تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    مشرفة الصف 11
    الصورة الرمزية طموحة بطبعي
    الحالة : طموحة بطبعي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 79887
    تاريخ التسجيل : 17-05-11
    الدولة : ام القيوين ,,
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,484
    التقييم : 332
    Array
    MY SMS:

    لا تفتخر بجمالك فانك لم تخلقه ولا تفتخر بنسبك لانك لم تختاره بل افتخر باخلاقك لانك انت من يصنعها ..

    افتراضي وقفات مع التائبات


    وقفات مع التائبات
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله غافر الذنب وقابل التوب , شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير , والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين النعمة المهداة , والرحمة المسداة نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين .
    أختي في الله :
    أحييك بتحية الإسلام الخالدة , تحية أهل الجنة .
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أما بعد :
    فهذه سلسلة رسائل ووقفات مع أخوات لنا في الله زلت بهم الاقدام واستولى عليهن الشيطان ووقعن أسيرات شباكه وخداعه ومكره ولكن لطف الله وجوده , وكرمه ورحمتة التي وسعت كل شيئ أنقذت تلك الاخوات من الغفله إلى اليقظه . ومن السكرة الى الفكرة . ومن لجج و أمواج وظلمات الذنوب والمعاصي الى بر الامان الى نور الطاعه والايمان . الى الحليم الرحيم الرحمن .
    فنقول لأخواتنا : هنيئا لكن الرجعه قبل الغرغره وقبل القبر . وقبل يوم الحشر . وقبل الحسرات و الزفرات وتطاير الصحف ونصب الموازين .
    فنكرر ونقول للعائدات للتائبات للأخوات:
    اسجدن شكرا لله على الميلاد الجديد , ونسأل الله الجواد الكريم الثبات على هذا الدين العظيم لنا ولكن الى أن نلقى وجهه الكريم وهو راض عنا .. اللهم امين .

    اختي الفاضله :
    ليس المقصود من هذه القصص القراءة والتسليه فقط إنما المطلوب أخذ العبرة و الإتعاظ على ان تكون تلك القصص فتح باب لمحاسبة النفس وتدارك مابقى من العمر . والحذر من طول الامل . والإستهانه بالذنوب والمعاصي والحذر من جليسات السوء , وان لا نكون عبرة لمن بعدنا . فالسعيد من إتعظ بغيره .






    توبة طالبة جامعية من الحب المحرم ..
    تقول هذة الفتاة :
    عشت في أسرة طيبة .. مسلمه بالوراثه , وكنت دائما أظن أن الاسلام مجرد صلاة وصوم وارتداء للحجاب وكف الاذي عن الناس فقط لاغير .. فارتديت الحجاب في مرحله متوسطه , وكان هدفي أن أعيش حياتي القادمة في التزام حقيقي بالدين ...
    ولكن ..
    لم أجد من يعرفني بديني .. لم أجد من يهدي إلي كتاباً أو نصيحة .. كنت أحب الله بطريقه خاطئه , فلم أسلك الطريق الصحيح لأعرفه – جل وعلا- حق المعرفه ..
    وانتقلت الى مرحله الثانويه بنفس الرغبه أقصى درجات التدين . ولكن حدث مالم يكن في الحسبان . رفيقات السوء اللاتي كن أعز الصديقات رسمن لي طريقا معوجا , فتغير هدفي , وتبدلت غايتي . وزين لي أولئك الرفيقات ماكنت أستقبحه , وأذكر أنه كانت لي رفيقة في الصف . متدينه و متخلقه . وكانت دائما تقول لي : (( أنت اخجل صديقه عرفتها في حياتي )) .. صحيح أني كنت كذلك . ولكنها لم تقدم لي النصيحه وانا انجرف في تيار الاخريات .. لم تمد يدها لتنقذني , بل تركتني على شفا حفرة مظلمه , ولولا رحمة ربي الواحد الاحد لكنت الان في هاويه الضلال ..
    لقد أصبح حجابي زينه في نفسه . وارتكبت برفقه قرينات السوء الكثير من المنكرات . ثم انتقلت إلى مرحله الجامعيه وهناك كانت لدي الحرية المطلقه . حيث كنت أسكن بسكن الطالبات .. رفيقاتي كن يفقنني جمالا . وكان الطلاب في المعهد وخارجه يسألون دائما صداقتهن . فكنت أغار منهن لأنني – ولحسن الحظ – لم أجلب انتباه احد . لأن لباسي لم يكن طراز الموضه . وكنت احسب ان لاجمال لدي على الاطلاق . وصار هذا هو همي : أن أبرهن لصديقاتي المغرورات بجمالهن أن هناك في الجو شابا أنيقا يريدني صديقة ! أو حبيبة ! بل زوجه في المستقبل .. ولم لا !! .. ولأبرهن لنفسي الأماره بالسوء أني جميله ومطلوبه , وكان هذا هو حال معظم الطالبات إن لم أقل كلهن !!.. فيا أيها الاباء الغيورون على بناتكم . لا تتركوهن في الاحياء الجامعيه . وامتثلو أمر الله فيهن : [ وقرن بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجهلية الأولى ... ] ( الاحزاب : 33) .
    ومع هذه الرغبه اللمحه في اقتناء الصديق , منعني حياتي – أو ماتبقى منه – أن أقع في مثل هذا المنكر العظيم . والله يعلم أني ماكنت ابغي الزنى ولكن العين تزني ..
    لم أكن أغص بصري . وكأن نظراتي الطليقة تسأل الناس : هل من شاب يناسبني و أناسبه ؟ وكان الشيطان حاظرا ومعينا . فسرعان ما وجدت الشاب المناسب !! كان يكبرني بسنه تقريبا . الكثير من الطالبات فتن به . فكان قرينات السوء يشجعنني على الاستمرار . ويقلن لي : { يالحظك الهظيم !! شاب بهذه المواصفات لك أنت ! جميع الطالبات سيغرن منك إذا رأينك تقفين معه } وكلام من هذا القبيل . حتى امتد حبه في
    قلبي جذورا عميقه . فمن ذا الشاب أفضل من بكثير .. كان خجولا جدا يكره مصاحبه الفتيات ..وما كادت السنة الجامعية تؤذن بالانتهاء حتى ترك المعهد ورحل دون ان يكترث بما كنت أقدمه له من نظرات !! ...
    زادني رحيله ألما وحسرة وعذابا . حتى إني لم اعد أطيق المذاكرة . وانتهت السنه . ثم السنة الموالية . ومازلت أعيش بنفس الاحزان على فراق الحبيب الموهوم ..
    حتى جاءت السنة التي تليها .. وجدت أن حياتي لم يعد لها معنى أو هدف . سنوات مضت وضاعت .. فهل سأعيش هكذا بلا هدف ؟! فكرت .. ثم فكرت .. فلم أجد حلا أفضل من النسيان .. حدثت نفسي أنني لو أنصت إلى شريط وصف الجنة و النار أهداه إلي أحد الاقارب لربما أتعظ و أنسى .. وبالفعل , كان لي بالمرصاد . واقتلع من صدري جذور الوهم
    لقد مزق قلبي . وأفرغه من القيح والصديد . وكل ما علق به من آثار المعاصي ..
    واستمعت إلى أشرطه أخرى كثيرة .. كانت بفضل الله سببا لتوبتي و أوبتي إلى خالقي جلا وعلا .. وأقلعت عن سماع الغناء , والنظر الى ماحرم الله في التلفاز وغيره ..
    وبدلت حجابي المزيف بأخر حقيقي .. لكن بقي شئ واحد لم أغيره .. وجودي المستمر في الجامعة الشيطانة بين قرينات السوء و الاختلاط . والمنكرات المتفشية . وبعون الله تعالى تخلصت من أمور كثيرة .. وابتعدت عن قرينات السوء فاستعدت حيائي الذي ضيعته سنوات عدة .. وفي هذه الأثناء تقدم لخطبتي شاب متدين .. لا تتصور كم كنت سعيدة .. هل فعلا سأتزوج .. وأعيش حياة طاهرة كما كنت أحلم وأنا في المرحلة المتوسطة : دين وخلق .. لكن ... مازلت بالجامعة .. بقي عام على التخرج , فكنت أخادع نفسي بحب الدنيا والدين في آن واحد ,, وكان ذلك الطالب يطاردني حتى في الحلم ..
    وجاءت الضربة الصاعقة لتوقظني من سبات دام سنوات . انسحب الخطيب وأهله فلقد أخطؤوا المنزل و العنوان .. كانوا يقصدون الشارع الموالي . ويردون تلك التي تلبس الجلباب و الحجاب . ولم تدرس بالجامعة المختلطة .. تذكرت عندما قالت والدته : (( كان ولدي يصلي آناء الليل . ويدعوا الله دائما أن يرزقه الزوجة الصالحة ..))
    إذن . لم أكن صالحه على حد قولها .. وهذه هي الحقيقة . لأني لم أكن مخلصة . كنت مخادعة .. مر أسبوع أو أكثر و أنا أذرف الدموع حزنا على نفسي لعدم صفائها وصلاحها .
    فجددت توبتي لعل الله أن يهديني هذه المرة .
    وعدت إلى جامعة من الجديد . فكنت أجتهد في المذاكرة , وأجتهد في القراءة القران والكتب الفقهية النافعة . لكن الشيطان زين لي طريقا إلى ذلك فتعلقت بطالب آخر , كنت كلما دخلت من باب الجامعة .. أشعر وكأن الشياطين تستقبلني وتحملني على ايديها الخبيثه لتوصلني هدية إلى ذلك الطالب الذي لا يفارق وجوده مكاني ..
    أدركت الحقيقة نفسي ومالذي تبغية . احترق قلبي بالدموع المرة .. ولما لم تتغير هذه النفس على الرغم من الجهود التي أبذلها في سبيل ذلك ؟
    فجأة اتخذت قرارا حاسما .. تركت الجامعة ..
    تركها كان الحل الوحيد لمشكلتي .. رميت بشهادة التخرج التي كنت احلم بها عرض الحائط فارة بنفسي الى البيت ..
    ياه .. كم هي الحياة في البيت سعيدة وهادئة .. خالية من الذنوب و المعاصي ..
    أصبحت أجد لذة عظيمة وانا اقوم بالعبادات والطاعات , ومعظم وقتي أقضيه في دراسة كتب العقيدة والفقة والسيرة ,, وبعون الله تغلبت على النفس والهوى ..

    نصيحتي الوحيدة التي أقدمها لأخواتي : إياكن والاختلاط .. إياكن والاختلاط .. وإياكن ورفيقات السوء
    وإلى الاباء : لا تتركو بناتكم في الاحياء الجامعية المختلطة ..
    وإلى الامهات : رغبن بناتكن المكوث في البيت والبقاء فيه ..
    إلى الشباب عامة ، والطلاب في الجامعات بخاصة : اتقوا الله في أنفسكم ، وفي بنات المسلمين .. عودوت إلى الله ، ولا تغرنكم الحياة الدنيا ...
    وبعد .. أسأل الله عز وجل وأن ينفع بقصتي كل عاشقة الدنيا ، زاهدة في الآخرة .
    و أقول : والله لن تنالي شيئا ببعدك عن الله .. والسعادة كل السعادة تكمن في قرب من الواحد الديان ...
    اللهم اجعلني أما صالحة .. واجعلني قدوة لبناتي ، واهد قلوب المسلمين أجمعين .. آمين...




    توبة فتاة غافلة ...
    سبب هدايتي بعد توفيق الله معلمتي الفاضلة ثم تروي قصة هدايتها فتقول :
    كنت مغرمة أشد الغرام بسماع الغناء الذي حرمة الله ورسوله ، فلا يكاد الحديث عنه وعن أخباره يفارق لساني في أي مجلس من المجالس .. كنت أتحدث عنه بسبب وبلا سبب حتى صار الغناء هو غذائي وهوائي و مائي .. أستغني عن كل شيء ولا أستغني عنه .
    جهاز التسجيل لا يفارقني ليلا ونهارا .. أتابع أحداث " الفن " وكل جديد ، عربيا كان او غريبا .. لقد استحوذ علي الشيطان فأنساني ذكر الله حتى صرت من حزبه ؟، وكدت أن أكون من الخاسرين لولا أن الله جل وعلا تداركني برجمته ومن علي بالهداية ..
    فقد شاء الله – جل وعلا- أن تحضر معلمة جديدة ، وكان ذلك في منتصف العام الدراسي تقريبا ... كانت مربية فاضلة وأما حنونا .. كانت تشفق علي وأنا أترنم ذهابا وإيابا ، فاستوقفتني مرة وقالت لي : ألا تعرفين ان الغناء حرام ؟! قلت : بلى ولكن ، مضيعة وقت وتوسعة صدر ، فكان ردي السخيف هذا لإسكاتها فقط ... ومن تلك اللحظة و أنا أتحدى تلك المعلمة المؤمنة التي أرادت لي الخير و الصلاح ، فكنت كلما رأيتها أشدو بإحدى الأغنيات ، وأرفع صوتي متحدي إليها ..
    كنت – لفرط جهلي وضلالي – أعتبرها عدوا لي ,, أما هي – جزاها الله خيرا - فكانت تنظر إلي نظرة شفقة رحمة .. فأنا مع الشيطان وهي مع الرحمن .
    قالت لي يوما : ماذا تفعلين لو داهمك الموت وأنت على هذه الحال ؟؟
    قلت : إن الله غفور رحيم ..
    فقاطعتني قائله : ولكنة شديد العقاب ..
    قلت : ولكن ماذا أفعل لو لم أستمع إلى الغناء .. كيف أقضي وقتي ؟!
    قالت : اسمعي أشرطه إسلاميه .. خطب ، ندوات ، محاضرات ، أناشيد ، فكأني أسمع ذلك لأول مرة ..
    قلت : ولكن من أين آتي بها ؟!
    قالت : الذي أحضر لك أشرطة الغناء يحضر لك ألاشركه الاسلاميه المفيده ..

    ولما رأتني جادة في قولي حضرت لي شريطا بعنوان " تحريم الغناء " و شريطا أخر عن مشاهدة يوم القيامة ..
    وفي المنزل .. عشت صراعا عنيفا مع نفسي الامارة بالسوء ومع الشيطان ..
    فتارة أخرج شريط الغناء من جهاز التسجيل وتارة أخرج شريط الخطبة .. لا أدري أيهما أستمع ، إلى هذا أم إلى ذلك ، و أخذت أقول : يارب ماذا أفعل ، وما هي إلا لحظات حتى وقع سمعي على أهوال يوم القيامة ، ووصف الجنه والنار ، فأحسست أن قلبي يكاد ينفطر وانفجرت بالبكاء وبالنحيب ولكن دون جدوى .. فأسرعت ألى مالدي من أشرطه الغناء أكسرها واحدا تلو الاخرى .. أحطم ماوقعت عليه بيدي قبل عيني معلنة التوبة الخالصة لله تعالى ولسان حالي يقول:)وقل جاء الحق وزق الباطل إن الباطل كان زهوقا )( الاسراء – 81).
    ونصيحتي لأخواتي المسلمات أن يحذرن من سماع الغناء ، الذي لا يزيد الانسان إلا بعدا عن الله تعالى عن ذكره ، وذلك – والله – هو الخسران المبين ..

    أختي المباركة ..
    هاقد قرأت بعضا من القصص أخواتك التائبات ، النادمات ، المقبلات على رب الارض و السموات فهل لا يزال في نفسك النية على الاستمرار و الاصرار على الذنوب والمعاصي ؟
    أم أنك تريدين أن تبدئي من حيث انتهى الناس وتقبلي بقلب وجل صادق ، ودموع ساخنة وتعقدي العزم على التخلص من ذل آسر الذنوب و المعاصي فإن أخطر ما على العبد في هذه الدنيا الذنوب والمعاصي ، وطول الامل ...
    إعلمي أن التوبه تجب ما قبلها ، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له ، فإنه لا كبيرة مع الاستغفار .. ولا صغيرة مع الاستمرار . وإياك و التسويف بالتوبة وتأخيرها فإنك لا تدرين هل تشرق عليك الشمس غدا أم لا ؟
    و إعلمي رحمك الله أن وجودك في هذة الحياة الدنيا إنما هو محدود فلا تضيعي مابقي من عمرك . واحرصي على التزود منها بألاعمال الصالحات دنو الاجل . وقبل ان تطوي صحيفتك . فإنه بإمكانك الان أن تتخلصي من جميع الذنوب و المعاصي مهما كثرت .ومهما عظمت . ومهما رأيت أنها ذنوب قديمة . وذنوب مهلكة بإمكانك بإذن الله – سبحانه وتعالى – أن تتخلصي منها . وانه بامكانك أن تضيفي الي رصيدك الحسنات المضاعفات فأكثري من ذكر الله تعالى وقراءه القرآن الكريم بتدبر . وواظبي على صلاة النوافل والصدقات . وحضور المجالس .. واحرصي رحمك الله على الاستماع إلى إذاعه القرآن الكيرم ..
    آبشري أن الله بفرح بتوبتك ز ويبدل سيئاتك حسنات . ويدخلك جنات عرضها السموات و الارض
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    أختي القارئة :
    كما ننصحك إذا انتهيت من قراءة هذه المطوية أن تدفعيها إلى أخت لك لتستفيد منها والدال على الخير كفاعلة ..






    غير منقووول

    انا كتبتها من مجله قديمه شفتها في كبت اختي ...

    فحبيت اكتبها ...







    و إذكر ربك إذا نسيت :
    سبحان الله
    الحمدلله
    لا إله إلا الله
    الله أكبر
    استغفر الله
    لا حول ولا قوة إلا بالله
    ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’
    twitter:@ii_z97



  2. #2
    مشرفة التربية الاسلامية
    الصف 8
    الصورة الرمزية غير البشر*
    الحالة : غير البشر* غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 86524
    تاريخ التسجيل : 10-11-11
    الدولة : ↜ آلعـين ↝ دآرـي و مرـبـاي❥'
    الوظيفة : طــــــآلبـــہ❥'
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,379
    التقييم : 275
    Array
    MY SMS:

    ربيْ آنزع͠ع͠ منً قلبيْ حبَ گل ڜيْ لٱتححبھ̌

    افتراضي رد: وقفات مع التائبات


    السـلام عليـكم ،،،

    "~.~!

    كلآم جميل و كآتبتـه اجمل

    تســلم الايآدي





    إن مرت الأيام ولم تروني فهذه مشاركاتي تذكرونـي ..
    وإن غبت ولم تجدوني أگـون وقتها بحاجة للدعاء ... فدعواگم
    ولا تنسوني
    أحبـگم فاللــہ خـــوآتـي ❣

  3. #3
    مشرفة الصف 11
    الصورة الرمزية طموحة بطبعي
    الحالة : طموحة بطبعي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 79887
    تاريخ التسجيل : 17-05-11
    الدولة : ام القيوين ,,
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,484
    التقييم : 332
    Array
    MY SMS:

    لا تفتخر بجمالك فانك لم تخلقه ولا تفتخر بنسبك لانك لم تختاره بل افتخر باخلاقك لانك انت من يصنعها ..

    افتراضي رد: وقفات مع التائبات


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غير البشر* مشاهدة المشاركة
    السـلام عليـكم ،،،

    "~.~!

    كلآم جميل و كآتبتـه اجمل

    تســلم الايآدي
    انتي الاجمل ..
    الله يسلمج ...
    نورتي الغاليه ..





    و إذكر ربك إذا نسيت :
    سبحان الله
    الحمدلله
    لا إله إلا الله
    الله أكبر
    استغفر الله
    لا حول ولا قوة إلا بالله
    ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’
    twitter:@ii_z97



  4. #4
    مشرفة
    الصورة الرمزية حلوة الإمارات
    الحالة : حلوة الإمارات غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 84629
    تاريخ التسجيل : 14-10-11
    الدولة : العين
    الوظيفة : طالبة في قسم صيدله
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,326
    التقييم : 366
    Array
    MY SMS:

    في زماآننا : النية الطيبة ”غباآء” !! ، والخبث ”ذكاآء ” !! ، والإبتسامة ” مصلحة

    افتراضي رد: وقفات مع التائبات


    مشكورة ع الموضوع





    جميل أن تصبح شئ ثمين لدى شخص يخاف فقدنك يوماً

  5. #5
    مشرفة الصف العاشر
    الصورة الرمزية Ms.Dior 98
    الحالة : Ms.Dior 98 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 97077
    تاريخ التسجيل : 26-05-12
    الدولة : ❤... الإمآرآت العربية المتحــــدة ...❤
    الوظيفة : ❤... طآلبــــــ šтudēит ــــــة ...❤
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 9,812
    التقييم : 302
    Array

    افتراضي رد: وقفات مع التائبات


    يسلمووووو







  6. #6
    مشرفة الصف 11
    الصورة الرمزية SaraIH
    الحالة : SaraIH غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 99787
    تاريخ التسجيل : 07-09-12
    الدولة : UAE❤❤
    الوظيفة : STUDENT✌
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 896
    التقييم : 115
    Array
    MY SMS:

    ربي..!❤ إن گآنت الدنيآ متعبهـ لي ..! ف الهمني الصبر .. حتى أغآدر اليگ ❤ :')

    افتراضي رد: وقفات مع التائبات


    الله يصلح بنات و شباب المسلمين و يزين الحجاب في عيونهم
    و ينزل في قلوبهم حب الإسلام يارب






  7. #7
    مشرفة منتدى العام
    الصورة الرمزية ميرو146
    الحالة : ميرو146 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 71555
    تاريخ التسجيل : 22-12-10
    الدولة : .. ’’حيث أكـون ..
    الوظيفة : .....
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 808
    التقييم : 331
    Array
    MY SMS:

    ي رب مع كل/ ثانيه نتنفس بها’ أبعـدنا عن عصيــانكك’

    افتراضي رد: وقفات مع التائبات


    يـع’ـــــــــــطيك ألف عافيه
    وتستاهليين التقيم
    لان الموضوع مجهود شخصي منك





    التعديل الأخير تم بواسطة ميرو146 ; 12-11-21 الساعة 04:14 PM
    مثل ماقالوا المكتوب واضح من عناوينه
    لو ارحل منك للغربه بسافر من ظلامك وين؟؟





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وقفات مع الصائمات
    بواسطة وردة بغداد في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-08-09, 07:40 AM
  2. وقفات مع صناعه الذات
    بواسطة الطيبة في المنتدى منتدى الخدمة الاجتماعية والنفسية و تطوير الذات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-01-21, 03:45 PM
  3. خمس وقفات لمن يريد النجاة
    بواسطة رنا زايد في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-12-17, 08:27 PM
  4. وقفات ثابتة في زمن الانكسار
    بواسطة الطيبة في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-06-06, 04:54 PM
  5. خطوات لثبات التائبات من عثرات الشبكة العنكبوتية !!
    بواسطة صرخــة آلم في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-06-22, 02:28 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •