هذه بعض من طرائف حدثت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ....


جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فدخل المسجد وأناخ ناقته بفنائه، فقال بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لنعيمان بن عمرو الأنصاري رضي الله عنه، وكان يقال له: النعيمان: لو نحرتها فأكلناها، فإنا قد قرمنا إلى اللحم (أي اشتهينا)، ويغرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمنها، فنحرها النعيمان، ثم خرج الأعرابي فرأى راحلته فصاح: واعقراه يا محمد! فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من فعل هذا؟ قالوا: النعيمان، فأتبعه يسأل عنه، فوجده في دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب رضي الله عنه قد اختفى في خندق وجعلعليه الجريد والسعف، فأشار إليه رجل ورفع صوته يقول: ما رأيته يا رسول الله، وأشار بإصبعه حيث هو، فأخرجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد تغير وجهه بالسعف الذي سقط عليه، فقال له: ما حملك على ما صنعت؟ قال: الذين دلوك علي يا رسول الله هم الذين أمروني، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح عن وجهه ويضحك، ثم غرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم (أنظر حياة الصحابة )


..،..،..



وقال زيد بن أسلم: إن امرأة يقال لها أم أيمن جاءت إلي النبي -صلي الله عليه وسلم- فقالت: إن زوجي يدعوك، قال: "ومن هو ؟ أهو الذي بعينه بياض" ؟ قالت: والله ما بعينه بياض فقال: "بلي إن بعينه بياضا" فقالت: لا والله، فقال -صلي الله عليه وسلم-: "ما من أحد إلا بعينه بياض" (أخرجه الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح، ورواه ابن أبي الدنيا من حديث عبيدة بن سهم الفهري مع اختلاف، كما ذكر العراقي في تخريج الإحياء). وأراد به البياض المحيط بالحدقة.


..،..،..

حدثنا المؤمل بن هشام، حدثنا إسماعيل بن إبراهيم، عن محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن قال: قالت عائشة:
دخلتُ على سودة بنت زمعة، فجلستُ و رسول الله صلى الله عليه و سلم بيني و بينها، وقد صنعتُ حَريرةَ، فجئت بها فقلت: كُلي.
فقالت: ما أنا بذائقتها.
فقلت: و الله لتأكلينَ منها أو لألطخنَّ منها بوجهك!
فقالت: ما أنا بذائقتها!
فتناولت منها شيئاً، فمسحتُ بوجهها، فجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يضحكُ و هو بيني و بينها. فتناولت منها شيئاً لتمسحَ به وجهي، فجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يخفضُ عنها ركبتَهُ- وهو يضحك- لتستقيدَ مني، فأخذتْ شيئا ً، فمسحتْ به وجهي، و رسول الله صلى الله عليه و سلم يضحك!"
من كتاب (مداراة الناس).
ملاحظة: سودة بنت زمعة هي أم المؤمنين تزوجها الرسول بعد خديجة.

..،..،..

روى الترمذي عن الحسن البصري رضي الله عنه قال: أتت عجوز إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقالت: يا رسول الله ادعُ الله أن يدخلني الجنة، فقال: " يا أم فلان إن الجنة لا يدخلها عجوز" قال: فولتّ- أي ذهبت- وهي تبكي، فقال صلى الله عليه و سلم: "أخبروها أنها لا تدخلها و هي عجوز، إنَّ الله تعالى يقول:
( إنَّا انشأناهن إنشاءً * فجعلناهُنَّ أبكارا ً * عُرُبا ً أتراباً ) الواقعة:35-37
و يقصد أنها تدخل الجنة و هي شابة.

..،..،..

عن الصحابي زاهر يحضرني موقف ذكره د. عمر عبدالكافي..
أن زاهراَ كان يمشي في الطريق.. فجاء الرسول صلى الله عليه و سلم من خلفه.. و أغمض عيني زاهر بيديه الشريفتين.. و أخذ ينادي : من يشتري هذا العبد..؟؟
فقال زاهر : إنه لعبدٌُ كاسد يا رسول الله ؟
فقال بأبي هو و أمي : و لكنه عبدٌ غالي عند الله..
الله أكبر... هنيأ لك يا زاهر..



..،..،..

في يوم من الأيام وبينما كان الرسول وعلي والصحابة يأكلون تمرا كان علي يرمي نوى التمر تحت الرسول
وبعد الإنتهاء من الأكل قام علي وقال للرسول ما كل هذا الذي أكلته أيها الرسول فقال له الرسول:أن اكل التمر من دون نوى أفضل من أكله بالنوى
(لم يكن تحت قدمي علي أي نوى)






منقوول للامانة