تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو جديد
    الحالة : بنت الثانويه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2066
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8
    التقييم : 10
    Array

    2nd الطلاق ,, بحث و تقرير


    السلام عليكم

    شحالكم عساكم بخير

    المهم اريد حد ضروري يخلص ليه تقرير الدين والله من متى انا اقلب في كل مكان بس ما لقيت شي

    والمشكله الاكبر الابله الله يهديها تريد ثلاث مراجع وكلهم كتب واما النت ما تريده اونه شوه انتوا ما تدورون عدل

    وبعد تريد توثيق من وين ايب لها ها الشي وبعد اونه بس سبع صفحات ولازم ( المقدمه و الخاتمه والمراجع + التوثيق في كل صفحه ))

    صراحه هي تباه ها الشهر والله لف راسي لف ما لقيت اي شي ولا تريد تقرير الطلاق تريد اي موضوع غير الطلاق اونه ملته



    من وين انا ايب لها غير موضوع الطلاق









    بليز حد يساعدني بسرعه







    التعديل الأخير تم بواسطة بنت الثانويه ; 08-02-09 الساعة 02:57 PM

  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية محرومهـ من غلاها
    الحالة : محرومهـ من غلاها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 716
    تاريخ التسجيل : 27-01-08
    الدولة : العين
    الوظيفة : ليش الفضول
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 611
    التقييم : 21
    Array
    MY SMS:

    ...

    افتراضي رد: مساعده ضروريه ..... اللحقوا ع خويتك اهئ اهئ اهئ


    الطلاق

    مقدمة :

    " الطلاق مصيبة ، الطلاق كارثة ، الطلاق جريمة في حق الأسرة ، يجب أن نمنع حدوث الطلاق في المجتمع .. إلخ "

    لقد كثرت الأحاديث وتعددت الشكاوى من الطلاق أنه يخرب البيوت ويشرد الأطفال دون أن نلاحظ أن الطلاق قد يكون رحمة للأسرة .

    عرض :

    إن حدوث الطلاق بنسب عالية ، وممارسات خاطئة لا يبرر الطعن في شرعية الطلاق ، لأن الطلاق بحد ذاته أمر فيه مصلحة للأسرة المسلمة عند استحالة الحياة الزوجية ، أما أن يصبح الطلاق ألعوبة على ألسنة بعض الرجال أو لمجرد للتسلية وتنفيس الغضب فهو مشكلة من يستخدم هذا الحق بطريقة غير مشروعة ، ويمكن أن نشبه ذلك كمن يستخدم السكين ، إما أن يقطع بها فاكهة فيكون قد أحسن استخدامها ، وإما أن يطعن بها إنسانـًا فيكون قد أساء الاستخدام ، فهل نتهم السكين أم من أساء استخدام السكين ؟!!

    إن فشل الزوجين في حياتهما الزوجية وعدم استقرارهما يترتب عليه أحد أمرين هما:

    استمرار الحياة الزوجية بينهما مع وجود النكد وسوء المعاشرة والشقاق والنزاع ، أو الافتراق بالطلاق ، حيث يذهب كل منهما في سبيله ، ولا شك في أن استمرار الحياة الزوجية مع سوء المعاشرة ليس بالحل الحكيم خلافـًا لما يتوهمه بعض الناس زعمـًا منهم أنه أهون من الطلاق ، بل العكس هو الصحيح ، لأن الله عز وجل حرَّم تعذيب الإنسان لنفسه أو لغيره بأي نوع من أنواع العذاب ، ولا ريب أن في سوء العشرة تعذيب للطرف الآخر ، والله عز وجل بيّن حقيقة وأهمية الطلاق عند استحالة الحياة الزوجية بقوله تعالى : ( الطلاق مرتان فإمساكٌ بمعروفٍ أو تسريحٌ بإحسان )[البقرة/229] ، والإسلام عندما يبيح الطلاق المضبوط بضوابط شرعية إنما يجعله آخر العلاج عند تعذر عودة الحياة بين الزوجين إلى الاستقرار الأسري .

    إن المجتمعات الغربية الكافرة التي حرَّمت الطلاق على نفسها ، وتهجمت على الإسلام لأنه يبيح الطلاق ، واعتبرت هذا الأمر يتعارض مع حقوق المرأة بدأت تراجع نفسها ، وتبيح ما حرمته على نفسها قرونـًا ، فتطرفت في فتح الأبواب على مصراعيها لهجر النساء وتطليقهن بطريقة وبائية ، وصار هذا الطلاق يتم إما بمباركة وقبول الكنيسة ، وإما بموافقة قانونية من خارج سلطان الكنيسة ، والأرقام مدهشة والحقائق أشبه بالخيال .

    وقد نادى الفيلسوف " برتراند راسل " في كتابه " الزواج والأخلاق " باستباحة الطلاق أيام كان محظورًا فقال : " لقد وجدت أمريكا الحل لمشكلة النفور والبغضاء بين الزوجين في الطلاق ، وإني أرى أن تحذوا إنجلترا حذو أمريكا ، وتبيح الطلاق على نطاق أوسع مما عليه الوضع حاليـًا " .

    فانظروا إلى الذين عابوا على المسلمين أمر الطلاق وشهروا بالإسلام ؛ لأن الله تعالى شرع فيه الطلاق ، ابتلاهم الله تعالى ببلاء شديد في علاقاتهم الزوجية ، حتى وصل الحال بهم إلى التمرد على سلطة الكنيسة التي كانوا باسمها يشهِّرون بالإسلام والمسلمين ، ووضعوا لأنفسهم قوانين مدنية تسمح بافتراق الزوجين متى رغب أحدهما في ذلك ، فكانت هذه " العَلْمَنَة " في الغرب صفعة شديدة للذين أساءوا إلى الإسلام والمسلمين ، واعترافـًا غير مباشر بالحكمة الكبرى لتشريع الطلاق في الإسلام ، وإعلانـًا بأنهم قوم يجهلون .

    إن الإحصائيات الغربية تثبت كيف أنهم تساهلوا في عملية الطلاق بعد أن أصبح مشروعـًا لدرجة أن الإحصائيات الفرنسية تشير إلى أن ثلث حالات الزواج بين الفرنسيين تنتهي بالطلاق ، وأن واحدًا من كل أمريكيين طلق قرينه ، بل تصل نسب الطلاق في بعض الدول الأوروبية إلى سبعين بالمائة .

    إن الطلاق في الإسلام له أحكام وشروط وآداب ، وهو ليس مجالاً للعبث ، بل هو تشريع حكيم وحكمة بالغة ، ولهذا فإن اعتبار الطلاق محطة لانطلاق الاتهامات والكوارث الاجتماعية ، هو مفهوم خاطئ ، ولقد حدث الطلاق في زمن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حيث طلق زيد بن حارثة ـ رضي الله عنه ـ زينب بنت جحش ـ رضي الله عنها ـ .

    ومما روي كذلك أن امرأة ثابت أتت النبي ـ صلى الله عليه وسلم وطلبت أن تخلع زوجها فقال لها ـ صلى الله عليه وسلم ـ " تَردين عليه حديقته ؟ فقالت نعم فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : [ اقبل الحديقة وطلقها تطليقة ] ليس هذه دعوة للطلاق ، ولكنها دعوة لترشيد استعمال الطلاق والتقيد فيه بالأحكام الشرعية ، لئلا ينبني على إيقاعه بتعسف ودون فهم ما يقع فيه الناس من الأخطاء والشرور .


    خلل في الممارسة :

    أوردت إحدى الصحف العربية خبرًا طريفـًا عن رجل طلق زوجته بعد أن اعتقد أن صفير الببغاء مصدره أحد المعجبين ، والموقف حدث عندما استيقظ الرجل في منتصف الليل على صوت صفيرات من منزل مجاور ، فلم يتردد في الاشتباه بأن زوجته على علاقة بأحدهم وطلقها منهيـًا بذلك زواجـًا دام ثلاث سنوات !!
    من خلال هذا الموقف ورغم ما فيه من طرافة إلا أنه يدل على واقع أليم في كثير من بيوتنا ، حيث أصبحت كلمة الطلاق سهلة على ألسنة كثير من الرجال لدرجة أنه يحلف بها لإرغام ضيف على دخول منزله مثلاً أو لإثبات صدقه في البيع والشراء كأن يقول " عليَّ الطلاق بالثلاثة إن … " .

    إن الطلاق ليس للتسلية ولا لتنفيس الغضب كما يفعل بعض الأزواج الجهلة الذين يوقع أحدهم الطلاق على الزوجة عند أي خلاف أو غضب ، فتثور عصبيته الحمقاء ، ولا يرى مهدئـًا لها سوى الطلاق ، أو يريد فرض رأيه على زوجته وإرغامها على فعل ما يريده ، فيحلف عليها يمين الطلاق معلقـًا ، كأن يقول : " إذا فعلت كذا فأنت طالق " أو " إذا ذهبت إلى مكان كذا فأنت طالق " ، إن صنفـًا من الناس أساءوا استعمال حق الطلاق الذي جعله الله بيد الزوج لإزالة عصمة النكاح عند وجود الحاجة لا تبعـًا للهوى واستجابة للجهل والانفعال .

    إن ارتفاع نسب الطلاق في بلادنا أكثر دليل على سوء استخدام هذا الحق الشرعي من قبل بعض الرجال الذين جعلوا الطلاق وسيلة إرهاب وابتزاز ، خلافـًا لحكمة الشرع الحنيف الذي جعل الطلاق علاجـًا لمعضلة الخلاف بين الزوجين بعد التأكد من استحالة العشرة الزوجية بينهما .

    كم من حالات الطلاق في محاكمنا حدثت لأسباب تافهة كزيادة ملح الطعام أو تأخر في إحضار كوب الماء أو بسبب مباراة في كرة القدم مما يثبت أن الطلاق أصبح على ألسنة كثير من الرجال وسيلة تهديد وإرهاب للزوجة ، وأذكر أنه اتصلت بي امرأة تبكي لأن زوجها طلقها بسبب أنها لم تضع للحمام طعامـًا !!
    فهل يعقل أن يقطع أحد الميثاق الغليظ لمجرد هفوة بسيطة ؟

    ومن وجهة نظر أخرى أعتقد أن وقوع الطلاق لأسباب تافهة دليل على ضعف المحبة بين الزوجين ، وإن كثيرًا من البيوت أصبح مثل بيت العنكبوت يتمزق ويتقطع عند أخف نسمة هواء .

    إننا يمكن أن نشبه العلاقة الزوجية بين الرجل وزوجته ببنك الحب ، وبالتالي تعتبر الأعمال والسلوكيات الإيجابية إيداعات وجملتها أرباح ، أما الأعمال السلبية من السلوكيات والتصرفات فيمكن أن نعتبرها سحوبات وجملتها خسائر .

    إن البنك المليء بالحب والعاطفة والحنان والمودة لا يمكن أن يخسر لمجرد موقف تافه يعترض الحياة الزوجية ، ولكن ربما يقلل من رصيد المحبة ، أما الموقف البسيط الذي يؤدي بالنهاية إلى الطلاق إنما يدل على أن الرصيد في بنك الحب على مستوى الإفلاس ، ولهذا يعتبر أي موقف سلبي ولو كان تافهـًا كالقشَّة التي قصمت ظهر البعير .

    إن الإسلام حذر من التساهل في استخدام حق الطلاق ، وجعل الطلاق علاجـًا نهائيـًا لداء الشقاق بين الزوجين بعد فشل الصلح والإصلاح ، بل حرَّم الإسلام على المرأة أن تطلب الطلاق بدون سبب قاهر ، فقد قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم : [ أيَّما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأسٍ حرَّم الله عليها أن تريح رائحة الجنة ] ، ولذا فإن على المرأة أن تكون أكثر وعيـًا لهذه المسألة ، وأن تكون أكثر صبرًا ومقاومة وسعيـًا من أجل استمرار الحياة الزوجية بأي ثمن.

    إن اعتبار الطلاق حلاً مثاليـًا خطأ كبير يرتكبه العديد من الأزواج حتى بعد إقدامهم على الزواج مرة أخرى ، لأن الطلاق بداية الانحراف والسقوط في الهاوية المخيفة ،حيث الفساد الأخلاقي والأمراض النفسية والضياع الشامل للأبناء.
    والدراسات تثبت أن 90% من رواد دور الأحداث من أبناء بيوتٍ وقع فيها انفصال بين الأب والأم ، فمن المسؤول عن انحراف هؤلاء الأبناء ؟!

    ما أكثر أولئك الذين سقطوا وتاهوا في دروب الحياة ، فعاشوا الضياع وبقوا على هامش الحياة إلى أن لفظتهم كما يلفظ البحر الجثث الهامدة .

    إن في التأني السلامة وفي العجلة الندامة ، ولا تكن كالفرزدق الشاعر الذي طلق زوجته نوار ثم ندم أشد الندم وقال :

    ندمت نـدامة الكسعـي لما غدت مني مطلقـة نـوار
    فأصبحت الغداة ألوم نفسي بأمر ليس لي فيه اختـيـار
    وكانت جنتي فخرجت منها كآدم حين أخرجه الضرار
    ولو أني ملكت بها يمينـي لكان عليّ للقـدر اختـبــار

    الطلاق الناجح :

    لقد وضعت الشريعة الإسلامية خطوات وقائية للحفاظ على كيان البيت المسلم كالتسامح والعفو وكظم الغيظ .. إلخ ، و خطوات أخرى عند حدوث المشكلة بين الرجل وزوجته ذكرها رب العالمين في قوله : ( واللاتي تخافون نشوزهنَّ فعظوهنَّ واهجروهنَّ في المضاجع واضربوهنَّ )[النساء/15] .

    أما إذا كانت أسباب النزاع والخلاف قوية ومحكمة ولا يمكن علاجها فيما بين الزوجين ، عندئذٍ نلجأ إلى التحكيم في هذا الشقاق امتثالاً لأمر الله عز وجل : ( وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكمـًا من أهله وحكمـًا من أهلها إن يريدا إصلاحـًا يوفق الله بينهما إن الله كان عليمـًا خبيرًا )[النساء/35] .

    ولكن عندما يتسع الفرق ويزداد الخلاف ولا تكون هناك نقاط التقاء بين الزوجين ، فعندئذٍ يكون آخر العلاج الكي ، ويكون الطلاق هو الدواء المر الذي لا بد منه عند الضرورة .

    إن الطلاق في مثل هذه الحالات وبعد محاولات الإصلاح المختلفة تعد نعمة من نعم الله على الإنسان ، ولكن هذه النعمة حولها الجهلة إلى نقمة تفرق بينه وبين الأولاد وتشتت شمل الأسرة بطريقة توحي بالجهل والاستهتار العجيب .

    إنه مما لا شك فيه أن الطلاق هو انهيار للبناء الأسري وانفصام للعلاقة الزوجية ، ونظرًا للآثار السلبية المترتبة على حدوثه خاصة على الأبناء الذين يحرمون من الرعاية والوالدية والتنشئة الاجتماعية والإشباع العاطفي كان لابد من وقفة جادة بين الزوجين لتقسيم الأدوار وتقاسم المسؤوليات بهدف تحقيق الاستقرار العاطفي والتربوي للأبناء .

    ولعل من أهم ما يمكن أن يناقش بين الزوجين في سبيل توزيع الأدوار والمسؤوليات بينهما ثلاث قضايا رئيسية هي : حضانة الأبناء ، والسكن ، والنفقة .

    أن كل ما نشكو منه من آثار سيئة للطلاق إنما يأتي من سوء تصرف الناس وعبثهم واستهزائهم بالدين ، وذلك عن طريق سلوك تصرفات غير شرعية ، وإلا فالطلاق الناجح القائم على الالتزام بالأحكام المترتبة عليه لا يضر أحدًا ولا يؤذي غير الجاني على نفسه .

    إن الطلاق مسؤولية كبرى تترتب عليه التزامات وأحكام كثيرة ولاسيما مع وجود الأولاد ، وعلى الزوجين أن يراعيا الجوانب الشرعية والنفسية والتربوية والاجتماعية المترتبة على الطلاق ، ولا يقدمان عليه إلاّ بعد تروٍ ودراسة وأن يستنفدا كل وسائل الإصلاح ورأب الصدع وجبر الكسر ، حتى يكون طلاقهما ناجحـًا وغير ضار .

    إن الطلاق الناجح لا تترتب على وقوعه أضرار مؤذية ، وذلك لأنه تم وفق الضوابط الشرعية والإسلامية ، والالتزام بما يفرضه الدين الإسلامي من حقوق وواجبات على كلا الزوجين ، والقاعدة الشرعية في ذلك حديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : [ لا ضرر ولا ضرار ] .

    لماذا شرع الطلاق ؟

    يعتبر الطلاق قضية من القضايا التي أثارها المستشرقون ـ كغيرها من القضايا ـ قاصدين بذلك أن الإسلام ظلم المرأة حين جعل الطلاق بيد الرجل لا بيد المرأة ، ونحن هنا نود أن نسأل سؤالاً ، لماذا شرع الطلاق ؟ ثم نتبعه بسؤال آخر ، لماذا كان الطلاق بيد الرجل لا بيد المرأة ؟ وهل ليس للمرأة حق في فسخ العقد إن وقع عليها من زوجها مايفسد حياتها ، أو يفسد عليها دينها ؟

    لماذا شرع الطلاق ؟

    قد يظن بعض الناس أن الطلاق شعيرة من شعائر الإسلام ، أو أن الإسلام جعله أمرا واجباً ، أو مدحه أو حض عليه ، لكن الأمر على غير ذلك تماماً .

    إن الطلاق : هو حل رابطة الزواج بلفظ صريح أو كناية مع النية ، وقد يختلف حكمه ، فقد يكون مباحاً إن كان به رفع ضرر لأحد الزوجين ، قال تعالى :
    ( الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ) [ البقرة : 229].

    وقد يكون واجباً ، إذا كان ما ألحق بأحد الزوجين من ضرر لا يرفع إلا به ، وقد شكا رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بذاءة زوجته فقال له ( طلقها ) رواه أبو داود.

    وقد يكون حراماً ، إذا كان يلحق بأحد الزوجين ضرراً لكنه لم يحقق للطرف الثاني منفعة وفي الحديث أيما امرأة سألت زوجها الطلاق في غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة ) رواه أبو داود ، وقال ( أبغض الحلال إلى الله الطلاق ) رواه أبو داود.

    وقد يكون مندوباً ، وهذا عند تفريط المرأة في حقوق الله الواجبة عليها ، مثل الصلاة المفروضة ولا يمكنه إجبارها عليها ، أو تكون غير عفيفة .

    قال الإمام أحمد : لا ينبغي إمساكها ، لأن فيه نقصاً لدينه ولا يأمن إفساد لفراشه .
    قال ابن قدامة : ويحتمل أن يكون الطلاق في هذين الموضعين واجب .
    ومن هنا فإن اللجوء إلى القضاء إنما هو لجوء المضطر ، وآخر أنواع العلاج ، وهو الكي إن تعذر غيره من الدواء .

    يقول الشيخ القرضاوي : ( إنما الطلاق الذي شرعه الإسلام أشبه ما يكون بالعملية الجراحية المؤلمة ، التي يتحمل الإنسان العاقل فيها آلام جرح ، بل بتر عضو منه ، حفاظا على بقية الجسد ودفعا لضرر أكبر .

    إن فرض هذه الحياة بسلطان القانون عقوبة قاسية ، لا يستحقها الإنسان إلا بجريمة كبيرة ، إنها شر من السجن المؤبد بل هي الجحيم الذي لا يطاق ، وقديما قال أحد الحكماء : ( إن من أعظم البلايا معاشرة من لا يوافقك ولا يفارقك ).

    وقال المتنبي :
    ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى عــــدوا له ما من صــداقته بـــدو إذا قيل هذا في الصاحب الذي يلقاه الإنسان أياما في الأسبوع أو ساعات في العمل ، فكيف بالزوجة التي هي قعيدة بيته ، وصاحبة جنبه ، وشريكة عمره ؟
    وبهذا نستطيع الإجابة عن السؤال الأول وهو لماذا شرع الطلاق ؟ والجواب أنه شرع لفض رابطة الزواج إذا استحالت الحياة ما قبل الطلاق
    ولما كان الطلاق هو نهاية المطاف ، والعلاج المؤلم لمرض خطير كان لابد أن يسبقه أمور عدة حتى لا يلجأ الناس إليه ، ومن ذلك :

    1. حسن اختيار الزوجة ، على أن يكون أساسي الاختيار هو الدين ( فاظفر بذات الدين تربت يداك ) متفق عليه .
    2. النظر إلى المخطوبة فإنه أدعي للمودة .
    3. اهتمام المرأة و أوليائها باختيار صاحب الخلق والدين .
    4. اشتراط رضا المرأة وعدم إجبارها .
    5. مشاورة الأمهات في اختيار الأزواج.
    6. وجوب المعاشرة بالحسنى من كلا الطرفين .

    *** فإن تمت هذه الخطوات وكان غير المتوقع ، ترتب على ذلك خطوات في العلاج :

    1. الدعوة إلى الصبر فعسى أن يكون الخير في باطن الشر ( فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيراً كثيراً ) [ النساء : 19].
    2. إشعار الطرفين بمسئوليته تجاه الآخر ( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) رواه البخاري.
    3. الوعظ بالكلام اللين ، على أن يكون في الكلام تذكير بعاقبة الأمر والتخويف من وعيد الله ( فعظوهن)
    النساء : 34
    4. الهجر ، على أن يكون الهجر في المضجع أي في الفراش ( واهجروهن في المضاجع ) [ النساء: 34].
    5. الضرب ، لكنه ضرب غير مبرح فلا يكسر عضوا ولا يترك أثرا ويتقي في ضربه الوجه ( واضربوهن ) [ النساء : 34].
    6. التحكيم ، على أن يرسل كلا الزوجين حكما من طرفه ( فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها ) [ النساء : 35] .

    مراحل الطلاق :

    ومن المعلوم أن الطلاق السني يقع على مراحل وفي ظروف معينة ومن ذلك :

    1. أن يكون الطلاق في طهر مسها فيه
    2. أن يكون الطلاق بطلقة واحدة تعتد المرأة في بيت الزوجية ولا تفارقه .
    3. فإن عاد الخلاف كانت الطلقة الثانية.
    4. فإن استمر الوضع ولم يعد الزوج زوجته ، كان الطلاق بائناً بينونة صغرى .
    5. فإن احتدم الأمر بعد الطلقتين ، كانت الطلقة الثالثة وبها يتم الانفصال ، إذ أنها بانت من زوجها بينونة كبرى ، فلا تحل له حتى تنكح زوجها غيره .

    لماذا الطلاق بيد الرجل؟

    عادة ما يطرح هذا السؤال على أن الأمر فيه إجحاف للمرأة ، لكننا بداية نقول إن هذا الأمر هو اختبار الله سبحانه وهو أدرى بحال عباده ( إلا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) [ الملك : 14].

    وإنما جعل الطلاق بيد الرجل لأمرين :

    1. أن الرجل هو المنفق من بداية الزواج دفعا للمهر وتأسيسا للبيت وإنفاقاً على الأسرة .

    2. أن الرجل مهيأ من حيث الخلقة على التريث والتعقل والأمور عنده في الغالب الأعظم إنما تكون بعد دراية وتريث ، فهو أقل انفعالا، وأضبط نفسا ، وأشد تحكما ، وابصر بعواقب الأمور ، قال تعالى (بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ )[ النساء : 34]


    أو ليس للمرأة أن تفسخ العقد ؟

    ولئن كان الإسلام قد جعل الطلاق بيد الرجل فإن المرأة لها ما يشبه ذلك في عدة

    أحوال:

    1. الخلع: وهو افتداء المرأة من زوجها الكارهة له بمال ، وهذه صورة جعلت بيد المرأة أشبه ما يكون الطلاق بيد الرجل ، إذ لو وجدت المرأة أن حياتها مع الرجل هذا تجعلها لا تقيم حدود الله ، وكرهت الحياة معه على هذا الأساس ، فإن الإسلام يبيح لها أن تفدي نفسها منه بالمهر الذي قدمه لها . وفي قضية زيد بن
    ثابت قال الرسول صلى الله عليه وسلم لامرأة زيد ( أتردين عليه حديقته ، قالت :
    نعم ـ قال لزوجها : اقبل الحديقة وطلقها تطليقة ) البخاري.

    2. إن اشترطت المرأة أن يكون الطلاق بيدها ورضي الرجل بذلك فالأمر لها .

    3. الطلاق لعدم الإنفاق : فإن أمسك الرجل امرأته لم ينفق عليها جاز لها أن ترفع أمرها إلى القضاء فتطلق منه .

    4. الطلاق بسبب الغيبة : هذا إن سافر الرجل ولم يعرف مكانه ، أو سافر وانقطع مدة طويلة ، على خلاف بين العلماء في هذه المدة فللمرأة أن ترفع أمرها إلى القاضي فتطلق من زوجها .

    خاتمة :
    إن الطلاق مسؤولية كبرى تترتب عليه التزامات وأحكام كثيرة ولاسيما مع وجود الأولاد ، وعلى الزوجين أن يراعيا الجوانب الشرعية والنفسية والتربوية والاجتماعية المترتبة على الطلاق ، ولا يقدمان عليه إلاّ بعد تروٍ ودراسة وأن يستنفدا كل وسائل الإصلاح ورأب الصدع وجبر الكسر ، حتى يكون طلاقهما ناجحـًا وغير ضار .

    إن الطلاق الناجح لا تترتب على وقوعه أضرار مؤذية ، وذلك لأنه تم وفق الضوابط الشرعية والإسلامية ، والالتزام بما يفرضه الدين الإسلامي من حقوق وواجبات على كلا الزوجين ، والقاعدة الشرعية في ذلك حديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : } لا ضرر ولا ضرار {.

    المراجع :
    1- فقه السنة
    2- الحلال والحرام في الإسلام
    3- حكم الطلاق في الإسلام









    كـــــيفــي شــأإآأامــسيهــــ

  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية محرومهـ من غلاها
    الحالة : محرومهـ من غلاها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 716
    تاريخ التسجيل : 27-01-08
    الدولة : العين
    الوظيفة : ليش الفضول
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 611
    التقييم : 21
    Array
    MY SMS:

    ...

    افتراضي رد: مساعده ضروريه ..... اللحقوا ع خويتك اهئ اهئ اهئ


    ان شاء الله نفس ما تبين واذا تبين شئ قووولي

    وما يردج الا لسانج









    كـــــيفــي شــأإآأامــسيهــــ

  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية محرومهـ من غلاها
    الحالة : محرومهـ من غلاها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 716
    تاريخ التسجيل : 27-01-08
    الدولة : العين
    الوظيفة : ليش الفضول
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 611
    التقييم : 21
    Array
    MY SMS:

    ...

    افتراضي رد: مساعده ضروريه ..... اللحقوا ع خويتك اهئ اهئ اهئ


    المقدمة :

    الزواج عبارة عن عقد اتفاق ما بين طرفين يلتزم كل منهما تجاهه بواجبات معينة ولكل من الطرفين حقوق لدى الطرف الآخر ولكل عقد آثار تترتب عليه قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود}..
    ولقد اخترت هذا الموضوع لأني رأيت أن كثيراً من المشاكل بين الزوجين هي بسبب الجهل بالقواعد والأحكام الشرعية لعقد الزواج وأنه بمجرد العلم بهذه القواعد والأحكام وتطبيقها يستقيم نظام الأسرة ويتماسك بناؤها. وكذلك وجدت أن من أسباب الخلاف والتفكك الأسري هي جهل الزوجين بالأخلاق الواجبة التي يجب أن تسود علاقات الزوجية,وعدم اختيار الشريك المناسب,فبمجرد قيام كل من الزوجين بواجباته نحو الآخر يستقيم الزواج وتنشئ أسرة سعيدة يسودها المودة والأمان والرحمة.ولقد واجهت صعوبة في تنسيق البحث والمخالطة في المعلومات المأخوذة من عدة كتب وتلخيص النقاط والفقرات في صفحات البحث .وفي موضوعي هذا سوف أتطرق إلى حقوق كل من الزوجين و أخيرا الحقوق المشتركة بينهما .حيث إني رتبت بحثي على مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة.



    العرض:
    حقوق الزوجة:
    1-المادية:
    أ- النفقة:
    - الزام الزوج بالنفقة المادية على مستوى المأكل والمشرب والمسكن,ولوازم العلاقة الاجتماعية المتعارفة,ويلحق بذلك الطبابة في حدود خاصة أو عامة.
    وهذا الحق دلت عليه روايات عدة,منها:صحيحة جميل بن دراج قال:لايجبر الرجل الا على نفقة الأبوين والولد.قال ابن ابي عمير قلت لجميل والمرأة؟ قال:روى عنبسة عن أبي عبدالله(ع) قال: اذا كساها ما يواري عورتها ,ويطعمها مايقيم صلبها ,اقامت معه والا طلقها*1 . ولا يلزم المرأة شيئاً من هذا أصلاً سواء كانت مالكة وغنية أم لا. وأن العمل بقصد الكسب ليس واجباً على المرأة وليس هناك تحديد لحجم النفقة وكيفيتها وفي هذا يقول تعالى: {لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفساً إلا ما أتاها}.
    ب-المهر:
    اما عن الحديث عن المهر فانه اشترط الشارع الحكيم لصحة عقد النكاح أن يكون هناك مهر مقدم من الرجل للمرأة. و الحكمة العظيمة منه هو أنه هدية للمرأة وتطييب لخاطرها، ولذلك فهو ملك لها ويجوز لها أن تتنازل عنه كله أو شيء منه لزوجها .

    *1الوسائل ج15 باب15 من أبواب النفقات حديث7
    قال تعالى: {وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً} وهذه الآية قد جمعت أحكام الصداق فهو نحلة أي هدية وعطية. وهي نحلة واجبة للأمر الصريح بذلك في هذه الآية وقد جاء في السنة ما يقصد ذلك، وهو ملك للمرأة يجوز لها أن تتنازل لزوجها عن شيء منه ويحل لزوجها أكل ذلك دون حرج ما دام بسماح زوجته وإذنها.
    2-المعنوية
    · العشرة بالمعروف:
    قال تعالى(...وعاشروهن بالمعروف فان كرهتموهن فعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا)*1. فان الأمر في قوله تعالى (عاشروهن) ظاهر في الإلزام وهذا يدل على حق زائد على مبدأ(نفقة الرجل-طاعة المرأة) والجواب:إن لفظ المعروف يراد به احد أمرين:
    ا-المعروف بالمعنى اللغوي ,وهو الخير والإحسان,وماعد ضدا للشر والمنكر.وهذا المعنى لايمكن اثباته ,لان البر والخير والإحسان كل ذلك يقع في دائرة المستحبات لا الواجبات,ولا يظهر وجود القائل من الفقهاء بوجوب المعروف بهذا المعنى على الزوج.
    2- المعروف بالمعنى العدمي من ترك الإساءة إليها,باهانتها ,وتقبيحها ,وضربها ,وممارسة ألوان العذاب النفسي او الجسدي.
    · حرمة ترك الزوجة جسديا:
    لقد نص الفقهاء على حرمة ترك الزوجة جسديا(بمعنى الدخول) فترة تزيد على الأربعة اشهر.
    *1سورة النساء الآية(19)
    فقد روى صفوان بن يحي في الخبر الصحيح عن أبي الحسن الرضا(ع): ( أنه ساله عن الرجل تكون عنده المرأة الشابة فيمسك عنها الأشهر والسنة ولا يقربها ليس يريد الاضرار بها يكون لهم مصيبة يكون في ذلك آثما؟ قال اذا تركها أربعة اشهر كان آثما بعد ذلك).
    · مغفرة ذنبها:
    وهذا الحق ورد في عدة روايات مقرونا بالحقوق الواجبة كالنفقة وهذا يوحي بظهوره الاولي بوجوب ان يغفر الزوج لزوجته اخطاءها وعثراتها . فقد روى اسحاق بن عمار أنه سال الصادق(ع) عن حق المراة على زوجها فقال(ع): (يشبع بطنها ويكسو جثتها وان جهلت غفر لها)
    حقوق الزوج:
    القوامة:
    ونعني بالقوامة كون الرجل مسؤولاً عن تقويم زوجته وأن له الكلمة الأخيرة في شئون الحياة الزوجية، وهذا الأمر قد ينظر أناس إليه أنه حق للرجل ولكن يحسن بنا أن نجعله واجباً لا حقاً، فالرجل مسئول عن زوجته لأنها رعية استرعاها الله إياها كما قال صلى الله عليه وسلم: [والرجل في بيته راع وهو مسئول عن رعيته]. والقوامة لا تعني التسلط والقهر ولا إنفاذ رأي الرجل صواباً كان أو خطأ وإنما تعني حسن السياسة وإدارة دفة الحياة الزوجية على وجه الشورى والإحسان والحرص الدائم على بذل النصح والخير، والوقوف الحازم أمام الانحراف والنشوز.
    *1 الوسائل ج 14 مقدمات النكاح باب71 حديث1
    *2 الوسائل ج15 النفقات باب2 حديث1.
    الطاعة:
    بما أن القوامة على الأسرة واجب من الله سبحانه وتعالى يسأل عنه الرجل يوم القيامة ويسأل عنه الرجل في الدنيا أيضاً أمام المجتمع وولي الأمر فإن من مستلزمات القوامة للرجل أن يطاع من قبل من جعلهم الله سبحانه وتعالى في كفالته ورعايته، ولا نتصور أن يكون الرجل قواماً في بيته متكفلاً بشئون أسرته (زوجته وأولاده) ولا يكون مطاعاً من زوجته وأولاده، ولذلك فطاعة المرأة لزوجها حق يفرضه الله سبحانه وتعالى
    *الزام المرأة بالطاعة فيما يتعلق بحق الفراش والجانب الجسدي هو حق من حقوق الزوج ايضا. وقد روي في لزوم طاعة الزوج بالمعنى المذكور روايات عدة منها: مارواه ابو بصير عن الصادق(ع) قال: ( اتت امراة الى رسول الله (ص) فقالت ماحق الزوج على المرأة؟ قال: ان تجيبه الى حاجته وان كانت على قتب) كما ورد مايدل على سقوط النفقة بالنشوز ومنع الرجل حقه فعن الصادق(ع) قال: (قال رسول الله (ص): أيما امراة خرجت من بيتها بغير اذن زوجها فلا نفقة لها حتى ترجع )
    الخدمة:
    الخدمة المنزلية من ميادين الطاعة وقد سبق أن هذا حق من حقوق الرجل، وواجب على المرأة، وليس هناك تحديد شرعي أيضاً لمواصفات الخدمة والذي يحدد هذا أيضاً هو العرف والمعروف،
    *1 أي وان كانت على ظهر ناقة.الوسائل ج14 مقدمات النكاح باب 79 حديث3
    *2الوسائل ج15 ابواب النفقات باب6 حديث1
    وقد كانت الصحابيات بما فيهن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخدمن أزواجهن، ويلقين العنت والتعب في هذه الخدمة ولم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً أن لا يجب على امرأة أن تخدم زوجها بل على العكس من ذلك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء بطاعة أزواجهن كما أمر الأزواج بالإحسان إلى النساء.
    القنوت:
    والقنوت يطلق في اللغة إطلاقات كثيرة ونعني به هنا حبس المرأة نفسها على زوجها فقط حيث لا يكون في قلبها ووقتها شغل بغيره. فعقد الزواج ينقل طاعة المرأة من والديها إلى الزوج رأساً ليكون هو الولي المباشر وليكون برها وطاعتها بوالديها من بعد طاعتها لزوجها. وهكذا أيضاً في الآخرين فلا يجوز لامرأة أن تجعل من نفسها نصيباً في خدمة أو تطلع لغير زوجها إلا بإذنه.
    الاقامة في منزل الزوج :
    · الخروج من المنزل: ولهذا الحق صيغتان:
    أ- حرمة خروجها في كل ظرف يتنافى مع حقه (الفراش) المتقدم .
    ب_حرمة خروجها من منزلها مطلقا الا باذنه كشرط مسبق.
    فقد روى محمد بن مسلم في الصحيح عن الباقر(ع) قال: (جاءت امراة الى رسول الله (ص) فقالت: يارسول الله ماحق الزوج على المراة؟ فقال لها: تطيعه ولاتعصيه ولاتصدق من بيتها شيئا الا باذنه,ولاتصوم تطوعا الا باذنه,ولاتمنعه نفسها وان كانت على ظهر قتب, ولا تخرج من بيتها الا باذنه,فان خرجت بغير اذنه لعنتها ملائكة السماء وملائكة الارض...).
    التأديب:الوسائل التي أعطاها الله وأرشد إليها الرجال لتقويم نشوز زوجاتهم يتلخص في الأمور الأربعة الآتية:
    (أ) الوعظ: وهو كلام رقيق يصيب القلب والوعظ نافع للزوجة إذا جاء في الوقت المناسب بالقدر المناسب، وأما أن يجعل الرجل من نفسه خطيباً بالليل والنهار فذاك فساد وإفساد فالوعظ في التربية كالسم في الدواء قليله يفيد وكثيره يقتل الشعور والإحساس.
    (ب) الهجران في المضاجع: وهو ترك فراش الزوجة وقت النوم فقط وهو نافع إذا لم تفلح الوسيلة السابقة.
    (ج) الضرب: والمقصود به إيقاظ شعور امرأة بليدة الطبع لم تستفد شيئاً بالوسيلتين الآنفتين وهي وسيلة لا يلجأ إليها الأخيار عادة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم عندما اشتكى إليه بعض النساء من ضرب أزواجهم لهم وعظ الرجال وقال: [إنه قد طاف بآل محمد نساء يشتكين أزواجهن..] ثم قال: [وليس أولئك بخياركم] أي من يضرب زوجته. وبالطبع فالمقصود بالضرب هو غير المبرح الذي يتقي صاحبه به الوجه وفي تحريم ضرب الوجه أحاديث كثيرة مشهورة.
    (د) الاستعانة بالمصلحين من أقارب الزوج والزوجة. وهذا آخر المطاف إذا عجز الرجل عن التقويم فعليه أن يستعين بحكم من أهله وحكم من أهل زوجته فيكونا أقدر على تفهم مشاكلهما لأن صاحب المشكلة كثيراً ما يعمى عن حلها.
    وفي هذه الأمور الأربعة الآنفة جاء قول الله تبارك وتعالى: {واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن، واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً إن الله كان علياً كبيراً، وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما إن الله كان عليماً خبيراً}.
    الحقوق المشتركة بين الزوجين:
    1_حل المعاشرة والاستمتاع:
    الأثر الأول من آثار عقد النكاح الصحيح هو حل المعاشرة والاستمتاع، ونعني بالمعاشرة الخلطة والسكنى تحت سقف واحد والحياة معاً، ونعني بالاستمتاع التلذذ البدني والنفسي لكل من الزوجين بالآخر. وهذا حق مشترك للزوجين بالآخر، وواجب أيضاً على كل طرف نحو الآخر. وحث النبي على حسن معاشرة النساء وأوصى بهن كثيراً كما قال صلى الله عليه وسلم: [خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي].
    2- التوارث:
    إذا تم عقد النكاح صحيحاً ومات أحد طرفي العقد (الرجل أو المرأة) ثبت الميراث في مال الميت للحي وقد جعل الله في هذا فريضة محكمة في كتابه فجعل للزوج نصف مال زوجته المتوفاة إذا لم يكن لها ولد منه أو من غيره، وجعل له الربع من مالها إذا كان لها ولد منه أو من غيره.
    3- ثبوت النسب:
    عقد النكاح وثيقة تثبت صحة نسب المولود لرجل معين ولكن ذلك لا يتم إلا بشرطين: أن يكون هذا المولود قد ولد بعد مدة كافية لتخلقه جنيناً في بطن أمه وولادته حياً, و الشرط الثاني لثبوت النسب فهو الدخول بالمرأة.

    الخاتمة:
    وهكذا أود أن أذكر أهم النقاط التي ذكرتها في الموضوع وهي: من واجبات الزوج على زوجته أن ينفق عليها ويصونها ويحترمها ويسامحها اذا أخطأت ويعاشرها بالمعروف,كذلك من واجبات الزوجة على زوجها أن تطيعه ولا تخرج من بيتها الا باذنه ولا تفعل مايغضبه وتخدمه وعليه أن يأدبها في حال أعصت له أمرا. وكذلك هناك حقوق مشتركة بين الزوجين وهي حل المعاشرة والاستمتاع والتوارث وأخيرا ثبوت النسب.
    بعد توضيح حدود الحقوق الزوجية يكون واضحا أن كثيرا من حالات الفرقة منشؤها الخلط بين الواجب وبين غيره...وجعل هذا الخلط ولو بحكم العادة والسيرة أساسا لمحاكمة ومحاسبة الطرفين بعضهما بعضا, ولذلك على كل من يريد أن يقدم على الزواج ان يكون واعيا بكل ماعليه من واجبات وحقوق تجاه الآخر ,كما لا بد أن نذكر بأن اختيار الشريك المناسب للحياة هو من أهم الخطوات اللي تتبع في الاقدام على الزواج ,حتى ينعم الاثنان بحياة هانئة وسعيدة يقدر ويحترم كل منهما الآخر ويؤدي كل منهما واجباته على أكمل وجه.

    المراجع:
    · أحكام المرأة في الاسلام ( السيد مرتضى الميلاني )
    · الزواج رغية من ؟ ( السيد علي مكي العاملي )
    · الزواج في ظل الاسلام ( عبد الرحمن عبد الخالق )









    كـــــيفــي شــأإآأامــسيهــــ

  5. #5
    عضو جديد
    الحالة : بنت الثانويه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2066
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: مساعده ضروريه ..... اللحقوا ع خويتك اهئ اهئ اهئ




    فدييييييت بنت عمي اناااا فديتها

    الغلا المشكله والله خاطريه اشله التقرير اللي حطيتيه ليه بس الابله ما تريد موضوع الطلاااااااق


    تريد موضوع ثاني


    والسموحه منج تعبتج ويايه ^_*






  6. #6
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية محرومهـ من غلاها
    الحالة : محرومهـ من غلاها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 716
    تاريخ التسجيل : 27-01-08
    الدولة : العين
    الوظيفة : ليش الفضول
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 611
    التقييم : 21
    Array
    MY SMS:

    ...

    افتراضي رد: مساعده ضروريه ..... اللحقوا ع خويتك اهئ اهئ اهئ


    اقووول الشيخة حاطة انا تقريرين
    شيكي علية مرة ثااانية
    عن حقوق الزوجين









    كـــــيفــي شــأإآأامــسيهــــ

  7. #7
    عضو جديد
    الحالة : بنت الثانويه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2066
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: مساعده ضروريه ..... اللحقوا ع خويتك اهئ اهئ اهئ




    تسلمين الشيخه

    وما قصرتي ^^






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تقرير / بحث / عن الطلاق
    بواسطة إمارتيه حلوه في المنتدى الارشيف الدراسي Study Archive
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-11-23, 01:17 PM
  2. تقرير عن الطلاق
    بواسطة TAMIMO في المنتدى مادة التربية الاسلامية Islamic Education
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-10-31, 05:18 PM
  3. تقرير الطلاق مع كتب ، تقرير الطلاق مع المراجع ، الطلاق ، بحث ، تقرير
    بواسطة هاجر في المنتدى مادة التربية الاسلامية Islamic Education
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-10-12, 01:24 AM
  4. تقرير عن الطلاق
    بواسطة العاشق الصغير في المنتدى مادة التربية الاسلامية Islamic Education
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-09-28, 07:12 PM
  5. بحث تقرير الطلاق
    بواسطة علي العبسي في المنتدى مادة الاجتماع Sociology
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-08-13, 02:42 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •