثل أي شاب ..
    تحاول تكون اقوى من طاقتها الطبيعيه ...
    رفعت راكان على ظهرها وهي تعض شفايفها تحاول تتمساك بطاقتها ..
    بصعوهب قدرت تمشي وهي مدنقه بسبب راكان اللي جسمه ثقيل ..
    ميشو بالويل قدرت توصل للبوابة الجامعه بتروح للسيارتها ...
    لما وصلت وباقي صاحباتها بس يلحقونها وهم مصدووومييييين ..
    من متى ميشو تهتم لو رجال يموت او يحيى !!!
    من متى ميشو تساعد أحد بطاقه اكبر منها !!!!
    حسو انها موب طبيعيه مع هالشخص ...
    ريم حست بالضيقه على ميشو وحالتها اللي انقلبت بسبب اللي شايلته على
    ظهرها ...
    ميشو لما وصلت السياره مالقت المفتاح بجيبها ...
    بدت تلعن وتسب المفتاح من القهر ...
    شوي الا وطاح المفتاح من جيبها ...
    دنقت بصعوبه وتعب وشالت المفتاح...
    لما فتحت السياره ركبت راكان ورى على بطنه عشان الحرق اللي بظهره
    ماتبي تسدحه عليه ...
    بسرعه وهي تسوق السياره رايحه للمستشفى ...
    تمنت من ربها يستجيب دعاها وهي تدري انها ماتصلي ...
    بس تمنت من قلبها لو يستجيب ربها الرحوم للكل عباده الدعوه ...
    -(ميشو بصوت واطي :~ يارب تشفي هالشاب يارب ...
    يارب لا يصيب هالولد مكروه يارب ...
    ساعده ياأرحم الرحمين ...
    ((لما وصلت المستشفى ...بسرعه رفعت راكان مره ثانيه على ظهرها ثم
    دخلت المستشفى بعووووبه وتعب وبطئ ...
    لما دخلت الكل شافها بمنظرها اللي يرثى له ...
    الدكاتره جابو سرير متحرك وسدحو راكان ...
    بس ميشو صرخت من غير شعور وهي تقول :~ لا لا تسدحونه على ظهره لا ...
    ((الكل انصدم من حركتها ...
    بس استجابو للي قالته رغم انو عادي لو يسدحونه على ظهره بس مابغو
    يطولون السالفه ...
    دخلوه للغرفة الطوارئ ...
    ميشو وهي لا زالت تدعي ...
    بسرعه وقفت واتجهت للمصلى النساء ...
    دخلت للمسجد النساء بكل هدوء ووقفه جامده ونظرات تربك من يطالعها ..
    يحس وراها شر هالبنت بمجرد النظر لها ومن شكلها الغريب والشاذ من المجتمع ..
    تقدمت للبنت وقالت بهدوء وبلهجه فيها نوع من الأمر وصارمه :~
    ممكن تصلين لي وتدعين للشخص بهالصلاة !!!
    -(البنت كانت ملتزمه ... ابتسمت رغم وقاحة ميشو وشكلها اللي يمنع أي أحد
    يتجرء ويكلمها ... كأنها ولد مو متربي حتى من شكله قدامها...
    -(بصوت هادي ويدعو للطمئنينه قالت البنت بابتسامه :~ حبيبتي وليش ماأنتي تصلين
    للهالشخص اللي يهمج ..!!! ودي افيدج .. بس صدقيني ماراح ترتاحين الا لما
    تصلين بنفسج وتدعين لهالشخص __^..
    -(ميشو عقدت حواجبها وبلعت ريقها اللي جف ...
    أصلـــــــــــــــــــــــــــــــي !!!!! شلون وأنا عمري ماقد سجدت حتى للأحد !!
    أصلي !!!! الرتاح !!! شلون يعني !!!
    بس أنا ماأعرف كيف أصلي !!!! هذي شتقول شتخربط علي ...
    -(ميشو كملت بنفس اللهجه الحاده :~ ممكن تصلين وتدعين له ...؟؟
    -(البنت وكأنها فهمت من شكل ميشو اللي هذا كبرها ولا لبست عبايه وعدلت شكلها مثل
    باقي البنات الخليجيات بحتشامهم واحترامهم ودينهم ..!!
    ابتسمت وهي تقول :~ أول شي لبسي هالجلال ..
    ((ثم مدت الجلال لها وكملت تقول :~ وبعدها صلي مثل ماتعلمتي بالمدارس ..
    ((ميشو عقدت حواجبها وكأنها طفله ماتعرف أي شي عن دينها الاسلامي ..!!
    رفعت راسها بقهر :~ شلون يعني ماتبين تصلين انتي ولا ..!!!
    -(البنت كملت بكل احترام وابتسامه :~ انتي جربي بنفسج وشوفي شلون راح ترتاحين !!
    -(ميشو تحس انه البنت تجرحها بس ماتدري ليه !!!
    بس الأكيد بسبب انها ماترعف كيف تصلي بالضبط وكيف هي خجلانه من نفسها
    قدام هالبنت وكيف انها ماخجلت قدام ربها اللي خلقها للعبادته ...
    ميشو بكل وقاحه :~ بالـ#### فيج ... انا الغبيه اللي أطلب من وحده
    مثلج يالـ######...
    ((لفت بغضب وطلعت من مصلى النساء ...
    الحريم كلهم مستغربين من هالبنت وبشكلها كيف داخله وحتى ماكلفت على روحها
    وفسخت جزمتها ...
    البنت ماتدري ليه حست بالحزن على هالبنت اللي واظح عليها ماتعرف ربها ..
    -(أم البنت :~ يابنتي شلج بهالخواجات وهالأشكال اللي موب متربيه .!!!
    -(البنت بهدوء وقلبها الصافي والأبيض بسبب التزامها بدينها الاسلامي :~
    يمه هاي البنت وراها غموض .. بس حسيت من طريقتها انها متعرف حتى كيف
    تصلي وهذا واظح لما ردت علي بوقاحه !!!
    -يابنتي شلج بهالأشكال ... هاي اصلا واظح عليها وب عربيه .. ماشفتي شكلها
    وعيونها اللي مولعه بسم الله علينا !! يابنتي ماعليج من هالأشكال ..
    لا أهلهم عرفو يربونهم ولا شي ... وتيين انتي تتمشكلين وياهم شلج !!!
    ((البنت ماقتنعت ابدا بكلام امها .. بس قالت :~ لو مابقلبها ذرة ايمان جان مافكرت
    ان بالصلاة والدعاء للربها عشان هالشخص اللي حجت عنه !!!
    -ماشالله وهي يعني تبي الناس يصلون عنها !! وبعدين هاي ماتبي تصلي الا عشان هالريال
    وليشم اتصلي عشان ربها !!! ولله عالم ماأدري شلون تفكر !!!
    ((ميشــــــــــــــــو وهي بسيب الممر في المستشفى ... بس تيب وتلعن البنت
    ماتدري ليش حقدت للهدرجه !!!!
    تحس باهانه وجرح في قلبها ماتدري وش السبب ...
    جلست على الأرض وهي تدعي من قلبها مايصير للراكان شي ...
    $$ عندمــــــــــــــــــــآ نيأس ... نتجه الى ربنـــــآ بكل الأحوال $$
    وهذا مافعلته بطلتنا الجديده .. مشاعـــــــــــــــــــل $$





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  6. #86
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية



    ولكن ماذا عن بقية ابطالنا !!! $$
    اذامارئيكم نرى ماذا حصل للتولين وطلال $$
    ((طلال متمدد على الكرسي اللي بسيب المستشفى في الممر ...
    حاس انه تعب من اليوم الشاق بالنسبه له ...
    ينتظر بس أي ممرضه أو دكتور يطلعون من الغرفه ...))
    دق جواله ... رفعه بتعب ويطالع الأسم ...
    جــــــــــــــــــوجــــــــــــــــــو ...
    ((عض شفته وهو يفكر فيها ...
    أرد ولا لا !!!
    طلال رد .. شنو اللي يمنعك ماترد ...
    -(بصوته الخشن المعروف :~ آلو ...
    -(جوجو تنهدت بضيقه ثم قالت :~ ليش ماترد !!!
    -(سكت شوي ثم قال :~ اقول جواهر .. دقي على أم تولين ... أكيد راح تقلق عليها ..
    وقولي لها انها بمستشفى الـ............
    -طيب مارديت على سؤالي ..؟؟
    -جواهر موب وقته ... دقي عالحرمه وعطيها خبر ... يالله تبين شي ؟؟
    -(سكتت شوي بضيقه ثم قالت بيأس :~ سلامتك حبيبي .. طمني على تولين ..
    -انشالله يالله فمان الله ...
    ((جوجو تطالع جوالها بقهررررررررررر .. ضغطت على الجوال وهي تفكر
    بتولين وطلال .... حاسه بغيره راح تقتلها ...
    رفعت الجوال ودقت على خالتها أم تولين ...
    -آلو هلا خالتي ..
    -هلا بج ... شلونج يابنتي ..!!
    -بخير عساج بخير ... اقول خالتي ...
    -سمي يالغاليه ...
    -سم الله عدوج ... آآآآآ ... بببـ ... بس بغيت اقولج عن .. عن تتـ ..
    عن تولين ...
    -توليــــــــــــــــن !!!! شفيها ؟؟؟
    -خالتي حاولي تمسكين اعصابج شوي ... لأن تولين بالمستشفى ...
    -المستشفــــــــــــــــــى ..!!! ليــــــــــــــش .. ؟؟
    -آآآآ .... صار حريقه بالجامعه ... وهي كانت من الضحايا ...
    -(حطت يدها على صدرها بخوف :~ بعد قلبي بنتي !!! ...
    بأي مستشفى ..!!
    -مستشفى الـ ..........
    ((رمت الجوال وبسرعه راحت للمستشفى وهي تدعي للبنتها بخوووف ...
    غرقت عيونها دموع تحاول تكبتها بقدر ماتقدر ...
    ((من جهه ثانيه عند فيصل بغرفة الطوارئ ...
    أصحاب فيصل كلهم على اعصابهم عند الغرفه اللي واقف واللي جالس ومنزل راسه
    بخوف ...
    واللي يدعي للفيصل ... واللي يتذكر مواقفه مع فيصل ... وكل واحد وهمه ...
    عبادي جالس عالكرسي بخوف وهو حاس ان دموعه خانقته تبي تطلع ...
    فهد جالس بعيد عنهم يطالع عبادي ... وده يروح ويهون عليه ...
    بس هو اصلا يحتاج من يهون عليه ...
    تذكر أميره ... بسرعه راح للغرفتها لأنها للحين فاقده الوعي ...
    لما دخل الغرفه ... لقى الدكتوره تبتسم له وتقول :~ هلئ هيا منيحه ...
    بس لازم نتركا ترتاح شوي ... لحزات أكيد وراح تئوم متل أول ..
    ((بلع ريقه بتوتر ثم التفت على أميره اللي متمدده على السرير نايمه ...
    بلع ريقه اللي جف ... ثم قال بهدوء للدكتوره :~ ممكن ايلس عندها شوي !!
    -بس بليز ماتصحيها __^ ..
    -انشالله ..
    ((طلعت الدكتوره ثم سكرت الباب بعدها ... فهد جلس بالكرسي اللي جمب
    السرير ... يطالع اميره وهو مسرح بوجهها ...
    عقد حواجبه مستغرب من نفسه كيف قلبه يدق بسرعه ..
    رفع يده ولمس صدره وهو يتنهد يبي يريح دقات قلبه اللي تزيد أكثر وأكثر وهو يطالع
    وجه أميره ...
    ابتسم بحنان وهو يتذكرها كيف هي مرحه بشكل جنوني ...
    يفكر قد ايش محظوظين احبابها ..!!!
    أهلها .. اصحابها ... أي أحد هي تعزه ... قد ايش هو يحسدهم ...
    مايدري ليش بهاللحظه تمنى لو يكون واحد من الناس اللي تحبهم ...
    يفكر شلون قليل الناس اللي مثل روحها ... عمره ماشافها تظهر حزنها للعالم
    وكأنها اسعد وحده بالدنيا !!! مايدري اذا جد هي سعيده او لا ...
    ((مد يده بالرتباك ... لليدها ... لمس أطراف اصابعها بس بسرعه سحبها لما سمع
    صوت الباب فتح .. وقف متوتر بعيد عنها وصرف الموضوع وهو
    يصب له مويه ...
    جراح وأمه توهم داخلين ...
    -(الأم :~ يمه بنتي ... أميره ...
    -(جراح مسك كتوف أمه وهو يطمنها :~ يمه الرتاحاي .. انتي سمعتي شنو قالت
    الدكتوره كيف هي بخير ... وقالت خلوها ترتاح ولا تصحونها ...
    ((فهد حس انهم ماحسو بوجوده .. عشان كذا حب انه ينسحب بدون مايحسون فيه ..
    لف بيروح بهدوء بس المصيبه لما صدمت ايده بالكاس وطاح بالارض وانكسر ..
    التفتو عليه بسرعه ..
    فهد عض شفته وضاقت عيونه وهو معقد حواجبه ...
    التفت عليهم ثم ابتسم بتوتر ...
    جراح عقد حواجبه وش هالشاب اللي بغرفة أخته لحالهم !!!
    بس قطع عليه افكاره أميره اللي صحت من صوت الكاس ...

    فتحت عيونها وهي تنطق بصعوبه :~
    يمه .... يمــــه ..
    -(أم جراح بابتسامه ولهفه وهي تمسك يد بنتها بقوه وتطمنها :~ يمه بنتي انا هني يمج ..
    -(بلعت ريقها بصعوبه ثم قالت :~ يمه فيصل ... فيصل وينه !!
    ((فهد جمد مكانه لما سمع اسم فيصل ...
    استغرب كيف هالبنت مهتمه للفيصل بشكل قوي ..
    -(تدخل فهد بسرعه وهو يتجاهل اهتمامها بفيصل :~ فيصل بخير انتي بس لا تشغلين
    بالج ... الرتاحي ..
    -(جراح :~ منو هذا فيصل ؟؟
    -(فهد بتوتر من جراح اللي نظراته تخوف :~ آآآآ ... هو رفيجي ..
    وبنفس الوقت أميره زميله لنا ... فيصل من ضحايا الحريق عشان جذي هي تسأل
    عنه ...
    -(جراح بنفس الخشونه :~ وانت شنو تساوي عندها تو ؟؟
    -(فهد تلعثم :~ آآآآ .. الحقيقه بس بغيت اتطمن عليها بما انها زميلتنا ..
    آآ يالله عن اذنك ..
    ((فهد بسرعه طلع من الغرفه وهو متوتر من جراح اللي يخوف وهو شاك في فهد ..
    أميره نزلت دمعه منها وهي تقول للأمها :~ يمه ... ابي أطلع من هني ...
    -(جراح بشك :~ ليش !!!
    -(أميره سكتت ... بس أم جراح تدخلت وهي تقول :~ يابنتي لازم ترتاحين ...
    -(أميره بتتكلم بس جراح قاطعها بصرامه :~ مثل ماقالت لج امي الرتاحي هني ولا عليج
    من أي شي ثاني ..
    ((أميره تضايقت من تدخلات اخوها وشكوكه اللي واظحه بعيونه ...
    وهي بعد ماتبيه يحس بأي شي يتعلق بفيصل ...
    لفت وجهها للجهه الثانيه وهي تفكر بفيصل ..
    نزلت دمعه حاره على خدها ...
    وقلبها يردد أسم فيصل ...))
    ((طيـــــب ليــــــــــــــــــــــآآآن وصقــــــــــــــــر !!! ماعرفنا ايش صار عليهم ..
    ليان وهي جالسه بصمت وبدون دموع ...
    تفكر كيف وصل بها الحال انها تخاف من الموت يصيب صقر !!!
    وهي اللي تكرهه ...
    متأكده انها للحين تكرهه .. بس ليش خايفه من الموت يصيب صقر ...
    رفعت راسها على صوت طفل ...
    -(محسن معقد حواجبه وهو يطالع ليان ثم قال بتعجب :~ شوبكي !!!
    -(ليان عقدت حواجبها وهي تتفحص عيون هالطفل اللي قدامها ...
    تحس هالعيون مألوفه لها !!!!!!!
    بس ماتدري وين شافتها ...ابتسمت بحنان ثم قالت بصوتها المبحوح بالطبيعه :~
    مافيني شي حبيبي ... وانت شنو تساوي هني !!!
    -(برم شفته بملل ثم قال :~ وانا شو بيعرفني عن بابا .. هوا ياللي جابني لهون بسرعه !!
    -(بابتسامه حنونه :~ طيب وين ابوك ؟؟
    -(بغرور :~ مابعرف ... يالله عن ازنيك بدي روح لبابا ...
    -(ابتسمت على شطانته ثم قالت :~ مو تو تقول انك ماتدري وينه ...
    -(محسن رفع حاجبه بثقه :~ شو انا إلت هيك !!! ... عموما عموما يالله باي ..
    -(ابتسمت له ثم عدلت حجابها وهي تطالع محسن وهو رايح ...
    بس سمعت صوت مألوف لها ...
    شكثر هي مشتااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااق ه موووت لهالصوت ...
    التفتت بسرعه للهالشخص ...
    أكيــــــــــــــــــــد عرفتوه __^....
    -(عبدالمحسن :~ محسن تعال هني بسرعه ...
    ((محسن تضايق من قسوة ابوه هالمره ...
    راح للعبدالمحسن ...
    وماكان بالسيب الا محسن وعبدالمحسن وليان اللي جالسه وهي تطالع عبدالمحسن
    مصدومه ...
    عبدالمحسن قدامها ..!!! موب مستوعبه ...
    حست بشوووووووق كبيييييييييره له ....

    وبهاللحظه نقدر نعبر عن مشاعر ليان واللي بقلبها في هذي الأغنيه للعادل محمود
    مدري محمود عادل (أخربط بأسمه__^)..


    ابحكيــــــــــــــــلك عن أحوالي وابيكـ تشوف لي صرفـــــــــــه ..
    خيالـــــــــــــــــــكـ دايم في بالــــــــــــي ... واحس بشي ماعرفه ..
    وش احكيلـــــــــــــكـ وش افسر ...!!!
    عن أحوالـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي وعن علومـــــــــــــي ...
    كثر شوقـــــــــــــــــــــــي لكـ تصور ..
    اشوفكـ حتى في نومــــــــــــــــــــــــــــي ...

    تعب حالــــــــــــــــــــــــي وقلبي ضاق ...
    يشيلكـ سر في صــــــــــــــــــدري ..
    وأنــــــــــــــــــــــــا من زحمـــــــــــــــة الأشـــــواق ...
    أخاف أمــــــــــــــــــــــــوت وماتدري ...
    ومن حبـــــــــــــــــــــكـ وتأثيركـ ...
    فوئادي ينبض بطـــــــــــــــــــــــآريكـ ..
    صعــــــــــــــــــــــب ((يهــــــــــــــــــــوى أحـــــد غيـــــــــركـ ))
    وهو ميــــت اساســــــــــاٌ فيكـ ..
    وش احكيلكـ وش افسر ...
    عن احوالي وعن علومـــــــــــــــــــــي ..
    كثر شوقي لكـ تصور ...
    اشوفــــــــــــــــــكـ حتى في نومـــــــــــــــــــي ...





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  7. #87
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    (( ليان وقفت وهي تطالعه وبنفس الوقت موب مصدقه عيونها ...
    للدرجة انها مصدومه .. مالاحظت ان محسن ولد عبدالمحسن ..!!!
    بلعت ريقها وهي تطالعه بعيون كلها شوق وقلب كله حب ...
    ((عبدالمحسن جلس على ركبه وهو يطالع محسن ويقول بحنان :~ جم مره بقولك
    لا تبعد عني !!!
    -(نزل راسه بدون مايرد ...
    ((تنهد عبدالمحسن بضيقه ثم التفت على غرفة صقر اللي للحين ماطلع الدكتور وطمنه ..
    وده يدخل بنفسه بما انه دكتور بس خايف يترك محسن لحاله ...
    عشان كذا قرر انه ينتظر مع محسن وبس ..
    لما رفع راسه على الكراسي بيجلس هو ومحسن ...
    استغرب من بنت طول الوقت تطالعه ...
    التفت عليها بعيون تتفحص شكلها ...
    بس ليان ماعطته فرصه يتفحصها زين ...
    لأنها علطول التفتت من الجهه الثانيه ...
    وبقلبها .....
    ليان خلاص ..... مايحق لج تقابلين عبدالمحسن ..
    انتي على ذمة ريال غيره ...
    بس شذنبي ..... شذنب حبي يروح بسبب صقر ...
    طيب ليش انا خايفه على صقر يموت !!!!
    ياربيه وش هالحاله اللي انا فيها ...
    (( بلعت ريقها اللي جف من التوتر ... مشت بكم خطوه وقلبها
    يقولها الرجعي للي تحبينه ... بس عقلها يحذرها من هالشي ...
    كملت طريقها وهي تحس بقلبها مجروح بسبب صقر ...
    شكر أكرهك ياصقر .... حرمتني من سعادتي ...
    ((عبدالمحسن معقد حواجبه من هالبنت الغريبه ..!!!
    بس سرعان مانسى موضوعها وهو خايف على صقر اخوه الصغير ...
    ليا نحست ان عبدالمحسن ماراح يروح من عند غرفة صقر ..
    بس ماتدري انه جاي للمستشفى شان صقر ...
    عشان كذا قررت انها ترججع للشقه أصرف لها من القعده اللي مالها فايده ...
    طلعت للشارع وهي تطالع بوكها الخالي ...
    بس فيه بطاقه للصرف ... معطيها صقر غصب عليها وبدون مايشاورها ..
    كان يقول بأذن الله بهالطاقه راح تشترين كل شي تبينه قبل زواجنا بهاليومين ...
    انا وياك راح نروح للأي مكان تبينه وراح اخليك أحلى بنت بهالدنيا ..
    بس الأمور ماجت على هواه ...
    التفتت تدور صراف ... بس ماحصلت ... ماتدري وش تسوي ....
    جلست على الرصيف تحت هالشمس ...
    حست بحر موب طبيعي ...
    ودها تفك الحجاب ...
    بس صار الحجاب جزء من روحها ...
    ماتقدر تستغني عنه ...
    للحين ريقها جاف ... تبي أي شي تشربه ...
    بس ماحصلت ...
    ((من جهة عبدالمحسن ومحسن اللي جالس قدامه ...
    -(محسن :~ بابا آي آم هانقري ...
    -(عبدالمحسن تملل من اسلوب ولده وكأنه بنت موب ولد ..
    طنشه عشان يعدل كلامه معه ..
    -(محسن كرر نفس الجمله بالانقلش ...)
    -...................
    -(محسن طفش من ابوه ثم قال بصوت عالي وبوقاحه :~ شو ماعم بتسمع!!!
    -(عبدالمحسن حس بقهر من تصرفات محسن ... والظاهر قدامه
    طريق طوييييل علبال مايربي ولده عالاحترام والاخلاق ...
    تكلم بلهجه صارمه يخاف منها محسن :~ جم مره قلت لك تحجى وياي عدل ..؟؟
    -بس انتا ماعم بترود علي ..
    -حسون جم مره بعد قلت لك لا تتحجى لبناني .. انت امراتي .. امرااااتي ..
    -(من طرف خشمه :~ وإزا يعني امراتي ..!! خلاص انا بدي كون لبناني مابدي كون
    امراتي ... كل واحد وحر بنفسو ... هيك آلت لي إمي ..
    -حبيبي ماما اكيد ماتقصد جذي بس انت فهمتها غلط ... خلاص قوم يالله نروح نشتري لك
    أكل ...
    ((عبدالمحسن وهو ماسك محسن بيده .. طلعو من المستشفى بيروحون
    للمطعم اللي بالشارع الثاني ...
    ليان كانت منزله راسها بين رجولها وهي تحس براسها
    مصدع من قوة الشمس ...
    عبدالمحسن مر من جمبها ...
    بس شوي التفت لها مره ثانيه ...
    قرب من عندها وقال :~ لو سمحتي اختي دخلي الرتاحي جوا ...
    جذي موب زين عليج تحت الشمس ؟؟
    -(ليان بلعت ريقها وهي تحس نفسها جمدت ماتبي ترفع راسها ...
    عبدالمحسن استغرب منها ...
    -لو سمحتي اختي ...
    -(محسن وهو يطالع ابوه :~ بابا شو فيا !!!
    -(عبدالمحسن وهو يطالع ولده .. رد يطالع ليان ثم قال :~ اختي انتي تسمعيني ؟؟
    ((محسن مد يده لليان ولمس كتفها :~ انتي ... شو عم تعملي هون !!!
    ((ليان ماتدري وش تسوي حاسه روحها توهقت ... قررت انها ترفع راسها
    وبسرعه تروح من قدامه ... حتى لو عرفها ...
    عبدالمحسن جى بيتكلم بس ليان رفعت راسها من الجهه الثانيه ثم وقفت وبسرعه منها
    تقدمت بتروح .. بس تعثرت بالرصيف بتطيح ...
    عبدالمحسن لحق عليها وبسرعه مسك كتوفها من وراها قبل لا تطيح ...
    ليان جمدت مكانها ...
    لين هنا خلاص ماعاد تقدر تتحمل ...
    عبدالمحسن مايدري ليش جاه فضول يشوف وجهها اللي واظح عليها تتهرب منه ..!!
    تقدم بيطالعها...
    بس ليان بسرعه مشت بطريقها للداخل المستشفى ...
    عبدالمحسن مستغررررب من هالبنت .. حاس انها موب طبيعيه ...
    -(محسن :~ بابا يالله عن جد آي آم هنقري ..
    (عبدالمحسن ابتسم لمحسن وهو بقلبه ..
    مافيه فايده بهالولد يتعدل اللهجه ...)
    """"""""""""""""""""""""""""""""""
    (( بالسعــــــــــــــــــــــــــــوديه فــديتــها ...
    بندر واقف بجنب سرير ابوه ...
    -(بثقله المعروف ورسميته :~ يبه أنا حجزت أقرب تذكره للدبي ..
    ((الجد ابتسم براحه كبيـــــــــــــــــــره ... ثم قال :~ ياولدي انا واثق فيك انك
    تلاقي عيال اخوك ...
    -(بنفس اللهجه الجاده :~ بس يبه تتوقع راح اللاقيهم !!! ... وحتى لو لقيتهم الأربعه ..
    معقوله راح يسامحونك ..!!! ويسامحوني ...؟؟
    -(بضيقه :~ انت مالك علاقه بالموضوع يعني اذا ماراح يسامحونه فهو أنا وموب انت ..
    روح الله يوفقك ولا تتأخر ...
    -(بقلبـــه ,, أتأخر !!! هه عبالك الشغله سهله يبه !! ... :~ انشالله يبه ...
    راح أحاول الاقيهم ...
    والحين استأذنك ...
    ((الجد حس على بندر متغير مررره ... وكأنه موب فرحان للوجود عيال اخوه
    اللي توه يدري عنهم ...
    -(الجد :~ بندر ...
    -سم يبه ..
    -سم الله عدوك ...ابي اقولك حاجه وحده وحطها في بالك ...
    لا تغلط مثل ماأنا غلطت ... بكل ليله لي ضميري يعذبني ... ولما طحت
    هالطيحه ... توه يصحى ضميري اللي طوال السنوات يعذبني ...
    ياولدي هذول عيال اخوك ... صحيح تبريت من اخوك بسبب عصيانه لي
    ولكلمتي ... بس ياولدي لا تكون سيئ مثلي ...
    شخص بدون رحمه ...
    اذا ربك رحوم أحنا بإيش أعلى منه عشان مانرحم !!
    وحتى لو ماسامحوني ... المهم ان قلبي يرتاح انهم بأمان في بلدهم السعوديه
    عند عمهم بهالبيت الكبير اللي مايملاه غير الخدم ..!!!
    ((بندر ساكت وهو يستمع للأبوه زين ...
    بندر لما طلع من غرفة ابوه .... تنهد بضيقه ... بس قطعت عليه افكاره
    صوت مسج ...
    فتح المسج وكان من بنت تدعى (( اسيل )) ...
    ..... بندر بليز رد علي ...
    لا تحرق قلبي أكثر من كذا ...
    بندر ابوي والله بيذبحني بسالفتنا ...
    بندر الله يخليك رد ... لا تتركني بالمشكله لحالي ...
    بليز بندر الرحمني بليـــــــــز ...
    أنا غلطت وأستحق كل شي يجيني منك ... بس تكفى الا انك تتركني
    بالمشكله مع ابوي .... ولله بيذبحني ابوي ولله يسويها ...
    بليز بندر بليـــــــــــــــــــز رد ...

    ((بندر تأفف ثم رمى الجوال بغضب كبيـــــــــــــــــــــــــر لحد ماتكسر عالرخـــآم ((الروز))
    من أفخم الرخام ...
    وهو يقول بصوت واطي :~ ليش وأنا اقدر انسى ابوك شسوى لي باإيطاليا !!
    الله لا يبارك بالساعه اللي حبيتك فيها ياأسيل ...
    (( بندر .... صحيح رجـــــال ... بس قلبه مايملكه ...
    وهو يدري ان قلبه بين يدين أسيل ...
    اللي كانو يدرسون مع بعض من أيام الجامعه بالخارج ...
    أبوها صاحب أبوه ((الجد محمـــد )) ..
    أبوه وأبوها في بالهم ان أسيل للبندر وبندر للأسيل ...
    بس الدنيا ماجت على ماتمنوه بسبب أحداث صارت بالخارج ...
    أكيد راح نعرفها بعدين لأنو مو وقتـــــها الحين ...
    """"""""""""""""""""
    نروح للإيطاليــــــــــــــــآ ...
    مايـــــــــــــــــــد ....في الجامعه ...
    جالس بالقاعه يكتب مع الدكتور ...
    مايد مجتهد بالدراسه لأنه يبي ياخذ الماجستير ويفكر لو ياخذ الدكتوراه ..
    بما ان حبه مو له ... وهي تولين .... لو هي موافقه تبيه كان حتى ماسافر لدري
    ماجستير ....
    بس هو الحين يفكر يكمل الدكتوراه ...
    لما انتهت المحاظره طلع الدكتور ... ((مايد وليس ماجد __^ ..))..
    وقف بس للحظه بدون ماينتبه للبنت بجمبه ضرب كتفه بيدها ...
    طاحت الأغراض اللي بيدها عالأرض ...
    مايد التفت وهو يقول بأدب واحترام لها وبدون مايطالعها :~ سوري ...
    ((دنق بيجمع لها اغراضها ...
    بس لمى كانت مجمده تطالعه ...
    شيخه ضربتها مع ظهرها من ورى وهي تقول بمرح :~ بووه ...
    -(ملاك تضحك على شكل لمى اللي مفهيه عالشاب :~ هيه ياحلوه وين رحتي بأحلامج ؟
    -(لمى انقهرت منهم بس ماردت عليهم ... جلست عنده وهي تقول بخجل :~ لا عادي
    اتركها عنك انا أجمعها بنفسي ...
    ((مايد وقف بدون أي كلمه ثم لف بيروح ... بس ملاك كانت بوجهه ...
    وقفو قدام بعض للحظات يطالعون بعض ..
    مايد ماأهتم بس ينتظرها تبتعد عن الطريق ..
    شيخه بسرعه قالت بخشه :~ أييييييوه هذا انت اللي بالمطعم ... آهااا وانا اقول شلون عرفت
    اسمي ....
    ((مايد طالعها من طرف عينه ثم رد يطالع ملاك وقال :~ ياريت ماتسدين الطريق أختي..
    ((ملاك ابتسمت ثم قالت :~ وجم تعطيني عشان اخليك تمر من عندي ؟؟
    ((مايد لف وجهه من الجهه الثانيه وكأنه يسخر منهم .. رد يطالعها :~
    للآخر مره اقول لج بعدي باحترام ...
    ((ملاك استانست عالوضع ... خاصتا ان مايد جذبها بثقله وملامحه الخليجه بحت ..
    :~ طيب يالله راونا شبتساوي ..!!!
    ((لمى وشيخه يطالعون الوضع بين ملاك ومايد ...
    مايد بملل مد أصبعه وبعدها من كتفها وكأنها جرثومه قدامه ...
    رغم انه لزق فيها بس أهانها بحركته وكأنها قذره قدامه ...
    لمى وشيخه فوق خشتهم بجرائته ...
    مايد طلع من القاعه ... تذكر كيف شكل ملاك تنحت وهو لازق فيها ..
    ابتسم بسخريه وكمل طريقه ...
    ((لمى وشيخه مسكو ضحكتهم على شكل ملاك اللي واظح عليها مقهوره ...
    ملاك التفتت عليهم ثم قالت بغضب :~ هيه انتو مسوين ماسكين ضحكتكم ..
    اضحكو اضحكو عادي مايهمني ... بس براويكم شنو بساوي فيه بعدين ..
    المغرور اللي شايف روحه .... علباله ريال هذا !! أنا الراويه الشغل كيف..
    -(لمى وهي ماسكه ضحكتها :~ اللي يشوفك بالبدايه مايقول البنت كانت خاقه عليه ..
    -(شيخه ماقدرت تمسك ضحكتها ... شوي الا وطلعت ضحكتها بصوت عالي ...
    ملاك بقهر قبصت شيخه عالخفيف وهي تقول :~ مافيه شي يضحك ..
    -(لمى لفت عنهم بس شوي وجمدت مكانها ...
    بلعت ريقها بصعوبه ...
    مايد ابتسم بقوووووووووووووه لأنه سمع كلامهم ...
    بما انه رجع عشان دفتره اللي نساه على الطاوله ...
    شيخه وملاك مانتبهو للمايد ولمى اللي انربط لسانها فجأه وهي تطالع مايد ...
    -(شيخه :~ ههههههـ ياربيه عليج شكل ... اسمحيلي اقولج يضحك ...
    بالبدايه خاقه وبالأخير طاح ويهج ...هههههههههههههـ .. آآآه بطني ..
    -(ملاك بقهررر :~ اذا هو رجال بس يواجهني بعدين .. والله لا أراويه الشغل عدل ..
    -(بهاللحظه مايد تدخل وهو يخفي ابتسامته بصعوبه ويكون جدي قدامها
    عشان تخاف شوي :~ أحم يالله هذا انا جدامج شبتساوين ؟؟
    ((ملاك وشيخه جمدو نظراتهم على بعض من الروعه ...
    لمى للحين ماشالت عينها عن مايد اللي ابتسم لها ثم تقدم للملاك :~
    يالله راويني شبتساوين ؟؟؟
    -(ملاك لفت وهي تحاول تكون شجاعه كعادتها :~اللهم سكنهم مساكنهم بس ...
    -(مايد كمل عنها وهو يرفع يدينه :~ اللهم آمين اللهم آمين ... هاه شبغيتي
    تساوين فيني ..!!!
    -(ملاك من جد انلخمت ماتدري وش تقول ولا وش تسوي ؟؟؟ حتى لو استقوت بيكون شكلها غبي ...
    عشان كذا مرت من عنده وهي تقول بثقه :~ بعد بس عن ويهي ترى صج موب
    رايقه لك ...
    -(مايد رفع حاجب وكأنه يقول اذا انتي واثقه من روحك ... أنا أكثر ...
    مابعد مايد وبالعكس زاد الطين بلله لما رفع يدينه وتكتف ...
    ملاك نو كومينت __^ ...
    تفكر وش تسوي بس ماتدري ... بجد انلخمت البنت لوول ...
    بس بحركه غبيه منها مدت اصبعها تبي تقلده وتبعده عن طريقها ...
    بس المصيب هان الولد عريض وطويل ... حست بأبعها انعفط وهي تحاول تبعده ..
    مايد خلاص بينفجر ضحك لأنه يحس بأصبعها تغرزه بقوووه في كتفه وهي تحاول تبعده..
    ملا بهاللحظه تحمست أكثر .. طلعت الأصبع الثاني ..
    بس مافي فايده ... شوي الا وطلعت كل اصابعها ...
    وبرضو مافي فايده ... بهاللحظه مدت يدها الثانيه وحاولت تدفه من طريقها ...
    وهي تقول بصوت واطي تتمتم مقهوره وكأنها شغاله اندنوسيه عصبت :~
    ول عليه ماثقله ... هذا موب ريال .. هذا شجره ماتنقشع ...
    ((بهاللحظه مايد طلعت ضحكته بصوت عالي ... لف عنها ميت ضحك عليها ...
    -(ملاك بسخريه وقهر ماتبي توضحه :~ هاهاهاهاها ضحكت من سرك بلا ... قل آمين ..
    ((ثم مشت وطلعت من القاعه ...
    لحقتها شيخه وهي ساكته بتوتر من مايد ...
    لمى بقت واقفه تطالعه ...
    مثل ماعرفنا ان لمى جدا بريئه للدرجة (( التنآآآآحه والفهااااوه ))
    لمى تطالع شكل مايد اللي تسند على الطاوله وهو يضحك ...
    كيف تغيرت ملامحه بشكل ملحووووظ ...
    ملامحه الرجوليه والحاده اختفت لما ضحك ... صار جذاب أكثر
    من ابتسامته وأسنانه البيضاء وكيف مرتبه بشكل واظح وجذاب ...
    لمى بدون ماتحس ابتسمت ابتسامه بسيطه وهي تطالع شكله ...
    مايد بنهاية ضحكته صار يكح وكأنه تعب من الضحك ...
    حس ان فيه أحد يطالعه من البدايه ... التفت على لمى اللي
    ولازااااالت واقفه الأخت متنحه فيه ..
    مايد ابتسم لها وهو يقول :~ نعم أختي بغيتي شي !!!!
    ((لمى الرتبكت بشكل لاحظه مايد ...
    ابتسم مايد لها ثم قال بصوت أحرجها :~ لا يكون فيني شي غلط !!!
    ((لمى بدون ماتحس مرت من عنده بسرعه بتطلع وهي مرتببببكه ...
    المصيبه لما مرت من عنده ....
    مايد جمد .... قلبه صار يدق ..
    حس بشووووووووق ...
    لف يطالع لمى بابتسامه لطييفه وحب وحنااااان ...
    لأنو لمى لما مرت من عنده .... شم ريحة عطرها القوي ...
    عطرهـــــــــــــــــآ يعرف ريحته زييييييين ويمووووت عليه...
    لأنه نفس عطر توليــــــــــــن ...
    شويات الا ومايد صحى من افكاره وذكرياته ...
    التفت على دفتره وهو يحاول يبعد تولين من افكاره ...

    انتهى البارت الثاني من الباب السابع ....





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  8. #88
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    البــــــــــــــــــــــآب الســــآبع ...
    الفصــــــــل الثالث ...
    $$ بهذا الفصل ..... قد نتطرق للآلام أبطالنا ..$$
    وقد تكون نهاية آلامهم ..!! ..$$
    من يعلم __^ ...$$
    ((بعد أربـــع أيــــــــــــــــــــــــــآم ..))
    الســـآعه 4 العصر ...
    في بيت مشـــآعل ...
    منبــــــــــــه الساعه طايح عالأرض ...
    لما رن عالساعه وحده الظهر ... ميشو ذبت الساعه بدون ماتحس من الزعاج المنبه..
    الخدامه تطق الباب بأدب وهي تقول :~
    مشائل يالله قوم انتي ... غدا تهت حق انتي ...
    ((مشاعل ماحست بالخدامه ... ظلت الخدامه عشر دقايق على نفس أدبها وصوتها اللي
    بالويل ينسمع ...
    ميشو وهي نايمه حست بأحد يهمس همسات مو مفهومه ...
    فتحت عيونها ببطئ ...
    لما شافت الخدامه تأففت وهي تقول بقلبها ...
    يالييل ليل صوت الصرصور ياناااس ... هذي الحين مسويه مؤدبه ...
    ((جلست على السرير وهي تقول :~ تدلين الباب ولا ادللج اياه ياصوت الصرصور ..
    ((الخدامه برمت شفتها متملله من وقاحة ميشو معاها دووووم ..
    طلعت وسكرت الباب بقوه ...
    ميشو بصوت عالي :~ وويعـــــــــــوه ياصرصور ...
    ((نقزت ميشو من سريرها وفتحت الباب بسرعه رغم انو بالويل تشوف طريقها
    من كثر النوم اللي صدع راسها ...
    بسرعه نزلت نص الدرج وهي تلحق الخدامه ...
    مسكتها من شعرها وهي تقول :~ انتي هييييه ..!!! مينونه ... مره عاقله ومره وقحه..
    وكل الثنين مقرفيني الله يقرف ويهج يالخايسه ...
    تفو عليج روحي يالله بسرعه وييبي غداي لين غرفتي ...
    ((الشغاله دااايم طقاق مع ميشو ... تقدرون تقولون ماخذين على بعض بس بالمظارب
    والسان الطويل ...
    الخدامه ريتا بعدت يد ميشو بقوه وهي تقول بنفخه :~ أنا ايش دخل انتي ..
    روه جيب غدا انتي !!! كلاس انا فيه صلح غدا وبس ...
    مافي كول شويا ودي غرفه انتي ودي غرفه بابا ..!!
    ((ميشو عضة لسانها من القهر ...
    بحركه جنونيه منها دفت ريتا من الدرج وهي تقول بغضب :~ يالـلـ..####
    انا بيوم من الايام بقص لج لسانج يالفلبينيه ... تفوه عليج يالخايسه...
    وللاهي بحسب لج دقيقتين لو ماتييبين غداي لين غرفتي والله ثم والله لا أحوسج حوس
    تبطين ماتنسينه يالشينه ...
    ((ريتا قدرت تمسك روحها بالدرج قبل لا تطيح ...
    كشرت وهي تكره شي اسمه ميشو ؤم لسان طويل ....
    ميشو لما دخلت غرفتها .... راحت صوب المسجل الكبير وشغلت على
    أعلى درجه من الصوت بأغنية صابر الرباعي .... ياأغلى ...
    -(ميشو دخلت بالحمام وهي تغني مع صابر بصوتها الرائـــــــع ...
    ياغلى ماعندي في شباكي ماسويت
    انتا ملكت الروح الأول والتالي
    طيفكـ .................
    -((ثم طالعت شكلها بالمرايه في الحمام ((الله يكرمكمـ )) وهي تقول :~
    الحين هذا شيقول ... في شباكي ولا أنا غلطانه !!! ذالتونسيين عليهم
    لغه أشك انها عربيه الصراحه !!...
    ((ثم كملت تغني معاه ونص الكلمات غلط بس على كثر ماتسمع هالأغنيه
    اللي طايحه فيها هالأيام ... 24 ساعه تسمعها ...
    صحيح ذوقها أجنبي خاااالص ... بس ماتدري ليش حبت هالأغنيه ..؟؟
    رغم انها ماحفظت الا شوي على كثر ماتسمعها ...
    وهي تفرش اسنانها ... تذكرت راكان ...
    عقدت حواجبها وهي تقول :~ ميشو شفيج ينييتي ..!! تفكرين بشاب !!
    من متى شاب يشغل تفكيرج ؟؟؟
    ((سمعت صوت ريتا وهي تقول بنفخه :~ يالله كول انتا سورئه وودي
    سهن بالمطبخ ... انا فيه شوغل كتير مو فاضي هق انتا ...
    -اقول تلايطي وبتردين الصحن غصبن عن خشمج يالفلبينو ...
    -(وهي تتمتم بصوت واطي :~ فلبينو فلبينو ... ايش فيه فلبينو .. أهسن من
    وجه انتا...
    -نعااااااااااااام شقلتييييي !!! لا تقعدين تتمتمين ... تلايطي بس لا تخيسين غرفتي يالخايسه ..
    ((ميشو لما انتهت من الاكل ولبست لها ...
    تيشيرت ضييييق عااادي ومافيه أي طبعه لونه ابيض ...
    طلعت لها بنطلون ضيق للأخر برضو ابيض ...
    لبست شنطتها الطويله عالمايل ...
    بسرعه دخلت يدها بعلبة الجل ...
    وبحركه سريعه حاست شعرها فيه اللي أصلا مايتحرك من قصر شعراتها ..
    برمت شفتها وهي تطالع شكلها وتقول بصوت عالي كالعاه تكلم روحها :~
    أنا لازم اغير هالصبغه البايخه ... احسها قلبت للؤرنج ...
    أممممممم ... ميشو شرايج تتهورين وتصبغينه ثلجي أبيض ..!!!
    ولله فكره ميب شينه ...
    بس أحس بيصير شكلي ملفت ... يالله هذا أحلى شي ...
    ((لبست نظارتها الشمسيه ..ببروازها الذهبي ...
    بسرعه نزلت للسيارتها السبورت...
    اللي يشوف حياتها يقول هذي جد مو خليجيه ...
    يعني فلله للأبعد الحدود ...
    والحقيقه زوج امها الامراتي مافكر ابد يسمي مشاعل
    (بنتي )... ولا حتى فكر يربيها على انها بنته او في بيته ... متبري منها ودوم
    يقول :~ وانا شعلي ببنت الكندي ...
    أقعد الربي فيها ... حتى جنسيتها موب عربيه .. شله ألتعب روحي عليها ..
    عندها امها وبكيفها .. تربيها على كيف كيفها ...
    ((بس أم ميشو ماعندها مانع لو مشاعل طلعت حتى بمايوه ...
    بما انو اصلها لبناني وعادي عندها أي شي ...
    كل شي ايزي بالنسبه لها ...
    ومشاعل مالقت من يدلها للطريق الصحيح .. فسارت عاللي تهواه
    وبشكلها الشاذ بين المجتمع ...
    لما وصلت للمستشفى نزلت بسرعه وهي معها بوكيه ورد بنفسجي
    بذوق راقي جدا ...
    لما وصلت للغرفة راكان اللي طمنوها على حالته ...
    دخلت الغرفه بهدووووء ...
    حطت الورد بالطاوله جمبه ...
    ماأمداها تتأمل راكان الا ودخل الدكتور وهو يقول :~ لو سمحتي ممكن لحظه ..
    ((بغرفة الدكتور ... الدكتور كان مرتبك ثم قال :~ انتي شنو تصيرين له .؟؟؟

    -أنا زميله تقدر تقول بالجامعه بس ...
    -طيب مافيه أحد من الأهل يجي يزوره غريبه ؟؟؟
    -ماأدري والله ...
    -شلون ماتدرين وانتي تقولين زميلته ...
    -أي زميلته بس مو يعني أعرف كل شي عنه ...
    -آهــآ ... ((الدكتور سكت شوي ثم قال :~ عيل الظاهر يبيلي انطره لين يصحى
    وأقوله عاللفحوصات ...
    -طيب دكتور ممكن تقول لي عن صحته ؟؟؟
    -انتي مثل ماتدرين ... ظهره محترق ... يعني جلدته كلها من ورى انسلخت ..
    بس قدرنا نتلاحق الوضع ...
    صحيح الشكل مشوه بظهره ... بس مابيدنا نساوي شي ...
    غير ان يده برضو محترقه لكن مو لدرجه قويه ...
    يعني عالخفيف بس كفه ... مع الأيام راح تكون يده طبيعيه....
    صحيح مو مثل
    قبل بس للدرجه تكون موب واظحه للناس انو فيه حرق بكفه ...

    ((ميشو انتي من صجج مهتمه للهالولد ؟؟؟ صج ماعندج سالفه ..
    ((طلعت من المستشفى كله ..)) ..
    ((من جهه ثانيـــــــــــــــه ...
    فيصل بالغرفه يأن بألم ...
    ينطق كلمات مو مفهومه ...
    ماكان عنده أحد ... دخلت عليه ممرضه بس لما شافته حالته مستصعبه أكثر من قبل
    قاست حرارته بس انصدمت من الرتفاعها ...
    بسرعه راحت للدكتور وهي تقول :~ دكتور ... المريض فيصل جرارته كتير
    مرتفعه .. أكتر مابتتصور ..!! الزاهرهاي نتيجة المرض ياللي بيعاني منا بكليتو ..
    ((الدكتور بسرعه راح للفيصل اللي حالته صعبه ويأن بشكل مؤسف ..
    كلمات مافهومها .... بس اكيد هاذي نتيجة الهلوسه بالرتفاع الحراره ..))
    $$ وهذه هي حالة بطلنا فيصل ....$$
    فبطلنا يعاني من آلآم لا أحد يشعر بألمه الجنوني غيره ...$$
    ولكن بدورنا نقول ..$$
    نتمنى لكـ الشفاء ..$$
    فللنذهب الى تولين ..$$

    ((صرخـــــــــــــــــــــــــه طلعـــت من غرفة توليـــــــــن ...
    تولين تصارخ من كل قلبها وهي تبكي ...
    حالتها النفسيه تسوء يوم عن يوم كل ماتذكرت الحريق ...
    ((وهي ترمي كل شي حواليها على الممرضات وتقول بصراخ جنوني :~
    طلعي برا انتي وياها طلعووووو ... أنا موب بحاجتكم .. موب بحاجة أحد ...
    ((وقفت وبحركه متهوره منها قطعت المغذي اللي بيدها ودفت المغذي عليهم وهي تصارخ
    عليهم يطلعون برا ... الممرضات ملو من تولين اللي صايره نفسيتها ماتنطاق
    ابدا ... طلعو وهم كارهينها وكاريهين حتى يساعدونها بالعلاج ..
    بهاللحظه طلال كان واقف برا ومستغرب شنو اللي يصير داخل ..!!
    وليش كل هالصراخ ...
    طق الباب بعد تردد كبيييير ...
    ((بهاللحظه تولين كانت داخل الحمام ((الله يكرمكم ))
    تطالع شكلها بالمرايه .... تشوف الحادثه قدام عيونها .. مدت يدها على شعرها اللي احترق
    نصه وقصوه لها بشكل مخربط لين رقبتها وكم خصله من أعلى راسها ...
    توليـــــن تحس شكلها مشوه بسبب حرق شعرها وكيف صاير شكلها
    مبهذل ...
    شوي وصارت يدينها ترتجف ...
    بلعت ريقها اللي جف ..
    طلال مايدري يدخل ولا لا .... صح مايحق له بس يبي يعرف وش سالفتها
    مروعه كل اللي بالمستشفى منها ...
    لما حس بهدوء ومافيه أحد رد عليه ...
    فكر لو يروح ... بس بالأخير وقرار مايدري شلون اتخذه فتح الباب بهدوء وهو يطل دخل الغرفه
    وهو متوقع يشوفها ... بس استغرب ان الغرفه مافيها احد ..
    تولين حست بالدنيا تدور قدامها ...
    تتذكر الحريق وشوي تتذكر أنهـــــآ (( لقيطـــــــــــــــــــــــــــــــــه ))..
    تحس بشعور عدم الثقه بنفسها لمجرد هالجزء الكبير الناقص منها ...
    تتذكر تريقات البنات عليها لما كانت صغيره وحتى بأيام الثانوي ..
    وللحين ...
    شوي وتذكرت طلال وزواجه اللي راح يتم بالاجازه الكبيــــره اللي قربت والامتحانات
    عالأبواب ...
    مسكت شعرها بقووووه وهي تشده وكأنها كارهه شعرها وحياتها كلها ..
    حاسه روحها قبيييييييحه ...
    رغم انو ماصار لها شي غير شعرها اللي احترق وقصوه لين حد رقبتها ..
    تمنت بهاللحظه لو انها ماتت بالحريق والرتاحت من هالأفكار اللي ملازمها وبقوووه
    طواااال حياتها ...
    لقيطــــــــــــه ...
    تريقة الناس عليها بلا رحمــــــــــه ...
    حب حياتها اللي راح وماعرفت منه غير الآلام والهم ..
    شعرهـــــــــا اللي حسسها انها قبيحه ...
    غرقت عيونها دموع .... ماحست بنفسها وهي تمد يدها
    من غير شعور للشامبو ...
    هذا اقرب شي عندها الحين بعتقادها راح يبعدها عن هالحياه ...
    غمضت عيونها بقوووووووه وهي تشرب الشامبو ...
    تتجاهل طعمه ...
    بس ماعاد قدرت تتحمل بسرعه رمته بقوه وهي تبكي من قلب ..
    مامداها تلتفت على المغسله فستفرغت على الأرض ...
    طلال كان برى وهو مصدوم شقاعد يصير داخل ؟؟..
    ماقدر يصبر أكثر ... هالبنت موب طبيعيه ...
    فتح الباب شوي بس انصدم من المنظر اللي عليه تولين ...
    تولين التفتت عليه بهدوء وهي اصلا ماتميز شكله لأن الدنيا ظلمت قدامها بشكل تدريجي
    شوي الا وطاحت قدام عيونه على الأرض ...
    طلال فاتح عيونه للآخر درجه ....
    الرتبك مايدري يساعدها ولا لا !!!...
    أخيرا وعى على نفسه وحملها بين يدينه ...
    لثاني مره .... بسرعه حطها على السرير وهو ينادي على الممرضات ...
    طلع بسرعه وهو يناديهم ....
    ((الدكتور التفت على طلال وقال بسرعه :~ ممكن تتفضل برآ ..؟؟
    ((طلال التفت على تولين .... وبقلبه يقول ...
    طلال انت ليش مبلش روحك بهالبنت وجنك مهتم لها ؟؟
    أطلع وفج روحك من مشاكلها ...
    هالبنت بكبرها مشكله ...
    أطلع منها احسن ...
    شف كيف دخلت بحياتها ليوم واحد بس ... وشوف شنو النتائج ؟؟..
    ((طلال بسرعه طلع للبرآ المستشفى وهو يتناسى تولين ...
    مايدري ليش كان يبي يساعدها على انها طالبه من طلابه ...
    بس ليش هو يحس بشعور انها مو زي طلابه ومايبي يتقرب منها أكثر..
    يحس انها راح تكون مشكله كبيـــــــــــــــره بحياته والأفضل انه يطلع منها من الحين ..
    ((ام تولين بس كانت طالعه للمشوار قصير ولما رجعت كانت الصدمه عليها
    لما قالوا نهم راح يعملون للتولين غسيل معده بسبب الكيماويات اللي شربتها ..
    صحيح استفرغت غالبيت الصابون بس يبقى أكيد ..
    ((نارا ....
    نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآرا ...
    من زمان عنها مو __^ ...
    يزيد وكـــــــــــــــــل لها محامي كبير من الامارات ...
    وكان متأكد من البرائه بسبب الدفاع عن النفس ...
    نارا دخلوها بالسجــــــــــــن للوقت المحكمه اللي بعد يومين بعد مامر
    اسبوعيــــــــــــــــــــــــن على حادثتها...
    يزيد بالمخفر ... يبي يشوف نارا بس مايقدر لين ماتصدر المحكمه قرارها ..
    وده يطمنها وأنه واثق بالمحامي تبعه ...
    ابو مشاري كاره نارا بشكل جنوني ...
    يتمنى يمتوها بيده من الكره اللي بقلبه ...
    طلع يزيد للشارع وهو دوم يجي للمخفر بس كذا عالأقل يحس انه قريب من البنت
    اللي هي سبب وجوده بالامارات ...
    جلس على الرصيف وهو يفكر فيها ...
    ((من جهه ثانيه نارا بالسجن منزله راسها بين رجولها ...
    وكالعــــــــــــــاده صامتـــــــــــــه بدون أي كلمه ...
    حاسه انو كل شي يمر قدام عيونها من ماضي كانت ناسيته ...
    تبي تشوف واحد اسمه ريان ماتدري منهو بس تبي تشوفه..
    أما يزيد بهالاسبوعين ماتدري ليش اذا شافته تحس بالامان ...
    تذكرت نفس حادثة مشاري مع نوف ...
    كشرت بقرف لما تذكرت نوف ....
    ذكرياتها بدت ترجع لها تدريجيا ...
    وأول شي تذكرته بسبب حادثتها مع مشاري وهي نوف ...
    بس الباقي للحين ماقدرت تتذكر شي منه ...
    غير انها عارفه ومانست انها لقيطـــــــــــــه ....
    ((من جهه ثانيــــــــــــــه عند ليان بالشقه ..
    كان المفروض تتزوج صقر قبل اسبوعين من بعد حادث الحريق ..
    وهي جالسه قدام التلفزيون تتفرج على القنوات ..
    ماعجبتها كل البرامج ...
    بس لما مرت على قناة فيها برنامج ديني وقفت عليه ...
    انسجمت وهي تسمع هالبرنامج ...
    حست روحها بالايام اللي طافت كانت لاهيه عن ربها ..
    (( رغــــــــــم انو ليان هي أكثر وحده بين التوأم قريبه من ربها بعبادته..))
    ثم فيصل ثم توليــــــــــــن ...
    أما نارا نو كومينت .. صحيح تعرف كل شي بخصوص دينها لكنها للأسف
    بعيده عن ربها جدا حتى بالصلوات اللي ماتصليها ..
    لاهيه بظلامها وطريقها الظال ..
    ((ليـــــان صحت على صوت الجوال يدق ..
    برمت شفتها بملل من هالجوال اللي مو خاش مزاجها وتحس انها مو بحاجه لمثل هالالكترونيات ..
    طنشته وكملت متابعه للبرنامج ...
    دق مره ثانيه .. وثالثه ...
    طفشت من هالجوال والمشكله ماتعرف شلون تسكته ...
    سحبت الجوال من الطاوله وهي كانت بتفصل الشريحه لأنها
    عارفه انو محد راح يدق غير صقر ...او المستشفى يقولون لها بخصوص صقر ..
    لما عرفت انه تعدى مرحلة الخطر ... خلاص ماعاد همها ..
    بس اكنت خايفه لا يموت ... مو لأنه صقر بس ... لكنها ماتبي أي أحد تعرفه يموت حتى
    لو كان صقر عدوها ... بهذي الأيام تأكدت من هالشعور وهي لازالت تكره صقر وفرحانه انها للحين
    ماتزوجته ... من بعد ماشافت الانسان اللي مالك قلبها وروحها وكل حياتها ..
    عبدالمحســــــــــن ...
    وهي ماقدرت تنام عدل بسبب تفكيرها الكثييييييير بعبدالمحسن ...
    تحس انو صقر داخل في حياته بالغصب لكن هي ماتبيه يدخلها ...
    ((فكت الشريحه ورمته هو والجوال عالطاوله بعدم اهتمام ...
    لأنها عارفه انهم المستشفى اكيد ...
    وهي اصلا تكرهه فما يهمها أي شي يخصه ...
    كملت البرنامج الديني بانسجام ...
    لما انتهى ... طفت التلفزيون ... راحت باتجاه السجاده ...
    وصلت لها كم ركعه ...
    بس اللي قاهرها انو قرآن أمها بالبيت المهجور وحتى النظاره اللي اهداها
    اياه عبدالمحسن ...
    فكرت لو تروح ..
    بما انو الساعه مبكره الحين ..
    لما انتهت من الصلاة .. لبست عبايتها وبسرعه طلعت من البنايه كلها ..
    استغربت وجود سايق قدام البنايه لما فتح لها الباب ...
    طنشته وراحت تدور لها على تاكسي ..
    بس السايق الأسمر تقدم لها وهو يقول :~
    أنا بخدمتج وهذي أوامر رئيسي بالعمل
    -(عقدت حواجبها وقالت :~ منو تقصد صقر ؟؟
    -أي نعم ..
    -ومنو متى قال لكـ ...
    -من زمان قبل لا يصير له الحادث لأنه يبيج تتقظين من السوق
    على راحتج بدون ماتحتايين للتاكسي ..
    وأنا بخدمتج وسايقج الخاص ..
    ممكن تتفضلين وتقولين لي وين تبين أوديج ؟؟
    -(فكره مو بطاله ليان ... عالأقل توفرين الجم فلس اللي معاج ..)
    ركبت معه وقالت له على الشارع والحي اللي كانت فيه ...
    ((بعد دقايق قالت له وهم على الشارع برآ الحاره :~
    وقف وقف هني .. انا بنزل وبروح بنفسي للداخل الحاره ..
    -بس تعب عليج ..!!
    -لا تشغل بالك ... أنا اصلا مابيك تدخل بهالسياره الفخمه عند حاره فقيره ..
    ((ابتسم السايق على ليان اللي تراعي حتى مشاعر الفقراء ..
    -انشالله انا بنتظارج ...





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  9. #89
    مراقبة عامة
    الصورة الرمزية الرمش الذبوحي
    الحالة : الرمش الذبوحي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20026
    تاريخ التسجيل : 15-09-08
    الدولة : ღ ع ــآبرة سبيل ღ
    الوظيفة : ღ تآمل آلمدى آلبعيد ღ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 28,202
    التقييم : 3153
    Array
    MY SMS:

    لآ آله آلا آنت سبحآنك آني كنت من آلظآلمين..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    سرعه نزلت من السياره ودخلت الحاره بكل شووووووووووووق ..
    مرت البقاله اللي كانت تشتغل فيها ... التفتت على منزل المشفى الصغير للدكتور
    عبدالمحسن ...ابتسمت بشووووووق كبييير للآدمي ...
    شكثر تحبه وتموت فيه ... بشكل غير طبيعي ...
    بس تجاهلت حبها وكملت طريقها للبيت أمها ...
    لما وقفت عند بيت أمها المرحومه ...
    جلست عند العتبه وهي تحس بوجود ناس داخل سكنو فيه من بعدها وبعد امها ..
    نزلت راسها وهي تتذكر ذكرياتها مع امها ...
    ابتسمت ابتسامه حزينه وفيها شوووق للأمها ولذيك الايام وهي جمب امها
    رغم انها كانت كلها تعب ونكد وفقر ..
    حست انو أحد راح يفتح الباب بسرعه وقفت وبتعدت عن الباب ...
    بس ماأمداها لما طلع شاب منها يطالعها باستغراب ..
    ليان لفت عنه وبسرعه اتجهت للجهه اللي محد يروح لها من أهل الحاره
    وهي جهة البيت المهجور والمكسسسسسر ...
    الشاب استغرب وش عند البنت هذي ...
    بس مافته جمالها اللي سحره ...
    ابتسم ابتسامه خبيثه ولحقها ...
    ليان كانت تمشي وتطالع وراها بس تطمنت انو مافيه أحد لحقها ..
    رغم انو الشاب يتخفى عشان ماتشوفه ...
    لما دخلت البيت بسرعه راحت للجهة الخزنه ...
    لما فتحتها ابتسمت من قلب وهي تشوف القرآن وعلبة النظاره الفخمه ..
    مدت يدها وخذت أغراضها بس سمعت صوت أحد دخل للبيت ..
    جمدت مكانها بخووووف ...
    بسرعه تخبت ورى الخزنه ...
    الشاب كان يدور عليها بس مايدري وين اختفت هذي ؟؟؟
    عبدالمحسن راح للبيت هالشاب عشان دوآ اخته اللي ماتقدر تمشي ..
    فتح له طفل صغير .. ابتسم عبدالمحسن وهو يقول :~
    شحالكـ ياحلووو __^ ..
    -(الطفل :~ بخير دكتور __^ ... اذا تبي اخوي تراه موب بالبيت ..
    بس تقدر تقول لي انا شلونا لدوا وانا اهتم بأختي لأني كبرت __^ ..
    -ليا قلبك اكيد انت كبير .. بس اخوك متى بيرجع ؟؟
    -هو اصلا كان معنا تو ... بس مدري شعنده راح بذاك الاتجاه ..
    -(عبدالمحسن التفت على يد الطفل اللي تأشر باتجاه طريق محد يمره ابدا ..
    عبدالمحسن انتابه فضول عشان كذا قال للطفل :~ خلاص الحين برد لك .. يالله فمان الله..
    ((عبدالمحسن راح بالطريق المهجور ..
    بالبيت .. ليان كانت ترتجف لما شافت ظهر الشاب وهو يدور عليها ..
    حست بخووووف وماقدرت تتمالك اعصابه ..
    تمسكت على الخزنه عشان ماتطيح وهي مدنقه ..
    بس الشاب سمع صوت حركه خلف الخزانه ..
    ابتسم بخبث وتقدم للخزنه وهو يقول بوقاحه :~ ياحلو ليشم تخبي جذي ؟؟
    لا تخافين ياحلو ... انتي طلعي بس .. وراح تعرفين اني موب خشن مع البنات الا اللي
    تعاندني ..
    طلعي بكل هدوء وخلينا حبايب جذي بدون أي مشاكل ..
    ليان بلعت ريقها وهي ترررررتجف ...
    ماحست الا بيد تسحبها بقوووه من ورى الخزانه ويرميها على الأرض
    ليان صرخت من الألم اللي بظهرها ظرب على الخشبه بالارض ..
    عبدالمحسن سمع صرخت بنت داخل البيت ...
    بسرعه دخل بشهامه ..
    لما شاف الشاب اللي يبيه واقف قدام بنت مو قادر يميز ملامحها بسبب العتمه ..
    بسرعه سحب الشاب وهو يقول :~ أحمد انت مينون ...شقاعد تساوي ؟؟
    ((أحمد حمد ربه انه مادخل عبدالمحسن على منظر مخزي
    فقال بتصري للوضع :~ لا بس البنت انا استغربت شعندها
    بهالبيت المهجور فقلت لها طلعي لأنه موب أمان وهي فهمتني غلط وقامت تصرخ ..
    بس صدقني ماكنت ناوي اساوي لها أي شي ..
    ((ليان وقفت بسرعه وركضت برآ البيت وهي تكتم دموعها لا تنزل
    اللي مغرقه عيونها ..
    عبدالمحسن بسرعه لحق ليان ... لما طلع من البيت بسرعه تقدم لها ومسك يدها وهو
    يبي يسألها اذا فيها شي وش سالفتها ؟؟
    بس استغرب رد فعل ليان اللي منزله راسها وتحاول تسحب يدها منه وماتبيه يشوف وجهها..
    عبدالمحسن لفها بقوه عليه وهو يبي يتطمن انها بخير ..
    بس كانت الصدمه له لما شاف قدام عيونه ليان ...
    موب متأكد بسبب الحجاب ...
    بس ليان سحبت يدها منه وركضت بعيد عنه ...
    عبدالمحسن استوعب وركض وراها بسرررعه وكأنه يبي يلحق عليها ..
    ((ليان كان بين يدينها القرآن والنظاره وهي ظامتهم للصدرها وتركض ..
    بس عبدالمحسن قدر يوصل لها رغم انها تركض بعيد عنه للشارع ..
    سحبها بقووووه لدرجة انو اغراضها طاحت على الأرض ...
    لفها عليه يبي يستوعب اللي شافه هو صح أو لا ؟؟
    هو بحلم ولا بعلم ..؟؟
    متأكد ولا يتوهمها ؟؟
    بس الصدمـــــــــــــه لما تأكد ان اللي قدامه ليان موب احد غيرها ...
    ليان جمدت مكانها موب قادره تتكلم أو تنطق كلمه وحده ...
    عبدالمحسن الرتجفت شفته وهو يبي ينطق بس ماقدر ...
    لسانه انربط وهو يشوف قدام عيونه ليان ...
    ابتسم بحناااااااااااااااان كبيــــر وعيون مبتسمه وكلها شووووق لهالبنت اللي قدامه ..
    بصعوبه قدر ينطق :~ انتي ليان ولا يتهيأ لي ؟؟؟
    ((ليان ماقدرت تستحمل الموقف عشان كذا سحبت روحها منه ولفت بتروح ..
    بس عبدالمحسن لا يمكن يتركها تروح من بين يدينه ...
    مسكها بقوووه وهو يقول :~ ماراح أهدج ...
    خليتيني أتوهمج بجل مجان ؟؟؟ موب كافي العذاب اللي شفته بفرقاج كل ذيك الايام ..
    انتي رفضتيني ورفضتي حبي لج ؟؟؟؟ بس ماكان ودي انج تروحين من جدام عيوني ..
    احترم رغبج .. لكن ماأبي افقد شوفتج كل صباح .. وبكل وقت ...
    ليان ردي للحارتج اللي عشي فيها ...
    ليان موب بس انا فقدتج .. الكل فاقدج وخاصتا أطفال الحاره كلهم يسألون عنج ؟؟....
    ردي للحاره ردي ...
    -(ليان غرقت عيونها وهي تتمنى لو تمضي الحياه كلها معه ...
    بهاللحظـــــــــــــــــه عرفت كرهها الجنوني للصقر ...
    هو السبب الحين بعذابها وعذاب عبدالمحسن اخوه ...
    -(ليان :~.....................
    -(عبدالمحسن :~ ليان عفيه قولي أي شي .. المهم ريحيني ...
    ليان انا موب مصدق اني شفتـ ...
    -(قاطعته بقسوه وهي تدوس على قلبها بهالكلام اللي راح تقوله وماتدري شلون
    هان عليها تقوله للأغلى انسان على قلبها :~
    لو بغيت اقعد قعدت بدون ماتقول لي .. بس بما ان امي اللي هي أهم شي عندي بهالحاره
    راحت عني ... خلاص ماعندي أحد يهمني عشان أيلس معاه ...
    صحيح كل اللي بالحاره غالين على قلبي ...
    دكتور لو سمحت هدني بحالي وللأبد ...
    ((سحبت يدها بهدوء ثم لفت بتروح ... عبدالمحسن بقهرررر لفها بقوه من كتفها اللي عورها بسببه وهو يقول :~ طيب ليش ممكن اعرف شنو السبب اللي
    مكرهج فيني لهدرجه وماتبين تشوفيني ..
    ماقدرت انساج بكل المده اللي راحت وانتي بعيده عني ..
    ليان راح أقول لج للآخر مره للأني أحبج وماأبي اخسرج ..
    تتزوجيني ..؟؟..
    -(ليان قلبها يدق بقووووه ... ...
    عبدالمحسن للهدرجه موب واظح بعيوني اني احبك بشكل جنوني للدرجة اني عميانه من كل شي
    بسببك وكل تفكيري فيك ... ...
    ((لفت بتروح عنه وبتطنشه لكنه رجع ومسكها مع ذراعها بقوه وهو يعيد جملته
    بأمل كبير انها توافق عليه :~ ممـ ... ممكن تتزوجيني !!..
    ((لحظـــــــــــآت صمت ...
    قلب ليان يتمنى ينطق باإيه ...
    بس الدنيا موب على هواهم دامها على ذمة شخص غيره ...
    عمرها ماراح تقدر تفصح عن مشاعرها ..
    ((وأخيرا نطقت بين دموعها اللي تحاول تحبسها :~ لـ ...للـ ..لا...
    بليز دكتور اتركني اعيش حياتي بعيد عن كل اللي بهالحاره وعنـــــــــــك ..
    لو سمحت دكتور .. لو سمحـــــــــــت ..لا تصعبها علي .. لو سمحت ..
    ((آخر كلمه قالتها بارتجاف بسبب عبرتها ..
    عبدالمحسن مصدوم من كلامها ... تركها بدون مايحس وهو يسترجع الكلمات اللي قالتها له ..
    كانت قاسيه عليه ... زواجه الأول انهد بأسباب كانت مجهوله لكنه عرفها الحين
    مما زاد حقده على مايا ... والحين مع حبه الثاني والأكبـــر ..
    يرفضه للأسباب ايضا مجهوله ...
    عبدالمحسن لين متى راح تفترق عن الناس اللي تحبهم بأسباب مجهوله ؟؟
    ((ليان شالت القرآن بعد مامسحته وباسته احترام وتقدير ..
    ليــــــــآن راحت وتركت وراها عبدالمحسن بهمومه ...
    ليان ركبت السياره ودموعها تنزل بدون رحمه ...
    شوي الا وغطت يدها بيدينها وبكت بصوت عالي عند السايق الأسمر العريييض الضخم ..
    استغرب السايق بس مابغى يتدخل ...
    حرك بهدوء ثم قال :~ وين تبين تروحين ؟؟
    -(بصعوبه :~ للبيت ....

    $$ وهاهي ليان مازالت بمعاناتها بالحيـــــــــآه ..$$
    لم تجد السعاده يوما منذ ان كانت صغيره ..$$





    "
    "
    ..سآغيب عنكم مدة آذكروني بدعوة
    لعلهآ تصل آلى آلسمأء فيقول لهآ الله كن فتكون ..



  10. #90
    مشرفة التربية الوطنية \ اجتماعيات
    الصف 8
    الصورة الرمزية قلب أمي999
    الحالة : قلب أمي999 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 88204
    تاريخ التسجيل : 03-12-11
    الدولة : دار زايد..
    الوظيفة : طالبة جامعية..
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 319
    التقييم : 43
    Array
    MY SMS:

    اذكروني بدعوة..

    افتراضي رد: رواية / توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية


    مشششششششششششكوره وآيدآت خييتو . .
    ونتريآ آلتكككممممله بفففآرغ آلصصصصبر . .
    يآريت مآ تطططولييين علييينآ . .





    اذكروني بدعوة إن مررتم هُنا..

صفحة 9 من 18 الأولىالأولى ... 4567891011121314 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 7 (0 من الأعضاء و 7 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. توأم ولكن اغراب في جامعة أمريكية.
    بواسطة 3a___n في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 16-04-17, 04:50 PM
  2. طويلة : رواية جرحني و صار معشوقي كاملة
    بواسطة MOZA_FCB في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 15-03-04, 09:16 PM
  3. رواية همس الموت , كاملة
    بواسطة دلع الامارات أنا في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 14-09-29, 08:07 PM
  4. رواية لمى في شقة شباب / كاملة
    بواسطة بنت الشيوخ 2003 في المنتدى قصص الحب و الرومانسية و الغرام و العشاق
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-09-04, 11:44 AM
  5. طويلة : توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية
    بواسطة متعاونة في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-04-06, 11:34 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •