تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية كلي دلع الامارات
    الحالة : كلي دلع الامارات غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 54302
    تاريخ التسجيل : 06-03-10
    الدولة : إماراتيه وراسي مرفووع,,~
    الوظيفة : طالبه ف سكوول
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 593
    التقييم : 29
    Array
    MY SMS:

    ^_^

    3rd معلومات عن دوافع بريطانيا لإصدار تصريح بلفور..


    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    شحالكم عساكم بخير
    رجعنا لتعب وهلاك





    ابي معلومات عن دوافع بريطانيا لإصدار تصريح بلفور.... ابييه اقرب وقت ممكن الله يخليكمممممممممممم








  2. #2
    مشرفة الصف 12
    الصورة الرمزية رمـــز الوفـــا
    الحالة : رمـــز الوفـــا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 23197
    تاريخ التسجيل : 22-10-08
    الدولة : وَسطُ قلبه ❤
    الوظيفة : طالبه ..~
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,158
    التقييم : 990
    Array
    MY SMS:

    لـآ من --][ ذكرتك . آقول -->. . يآ حي هالطـآري [♥] آنـآ آإشهـدْ أنَ الطَـوآرِيْ [ فيَكـْ َ . تـسْعدِنَـي . َ

    افتراضي رد: ابي معلومات عن دوافع بريطانيا لإصدار تصريح بلفور..



    مرحبا ،،
    -----------------------------!


    ن بعض النظريات حول دوافع بريطانيا لإعلان الوعد
    بإقامة وطن قومي يهودي في فلسطين ساعدت على تشويه الرؤيا والتشكيك بمحركات الوعد الحقيقية.

    ومن هذه النظريات أن بريطانيا أصدرت الوعد اعترافاً
    منها بخدمات البحاثة حاييم وايزمن في اكتشاف الاسيتون الاصطناعي (الحيوي جداً) في أدق مراحل الحرب.

    -----------------------
    للمزيد من المعلومات



    .
    .
    .

    وعد بلفور (*)

    "حين انفجرت الحرب على العالم بدا مؤكداً أن البناء الصهيوني الصغير سيتحطم وتذروه الرياح".

    وهكذا وصف ابرام ليون ساخر الوضع في الحركة الصهيونية في بداية الحرب العالمية الأولى في كتابه "تاريخ اليهود" (الطبعة الخامسة، نيويورك- ص 361).



    ولم يكن هذا المؤرخ وحيداً في تقويمه الحركة الصهيونية على هذا النحو فازيا برلين بروفيسور النظرية الاجتماعية والسياسية في جامعة اكسفورد كتب في كتاب حاييم وايزمن ما يلي:

    "ستبقى السنوات التي سبقت الحرب العالمية الأولى فصلاً جافاً في تاريخ الصهيونية. كثيرون يئسوا، وضايقت الحركة الصهيونية من الجانب الواحد سخرية اليهود الأرثوذكس التي كانت الصهيونية بالنسبة إليهم محاولة كافرة لاستباق المسيح ومن الجانب الثاني معاداة اليهود الأحرار المثقفين والناضجين في الغرب الذين رأوا في الصهيونية محاولة خطرة لإشغال اليهود بشوفينية تسعر اصطناعياً ويمكن أن تسؤ علاقاتهم مع زملائهم المواطنين من العقائد (الدينية) الأخرى" (حاييم وايزمن- حياته بأقلام عديدة- حرره ماير ويزجال وجون كارميخائيل- لندن 1962 ص 29).



    لقد افتخر زملاء هرتسل وتلامذته بأن إنجاز الزعيم الصهيوني تلخص في أنه "جعل الصهيونية عاملاً سياسياً تقر به دول العالم (الكبرى) (كتاب ماكس نوردو إلى شعبه- مقدمة بقلم ب. نتنياهو 1941 ص 52) وتبجح ماكس نوردو زميل هرتسل الأقرب في خطابه أمام المؤتمر الصهيوني السادس (بال- 24 آب/ أغسطس 1903) بأن أربع دول هي أعظمها وتسيطر على الكرة الأرضية أعربت عن عطفها إن لم يكن على الشعب اليهودي فعلى الأقل على الحركة الصهيونية، الإمراطورية الألمانية أعربت عن عطفها.. بريطانيا قرنت عطفها بالاستعداد العملي لتساعد الصهيونية.. الحكومة الروسية (القيصرية) أعلنت خططها لمساعدتنا... والولايات المتحدة اتخذت خطوات دبلوماسية توحي بالأمل بأنها ستكون عطوفة حين يحين الوقت (المصدر ذاته ص 142).



    ولكن في عشية الحرب العالمية الأولى انشغلت هذه الدول الإمبريالية التي تفاخر نوردو "بعطفها" على الصهيونية (وأكد أن عطفها لم يكن على اليهود)، بمصالحها التوسعية ولم تر مكاناً للصهيونية في إطار تلك المصالح.



    ولكن أزمة الصهيونية لم تنجم عن انشغال الدول الإمبريالية عنها فحسب بل نجمت عن انشغال جماهير الطوائف اليهودية عنها أيضاً. وفي هذا الشأن يمكن قبول تقويم "بن هلبرن" الذي كتب: في العقد الذي سبق الحرب العالمية الأولى كانت أيديولوجيات يهودية مختلفة بحلولها للقضية اليهودية، كانت هناك الصهيونية والإقليمية والتحرر المدني والدعوة للفوز بحقوق الأقليات في التركز الإقليمي واللغة والثقافة. (كتابه فكرة الدولة اليهودية ص 157).



    ومع أن هلبرن لا يحدد مكانة الصهيونية في هذه الدوامة من الأيديولوجيات إلا أن الوقائع تؤكد أنها كانت أضعفها. وفي هذا الصدد يعترف هوراس ماير كالين في كتابه "الصهيونية والسياسة الدولية": ان الصهيونية في الولايات المتحدة خرجت من تفاهتها بهبوب الحرب عام 1914 فقط وحتى ذلك الوقت كان أنصار المنظمة الصهيونية حفنة. (ص 131)



    المنظمة الصهيونية تنقسم إلى قوميات:

    أشرنا سابقاً إلى أن المنظمة الصهيونية كانت مسرحاً للتناقضات الإمبريالية وخاصة بين الدولتين الإمبرياليتين بريطانيا وألمانيا. ولاحظنا أن الصهيونيين جوهرياً انقسموا بين هذين المعسكرين، فالصهيونيون الألمان ناصروا إمبراطوريتهم النامية، والصهيونيون البريطانيون ناصروا إمبراطوريتهم الوطيدة.



    وفي المرحلة التي سبقت صياغة برنامج المنظمة الصهيونية حاول الصهيونيون الألمان إدخال أطروحتهم القومية الآتية إلى البرنامج:

    "مرتبطين سوية بانحدارهم وتاريخهم المشترك يؤلف يهود كافة الأقطار جماعة قومية. وهذا الاعتقاد لا يناقض بحال من الأحوال مشاعرهم الوطنية النشيطة وقيامهم بواجبات المواطنة وخاصة تلك التي يشعر بها اليهود الألمان حيال وطنهم الأم ألمانيا" (فكرة الدولة اليهودية- بن هلبرن ص 139).



    وحاييم وايزمن في العقد الذي سبق الحرب لاحظ أيضاً أن "الصهيونية في إنجلترا عكست الوضع المتأزم العام في الحركة في أسوأ حال. ففي هذا الوقت كانت (الصهيونية في إنجلترا تكتسب نكهة تميل إلى أن تتحول إلى وطنية بريطانية دنيا- وطنية بريطانية قائمة على التصاق وهمي لقطر خيالي لم يره أحد ولم يعرفه أحد" (ريتشارد كروسمان في كتابه: أمة بعثت ص 27-28).



    ولذلك ما إن وقعت الحرب العالمية الأولى في عام 1914 بين كتلتين من الدول الإمبريالية: بريطانيا وفرنسا وروسيا القيصرية من ناحية وألمانيا والنمسا- المجر وتركيا من ناحية أخرى حتى اشتد التقاطب القومي في المنظمة الصهيونية وتعمق الصراع الاجتماعي في الطوائف اليهودية توافقاً مع موضع اليهود الطبقي.



    وهكذا فإلى جانب الصراع الطبقي في الأقطار الأوروبية الكبرى خلال الحرب واتخاذ اليهود مواقعهم حسب انتمائهم الطبقي سار الصهيونيون مع أقطارهم ولوحوا بأعلامهم القومية حتى حين كانت عواطفهم الطائفية تتعارض مع هذا المطمح أو ذاك من سياسة حكوماتهم.



    وفي هذا الصدد كتب بن هلبرن أن يهود أمريكا (ويقصد الطبقة المتمولة) اقنعوا حكومتهم بإلغاء اتفاقها التجاري مع روسيا القيصرية بسبب تمييزها ضد اليهود الذين يحملون جنسية أمريكية، وأن يهود بريطانيا وفرنسا (ويقصد أولئك الذين ينتمون إلى الطبقة الحاكمة) كانوا يرغبون في الوقوف مثل هذا الموقف إلا أنهم وجدوا أنفسهم يتعاونون في حملة استنفار المشاعر القومية لحرب تقف فيها روسيا القيصرية إلى جانب بريطانيا وفرنسا. وأضاف: إن مهمة يهود برلين (ومن جديد يقصد أبناء الطبقة العليا) كانت أسهل. (كتابه فكرة الدولة اليهودية ص 158-159).

    ولذلك كان من الطبيعي أن تنقسم الصهيونية العالمية على أساس انتماء قادتها القومي.



    لقد كان مقر المنظمة في وقت اندلاع الحرب العالمية الأولى في برلين. وحاول قادتها، وجلهم من الصهيونيين الموالين لألمانيا، أن يسخروها خدمة لأغراض الإمبريالية الألمانية، وفي سبيل ذلك نقلوا المكاتب رسمياً من برلين إلى عاصمة الدنمارك كوبنهاغن المحايدة. ولكن كما لاحظ بن هلبرن: بقي مقر المنظمة الصهيونية في كوبنهاغن على صلة مع ألمانيا أكثر مما كان مع الحلفاء. وفسر هذا التوجه فكتب: ثم إن فلسطين حتى قبل نهاية الحرب بقليل كانت تحت سيطرة تركيا ولم يكن ثابتاً أنها لن تبقى كذلك حين تنتهي الحرب ولم يكن الصهيونيون في برلين واستنبول يستطيعون العمل على فرضية أخرى. وأضاف: والصهيونيون في أقطار الدول الحليفة لم يكن في مقدرهم القيام بمفاوضات مع الحلفاء إلا على أساس استعدادهم على نسف المنظمة الدولية. وفعلاً تحطمت المنظمة.. وعمل وايزمن والصهيونيون الأمريكيون في عزلة عن الصهيونيين في كوبنهاغن ودول المركز (ألمانيا والنمسا- المجر وتركيا) (كتابه فكرة الدولة اليهودية ص 163).



    وجدير بالملاحظة هنا أن ماكس نوردو الذي أصبح يبالغ بعد الحرب العالمية الأولى بالود نحو الإمبريالية البريطانية دعا في فترة الحرب العالمية الأولى إلى تجميد عمل الصهيونيين والترقب دون التدخل في أي شيء والاكتفاء بنشاط بنك الاستعمار اليهودي. (ثائر وساسي- قصة فلاديمير جابوتنسكي- بقلم جوزيف ب. شختمان- نيويورك 1956 ص 211-212).



    أما مجلة الصهيونيين الأمريكيين: "المكابيين" في السنة الأولى من الحرب فقد اكتشفت ذرائع مقنعة لدخول تركيا إلى جانب دول المركز وبررت انتهاج السلطات التركية سياسة إبعاد اليهود من فلسطين بوصفهم رعايا دول أجنبية معادية (المصدر ذاته ص 211-212).



    والثابت أن جناح الصهيونيين الموالين لدول المركز كان قوياً. ومن مؤيدي التعاون مع تركيا دافيد بن غوريون رئيس وزراء إسرائيل السابق، وبن زفي، الرئيس الراحل. لقد أخطأ، على حد تعبير ميخائيل بار زوهر في كتابه "النبي المسلح": (تاريخ حياة بن غوريون- لندن 1961 ص 27) حين طالبا بدمج يهود فلسطين في الإمبراطورية التركية، وعارضا سياسة وايزمن وجابوتنسكي القائمة على التحالف مع الحلفاء باعتبار أنها تضر بيهود فلسطين. (المصدر ذاته ص 28).



    وهكذا في حين علق حاييم وايزمن وزملاؤه المستقبل الصهيوني على انتصار الحلفاء اعتبر الصهيونيون الألمان وبعض النازلين في فلسطين أن الواجب يدعو إلى الاندماج بالإمبراطورية التركية والتعاون مع جبهة المركز وفي قيادتها الإمبراطورية الألمانية. (فكرة الدولة اليهودية- بن هلبرن ص 165).



    الصراع الانجلو- فرنسي داخل الحلف:

    لم يكن الصراع جديداً بين الدول الإمبريالية على ما كان يطلق عليه آنذاك تركة الرجل المريض (الإمبراطورية العثمانية- التركية). فالصراع احتدم في القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين واستطاعت بعض هذه الدول أن تقضم هذا الجزء أو ذاك ولكن التركة كما بقيت كانت أصعب من أن تتفق على توزيعها الدول الإمبريالية قبل الحرب العالمية الأولى.



    بل يكاد يتفق المؤرخون أن بقاء الإمبراطورية التركية أو الرجل المريض حتى الحرب العالمية الأولى كان بفضل التوازن الدقيق بين الدول الإمبريالية واتفاقها على صيانة تكامل الإمبراطورية.



    ولكن نشوب الحرب أزال وضع التوازن الذي جمد الإمبراطورية المتداعية وأصبحت تركة الرجل المريض بين الأسباب التي يدور حولها القتال بين الكتلتين الإمبرياليتين المتحاربتين.



    وكان معروفاً قبل الحرب العالمية الأولى أن لكل من الدول الحليفة: روسيا القيصرية وبريطانيا وفرنسا مطامع في هذه التركة تصطدم بعضها ببعض ولذلك لم يكن من الممكن أن تؤدي وحدة المصالح في محاربة دول المركز- الإمبراطوريات في ألمانيا والنمسا- المجر وتركيا- إلى إلغاء تصادم المطامع، بل إلى محاولة تسويتها بشكل من الأشكال وبطريقة لا تمزق الحلف بينها.



    وبعد مفاوضات دبلوماسية دارت رحاها- إذ أنها من نوع الحرب الباطنة- في لندن وباريس وبتروغراد تم الاتفاق بين الدول الإمبريالية الثلاث على تقسيم التركة بحيث تستولي كل دولة على القسم الأهم مما كانت تتوق إليه.



    وعرف الاتفاق الانجلو- فرنسي- الروسي (الذي تم الوصول إليه بين نيسان/ أبريل وأيار/ مايو 1916) باتفاق سايكس بيكو(1) وكان على صورة تبادل وثائق بين وزارات خارجية الدول الثلاث.



    وبموجب الاتفاق تحددت حصة روسيا بالقسطنطينية (استنبول) مع عدد من الأميال إلى الداخل على ضفتي البوسفور وبقطعة كبيرة من شرق الأناضول تضم تقريباً كامل الولايات الأربع المجاورة للحدود الروسية- التركية في حين غنمت فرنسا لنفسها القسم الأكبر من سوريا الطبيعية مع جزء كبير من جنوب الأناضول ومنطقة الموصل في العراق. وتألفت حصة بريطانيا من منطقة امتدت من طرف سوريا الجنوبية حتى العراق حيث تتوسع بشكل مروحة لتضم بغداد والبصرة وجميع البلاد الواقعة بين خليج فارس (الخليج العربي) والمنطقة الفرنسية.(2) وتقرر ان تقع المنطقة التي اقتطعت فيما بعد من جنوب سوريا وعرفت بفلسطين تحت إدارة دولية يتم الاتفاق على ملامحها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا القيصرية. ولكن الاتفاق نص على منح بريطانيا في هذه المنطقة مينائي حيفا وعكا على أن يكون ميناء حيفا ميناءً حراً تستخدمه فرنسا التي منحت بريطانيا بالمقابل استخدام ميناء الإسكندرونا، الذي كان سيقع في حوزتها، ميناءً حراً.



    ولذلك كان من حق لويد جورج الذي رأس الوزارة البريطانية في الفترة الأخيرة من الحرب وبعدها أن يكتب في كتابه "الحقيقة حول معاهدات الصلح" (لندن 1938 المجلد الثاني ص 1115): ان نوايا الدول الحليفة بشأن فلسطين حتى عام 1916 جسدها اتفاق سايكس- بيكو بموجبه "كانت البلاد ستشوه وتمزق إلى أقسام لا تبقى هناك فلسطين".



    وجدير بالملاحظة أن الاتفاق تم لا في عزلة عن نشاط الصهيونية في بريطانيا بل على الرغم منه في هذه الفترة.



    فما إن وضعت الحرب تركة الإمبراطورية التركية على جدول الأعمال حتى تقدم هربرت صموئيل الذي اشترك في الوزارة البريطانية في هذه الفترة وكان أول مندوب سام بريطاني في فلسطين فيما بعد بمشروع يقوم على ضم فلسطين إلى الإمبراطورية البريطانية وزرع ثلاثة أو أربعة ملايين يهودي فيها وبذلك يتحقق حلف بين الفريقين يخدم مصالح بريطانيا.



    وفي هذا الوقت بالذات في نهاية عام 1914 ومطلع عام 1915 كان حاييم وايزمن يكتب لأحد أساطين الإمبرياليين س.ب. سكوت محرر مانشستر غارديان: "في حالة وقوع فلسطين في دائرة النفوذ البريطاني وفي حالة تشجيع بريطانيا استيطان اليهود هناك.. فستستطيع خلال عشرين أو ثلاثين سنة من نقل مليون يهودي أو أكثر إليها فيطورون البلاد ويشكلون حارساً فعالاً يحمي قناة السويس" (كتابه التجربة والخطأ طبعة نيويورك شوكن 1966 ص 149).



    وهكذا فمع أن العامل الصهيوني لم يغب عن أساطين الإمبريالية البريطانية فقد اختاروا بين عام 1914 و عام 1916 إهماله.



    وإذا كان إدراك أهمية العامل الصهيوني في استراتيجية الإمبريالية البريطانية لم يغب إدراك أهمية هذا العمل في المنافسة بين بريطانيا وفرنسا، فقد كتب رئيس وزراء بريطانيا هربت اسكويث في كتابه "شكريات وتأملات 1852-1928" تحت التاريخين 28 كانون الثاني/ يناير و 13 آذار/ مارس 1915 يصف بعض ملامح مشروع هربرت صموئيل ولاحظ أن "الغريب في الأمر أن يكون نصير المشروع الوحيد الآخر (في الوزارة) لويد جورج ولا حاجة بي للقول انه (لويد جورج) لا يهتم بالمرة باليهود، لا بماهيتهم ولا بمستقبلهم ولكنه يعتقد أنه من انتهاك الحرمة السماح بانتقال الأماكن المقدسة (في فلسطين) إلى حوزة أو حماية "فرنسا اللا إدارية الملحدة" (الجزء 2 ص 71 و 78). لقد تعلم الإمبرياليون منذ وقت طويل تغليف مطامعهم بغلافات الحماس الديني والقلق على مصيره. فلويد جورج، وفي عهد رئاسته الوزارة صدر وعد بلفور. كان في هذا الوقت المبكر من الحرب يرى فائدة العامل الصهيوني في ضم فلسطين للإمبراطورية البريطانية بشكل من الأشكال. وفي سبيل ذلك كان مستعداً أن "يمنح الأماكن المقدسة لليهود" حماية لها من "فرنسا اللا إدارية الملحدة"!!



    دخول العامل الصهيوني الميدان:

    بحق كتب ابرام ليون ساخر ان الاتفاقات زمن الحرب كانت تتغير بسرعة، وكانت التعديلات ترافق كل حدث حربي. والوعود لم تكن سوى حركات في اللعبة الدبلوماسية فكل قطر كان منهمكا بمناورات معقدة من وراء ظهر القطر الآخر في محاولة لضمان مصالحه السياسية والاقتصادية، ووسط هذه المؤامرات والمفاوضات أعلنت بريطانيا تأييدها للصهيونية وتحول فجأة الحلم الصهيوني إلى حقيقة. (كتابه تاريخ اليهود ص 365-366).

    والسؤال ما هي العوامل التي جعلت بريطانيا تعلن تأييدها للصهيونية في أواخر عام 1917؟



    في كتابه "مفترق الطرق إلى إسرائيل" (لندن 1965) استشهد كريستوفر سايكس- ابن مارك سايكس- بالكاتب الصهيوني ليوناردشتين، الذي اكب سنوات على دراسة أصول وعد بلفور، ليؤكد الاستنتاج بأن أحداً لا يعرف بالضبط دوافع الوعد فهناك أسباب عديدة عزيت إليه بحيث لم يعد ممكناً الإيمان بأي واحد منها منفرداً. (ص 16).



    إن بعض النظريات السخيفة حول دوافع بريطانيا لإعلان الوعد بإقامة وطن قومي يهودي في فلسطين ساعدت على تشويه الرؤيا والتشكيك بمحركات الوعد الحقيقية.



    ومن هذه النظريات أن بريطانيا أصدرت الوعد اعترافاً منها بخدمات البحاثة حاييم وايزمن في اكتشاف الاسيتون الاصطناعي (الحيوي جداً) في أدق مراحل الحرب.



    وتروي الأسطورة أن لويد جورج رئيس الوزراء البريطاني آنذاك سأل وايزمن "بماذا يستطيع أن يكافئه" فأجابه وايزمن "اصنع شيئاً لشعبي" "فتأثر" أساطين الإمبراطورية وأصدروا الوعد. (حتى البحاثة المعاصر ميخائيل بار زوهر يقبل هذا التعليل في كتابه "النبي المسلح" حياة بن غوريون ص 33).



    وهناك النظرية الإنسانية التي روجها صاحب الوعد نفسه اللورد بلفور الذي زعم أن اليهود تعرضوا في أوروبا للطغيان والتعذيب ولذلك كان الوعد تكفيراً عن الجرائم التي ارتكبتها أوروبا بحقهم. (خطابه في مجلس اللوردات البريطاني في 21 حزيران/ يونيو 1922 كما أورده كريستوفر سايكس في كتابه "مفترق الطرق إلى إسرائيل" ص 18-19).



    ولكن هناك معطيات عديدة توضح الدوافع الجوهرية التي جعلت بريطانيا تصدر الوعد وتتمسك به.

    وبحق لاحظ إبرام ليون ساخر أن بريطانيا كانت تشطب الوعد بسرعة لو استدعت مصالحها إعادة النظر في سياستها. وأضاف أن المناداة بفيصل ملكاً على سوريا عام 1920 (وهذا أعرب عن نهوض كبير في حركة التحرر القومي العربية في سوريا الطبيعية) جعلت وعد بلفور حقيقة (كتابه تاريخ اليهود ص 369).



    ولذلك فمن المؤكد أن بريطانيا حين أصدرت الوعد أخذت في عين الاعتبار ممكنات استخدام الصهيونية في مواجهة حركة التحرر القومي العربية التي كانت قد بدأت تتبلور بوضوح وتتحول إلى حركة ذات جذور بين الجماهير العربية في سوريا الطبيعية والعراق وغيرها.

    إن مصالح بريطانية إمبريالية عميقة جعلت بريطانيا تصدر الوعد وتتمسك به.



    وفي معرض بحثه لدوافع بريطانيا كتب كريستوفر سايكس يكشف بعض الملابسات التي رافقت الوعد ما يلي:

    "وفي وقت ما بين أواخر عام 1916 وأوائل عام 1917 ساد الاعتقاد أن وعداً مؤيداً للصهيونية سيحول الرأي العام اليهودي الأمريكي إلى جانب الحلفاء ويؤثر على الرأي العام الأمريكي وكان هذا الاعتقاد حافظاً كبيراً للساسة البريطانيين. ولكن هذا الاعتقاد لم يبق منه سوى القليل أن بقي منه شيء على الإطلاق عند المرحلة الأخيرة من المفاوضات (لإصدار الوعد أ.ت). فيبدو أنه نسي. وفي وقت آخر كان هناك خوف كبير من أن يستبق الألمان الحلفاء بوعد منهم بشأن وطن قومي لليهود. وفي المرحلة الأخيرة قبل تشرين الثاني/ نوفمبر 1917 ساد الاعتقاد أن تأييداً بريطانياً علنياً للصهيونية يبعد اليهود الروس عن الحزب البولشفي ويضمن أن تبقى الثورة لا معتدلة فحسب، بل حليفاً محارباً إلى جانب بريطانيا وفرنسا". وأضاف أنها كلها اندفاعات عابرة من المؤكد أن تكون أثرت على الحدث إلا أنها لا تفسره. (كتابه "مفترق الطرق إلى إسرائيل" ص 27).



    وأبرز لويد جورج في كتابه "الحقيقة حول معاهدات الصلح" بعض هذه العوامل، فأكد مثلاً أن بعض ما حفز بريطانيا إلى إصدار الوعد المعلومات بأن قيادة أركان الجيش الألمانية في 1916 ألحت على الأتراك أن يلبوا مطالب الصهيونيين بشأن فلسطين (ص 1116). وان الحكومة الألمانية كانت في أيلول/ سبتمبر 1917 تبذل مساعي جدية للاستيلاء على الحركة الصهيونية (ص 1121). واستطرد ان جمعية يهودية ألمانية تأسست في كانون الثاني/ يناير 1918 بعد وعد بلفور وان الوزير التركي طلعت، بإيعاز من الألمان، وعدها وعداً واهياً لتحقيق رغبات اليهود العادلة في فلسطين (ص 1141).



    ويؤكد كثيرون وبينهم حاييم وايزمن نفسه أن كسب يهود أمريكا ليبذلوا جهوداً في إقناع الولايات المتحدة بالوقوف إلى جانب الحلفاء كان عاملاً جوهرياً في إصدار الوعد.



    وبدون التقليل من وزن هذا الاعتبار فهناك ما يوحي بأن الوضع كان على العكس، فقيادة الصهيونية البريطانية استنجدت بالصهيونيين الأمريكيين ليقنعوا حكومتهم بالضغط على بريطانيا لتصدر تصريح بلفور.



    ثم ان توزيع ألوف نسخ الوعد بالطائرات على يهود روسيا القيصرية وبولونيا وألمانيا والنمسا- المجر(3) يوحي بأن أصحاب الوعد اعتقدوا أنهم بذلك يكسبون تأييد اليهود في روسيا ضد البلاشفة وفي دول المركز ضد حكوماتهم.



    ولعل مثل هذه الاعتبارات هي التي قصدها لويد جورج حين كتب في "الحقيقة حول معاهدات الصلح": "إن أسباب دبلوماسية وعسكرية ملحة حققت إجماعا (إجماع الوزراء- أ.ت) حول الموضوع (موضوع الوعد أ.ت). وحتى السيد مونتاجو (وزير الهند اليهودي الذي عارض الوعد وكان من أشد أضداد الصهيونية أ.ت) استسلم وقبل بالتصريح (تصريح بلفور) بوصفة ضرورة عسكرية". (ص 1134).



    ولكن العامل المقرر في نهاية المطاف كان مصلحة الإمبريالية البريطانية لا الآنية فقط، بل البعيدة المدى.



    وهذا ما أعربت عنه الصحافة البريطانية البرجوازية في الفترة التي سبقت الوعد وأعقبته، فتحت عنوان "سياسة بريطانيا في فلسطين- ضرورة عبرية بريطانية" كتبت ساندي كرونيكل":



    "ولا يوجد جنس آخر في العالم كله يستطيع أن يقوم بهذه الخدمات لنا غير اليهود أنفسهم.. ولدينا في الحركة الصهيونية القوة المحركة التي ستجعل امتداد الإمبراطورية البريطانية إلى فلسطين- في غير هذه الحالة ضرورة غير مسرة- مصدر كبرياء وركن قوة".



    وقبل هذا الكلام دعت الصحف البريطانية الأخرى حكومتها إلى إعادة فلسطين إلى اليهود خوفاً من أن تقع في أيدي مؤذية (للإمبراطورية البريطانية).



    وكتبت "ايفننغ ستاندرد": "لقد أوضحت المصالح البريطانية منذ وقت طويل ضرورة قيام دولة حاجزة بين مصر وحكومة تركية معادية، والصهيونية تزودنا بالحل".



    وتجرأت الصحف البريطانية بعد صدور الوعد في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 1917 فكتبت على سبيل المثال جلاسكو هيرالد تؤكد أنه سيكون للوعد أثر سياسي مباشر في أمريكا وروسيا وبولونيا والمجر ثم أضافت "ومن وجهة النظر البريطانية فالدفاع عن قناة السويس يتم على أفضل وجه بإقامة شعب في فلسطين ملتصق بنا، وإعادة اليهود إلى فلسطين تحت الرعاية البريطانية يضمن ذلك".



    وفي هذا الصدد كتب نورمان بنتويتش في كتابه "إسرائيل الناهضة" (لندن 1960): لقد ربط حاييم وايزمن عجلة الصهيونية بنجم إنجلترا معتقداً أن بناء فلسطين يجب أن يكون شراكة بريطانية- يهودية (ص 29).



    وشرح مدلول ربط عجلة الصهيونية بنجم إنجلترا ماكس نوردو في خطاب ألقاه في احتفال جرى في البرت هول عام 1919 بحضور كبار الإمبرياليين لويد جورج واللورد بلفور- آنذاك كان ماكس نوردو قد تخلص من ولائه لألمانيا المهزومة وأصبح يهتدي بالنجم البريطاني قال:



    "نعرف (أيها السادة أ.ت) ما تتوقعونه منا. تريدون أن نكون حرس قناة السويس. علينا أن نكون حراس طريقكم إلى الهند عبر الشرق الأدنى. نحن على استعداد لأن نقوم بهذه الخدمة العسكرية ولكن من الضروري تمكيننا من أن نصبح قوة حتى نقدر على القيام بهذه المهمة". (:ماكس نوردو إلى شعبه" ص 57).



    ولم تغب أهمية العامل الصهيوني في التنافس الانجلو- فرنسي على كريستوفر سايكس فهو يعترف بأن المسؤولين البريطانيين في الحكومة البريطانية رأوا في الصهيونية في فلسطين فرصة رائعة لمواجهة أي توطيد فرنسي في سوريا. (كتابه مفترق الطريق إلى إسرائيل ص 20). وهذا العامل اكتسب أهمية خاصة بعد الحرب حين أصبح الحلفاء في وضع يمكنهم من تحقيق اتفاقات توزيع الأسلاب أو تركة الإمبراطورية التركية المنهارة.

    ولذلك من الممكن أن نلخص دوافع وعد بلفور فنقسمها إلى جوهري وثانوي، آني وبعيد المدى.



    فالجوهري كان رؤية ممكنات البرنامج الصهيوني في توطيد مواقع الإمبريالية في الشرق الأدنى، وهذا يعني صد الحركة القومية العربية وإجهاضها إذا أمكن.

    وهذا الهدف، وهو هدف بعيد المدى، قرر أيضاً صيغة وعد بلفور.



    أما الثانوي الآني تفويت الفرصة على الإمبريالية الألمانية لكسب الصهيونية، والاستفادة من تأييد من يمكن جذبهم من اليهود لقضية الحلفاء وخاصة في الولايات المتحدة.



    أما مسألة استخدام الصهيونية في المنافسة بين بريطانيا وفرنسا فقد كان ثانوياً حين صدر الوعد، ولكنه تحول في فترة الصراع بعد الحرب إلى عامل جوهري بعيد الأثر.



    ولا جدال في أن استخدام الصهيونية كما ذكر كريستوفر سايكس، لإبعاد اليهود الروس عن البلاشفة كان عاملاً ثانوياً ولكن أهميته إزدادت باشتداد الحاجة إلى مقاومة الشيوعية والاتحاد السوفيتي عامة.



    وتتأكد المصلحة العليا البريطانية- بوصفها العامل الحاسم في الوعد-من صيغته. وبحق لاحظ "أحاد هعام" المفكر الصهيوني الكبير أن الوزارة البريطانية صاغت وعدها في نهاية المطاف بدون اهتمام بمقترحات الصهيونيين أو أضداد الصهيونية.



    فقد جاء في هذا الوعد الذي اتخذ صورة رسالة من اللورد بلفور وزير خارجية بريطانية إلى اللورد روتشيلد: "ان حكومة جلالته لتنظر بعين الارتياح إلى إنشاء وطن قومي في فلسطين للشعب اليهودي وستبذل أطيب مساعيها لتسهيل بلوغ هذه الغاية. وليكن معلوماً أنه لن يعمل شيء من شأنه أن يلحق الضرر بالحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية الموجودة في فلسطين أو بالحقوق التي يتمتع بها اليهود في أي بلد آخر والمركز السياسي الذي حصلوا عليه".



    أما الصهيونية البريطانية فقد كانت تطالب بأن يأخذ بيان الحكومة البريطانية شكل اعتراف بحق اليهود التاريخي في فلسطين وبفلسطين وطناً قومياً لليهود (لا وطناً قومياً يهودياً في فلسطين).



    كذلك لم تشمل المقترحات الصهيونية اعترافاً بحقوق "غير اليهود" أو بحقوق اليهود في أي بلد آخر الأمر الذي أصر عليه غير الصهيونيين من اليهود.



    ومع أن الوقت كان مبكراً، فقد ظهرت في صيغة الوعد نوايا الإمبريالية البريطانية على محاولة مجابهة اليهود "بغير اليهود"! أي العرب وإقامة حكم فرق تسد.



    نص وعد بلفور (**)

    فيما يلي نص الرسالة التي عرفت فيما بعد باسم وعد بلفور:

    وزارة الخارجية

    في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917

    عزيزي اللورد روتشيلد

    يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:

    "إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".

    وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.



    المخلص

    آرثر بلفور






  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية كلي دلع الامارات
    الحالة : كلي دلع الامارات غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 54302
    تاريخ التسجيل : 06-03-10
    الدولة : إماراتيه وراسي مرفووع,,~
    الوظيفة : طالبه ف سكوول
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 593
    التقييم : 29
    Array
    MY SMS:

    ^_^

    افتراضي رد: ابي معلومات عن دوافع بريطانيا لإصدار تصريح بلفور..


    ثانكس






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-02-26, 08:19 PM
  2. دوافع الكذب عند الإنسان ...
    بواسطة حوريةالبحر في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-08-09, 06:25 AM
  3. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-11-11, 02:18 AM
  4. تصريح خروج زوج من المنزل
    بواسطة Мѓ.αɧɱɛɗ في المنتدى منتدى الوسائط Media Forum
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-05-16, 11:11 PM
  5. فيديو تشريح جمجة انسان
    بواسطة هاجر في المنتدى الاحياء علمي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-04-11, 07:19 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •