التيمم
معناها الشرعي القصد إلى الصعيد, لمسح الوجه واليدين, بنية استباحة الصلاة, وهو ثابت لقول الله (وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً) (سورة النساء) آية 43.

الأسباب المبيحة له
يباح التيمم للمحدث حدثا أصغر أو أكبر, إذا وجد سببا من الأسباب الآتيه:
# إذا لم يجد الشخص الماء. # إذا كان به مرض أو جرح, وخاف استعمال الماء لزيادة المرض.

الصعيد الذي يتيمم به
أجمع أهل اللغة, على أن الصعيد هو وجة الأرض فيباح التيمم بالتراب الطاهر وكل ما كان من جنس الأرض, كالرمل والحجر والجص.
الحكمة من التيمم
الحكمة من التيمم هي أن الإنسان خلق من تراب والتراب يعد طاهر (ليس كل التراب فقط الخالي من الأوساخ) نسبة إلى خلق الإنسان منه.

طريقة التيمم الصحيحة
نبدأ بالنية وهي أن نقصد بقلوبنا أن نتيمم قربة إلى الله تعالى, وعندها نشرع بالأفعال التالية:





أولاً: نضرب بباطن الكفين على الأرض دفعة واحدة.
ثانياَ : نسمح الجبهة والجبينين بباطن الكفين من منبت الشعر إلى الحاجبين وطرف الأنف الأعلى, ويكون المسح من الأعلى إلى الأسفل.
ثالثاَ: نمسح ظاهر الكف اليمنى من الزند إلى أطراف الأصابع بباطن الكف اليسرى, ويكون المسح من الأعلى إلى الأسفل.
رابعاَ: نمسح ظاهر الكف اليسرى من الزند إلى أطراف الأصابع بباطن الكف اليمنى, ويكون المسح من الأعلى إلى الأسفل.